مقدمة في علوم القرآن الكريم - القِصَّة في القرآنِ الكريم
فهرس المحتويات
  مفهوم القصة في القرآن الكريم   أثر القصة وأهميتها في القرآن الكريم   خصائص القَصَص القرآنيّ
  أهداف القَصَص القرآنيّ   التكرار الهادف في القَصَص القرآنيّ

مفهوم القصة في القرآن الكريم

القصة لغةً : ( القصة : الخبر ، وهو القَصَض ، وقصَّ علي خبره يقصه قصا : أورده )(1). ومنه: (القص وهو تتبع الأثر), (والقَصص: الأثر)(والقصص: الأخبار المتتبعة)(2). وللقصة معان أُخرى متقاربة ، فهي تأتي بمعنى(الخبر) , و(الأمر والحديث) و(الجملة من الكلام)(3). (والقَصص: الخبر المقصوص، بالفتح, وُضِع موضعَ المصدر حتى صار أغلب عليه, والقِصص, بكسر القاف: جمع القِصة التي تكتب)(4).

فمدلول القصة في اللغة واضح, وواسع, ولكن بعض المُحْدَثين يختار مدلولا للقصة فيه بعض القيود, وهو: ( الحكاية عن خبر وقع في زمن مضى لا يخلو من عبرة ، فيه شيء من التطويل في الأداء)(5).

القصة اصطلاحاً : أما مفهوم القصة في القرآن الكريم قد تتفاوت فيه وجهات النظر, وذلك نظرًا لما في القصة القرآنية من خصائص تميزها عن غيرها؛ من صدقٍ في الواقعية التاريخية , وجاذبيةٍ في العرض والبيان , و( شموليةٍ في الموضوع, وعلوٍ في الهدف, وتنوعٍ في المقصد والغرض, ووضوحٍ في الإعجاز)(6).

- فمدلول القصة في القرآن الكريم : هو مدلولها اللغوي مضافاً إليه تلك الخصائصُ والسِمَاتُ التي تميز بها القَصص القرآني على غيره... والله تعالى أعلم.

- وللقصة ألفاظ تداخلها في مدلولها كثيرًا, ك ( النبأ, والخبر, والمَثَل)(7), ولا يتسع المقام لتفصيل ذلك.

الهوامش:

(1) لسان العرب : (7\74).

(2) مفردات ألفاظ القرآن ص: (671) .

(3) اللسان: (7 /73،74) .

(4) اللسان: (7 /73،74) .

(5) بحوث في قصص القرآن ص: (41).

(6) الدعوة إلى الله تعالى ص: (146).

(7) الدعوة إلى الله تعالى ص: (145).

العودة للفهرس


أثر القصة وأهميتها في القرآن الكريم

  • أثر القصة في النفوس:

لقد جاء القرآن الكريم داعيًا إلى الهداية والرشاد, بأساليبَ شتى ؛ فتارةً بالوعد والوعيد , وتارة بالإقناع العقلي, وتارة ثالثة بوخز الضمير والوجدان, ورابعةً بتوجيه الفطرة إلى حقيقتها, وخامسة بالإعجاز بشتى ألوانه, وأحياناً كثيرة: بأسلوب القصص(8), الذي هو أقرب الوسائل التربوية إلى فطرة الإنسان, وأكثر العوامل النفسية تأثيرًا فيه, وذلك لما في هذا الأسلوب من المحاكاة لحالة الإنسان نفسه, فتراه يعيش بكل كيانه في أحداث القصة, وكأنه أحد أفرادها, بل وكأنه هو" بطل القصة" أو" الشاهد" فيها, فيَرَى من خلالها كلٌ من الصالح والطالح ما في نفسه من أحاسيس, وما في خَلَده من أحاديث, وما يجري حوله من أحداث وحوار.. كل ذلك من خلال تجاوبه مع القصة.. فالقصة لا سيّما إن كانت بأسلوب شيِّق, وبيان رائق لها من التأثير والجاذبية مالا تبلغه أيُّّ وسيلة أخرى من الوسائل الدعوية أو التعليمية أو التربوية, فكيف إذا كانت بأسلوب ربانيٍّ معجز, له من الواقعية والصدق ودقة التصوير, ومِن السِمَاتِ ما ليس لغيره!!

- ولو أننا قمنا بمقارنة سريعة بين أحدث المناهج التعليمية والتربوية اليوم.. لوجدنا أن أكثر المناهج نجاحا في عرض الفكرة أو صياغة المادة العلمية بأسلوب قَصصي جذاب..هي أكثرها نجاحا وأينعها ثمارا.. لأنها تكون حينئذ أحب إلى قلب الطالب, وأقرب إلى فطرته, وأسهل عليه حفظا وفهما, وأدعى لتلقيها بدون أيّ مشقة أو ملل..

- ولذلك؛ « كانت القصة ولا تزال مدخلا طبيعيا يدخل منه أصحابُ الرسالاتِ والدعواتِ, والهداةُ, والقادةُ, إلى الناس وإلى عقولهم وقلوبهم, ليلقوا فيها بما يريدونهم عليه, من آراءَ, ومعتقداتٍ, وأعمالٍ..»(9), « ولقد أصبحت الفنون كلها اليوم من وراء القصة.. » (10)

  • أهمية القصة في القرآن الكريم :(11)
  1. ورودها منسوبة إلى رب العزة والجلال في قوله تعالى: ( نحن نقص عليك أحسن القصص ) {سورة يوسف: 3}.
  2. أمر الله رسوله صلّى الله عليه وسلم أن يقص على الناس ما أوحي إليه:( فاقصص القَصَص لعلهم يتفكرون ) {سورة الأعراف: 176}.
  3. القصة مَعلم بارز من مَعالم القرآن الكريم لتوضح الحقائق وإزالة الشبهات: ( إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون ) {سورة النمل 76}.
  4. والَقصُّ بالمفهوم العام كان من مهمات الرسل عليهم الصلاة والسلام: ( يا معشر الجن والإنس ألم يأتِكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي ) { سورة الأنعام 130 }.
  5. وحياة الأنبياء هي محور القصص , وهم موضع القدوة والأسوة ( أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده ) {سورة الأنعام90 }. والله تعالى أعلم .

الهوامش:

(8) على تداخل فيما بين هذه الأساليب المتنوعة، فالإعجاز مثلا في القرآن يشمل كل هذه الأساليب، والقََصص كثيرا ما يشتمل عليها كلها، وأحيانا يشتمل على جملة منها.

(9) القصص القرآني في منطوقه ومفهومه ص: (7)

(10) القصص القرآني في منطوقه ومفهومه ص: (7)

(11) ملخصا من كتاب الدعوة إلى الله تعالى ص: (143 144).

العودة للفهرس


خصائص القَصَص القرآنيّ

يتميز القَصَص القرآنيّ عن غيره من سائر القصص بخصائص يعلو بها جلالةً وقداسةً, ويزداد بها بلاغة وإعجازًا, ويعظم بها أهمية وتأثيرًا, وبهذه الخصائص استحق أن يُوسَم بأحسن القصص في قوله تعالى: ( نحن نقص عليك أحسن القصص ) {سورة يوسف:  3}. فمن تلك الخصائص:

1 التكرار الهادف (12) المعجز: ولما لهذه الخِصِّيصة من تميز وظهور.. فإنما أفردنا الحديث عنها لبيان المراد بإطلاق ( التكرار) في القرآن, وبيانِ مغازيه وأهدافه التي تزيده سموا ورفعة, وبيانِ الكتب التي ألفت خاصة في بيان تلك الروعة القرآنية .

2 الواقعية التاريخية (13) : ونعني بها أن كل ما في قَصص القرآن الكريم من أخبار الأولين هي حقائق تاريخية صادقة لا يصادمها عقل, ولا يخالفها نقل, وسواءٌ في تلك المصداقية ما كان من أخبار الأنبياء مع أقوامهم, وما كان من قبيل المعجزات وخوارق العادات, كانفلاق البحر وكلام الهدهد والنملة, وليس فيها أي نوع من التناقض أو الاختراع, ولا أي شكل من أشكال الخيال أو التصوير المجرد عن الحقيقة, ولا أي صورة من صور الرمز أو الإشارة.

3- الشمولية المطلقة (14) : فقصص القرآن الكريم شاملة من عدة جهات:

أ-(    في حصر النفوس المخاطبة وطِباعها ووجهاتها ومكامن شعورها..

ب-   في تنويع الأساليب والوسائل الملائمة لكل جنس وطبقة ولون..

ج- ومن حيث الزمن ؛ فالقصة تتحدث عن الماضي والحاضر والمستقبل..) (15).

د- ومن حيث شمولية موضوعاتها ؛ فكما أنك تجد في موضوعات القرآن الكريم شمولاً.. فكذلك تجد في قصص القرآن الكريم شمولاً لكل تلك الموضوعات , من عقائد وعبادات وأخلاق وآداب اجتماعية واقتصادية وسلطانية وغير ذلك..

4- كونها هادفة (16) : فالغاية الأولى من قصص القرآن الكريم هي تأملها وأخذ العبرة منها وتصحيح العقائد والأخلاق , حتى ينصلح الفرد والمجتمع , وليست الغاية قاصرةً على إمتاع النفوس بسماع قصص مسليِّة أو بطولات خيالية , أو إظهارَ براعة أدبية مجردة عن هدف الإصلاح - كما هو الحال في عامة الفنِّ القصصي - وليست الغاية أيضا سردًا تاريخيًا جافا, كما هي مهمة المؤرخين, فالقرآن الكريم بكل ما فيه من قصص وغيرها هو كتاب هداية وعبرة بالدرجة الأولى, قال تعالى : ( لقد كان في قصصهم عبرةٌ لأولي الألباب, ما كان حديثا يفترى , ولكن تصديقَ الذي بين يديه وتفصيلَ كل شيء , وهدًى ورحمة لقوم يؤمنون ) { سورة يوسف: 111}.

5- الإعجاز القصصي : إن القصة تمثل جزءًا كبيرًا من القرآن الكريم , وبالتالي فهي كسائر القرآن في كل خصائصه وسِمَاته العامة , ومن ذلك كونه معجزً ؛ فوجوه الإعجاز التي تجدها في سائر القرآن الكريم تجدها في القصص , لكن القصص يزيد على ذلك بوجوه أخرى من الإعجاز تميزه عن غيره.. فمن تلك الوجوه: التكرار الهادف ؛ حيث تجد في كل موطن من العبر واللطائف والإشارات ما لا تجده في نفس القصة في موطن آخر, ومن وجه آخر؛ حيث يعجز إنسان مهما أوتي من البيان عن التنويع في قصة واحدة بضروب من الفصاحة, دون أن تظهر عليه علامات الضعف أو الرِّكَّة أو التفكك أو التكلف. ومنها: إخباره عن قصص ماضية دارسة صدَّقها أهل الكتاب. ومنها: إخباره عن قصص مستقبلة غيبية.. منها ما صدقتها الأيام, ومنها ما سيقع.. وغير ذلك مما هو مبسوط في مظانِّه من كتب الإعجاز... والله تعالى أعلم .

الهوامش:

(12) الدعوة إلى الله تعالى ص: (160).

(13) بلاغة القرآن الكريم ص: (105) ، القصة القرآنية هداية وبيان ص: (18).

(14) الدعوة إلى الله تعالى ص: (162) بتصرف واختصار

(15) الدعوة إلى الله تعالى ص: (162) بتصرف واختصار.

(16) القصة القرآنية ص: (5).

العودة للفهرس


أهداف القَصَص القرآنيّ

إن الهدف الأول من القصص القرآني لا يتجاوز المحور الأعظم لأهداف القرآن الكريم , ألا وهو كونه هداية للناس أجمعين فالقصة القرآنية تمثل جزءاً كبيراً من القرآن الكريم , وهي تتحد مع ما سواها مصدرًا وموضوعًا وغايةً, ولكن إذا ما أردنا شيئاً من التفصيل فإننا نستطيع أن نجمل أهداف القصص القرآني في النقاط التالية(17) وذلك من خلال ما أشارت إليه آيات القرآن الكريم متفرقة في معرض حديثها عن قَصص متعددة :

1- تثبيت قلب النبي صلّى الله عليه وسلم , قال تعالى: [ وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك ] {سورة هود: 120} ففي أخبار المرسلين وتكذيب أقوامهم تسلية وتصبير لقلب النبي صلّى الله عليه وسلم وللمؤمنين والدعاة من بعده على ما يلقاه من أذى المشركين وتكذيبهم , كما قال تعالى: [ قد نعلم إنه ليَحْزُنُك الذي يقولون.. ] إلى آخر الآية [ ولقد كُذِبتْ رسلٌ مِن قبْلِك فصبروا على ما كُذبوا وأُوذوا حتى أتاهم نصرُنا ولا مبدِّلَ لكلماتِ اللهِ ولقد جاءَكَ من نبأِ المرسلين ] {الأنعام: 33 34}.

2- إثبات صدق النبي صلّى الله عليه وسلم في رسالته ؛ لأن دعوة الأنبياء واحدة ومنهجهم واحد , وبالتالي فإن النبي صلّى الله عليه وسلم كما قال جل شأنه : [ قل ما كنتُ بِدْعًا من الرسل ] {سورة الأحقاف: 9} وقال أيضاً: [ وما أرسلنا مِن قبلِك إلاّ رجالا نوحي إليهم فاسْألوا أهلَ الذكرِ إن كنتم لا تعلمون ] { سورة النمل: 43}. ومن وجه آخر ؛ حيث ينبئ النبي صلّى الله عليه وسلم بأخبار الأمم السابقة والقرون الساحقة مما لا يعلمه أحد من كتاب العرب فضلا عن أميٍّ مثلِهِ ( صلّى الله عليه وسلم ) وهذا ما أشار إليه الحق سبحانه وتعالى حين قال: - وهو يعرض قصص الأنبياء الواردة في {سورة هود -عليه السلام-: 11 } - [ تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنتَ تعلمُها أنت ولا قومُك من قبلِ هذا ] , وأيضاً حين قال سبحانه وتعالى مخاطباً نبيه صلّى الله عليه وسلم في {سورة القصص: 44-46 } بعد عرض شيق وطويل لنبأ موسى وفرعون :  ( وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ{44} وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُوناً فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ{45} وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )

3- الإعتبار والإتعاظ من خلال النظر في سنة الله النافذة في هذا الكون , فالعاقبة دائما للمتقين , والبوار والخزي دائماً على الظالمين , وما أكثر الآيات التي تأمرنا بالسير في الأرض للنظر والإعتبار من عواقب وآثار الماضين , وفي هذا يقول سبحانه: [ لقد كان في قَصَصِهم عبرةٌ لأولي الألبابِ ] {سورة يوسف: 111} ومعنى العبرة: هو التأمل والإتعاظ والإعتبار بأن نقيسَ أنفسنا على السابقين ممن قصَّ الله علينا نبأهم بالحق , فنعلمَ أنَّ سنة الله ماضية فينا كما خلت في الذين من قبلنا , إن خيراً فخير.. وإن شراً فشر..

4- تصحيح العقائد الفاسدة وتثبيت العقائد الصحيحة - ومحورها أمران : الإيمان بالله وحده, والإيمان بالبعث بعد الموت - , وهذا ظاهر من خلال دعوات الرسل والأنبياء جميعاً لأقوامهم .

5- تقويم الخلق والسلوك الفردي والجماعي , وتحقيق خلافة الإنسان في الأرض, وهذا ظاهر من خلال معالجة كل نبي لصفة معينة في قومه عدا الكفر كان يسعى لإصلاحها ؛ فالقصص يصوِّرُ مثلاً شناعة ما كان عليه قوم لوط.. وما كان عليه أهل مَدين.. وما كان عليه الطغاة والمفسدون من ظلم وجور ومنع للفقراء.. وتصوِّر أيضاً شناعة الحسد الذي حمل أحد ابني آدم على قتل أخيه.. وشناعة طبائع اليهود... وفي جانب آخر تصور ما كان عليه الأنبياء والصالحون من صبر وعدل وعطاء .. وكيف حقق سيدنا سليمان عليه السلام وغيره الخلافة في الأرض على أساس من العدل والخلق والاستقامة...

6- وثمة أهداف أخرى كثيرة لمن تأملها من أولي الألباب , مثل التوكل على الله , لاسيما بالنسبة للدعاة والمصلحين , وانتهاج الأسوة الحسنة في الأنبياء, والتجمل بمكارم الأخلاق , وتعلم آداب الحوار , والجدال بالحسنى , وأساليب الدعوة إلى الله تعالى , وكيف يدخل الداعية إلى قلوب المدعوين , ومعرفة طبائع الناس عامةً عند كفرهم وإيمانهم , وطبائع أقوام بعينهم مثل بني إسرائيل , وكيفية التعامل معها , وتشخيص أمراض المنحرفين والمعاندين , وكيفية معالجتها , وغير ذلك ...

- هذا ما يتعلق بأهداف القصص القرآني عموماً , أما إنْ أردنا تفصيلاً أكثر فإننا سنجد أنفسنا أمام بحر لا ساحل له ولا قرار, حيث إنَّ المتدبر لقصص القرآن الكريم واجدٌ في كل قصة , بل في كل آية ، وفي كل كلمة والتفاتة قرآنية , ومن الأهداف والعبر والإشارات واللطائف.. ما تعجز عنه الألسن ولا تبلغ مداه الأفهام, وصدق الله العظيم إذ يقول مبيناً تلك الأهداف العظيمة من القصص : [ لقد كان في قَصَصِهم عبرةٌ لأولي الألباب ما كان حديثا يُفترَى ولكنْ تصديقَ الذي بين يديه وتفصيلَ كلِّ شيءٍ وهدًى ورحمة لقوم يؤمنون ] {سورة يوسف: 111}. وتأمَّلْ كيف جاء لفظ [عبرةٌ] منكرًا ليفيد الشمول والعموم ؛ ففي قصصهم عبرة عن كل شيء, وفي كل شيء من قصصهم عبرة.. ولكنْ مَن يستخرجُ تلك الدرر والجواهر؟!!.. إلا من آتاه الله عقلا نيرًا وقلبًا مبصرًا.. ولذلك جعل العبرة في الآية السابقة قاصرة على » أولي الألباب « .. [ إنَّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السمعَ وهو شهيدٌ ] { سورة ق: 50\37}. والله تعالى أجل وأعلم .

الهوامش:

(17) الدعوة إلى الله تعالى ص: ( 158- 160) .

العودة للفهرس


التكرار الهادف في القَصَص القرآنيّ

يطلق التكرار بمعنى ذكر الشيء مرة بعد مرة. وأكثر ما يتحقق في ذلك المفهوم أن يُعاد ذكر الشيء بلفظه أو مرادفه من غير أن يكون هناك جديد في الإفادة، وهذا المعنى لا يتحقق في القصص القرآني الكريم ، بل لا يمكن أن يتحقق أو يكون..  (18).

فالتكرار نوعان: صوري وحقيقي .. فالأول هو الواقع في القرآن الكريم ، لأن ظَاهِره التكرار، وحقيقةً ليس فيه أيُّ تكرار، والثاني يستحيل وقوعه في القرآن الكريم.. - ونحن إذ ننفي عن القرآن الكريم أمرًا ما فإننا ننفيه أولاً لإيماننا المطلق بأنه كلام الله القديم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وليس هذا فحسب، بل ولأننا بحثنا عنه في القرآن الكريم فلم نجده أصلاً.. وهذا ما يمليه علينا الإنصاف العلمي-.

ومن هنا يمكننا أن نفهم أهداف التكرار في ضوء الحِكَم والأسرار التالية:

  1. إذا كرر القِصة الواحدة فإنما هو لفائدة اشتمل عليها كل موضع خلت منها المواضع الأخرى(19)، ومن أمثلة ذلك: عصا موسى عليه السلام؛ ففي{ سورة طه: 20} وصفَها الحقُ سبحانه بأنها [ حيةٌ تسعى ] وفي {سورة الأعراف: 107 }: [ ثعبانٌ مبينٌ ] وفي{سورة النمل: 10} [ تهتز كأنها جان ] ( فهي حية باعتبار ضخامتها، وثعبان من حيث الخِفة والنشاط وسرعة الحركة، وهي كأنها جان لكونها مرعبة) (20).
  2. أن القصة المكررة تكون متجهة إلى هدف غير الهدف الذي تتجهُ إليه القصة في مواضع أخرى.. أو تتحدث من جهةٍ غير الجهة التي تعرضت إليها في مواضع أخرى.. وذلك نظراً لأن القرآن الكريم كتاب هداية وعبرة، وليس كتاب سرد تاريخي، ولا متعة أدبية فارغة فتكون القصة وسيلة لتحقيق تلك الأهداف المتعددة، متجهة نحو الغرض الذي سيقت من أجله (21).
  3. المعالجة الحكيمة للنفوس (22) بترسيخ العقيدة والمفاهيم الصحيحة في عقول المدعوِّين عن طريق التكرار في قالب القصص الواقعي الجذاب.. ولقد قرر علم النفس الحديث أن الشيء يرسخ في النفس بتكراره مِرارًا مالا يرسخ بعرضه مرة واحدة أو مرتين.. لاسيما إن كان جديداً تنفر منه طبائع المشركين، وتشذ عنه عادات الجاهلين.
  4. أن عرض الحادثة الواحدة في أساليب كثيرة متلونة وصور بيانية متنوعة، دون أن يختل نظمه، أو يضطرب معناه، أو تتفكك روعته ، أو يضعف مستواه ، لهو مما يعجز عنه أبلغ الفصحاء... وفي هذا المعنى يقول الإمام الباقلاني رحمه الله تعالى في كتابه  إعجاز القرآن  (23): (إن إعادة القصة الواحدة بألفاظ مختلفة تؤدي معنى واحدًا.. من الأمر الصعب الذي تظهر فيه الفصاحةُ وتَبِينُ البلاغةُ ).
  5. أن القرآن الكريم كما تحدَّاهم بتنوع أساليبه الكثيرة.. تحداهم كذلك بمحاكاة أسلوب واحد من أساليبه الكثيرة، ولون واحد من ألوانه العجيبة.. فعجزوا خاسئين.. وفي هذا المعنى يقول الإمام الباقلاني رحمه الله تعالى في كتابه إعجاز القرآن  (24): ( ونبهوا بذلك على عجزهم عن الإتيان بمثله مبتدأً ومكررًا!! ).

- ولو ذهبنا لنضرب أمثلة لكل ما ذكرنا لطال بنا المقام وضاق عنه المقال.. (وكم من سرٍ بلاغي وحكمةٍ ومغزًى ودلالةٍ تكمن وراء ظاهرة التكرار يحسبه الفارغون فراغًا وما هو به ) (25).

- ولقد ألَّفَ العلماء قديمًا وحديثًا مصنفاتٍ واسعةً في بيان (أسرار التكرار) و( الوجوه والنظائر) الواردة في القرآن الكريم, في ألفاظه وفي قصصه, كالإمام الكرماني في كتابه: ( أسرار التكرار في القرآن ), والإمام ابن الخطيب الفيروزآبادي صاحب القاموس المحيط في كتابه: ( بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز ), وشيخ الإسلام زكريا الأنصاري في كتابه: ( فتح الرحمن بكشف ما يلتبس في القرآن ).

الهوامش:

(18) بحوث في قصص القرآن ص: (180).

(19) البرهان في علوم القرآن: (3/25-27) ، القصص القرآني في منطوقه ومفهومه ص: (241) ، بحوث في قصص القرآن ص: (181).

(20) الدعوة إلى الله تعالى ص: (161).

(21) بحوث في قصص القرآن ص:(180-181 ) بتصرف واختصار.

(22) الدعوة إلى الله تعالى ص: (161 ).

(23) نقلا عن كتاب قصص القرآن ص: (240) ، وقد أشار إلى هاتين الحكمتين مِن قبلُ الإمامُ الزركشيُّ في كتابه: البرهان (3\27) ، وذكر ثمة (3/25- 28) أكثر من عشر فوائد للتكرار القصصي، وهي قريبة أو داخلة فيما أشرنا إليه، فاخترنا الإيجاز على التفصيل.

(24) نقلا عن كتاب قصص القرآن ص: (240) ، وقد أشار إلى هاتين الحكمتين مِن قبلُ الإمامُ الزركشيُّ في كتابه:» البرهان« (3\27) ، وذكر ثمة (3/25- 28) أكثر من عشر فوائد للتكرار القصصي، وهي قريبة أو داخلة فيما أشرنا إليه، فاخترنا الإيجاز على التفصيل.

(25) الدعوة إلى الله تعالى ص: (161).

العودة للفهرس