تفسير ابن كثير
** وَلَمّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدّونَ * وَقَالُوَاْ أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلاّ جَدَلاَ بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ * إِنْ هُوَ إِلاّ عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لّبَنِيَ إِسْرَائِيلَ * وَلَوْ نَشَآءُ لَجَعَلْنَا مِنكُمْ مّلاَئِكَةً فِي الأرْضِ يَخْلُفُونَ * وَإِنّهُ لَعِلْمٌ لّلسّاعَةِ فَلاَ تَمْتَرُنّ بِهَا وَاتّبِعُونِ هَـَذَا صِرَاطٌ مّسْتَقِيمٌ * وَلاَ يَصُدّنّكُمُ الشّيْطَانُ إِنّهُ لَكُمْ عَدُوّ مّبِينٌ * وَلَمّا جَآءَ عِيسَىَ بِالْبَيّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلاُبَيّنَ لَكُم بَعْضَ الّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ * إِنّ اللّهَ هُوَ رَبّي وَرَبّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـَذَا صِرَاطٌ مّسْتَقِيمٌ * فَاخْتَلَفَ الأحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لّلّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ
يقول تعالى مخبراً عن تعنت قريش في كفرهم وتعمدهم العناد والجدل: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} قال غير واحد عن ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وعكرمة والسدي والضحاك: يضحكون أي أعجبوا بذلك, وقال قتادة: يجزعون ويضحكون. وقال إبراهيم النخعي: يعرضون, وكان السبب في ذلك ما ذكره محمد بن إسحاق في السيرة حيث قال: وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم, فيما بلغني, يوماً مع الوليد بن المغيرة في المسجد, فجاء النضر بن الحارث حتى جلس معهم, وفي المجلس غير واحد من رجال قريش, فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم, فعرض له النضر بن الحارث فكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أفحمه, ثم تلا عليه{إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} الاَيات.
ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل عبد الله بن الزبعرى التميمي حتى جلس, فقال الوليد بن المغيرة له: والله ما قام النضر بن الحارث لابن عبد المطلب وما قعد, وقد زعم محمد أنا وما نعبد من آلهتنا هذه حصب جهنم, فقال عبد الله الزبعرى: أما والله لو وجدته لخصمته, سلوا محمداً أكل ما يعبد من دون الله في جهنم مع من عبده, فنحن نعبد الملائكة واليهود تعبد عزيراً, والنصارى تعبد المسيح عيسى بن مريم فعجب الوليد ومن كان معه في المجلس من قول عبد الله بن الزبعرى, ورأوا أنه قد احتج وخاصم, فذكر ذلك لرسوله الله صلى الله عليه وسلم فقال: «كل من أحب أن يعبد من دون الله فهو مع من عبده, فإنهم إنما يعبدون الشيطان ومن أمرهم بعبادته» فأنزل الله عز وجل: {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} أي عيسى وعزير ومن عبد معهما من الأحبار والرهبان, الذين مضوا على طاعة الله عز وجل, فاتخذهم من بعدهم من أهل الضلالة أرباباً من دون الله, ونزل فيما يذكر من أنهم يعبدون الملائكة وأنهم بنات الله {وقالوا اتخذ الرحمن ولداً سبحانه بل عباد مكرمون} الاَيات ونزل فيما يذكر من أمر عيسى عليه الصلاة والسلام, وأنه يعبد من دون الله, وعجب الوليد ومن حضر من حجته وخصومته {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} أي يصدون أمرك بذلك من قوله. ثم ذكر عيسى عليه الصلاة والسلام فقال: {إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل * ولونشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون * وإنه لعلم للساعة} أي ما وضع على يديه من الاَيات من إحياء الموتى وإبراء الأسقام فكفى به دليلاً على علم الساعة يقول: {فلا تمترن بها واتبعون هذا صراط مستقيم}.
وذكر ابن جرير من رواية العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} قال: يعني قريشاً, لما قيل لهم: {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} إلى آخر الاَيات. فقالت له قريش: فما ابن مريم ؟ قال «ذاك عبد الله ورسوله» فقالوا: والله ما يريد هذا إلا أن نتخذه رباً كما اتخذت النصارى عيسى بن مريم رباً, فقال الله عز وجل: {ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون}.
وقال الإمام أحمد: حدثنا هاشم بن القاسم, حدثنا شيبان عن عاصم بن أبي النجود, عن أبي رزين, عن أبي يحيى مولى ابن عقيل الأنصاري, قال: قال ابن عباس رضي الله عنهما: لقد علمت آية من القرآن ما سألني عنها رجل قط, ولا أدري أعلمها الناس فلم يسألوا عنها أو لم يفطنوا لها فيسألوا عنها. ثم طفق يحدثنا, فلما قام تلاومنا أن لا نكون سألناه عنها, فقلت: أنا لها إذا راح غداً, فلما راح الغد قلت: يا ابن عباس ذكرت أمس أن آية من القرآن لم يسألك عنها رجل قط, فلا تدري أعلمها الناس أم لم يفطنوا لها, فقلت: أخبرني عنها وعن اللاتي قرأت قبلها.
قال رضي الله عنه: نعم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقريش «يا معشر قريش إنه ليس أحد يعبد من دون الله فيه خير» وقد علمت قريش أن النصارى تعبد عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام, وما تقول في محمد صلى الله عليه وسلم, فقالوا: يا محمد ألست تزعم أن عيسى عليه الصلاة والسلام كان نبياً وعبداً من عباد الله صالحاً, فإن كنت صادقاً كان آلهتهم كما يقولون. قال: فأنزل الله عز وجل: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} قلت: ما يصدون ؟ قال: يضحكون {وإنه لعلم للساعة} قال: هو خروج عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام قبل يوم القيامة. وقال ابن أبي حاتم: حدثنا محمد بن يعقوب الدمشقي, حدثنا آدم, حدثنا شيبان عن عاصم بن أبي النجود عن أبي أحمد مولى الأنصار عن ابن عباس رضي الله عنهما, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا معشر قريش إنه ليس أحد يعبد من دون الله فيه خير» فقالوا له: ألست تزعم أن عيسى كان نبياً وعبداً من عباد الله صالحاً فقد كان يعبد من دون الله ؟ فأنزل الله عز وجل: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} وقال مجاهد في قوله تعالى: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون} قالت قريش إنما يريد محمد أن نعبده كما عبد قوم عيسى عيسى عليه السلام. ونحو هذا قال قتادة وقوله: {وقالوا أآلهتنا خير أم هو} قال قتادة: يقولون آلهتنا خير منه وقال قتادة: قرأ ابن مسعود رضي الله عنه وقالوا أآلهتنا خير أم هذا, يعنون محمداً صلى الله عليه وسلم.
وقوله تبارك وتعالى: {ما ضربوه لك إلا جدلاً} أي مراء, وهم يعلمون أنه بوارد على الاَية, لأنها لما لا يعقل, وهي قوله تعالى: {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم} ثم هي خطاب لقريش, وهم إنما كانوا يعبدون الأصنام والأنداد, ولم يكونوا يعبدون المسيح حتى يوردوه, فتعين أن مقالتهم إنما كانت جدلاً منهم ليسوا يعتقدون صحتها وقد قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى: حدثنا ابن نمير, حدثنا حجاج بن دينار عن أبي غالب عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أورثوا الجدل» ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الاَية {ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون} وقد رواه الترمذي وابن ماجة وابن جرير من حديث حجاج بن دينار به, ثم قال الترمذي: حسن صحيح لا نعرفه إلا من حديثه كذا قال وقد روي من وجه آخر عن أبي أمامة رضي الله عنه بزيادة, فقال ابن أبي حاتم: حدثنا حميد بن عياش الرملي, حدثنا مؤمل, حدثنا حماد, أخبرنا ابن مخزوم عن القاسم أبي عبد الرحمن الشامي عن أبي أمامة رضي الله عنه, قال حماد: لا أدري رفعه أم لا ؟ قال: ما ضلت أمة بعد نبيها إلا كان أول ضلالها التكذيب بالقدر, وما ضلت أمة بعد نبيها إلا أعطوا الجدل, ثم قرأ {ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون}.
وقال ابن جرير أيضاً: حدثنا أبو كريب, حدثنا أحمد بن عبد الرحمن عن عبادة بن عباد عن جعفر عن القاسم عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على الناس وهم يتنازعون في القرآن, فغضب غضباً شديداً حتى كأنما صب على وجهه الخل, ثم قال صلى الله عليه وسلم: «لا تضربوا كتاب الله بعضه ببعض فإنه ما ضل قوم قط إلا أوتوا الجدل» ثم تلا صلى الله عليه وسلم {ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون} وقوله تعالى: {إن هو إلا عبد أنعمنا عليه} يعني عيسى عليه الصلاة والسلام. ما هو إلا عبد من عباد الله عز وجل أنعم الله عليه بالنبوة والرسالة. {وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل} أي دلالة وحجة وبرهاناً على قدرتنا على ما نشاء, وقوله عز وجل: {ولو نشاء لجعلنا منكم} أي بدلكم {ملائكة في الأرض يخلفون} قال السدي: يخلفونكم فيها, وقال ابن عباس رضي الله عنهما وقتادة: يخلف بعضهم بعضاً كما يخلف بعضكم بعضاً, وهذا القول يستلزم الأول, قال مجاهد: يعمرون الأرض بدلكم.
وقوله سبحانه وتعالى: {وإنه لعلم للساعة} تقدم تفسير ابن إسحاق أن المراد من ذلك ما بعث به عيسى عليه الصلاة والسلام, من إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص وغير ذلك من الأسقام, وفي هذا نظر وأبعد منه ما حكاه قتادة عن الحسن البصري وسعيد بن جبير, أن الضمير في وأنه عائد على القرآن, بل الصحيح أنه عائد على عيسى عليه الصلاة والسلام فإن السياق في ذكره, ثم المراد بذلك نزوله قبل يوم القيامة, كما قال تبارك وتعالى: {وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته} أي قبل موت عيسى عليه الصلاة والسلام {ثم يوم القيامة يكون عليهم شهيداً} ويؤيد هذا المعنى القراءة الأخرى {وإنه لعلم للساعة} أي أمارة ودليل على وقوع الساعة. قال مجاهد {وإنه لعلم للساعة} أي آية للساعة خروج عيسى بن مريم عليه السلام قبل يوم القيامة, وهكذا روي عن أبي هريرة وابن عباس وأبي العالية وأبي مالك وعكرمة والحسن وقتادة والضحاك وغيرهم, وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أخبر بنزول عيسى عليه السلام قبل يوم القيامة إماماً عادلاً وحكماً مقسطاً.
وقوله تعالى: {فلا تمترن بها} أي لا تشكوا فيها أنها واقعة وكائنة لا محالة {واتبعون} أي فيما أخبركم به {هذا صراط مستقيم * ولا يصدنكم الشيطان} أي عن اتباع الحق {إنه لكم عدو مبين * ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة} أي بالنبوة {ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه} قال ابن جرير يعني من الأمور الدينية لا الدنيوية, وهذا الذي قاله حسن جيد ثم رد قول من زعم أن بعض ههنا بمعنى كل, واستشهد بقول لبيد الشاعر حيث قال:
نزال أمكنة إذا لم أرضهاأو يعتلق بعض النفوس حمامها
وأولوه على أنه أراد جميع النفوس. قال ابن جرير إنما أراد نفسه فقط, وعبر بالبعض عنها, وهذا الذي قاله محتمل. وقوله عز وجل: {فاتقوا الله} أي فيما أمركم به {وأطيعون} فيما جئتكم به {إن الله هو ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم} أي أنا وأنتم عبيد له فقراء مشتركون في عبادته وحده لا شريك له {هذا صراط مستقيم} أي هذا الذي جئتكم به هو الصراط المستقيم وهو عبادة الرب جل وعلا وحده. وقوله سبحانه وتعالى: {فاختلف الأحزاب من بينهم} أي اختلفت الفرق وصاروا شيعاً فيه, منهم من يقر بأنه عبد الله ورسوله وهو الحق ومنهم من يدعي أنه ولد الله, ومنهم من يقول إنه الله. تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً ولهذا قال تعالى: {فويل للذين ظلموا من عذاب يوم أليم}.

** هَلْ يَنظُرُونَ إِلاّ السّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ * الأخِلاّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوّ إِلاّ الْمُتّقِينَ * يَعِبَادِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ * الّذِينَ آمَنُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ مُسْلِمِينَ * ادْخُلُواْ الْجَنّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ * يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأنْفُسُ وَتَلَذّ الأعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * وَتِلْكَ الْجَنّةُ الّتِيَ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مّنْهَا تَأْكُلُونَ
يقول تعالى: هل ينتظر هؤلاء المشركون المكذبون للرسل {إلا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون} أي فإنها كائنة لا محالة وواقعة, وهؤلاء غافلون عنها غير مستعدين فإذا جاءت إنما تجيء وهم لا يشعرون بها فحينئذ يندمون كل الندم حيث لا ينفعهم ولا يدفع عنهم, وقوله تعالى: {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين} أي كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة, إلا ما كان لله عز وجل فإنه دائم بدوامه, وهذا كما قال إبراهيم عليه الصلاة والسلام لقومه: {إنما اتخذتم من دون الله أوثاناً مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضاً ومأواكم النار ومالكم من ناصرين}.
وقال عبد الرزاق: أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي رضي الله عنه {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين} قال: خليلان مؤمنان وخليلان كافران, فتوفي أحد المؤمنين وبشر بالجنة, فذكر خليله فقال: اللهم إن فلاناً خليلي كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر, وينبئني أني ملاقيك, اللهم فلا تضله بعدي حتى تريه مثلما أريتني, وترضى عنه كما رضيت عني, فيقال له اذهب فلو تعلم ماله عندي لضحكت كثيراً وبكيت قليلاً قال: ثم يموت الاَخر فتجتمع أرواحهما فيقال: ليثنِ أحدكما على صاحبه فيقول كل واحد منهما لصاحبه: نعم الأخ ونعم الصاحب ونعم الخليل. وإذا مات أحد الكافرين وبشر بالنار ذكر خليله فيقول: اللهم إن خليلي فلاناً كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك. ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير, ويخبرني أني غير ملاقيك. اللهم فلا تهده بعدي حتى تريه مثل ما أريتني وتسخط عليه كما سخطت علي. قال: فيموت الكافر الاَخر فيجمع بين أرواحهما فيقال: ليثنِ كل واحد منكما على صاحبه فيقول كل واحد منهما لصاحبه: بئس الأخ وبئس الصاحب وبئس الخليل! رواه ابن أبي حاتم, وقال ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وقتادة: صارت كل خلة عداوة يوم القيامة إلا المتقين, وروى الحافظ ابن عساكر في ترجمة هشام بن أحمد عن هشام بن عبد الله بن كثير, حدثنا أبو جعفر محمد بن الخضر بالرقة عن معافي, حدثنا حكيم بن نافع عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو أن رجلين تحابا في الله أحدهما بالمشرق والاَخر بالمغرب لجمع الله تعالى بينهما يوم القيامة يقول هذا الذي أحببته فيّ».
وقوله تبارك وتعالى: {يا عباد لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون} ثم بشرهم فقال: {الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين} أي آمنت قلوبهم وبواطنهم وانقادت لشرع الله جوارحهم وظواهرهم, قال المعتمر بن سليمان عن أبيه: إذا كان يوم القيامة فإن الناس حين يبعثون لا يبقى أحد منهم إلا فزع فينادي مناد {يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون} فيرجوها الناس كلهم, قال: فيتبعها {الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين} قال: فييأس الناس منها غير المؤمنين. {ادخلوا الجنة} أي يقال لهم ادخلوا الجنة {أنتم وأزواجكم} أي نظراؤكم {تحبرون} أي تتنعمون وتسعدون وقد تقدم في سورة الروم. {يطاف عليهم بصحاف من ذهب} أي زبادي آنية الطعام {وأكواب} وهي آنية الشراب أي من ذهب لا خراطيم لها ولا عرى {وفيها ما تشتهي الأنفس} وقرأ بعضهم تشتهيه الأنفس {وتلذ الأعين} أي طيب الطعام والريح وحسن المنظر. قال عبد الرزاق: أخبرنا معمر, أخبرني إسماعيل بن أبي سعيد قال: إن عكرمة مولى ابن عباس رضي الله عنهما أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن أدنى أهل الجنة منزلة وأسفلهم درجة لرجل لا يدخل الجنة بعده أحد, يفسح له في بصره مسيرة مائة عام في قصور من ذهب وخيام من لؤلؤ ليس فيها موضع شبر إلا معمور يغدى عليه ويراح بسبعين ألف صحفة من ذهب, ليس فيها صحفة إلا فيها لون ليس في الأخرى مثله, شهوته في آخرها كشهوته في أولها, ولو نزل به جميع أهل الأرض لوسع عليهم مما أعطي لا ينقص ذلك مما أوتي شيئاً».
وقال ابن أبي حاتم: حدثنا علي بن الحسين بن الجنيد, حدثنا عمرو بن سواد السرحي, حدثني عبد الله بن وهب عن ابن لهيعة عن عقيل بن خالد عن الحسن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أبا أمامة رضي الله عنه حدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثهم وذكر الجنة فقال: «والذي نفس محمد بيده, ليأخذن أحدكم اللقمة فيجعلها في فيه, ثم يخطر على باله طعام آخر فيتحول الطعام الذي في فيه على الذي اشتهى» ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم {وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون} وقال الإمام أحمد: حدثنا حسن هو ابن موسى حدثنا سكين بن عبد العزيز, حدثنا الأشعث الضرير عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أدنى أهل الجنة منزلة من له لسبع درجات وهو على السادسة وفوقه السابعة, وإن له ثلثمائة خادم ويغدى عليه ويراح كل يوم بثلثمائة صحفة ـ ولا أعلمه إلا قال من ذهب في كل صحفة لون ليس في الأخرى, وإنه ليلذ أوله كما يلذ آخره, ومن الأشربة ثلثمائة إناء في كل إناء لون ليس في الاَخر, وإنه ليلذ أوله كما يلذ آخره, وإنه ليقول يا رب لو أذنت لي لأطعمت أهل الجنة وسقيتهم لم ينقص مما عندي شيء, وإن له من الحور العين لاثنين وسبعين زوجة سوى أزواجه من الدنيا, وإن الواحدة منهن لتأخذ مقعدها قدر ميل من الأرض» وقوله تعالى: {وأنتم فيها} أي في الجنة {خالدون} أي لا تخرجون منها ولا تبغون عنها حولاً.
ثم قيل لهم على وجه التفضل والامتنان {وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون} أي أعمالكم الصالحة كانت سبباً لشمول رحمة الله إياكم, فإنه لا يدخل أحداً عمله الجنة, ولكن برحمة الله وفضله, وإنما الدرجات ينال تفاوتها بحسب الأعمال الصالحات قال ابن أبي حاتم: حدثنا الفضل بن شاذان المقري, حدثنا يوسف بن يعقوب يعني الصفار, حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كل أهل النار يرى منزله من الجنة, فيكون له حسرة فيقول {لو أن الله هداني لكنت من المتقين} وكل أهل الجنة يرى منزله من النار فيقول {وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله} فيكون له شكراً» قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أحد إلا وله منزل في الجنة ومنزل في النار, فالكافر يرث المؤمن منزله من النار. والمؤمن يرث الكافر منزله من الجنة. وذلك قوله تعالى {وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون} وقوله تعالى: {لكم فيها فاكهة كثيرة} أي من جميع الأنواع {منها تأكلون} أي مهما اخترتم وأردتم. ولما ذكر الطعام والشراب ذكر بعده الفاكهة لتتم النعمة والغبطة, والله تعالى أعلم.