كتاب معرفة الصحابة رضى الله تعالى عنهم
أما الشيخان فإنهما لم يزيدا على المناقب وقد بدأنا في أول ذكر الصحابي بمعرفة نسبه ووفاته ثم بما يصح على شرطهما من مناقبه مما لم يخرجاه فلم أستغن عن ذكر محمد بن عمر الواقدي وأقرانه في المعرفة
أبو بكر بن أبي قحافة رضى الله تعالى عنه
فمن فضائل خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر بن أبي قحافة الصديق رضى الله تعالى عنه مما لم يخرجاه
[ 4403 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عبد الله بن أبي أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال أبو بكر الصديق اسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر

[ 4404 ] حدثنا أحمد بن كامل القاضي ثنا عبد الله بن روح المدائني ثنا شبابة ثنا صالح بن موسى الطلحي عن معاوية بن إسحاق عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن ينظر إلى عتيق من النار فلينظر إلى أبي بكر وإن اسمه الذي سماه أهله لعبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو حيث ولد فغلب عليه اسم عتيق هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4405 ] أخبرني أحمد بن محمد بن واصل المطوعي ببيكند حدثني أبي ثنا محمد بن إسماعيل حدثني أحمد بن حنبل ثنا إسحاق بن منصور السلولي سمع محمد بن سليمان السعيدي يحدث عن هارون بن سعد عن عمران بن ظبيان عن أبي يحيى سمع عليا يحلف لأنزل الله تعالى اسم أبي بكر رضى الله تعالى عنه من السماء صديقا لولا مكان محمد بن سليمان السعيدي من الجهالة لحكمت لهذا الإسناد بالصحة وله شاهد من حديث النزال بن سبرة عن علي رضى الله تعالى عنه

[ 4406 ] حدثناه عبد الرحمن بن حمدان الجلاب ثنا هلال بن العلاء الرقي حدثني أبي ثنا إسحاق بن يوسف ثنا أبو سنان عن الضحاك ثنا النزال بن سبرة قال وافقنا عليا رضى الله تعالى عنه طيب النفس وهو يمزح فقلنا حدثنا عن أصحابك قال كل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابي فقلنا حدثنا عن أبي بكر فقال ذاك امرء سماه الله صديقا على لسان جبريل ومحمد صلى الله عليهما

[ 4407 ] أخبرني مكرم بن أحمد القاضي ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا محمد بن كثير الصنعاني ثنا معمر بن راشد عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك فارتد ناس فمن كان آمنوا به وصدقوه وسمعوا بذلك إلى أبي بكر رضى الله تعالى عنه فقالوا هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس قال أو قال ذلك قالوا نعم قال لئن كان قال ذلك لقد صدق قالوا أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح قال نعم أني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة فلذلك سمي أبو بكر الصديق هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4408 ] حدثني أبو بكر محمد بن عبد الحميد ثنا محمد بن زكريا ثنا بن عائشة حدثني أبي عن عمه عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن سعيد بن المسيب قال كان أبو بكر الصديق رضى الله تعالى عنه من النبي صلى الله عليه وسلم مكان الوزير فكان يشاوره في جميع أموره وكان ثانيه في الإسلام وكان ثانيه في الغار وكان ثانيه في العريش يوم بدر وكان ثانيه في القبر ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدم عليه أحدا

[ 4409 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا أبو أيوب سليمان بن داود المقري ثنا محمد بن عمر الواقدي ثنا محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت توفي أبو بكر رضى الله تعالى عنه ليلة الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة وهو يومئذ بن ثلاث وستين وكان مرضه خمسة عشر يوما وكان سبب مرضه أنه اغتسل في يوم بارد فحم خمسة عشر ليلة لم يخرج إلى الصلاة فكان عمر رضى الله تعالى عنه يصلي بالناس وهو في داره التي قطع له رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاه دار عثمان اليوم وأوصى أن تغسله أسماء بنت عميس امرأته وإنها ضعفت فاستعانت بعبد الرحمن وكفن في ثوبين أحدهما غسيل ويقال في ثلاثة أثواب وحمل على سرير النبي صلى الله عليه وسلم وهو سرير عائشة رضى الله تعالى عنها الذي كانت تنام عليه فحمل عليه أبو بكر رضى الله تعالى عنه فصلى عليه عمر في المسجد بين القبر والمنبر ودفن في البيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا وجعل رأسه بين كتفي النبي صلى الله عليه وسلم

[ 4410 ] حدثني أبو علي الحافظ ثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل حدثنا عبيد الله بن سعد ثنا عمي ثنا سيف بن محمد عن يونس بن الفضل عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال كان سبب موت أبي بكر موت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما زال جسمه يجري حتى مات

[ 4411 ] حدثني الأستاذ أبو الوليد ثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث حدثني أبي عن جدي عن عقيل عن بن شهاب أن رجلا أهدى يوما لأبي بكر رضى الله تعالى عنه صحفة من خزيرة وعنده رجل يقال له الحارث بن كلدة وعنده علم فلما أكلا منها قال بن كلدة فيها سم سنة فوالذي نفسي بيده لم يمر الحول حتى ماتا في يوم واحد رأس السنة

[ 4412 ] فحدثني أبو بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا مكي بن إبراهيم ثنا السري بن إسماعيل عن الشعبي أنه قال ماذا يتوقع من هذه الدنيا الدنية وقد سم رسول الله صلى الله عليه وسلم وسم أبو بكر الصديق وقتل عمر بن الخطاب حتف أنفه وكذلك قتل عثمان وعلي وسم الحسن وقتل الحسين حتف أنفه

[ 4413 ] حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا محمد بن إبراهيم ثنا عمرو بن زياد ثنا غالب بن عبد الله القرفساني عن أبيه عن جده حبيب بن أبي حبيب قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لحسان بن ثابت قلت في أبي بكر شيئا قال نعم قال قل حتى أسمع قال قلت
وثاني اثنين في الغار المنيف وقد
طاف العدو به إذ صاعد الجبلا
وكان حب رسول الله قد علموا
من الخلائق لم يعدل به بدلا فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 4414 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن مخلد الجوهري ببغداد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا الخليل بن زكريا ثنا مجالد بن سعيد عن الشعبي قال سألت عن بن عباس أو سئل من أول من أسلم فقال أما سمعت قول حسان رضى الله تعالى عنه
إذا تذكرت شجوا من أخي ثقة
فأذكر أخاك أبا بكر بما فعلا
خير البرية أتقاها وأعدلها
بعد النبي وأوفاها بما حملا
الثاني التالي المحمود مشهده
وأول الناس منهم صدق الرسلا

[ 4415 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها أنها قالت سألني أبو بكر رضى الله تعالى عنه في كم كفنتم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت في ثلاثة أثواب قال ففيها كفنوني هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4416 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها أخبرته أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه حين حضرته الوفاة قال في كم كفنتم النبي صلى الله عليه وسلم فقلت في ثلاثة أثواب بيض يمانية جدد ليس فيها قميص ولا عمامة قال اغسلوا ثوبي هذا وفيه ردع من زعفران ومشق فاجعلوه مع ثوبين جديدين فقلت إنه خلق فقال الحي أحق بالجديد من الميت إنه للمهل قال عبد الرحيم وحدثني هشام بن عروة قال أخبرني عثمان بن الوليد عن عروة أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه صلى عليه في المسجد ودفن ليلا إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجرة عائشة رضى الله تعالى عنها

[ 4417 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي المعمري ثنا جعفر بن مسافر ثنا عبد الله بن نافع عن نافع بن أبي نعيم عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال ولي أبو بكر رضى الله تعالى عنه في خلافته سنتين وسبعة أشهر

[ 4418 ] حدثنا الحاكم الفاضل أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ إملاء أخبرني عبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان ثنا أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي ثنا محمد بن مهاجر عن العباس بن سالم عن أبي سلام عن أبي أمامة عن عمرو بن عبسة رضى الله تعالى عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول ما بعث وهو بمكة وهو حينئذ مستخف فقلت ما أنت قال أنا نبي قلت وما النبي قال رسول الله قلت آلله أرسلك قال نعم قلت فيما أرسلك قال أن تعبد الله وتكسر الأصنام وأن تصل الأرحام قلت نعم ما أرسلك به فمن تبعك على هذا قال عبد وحر يعني أبا بكر وبلالا وكان عمرو يقول لقد رأيتني وأنا ربع الإسلام قال فأسلمت وقلت اتبعك يا رسول الله قال لا ولكن الحق بقومك فإذا أخبرت أني قد خرجت فاتبعني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد تابع أبا سلام على روايته ضمرة بن حبيب وأبو طلحة الراسبي وشداد بن عبد الله أبو عمار أما حديث ضمرة وأبي طلحة

[ 4419 ] فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر بن سابق الخولاني ثنا عبد الله بن وهب قال وأخبرني معاوية بن صالح ثنا أبو يحيى وضمرة بن حبيب وأبو طلحة عن أبي أمامة الباهلي قال أخبرني عمرو بن عبسة رضى الله تعالى عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو نازل بعكاظ قلت يا رسول الله من اتبعك على هذا الأمر قال اتبعني عليه رجلان حر وعبد أبو بكر وبلال قال فأسلمت عند ذلك وأما حديث أبي عمار

[ 4420 ] فحدثناه أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن أيوب أنبأ أبو الوليد الطيالسي ثنا عكرمة بن عمار ثنا شداد بن عبد الله أبو عمار وكان قد أدرك نفرا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال أبو أمامة يا عمرو بن عبسة بأي شيء تدعي إنك ربع الإسلام فذكر الحديث بطوله

[ 4421 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إسماعيل بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها عن عمر رضى الله تعالى عنه قال كان أبو بكر سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرطهما ولم يخرجاه

[ 4422 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد البيهقي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن سعد بن إبراهيم قال حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أن عبد الرحمن بن عوف كان مع عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه وأن محمد بن مسلمة كسر سيف الزبير ثم قام أبو بكر فخطب الناس واعتذر إليهم وقال والله ما كنت حريصا على الإمارة يوما ولا ليلة قط ولا كنت فيها راغبا ولا سألتها الله عز وجل في سر ولا علانية ولكني أشفقت من الفتنة ومالي في الإمارة من راحة ولكن قلدت أمرا عظيما مالي به من طاقة ولا يد إلا بتقوية الله عز وجل ولوددت أن أقوى الناس عليها مكاني اليوم فقبل المهاجرون منه ما قال وما اعتذر به قال علي رضى الله تعالى عنه والزبير ما غضبنا إلا لأنا قد أخرنا عن المشاورة وإنا نرى أبا بكر أحق الناس بها بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه لصاحب الغار وثاني اثنين وإنا لنعلم بشرفه وكبره ولقد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة بالناس وهو حي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4423 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البحتري عبد الله بن محمد بن شاكر ثنا حسين بن علي الجعفي عن زائدة عن عاصم عن زر عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت الأنصار منا أمير ومنكم أمير قال فأتاهم عمر رضى الله تعالى عنه فقال يا معشر الأنصار ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أبا بكر يؤم الناس فأيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر رضى الله تعالى عنه فقالت الأنصار نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4424 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا محمد بن عبد الله بن نمير ثنا محمد بن أبي عبيدة عن أبيه عن الأعمش عن أبي سفيان عن أنس رضى الله تعالى عنه قال لقد ضربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى غشي عليه فقام أبو بكر رضى الله تعالى عنه فجعل ينادي ويقول ويلكم { أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله } قالوا من هذا قالوا هذا بن أبي قحافة المجنون هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4425 ] حدثنا عبد الله بن جعفر الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان ثنا سعيد بن عفير ثنا الليث بن سعد عن عقيل عن بن شهاب عن عبد الرحمن بن مالك المدلجي وهو بن أخي سراقة بن جعشم أن أباه أخبره أنه سمع سراقة بن جعشم يقول جاءتنا رسل كفار قريش يجعلون في رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي أبي بكر دية ولمن قتلهما في كل واحد منهما دية أو أسرهما هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4426 ] أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا يحيى بن جعفر بن الزبرقان ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا سفيان وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى عن سفيان عن القاسم بن كثير عن قيس الحارثي قال سمعت عليا رضى الله تعالى عنه يقول سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وثنى أبو بكر وثلث عمر ثم خطبتنا فتنة ويعفو الله عمن يشاء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4427 ] أخبرنا محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا يوسف بن عدي ونعيم بن حماد قالا ثنا عبد الله بن المبارك أخبرني عمر بن سعيد بن أبي حسين القرشي عن بن أبي مليكة قال سمعت بن عباس رضى الله تعالى عنهما يقول لما وضع عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه على سريره فتكنفه الناس يدعون له وأنا فيهم فجاء علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فقال إني كنت لأظن أن يجعلك الله تعالى مع صاحبيك وذلك أني كنت أكثر أن أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذهبت أنا وأبو بكر وعمر ودخلت أنا وأبو بكر وعمر وخرجت أنا وأبو بكر وعمر وإني كنت أظن أن يجعلك الله معهما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4428 ] حدثنا أحمد بن إسحاق العدل الصيدلاني ثنا الحسين بن الفضل ثنا علي بن بحر بن بري ثنا سعيد بن مسلمة القرشي عن إسماعيل بن أمية عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد وإحدى يديه على أبي بكر والأخرى على عمر فقال هكذا نبعث يوم القيامة

[ 4429 ] أخبرنا عبدان بن يزيد الدقيقي بهمدان ثنا عمير بن مدارس ثنا عبد الله بن نافع الصائغ ثنا عاصم بن عمر عن عبد الله بن دينار عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من تنشق عنه الأرض أنا ثم أبو بكر ثم عمر ثم آتي أهل البقيع فتنشق عنهم فأبعث بينهم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4430 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن سليمان الواسطي ثنا أبو نعيم وخلاد بن يحيى قالا ثنا مسعر عن أبي عون الثقفي عن أبي صالح الحنفي عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال لي النبي صلى الله عليه وسلم ولأبي بكر مع أحدكما جبريل ومع الآخر ميكائيل وإسرافيل ملك عظيم يشهد القتال ويكون في الصف هذا حديث صحيح الإسناد لم يخرجاه

[ 4431 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا محمد بن خالد بن عثمة ثنا موسى بن يعقوب حدثني أبو الحويرث أن محمد بن جبير بن مطعم أخبره أنه سمع عليا رضى الله تعالى عنه يخطب الناس فقال بينما أنا أمتح من قليب بدر إذ جاءت ريح شديدة لم أر مثلها قط ثم ذهبت ثم جاءت ريح شديدة لم أر مثلها قط إلا التي كانت قبلها ثم ذهبت ثم جاءت ريح شديدة لم أر مثلها قط إلا التي كانت قبلها فكانت الريح الأولى جبريل نزل في ألف من الملائكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت الريح الثانية ميكائيل نزل في ألف من الملائكة عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو بكر عن يمينه وكانت الريح الثالثة إسرافيل نزل في ألف من الملائكة عن ميسرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا في الميسرة فلما هزم الله تعالى أعداءه حملني رسول الله صلى الله عليه وسلم على فرسه فجرت بي فوقعت على عقبي فدعوت الله عز وجل فأمسكني فلما استويت عليها طعنت بيدي هذه في القوم حتى اختضب هذا مني دما وأشار إلى إبطه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4432 ] حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس العسقلاني حدثني محمد بن إسماعيل بن أبي فديك المدني عن الحسن بن عبد الله بن عطية السعدي عن عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن أبيه عن جده عبد الله بن حنطب قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إلى أبي بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فقال هذان السمع والبصر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4433 ] أخبرني بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أبو قلابة الرقاشي ثنا أبو عتاب سهل بن حماد ثنا موسى بن عمير قال سمعت مكحولا يقول وسأله رجل عن قول الله عز وجل فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين قال حدثني أبو أمامة أنه كما قال الله مولاه وجبريل وصالح المؤمنين أبو بكر وعمر صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4434 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان وأخبرني محمد بن عبد الله الجوهري ثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا زيد بن الحباب ثنا فضيل بن مرزوق الرواسي ثنا أبو إسحاق عن زيد بن يثيع عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن تولوا أبا بكر تجدوه زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة وإن تولوا عمر تجدوه قويا أمينا لا تأخذه في الله تعالى لومه لائم وإن تولوا عليا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وشاهده حديث حذيفة بن اليمان

[ 4435 ] حدثنا علي بن عبد الله الحكيمي ببغداد ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا الأسود بن عامر بن شاذان ثنا شريك بن عبد الله عن عثمان بن عمير عن شقيق بن سلمة عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قالوا يا رسول الله لو استخلفت علينا قال إن أستخلف عليكم خليفة فتعصوه ينزل بكم العذاب قالوا لو استخلفت علينا أبا بكر قال إن أستخلفه عليكم تجدوه قويا في أمر الله ضعيفا في جسده قالوا لو استخلفت علينا عمر قال إن أستخلفه عليكم تجدوه قويا أمينا لا تأخذه في الله لومة لائم قالوا لو استخلفت علينا عليا قال إنكم لا تفعلوا وإن تفعلوا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق المستقيم عثمان بن عمير هذا هو أبو اليقظان

[ 4436 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد البغدادي ثنا يحيى بن أيوب العلاف بمصر ثنا سعيد بن أبي مريم أنبأ سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما في قوله عز وجل { وشاورهم في الأمر } قال أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4437 ] أخبرني أبو عبد الرحمن بن أبي الوزير التاجر ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا أشعث بن عبد الملك الحمراني عن الحسن عن أبي بكرة رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من رأى منكم رؤيا فقال رجل أنا رأيت كأن ميزانا نزل من السماء فوزنت أنت وأبو بكر فرجحت أنت بأبي بكر ووزن عمر وأبو بكر فرجح أبو بكر ووزن عمر وعثمان فرجح عمر ثم رفع الميزان فرأينا الكراهية في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وشاهده حديث سعيد بن جمهان عن سفينة الذي

[ 4438 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا حميد بن عياش الرملي ثنا المؤمل بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة عن سعيد بن جمهان عن سفينة مولى أم سلمة رضى الله تعالى عنها قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الصبح ثم أقبل على أصحابه فقال أيكم رأى الليلة رؤيا قال فصلى ذات يوم فقال أيكم رأى رؤيا فقال رجل أنا رأيت يا رسول الله كأن ميزانا دلي به من السماء فوضعت في كفة ووضع أبو بكر من كفة أخرى فرجحت بأبي بكر فرفعت وترك أبو بكر مكانه فجيىء بعمر بن الخطاب فوضع في الكفة الأخرى فرجح به أبو بكر فرفع أبو بكر وجيىء بعثمان فوضع في الكفة الأخرى فرجح عمر بعثمان ثم رفع عمر وعثمان ورفع الميزان قال فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال خلافة النبوة ثلاثون عاما ثم تكون ملك قال سعيد بن جمهان فقال لي سفينة أمسك سنتي أبي بكر وعشر عمر واثنتي عشرة عثمان وست علي رضى الله تعالى عنهم أجمعين وقد أسندت هذه الروايات بإسناد صحيح مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم

[ 4439 ] أخبرناه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهدي بن رستم ثنا موسى بن هارون البردي ثنا محمد بن حرب حدثني الزبيدي عن الزهري عن عمرو بن أبان بن عثمان بن عفان عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أري الليلة رجل صالح أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه نيط برسول الله صلى الله عليه وسلم ونيط عمر بأبي بكر ونيط عثمان بعمر قال جابر فلما قمنا من عند النبي صلى الله عليه وسلم قلنا الرجل الصالح النبي صلى الله عليه وسلم وأما ما ذكر من نوط بعضهم بعضا فهم ولاة هذا الأمر الذي بعث الله به نبيه صلى الله عليه وسلم ولعاقبة هذا الحديث إسناد صحيح عن أبي هريرة ولم يخرجاه

[ 4440 ] حدثني أبو بكر أحمد بن بالويه من أصل كتابه ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن معين ثنا هشيم عن العوام بن حوشب عن سليمان بن أبي سليمان عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الخلافة بالمدينة والملك بالشام صحيح

[ 4441 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا أبو عتاب سهل بن حماد ثنا المختار بن نافع ثنا أبو حيان التيمي عن أبيه عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رحم الله أبا بكر زوجني ابنته وحملني إلى دار الهجرة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4442 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن الصقر ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا معن بن عيسى ثنا عبيد الله بن عمر بن حفص عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح رأى النساء يلطمن وجوه الخيل بالخمر فتبسم إلى أبي بكر رضى الله تعالى عنه وقال يا أبا بكر كيف قال حسان بن ثابت فأنشده أبو بكر رضى الله تعالى عنه
عدمت ثنيتي إن لم تروها
تثير النقع من كتفي كداء
ينازعن الأعنة مسرعات
يلطمهن بالخمر النساء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادخلوا من حيث قال حسان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4443 ] حدثنا أبو محمد المزني وأبو سعيد الثقفي قالا ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا ضرار بن صرد ثنا شريك عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن عبيدة السلماني عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم يطلع عليكم من أهل الجنة فاطلع أبو بكر فسام ثم جلس هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4444 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه أنبأ أبو مسلم عمران بن ميسرة ثنا المحاربي عن عبد السلام بن حرب عن أبي خالد الدالاني عن أبي حازم عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ جبريل بيدي فأراني باب الجنة الذي تدخل منه أمتي فقال أبو بكر يا رسول الله وددت أني كنت معك حتى أراه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما إنك أول من يدخله من أمتي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4445 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الله بن عبد الجبار ثنا عبد الله بن إدريس عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قال قالت عائشة رضى الله تعالى عنها لما ماتت خديجة رضى الله تعالى عنها جاءت خولة بنت حكيم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ألا تزوج قال من قالت إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا قال ومن البكر ومن الثيب قالت أما البكر فابنة أحب خلق الله إليك عائشة بنت أبي بكر رضى الله تعالى عنه وأما الثيب فسودة بنت زمعة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4446 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا كهمس عن عبد الله بن شقيق قال قلت لعائشة رضى الله تعالى عنها أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أبو بكر ثم عمر ثم أبو عبيدة بن الجراح هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4447 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ أبو مسلم ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ثنا عاصم بن عمر عن سهيل بن أبي صالح عن محمد بن إبراهيم بن الحارث عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي أروى الدوسي قال كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأطلع أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي أيدني بكما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4448 ] أخبرنا بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا حفص بن عمر ثنا مسعر بن كدام عن عبد الملك بن ربعي بن حراش عن حذيفة بن اليمان رضى الله تعالى عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لقد هممت أن أبعث إلى الآفاق رجالا يعلمون الناس السنن والفرائض كما بعث عيسى بن مريم الحواريين قيل له فأين أنت من أبي بكر وعمر قال إنه لا غنى بي عنهما إنهما من الدين كالسمع والبصر هذا حديث تفرد به حفص بن عمر العدني عن مسعر

[ 4449 ] حدثني أبو بكر عبد الله بن محمد الطلحي بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا منجاب بن الحارث ثنا حصين بن عمر الأحمسي ثنا مخارق عن طارق عن أبي بكر رضى الله تعالى عنه قال لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى قال أبو بكر رضى الله تعالى عنه فآليت على نفسي أن لا أكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا كأخي السرار هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4450 ] أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا أحمد بن يسار ثنا محمد بن كثير ثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن أبي بكر بن أبي زهير عن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه قال قلت يا رسول الله كيف الصلاح بعد هذه الآية من يعمل سوأ يجز به فكل سوء عملناه جزينا به قال غفر الله لك يا أبا بكر قاله ثلاثا يا أبا بكر ألست تمرض ألست تحزن ألست تنصب ألست تصيبك اللأواء قلت نعم قال فهو ما تجزون به في الدنيا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4451 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه وعلي بن حمشاذ العدل وأبو محمد عبد الله بن محمد الصيدلاني وأبو محمد عبد الله بن إسحاق البغوي ببغداد وأبو أحمد بكر بن محمد الصيرفي بمرو قالوا ثنا أبو بكر محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي ثنا أبو إسماعيل حفص بن عمر الأيلي ثنا مسعر بن كدام عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن حذيفة بن اليمان رضى الله تعالى عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد بن أم عبد

[ 4452 ] حدثناه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار وأبو محمد عبد الله بن محمد بن إسحاق العدل ببغداد قالا ثنا إبراهيم بن إسماعيل السيوطي ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا أبي عن سفيان بن سعيد ومسعر بن كدام عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد بن أم عبد

[ 4453 ] وأخبرني أحمد بن الحسن بن عبد الله ثنا محمد بن عبدوس بن كامل ثنا هناد بن السري ثنا وكيع ثنا مسعر عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وإذا حدثكم بن أم عبد فصدقوه

[ 4454 ] فحدثنا أبو بكر بن إسحاق وعلي بن حمشاذ قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن عبد الملك بن عمير عن هلال مولى ربعي بن حراش عن ربعي بن حراش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر وقد

[ 4455 ] حدثنيه أبو بكر محمد بن عبيد الله الفقيه ثنا محمد بن حمدون بن خالد ثنا علي بن عثمان النفيلي ثنا إسحاق بن عيسى بن الطباع ثنا سفيان بن عيينة عن مسعر عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن حذيفة بن اليمان رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد بن أم عبد هذا حديث من أجل ما روي في فضائل الشيخين وقد أقام هذا الإسناد عن الثوري ومسعر يحيى الحماني وأقامه أيضا عن مسعر ووكيع وحفص بن عمر الأيلي ثم قصر بروايته عن بن عيينة الحميدي وغيره وأقام الإسناد عن بن عيينة إسحاق بن عيسى بن الطباع فثبت بما ذكرنا صحة هذا الحديث وإن لم يخرجاه وقد وجدنا له شاهدا بإسناد صحيح عن عبد الله بن مسعود

[ 4456 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل ثنا أبي عن أبيه عن جده عن أبي الزعراء عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد بن مسعود

[ 4457 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا عفان بن مسلم ثنا وهيب ثنا داود بن أبي هند ثنا أبو نضرة عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه قال لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قام خطباء الأنصار فجعل الرجل منهم يقول يا معشر المهاجرين إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استعمل رجلا منكم قرن معه رجلا منا فنرى أن يلي هذا الأمر رجلان أحدهما منكم والآخر منا قال فتتابعت خطباء الأنصار على ذلك فقام زيد بن ثابت فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين وإن الإمام يكون من المهاجرين ونحن أنصاره كما كنا أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام أبو بكر رضى الله تعالى عنه فقال جزاكم الله خيرا يا معشر الأنصار وثبت قائلكم ثم قال أما لو فعلتم غير ذلك لما صالحناكم ثم أخذ زيد بن ثابت بيد أبي بكر فقال هذا صاحبكم فبايعوه ثم انطلقوا فلما قعد أبو بكر على المنبر نظر في وجوه القوم فلم ير عليا فسأل عنه فقال ناس من الأنصار فأتوا به فقال أبو بكر بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وختنه أردت أن تشق عصا المسلمين فقال لا تثريب يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعه ثم لم ير الزبير بن العوام فسأل عنه حتى جاؤوا به فقال بن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحواريه أردت أن تشق عصا المسلمين فقال مثل قوله لا تثريب يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعاه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4458 ] حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك الزاهد ببغداد ثنا إبراهيم بن الهيثم البلوي ثنا محمد بن كثير الصنعاني ثنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك فارتد ناس ممن كان آمنوا به وصدقوه وسعى رجال من المشركين إلى أبي بكر رضى الله تعالى عنه فقالوا هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس قال أو قال ذلك قالوا نعم قال لئن قال ذلك لقد صدق قالوا أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح فقال نعم إني لأصدقه ما هو أبعد من ذلك أصدقه في خبر السماء في غدوة أو روحة فلذلك سمي أبا بكر الصديق رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه فإن محمد بن كثير الصنعاني صدوق

[ 4459 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا سعيد بن عامر ثنا عمر بن علي المقدمي عن أبي حازم عن سهل بن سعد رضى الله تعالى عنه قال أذن بلال لصلاة الظهر فجاء الصياح قبل بني عمرو بن عوف أنه قد وقع بينهم شر حتى تراموا بالحجارة فأتاهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا بكر إن أقيمت الصلاة فتقدم فصل بالناس فقال نعم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه هكذا إنما اتفقا على ذلك في مرض النبي صلى الله عليه وسلم الذي مات فيه

[ 4460 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا جعفر بن محمد بن أبي عثمان الطيالسي ثنا نصر بن منصور المروزي ثنا بشر بن الحارث ثنا علي بن مسهر ثنا المختار بن فلفل عن أنس بن مالك قال بعثني بنو المصطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا سل لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى من ندفع صدقاتنا بعدك قال فأتيته فسألته فقال إلى أبي بكر فأتيتهم فأخبرتهم فقالوا ارجع إليه فسله فإن حدث بأبي بكر حدث فإلى من فأتيته فسألته فقال إلى عمر فأتيتهم فأخبرتهم فقالوا ارجع إليه فسله فإن حدث بعمر حدث فإلى من فأتيته فسألته فقال إلى عثمان فأتيتهم فأخبرتهم فقالوا ارجع إليه فسله فإن حدث بعثمان حدث فإلى من فأتيته فسألته فقال إن حدث بعثمان حدث فتبا لكم الدهر تبا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4461 ] حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الأسدي الحافظ بهمدان ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم ثنا عمرو بن زياد ثنا غالب القرقساني عن أبيه عن حبيب بن أبي حبيب قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لحسان بن ثابت هل قلت في أبي بكر شيئا قال نعم قال قل حتى أسمع قال قلت
وثاني اثنين في الغار المنيف وقد
طاف العدو به إذ صاعد الجبلا
وكان حب رسول الله قد علموا
من الخلائق لم يعدل به أحدا

[ 4462 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سابق ثنا مالك بن مغول عن أبي الشعثاء الكندي عن مرة الطيب قال جاء أبو سفيان بن حرب إلى علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فقال ما بال هذا الأمر في أقل قريش قلة وأذلها ذلة يعني أبا بكر والله لئن شئت لأملأنها عليه خيلا ورجالا فقال علي لطال ما عاديت الإسلام وأهله يا أبا سفيان فلم يضره شيئا إنا وجدنا أبا بكر لها أهلا

[ 4463 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا يوسف بن محمد رئيس الخياط ثنا محمد بن خالد الحبلي ثنا كثير بن هشام الكلابي ثنا جعفر بن برقان عن محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه وفد عبد القيس فتكلم بعضهم بكلام لغا في الكلام فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر وقال يا أبا بكر سمعت ما قالوا قال نعم يا رسول الله وفهمته قال فأجبهم قال فأجابهم أبو بكر رضى الله تعالى عنه بجواب وأجاد الجواب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا بكر أعطاك الله الرضوان الأكبر فقال له بعض القوم وما الرضوان الأكبر يا رسول الله قال يتجلى الله لعباده في الآخرة عامة ويتجلى لأبي بكر خاصة

[ 4464 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا يحيى بن يحيى أنبأ وكيع عن أبي العميس عن بن أبي مليكة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلفا لاستخلف أبا بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4465 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي وأحمد بن منيع قالا ثنا أبو بكر بن عياش ثنا عاصم عن زر عن عبد الله قال ما رأى المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رآه المسلمون سيئا فهو عند الله سيء وقد رأى الصحابة جميعا أن يستخلفوا أبا بكر رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وله شاهد أصح منه إلا أن فيه إرسالا

[ 4466 ] أخبرناه أبو العباس المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنبأ داود بن أبي هند عن الشعبي عن بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال لما قبض النبي صلى الله عليه وسلم اجتمع المهاجرون والأنصار إلى سقيفة بني ساعدة في بيعة أبي بكر فأتيت أم سلمة فقلت لها بايع الناس أبا بكر

[ 4467 ] أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد المزكي بمرو ثنا عبد الله بن روح المدائني ثنا شبابة بن سوار ثنا شعيب بن ميمون عن حصين بن عبد الرحمن عن الشعبي عن أبي وائل قال قيل لعلي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه ألا تستخلف علينا قال ما استخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخلف ولكن إن يرد الله بالناس خيرا فسيجمعهم بعدي على خيرهم كما جمعهم بعد نبيهم على خيرهم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر الروايات الصحيحة عن الصحابة رضى الله تعالى عنهم بإجماعهم في مخاطبتهم إياه بيا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 4468 ] حدثنا يحيى بن منصور القاضي ثنا أبو بكر محمد بن محمد بن رجاء ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا يحيى بن سليم عن جعفر عن محمد عن أبيه عن عبد الله بن جعفر رضى الله تعالى عنهما قال ولينا أبو بكر فكان خير خليفة الله وأرحمه بنا وأحناه علينا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4469 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنهم قال طفنا بغرفة فيها أبو بكر حين أصابه وجعه الذي قبض فيه فاطلع علينا إطلاعة فقال أليس ترضون بما أصنع قلنا بلى يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4470 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بهز بن نصر الخولاني ثنا عبد الله بن وهب أخبرني يونس عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب رضى الله تعالى عنه أن أبا بكر الصديق رضى الله تعالى عنه لما بعث الجيوش نحو الشام يزيد بن أبي سفيان وعمرو بن العاص وشرحبيل بن حسنة مشى معهم حتى بلغ ثنية الوداع فقالوا يا خليفة رسول الله تمشي ونحن ركبان هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4471 ] حدثنا محمد بن يعقوب الشيباني ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا بشر بن المفضل عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال دخلت على أبي بكر في خلافته

[ 4472 ] وبإسناده عن جابر رضى الله تعالى عنه قال جاءنا مال البحرين في خلافة أبي بكر

[ 4473 ] حدثنا الوليد بن حسان بن محمد الفقيه ثنا الحسن بن سفيان ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن الحجاج بن دينار عن بن سيرين عن عبيدة قال جاء عيينة بن حصن والأقرع بن حابس إلى أبي بكر رضى الله تعالى عنه فقالوا يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 4474 ] أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وغزوت في خلافة أبي بكر

[ 4475 ] أخبرنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أبو قلابة ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا عبد الواحد بن زيد ثنا أسلم الكوفي عن مرة الطيب عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال كنا مع أبي بكر الصديق فبكى فقلنا يا خليفة رسول الله ما هذا البكاء

[ 4476 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي وأحمد بن منيع قالا ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال أجمع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم واستخلفوا أبا بكر رضى الله تعالى عنه

ومن مناقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه
[ 4477 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أسامة ثنا عبد الله بن أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده وهو عبيد الله بن أبي زياد الرصافي عن الزهري وحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قالا عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزي بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر لفظا واحدا قالا وأمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وأمها الشفاء بنت عبد قيس بن عدي بن سعد بن تيم يكنى أبا حفص استخلف يوم توفي أبو بكر رضى الله تعالى عنهما وهو يوم الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الآخرة

[ 4478 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعيد عن محمد بن إسحاق قال توفي أبو بكر واستخلف عمر رضى الله تعالى عنهما على رأس سنتين وثلاثة أشهر واثنتين وعشرين يوما من متوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 4479 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا أبو النضر ثنا شيبان بن عبد الرحمن النحوي عن عاصم عن زر قال خرجت مع أهل المدينة في يوم عيد فرأيت عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه يمشي حافيا شيخ أصلع آدم أعسر يسر طوالا مشرفا على الناس كأنه على دابة ببرد قطري يقول عباد الله هاجروا ولا تهجروا وليتق أحدكم الأرنب يخذفها بالحصى أو يرميها بالحجر فيأكلها ولكن ليذك لكم الأسل الرماح والنبل قال الحاكم وكان السبب في تلقيبه بأمير المؤمنين

[ 4480 ] ما حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان ثنا يحيى بن بكير ثنا يعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني عن موسى بن عقبة عن بن شهاب أن عمر بن عبد العزيز سأل أبا بكر بن سليمان بن أبي خيثمة لأي شيء كان يكتب من خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في عهد أبي بكر رضى الله تعالى عنه ثم كان عمر يكتب أولا من خليفة أبي بكر فمن أول من كتب من أمير المؤمنين فقال حدثتني الشفاء وكانت من المهاجرات الأول أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه كتب إلى عامل العراق بأن يبعث إليه رجلين جلدين يسألهما عن العراق وأهله فبعث عامل العراق بلبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم فلما قدما المدينة أناخا راحلتيهما بفناء المسجد ثم دخلا المسجد فإذا هما بعمرو بن العاص فقالا استأذن لنا يا عمرو على أمير المؤمنين فقال عمرو أنتما والله أصبتما اسمه هو الأمير ونحن المؤمنون فوثب عمرو فدخل على عمر أمير المؤمنين فقال السلام عليك يا أمير المؤمنين فقال عمر ما بدا لك في هذا الاسم يا بن العاص ربي يعلم لتخرجن مما قلت قال إن لبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم قدما فأناخا راحلتيهما بفناء المسجد ثم دخلا علي فقالا لي استأذن لنا يا عمرو على أمير المؤمنين فهما والله أصابا اسمك نحن المؤمنون وأنت أميرنا قال فمضى به الكتاب من يومئذ وكانت الشفاء جدة أبي بكر بن سليمان

[ 4481 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا أيوب الطائي عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال لما قدم عمر الشام عرضت له مخاضة فنزل عمر عن بعيره ونزع خفيه أو قال موقيه ثم أخذ بخطام راحلته وخاض المخاضة فقال له أبو عبيدة بن الجراح لقد فعلت يا أمير المؤمنين فعلا عظيما عند أهل الأرض نزعت خفيك وقدمت راحلتك وخضت المخاضة قال فصك عمر بيده في صدر أبي عبيدة فقال أوه لو غيرك يقولها يا أبا عبيدة أنتم كنتم أقل الناس فأعزكم الله بالإسلام فمهما تطلبوا العزة بغيره يذلكم الله تعالى

[ 4482 ] وأخبرنا أبو بكر أنا أبو المثنى ثنا مسدد ثنا أبو الأحوص ثنا مسلم الأعور عن أبي وائل قال غزوت مع عمر رضى الله تعالى عنه الشام فنزلنا منزلا فجاء دهقان يستدل على أمير المؤمنين حتى أتاه فلما رأى الدهقان عمر سجد فقال عمر ما هذا السجود فقال هكذا نفعل بالملوك فقال عمر اسجد لربك الذي خلقك فقال يا أمير المؤمنين أني قد صنعت لك طعاما فأتني قال فقال عمر هل في بيتك من تصاوير العجم قال نعم قال لا حاجة لنا في بيتك ولكن انطلق فابعث لنا بلون من الطعام ولا تزدنا عليه قال فانطلق فبعث إليه بطعام فأكل منه ثم قال عمر لغلامه هل في أداوتك شيء من ذلك النبيذ قال نعم قال فابعث لنا فأتاه فصبه في إناء ثم شمه فوجده منكر الريح فصب عليه ماء ثم شمه فوجده منكر الريح فصب عليه الماء ثلاث مرات ثم شربه ثم قال إذا رابكم في شرابكم شيء فافعلوا به هكذا ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تلبسوا الديباج والحرير ولا تشربوا في آنية الفضة والذهب فإنها لهم في الدنيا ولنا في الآخرة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4483 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا شبابة بن سوار ثنا المبارك بن فضالة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم أيد الدين بعمر بن الخطاب

[ 4484 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن غالب ثنا سعيد بن سليمان ثنا المبارك بن فضالة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال اللهم أعز الإسلام بعمر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد صح شاهده عن عائشة بنت الصديق رضى الله تعالى عنهما

[ 4485 ] حدثنا عبد الله بن جعفر الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا الماجشون بن أبي سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب خاصة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ومدار هذا الحديث على حديث الشعبي عن مسروق عن عبد الله اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك وقد تفرد به مجالد بن سعيد عن الشعبي ولم أذكر لمجالد فيما قبل روايته

[ 4486 ] حدثناه أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبيد بن حاتم العجلي الحافظ ثنا عمر بن محمد الأسدي ثنا أبي ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن مجالد عن الشعبي عن مسروق عن بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هشام فجعل الله دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر رضى الله تعالى عنه فبني عليه ملك الإسلام وهدم به الأوثان

[ 4487 ] حدثني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال والله ما استطعنا أن نصلي عند الكعبة ظاهرين حتى أسلم عمر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4488 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا أبو نعيم وأبو حذيفة قالا ثنا سفيان عن منصور عن ربعي بن حراش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال كان الإسلام في زمان عمر كالرجل المقبل لا يزداد إلا قربا فلما قتل عمر كان كالرجل المدبر لا يزداد إلا بعدا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4489 ] أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن الخراساني العدل ببغداد ثنا أحمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي ثنا الفضل بن جبير الوراق ثنا إسماعيل بن زكريا الخلقاني ثنا يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي بن كعب رضى الله تعالى عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول أول من يعانقه الحق يوم القيامة عمر وأول من يصافحه الحق يوم القيامة عمر وأول من يؤخذ بيده فينطلق به إلى الجنة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

[ 4490 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا علي بن الحسن الهلالي ثنا عبد الله بن الوليد العدني ثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4491 ] حدثنا عبد الله بن خراش ثنا العوام بن حوشب عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أسلم عمر أتاني جبريل فقال قد استبشر أهل السماء بإسلام عمر صحيح

[ 4492 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري وأبو محمد بن سعد الحافظ قالا ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم العبدي ثنا النفيلي ثنا خالد بن أبي بكر بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب صدر عمر بن الخطاب بيده حين أسلم ثلاث مرات وهو يقول اللهم أخرج ما في صدره من غل وأبدله إيمانا يقول ذلك ثلاثا هذا حديث صحيح مستقيم الإسناد ولم يخرجاه

[ 4493 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه وأبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد وعلي بن حمشاذ العدل قالوا ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن محمد بن إسحاق عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قاتل عمر المشركين في مسجد مكة فلم يزل يقاتلهم منذ غدوة حتى صارت الشمس حيال رأسه قال وأعيي وقعد فدخل عليه رجل عليه بردا أحمر وقميص قومسي حسن الوجه فجاء حتى أفرجهم فقال ما تريدون من هذا الرجل قالوا لا والله إلا أنه صبأ قال فنعم رجل اختار لنفسه دينا فدعوه وما اختار لنفسه ترون بني عدي ترضى أن يقتل عمر لا والله لا ترضى بنو عدي قال وقال عمر يومئذ يا أعداء الله والله لو قد بلغنا بثلاث مائة لقد أخرجناكم منها قلت لأبي بعد من ذلك الرجل الذي ردهم عنك يومئذ قال ذاك العاص بن وائل أبو عمرو بن العاص هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4494 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا أبي عن النضر أبي عمر الخزاز عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال لما أسلم عمر رضى الله تعالى عنه قال المشركون اليوم انتصف القوم منا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4495 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة ثنا أبو يحيى بن أبي ميسرة ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا حيوة بن شريح عن بكر بن عمرو عن مشرح بن هاعان عن عقبة بن عامر رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4496 ] حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسن العدل ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عمرو بن عون ثنا معتمر بن سليمان ثنا عبيد الله بن عمر أنه سمع أبا بكر بن سالم يحدث عن أبيه عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إني رأيت في النوم أني أعطيت عسا مملوءا لبنا فشربت منه حتى تملأت حتى رأيته في عرق بين الجلد واللحم ففضلت فضلة فأعطيتها عمر بن الخطاب فقالوا يا نبي الله هذا علم أعطاكه الله فملأت منه ففضلت فضلة وأعطيتها عمر بن الخطاب فقال أصبتم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4497 ] الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال لو وضع علم عمر في كفة ميزان ووضع علم الناس في كفة لرجح علم عمر

[ 4498 ] مسعر بن عبد الملك بن عمير عن زيد بن وهب عن بن مسعود رضى الله تعالى عنه كان عمر أتقانا للرب وأقرأنا لكتاب الله

[ 4499 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا شعيب بن الليث ثنا أبي وحدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبيدة بن عبد الواحد ثنا بن أبي مريم أنا الليث بن سعد ويحيى بن أيوب قالا ثنا بن عجلان عن سعد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في الأمم محدثون فإن يكن في أمتي أحد فعمر بن الخطاب هذا حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4500 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو شهاب ثنا محمد بن واسع عن سعيد بن جبير عن أبي الدرداء رضى الله تعالى عنه قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة خفيفة فلما فرغ من خطبته قال يا أبا بكر قم فاخطب فقام أبو بكر رضى الله تعالى عنه فخطب فقصر دون النبي صلى الله عليه وسلم فلما فرغ أبو بكر من خطبته قال يا عمر قم فاخطب فقام عمر رضى الله تعالى عنه فخطب فقصر دون النبي صلى الله عليه وسلم ودون أبي بكر رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4501 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ ثنا عبدان الأهوازي ثنا هارون بن إسحاق الهمداني ثنا أبو خالد الأحمر عن هشام بن الغاز وابن عجلان ومحمد بن إسحاق عن مكحول عن غضيف بن الحارث عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال مر فتى على عمر فقال عمر نعم الفتى قال فتبعه أبو ذر فقال يا فتى استغفر لي فقال يا أبا ذر أستغفر لك وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استغفر لي قال لا أو تخبرني فقال إنك مررت على عمر رضى الله تعالى عنه فقال نعم الفتى وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 4502 ] حدثنا أبو الحسين عبد الصمد بن علي بن مكرم البزار ببغداد ثنا جعفر بن أبي عثمان الطيالسي ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا عبد الملك بن قدامة الجمحي عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن عبد الله بن عمر أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه جاء والصلاة قائمة وثلاثة نفر جلوس أحدهم أبو جحش الليثي قال قوموا فصلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام اثنان وأبى أبو جحش أن يقوم فقال له عمر صل يا أبا جحش مع النبي صلى الله عليه وسلم قال لا أقوم حتى يأتيني رجل هو أقوى مني ذراعا وأشد مني بطشا فيصرعني ثم يدس وجهي في التراب قال عمر فقمت إليه فكنت أشد منه ذراعا وأقوى منه بطشا فصرعته ثم دسست وجهه في التراب فأتى علي عثمان فحجزني فخرج عمر بن الخطاب مغضبا حتى انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم ورأى الغضب في وجهه قال ما رابك يا أبا حفص فقال يا رسول الله أتيت على نفر جلوس على باب المسجد وقد أقيمت الصلاة وفيهم أبو جحش الليثي فقام الرجلان فأعادا الحديث ثم قال عمر والله يا رسول الله ما كانت معونة عثمان إياه إلا أنه ضافه ليلة فأحب أن يشكرها له فسمعه عثمان فقال يا رسول الله ألا تسمع ما يقول لنا عمر عندك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن رضي عمر رحمة الله لوددت إنك كنت جئتني برأس الخبيث فقام عمر فلما بعد ناداه النبي صلى الله عليه وسلم فقال هلم يا عمر أين أردت أن تذهب فقال أردت أن آتيك برأس الخبيث فقال اجلس حتى أخبرك بغنى الرب عن صلاة أبي جحش الليثي إن لله في سماء الدنيا ملائكة خشوعا لا يرفعون رؤوسهم حتى تقوم الساعة فإذا قامت الساعة رفعوا رؤوسهم ثم قالوا ربنا ما عبدناك حق عبادتك فقال له عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه وما يقولون يا رسول الله قال أما أهل السماء الدنيا فيقولون سبحان ذي الملك والملكوت وأما أهل السماء الثانية فيقولون سبحان الحي الذي لا يموت فقلها يا عمر في صلاتك فقال يا رسول الله فكيف بالذي علمتني وأمرتني أن أقوله في صلاتي قال قل هذه مرة وهذه مرة وكان الذي أمر به أن قال أعوذ بك بعفوك من عقابك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك جل وجهك هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 4503 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا عبد الله بن وهب أخبرني عمر بن محمد أن سالم بن عبد الله بن عمر حدثه عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال ما سمعت عمر بن الخطاب يقول لشيء قط أني لأظن كذا وكذا إلا كان كما يظن بينا عمر بن الخطاب جالس إذ مر به رجل جميل فقال له أخطأ ظني أو إنك على دينك في الجاهلية ولقد كنت كاهنهم قال ما رأيت كاليوم أستقبل به رجل مسلم قال عمر فإني أعزم عليك ألا أخبرتني قال كنت كاهنهم في الجاهلية قال فماذا أعجب ما جاء بك فذكر حديثا طويلا ليس له سند

[ 4504 ] أخبرني محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني أبو عبد الله ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي ثنا إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الزبيدي حدثني عمرو بن الحارث الزبيدي حدثني عبد الله بن سالم الأشعري حدثني محمد بن الوليد بن عامر الزبيدي ثنا راشد بن سعد أن أبا راشد حدثهم يرده إلى معدي كرب بن عبد كلال أن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله تعالى عنهما قال سافرنا مع عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه آخر سفره إلى الشام فلما شارفها أخبر أن الطاعون فيها فقيل له يا أمير المؤمنين لا ينبغي لك أن تهجم عليه كما أنه لو وقع وأنت بها ما كان لك أن تخرج منها فرجع متوجها إلى المدينة قال فبينا نحن نسير بالليل إذ قال لي أعرض عن الطريق فعرض وعرضت فنزل عن راحلته ثم وضع رأسه على ذراع جمله فنام ولم أستطع أنام ثم ذهب يقول لي ما لي ولهم ردوني عن الشام ثم ركب فلم أسأله عن شيء حتى إذا ظننت أنا مخالطوا الناس قلت له لم قلت ما قلت حين انتبهت من نومك قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليبعثن من بين حائط حمص والزيتون في التراب الأحمر سبعون ألفا ليس عليهم حساب لئن أرجعني الله من سفري هذا لأحتملن عيالي وأهلي ومالي حتى أنزل حمص فرجع من سفره ذلك وقتل رضوان الله عليه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4505 ] حدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا عبيد بن حاتم الحافظ ثنا داود بن رشيد ثنا الهيثم بن عدي ثنا يونس بن أبي إسحاق عن الشعبي أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه كتب إلى سعد بن أبي وقاص أن اتخذ للمسلمين دار هجرة ومنزل جهاد فبعث سعد رجلا من الأنصار يقال له الحارث بن سلمة فارتاد لهم موضع الكوفة اليوم فنزلها سعد بالناس فخط مسجدنا وخط فيه الخطط قال الشعبي وكان بالكوفة منبت الخزامى والشيح والأقحوان وشقائق النعمان فكانت العرب تسميه في الجاهلية خد العذراء فارتادوه فكتبوا إلى عمر بن الخطاب فكتب أن اتركوه فتحول الناس إلى الكوفة

[ 4506 ] أنبأنا أبو بكر الشافعي ثنا محمد بن مسلمة ثنا يزيد بن هارون أنبأ شريك عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال الكوفة قبة الإسلام وأرض البلاء

[ 4507 ] حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا محمد بن موسى بن حماد ثنا الحسن بن يوسف المروزي ثنا بقية ثنا بحير بن سعد عن خالد بن معدان حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه أنه عرضت مولاته تصبغ لحيته فقال ما أراك إلا أن تطفئي نوري كما يطفئ فلان نوره

[ 4508 ] أخبرني محمد بن عبد الله الجوهري ثنا محمد بن إسحاق ثنا بشر بن معاذ العقدي ثنا عبد الله بن داود الواسطي ثنا عبد الرحمن بن أخي محمد بن المنكدر عن عمه محمد بن المنكدر عن جابر رضى الله تعالى عنه قال قال عمر بن الخطاب ذات يوم لأبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما يا خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر أما إنك إن قلت ذاك فلقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما طلعت الشمس على رجل خير من عمر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4509 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ثنا زهير عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة قال قال عبد الله رضى الله تعالى عنه إن أفرس الناس ثلاثة العزيز حين تفرس في يوسف فقال لامرأته أكرمي مثواه والمرأة التي رأت موسى عليه السلام فقالت لأبيها يا أبت استأجره وأبو بكر حين استخلف عمر رضى الله تعالى عنهما قال الحاكم فرضي الله عن بن مسعود لقد أحسن في الجمع بينهم بهذا الإسناد صحيح

مقتل عمر رضى الله تعالى عنه على الاختصار
[ 4510 ] حدثنا الأستاذ أبو الوليد ثنا الحسن بن سفيان ثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي ثنا يزيد بن زريع عن سعيد عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة اليعمري قال أصيب عمر رضى الله تعالى عنه يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة

[ 4511 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق وعلي بن حمشاذ العدل قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا يحيى بن صبيح الخراساني عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة اليعمري عن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه أنه قال على المنبر إني رأيت في المنام كأن ديكا نقرني ثلاث نقرات فقلت أعجمي وإني قد جعلت أمري إلى هؤلاء الستة الذين قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راض عثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص فمن استخلف فهو الخليفة

[ 4512 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي وأبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه قالا ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا محمد بن عبيد بن حساب ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أبي رافع قال كان أبو لؤلؤة للمغيرة بن شعبة وكان يصنع الرحاء وكان المغيرة يستعمله كل يوم بأربعة دراهم فلقي أبو لؤلؤة عمر فقال يا أمير المؤمنين إن المغيرة قد أكثر علي فكلمه أن يخفف عني فقال له عمر اتق الله وأحسن إلى مولاك قال ومن نية عمر أن يلقي المغيرة فيكلمه في التخفيف عنه قال فغضب أبو لؤلؤة وكان اسمه فيروز وكان نصرانيا فقال يسع الناس كلهم عدله غيري قال فغضب وعزم على أن يقتله فصنع خنجرا له رأسان قال فشحذه وسمه قال وكبر عمر وكان عمر لا يكبر إذا أقيمت الصلاة حتى يتكلم ويقول أقيموا صفوفكم فجاء فقام في الصف بحذاه مما يلي عمر في صلاة الغداة فلما أقيمت الصلاة تكلم عمر وقال أقيموا صفوفكم ثم كبر فلما كبر وجأه على كتفه ووجأه على مكان آخر ووجأه في خاصرته فسقط عمر قال ووجأ ثلاثة عشر رجلا معه فأفرق منهم سبعة ومات منهم ستة واحتمل عمر رضى الله تعالى عنه فذهب به وماج الناس حتى كادت الشمس تطلع قال فنادى عبد الرحمن بن عوف أيها الناس الصلاة الصلاة ففزع إلى الصلاة قال فتقدم عبد الرحمن فصلى بهم فقرأ بأقصر سورتين في القرآن قال فلما انصرف توجه الناس إلى عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال فدعا بشراب لينظر ما مدى جرحه فأتي بنبيذ فشربه قال فخرج فلم يدر آدم هو أم نبيذ قال فدعا بلبن فأتي به فشربه فخرج من جرحه فقالوا لا بأس عليك يا أمير المؤمنين قال إن كان القتل بأسا فقد قتلت

[ 4513 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق وعلي بن حمشاذ قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول لما صدر عمر بن الخطاب عن منى في آخر حجة أناخ بالبطحاء ثم كوم كومة ببطحاء ثم طرح عليها صنفة ردائه ثم استلقى ومد يديه إلى السماء فقال اللهم كبر سني وضعفت قوتي وانتشرت رعيتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط ثم قدم في ذي الحجة فخطب الناس فقال أيها الناس إنه قد سننت لكم السنن وفرضت لكم الفرائض وتركتكم على الواضحة وضرب بإحدى يديه على الأخرى إلا أن تميلوا بالناس يمينا وشمالا فما انسلخت ذو الحجة حتى قتل عمر رضى الله تعالى عنه وسمعت سعيد بن المسيب يقول طعن أبو لؤلؤة الذي قتل عمر اثني عشر رجلا بعمر فمات منهم ستة وأفرق منهم ستة وكان معه سكين له طرفان فطعن به نفسه فقتلها

[ 4514 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه الجلاب ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن ليث عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال عاش عمر ثلاثا بعد أن طعن ثم مات فغسل وكفن

[ 4515 ] أخبرنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب بن عطاء ثنا داود بن أبي هند عن عامر عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال دخلت على عمر حين طعن فقلت أبشر بالجنة يا أمير المؤمنين أسلمت حين كفر الناس وجاهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خذله الناس وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راض ولم يختلف في خلافتك اثنان وقتلت شهيدا فقال أعد علي فأعدت عليه فقال والله الذي لا إله غيره لو أن لي ما على الأرض من صفراء وبيضاء لافتديت به من هول المطلع

[ 4516 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا وهيب ثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن عمر صلي عليه في المسجد صلى عليه صهيب رضى الله تعالى عنه

[ 4517 ] حدثنا أبو الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا حسين بن عمرو بن محمد العنقزي ثنا قاسم أخي ثنا عبيدة عن سفيان الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه قال لما قتل عمر ابتدر علي وعثمان للصلاة عليه فقال لهما صهيب إليكما عني فقد وليت من أمركما أكثر من الصلاة على عمر وأنا أصلي بكم المكتوبة فصلى عليه صهيب

[ 4518 ] أخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي ثنا محمد بن جرير ثنا الحارث بن محمد ثنا محمد بن سعد عن الواقدي أن عمر رضى الله تعالى عنه حج بالناس عشر حجج متواليات منهن حجة في خلافة أبي بكر وتسعا في خلافته وأنه دفن إلى جنب أبي بكر في بيت عائشة رضى الله تعالى عنهم وكانت خلافته عشر سنين وخمسة أشهر وتسعة وعشرين يوما

[ 4519 ] حدثنا أبو سعيد الثقفي وأبو بكر بن بالويه قالا ثنا الحسن بن علي المعمري ثنا الوليد بن شجاع ثنا محمد بن بشر ثنا محمد بن عمرو قال حدث أبو سلمة ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب وأشياخنا أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه لما طعن قال لعبد الله اذهب إلى عائشة فأقرئ عليها السلام وقل إن عمر يقول لك إن كان لا يضرك ولا يضيق عليك فإني أحب أن أدفن مع صاحبي وإن كان ذلك يضرك ويضيق عليك فلعمري لقد دفن في هذا البقيع من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين من هو خير من عمر فجاءها الرسول فقالت إن ذلك لا يضرني ولا يضيق علي قال فادفنوني معهما

[ 4520 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو القاسم بن أبي الزناد أخبرني هشام بن سعد عن عمرو بن عثمان بن هانئ عن القاسم بن محمد قال أطلعت في القبر قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر من حجرة عائشة رضى الله تعالى عنها فرأيت عليها حصباء حمراء

[ 4521 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا بشر بن الوليد القاضي ثنا أبو يوسف القاضي عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أنس رضى الله تعالى عنه قال قبض عمر رضى الله تعالى عنه وهو بن ثلاث وستين سنة

[ 4522 ] أخبرنا أحمد بن محمد بن بالويه ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا زهير عن يزيد بن أبي زياد عن أبي جحيفة عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال إن كان عمر حصنا حصينا يدخل الإسلام فيه ولا يخرج منه فلما أصيب عمر انثلم الحصن فالإسلام يخرج منه ولا يدخل فيه إذا ذكر الصالحون فحي هلا بعمر

[ 4523 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا عبد الله بن عمر بن أبان ثنا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما أن عليا دخل على عمر وهو مسجى فقال صلى الله عليك ثم قال ما من الناس أحد أحب إلي أن ألقى الله بما في صحيفته من هذا المسجى قال الحاكم أخبار الشورى ما يصح منها مخرجه بعد وفاة أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه موصولة بأخبار سقيفة بني ساعدة

[ 4524 ] حدثنا أبو سهل بن زياد القطان إملاء ثنا أبو قلابة ثنا أبي ثنا جعفر بن سليمان عن مالك بن دينار قال سمع صوت بجبل تبالة حين قتل عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه شعر
ليبك على الإسلام من كان باكيا
فقد أوشكوا هلكى وما قدم العهد
وأدبرت الدنيا وأدبر خيرها
وقد ملها من كان يوقن بالوعد فنظروا فلم يروا شيئا

[ 4525 ] حدثنا أبو سهل بن زياد ثنا أبو قلابة ثنا أشهل بن حاتم ثنا بن عوف عن الشعبي قال رثت عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل عمر رضى الله تعالى عنه فقالت شعر
عين جودي بعبرة ونحيب
لا تملي على الإمام الصليب
فجعتني المنون بالفارس المنسعلم
يوم الهياج والتأنيب
عصمة الدين والمعين على
الدهر وغيث الملهوف والمكروب
قل لأهل الضراء والبؤس موتوا
إذ سقتنا المنون كأس شعوب وقالت عاتكة أيضا
فجعني فيروز لا در دره
بأبيض ثال لكتاب منيب
رءوف على الأدنى غليظ على العدى
أخي ثقة في النائبات مجيب
متى ما يقل لا يكذب القول فعله
سريع إلى الخيرات غير قطوب حديث الثوري مخرج في الصحيحين لكني قد أوردت ها هنا أحرفا صحيحة الإسناد مفيدة غريبة

[ 4526 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ومحمد بن أحمد الجلاب قالا ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا محمد بن الصباح ثنا عبد العزيز بن محمد عن عمر مولى عفرة عن محمد بن كعب عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قال عمر لأصحاب الشورى لله درهم لو ولوها الأصيلع كيف يحملهم على الحق وإن حمل علي عنقه بالسيف قال فقلت تعلم ذلك منه ولا توليه قال إن أستخلف فقد استخلف من هو خير مني وإن أترك فقد ترك من هو خير مني

فضائل أمير المؤمنين ذي النورين عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه
[ 4527 ] حدثنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن المنصور أمير المؤمنين ثنا محمد بن أحمد بن يزيد الرياحي ثنا هارون بن إسماعيل الخزاز ثنا قرة بن خالد عن الحسن عن قيس بن عباد قال سمعت عليا رضى الله تعالى عنه يوم الجمل يقول اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان ولقد طاش عقلي يوم قتل عثمان وأنكرت نفسي وجاؤوني للبيعة فقلت والله أني لأستحيي من الله أن أبايع قوما قتلوا رجلا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أستحيي ممن تستحيي منه الملائكة وإني لأستحيي من الله أن أبايع وعثمان قتيل على الأرض لم يدفن بعد فانصرفوا فلما دفن رجع الناس فسألوني البيعة فقلت اللهم أني مشفق مما أقدم عليه ثم جاءت عزيمة فبايعت فلقد قالوا يا أمير المؤمنين فكأنما صدع قلبي وقلت اللهم خذ مني لعثمان حتى ترضى هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4528 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ حدثنا الفضل بن محمد بن المسيب ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب وأم عثمان أروى بنت كريز وأم أروى أم حكيم وهي البيضاء عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اختلفوا في كنية عثمان فقيل أبو عبد الله وقيل أبو عمرو

[ 4529 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا أبو داود ثنا بن أبي الزناد عن أبيه عن أبان بن عثمان قال سمعت أبا عبد الله عثمان بن عفان وسمعت أبا إسحاق إبراهيم بن إسماعيل القاري يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول عثمان بن عفان يكنى أبا عمرو وأبا عبد الله قتل في ذي الحجة سنة خمس وثلاثين

[ 4530 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا حسن بن موسى الأشيب ثنا أبو هلال عن قتادة أن عثمان بن عفان قتل وهو بن تسعين أو ثمان وثمانين

[ 4531 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران ثنا أبو نعيم قال قتل عثمان بن عفان يوم الجمعة لاثنتي عشرة بقيت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين وكانت خلافته اثنتي عشرة سنة

[ 4532 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا بن وهب أخبرني بن لهيعة عن أبي الأسود عن أبي عبد الله مولى شداد بن الهاد قال رأيت عثمان بن عفان على المنبر يوم الجمعة وعليه إزار عدني غليظ قيمته أربعة دراهم أو خمسة دراهم وريطة كوفية ممشقة ضرب اللحم طويل اللحية حسن الوجه

[ 4533 ] حدثنا أبو علي الحافظ ثنا أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان ثنا أبو عبيد الله أحمد بن عبد الرحمن بن وهب حدثني عمي ثنا يحيى بن أيوب ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت أول حجر حمله النبي صلى الله عليه وسلم لبناء المسجد ثم حمل أبو بكر حجرا آخر ثم حمل عثمان حجرا آخر فقلت يا رسول الله ألا ترى إلى هؤلاء كيف يساعدونك فقال يا عائشة هؤلاء الخلفاء من بعدي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وإنما اشتهر بإسناد واه من رواية محمد بن الفضل بن عطية فلذلك هجر

[ 4534 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال وكانت بيعة عثمان رضى الله تعالى عنه يوم الإثنين عشرة المحرم سنة أربع وعشرين

[ 4535 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا الأعمش عن عبد الله بن يسار قال جاءت بيعة عثمان رضى الله تعالى عنه قال عبد الله ما آلو عن أعلانا ذا فوق

[ 4536 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق ثنا محمد بن أيوب أنبأ شيبان بن فروخ ثنا طلحة بن زيد عن عبيد بن حسان عن عطاء الكيخاراني عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما بينما نحن في بيت بن حشفة في نفر من المهاجرين فيهم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لينهض كل رجل منكم إلى كفؤه فنهض النبي صلى الله عليه وسلم إلى عثمان فاعتنقه وقال أنت وليي في الدنيا والآخرة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4537 ] حدثنا أبو النضر الفقيه بالطابران ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عبيد الله بن عمرو بن ميسرة ثنا القاسم بن الحكم بن أوس الأنصاري حدثني أبو عبادة الزرقي حدثني زيد بن أسلم عن أبيه قال شهدت عثمان يوم حصر في موضع الجنائز فقال أنشدك الله يا طلحة أتذكر يوم كنت أنا وأنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكان كذا وكذا وليس معه من أصحابه غيري وغيرك فقال لك يا طلحة إنه ليس من نبي إلا وله رفيق من أمته معه في الجنة وأن عثمان رفيقي ومعي في الجنة فقال طلحة اللهم نعم قال ثم انصرف طلحة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4538 ] أخبرنا أبو عبد الله بن يعقوب ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا المعتمر بن سليمان قال سمعت كليب بن وائل قال حدثني حبيب بن أبي مليكة قال جاء رجل إلى بن عمر رضى الله تعالى عنهما فقال أشهد عثمان بيعة الرضوان قال لا قال فشهد بدرا قال لا قال فكان ممن استزله الشيطان قال نعم فقام الرجل فقال له بعض القوم إن هذا يزعم الآن إنك وقعت في عثمان قال كذلك يقول قال ردوا على الرجل فقال عقلت ما قلت لك قال نعم سألتك هل شهد عثمان بيعة الرضوان قلت لا وسألتك هل شهد بدرا فقلت لا وسألتك هل كان ممن استزله الشيطان فقلت نعم فقال أما بيعة الرضوان فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فقال إن عثمان انطلق في حاجة الله وحاجة رسوله فضرب له بسهم ولم يضرب لأحد غاب غيره وأما الذين تولوا يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4539 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه ثنا أبو داود سليمان بن الأشعث ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة ثنا الجريري عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن حوالة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم تهجمون على رجل معتجر ببردة يبايع الناس من أهل الجنة فهجمت على عثمان رضى الله تعالى عنه وهو معتجر ببرد حبرة يبايع الناس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4540 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن هشام بن أبي الدميك ثنا الحسين بن عبيد الله ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد رضى الله تعالى عنه قال سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم أفي الجنة برق قال نعم والذي نفسي بيده إن عثمان ليتحول من منزل إلى منزل فتبرق له الجنة إن كان الحسين بن عبيد الله هذا حفظه عن عبد العزيز بن أبي حازم فإنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4541 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا وهيب بن خالد ثنا موسى ومحمد وإبراهيم بنو عقبة قالوا ثنا أبو أمنا أبو حسنة قال شهدت أبا هريرة وعثمان محصور في الدار واستأذنته في الكلام فقال أبو هريرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنها ستكون فتنة واختلاف أو اختلاف وفتنة قال قلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالأمير وأصحابه وأشار إلى عثمان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4542 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا وهيب بن خالد عن موسى بن عقبة قال حدثني أبو علقمة مولى عبد الرحمن بن عوف قال حدثني كثير بن الصلت قال أغفي عثمان بن عفان في اليوم الذي قتل فيه فاستيقظ فقال لولا أن يقول الناس تمنى عثمان الفتنة لحدثتكم قال قلنا أصلحك الله فحدثنا فلسنا نقول ما يقول الناس فقال إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامي هذا فقال إنك شاهد معنا الجمعة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4543 ] حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي ثنا يحيى بن سعيد القطان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن أبي سهلة مولى عثمان عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ادعو لي أو ليت عندي رجلا من أصحابي قالت قلت أبو بكر قال لا قلت عمر قال لا قلت بن عمك علي قال لا قلت فعثمان قال نعم قالت فجاء عثمان فقال قومي قال فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يسر إلى عثمان ولون عثمان يتغير قال فلما كان يوم الدار قلنا ألا تقاتل قال لا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلي أمرا فأنا صابر نفسي عليه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4544 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا موسى بن داود الضبي ثنا الفرج بن فضالة عن محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان إن الله مقمصك قميصا فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه هذا حديث صحيح عالي الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مقتل أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه
وأول ما لا يسع العالم جهله من ذلك الوقوف على السبب الذي حدث ذلك منه وهو شأن عبد الله بن سعد بن أبي سرح وهو بن خالة عثمان بن عفان والوليد بن عقبة بن أبي معيط وهو أخو عثمان لأمه فأما عبد الله بن سعد بن أبي سرح فإن الأخبار الصحيحة ناطقة بأنه كان كاتبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فظهرت خياناته في الكتابة فعزله رسول الله صلى الله عليه وسلم فارتد عن الإسلام ولحق بأهل مكة فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أباح دمه يوم الفتح فلم يقتل حتى جاء به عثمان وقد راجع الإسلام فآمنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وحقن دمه

[ 4545 ] فحدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسين بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر أنه قال اسم أبي سرح الحسام بن الحارث بن حبيب بن خزيمة قال الحاكم ولما استولى عبد الله بن سعد على مصر أعقب ومنهم عمرو بن سواد السرحي صاحب عبد الله بن وهب وأما الوليد بن عقبة بن أبي معيط فإنه ولد في حياة رسول الله وحمل إليه فحرم بركته صلى الله عليه وسلم

[ 4546 ] حدثنا بصحة ما ذكرته علي بن حمشاذ العدل ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا فياض بن زهير الرقي عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج الكلابي عن عبد الله الهمداني عن الوليد بن عقبة قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتون بصبيانهم فيمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على رؤوسهم ويدعو لهم فخرج بي أبي إليه وإني مطيب بالخلوق فلم يمسح على رأسي ولم يمسني ولم يمنعه من ذلك إلا أن أمي خلقتني بالخلوق فلم يمسني من أجل الخلوق قال أحمد بن حنبل رضى الله تعالى عنه وقد روي أنه أسلم يومئذ فتقذره رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يمسه ولم يدع له والخلوق لا يمنع من الدعاء لا جرم أيضا لطفل في فعل غيره لكنه منع بركة رسول الله صلى الله عليه وسلم لسابق علم الله تعالى فيه والله أعلم

[ 4547 ] حدثنا أبو زكريا القاسم بن يحيى بن محمد ثنا أبو بكر محمد بن محمد بن محمد بن رجاء السدي ثنا داود بن رشيد ثنا الهيثم بن عدي حدثني إسماعيل بن أبي خالد حدثني طارق بن شهاب الأحمسي قال استعمل عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه الوليد بن عقبة بن أبي معيط وكان أخاه لأمه على الكوفة وأرضها وبها سعد بن أبي وقاص فقدم على سعد فأجلسه معه ولا يعلم بعلمه ثم قال أبا وهب ما أقدمك قال قدمت عاملا قال على أي شيء قال على عملك فقال والله ما أدري أكست بعدي أم حمقت بعدك فقال والله ما كست بعدك ولا حمقت بعدي ولكن القوم استأثروا عليك بسلطانهم فقال صدقت ثم قال سعد حدثني بحديثي ضياع واشترى بلحم امرئ لو شهد اليوم ناصره أيا عمراه ضياع الشر قال الهيثم ولما عزل عثمان الوليد بن عقبة عن الكوفة وولاها سعيد بن العاص قال الهيثم فحدثني إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال لما قدم سعيد بن العاص قال اغسلوا المنبر لأصعد عليه أو يطهر فغسل المنبر حتى صعد سعيد بن العاص

[ 4548 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الحكيم المصري حدثني أبي وشعيب بن الليث قالا ثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن ربيعة بن لقيط التجيبي عن عبد الله بن حوالة الأسدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من نجا من ثلاث فقد نجا قالوا ماذا يا رسول الله قال موتي وقتل خليفة مصطبر بالحق يعطيه ومن الدجال صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4549 ] أخبرني أبو جعفر محمد بن علي بن دهيم الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة ثنا أبو نعيم ثنا شريك عن منصور عن ربعي بن حراش عن البراء بن ناجية قال قال عبد الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن رحى الإسلام ستدور بعد خمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين سنة فإن يهلكوا فسبيل من هلك وإن بقي لهم دينهم يقم سبعين قال عمر رضى الله تعالى عنه يا نبي الله بما مضى أو بما بقي قال لا بل بما بقي هذا حديث صحيح على شرط مسلم وفيه البيان الواضح لمقتل عثمان كما قدمت ذكره من تاريخ المقتل سنة خمس وثلاثين

[ 4550 ] حدثنا أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن عمرو بن أمية بن عبد شمس وكان أخا عثمان لأمه وأمهما أروى بنت كريز بن ربيعة بن عبد شمس وأمها أم حكيم البيضاء بنت عبد المطلب بن عبد مناف عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل النبي صلى الله عليه وسلم عقبة بن أبي معيط في رجوعه وكان الوليد في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا وكان يكنى أبا وهب

[ 4551 ] حدثنا أبو النضر الفقيه وأبو الحسن العنزي قالا ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا سعيد بن عبد الله الجرجسي ثنا محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري عن عمرو بن أبان بن عثمان عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أري الليلة رجل صالح أن أبا بكر نيط برسول الله صلى الله عليه وسلم ونيط عمر بأبي بكر ونيط عثمان بعمر فلما قمنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قلنا أما الرجل الصالح فرسول الله صلى الله عليه وسلم وأما ما ذكر من نوط بعضهم ببعض فهم ولاة هذا الأمر الذي بعث الله به نبيه صلى الله عليه وسلم قال الدارمي فسمعت يحيى بن معين يقول محمد بن حرب بسند هذا الحديث والناس يحدثون به عن الزهري مرسلا إنما هو عمرو بن أبان ولم يكن لأبان بن عثمان بن يقال له عمرو

[ 4552 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان ثنا وهيب ثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي الأشعث عن مرة بن كعب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر فتنة فقربها فمر به رجل مقنع في ثوب فقال هذا يومئذ على الهدى فقمت إليه فإذا هو عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه فأقبلت إليه بوجهه فقلت هو هذا قال نعم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4553 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا ضمرة بن ربيعة عن بن شوذب عن عبد الله بن القاسم عن كثير مولى عبد الرحمن بن سمرة عن عبد الرحمن بن سمرة قال جاء عثمان رضى الله تعالى عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم بألف دينار حين جهز جيش العسرة ففرغها عثمان في حجر النبي صلى الله عليه وسلم قال فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقلبها ويقول ما ضر عثمان ما عمل بعد هذا اليوم قالها مرارا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4554 ] أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا إسحاق بن أحمد بن مهران الرازي ثنا إسحاق بن سليمان ثنا أبو جعفر الرازي عن أيوب عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن عثمان أصبح فحدث فقال إني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام الليلة فقال يا عثمان أفطر عندنا فأصبح عثمان صائما فقتل من يومه رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4555 ] حدثنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أحمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي ثنا الفضل بن جبير الوراق ثنا خالد بن عبد الله الطحان المزني عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كنت قاعدا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه فلما دنا منه قال يا عثمان تقتل وأنت تقرأ سورة البقرة فتقع من دمك على فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم وتبعث يوم القيامة أميرا على كل مخذول يغبطك أهل المشرق والمغرب وتشفع في عدد ربيعة ومضر قال الحاكم قد ذكرت الأخبار المسانيد في هذا الباب في كتاب مقتل عثمان رضى الله تعالى عنه فلم استحسن ذكرها عن آخرها في هذا الموضع فإن في هذا القدر كفاية فأما الذي ادعته المبتدعة من معونة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب على قتله فإنه كذب وزور فقد تواترت الأخبار بخلافه

[ 4556 ] حدثنا أبو القاسم علي بن المؤمل بن الحسين بن عيسى ثنا محمد بن يونس القرشي ثنا هارون بن إسماعيل الخزاز ثنا قرة بن خالد السدوسي سمع الحسن عن قيس بن عباد قال شهدت عليا رضى الله تعالى عنه يوم الجمل يقول كذا اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان ولقد طاش عقلي يوم قتل عثمان وأنكرت نفسي وأرادوني على البيعة فقلت والله أني لأستحيي من الله أن أبايع قوما قتلوا رجلا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أستحيي ممن تستحيي منه الملائكة وإني لأستحيي من الله أن أبايع وعثمان قتيل على الأرض لم يدفن بعد فانصرفوا فلما دفن رجع الناس إلي فسألوني البيعة فقلت اللهم إني مشفق مما أقدم عليه ثم جاءت عزيمة فبايعت فلقد قالوا يا أمير المؤمنين فكأنما صدع قلبي فقلت اللهم خذ مني لعثمان حتى ترضى

[ 4557 ] حدثنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا بشار بن موسى الخفاف ثنا الحاطبي عبد الرحمن بن محمد عن أبيه عن جده قال لما كان يوم الجمل خرجت انظر في القتلى قال فقام علي والحسن بن علي وعمار بن ياسر ومحمد بن أبي بكر وزيد بن صوحان يدورون في القتلى قال فأبصر الحسن بن علي قتيلا مكبوبا على وجهه فقلبه على قفاه ثم صرخ ثم قال إنا لله وإنا إليه راجعون فرح قريش والله فقال له أبوه من هو يا بني قال محمد بن طلحة بن عبيد الله فقال إنا لله وإنا إليه راجعون أما والله لقد كان شابا صالحا ثم قعد كئيبا حزينا فقال له الحسن يا أبت قد كنت أنهاك عن هذا المسير فغلبك على رأيك فلان وفلان قال قد كان ذاك يا بني ولوددت أني مت قبل هذا بعشرين سنة قال محمد بن حاطب فقمت فقلت يا أمير المؤمنين إنا قادمون المدينة والناس سائلونا عن عثمان فماذا تقول فيه قال فتكلم عمار بن ياسر ومحمد بن أبي بكر فقالا وقالا فقال لهما علي يا عمار ويا محمد تقولان أن عثمان استأثر وأساء الإمرة وعاقبتم والله فأسأتم العقوبة وستقدمون على حكم عدل يحكم بينكم ثم قال يا محمد بن حاطب إذا قدمت المدينة وسئلت عن عثمان فقل كان والله من الذين آمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين وعلى الله فليتوكل المؤمنون

[ 4558 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن الخليل الأصبهاني ثنا موسى بن إسحاق الخطمي القاضي بالري ثنا المسيب بن عبد الملك ثنا مروان بن معاوية عن سوار عن عمرو بن سفيان قال خطبنا علي يوم الجمل فقال أين مروحي القوم قال قلنا هم صرعى حول الجمل قال فقال أما بعد فإن هذه الإمارة لم يعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها عهدا يتبع أثره ولكنا رأيناها تلقاء أنفسنا استخلف أبو بكر فأقام واستقام ثم استخلف عمر فأقام واستقام ثم ضرب الدهر بجرانه

[ 4559 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا علي بن قادم ثنا أبو إسرائيل عن الحكم قال شهد مع علي صفين ثمانون بدريا وخمسون ومائتان ممن بايع تحت الشجرة

[ 4560 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا علي بن قادم ثنا أبو إسرائيل عن الحكم قال شهد مع علي صفين الخ

[ 4561 ] الشيباني ثنا حامد بن أبي حامد المقري ثنا إسحاق بن سليمان الرازي سمعت كثيرا أبا النضر يقول سمعت ربعي بن حراش يقول انطلقت إلى حذيفة بالمدائن ليالي سار الناس إلى عثمان فقال يا بني ما فعل قومك قال عن أي حالهم تسأل قال من خرج منهم إلى هذا الرجل فسميت له رجلا ممن خرج فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من فارق الجماعة واستبدل الإمارة لقي الله ولا حجة له عنده

[ 4562 ] حدثنا أبو علي الحافظ أنبأ عبد الله بن قحطبة الصنابحي ثنا محمد بن الصباح ثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي سمعت ميمون بن مهران يذكر أن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال ما يسرني إن أخذت سيفي في قتل عثمان وإن لي الدنيا وما فيها

[ 4563 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا أحمد بن نجدة القرشي ثنا علي بن عبد الحميد ثنا يعقوب بن عبد الله القمي عن هارون بن عنترة عن أبيه قال رأيت عليا رضى الله تعالى عنه بالخورنق وهو على سريره وعنده أبان بن عثمان فقال أني لأرجو أن أكون أنا وأبوك من الذين قال الله عز وجل ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين

[ 4564 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أمية بن مسلم القرشي بالساوة حدثني أبي عن أبيه عن عبد الرحمن بن مغراء سمعت محمد بن إسحاق بن بشار يذكر عن شيوخه أن أم حبيبة بنت أبي سفيان زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهت رسولا إلى عبد الله بن أبي ربيعة أخي عياش بن أبي ربيعة يخبره بقتل عثمان ووجهت إليه بقميصه الذي قتل فيه وأثوابه مضرجات بدمه فلما ورد عليه الرسول خرج إلى الناس وصعد المنبر وأخبرهم بقتله ونشر قميصه على المنبر وبكى وبكى الناس معه وأنشأ يقول
أتاني أمر فيه للناس غمة
وفيه بكاء للعيون طويل
وفيه متاع للحياة بذلة
وفيه اجتداع للأنوف أصيل
مصاب أمير المؤمنين وهذه
يعاد لها شم الجبال تزول
تداعت عليه بالمدينة عصبة
فريقان منهم قاتل وخذول
سأبكي أبا عمرو بكل مهند
وبيض لها في الدارعين هليل
ولا نوم حتى يسجن القوم بالقنا
ويشفى من القوم الغواة غليل
ولست مقيما ما حييت ببلدة
أجر بها ذيلا وأنت قتيل قال فخرج بمن كان معه فلما قرب من مكة سقط عن راحلته فمات

[ 4565 ] حدثنا أبو بكر بن أبي دارم ثنا الحسين بن أبي الأحوص الثقفي ثنا محمد بن إسحاق البلخي ثنا عبد الرحمن بن مغراء عن مجالد عن الشعبي قال ما سمعت من مراثي عثمان رضى الله تعالى عنه أحسن من قول كعب بن مالك
فكف يديه ثم أغلق بابه
وأيقن إن الله ليس بغافل
وقال لأهل الدار لا تقتلوهم
عفا الله عن كل امرئ لم يقاتل

فكيف رأيت الله صب عليهم
العداوة والبغضاء بعد التواصل

وكيف رأيت الخير أدبر بعده
عن الناس إدبار الرياح الحوافل


[ 4566 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة ثنا محمد بن عبد الله بن رستة الأصبهاني ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن أبيه عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أنه سئل عن عثمان ما كان على فص خاتمه قال لقد كان على فص خاتمه من صدق نيته اللهم أحيني سعيدا وأمتني شهيدا فوالله لقد عاش سعيدا ومات شهيدا

[ 4567 ] حدثني أبو الحسن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران حدثني أبي ثنا هارون بن إسحاق الهمداني ثنا عبدة بن سليمان عن إسماعيل بن أبي خالد عن حصين الحارثي قال جاء علي بن أبي طالب إلى زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنهما يعوده وعنده قوم فقال علي اسكنوا أو اسكتوا فوالله لا تسألوني عن شيء إلا أخبرتكم فقال زيد أنشدك الله أنت قتلت عثمان فأطرق علي ساعة ثم قال والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما قتلته ولا أمرت بقتله قال هارون وحدثنا أبو أسامة عن زهير عن قتادة قال رأيت الحسن بن علي رضى الله تعالى عنهما أخرج من دار عثمان جريحا

[ 4568 ] أخبرنا عبد الله بن إسحاق الخراساني ثنا عبد الله بن روح المدايني ثنا شبابة بن سوار ثنا محمد بن طلحة ثنا كنانة العدوي قال كنت فيمن حاصر عثمان قال قلت محمد بن أبي بكر قتله قال لا قتله جبلة بن الأيهم رجل من أهل مصر قال وقيل قتله كبيرة السكوني فقتل في الوقت وقيل قتله كنانة بن بشر التجيبي ولعلهم اشتركوا في قتله لعنهم الله وقال الوليد بن عقبة
ألا أن خير الناس بعد نبيهم
قتيل التجيبي الذي جاء من مصر يعني بالتجيبي قاتل عثمان رضى الله تعالى عنه

[ 4569 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا عبيد الله بن موسى حدثني أبو أسيد أن لبيد بن طفيل قال حدثني ربعي بن حراش عن عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه أنه خطب إلى عمر ابنته فرده فبلغ ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلما أن راح إليه عمر قال يا عمر ألا أدلك على ختن خير لك من عثمان وأدل عثمان على خير له منك قال نعم يا رسول الله قال زوجني ابنتك وأزوج عثمان ابنتي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4570 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا محمد بن مندة الأصبهاني ثنا بكر بن بكار ثنا عيسى بن المسيب البجلي ثنا أبو زرعة عن أبي هريرة قال اشترى عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه الجنة من النبي صلى الله عليه وسلم مرتين بيع الحق حيث حفر بئر معونة وحيث جهز جيش العسرة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4571 ] حدثنا أبو العباس ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا عبد الله بن إدريس عن الحسن بن فرات القزاز عن أبيه عن عمير بن سعيد قال أراد علي أن يسير إلى الشام إلى صفين واجتمعت النخع حتى دخلوا على الأشتر بيته فقال هل في البيت إلا نخعي قالوا لا قال إن هذه الأمة عمدت إلى خير أهلها فقتلوه يعني عثمان وإنا قاتلنا أهل البصرة ببيعة تأولنا عنه وإنكم تسيرون إلى قوم ليس لنا عليهم بيعة فلينظر كل امرئ أين يضع سيفه هذا حديث وإن لم يكن له سند فإنه معقد صحيح الإسناد في هذا الموضع

ومن مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه
مما لم يخرجاه
[ 4572 ] سمعت القاضي أبا الحسن علي بن الحسن الجراحي وأبا الحسين محمد بن المظفر الحافظ يقولان سمعنا أبا حامد محمد بن هارون الحضرمي يقول سمعت محمد بن منصور الطوسي يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ما جاء لأحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الفضائل ما جاء لعلي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول اسم أبي طالب عبد مناف قال الحاكم وهكذا ذكره زياد بن محمد بن إسحاق وقد تواترت الأخبار بأن أبا طالب كنيته اسمه والله أعلم سمعت أبا العباس يقول سمعت العباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول أم علي بن أبي طالب فاطمة بنت أسد بن هاشم

[ 4573 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال كانت فاطمة بنت أسد بن هاشم أول هاشمية ولدت من هاشمي وكانت بمحل عظيم من الأعيان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفيت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى عليها وكان اسم علي أسد ولذلك يقول
أنا الذي سمتني أمي حيدره


[ 4574 ] حدثني بكير بن محمد الحداد الصوفي بمكة ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة الباهلي ثنا أبي عن الزبير بن سعيد القرشي قال كنا جلوسا عند سعيد بن المسيب فمر بنا علي بن الحسين ولم أر هاشميا قط كان أعبد لله منه فقام إليه سعيد بن المسيب وقمنا معه فسلمنا عليه فرد علينا فقال له سعيد يا أبا محمد أخبرنا عن فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهما قال نعم حدثني أبي قال سمعت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب يقول لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم كفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم في قميصه وصلى عليها وكبر عليها سبعين تكبيرة ونزل في قبرها فجعل يومي في نواحي القبر كأنه يوسعه ويسوي عليها وخرج من قبرها وعيناه تذرفان وحثا في قبرها فلما ذهب قال له عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه يا رسول الله رأيتك فعلت على هذه المرأة شيئا لم تفعله على أحد فقال يا عمر إن هذه المرأة كانت أمي التي ولدتني إن أبا طالب كان يصنع الصنيع وتكون له المأدبة وكان يجمعنا على طعامه فكانت هذه المرأة تفضل منه كله نصيبا فأعود فيه وإن جبريل عليه السلام أخبرني عن ربي عز وجل أنها من أهل الجنة وأخبرني جبريل عليه السلام أن الله تعالى أمر سبعين ألفا من الملائكة يصلون عليها

[ 4575 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي وأخبرني أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو بكر الحنفي ثنا بكير بن مسمار قال سمعت عامر بن سعد يقول قال معاوية لسعد بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنهما ما يمنعك أن تسب بن أبي طالب قال فقال لا أسب ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم قال له معاوية ما هن يا أبا إسحاق قال لا أسبه ما ذكرت حين نزل عليه الوحي فأخذ عليا وابنيه وفاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ثم قال رب إن هؤلاء أهل بيتي ولا أسبه ما ذكرت حين خلفه في غزوة تبوك غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له علي خلفتني مع الصبيان والنساء قال ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي ولا أسبه ما ذكرت يوم خيبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأعطين هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله ويفتح الله على يديه فتطاولنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أين علي قالوا هو أرمد فقال ادعوه فدعوه فبصق في وجهه ثم أعطاه الراية ففتح الله عليه قال فلا والله ما ذكره معاوية بحرف حتى خرج من المدينة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة وقد اتفقا جميعا على إخراج حديث المؤاخاة وحديث الراية

[ 4576 ] حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد ثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا يحيى بن حماد وحدثني أبو بكر محمد بن بالويه وأبو بكر أحمد بن جعفر البزار قالا ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد وثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي ثنا خلف بن سالم المخرمي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن سليمان الأعمش قال ثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال كأني قد دعيت فأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ثم قال إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي رضى الله تعالى عنه فقال من كنت مولاه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وذكر الحديث بطوله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله شاهده حديث سلمة بن كهيل عن أبي الطفيل أيضا صحيح على شرطهما

[ 4577 ] حدثناه أبو بكر بن إسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا أنبأ محمد بن أيوب ثنا الأزرق بن علي ثنا حسان بن إبراهيم الكرماني ثنا محمد بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن أبي الطفيل عن بن واثلة أنه سمع زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه يقول نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة عند شجرات خمس دوحات عظام فكنس الناس ما تحت الشجرات ثم راح رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية فصلى ثم قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ فقال ما شاء الله أن يقول ثم قال أيها الناس إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن اتبعتموهما وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي ثم قال أتعلمون إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات قالوا نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه وحديث بريدة الأسلمي صحيح على شرط الشيخين

[ 4578 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن نصر أخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري وأنبأ محمد بن عبد الله العمري ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالوا ثنا أبو نعيم ثنا بن أبي غنية عن الحكم عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن بريدة الأسلمي رضى الله تعالى عنه قال غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت عليا فتنقصته فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير فقال يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت بلى يا رسول الله فقال من كنت مولاه فعلي مولاه وذكر الحديث هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4579 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ حدثني أبي ومحمد بن نعيم قالا ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن يزيد الرشك عن مطرف عن عمران بن حصين رضى الله تعالى عنه قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية واستعمل عليهم علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فمضى علي في السرية فأصاب جارية فأنكروا ذلك عليه فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقينا النبي صلى الله عليه وسلم لأخبرناه بما صنع علي قال عمران وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدءوا برسول الله صلى الله عليه وسلم فنظروا إليه وسلموا عليه ثم انصرفوا إلى رحالهم فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام أحد الأربعة فقال يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا فأعرض عنه ثم قام الثاني فقال مثل ذلك فأعرض عنه ثم قام الثالث فقال مثل ذلك فأعرض عنه ثم قام الرابع فقال يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم والغضب في وجهه فقال ما تريدون من علي إن عليا مني وأنا منه وولي كل مؤمن هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر إسلام أمير المؤمنين علي رضى الله تعالى عنه
[ 4580 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق أن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه أسلم وهو بن عشر سنين

[ 4581 ] أخبرني أبو إسحاق المزكي وأبو الحسين الحافظ قالا ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن منصور ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن قتادة عن الحسن قال أسلم علي وهو بن عشر أو بن ست عشرة سنة هذا الإسناد أولى من الأول وإنما قدمت ذلك لأني علوت فيه

[ 4582 ] حدثني أبو عمرو محمد بن عبد الواحد الزاهد صاحب ثعلب إملاء ببغداد ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا زكريا بن يحيى المصري حدثني المفضل بن فضالة حدثني سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال لعلي أربع خصال ليست لأحد هو أول عربي وأعجمي صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي كان لواؤه معه في كل زحف والذي صبر معه يوم المهراس وهو الذي غسله وأدخله قبره

[ 4583 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا محمد بن المغيرة السكري ثنا القاسم بن الحكم العرني ثنا مسعر عن الحكم بن عتيبة عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دفع الراية إلى علي رضى الله تعالى عنه يوم بدر وهو بن عشرين سنة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4584 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العمري وحدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله العبسي قالا ثنا عبيد الله بن موسى ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي عن علي رضى الله تعالى عنه قال إني عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كاذب صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة

[ 4585 ] شعيب بن صفوان عن الأجلح عن سلمة بن كهيل عن حبة بن جوين عن علي رضى الله تعالى عنه قال عبدت الله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة

[ 4586 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن يوسف بن صهيب عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال انطلق أبو ذر ونعيم بن عم أبي ذر وأنا معهم نطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالجبل مكتتم فقال أبو ذر يا محمد آتيناك نسمع ما تقول وإلى ما تدعو فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقول لا إله إلا الله وأني رسول الله فآمن به أبو ذر وصاحبه وآمنت به وكان علي في حاجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أرسله فيها وأوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين وصلى علي يوم الثلاثاء صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4587 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن عمرو الأخمسي ثنا الحسين بن حميد بن الربيع حدثني عبد الرحمن بن بيهس الملائي حدثني علي بن عابس عن مسلم الملائي عن أنس رضى الله تعالى عنه قال نبىء النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين وأسلم علي يوم الثلاثاء

[ 4588 ] حدثني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ ثنا محمد بن موسى بن حماد المرثدي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن صالح صاحب المصلي ثنا علي بن صالح ثنا القاسم عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال قتل علي رضى الله تعالى عنه يوم الجمعة لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة أربعين وكانت خلافته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر قتله عبد الرحمن بن ملجم المرادي وهو يوم قتل بن ثلاث وستين سنة أو أربع وستين

[ 4589 ] سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن إسماعيل القاري يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول ولي علي بن أبي طالب خمس سنين وقتل سنة أربعين من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين سنة قتل يوم الجمعة للحادي والعشرين من شهر رمضان ومات يوم الأحد ودفن بالكوفة

[ 4590 ] أخبرنا إبراهيم بن إسماعيل القاري ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث بن سعد أخبرني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم أن أبا سنان الدؤلي حدثه أنه عاد عليا رضى الله تعالى عنه في شكوى له أشكاها قال فقلت له لقد تخوفنا عليك يا أمير المؤمنين في شكواك هذه فقال لكني والله ما تخوفت على نفسي منه لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم الصادق المصدوق يقول إنك ستضرب ضربة ها هنا وضربة ها هنا وأشار إلى صدغيه فيسيل دمها حتى تختضب لحيتك ويكون صاحبها أشقاها كما كان عاقر الناقة أشقى ثمود هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 4591 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الله البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح السهمي ثنا سعيد بن عفير حدثني حفص بن عمران بن أبي الرسام عن السري بن يحيى عن بن شهاب قال قدمت دمشق وأنا أريد الغزو فأتيت عبد الملك لأسلم عليه فوجدته في قبة على فرش بقرب القائم وتحته سماطان فسلمت ثم جلست فقال لي يا بن شهاب أتعلم ما كان في بيت المقدس صباح قتل علي بن أبي طالب فقلت نعم فقال هلم فقمت من وراء الناس حتى أتيت خلف القبة فحول إلي وجهه فأحنا علي فقال ما كان فقلت لم يرفع حجر من بيت المقدس إلا وجد تحته دم فقال لم يبق أحد يعلم هذا غيري وغيرك لا يسمعن منك أحد فما حدثت به حتى توفي

[ 4592 ] أخبرني أبو سعيد أحمد بن محمد الأخمسي ثنا الحسين بن حميد بن الربيع ثنا الحسين بن علي السلمي حدثني عمي محمد بن حسان ثنا الحسن بن زياد عن أبي معشر عن شرحبيل بن سعد القرشي قال استخلف علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه خمس وثلاثين وهو بن ثمان وخمسين سنة وأشهر فلما حضر الموسم سنة خمس وثلاثين بعث عبد الله بن عباس على الموسم سنة خمس وثلاثين وسنة سبع وثلاثين وسنة ثمان وثلاثين وحضر الموسم وتشاغل علي رضى الله تعالى عنه بالقتال فاصطلح الناس على شيبة بن عثمان الحجبي فشهد بالناس فلما كان سنة أربعين قتل علي يوم الجمعة لسبع عشرة مضت من شهر رمضان من سنة أربعين وهو بن ثلاث وستين سنة قال الحاكم فنظرنا فوجدنا لهذه التواريخ برهانا ظاهرا بإسناد صحيح

[ 4593 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا السري بن يحيى التميمي ثنا قبيصة بن عقبة حدثنا سفيان عن منصور عن ربعي بن حراش عن البراء بن ناجية عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تدور رحى الإسلام على خمس وثلاثين أو ست وثلاثين فإن يهلكوا فسبيل من هلك وإن بقي لهم دينهم فسبعين عاما قال عمر يا رسول الله بما بقي أو بما مضى قال بما بقي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4594 ] حدثنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ إملاء في شعبان سنة اثنتين وأربع مائة قال اختلفت الروايات في وقته فقيل أنه بويع بعد أربعة أيام من قتل عثمان رضى الله تعالى عنه وقيل بعد خمس وقيل بعد ثلاث وقيل بويع يوم الجمعة لخمس بقين من ذي الحجة وقيل بويع عقيب قتل عثمان في دار عمرو بن محمد الأنصاري أحد بني عمرو بن مبذول وأصح الروايات أنه امتنع عن البيعة إلى أن دفن عثمان ثم بويع على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ظاهرا وكان أول من بايعه طلحة فقال هذه بيعة تنكث

[ 4595 ] فحدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ ثنا أحمد بن موسى بن إسحاق التميمي ثنا وضاح بن يحيى النهشلي ثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق عن الأسود بن يزيد النخعي قال لما بويع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خزيمة بن ثابت وهو واقف بين يدي المنبر
إذا نحن بايعنا عليا فحسبنا
أبو حسن مما نخاف من الفتن
وجدناه أولى الناس بالناس أنه
أطب قريشا بالكتاب وبالسنن
وإن قريشا ما تشق غباره
إذا ما جرى يوما على الضمر البدن
وفيه الذي فيهم من الخير كله
وما فيهم كل الذي فيه من حسن

[ 4596 ] حدثنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا العلاء بن صالح عن عدي بن ثابت عن أبي راشد قال لما جاءت بيعة علي إلى حذيفة قال لا أبايع بعده إلا أصعر أو أبتر قال الحاكم هذه الأخبار الواردة في بيعة أمير المؤمنين كلها صحيحة مجمع عليها فأما قول من زعم أن عبد الله بن عمرو أبا مسعود الأنصاري وسعد بن أبي وقاص وأبا موسى الأشعري ومحمد بن مسلمة الأنصاري وأسامة بن زيد قعدوا عن بيعته فإن هذا قول من يجحد حقيقة تلك الأحوال فأسمع الآن حقيقتها

[ 4597 ] حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد السكوني بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا شريك عن أبي الصيرفي عن أبي قبيصة عمر بن قبيصة عن طارق بن شهاب قال رأيت عليا رضى الله تعالى عنه على رحل رث بالربذة وهو يقول للحسن والحسين ما لكما تحنان حنين الجارية والله لقد ضربت هذا الأمر ظهرا لبطن فما وجدت بدا من قتال القوم أو الكفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم فأما عبد الله بن عمر

[ 4598 ] فحدثنا بصحة حاله فيه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهدي بن رستم ثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة القرشي حدثني أبي عن الزهري أخبرني حمزة بن عبد الله بن عمر أنه بينما هو جالس مع عبد الله بن عمر إذ جاءه رجل من أهل العراق فقال يا أبا عبد الرحمن أني والله لقد حرصت أن اتسمت بسمتك وأقتدي بك في أمر فرقة الناس وأعتزل الشر ما استطعت وأني أقرأ آية من كتاب الله محكمة قد أخذت بقلبي فأخبرني عنها أرأيت قول الله عز وجل { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين } أخبرني عن هذه الآية فقال عبد الله مالك ولذلك انصرف عني فانطلق حتى توارى عنا سواده وأقبل علينا عبد الله بن عمر فقال ما وجدت في نفسي من شيء في أمر هذه الآية ما وجدت في نفسي أني لم أقاتل هذه الفئة الباغية كما أمرني الله عز وجل هذا باب كبير قد رواه عن عبد الله بن عمر جماعة من كبار التابعين وإنما قدمت حديث شعيب بن أبي حمزة عن الزهري واقتصرت عليه لأنه صحيح على شرط الشيخين وأما ما ذكر من إمساك أسامة بن زيد عن القتال

[ 4599 ] فحدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا حامد بن أبي حامد المقري ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي ثنا عمرو بن أبي قيس الرازي عن إبراهيم بن مهاجر عن أبي الشعثاء عن عمه عن أسامة بن زيد رضى الله تعالى عنهما قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية في أناس من أصحابه فاستبقنا أنا ورجل من الأنصار إلى العدو فحملت على رجل فلما دنوت منه كبر فطعنته فقتلته ورأيت أنه إنما فعل ذلك ليحرز دمه فلما رجعنا سبقني إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله لا فارس خير من فارسكم إنا استلحقنا رجلا فسبقني إليه فكبر فلم يمنعه ذلك أن قتله فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أسامة ما صنعت اليوم فقلت حملت على رجل فكبر فرأيت أنه إنما فعل ليحرز دمه فقتلته فقال كيف بعد الله أكبر فهلا شققت عن قلبه فقلت ما قال فلم يزل يقول لي يومئذ فلا أقاتل رجلا يقول الله أكبر مما نهاني عنه حتى ألقاه صلى الله عليه وسلم

[ 4600 ] حدثنا أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ ثنا أحمد بن جعفر بن نصر ثنا هارون بن المغيرة ثنا عمرو بن أبي قيس عن إبراهيم بن مهاجر عن إبراهيم النخعي عن أبي الشعثاء عن عمه عن أسامة بن زيد فذكر الحديث بنحوه وأما ما ذكر من اعتزال سعد بن أبي وقاص عن القتال

[ 4601 ] فحدثناه أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا علي بن المنذر ثنا بن فضيل ثنا مسلم الملائي عن خيثمة بن عبد الرحمن قال سمعت سعد بن مالك وقال له رجل إن عليا يقع فيك إنك تخلفت عنه فقال سعد والله إنه لرأي رأيته وأخطأ رأيي إن علي بن أبي طالب أعطي ثلاثا لأن أكون أعطيت إحداهن أحب إلي من الدنيا وما فيها لقد قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم بعد حمد الله والثناء عليه هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين قلنا نعم قال اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه وال من والاه وعاد من عاداه وجيء به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر فقال يا رسول الله إني أرمد فتفل في عينيه ودعا له فلم يرمد حتى قتل وفتح عليه خيبر وأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه العباس وغيره من المسجد فقال له العباس تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليا فقال ما أنا أخرجتكم وأسكنته ولكن الله أخرجكم وأسكنه وأما ما ذكر من اعتزال أبي مسعود الأنصاري وأبي موسى الأشعري فإن أمير المؤمنين عليا رضى الله تعالى عنه وجه إلى الكوفة ليأخذ البيعة له محمدا ابنه ومحمد بن أبي بكر وكان على الكوفة أبو موسى الأشعري وأبو مسعود فامتنع أبو موسى أن يبايع فرجعا إلى أمير المؤمنين فبعث الحسن ابنه ومالك الأشتر

[ 4602 ] فحدثنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكي ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا داود بن رشيد ثنا الهيثم بن عدي عن مجالد وابن عياش وإسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال لما قتل عثمان وبويع علي رضى الله تعالى عنهما خطب أبو موسى وهو على الكوفة فنهى الناس عن القتال والدخول في الفتنة فعزله علي عن الكوفة من ذي قار وبعث إليه عمار بن ياسر والحسن بن علي فعزلاه واستعمل قرظة بن كعب فلم يزل عاملا حتى قدم علي من البصرة بعد أشهر فعزله حيث قدم فلما سار إلى صفين استخلف عقبة بن عمرو أبا مسعود الأنصاري حيث قدم من صفين

[ 4603 ] أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن القاضي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي وائل قال دخل أبو موسى الأشعري وأبو مسعود البدري على عمار وهو يستنفر الناس فقالا له ما رأينا منك أمرا منذ أسلمت أكره عندنا من إسراعك في هذا الأمر فقال عمار ما رأيت منكما منذ أسلمتما أمرا أكره عندي من إبطائكما عن هذا الأمر قال فكساهما عمار حلة حلة وخرج إلى الصلاة يوم الجمعة وأما قصة اعتزال محمد بن مسلمة الأنصاري عن البيعة

[ 4604 ] فحدثناه علي بن عيسى الحيري ثنا أحمد بن نجدة القرشي ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا إبراهيم بن سعد عن سالم بن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن محمد بن لبيد عن محمد بن مسلمة قال قلت يا رسول الله كيف أصنع إذا اختلف المصلون قال تخرج بسيفك إلى الحرة فتضربها به ثم تدخل بيتك حتى تأتيك منية قاضية أو يد خاطئة

[ 4605 ] وحدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ثنا عبد الله بن عبد الوهاب الحجبي حدثني إبراهيم بن جعفر الأنصاري حدثني سليمان بن محمد من ولد محمد بن مسلمة الأنصاري عن سعد بن زيد بن سعد الأشهلي أنه أهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفا من نجران فلما قدم عليه أعطاه محمد بن مسلمة وقال جاهد بهذا في سبيل الله فإذا اختلفت أعناق الناس فاضرب به الحجر ثم أدخل بيتك وكن حلسا ملقى حتى تقتلك يد خاطئة أو تأتيك منية قاضية قال الحاكم فبهذه الأسباب وما جانسها كان اعتزال من اعتزل عن القتال مع علي رضى الله تعالى عنه وقتال من قاتله

[ 4606 ] فحدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه وعلي بن حمشاذ قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا أبو موسى يعني إسرائيل بن موسى قال سمعت الحسن يقول جاء طلحة والزبير إلى البصرة فقال لهم الناس ما جاءكم قالوا نطلب دم عثمان قال الحسن أيا سبحان الله أفما كان للقوم عقول فيقولون والله ما قتل عثمان غيركم قال فلما جاء علي إلى الكوفة وما كان للقوم عقول فيقولون أيها الرجل إنا والله ما ضمناك

[ 4607 ] فحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن معين عن هشام بن يوسف عن عبد الله بن مصعب قال أخبرني موسى بن عقبة قال قال علقمة بن وقاص الليثي لما خرج طلحة والزبير وعائشة تطلب دم عثمان رضى الله تعالى عنهم أجمعين كانت عائشة خطيبة القوم بها وهم لها تبع فعرضوا من معهم بذات عرق فاستصغروا عروة بن الزبير وأبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فردوهما قال ورأيت طلحة وأحب المجالس إليه أخلاها وهو ضارب بلحيته على زوره قال فقلت له يا أبا محمد إني أراك وأحب المجالس إليك أخلاها وأنت ضارب بلحيتك على زورك إن كنت تكره هذا الأمر فدعه فليس يكرهك عليه أحد قال يا علقمة بن وقاص لا تلمني كنا أمس يدا واحدة على من سوانا فأصبحنا اليوم جبلين من حديد يزحف أحدنا إلى صاحبه

[ 4608 ] فحدثني أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا محمد بن المثنى حدثني خالد بن الحارث ثنا حميد الطويل عن الحسن عن أبي بكرة رضى الله تعالى عنه قال عصمني الله بشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هلك كسرى قال من استخلفوا قالوا ابنته قال فقال لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة قال فلما قدمت عائشة ذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فعصمني الله به

[ 4609 ] حدثنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا جعفر بن عون أنا إسماعيل بن أبي خالد عن هشام وقيس عن عائشة قالت وددت أني كنت ثكلت عشرة مثل الحارث بن هشام وأني لم أسر مسيري مع بن الزبير

[ 4610 ] حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا أحمد بن نصر ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا عبد الجبار بن الورد عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد عن أم سلمة رضى الله تعالى عنها قالت ذكر النبي صلى الله عليه وسلم خروج بعض أمهات المؤمنين فضحكت عائشة فقال انظري يا حميراء أن لا تكوني أنت ثم التفت إلى علي فقال إن وليت من أمرها شيئا فارفق بها

[ 4611 ] حدثني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي من أصل كتابه ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الله بن صالح الأزدي حدثني محمد بن سليمان بن الأصبهاني عن سعيد بن مسلم المكي عن عمرة بنت عبد الرحمن قالت لما سار علي إلى البصرة دخل على أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم يودعها فقالت سر في حفظ الله وفي كنفه فوالله إنك لعلي الحق والحق معك ولولا أني أكره أن أعصى الله ورسوله فإنه أمرنا صلى الله عليه وسلم أن نقر في بيوتنا لسرت معك ولكن والله لأرسلن معك من هو أفضل عندي وأعز علي من نفسي ابني عمر هذه الأحاديث الثلاثة كلها صحيحة على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4612 ] وحدثنا أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا إسماعيل بن موسى السدي ثنا عبد السلام بن حرب ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال جاء الزبير إلى عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه يستأذنه في الغزو فقال عمر اجلس في بيتك فقد غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فردد ذلك عليه فقال له عمر في الثالثة أو التي تليها اقعد في بيتك فوالله إني لأجد بطرف المدينة منك ومن أصحابك أن تخرجوا فتفسدوا على أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

[ 4613 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي ثنا يعلى بن عبيد ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال لما بلغت عائشة رضى الله تعالى عنها بعض ديار بني عامر نبحت عليها الكلاب فقالت أي ماء هذا قالوا الحوأب قالت ما أظنني إلا راجعة فقال الزبير لا بعد تقدمي ويراك الناس ويصلح الله ذات بينهم قالت ما أظنني إلا راجعة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كيف بإحداكن إذ نبحتها كلاب الحوأب

[ 4614 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم وهانئ بن هانئ عن علي رضى الله تعالى عنه قال لما خرجنا من مكة اتبعتنا ابنة حمزة فنادت يا عم يا عم فأخذت بيدها فناولتها فاطمة قلت دونك ابنة عمك فلما قدمنا المدينة اختصمنا فيها أنا وزيد وجعفر فقلت أنا أخذتها وهي ابنة عمي وقال زيد ابنة أخي وقال جعفر ابنة عمي وخالتها عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر أشبهت خلقي وخلقي وقال لزيد أنت أخونا ومولانا وقال لي أنت مني وأنا منك ادفعوها إلى خالتها فإن الخالة أم فقلت ألا تزوجها يا رسول الله قال أنها ابنة أخي من الرضاعة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه الألفاظ إنما اتفقا على حديث أبي إسحاق عن البراء مختصرا

[ 4615 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن سعد العوفي ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال دخلت على أم سلمة رضى الله تعالى عنها فقالت لي أيسب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيكم فقلت معاذ الله أو سبحان الله أو كلمة نحوها فقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من سب عليا فقد سبني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد رواه بكير بن عثمان البجلي عن أبي إسحاق بزيادة ألفاظ

[ 4616 ] حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا أحمد بن موسى بن إسحاق التيمي ثنا جندل بن والق ثنا بكير بن عثمان البجلي قال سمعت أبا إسحاق التميمي يقول سمعت أبا عبد الله الجدلي يقول حججت وأنا غلام فمررت بالمدينة وإذا الناس عنق واحد فاتبعتهم فدخلوا على أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فسمعتها تقول يا شبيب بن ربعي فأجابها رجل جلف جاف لبيك يا أمتاه قالت يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناديكم قال وأنى ذلك قالت فعلي بن أبي طالب قال إنا لنقول أشياء نريد عرض الدنيا قالت فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من سب عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله تعالى

[ 4617 ] أخبرنا أبو أحمد محمد الشيباني من أصل كتابه ثنا علي بن سعيد بن بشير الرازي بمصر ثنا الحسن بن حماد الحضرمي ثنا يحيى بن يعلى ثنا بسام الصيرفي عن الحسن بن عمرو الفقيمي عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاع عليا فقد أطاعني ومن عصى عليا فقد عصاني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4618 ] أخبرني محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا أبو قلابة الرقاشي ثنا أبو عاصم عن عبد الله بن المؤمل حدثني أبو بكر بن عبيد الله بن أبي مليكة عن أبيه قال جاء رجل من أهل الشام فسب عليا عند بن عباس فحصبه بن عباس فقال يا عدو الله آذيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حيا لآذيته هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4619 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو زرعة الدمشقي ثنا محمد بن خالد الوهبي ثنا محمد بن إسحاق وأخبرناه أحمد بن جعفر البزار ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن محمد بن إسحاق عن إبان بن صالح عن الفضل بن معقل بن يسار عن عبد الله بن نيار الأسلمي عن عمرو بن شاس الأسلمي وكان من أصحاب الحديبية قال خرجنا مع علي رضى الله تعالى عنه إلى اليمن فجفاني في سفره ذلك حتى وجدت في نفسي فلما قدمت أظهرت شكايته في المسجد حتى بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فدخلت المسجد ذات غداة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه فلما رآني أبدني عينيه قال يقول حدد إلي النظر حتى إذا جلست قال يا عمرو أما والله لقد آذيتني فقلت أعوذ بالله أن أؤذيك يا رسول الله قال بلى من آذى عليا فقد آذاني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4620 ] حدثنا عبدان بن يزيد بن يعقوب الدقاق من أصل كتابه ثنا إبراهيم بن الحسين بن ديزيل ثنا أبو نعيم ضرار بن صرد ثنا معتمر بن سليمان قال سمعت أبي يذكر عن الحسن عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي أنت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4621 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي الشيباني بالكوفة من أصل كتابه ثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة ثنا أبو غسان ثنا عبد السلام بن حرب ثنا الأعمش عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه عن أبي سعيد رضى الله تعالى عنه قال بن أبي غرزة وحدثنا عبيد الله بن موسى ثنا فطر بن خليفة عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه عن أبي سعيد رضى الله تعالى عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فانقطعت نعله فتخلف علي يخصفها فمشى قليلا ثم قال إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله فاستشرف لها القوم وفيهم أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما قال أبو بكر أنا هو قال لا قال عمر أنا هو قال لا ولكن خاصف النعل يعني عليا فأتيناه فبشرناه فلم يرفع به رأسه كأنه قد كان سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4622 ] حدثني أبو قتيبة سالم بن الفضل الآدمي بمكة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا عمي أبو بكر ثنا علي بن ثابت الدهان ثنا الحكم بن عبد الملك عن الحارث بن حصيرة عن أبي صادق عن ربيعة بن ناجذ عن علي رضى الله تعالى عنه قال دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا علي إن فيك من عيسى صلى الله عليه وسلم مثلا أبغضته اليهود حتى بهتوا أمه وأحبته النصارى حتى أنزلوه بالمنزلة التي ليس بها قال وقال علي ألا وأنه يهلك في محب مطري يفرطني بما ليس في ومبغض مفتر يحمله شنآني على أن يبهتني ألا وأني لست بنبي ولا يوحى إلي ولكني أعمل بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما استطعت فما أمرتكم به من طاعة الله تعالى فحق عليكم طاعتي فيما أحببتم أو كرهتم وما أمرتكم بمعصية أنا وغيري فلا طاعة لأحد في معصية الله عز وجل إنما الطاعة في المعروف صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4623 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا عبد الله بن نمير أخبرنا أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا أبو عصمة سهل بن المتوكل البخاري ثنا عفان وسليمان بن حرب قالا ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم التيمي عن سلمة بن أبي الطفيل أظنه عن أبيه عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا علي إن لك كنزا في الجنة وإنك ذو قرنيها فلا تتبعن النظرة نظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4624 ] حدثنا أبو العباس محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا عبد الله بن عمير ثنا عامر بن السمط عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يا علي من فارقني فقد فارق الله ومن فارقك يا علي فقد فارقني صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4625 ] حدثنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا محمد بن معاذ ثنا أبو حفص عمر بن الحسن الراسبي ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وفي إسناده عمر بن الحسن وأرجو أنه صدوق ولولا ذلك لحكمت بصحته على شرط الشيخين وله شاهد من حديث عروة عن عائشة

[ 4626 ] أخبرناه أبو بكر محمد بن جعفر القاري ببغداد ثنا أحمد بن عبيد بن ناصح ثنا الحسين بن علوان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادعوا لي سيد العرب فقلت يا رسول الله ألست سيد العرب قال أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب

[ 4627 ] وله شاهد آخر من حديث جابر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادعوا لي سيد العرب فقالت عائشة رضى الله تعالى عنها ألست سيد العرب يا رسول الله فقال أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب

[ 4628 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا أحمد بن محمد بن نصر ثنا عمرو بن طلحة القناد الثقة المأمون ثنا علي بن هاشم بن البريد عن أبيه قال حدثني أبو سعيد التيمي عن أبي ثابت مولى أبي ذر قال كنت مع علي رضى الله تعالى عنه يوم الجمل فلما رأيت عائشة واقفة دخلني بعض ما يدخل الناس فكشف الله عني ذلك عند صلاة الظهر فقاتلت مع أمير المؤمنين فلما فرغ ذهبت إلى المدينة فأتيت أم سلمة فقلت إني والله ما جئت أسأل طعاما ولا شرابا ولكني مولى لأبي ذر فقالت مرحبا فقصصت عليها قصتي فقالت أين كنت حين طارت القلوب مطائرها قلت إلى حيث كشف الله ذلك عني عند زوال الشمس قال أحسنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول علي مع القرآن والقرآن مع علي لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض هذا حديث صحيح الإسناد وأبو سعيد التيمي هو عقيصاء ثقة مأمون ولم يخرجاه

[ 4629 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أبو قلابة ثنا أبو عتاب سهل بن حماد ثنا المختار بن نافع التميمي ثنا أبو حيان التيمي عن أبيه عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رحم الله عليا اللهم أدر الحق معه حيث دار هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4630 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد بن هانئ العدل ثنا الحسين بن الفضل ثنا هوذة بن خليفة ثنا عوف عن عبد الله بن عمرو بن هند الجملي قال سمعت عليا رضى الله تعالى عنه يقول كنت إذا سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاني وإذا سكت ابتدأني هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4631 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر البزاز ببغداد ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا عوف عن ميمون أبي عبد الله عن زيد بن أرقم قال كانت لنفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبواب شارعة في المسجد فقال يوما سدوا هذه الأبواب إلا باب علي قال فتكلم في ذلك ناس فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أما بعد فإني أمرت بسد هذه الأبواب غير باب علي فقال فيه قائلكم والله ما سددت شيئا ولا فتحته ولكن أمرت بشيء فاتبعته هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4632 ] أخبرني الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرائيني ثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن عبد الله بن جعفر المديني ثنا أبي أخبرني سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه لقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي خصلة منها أحب إلي من أن أعطي حمر النعم قيل وما هن يا أمير المؤمنين قال تزوجه فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسكناه المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحل له فيه ما يحل له والراية يوم خيبر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4633 ] أخبرنا أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا النفيلي ثنا زهير ثنا أبو إسحاق قال عثمان وحدثنا علي بن حكيم الأودي وعمر بن عون الواسطي قالا ثنا شريك بن عبد الله عن أبي إسحاق قال سألت قثم بن العباس كيف ورث علي رسول الله صلى الله عليه وسلم دونكم قال لأنه كان أولنا به لحوقا وأشدنا به لزوقا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4634 ] سمعت قاضي القضاة أبا الحسن محمد بن صالح الهاشمي يقول سمعت أبا عمر القاضي يقول سمعت إسماعيل بن إسحاق القاضي يقول وذكر له قول قثم هذا فقال إنما يرث الوارث بالنسب أو بالولاء ولا خلاف بين أهل العلم إن بن العم لا يرث مع العم فقد ظهر بهذا الإجماع أن عليا ورث العلم من النبي صلى الله عليه وسلم دونهم وبصحة ما ذكره القاضي

[ 4635 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن نصر ثنا عمرو بن طلحة القناد ثنا أسباط بن نصر عن سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان علي يقول في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يقول { أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم } والله لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله والله لئن مات أو قتل لأقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت والله أني لأخوه ووليه وابن عمه ووارث علمه فمن أحق به مني

[ 4636 ] حدثناه أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل حدثني أبي عن أبيه عن سلمة عن مجاهد عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في خطبة خطبها في حجة الوداع لأقتلن العمالقة في كتيبة فقال له جبريل عليه السلام أو علي قال أو علي بن أبي طالب

[ 4637 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الرحيم الهروي بالرملة ثنا أبو الصلت عبد السلام بن صالح ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وأبو الصلت ثقة مأمون فإني سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب في التاريخ يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سألت يحيى بن معين عن أبي الصلت الهروي فقال ثقة فقلت أليس قد حدث عن أبي معاوية عن الأعمش أنا مدينة العلم فقال قد حدث به محمد بن جعفر الفيدي وهو ثقة مأمون سمعت أبا نصر أحمد بن سهل الفقيه القباني إمام عصره ببخارا يقول سمعت صالح بن محمد بن حبيب الحافظ يقول وسئل عن أبي الصلت الهروي فقال دخل يحيى بن معين ونحن معه على أبي الصلت فسلم عليه فلما خرج تبعته فقلت له ما تقول رحمك الله في أبي الصلت فقال هو صدوق فقلت له إنه يروي حديث الأعمش عن مجاهد عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأتها من بابها فقال قد روى هذا ذاك الفيدي عن أبي معاوية عن الأعمش كما رواه أبو الصلت

[ 4638 ] حدثنا بصحة ما ذكره الإمام أبو زكريا ثنا يحيى بن معين ثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن يحيى بن الضريس ثنا محمد بن جعفر الفيدي ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب قال الحسين بن فهم حدثناه أبو الصلت الهروي عن أبي معاوية قال الحاكم ليعلم المستفيد لهذا العلم أن الحسين بن فهم بن عبد الرحمن ثقة مأمون حافظ ولهذا الحديث شاهد من حديث سفيان الثوري بإسناد صحيح

[ 4639 ] حدثني أبو بكر محمد بن علي الفقيه الإمام الشاشي القفال ببخارا وأنا سألته حدثني النعمان بن الهارون البلدي ببلد من أصل كتابه ثنا أحمد بن عبد الله بن يزيد الحراني ثنا عبد الرزاق ثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الرحمن بن عثمان التيمي قال سمعت جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت الباب

[ 4640 ] حدثنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكي ثنا أحمد بن سلمة والحسين بن محمد القتباني وحدثني أبو الحسن أحمد بن الخضر الشافعي ثنا إبراهيم بن أبي طالب ومحمد بن إسحاق وحدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أمية القرشي بالساقة ثنا أحمد بن يحيى بن إسحاق الحلواني قالوا ثنا أبو الأزهر وقد حدثناه أبو علي المزكي عن أبي الأزهر قال ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلي فقال يا علي أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة حبيبك حبيبي وحبيبي حبيب الله وعدوك عدوي وعدوي عدو الله والويل لمن أبغضك بعدي صحيح على شرط الشيخين وأبو الأزهر بإجماعهم ثقة وإذا تفرد الثقة بحديث فهو على أصلهم صحيح سمعت أبا عبد الله القرشي يقول سمعت أحمد بن يحيى الحلواني يقول لما ورد أبو الأزهر من صنعاء وذاكر أهل بغداد بهذا الحديث أنكره يحيى بن معين فلما كان يوم مجلسه قال في آخر المجلس أين هذا الكذاب النيسابوري الذي يذكر عن عبد الرزاق هذا الحديث فقام أبو الأزهر فقال هو ذا أنا فضحك يحيى بن معين من قوله وقيامه في المجلس فقربه وأدناه ثم قال له كيف حدثك عبد الرزاق بهذا ولم يحدث به غيرك فقال أعلم يا أبا زكريا أني قدمت صنعاء وعبد الرزاق غائب في قرية له بعيدة فخرجت إليه وأنا عليل فلما وصلت إليه سألني عن أمر خراسان فحدثته بها وكتبت عنه وانصرفت معه إلى صنعاء فلما ودعته قال لي قد وجب علي حقك فأنا أحدثك بحديث لم يسمعه مني غيرك فحدثني والله بهذا الحديث لفظا فصدقه يحيى بن معين واعتذر إليه

[ 4641 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن سليمان البرنسي ثنا محمد بن إسماعيل ثنا يحيى بن يعلى ثنا بسام الصيرفي عن الحسن بن عمرو الفقيمي عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاعك فقد أطاعني ومن عصاك فقد عصاني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4642 ] حدثنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا إسحاق ثنا القاسم بن أبي شيبة ثنا يحيى بن يعلى الأسلمي ثنا عمار بن زريق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يريد أن يحيى حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4643 ] حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا الحسن بن علي الفسوي ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي ثنا شريك عن قيس بن مسلم عن أبي عبد الله الجدلي عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال ما كنا نعرف المنافقين إلا بتكذيبهم الله ورسوله والتخلف عن الصلوات والبغض لعلي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4644 ] حدثني أبو بكر محمد بن علي الفقيه الإمام الشاشي ببخارا ثنا النعمان بن هارون البلدي ثنا أبو جعفر أحمد بن عبد الله بن يزيد الحراني ثنا عبد الرزاق ثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الرحمن بن عثمان قال سمعت جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بضبع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه وهو يقول هذا أمير البررة قاتل الفجرة منصور من نصره مخذول من خذله ثم مد بها صوته هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4645 ] حدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن سفيان الترمذي ثنا سريج بن يونس ثنا أبو حفص الأبار ثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قالت فاطمة رضى الله تعالى عنها يا رسول الله زوجتني من علي بن أبي طالب وهو فقير لا مال له فقال يا فاطمة أما ترضين أن الله عز وجل اطلع إلى أهل الأرض فاختار رجلين أحدهما أبوك والآخر بعلك

[ 4645 ] أخبرنا أبو الصلت عبد السلام بن صالح ثنا عبد الرزاق معمر عن أبي نجيح عن مجاهد عن بن عباس قالت فاطمة زوجتني من عائل لا مال له فذكر نحوه على شرط الشيخين

[ 4646 ] أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي ثنا حسين بن حسن الأشقر ثنا منصور بن أبي الأسود عن الأعمش عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي عن علي إنما أنت منذر ولكل قوم هاد قال علي رسول الله صلى الله عليه وسلم المنذر وأنا الهادي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4647 ] حدثنا مكرم بن أحمد بن مكرم القاضي ثنا جعفر بن أبي عثمان الطيالسي ثنا يحيى بن معين ثنا حسين الأشقر ثنا جعفر بن زياد الأحمر عن مخول عن منذر الثوري عن أم سلمة رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا غضب لم يجترئ أحد منا يكلمه غير علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4648 ] أخبرني أحمد بن عثمان بن يحيى المقري ببغداد ثنا أبو بكر بن أبي العوام الرياحي ثنا أبو زيد سعيد بن أوس الأنصاري ثنا عوف بن أبي عثمان النهدي قال قال رجل لسلمان ما أشد حبك لعلي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أحب عليا فقد أحبني ومن أبغض عليا فقد أبغضني هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4649 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا محمد بن سعيد بن الأصبهاني ثنا شريك وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا الأسود بن عامر وعبد الله بن نمير قالا ثنا شريك عن أبي ربيعة الأيادي عن بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أمرني بحب أربعة من أصحابي وأخبرني أنه يحبهم قال قلنا من هم يا رسول الله وكلنا نحب أن نكون منهم فقال ألا أن عليا منهم ثم سكت ثم قال أما أن عليا منهم ثم سكت هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4650 ] حدثني أبو علي الحافظ أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أيوب الصفار وحميد بن يونس بن يعقوب الزيات قالا ثنا محمد بن أحمد بن عياض بن أبي طيبة ثنا أبي ثنا يحيى بن حسان عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرخ مشوي فقال اللهم ائتني بأحب خلقك إليك يأكل معي من هذا الطير قال فقلت اللهم اجعله رجلا من الأنصار فجاء علي رضى الله تعالى عنه فقلت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة ثم جاء فقلت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة ثم جاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم افتح فدخل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حبسك علي فقال إن هذه آخر ثلاث كرات يردني أنس يزعم إنك على حاجة فقال ما حملك على ما صنعت فقلت يا رسول الله سمعت دعاءك فأحببت أن يكون رجلا من قومي فقال رسول الله إن الرجل قد يحب قومه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وقد رواه عن أنس جماعة من أصحابه زيادة على ثلاثين نفسا ثم صحت الرواية عن علي وأبي سعيد الخدري وسفينة وفي حديث ثابت البناني عن أنس زيادة ألفاظ

[ 4651 ] كما حدثنا به الثقة المأمون أبو القاسم الحسن بن محمد بن الحسين بن إسماعيل بن محمد بن الفضل بن علية بن خالد السكوني بالكوفة من أصل كتابه ثنا عبيد بن كثير العامري ثنا عبد الرحمن بن دبيس وحدثنا أبو القاسم ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي ثنا عبد الله بن عمر بن أبان بن صالح قالا ثنا إبراهيم بن ثابت البصري القصار ثنا ثابت البناني أن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه كان شاكيا فأتاه محمد بن الحجاج يعوده في أصحاب له فجرى الحديث حتى ذكروا عليا رضى الله تعالى عنه فتنقصه محمد بن الحجاج فقال أنس من هذا أقعدوني فأقعدوه فقال يا بن الحجاج ألا أراك تنقص علي بن أبي طالب والذي بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق لقد كنت خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه وكان كل يوم يخدم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم غلام من أبناء الأنصار فكان ذلك اليوم يومي فجاءت أم أيمن مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بطير فوضعته بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أم أيمن ما هذا الطائر قالت هذا الطائر أصبته فصنعته لك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم جئني بأحب خلقك إليك وإلي يأكل معي من هذا الطائر وضرب الباب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس انظر من على الباب قلت اللهم اجعله رجلا من الأنصار فذهبت فإذا علي بالباب قلت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة فجئت حتى قمت من مقامي فلم ألبث أن ضرب الباب فقال يا أنس انظر من على الباب فقلت اللهم اجعله رجلا من الأنصار فذهبت فإذا علي بالباب قلت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة فجئت حتى قمت مقامي فلم ألبث أن ضرب الباب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس اذهب فأدخله فلست بأول رجل أحب قومه ليس هو من الأنصار فذهبت فأدخلته فقال يا أنس قرب إليه الطير قال فوضعته بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكلا جميعا قال محمد بن الحجاج يا أنس كان هذا بمحضر منك قال نعم قال أعطي بالله عهدا أن لا أنتقص عليا بعد مقامي هذا ولا أعلم أحدا ينتقصه إلا أشنت له وجهه

[ 4652 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج ثنا عمرو بن ميمون قال إني لجالس عند بن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا يا بن عباس إما أن تقوم معنا وإما أن تخلو بنا من بين هؤلاء قال فقال بن عباس بل أنا أقوم معكم قال وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال فابتدؤوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا قال فجاء ينفض ثوبه ويقول أف وتف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه وسلم لأبعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فاستشرف لها مستشرف فقال أين علي فقالوا إنه في الرحى يطحن قال وما كان أحدهم ليطحن قال فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر قال فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء علي بصفية بنت حيي قال بن عباس ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه فقال بن عباس وقال النبي صلى الله عليه وسلم لبني عمه أيكم يواليني في الدنيا والآخرة قال وعلي جالس معهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل على رجل منهم فقال أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا والآخرة قال بن عباس وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة رضى الله تعالى عنها قال وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين وقال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قال بن عباس وشري علي نفسه فلبس ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم نام في مكانه قال بن عباس وكان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر رضى الله تعالى عنه وعلي نائم قال وأبو بكر يحسب أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقال يا نبي الله فقال له علي إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قد انطلق نحو بئر ميمون فأدركه قال فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال وجعل علي رضى الله تعالى عنه يرمي بالحجارة كما كان رمي نبي الله صلى الله عليه وسلم وهو يتضور وقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف عن رأسه فقالوا إنك للئيم وكان صاحبك لا يتضور ونحن نرميه وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك فقال بن عباس وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وخرج بالناس معه قال فقال له علي أخرج معك قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا فبكى علي فقال له أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي قال بن عباس وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة قال بن عباس وسد رسول صلى الله عليه وسلم أبواب المسجد غير باب علي فكان يدخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريق غيره قال بن عباس وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فإن مولاه علي قال بن عباس وقد أخبرنا الله عز وجل في القرآن إنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم فهل أخبرنا أنه سخط عليهم بعد ذلك قال بن عباس وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لعمر رضى الله تعالى عنه حين قال ائذن لي فاضرب عنقه قال وكنت فاعلا وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة وقد حدثنا السيد الأوحد أبو يعلى حمزة بن محمد الزيدي رضى الله تعالى عنه ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن مهرويه القزويني القطان قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول كان يعجبهم أن يجدوا الفضائل من رواية أحمد بن حنبل رضى الله تعالى عنه

[ 4653 ] حدثنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا جعفر بن عون عن مسعر عن أبي عون عن أبي صالح عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر لي ولأبي بكر عن يمين أحدكما جبريل والآخر ميكائيل وإسرافيل ملك عظيم يشهد القتال ويكون في الصف هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4654 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن بن إسحاق قال حدثني عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر أبو طوالة الأنصاري عن سليمان بن محمد بن كعب بن عجرة عن زينب بنت أبي سعيد عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه قال شكى علي بن أبي طالب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فينا خطيبا فسمعته يقول أيها الناس لا تشكوا عليا فوالله إنه لأخشن في ذات الله وفي سبيل الله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4655 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ زياد بن الخليل القشيري ثنا كثير بن يحيى ثنا أبو عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أيكم يتولاني في الدنيا والآخرة فقال لكل رجل منهم أيتولاني في الدنيا والآخرة فقال لا حتى مر على أكثرهم فقال علي أنا أتولاك في الدنيا والآخرة فقال أنت وليي في الدنيا والآخرة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4656 ] أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن علقمة عن عبد الله قال كنا نتحدث أن أقضى أهل المدينة علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4657 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سعيد بن محمد الوراق عن علي بن الحزور قال سمعت أبا مريم الثقفي يقول سمعت عمار بن ياسر رضى الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي يا علي طوبى لمن أحبك وصدق فيك وويل لمن أبغضك وكذب فيك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4658 ] حدثني علي بن حمشاذ ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري قال قال علي رضى الله تعالى عنه بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قال فقلت يا رسول الله أني رجل شاب وأنه يرد علي من القضاء ما لا علم لي به قال فوضع يده على صدري وقال اللهم ثبت لسانه واهد قلبه فما شككت في القضاء أو في قضاء بعد هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4659 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى العدل ثنا محمد بن أيوب أنبأ إبراهيم بن موسى ثنا عيسى بن يونس ثنا الأجلح عن الشعبي عن عبد الله بن الخليل عن زيد بن أرقم قال بينا أنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من أهل اليمن فجعل يحدث النبي صلى الله عليه وسلم ويخبره فقال يا رسول الله أتى عليا رضى الله تعالى عنه ثلاثة نفر يختصمون في ولد وقعوا على امرأة في طهر واحد فقال لاثنين طيبا نفسا بهذا الولد ثم قال أنتم شركاء متشاكسون أني مقرع بينكم فمن قرع له فله الولد وعليه ثلثا الدية لصاحبيه فأقرع بينهم فقرع لأحدهم فدفع إليه الولد قال فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه أو قال أضراسه

[ 4660 ] حدثناه علي بن حمشاذ ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا الأجلح بهذا وزاد فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما أعلم فيها إلا ما قال علي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد زاد الحديث تأكيدا برواية بن عيينة وقد تابع أبو إسحاق السبيعي الأجلح في روايته

[ 4661 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر الأزدي قال حدثني جدي معاوية بن عمرو ثنا زائدة ثنا عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال مشيت مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى امرأة فذبحت لنا شاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدخلن رجل من أهل الجنة فدخل أبو بكر رضى الله تعالى عنه ثم قال ليدخلن رجل من أهل الجنة فدخل عمر رضى الله تعالى عنه ثم قال ليدخلن رجل من أهل الجنة اللهم إن شئت فاجعله عليا قال فدخل علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4662 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبيد بن حاتم الحافظ ثنا محمد بن حاتم المؤدب ثنا سيف بن محمد ثنا سفيان الثوري عن سلمة بن كهيل عن أبي صادق عن الأغر عن سلمان رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أولكم واردا على الحوض أولكم إسلاما علي بن أبي طالب

[ 4663 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي حمزة عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال إن أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح الإسناد وإنما الخلاف في هذا الحرف أن أبا بكر الصديق رضى الله تعالى عنه كان أول الرجال البالغين إسلاما وعلي بن أبي طالب تقدم إسلامه قبل البلوغ

[ 4664 ] أخبرني أبو بكر إسماعيل بن الفقيه بالري ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس ثنا كثير بن يحيى ثنا أبو عوانة داود بن أبي عوف عن عبد الرحمن بن أبي زياد أنه سمع عبد الله بن الحارث بن نوفل يقول ثنا أبو سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على فاطمة رضى الله تعالى عنها فقال أني وإياك وهذا النائم يعني عليا وهما يعني الحسن والحسين لفي مكان واحد يوم القيامة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4665 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سيار بن حاتم ثنا جعفر بن سليمان ثنا مالك بن دينار قال سألت سعيد بن جبير فقلت يا أبا عبد الله من كان حامل راية رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فنظر إلي وقال كأنك رخي البال فغضبت وشكوته إلى إخوانه من القراء فقلت ألا تعجبون من سعيد أني سألته من كان حامل راية رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إلي وقال إنك لرخي البال قالوا إنك سألته وهو خائف من الحجاج وقد لاذ بالبيت فسله الآن فسألته فقال كان حاملها علي رضى الله تعالى عنه هكذا سمعته من عبد الله بن عباس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ولهذا الحديث شاهد من حديث زنفل العرفي وفيه طول فلم أخرجه

[ 4666 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن عيسى بن السكن الواسطي ثنا شهاب بن عباد ثنا محمد بن بشر ثنا الحسن بن حي عن أبي ربيعة الأيادي عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتاقت الجنة إلى ثلاثة علي وعمار وسلمان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4667 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني بنيسابور ثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا عقبة بن قبيصة حدثني أبي ثنا عمار بن سيف عن إسماعيل بن أبي خالد عن بن أبي أوفى رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت ربي عز وجل أن لا أزوج أحدا من أمتي ولا أتزوج إلا كان معي في الجنة فأعطاني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4668 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن أيوب أنا عمرو بن الحصين العقيلي أنبأ يحيى بن العلاء الرازي ثنا هلال بن أبي حميد عن عبد الله بن أسعد بن زرارة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أوحي إلي في علي ثلاث أنه سيد المسلمين وإمام المتقين الغر المحجلين هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4669 ] أخبرني علي بن عبد الرحمن بن عيسى السبيعي بالكوفة ثنا الحسين بن الحكم الجيزي ثنا الحسين بن الحسن الأشقر ثنا سعيد بن خثيم الهلالي عن الوليد بن يسار الهمداني عن علي بن أبي طلحة قال حججنا فمررنا على الحسن بن علي بالمدينة ومعنا معاوية بن حديج فقيل للحسن إن هذا معاوية بن حديج الساب لعلي فقال علي به فأتي به فقال أنت الساب لعلي فقال ما فعلت فقال والله إن لقيته وما أحسبك تلقاه يوم القيامة لتجده قائما على حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم يذود عنه رايات المنافقين بيده عصا من عوسج حدثنيه الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم وقد خاب من افترى هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4670 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنبأ إسرائيل وحدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى والسري بن خزيمة ومحمد بن عمرو بن النضر قالوا ثنا أحمد بن يونس ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا علي ألا أعلمك كلمات إن قلتهن غفر الله لك على أنه مغفور لك لا إله إلا الله العلي العظيم لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4671 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الله بن محمد بن شيبة قال ثنا جرير بن عبد الحميد عن مغيرة عن أبي موسى عن أم سلمة رضى الله تعالى عنها قالت والذي أحلف به إن كان علي لأقرب الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم عدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة وهو يقول جاء علي جاء علي مرارا فقالت فاطمة رضى الله تعالى عنها كأنك بعثته في حاجة قالت فجاء بعد قالت أم سلمة فظننت أن له إليه حاجة فخرجنا من البيت فقعدنا عند الباب وكنت من أدناهم إلى الباب فأكب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل يساره ويناجيه ثم قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم من نومه ذلك فكان علي أقرب الناس عهدا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4672 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا علي بن عبد الله المديني وإبراهيم بن محمد بن عرعرة قالا ثنا حرمي بن عمارة حدثني الفضل بن عميرة أخبرني ميمون الكردي عن أبي عثمان النهدي أن عليا رضى الله تعالى عنه قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذ بيدي ونحن في سكك المدينة إذ مررنا بحديقة فقلت يا رسول الله ما أحسنها من حديقة قال لك في الجنة أحسن منها هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4673 ] حدثنا دعلج بن أحمد السجزي ببغداد ثنا عبد العزيز بن معاوية البصري ثنا عبد العزيز بن الخطاب ثنا ناصح بن عبد الله المحلمي عن عطاء بن السائب عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم على علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه يعوده وهو مريض وعنده أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فتحولا حتى جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أحدهما لصاحبه ما أراه إلا هالك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لن يموت إلا مقتولا ولن يموت حتى يملأ غيظا

[ 4674 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا محمد بن حميد ثنا سلمة بن الفضل حدثني أبو زيد الأحول عن عقاب بن ثعلبة حدثني أبو أيوب الأنصاري في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين

[ 4675 ] حدثناه أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن يونس القرشي ثنا عبد العزيز بن الخطاب ثنا علي بن غراب بن أبي فاطمة عن الأصبغ بن نباتة عن أبي أيوب الأنصاري رضى الله تعالى عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لعلي بن أبي طالب تقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بالطرقات والنهروانات وبالشعفات قال أبو أيوب قلت يا رسول الله مع من تقاتل هؤلاء الأقوام قال مع علي بن أبي طالب

[ 4676 ] حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد الجمحي بمكة ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عمرو بن عون ثنا هشيم عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الأودي عن علي رضى الله تعالى عنه قال إن مما عهد إلي النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بي بعده هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4677 ] أخبرنا أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا سهل بن المتوكل ثنا أحمد بن يونس ثنا محمد بن فضيل عن أبي حيان التيمي عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي أما إنك ستلقى بعدي جهدا قال في سلامة من ديني قال في سلامة من دينك هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4678 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه أنا أبو مسلم ثنا إبراهيم بن بشار ثنا سفيان عن عبد الملك بن أعين عن أبي حرب عن الأسود الديلي عن أبيه عن علي رضى الله تعالى عنه قال أتاني عبد الله بن سلام وقد وضعت رجلي في الغرز وأنا أريد العراق فقال لا تأتي العراق فإنك إن أتيته أصابك به ذباب السيف قال علي وأيم الله لقد قالها لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلك قال أبو الأسود فقلت في نفسي يا الله ما رأيت كاليوم رجل محارب يحدث الناس بمثل هذا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4679 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا الحسن بن علي بن بحر بن بري ثنا أبي وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا علي بن بحر بن بري ثنا عيسى بن يونس ثنا محمد بن إسحاق حدثني يزيد بن محمد بن خثيم المحاربي عن محمد بن كعب القرظي عن محمد بن خثيم عن عمار بن ياسر رضى الله تعالى عنه قال كنت أنا وعلي رفيقين في غزوة ذي العشيرة فلما نزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقام بها رأينا ناسا من بني مدلج يعملون في عين لهم في نخل فقال لي علي يا أبا اليقظان هل لك أن تأتي هؤلاء فننظر كيف يعملون فجئناهم فنظرنا إلى عملهم ساعة ثم غشينا النوم فانطلقت أنا وعلي فاضطجعنا في صور من النخل في دقعاء من التراب فنمنا فوالله ما أيقظنا إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم يحركنا برجله وقد تتربنا من تلك الدقعاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا تراب لما يرى عليه من التراب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين قلنا بلى يا رسول الله قال أحيمر ثمود الذي عقر الناقة والذي يضر بك يا علي على هذه يعني قرنه حتى تبتل هذه من الدم يعني لحيته هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه بهذه الزيادة إنما اتفقا على حديث أبي حازم عن سهل بن سعد قم أبا تراب

[ 4680 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن عيسى بن السكن ثنا الحارث بن منصور ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن جرى بن كليب العامري قال لما سار علي إلى صفين كرهت القتال فأتيت المدينة فدخلت على ميمونة بنت الحارث فقالت ممن أنت قلت من أهل الكوفة قالت من أيهم قلت من بني عامر قالت رحبا على رحب وقربا على قرب تجيء ما جاء بك قال قلت سار علي إلى صفين وكرهت القتال فجئنا إلى ها هنا قالت أكنت بايعته قال قلت نعم قالت فارجع إليه فكن معه فوالله ما ضل ولا ضل به هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4681 ] حدثنا دعلج بن أحمد السجزي ثنا علي بن عبد العزيز بن معاوية ثنا إبراهيم بن إسحاق الجعفي ثنا عبد الله بن عبد ربه العجلي ثنا شعبة عن قتادة عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي سعيد الخدري عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النظر إلى علي عبادة هذا حديث صحيح الإسناد وشواهده عن عبد الله بن مسعود صحيحة

[ 4682 ] حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا صالح بن مقاتل بن صالح ثنا محمد بن عبد بن عتبة ثنا عبد الله بن محمد بن سالم ثنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النظر إلى وجه علي عبادة تابعه عمرو بن مرة عن إبراهيم النخعي

[ 4683 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يحيى القاري ثنا المسيب بن زهير الضبي ثنا عاصم بن علي ثنا المسعودي عن عمرو بن مرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النظر إلى وجه علي عبادة

[ 4684 ] حدثنا الحسن بن يعقوب وإبراهيم بن عصمة العدلان قالا ثنا السري بن خزيمة ثنا معلى بن راشد ثنا وهيب بن خالد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه خطب إلى علي رضى الله تعالى عنه أم كلثوم فقال انكحنيها فقال علي إني أرصدها لابن أخي عبد الله بن جعفر فقال عمر أنكحنيها فوالله ما من الناس أحد يرصد من أمرها ما أرصده فأنكحه علي فأتى عمر المهاجرين فقال ألا تهنوني فقالوا بمن يا أمير المؤمنين فقال بأم كلثوم بنت علي وابنة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا ما كان من سببي ونسبي فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم نسب وسبب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4685 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن سلمة ومحمد بن شاذان قالا ثنا إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن رافع قالا ثنا عبد الرزاق أنا النعمان بن أبي شيبة عن سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن زيد بن يثيع عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن وليتموها أبا بكر فزاهد في الدنيا راغب في الآخرة وفي جسمه ضعف وإن وليتموها عمر فقوي أمين لا يخاف في الله لومة لائم وإن وليتموها عليا فهاد مهتد يقيمكم على صراط مستقيم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4686 ] عن حيان الأسدي سمعت عليا يقول قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الأمة ستغدر بك بعدي وأنت تعيش على ملتي وتقتل على سنتي من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني وإن هذه ستخضب من هذا يعني لحيته من رأسه صحيح

ذكر مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه بأصح الأسانيد على سبيل الاختصار

[ 4687 ] حدثني أبو الطيب محمد بن أحمد الذهلي ثنا جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ ثنا إسماعيل بن موسى السدي ثنا شريك عن عثمان عن أبي زرعة عن زيد بن وهب قال قدم على علي وفد من أهل البصرة وفيهم رجل من الخوارج يقال له الجعد بن نعجة فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال اتق الله يا علي فإنك ميت فقال علي لا ولكني مقتول ضربة على هذا تخضب هذه قال وأشار علي إلى رأسه ولحيته بيده قضاء مقضي وعهد معهود وقد خاب من افترى ثم عاب عليا في لباسه فقال لو لبست لباسا خيرا من هذا فقال أن لباسي هذا أبعد لي من الكبر وأجدر أن يقتدي من المسلمون

[ 4688 ] حدثنا الأستاذ أبو الوليد الهيثم بن خلف الدوري ثنا سوار بن عبد الله العنبري ثنا المعتمر قال قال أبي حدثنا الحريث بن مخشي أن عليا قتل صبيحة إحدى وعشرين من رمضان قال فسمعت الحسن بن علي يقول وهو يخطب وذكر مناقب علي فقال قتل ليلة أنزل القرآن وليلة أسري بعيسى وليلة قبض موسى قال وصلى عليه الحسن بن علي عليهما السلام هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4689 ] وحدثنا أبو الوليد ثنا الهيثم بن خلف ثنا علي بن الربيع الأنصاري ثنا حفص بن غياث عن أبي روح عن مولى لعلي أن الحسن صلى على علي وكبر عليه أربعا

[ 4690 ] فحدثني أبو سعيد أحمد بن محمد النخعي ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثني أبي ثنا عمرو بن طلحة القناد ثنا أسباط بن نصر قال سمعت إسماعيل بن عبد الرحمن السدي يقول كان عبد الرحمن بن ملجم المرادي عشق امرأة من الخوارج من تيم الرباب يقال لها قطام فنكحها وأصدقها ثلاثة آلاف درهم وقتل علي رضى الله تعالى عنه وفي ذلك قال الفرزدق
فلم أر مهرا ساقه ذو سماحة
كمهر قطام بين غير معجم
ثلاثة آلاف وعبد وقينة
وضرب علي بالحسام المصمم
فلا مهر أغلى من علي وإن غلا
ولا فتك إلا دون فتك بن ملجم

[ 4691 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن عون المقري ببغداد ثنا محمد بن يونس ثنا عبد العزيز بن الخطاب ثنا علي بن غراب عن مجالد عن الشعبي قال لما ضرب بن ملجم عليا تلك الضربة أوصى به علي فقال قد ضربني فأحسنوا إليه وألينوا له فراشه فإن أعش فهضم أو قصاص وإن أمت فعالجوه فإني مخاصمه عند ربي عز وجل

[ 4692 ] حدثنا الوليد ثنا الهيثم بن خلف ثنا محمود بن غيلان ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا شريك عن عمران بن ظبيان عن أبي يحيى قال لما جاءوا بابن ملجم إلى علي قال اصنعوا به ما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل جعل له على أن يقتله فأمر أن يقتل ويحرق بالنار

[ 4693 ] فأخبرني أبو عباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا أحمد بن سيار الإمام حدثنا رافع بن حرب الليثي ثنا حكيم بن زيد عن أبي إسحاق الهمداني قال رأيت قاتل علي بن أبي طالب يحرق بالنار في أصحاب الرماح

[ 4694 ] أخبرني أحمد بن بالويه العقصي ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا عباد بن يعقوب ثنا نواح بن دراج عن محمد بن إسحاق عن الزهري أن أسماء الأنصارية قالت ما رفع حجر بإيلياء ليلة قتل علي إلا ووجد تحته دم عبيط قال الحاكم قد اختلفت الروايات في مبلغ سن أمير المؤمنين حين قتل

[ 4695 ] فحدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه وعلي بن حمشاذ العدل قالا أنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا جعفر بن محمد عن أبيه قال قتل علي رضى الله تعالى عنه وهو بن ثمان وخمسين

[ 4696 ] وحدثنا محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ثنا عبد الله بن محمد بن عقيل قال سمعت بن الحنفية في السنة التي مات فيها حين دخلت سنة إحدى وثمانين قال هذه لي خمس وستون جاوزت سن أبي مات أبي وهو بن ثلاث وستين ومات بن الحنفية في تلك السنة قال الحاكم فأما مدة خلافة أمير المؤمنين علي رضى الله تعالى عنه فعلى ما حكم به المصطفى صلى الله عليه وسلم

[ 4697 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق البصري بمصر ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث بن سعيد حدثني أبي ثنا سعيد بن جمهان عن سفينة أبي عبد الرحمن مولى النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خلافة النبوة ثلاثون سنة قال سعيد أمسك أبو بكر سنتين وعمر بن الخطاب عشر سنين وعثمان بن عفان اثنتي عشرة سنة وعلي ست سنين

[ 4698 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا عمرو بن عبد الله الأودي ثنا محمد بن بشر عن موسى بن مطير عن صعصعة بن صوحان قال خطبنا علي رضى الله تعالى عنه حين ضربه بن ملجم فقلنا يا أمير المؤمنين إستخلف علينا فقال أترككم كما تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قلنا يا رسول الله إستخلف علينا فقال إن يعلم الله فيكم خيرا يول عليكم خياركم قال علي فعلم الله فينا خيرا فولى علينا أبا بكر رضى الله تعالى عنه

[ 4699 ] حدثنا بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا محمد بن يونس بن موسى القرشي ثنا نائل بن نجيح ثنا فطر بن خليفة عن حبيب بن أبي ثابت قال دخل صعصعة بن صوحان على علي فقال يا أمير المؤمنين من تستخلف علينا قال إن علم الله في قلوبكم خيرا يستخلف عليكم خيركم قال صعصعة فعلم الله في قلوبنا شرا فاستخلف علينا

[ 4700 ] حدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا علي بن الجعد ثنا زهير بن معاوية قال سمعت أبا إسحاق يحدث عن عمرو الأصم قال قلت للحسن بن علي إن هذه الشيعة يزعمون أن عليا مبعوث قبل يوم القيامة قال كذبوا والله ما هؤلاء بشيعته لو علمنا أنه مبعوث ما زوجنا نساءه ولا أقسمنا ماله

[ 4701 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا عبد الغفار بن داود الحراني ثنا موسى بن أعين عن عدي بن عبد الرحمن عن عبد الله بن محمد بن الحنفية قال قالوا لأبي يا مهدي السلام عليك قال سبحان الله ألم أنهكم عن هذا إنما المهدي من هدي الله عز وجل

ذكر البيان الواضح أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه
بقي من خواص أوليائه جماعة وهجرهم لذكرهم أبا بكر وعمر وعثمان رضى الله تعالى عنهم بما ليسوا بأهل وسهم غيرهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى فارقوه وتوجهوا إلى حروراء منهم عبد الله بن الكواء اليشكري وشبيب بن ربعي التميمي

[ 4702 ] حدثني سعيد بن أحمد بن محمد النخعي ثنا عبدان الأهوازي ثنا علي بن المنذر ثنا محمد بن فضيل عن الأعمش عن أبي وائل أن عبد الله بن الكواء وشبيب بن ربعي وناسا معهما اعتزلوا عليا بعد انصرافه من صفين إلى الكوفة لما أنكر عليهم من سب أبي بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فمن بعدهما من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فخالفوه وخرجوا عليه فخرج إليهم علي وحاجهم ورجع عن غير قتال وفي حديث أبي إسحاق الفزاري عن شعبة عن سلمة بن كهيل عن أبي جحيفة زيادة ألفاظ منها إيمان علي أني لا أساكنكم في بلدة حتى ألقى الله عز وجل

[ 4703 ] وأخبرني أبو سعيد النخعي ثنا عبدان الأهوازي ثنا محمد بن عبد الله بن نمير أنا عامر بن السري عن أبي الجحاف عن معاوية بن ثعلبة عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي من فارقني فقد فارق الله ومن فارقك فقد فارقني

[ 4704 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا شريك عن عمران بن ظبيان عن أبي يحيى قال نادى رجل من الغالين عليا وهو في الصلاة صلاة الفجر فقال ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين فأجابه علي وهو في الصلاة فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون هذه أحاديث صحيحة الأسانيد وليست بمسندة فكنت أحكم عليها على ما جرى به الرسم

ومن مناقب أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 4705 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه وأبو العباس محمد بن يعقوب قالا ثنا الحسن بن مكرم البزار ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة قالت في بيتي نزلت { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت } قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال هؤلاء أهل بيتي هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 4706 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي وبحر بن نصر الخولاني قالا ثنا بشر بن بكر وثنا الأوزاعي حدثني أبو عمار حدثني واثلة بن الأسقع قال أتيت عليا فلم أجده فقالت لي فاطمة انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه فجاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلا ودخلت معهما فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين فأقعد كل واحد منهما على فخذيه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ثم لف عليهم ثوبا وقال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ثم قال هؤلاء أهل بيتي اللهم أهل بيتي أحق هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4707 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي وبحر بن نصر الخولاني قالا ثنا بشر بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا زكريا بن أبي زائدة ثنا مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت حدثتني أم المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها قالت خرج النبي صلى الله عليه وسلم غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهما ثم جاء علي فأدخله معهم ثم قال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4708 ] كتب إلي أبو إسماعيل محمد بن النحوي يذكر أن الحسن بن عرفة حدثهم قال حدثني علي بن ثابت الجزري ثنا بكير بن مسمار مولى عامر بن سعد سمعت عامر بن سعد يقول قال سعد نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي فأدخل عليا وفاطمة وابنيهما تحت ثوبه ثم قال اللهم هؤلاء أهلي وأهل بيتي

[ 4709 ] حدثني أبو الحسن إسماعيل بن محمد الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة الحزامي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك حدثني عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عن أبيه قال لما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رحمة هابطة قال ادعوا لي ادعوا لي فقالت صفية من يا رسول الله قال أهل بيتي عليا وفاطمة والحسن والحسين فجيء بهم فألقى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم كساءه ثم رفع يديه ثم قال اللهم هؤلاء آلي فصل على محمد وعلى آل محمد وأنزل الله عز وجل { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا } هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد صحت الرواية على شرط الشيخين أنه علمهم الصلاة على أهل بيته كما علمهم الصلاة على آله

[ 4710 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا أحمد بن زهير بن حرب ثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا أبو فروة حدثني عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى أنه سمع عبد الرحمن بن أبي ليلى يقول لقيني كعب بن عجرة فقال ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم قلت بلى قال فاهدها إلي قال سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول الله كيف الصلاة عليكم أهل البيت قال قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيب اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وقد روى هذا الحديث بإسناده وألفاظه حرفا بعد حرف الإمام محمد بن إسماعيل البخاري عن موسى بن إسماعيل في الجامع الصحيح وإنما خرجته ليعلم المستفيد أن أهل البيت والآل جميعا هم وأبو فروة وعروة بن الحارث الهمداني بن أوثق التابعين بالكوفة

[ 4711 ] حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين بن مصلح الفقيه بالري ثنا محمد بن أيوب ثنا يحيى بن المغيرة السعدي ثنا جرير بن عبد الحميد عن الحسن بن عبد الله النخعي عن مسلم بن صبيح عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4712 ] حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الحافظ الأسدي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن ديزيل ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا أبي عن حميد بن قيس المكي عن عطاء بن أبي رباح وغيره من أصحاب بن عباس عن عبد الله بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا بني عبد المطلب إني سألت الله لكم ثلاثا أن يثبت قائمكم وأن يهدي ضالكم وأن يعلم جاهلكم وسألت الله أن يجعلكم جوداء نجداء رحماء فلو أن رجلا صفن بين الركن والمقام فصلى وصام ثم لقي الله وهو مبغض لأهل بيت محمد دخل النار هذا حديث حسن صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4713 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا تليد بن سليمان ثنا أبو الجحاف عن أبي حازم عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم هذا حديث حسن من حديث أبي عبد الله أحمد بن حنبل عن تليد بن سليمان فإني لم أجد له رواية غيرها وله شاهد عن زيد بن أرقم

[ 4714 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا مالك بن إسماعيل ثنا أسباط بن نصر الهمداني عن إسماعيل بن عبد الرحمن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن أرقم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم

[ 4715 ] حدثنا مكرم بن أحمد القاضي ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إسحاق بن سعيد بن أركون الدمشقي ثنا خليد بن دعلج أبو عمرو السدوسي أظنه عن قتادة عن عطاء عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف فإذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4716 ] أخبرنا أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه وأبو الحسن أحمد بن محمد العنبري قالا ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا علي بن بحر بن بري ثنا هشام بن يوسف الصنعاني وحدثنا أحمد بن سهل الفقيه ومحمد بن علي الكاتب البخاريان ببخارا قالا حدثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا يحيى بن معين ثنا هشام بن يوسف حدثني عبد الله بن سليمان النوفلي عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه وأحبوني لحب الله وأحبوا أهل بيتي لحبي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4717 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسن الأصبهاني ثنا محمد بن بكير الحضرمي ثنا محمد بن فضيل الضبي ثنا أبان بن جعفر بن ثعلب عن جعفر بن إياس عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4718 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسن الأصبهاني ثنا أحمد بن مهدي بن رستم ثنا الخليل بن عمر بن إبراهيم ثنا عمر بن سعيد الأبح عن سعيد بن أبي عروة عن قتادة عن أنس رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدني ربي في أهل بيتي من أقر منهم بالتوحيد ولي بالبلاغ أن لا يعذبهم قال عمر بن سعيد الأبح ومات سعيد بن أبي عروبة يوم الخميس وكان حدث بهذا الحديث يوم الجمعة مات بعده بسبعة أيام في المسجد فقال قوم لا جزاك الله خيرا صاحب رفض وبلاء وقال قوم جزاك الله خيرا صاحب سنة وجماعة أديت ما سمعت هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4719 ] أخبرني جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ببغداد ثنا موسى بن هارون ثنا قتيبة بن سعيد ثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن أبيه قال لما نزلت هذه الآية ندع أبناءنا وأبناؤكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا رضى الله تعالى عنهم فقال اللهم هؤلاء أهلي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4720 ] أخبرني أحمد بن جعفر بن حمدان الزاهد ببغداد ثنا العباس بن إبراهيم القراطيسي ثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي ثنا مفضل بن صالح عن أبي إسحاق عن حنش الكناني قال سمعت أبا ذر رضى الله تعالى عنه يقول وهو آخذ بباب الكعبة من عرفني فأنا من عرفني ومن أنكرني فأنا أبو ذر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ألا إن مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من قومه من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق

ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 4721 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا إسحاق بن منصور السلولي ثنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل ملك من السماء فاستأذن الله أن يسلم علي لم ينزل قبلها فبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة تابعه أبو مري الأنصاري عن المنهال

[ 4722 ] أخبرنا علي بن عبد الرحمن بن عيسى ثنا الحسين بن الحكم الجيزي ثنا الحسن بن الحسين العرني ثنا أبو مري الأنصاري عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة رضى الله تعالى عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نزل من السماء ملك فاستأذن الله أن يسلم علي لم ينزل قبلها فبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4723 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا الأصبهاني ثنا إسماعيل بن عمرو البجلي ثنا الأجلح بن عبد الله الكندي عن حبيب بن ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي رضى الله تعالى عنه قال أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أول من يدخل الجنة أنا وفاطمة والحسن والحسين قلت يا رسول الله فمحبونا قال من ورائكم صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4724 ] حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن يزيد العدل ببغداد ثنا أبو بكر محمد بن أبي العوام الرياحي ثنا يزيد بن هارون أنا العوام بن حوشب عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع رجله بيني وبين فاطمة رضى الله تعالى عنها فعلمنا ما نقول إذا أخذنا مضاجعنا فقال يا فاطمة إذا كنتما بمنزلتكما فسبحا الله ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين قال علي والله ما تركتها بعد فقال له رجل كان في نفسه عليه شيء ولا ليلة صفين قال علي ولا ليلة صفين صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4725 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بكار بن قتيبة القاضي بمصر ثنا أبو داود الطيالسي ثنا هشام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان رضى الله تعالى عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على فاطمة رضى الله تعالى عنها وأنا معه وقد أخذت من عنقها سلسلة من ذهب فقالت هذه أهداها إلي أبو حسن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا فاطمة أيسرك أن يقول الناس فاطمة بنت محمد وفي يدك سلسلة من نار ثم خرج ولم يقعد فعمدت فاطمة إلى السلسلة فاشترت غلاما فأعتقته فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال الحمد لله الذي نجى فاطمة من النار صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4726 ] أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عثمان الآدمي ببغداد ثنا سعيد بن عثمان الأهوازي ثنا محمد بن يعقوب السدوسي ثنا محمد بن عمران القيسي ثنا معاوية بن هشام وحدثنا أبو محمد المزني ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي وعبد الله بن غنام قالا ثنا أبو كريب ثنا معاوية بن هشام وحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا علي بن محمد بن خالد المطرز ثنا علي بن المثنى الطوسي ثنا معاوية بن هشام ثنا عمرو بن غياث عن عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4727 ] أخبرنا أحمد بن بالويه العقصي من أصل كتابه ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير ثنا أبو مسلم قائد الأعمش ثنا الأعمش عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تبعث الأنبياء يوم القيامة على الدواب ليوافوا بالمؤمنين من قومهم المحشر ويبعث صالح على ناقته وأبعث على البراق خطوها عند أقصى طرفها وتبعث فاطمة أمامي هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4728 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب العبدي ببغداد وأبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة وأبو العباس محمد بن يعقوب وأبو الحسين بن ماتي بالكوفة والحسن بن يعقوب العدل قالوا ثنا إبراهيم بن عبد الله العبسي ثنا العباس بن الوليد بن بكار الضبي ثنا خالد بن عبد الله الواسطي عن بيان عن الشعبي عن أبي جحيفة عن علي عليه السلام قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجاب يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم حتى تمر هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4729 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بكار بن قتيبة القاضي ثنا أبو داود الطيالسي ثنا همام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جاءت ابنة هبيرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يدها فتخ من ذهب أو خواتيم من ذهب فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضرب بيدها فأتت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكت إليها ما صنع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثوبان فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على فاطمة وأنا معه وقد أخذت من عنقها سلسلة من ذهب فقالت هذه أهداها إلي أبو حسن والسلسلة في يدها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا فاطمة أيسرك أن يقول الناس فاطمة بنت محمد وفي يدك سلسلة من نار ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقعد فعمدت فاطمة إلى السلسلة فاشترت بها غلاما فأعتقته فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال الحمد لله الذي نجى فاطمة من النار هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4730 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري وأخبرنا محمد بن علي بن دحيم بالكوفة ثنا أحمد بن حاتم بن أبي غرزة قالا ثنا عبد الله محمد بن سالم ثنا حسين بن زيد بن علي عن عمر بن علي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4731 ] حدثنا أبو بكر محمد بن علي الفقيه الشاشي ثنا أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ ثنا علي بن سعيد بن بشير عن عباد بن يعقوب ثنا محمد بن إسماعيل بن رجاء الزبيدي عن أبي إسحاق الشيباني عن جميع بن عمير قال دخلت مع أمي على عائشة فسمعتها من وراء الحجاب وهي تسألها عن علي فقالت تسألني عن رجل والله ما أعلم رجلا كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من علي ولا في الأرض امرأة كانت أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من امرأته هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4732 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب بن إسحاق الصغاني ثنا عثمان بن عمير ثنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن أم المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها أنها قالت ما رأيت أحدا كان أشبه كلاما وحديثا من فاطمة برسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت إذا دخلت عليه رحب بها وقام إليها فأخذ بيدها فقبلها وأجلسها في مجلسه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4733 ] حدثنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم الصايغ بالكوفة ثنا محمد بن الحسين بن أبي الحسين ثنا علي بن ثابت الديان ثنا منصور بن أبي الأسود عن عبد الرحمن بن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة سيدة نساء أهل الجنة إلا ما كان من مريم بنت عمران هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه إنما تفرد مسلم بإخراج حديث أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم خير نساء العالمين أربع

[ 4734 ] حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد القطان ببغداد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا عبد الله بن جعفر الزاهري عن جعفر بن محمد عن عبد الله بن أبي رافع عن المسور بن مخرمة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما فاطمة شجنة مني يبسطني ما يبسطها ويقبضني ما يقبضها هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4735 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا شاذان الأسود بن عامر ثنا جعفر بن زياد الأحمر عن عبد الله بن عطاء عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال كان أحب النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة ومن الرجال علي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4736 ] حدثنا مكرم بن أحمد القاضي ثنا أحمد بن يوسف الهمداني ثنا عبد المؤمن بن علي الزعفراني ثنا عبد السلام بن حرب عن عبيد الله بن عمر عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر رضى الله تعالى عنه أنه دخل على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا فاطمة والله ما رأيت أحدا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك والله ما كان أحد من الناس بعد أبيك صلى الله عليه وسلم أحب إلي منك هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4737 ] أخبرني أبو الحسين بن أبي عمرو السماك وأبو أحمد الحسين بن علي التميمي قالا ثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني يحيى بن سعيد الأموي حدثني أبي حدثني يزيد بن سنان ثنا عقبة بن رويم قال سمعت أبا ثعلبة الخشني رضى الله تعالى عنه يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رجع من غزاة أو سفر أتى المسجد فصلى فيه ركعتين ثم ثنى بفاطمة رضى الله تعالى عنها ثم يأتي أزواجه فلما رجع خرج من المسجد تلقته فاطمة عند باب البيت تلثم فاه وعينيها تبكي فقال لها يا بنية ما يبكيك قالت يا رسول الله ألا أراك شعثا نصبا قد أخلولقت ثيابك قال فقال فلا تبكي فإن الله عز وجل بعث أباك لأمر لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدر ولا شعر إلا أدخل الله به عزا أو ذلا حتى يبلغ حيث بلغ الليل هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4738 ] حدثنا الحاكم الفاضل أبو عبد الله محمد بن عبد الله إملاء غرة ذي القعدة سنة اثنتي وأربعمائة ثنا أبو الحسين عبد الصمد بن علي بن مكرم بن أخي الحسن بن مكرم البزار ببغداد ثنا مسلم بن عيسى الصفار العسكري ثنا عبد الله بن داود الخريبي ثنا شهاب بن حرب عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن سعد بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل صلى الله عليه وسلم بسفرجلة من الجنة فأكلتها ليلة أسري بن فعلقت خديجة بفاطمة فكنت إذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رقبة فاطمة هذا حديث غريب الإسناد والمتن وشهاب بن حرب مجهول والباقون من رواته ثقات

[ 4739 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يحيى بن إسماعيل الواسطي ثنا محمد بن فضيل عن العلاء بن المسيب عن إبراهيم قعيس عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا سافر كان آخر الناس عهدا به فاطمة وإذا قدم من سفر كان أول الناس به عهدا فاطمة رضى الله تعالى عنها

[ 4740 ] أخبرنيه الحسين بن علي التميمي ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن أحمد بن العلاء الآدمي بالبصرة ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن العلاء بن المسيب عن إبراهيم قعيس فذكر بإسناده نحوه وزاد فيه فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم فذاك أبي وأمي رواة هذا الحديث عن آخرهم في الصحيح غير إبراهيم قعيس

[ 4740 ] أخبرنا زكريا بن أبي زائد عن فراس عن الشعبي عن مسروق عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال وهو في مرضه الذي توفي فيه يا فاطمة ألا ترضين أن تكون سيدة نساء العالمين وسيدة نساء هذه الأمة وسيدة نساء المؤمنين هذا إسناد صحيح ولم يخرجاه هكذا

[ 4741 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا حسين بن عياش ثنا زهير عن سليمان عن أبي صالح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال أتت فاطمة رضى الله تعالى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأله خادما فقال لها الذي جئت تطلبين أحب إليك أم خير منه قال فحسبت أنها سألت عليا قال قولي اللهم رب السماوات ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء منزل التوراة والإنجيل والقرآن فالق الحب والنوى أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4742 ] أخبرني أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا وضاح بن يحيى النهشلي ثنا أبو بكر بن عياش عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن فاطمة رضى الله تعالى عنها قالت اجتمع مشركو قريش في الحجر فقال رسول الله يا بنية اسكني ثم خرج فدخل عليهم المسجد فرفعوا رؤوسهم ثم نكسوا فأخذ قبضة من تراب فرمى بها نحوهم ثم قال شاهت الوجوه فما أصاب رجلا منهم إلا قتل يوم بدر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4743 ] أخبرني أبو بكر محمد بن القاسم الذهلي ببغداد ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا عمر بن صالح الدمشقي ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أم أيمن قالت زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة علي بن أبي طالب وأمره أن لا يدخل على فاطمة حتى يجيئه وذكر الحديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4744 ] حدثني أبو بكر بن أبي دارم ثنا إبراهيم بن عبد الله العبسي ثنا مالك بن إسماعيل النهدي ثنا عبد السلام بن حرب عن أبي الجحاف عن جميع بن عمير قال دخلت مع عمتي على عائشة رضى الله تعالى عنها فسئلت أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فاطمة قيل فمن الرجال قالت زوجها إن كان ما علمته صواما قواما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4745 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة عن أنس رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حسبك من نساء العالمين أربع مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد هذا الحديث في المسند لأبي عبد الله أحمد بن حنبل هكذا

[ 4746 ] وأخبرناه أبو بكر القطيعي في فضائل أهل البيت تصنيف أبي عبد الله أحمد بن حنبل ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حسبك من نساء العالمين مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذا اللفظ فإن قوله صلى الله عليه وسلم حسبك من نساء العالمين يسوى بين نساء الدنيا

[ 4747 ] أخبرني أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو سعيد مولى بني هاشم ثنا عبد الله بن جعفر حدثتنا أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن عبيد الله بن أبي رافع عن المسور أنه بعث إليه حسن بن حسن يخطب ابنته فقال له قل له فيلقاني في العتمة قال فلقيه فحمد الله المسور وأثنى عليه ثم قال أما بعد وأيم الله ما من نسب ولا سبب ولا صهر أحب إلي من نسبكم وسببكم وصهركم ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها وإن الأنساب يوم القيامة تنقطع غير نسبي وسببي وصهري وعندك ابنتها ولو زوجتك لقبضها ذلك فانطلق عاذرا له هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4748 ] حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة أخبرني حميد وعلي بن زيد عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر بباب فاطمة رضى الله تعالى عنها ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر يقول الصلاة يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4749 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة أخبرني أبي عن الشعبي عن سويد بن غفلة قال خطب علي ابنة أبي جهل إلى عمها الحارث بن هشام فاستشار النبي صلى الله عليه وسلم فقال أعن حسبها تسألني قال علي قد أعلم ما حسبها ولكن أتأمرني بها فقال لا فاطمة مضغة مني ولا أحسب إلا وأنها تحزن أو تجزع فقال علي لا آتي شيئا تكرهه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 4750 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد عن أبي حنظلة رجل من أهل مكة أن عليا خطب ابنة أبي جهل فقال له أهلها لا نزوجك على ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنما فاطمة مضغة مني فمن آذاها فقد آذاني

[ 4751 ] حدثنا بكر بن محمد الصيرفي ثنا موسى بن سهل بن كثير ثنا إسماعيل بن علية ثنا أيوب السختياني عن بن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير أن عليا رضى الله تعالى عنه ذكر ابنة أبي جهل فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها وينصبني ما أنصبها هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4752 ] أخبرني أحمد بن جعفر بن حمدان البزار ثنا إبراهيم بن عبيد الله بن مسلم ثنا صالح بن حاتم بن وردان حدثني أبي حدثني أيوب عن أبي يزيد المدني عن أسماء بنت عميس قالت كنت في زفاف فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبحنا جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى الباب فقال يا أم أيمن ادعي لي أخي فقالت هو أخوك وتنكحه قال نعم يا أم أيمن فجاء علي فنضح النبي صلى الله عليه وسلم عليه من الماء ودعا له ثم قال ادعي لي فاطمة قالت فجاءت تعثر من الحياء فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم اسكني فقد انكحتك أحب أهل بيتي إلي قالت ونضح النبي صلى الله عليه وسلم عليها من الماء ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى سوادا بين يديه فقال من هذا فقلت أنا أسماء بنت عميس قلت نعم قال جئت في زفاف ابنة رسول الله قلت نعم فدعا لي

[ 4753 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا عثمان بن عمر ثنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين رضى الله تعالى عنها أنها قالت ما رأيت أحدا كان أشبه كلاما وحديثا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة وكانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبلها ورحب بها وأخذ بيدها فأجلسها في مجلسه وكانت هي إذا دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم قامت إليه مستقبلة وقبلت يده هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4754 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يونس بن محمد ثنا داود بن أبي الفرات عن علباء بن أحمر عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال خط رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض أربعة خطوط ثم قال أتدرون ما هذا فقالوا الله ورسوله أعلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل نساء أهل الجنة أربعة خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد الحديث هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4755 ] حدثنا أبو بكر محمد بن حيويه بن المؤمل الهمداني ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنا عبد الرزاق بن همام حدثني أبي عن ميناء بن أبي ميناء مولى عبد الرحمن بن عوف قال خذوا عني قبل أن تشاب الأحاديث بالأباطيل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أنا الشجرة وفاطمة فرعها وعلي لقاحها والحسن والحسين ثمرتها وشيعتنا ورقها وأصل الشجرة في جنة عدن وسائر ذلك في سائر الجنة هذا متن شاذ وإن كان كذلك فإن إسحاق الدبري صدوق وعبد الرزاق وأبوه وجده ثقات وميناء مولى عبد الرحمن بن عوف قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه والله أعلم

[ 4756 ] حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن شبويه الرئيس الفقيه بمرو ثنا جعفر بن محمد بن الحارث النيسابوري بمرو ثنا علي بن مهران الرازي ثنا سلمة بن الفضل الأبرش ثنا محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها أنها كانت إذا ذكرت فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم قالت ما رأيت أحدا كان أصدق لهجة منها إلا أن يكون الذي ولدها هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4757 ] حدثنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب العدل وأبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب وأبو بكر بن أبي دارم الحافظ قالوا ثنا إبراهيم بن عبد الله العبسي ثنا العباس بن الوليد بن بكار الضبي ثنا خالد الواسطي وأخبرني أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا إبراهيم بن عبد الله بن مسلم البصري ثنا عبد الحميد بن بحر ثنا خالد بن عبد الله عن بيان عن الشعبي عن أبي جحيفة عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم القيامة قيل يا أهل الجمع غضوا أبصاركم لتمر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فتمر وعليها ريطتان خضراوان قال أبو مسلم قال لي أبو قلابة وكان معنا عبد الحميد أنه قال حمراوان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر ما ثبت عندنا من أعقاب فاطمة وولادتها رضى الله تعالى عنها
[ 4758 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إبراهيم بن عثمان عن الحكم عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال ولدت خديجة رضى الله تعالى عنها لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلامين وأربع نسوة القاسم وعبد الله وفاطمة وأم كلثوم ورقية وزينب

[ 4759 ] أخبرنا الحسن بن محمد بن إسحاق المهرجاني ثنا محمد بن زكريا بن دينار البصري ثنا عبد الله بن المثنى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال سألت أمي عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت كانت كالقمر ليلة البدر أو الشمس كفر غماما إذا خرج من السحاب بيضاء مشربة حمرة لها شعر أسود من أشد الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم شبها والله كما قال الشاعر
بيضاء تسحب من قيام شعرها
وتغيب فيه وهو جثل أسحم
فكأنها فيه نهار مشرق
وكأنه ليل عليها مظلم

[ 4760 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي وأبو الحسين بن يعقوب الحافظ قالا ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم قال سمعت عبد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي يذكر عن أبيه عن جده قال ولدت فاطمة رضى الله تعالى عنها سنة إحدى وأربعين من مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر وفاة فاطمة رضى الله تعالى عنها والاختلاف في وقتها
[ 4761 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطلة ثنا الحسن بن الجهم الأصبهاني ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال توفيت فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم لثلاث ليال خلون من شهر رمضان وهي ابنة تسع وعشرين سنة أو نحوها وقد اختلف في وقت وفاتها فروي عن أبي جعفر محمد بن علي أنه قال توفيت فاطمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم بثلاثة أشهر وأما عائشة فإنها قالت فيما روي عنها أنها توفيت بعد النبي صلى الله عليه وسلم بستة أشهر وأما عبد الله بن الحارث فإنه قال فيما روى يزيد بن أبي زياد عنه قال توفيت فاطمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بثمانية أشهر قال محمد بن عمر وقد حدثنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة وحدثنا بن جريج عن الزهري عن عروة عن عائشة أن فاطمة رضى الله تعالى عنها توفيت بعد النبي صلى الله عليه وسلم بستة أشهر قال محمد بن عمر وهذا أثبت عندنا

[ 4762 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت مكثت فاطمة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر تابعه صالح بن كيسان وعقيل وابن عيينة والواقدي ومحمد بن عبد الله بن أخي الزهري وابن جريج كلهم نحوه

[ 4763 ] أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن أخي طاهر العقيقي العلوي ببغداد ثنا جدي يحيى بن الحسن ثنا بكر بن عبد الوهاب ثنا محمد بن عمر الواقدي ثنا محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن علي بن الحسين عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قد مرضت فاطمة مرضا شديدا فقالت لأسماء بنت عميس ألا ترين إلى ما بلغت أحمل على السرير ظاهرا فقالت أسماء ألا لعمري ولكن أصنع لك نعشا كما رأيت يصنع بأرض الحبشة قالت فأرنيه قال فأرسلت أسماء إلى جرائد رطبة فقطعت من الأسواف وجعلت على السرير نعشا وهو أول ما كان النعش فتبسمت فاطمة وما رأيتها متبسمة بعد أبيها إلا يومئذ ثم حملناها ودفناها ليلا

[ 4764 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى وأبو الحسين بن يعقوب الحافظ قالا ثنا أبو العباس محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن عقيل عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت دفنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا دفنها علي ولم يشعر بها أبو بكر رضى الله تعالى عنه حتى دفنت وصلى عليها علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه

[ 4765 ] أخبرنا أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنا أبو العباس الثقفي حدثني علي بن عقيل بن عبد الله بن محمد بن عقيل حدثني عيسى بن عبد الله العلوي عن أبيه عن أم الحسن بنت أبي جعفر محمد بن علي عن أخيها جعفر بن محمد قال ماتت فاطمة رضى الله تعالى عنها وهي ابنة إحدى وعشرين وولدت على رأس سنة إحدى وأربعين من مولد النبي صلى الله عليه وسلم

[ 4766 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن علي بن حمدان الوراق ثنا موسى بن داود الضبي ثنا عبد الله بن المؤمل عن بن أبي مليكة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين فاطمة شهرين

[ 4767 ] حدثناه أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن سليمان الواسطي ثنا أبو نعيم وأبو غسان قالا ثنا عبد الله بن المؤمل المخزومي المكي وأخبرني محمد بن المؤمل عن أبي الزبير عن جابر رضى الله تعالى عنه أن فاطمة لم تمكث بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا شهرين

[ 4768 ] حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا موسى بن جعفر بن محمد بن علي عن أبيه عن جده أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رضى الله تعالى عنهم أن فاطمة رضى الله تعالى عنها لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تقول وا أبتاه من ربه ما أدناه وا أبتاه جنان الخلد مأواه وا أبتاه ربه يكرمه إذا أتاه وا أبتاه الرب ورسله يسلم عليه حين يلقاه فلما ماتت فاطمة قال علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه
لكل اجتماع من خليلين فرقة
وكل الذي دون الفراق قليل
وإن افتقادي واحدا بعد واحد
دليل على أن لا يدوم خليل

[ 4769 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا النفيلي ثنا عبد العزيز بن محمد حدثني محمد بن موسى عن عون بن محمد بن علي وعمارة بن مهاجر عن أم جعفر زوجة محمد بن علي قالت حدثتني أسماء بنت عميس قالت غسلت أنا وعلي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن مناقب الحسن والحسين ابني بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 4770 ] حدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثني عمي القاسم بن أبي شيبة ثنا يحيى بن العلاء عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل بني أم عصبة ينتمون إليهم إلا ابني فاطمة فأنا وليهما وعصبتهما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4771 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن علي بن بطحاء ثنا عفان وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عفان ثنا وهيب ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن أبي راشد عن يعلى بن منبه الثقفي قال جاء الحسن والحسين يستبقان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فضمهما إليه ثم قال إن الولد مبخلة مجبنة محزنة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4772 ] حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد النحوي ببغداد ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا بشر بن مهران ثنا شريك عن عبد الملك بن عمير قال دخل يحيى بن يعمر على الحجاج وحدثنا إسحاق بن محمد بن علي بن خالد الهاشمي بالكوفة ثنا أحمد بن موسى بن إسحاق التميمي ثنا محمد بن عبيد النحاس ثنا صالح بن موسى الطلحي ثنا عاصم بن بهدلة قال اجتمعوا عند الحجاج فذكر الحسين بن علي فقال الحجاج لم يكن من ذرية النبي صلى الله عليه وسلم وعنده يحيى بن يعمر فقال له كذبت أيها الأمير فقال لتأتيني على ما قلت ببينة ومصداق من كتاب الله عز وجل أو لأقتلنك قتلا فقال ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى إلى قوله عز وجل { وزكريا ويحيى وعيسى والياس } فأخبر الله عز وجل أن عيسى من ذرية آدم بأمه والحسين بن علي من ذرية محمد صلى الله عليه وسلم بأمه قال صدقت فما حملك على تكذيبي في مجلس قال ما أخذ الله على الأنبياء ليبيننه للناس ولا يكتمونه قال الله عز وجل فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا قال فنفاه إلى خراسان

[ 4773 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال لما ولدت فاطمة الحسن جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال أروني ابني ما سميتموه قال قلت سميته حربا قال بل هو حسن فلما ولدت الحسين جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أروني ابني ما سميتموه قال قلت سميته حربا فقال بل هو حسين ثم لما ولدت الثالث جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أروني ابني ما سميتموه قلت سميته حربا قال بل هو محسن ثم قال إنما سميتهم باسم ولد هارون شبر وشبير ومشبر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4774 ] حدثني عبد الأعلى بن عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني ببغداد حدثني أبي ثنا أحمد بن وليد بن برد الأنطاكي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ثنا محمد بن موسى المخزومي ثنا عون بن محمد عن أبيه عن أم جعفر أمه عن جدتها أسماء عن فاطمة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاها يوما فقال أين إبناي فقالت ذهب بهما علي فتوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدهما يلعبان في مشربة وبين أيديهما فضل من تمر فقال يا علي ألا تقلب ابني قبل الحر وذكر باقي الحديث محمد بن موسى هذا هو بن مشمول مديني ثقة وعون هذا هو بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع هو وأبوه ثقتان وأم جعفر هي ابنة القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وجدتها أسماء بنت أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهم وكلهم أشراف ثقات

[ 4775 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر محمد بن عبيد الله بن المنادى ثنا وهب بن جرير بن حازم ثنا أبي ثنا محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن عبد الله بن شداد بن الهاد عن أبيه قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشي الظهر أو العصر وهو حامل أحد إبنيه الحسن أو الحسين فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه عند قدمه اليمني فسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم سجدة أطالها قال أبي فرفعت رأسي من بين الناس فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ساجد وإذا الغلام راكب على ظهره فعدت فسجدت فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الناس يا رسول الله لقد سجدت في صلاتك هذه سجدة ما كنت تسجدها أفشيء أمرت به أو كان يوحى إليك قال كل ذلك لم يكن ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4776 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا أبو جعفر محمد بن علي الشيباني بالكوفة حدثني أبو الحسن محمد بن الحسن السبيعي ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا الأعمش عن إبراهيم عن أبي ظبيان عن سلمان رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحسن والحسين ابناي من أحبهما أحبني ومن أحبني أحبه الله ومن أحبه الله أدخله الجنة ومن أبغضهما أبغضني ومن أبغضني أبغضه الله ومن أبغضه الله أدخله النار هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4777 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا بن نمير ثنا الحجاج بن دينار الواسطي عن جعفر بن إياس عن عبد الرحمن بن مسعود عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه الحسن والحسين هذا على عاتقه وهذا على عاتقه وهو يلثم هذا مرة وهذا مرة حتى انتهى إلينا فقال له رجل يا رسول الله إنك تحبهما فقال نعم من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4778 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا عبد الحميد بن عبد الرحمن الحماني ثنا الحكم بن عبد الرحمن بن أبي نعم عن أبيه عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة إلا ابني الخالة هذا حديث قد صح من أوجه كثيرة وأنا أتعجب أنهما لم يخرجاه

[ 4779 ] حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا عثمان بن سعيد المري ثنا علي بن صالح عن عاصم عن زر عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما هذا حديث صحيح بهذه الزيادة ولم يخرجاه وشاهده

[ 4780 ] ما حدثناه أبو الحسن محمد بن عبد الله بن محمد بن صبيح العمري ثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة الإمام ثنا محمد بن موسى القطان ثنا معلى بن عبد الرحمن ثنا بن أبي ذئب عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما

[ 4781 ] حدثنا أحمد بن قانع بن مرزوق القاضي ببغداد ثنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني حدثني أبي ثنا موسى بن أعين ثنا سفيان الثوري عن منصور عن المنهال بن عمرو عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين يقول أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة ثم يقول هكذا كان يعوذ إبراهيم ابنيه إسماعيل وإسحاق هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4782 ] حدثنا أبو عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا أحمد بن مهران ثنا عبيد الله بن موسى أنا كامل بن العلاء عن أبي صالح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء فكان يصلي فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره وإذا رفع رأسه أخذهما فوضعهما وضعا رفيقا فإذا عاد عادا فلما صلى جعل واحدا ها هنا وواحدا ها هنا فجئته فقلت يا رسول الله ألا أذهب بهما إلى أمهما قال لا فبرقت برقة فقال الحقا بأمكما فما زالا يمشيان في ضوئها حتى دخلا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4783 ] حدثنا أبو الحسن علي بن محمد الشيباني بالكوفة حدثنا إبراهيم بن إسحاق الزهري ثنا جعفر بن عون ثنا يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن هانئ بن هانئ عن علي قال لما أن ولد الحسن سميته حربا فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم ما سميت ابني قلت حربا قال هو الحسن فلما ولد الحسين سميته حربا فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما سميت ابني قلت حربا قال هو الحسين فلما أن ولد محسن قال ما سميت ابني قلت حربا قال هو محسن ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم إني سميت بني هؤلاء بتسمية هارون بنيه شبرا وشبيرا ومشبرا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ومن فضائل الحسن بن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه وذكر مولده ومقتله
[ 4784 ] أخبرنا أبو الحسين محمد بن أحمد القنطري ببغداد ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم حدثني عمر بن سعيد بن أبي حسين عن أبيه عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث أن أبا بكر الصديق رضى الله تعالى عنه لقي الحسن بن علي رضى الله تعالى عنهما فضمه إليه وقال بأبي شبيه بالنبي ليس شبيه بعلي وعلي يضحك هذا حديث صحيح على شرط الشيخين

[ 4785 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا أزهر بن سعد السمان ثنا بن عون عن محمد عن أبي هريرة أنه لقي الحسن بن علي فقال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بطنك فاكشف الموضع الذي قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أقبله قال وكشف له الحسن فقبله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4786 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد قال سمعت وهبا أبا جحيفة يقول رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الحسن بن علي يشبهه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وله شاهد صحيح

[ 4787 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا يزيد بن عبد الصمد الدمشقي ثنا نعيم بن حماد ثنا عبد الله بن المبارك أنا معمر عن الزهري عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال لم يكن في ولد علي أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من الحسن

[ 4788 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب أنبأ يعلى بن عبيد الله بن الوليد عن عبد الله بن عبيد بن عمير قال لقد حج الحسن بن علي خمسا وعشرين حجة ماشيا وإن النجائب لتقاد معه

[ 4789 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو الأشعث ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال ولدت فاطمة رضى الله تعالى عنها حسنا بعد أحد بسنتين ونصف فولدت الحسن لأربع سنين وستة أشهر من التاريخ

[ 4790 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر حدثني أبو واقد قال توفي أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب في ربيع الأول سنة تسع وأربعين وصلى عليه سعيد بن العاص

[ 4791 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو يحيى الحماني ثنا سفيان عن نعيم بن أبي هند عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال لا أزال أحب هذا الرجل بعدما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ما يصنع رأيت الحسن في حجر النبي صلى الله عليه وسلم وهو يدخل أصابعه في لحية النبي صلى الله عليه وسلم والنبي صلى الله عليه وسلم يدخل لسانه في فمه ثم قال اللهم إني أحبه فأحبه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4792 ] أخبرنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا محمد بن صالح المديني ثنا مسلم بن أبي مريم عن سعيد بن أبي سعيد المقبري قال كنا مع أبي هريرة فجاء الحسن بن علي بن أبي طالب علينا فسلم فرددنا عليه السلام ولم يعلم به أبو هريرة فقلنا له يا أبا هريرة هذا الحسن بن علي قد سلم علينا فلحقه وقال وعليك السلام يا سيدي ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنه سيد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4793 ] أخبرنا أبو بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا حيوة بن شريح أخبرني أبو صخر أن يزيد بن عبد الله بن قسيط أخبره أن عروة بن الزبير أخبره عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل حسنا وضمه إليه وجعل يشمه وعنده رجل من الأنصار فقال الأنصاري إن لي ابنا قد بلغ ما قبلته قط فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت إن كان الله نزع الرحمة من قبلك فما ذنبي هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4794 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو سعيد عمرو بن محمد العنقزي ثنا زمعة بن صالح عن سلمة بن وهرام عن طاوس عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال أقبل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحمل الحسن بن علي على رقبته قال فلقيه رجل فقال نعم المركب ركبت يا غلام قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعم الراكب هو هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4795 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الله اليعمري ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا أبو موسى ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة قال سمعت يزيد بن خمير يحدث أنه سمع عبد الرحمن بن جبير بن نفير يحدث عن أبيه قال قلت للحسن بن علي إن الناس يقولون إنك تريد الخلافة فقال قد كان جماجم العرب في يدي يحاربون من حاربت ويسالمون من سالمت تركتها ابتغاء وجه الله تعالى وحقن دماء أمة محمد صلى الله عليه وسلم ثم ابتزها باتئاس أهل الحجاز هذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4796 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عمرويه الصفار ببغداد ثنا أحمد بن زهير بن حرب ثنا موسى بن إسماعيل ثنا القاسم بن الفضل الحداني وأخبرني أبو الحسن اليعمري ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا أبو طالب زيد بن أخزم الطائي ثنا أبو داود ثنا القاسم بن الفضل ثنا يوسف بن مازن الراسبي قال قام رجل إلى الحسن بن علي فقال يا مسود وجه المؤمنين فقال الحسن لا تؤنبني رحمك الله فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رأى بني أمية يخطبون على منبره رجلا رجلا فساءه ذلك فنزلت إنا أعطيناك الكوثر نهر في الجنة ونزلت { إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر } تملكها بنو أمية فحسبنا ذلك فإذا هو لا يزيد ولا ينقص هذا إسناد صحيح وهذا القائل للحسن بن علي هذا القول هو سفيان بن الليل صاحب أبيه

[ 4797 ] حدثناه أبو بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا مكي بن إبراهيم ثنا السري بن إسماعيل البجلي عن الشعبي عن سفيان بن الليل الهمداني قال أتيت الحسن بن علي حين بايع معاوية فقلت يا مسود وجوه المؤمنين ثم ذكره بنحوه

[ 4798 ] وحدثني نصر بن محمد العدل ثنا أحمد بن محمد بن سعيد الحافظ ثنا أحمد بن يحيى البجلي ثنا محمد بن إسحاق البلخي ثنا نوح بن دراج عن الأجلح عن البهي عن سفيان بن الليل قال لما كان من أمر الحسن بن علي ومعاوية ما كان قدمت عليه المدينة وهو جالس في أصحابه فذكر الحديث بطوله قال فتذاكرنا عنده الآذان فقال بعضنا إنما كان بدء الأذان رؤيا عبد الله بن زيد بن عاصم فقال له الحسن بن علي إن شأن الآذان أعظم من ذاك أذن جبريل عليه السلام في السماء مثنى مثنى وعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقام مرة مرة فعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن الحسن حين ولي

[ 4799 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا سفيان عن سالم بن أبي حفصة قال سمعت أبا حازم يقول إني لشاهد يوم مات الحسن بن علي فرأيت الحسين بن علي يقول لسعيد بن العاص ويطعن في عنقه ويقول تقدم فلولا أنها سنة ما قدمتك وكان بينهم شيء فقال أبو هريرة أتنفسون على بن نبيكم صلى الله عليه وسلم بتربة تدفنونه فيها وقد سمعت رسول الله يقول من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4800 ] حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ وأبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور قالا ثنا الفضل بن محمد بن المسيب الشعراني ثنا أبو بكر عبد الرحمن بن عبد الملك بن شيبة الحزامي ثنا بن أبي فديك عن إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن الحسن بن علي قال علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم في وتري إذا رفعت رأسي ولم يبق إلا السجود اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا يقضى عليك إنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إلا أن محمد بن جعفر بن أبي كثير قد خالف إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة في إسناده

[ 4801 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الصفار ثنا محمد بن إسماعيل السلمي وحدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا عبيد الله بن عبد الواحد البزار والفضل بن محمد البيهقي قالوا ثنا بن أبي مريم وثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير حدثني موسى بن عقبة ثنا أبو إسحاق عن يزيد بن أبي مريم عن أبي الحوراء عن الحسن بن علي قال علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم هؤلاء الكلمات في الوتر اللهم اهدني فيمن هديت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضي عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت

[ 4802 ] حدثنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن أخي طاهر العقيقي الحسني ثنا إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين حدثني عمي علي بن جعفر بن محمد حدثني الحسين بن زيد عن عمر بن علي عن أبيه علي بن الحسين قال خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال لقد قبض في هذه الليلة رجل لا يسبقه الأولون بعمل ولا يدركه الآخرون وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيه رايته فيقاتل وجبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فما يرجع حتى يفتح الله عليه وما ترك على أهل الأرض صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطاياه أراد أن يبتاع بها خادما لأهله ثم قال أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي وأنا بن النبي وأنا بن الوصي وأنا بن البشير وأنا بن النذير وأنا بن الداعي إلى الله بإذنه وأنا بن السراج المنير وأنا من أهل البيت الذي كان جبريل ينزل إلينا ويصعد من عندنا وأنا من أهل البيت الذي أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وأنا من أهل البيت الذي افترض الله مودتهم على كل مسلم فقال تبارك وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت

[ 4803 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ بن جريج أخبرني جعفر بن محمد عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمى الحسن بن علي يوم سابعه وأنه اشتق من اسمه اسم حسين وذكر أنه لم يكن بينهما إلا الحبل

[ 4804 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن أم بكر بنت المسور قالت كان الحسن بن علي سم مرارا كل ذلك يفلت حتى كانت المرة الأخيرة التي مات فيها فإنه كان يختلف كبده فلما مات أقام نساء بني هاشم النوح عليه شهرا قال بن عمر وثنا جعفر بن عمر عن أبي جعفر قال مكث الناس يبكون على الحسن بن علي وما تقوم الأسواق قال بن عمر وحدثتنا عبيدة بنت نائل عن عائشة بنت سعد قالت حد نساء الحسن بن علي سنة قال بن عمر وثنا داود بن سنان سمعت ثعلبة بن أبي مالك قال شهدنا الحسن بن علي يوم مات ودفناه بالبقيع ولو طرحت إبرة ما وقعت إلا على رأس إنسان قال بن عمر وحدثني مسلمة عن محارب قال مات الحسن بن علي سنة خمسين خلون من ربيع الأول وهو بن ست وأربعين سنة وصلى عليه سعيد بن العاص وكان يبكي وكان مرضه أربعين يوما

[ 4805 ] أنا حمزة بن العباس بن الفضل العقبي ببغداد ثنا الحسن بن سلام السواق ثنا عبيد الله بن موسى ثنا شيبان عن أبي إسحاق قال بويع لأبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب بالكوفة عقيب قتل أمير المؤمنين علي وأخذ البيعة عن أصحابه فحدثني حارثة بن مضرب قال سمعت الحسن بن علي يقول والله لا أبايعكم إلا على ما أقول لكم قالوا ما هي قال تسالمون من سالمت وتحاربون من حاربت ولما تمت البيعة خطبهم

[ 4806 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان بن مسلم ثنا شعبة عن عمرو بن مرة سمعت عبد الله بن الحارث يحدث عن زهير بن الأقمر رجل من بني بكر بن وائل قال لما قتل علي قام الحسن يخطب الناس فقام رجل من أزد شنوءة فقال أشهد لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعه في حبوته وهو يقول من أحبني فليحبه وليبلغ الشاهد الغائب ولولا كرامة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدثت به أبدا

[ 4807 ] حدثني علي بن الحسن القاضي ثنا محمد بن موسى عن محمد بن أبي السري عن هشام بن محمد بن الكلبي عن أبي مخنف قال لما وقعت البيعة للحسن بن علي جد في مكاشفة معاوية والتوجه نحوه فجعل على مقدمته عبد الله بن جعفر الطيار في عشرة آلاف ثم أتبعه بقيس بن سعد في جيش عظيم فراسل معاوية عبد الله بن جعفر وضمن له ألف ألف درهم إذا صار إلى الحجاز فأجابه إلى ذلك وخلى مسيره وتوجه إلى معاوية فوفى له وتفرق العسكر وأقام قيس بن سعد على حدة وانضم إليه كثير فمن كان مع عبد الله بن جعفر راسله معاوية وأرغبه فلم يفه ذلك إلى أن صالح الحسن معاوية وسلم إليه الأمر وتوجه الحسن وأصحابه للقاء معاوية وقد جرح الحسن غيلة في مطلع ساباط جرحه سنان بن الجراح الأسدي أخو بني نصر فطعنه في فخذه بمعول طعنة منكرة وكان يرى رأي الخوارج فاعتنقه الحسن في يده وصار معه في الأرض ووثب عليه عبد الله بن ظبيان بن عمارة التميمي فعض وجهه حتى قطع أنفه وشدخ رأسه بحجر فمات من وقته فسحقا لأصحاب السعير وحمل الحسن على السرير إلى المدائن فنزل على سعد بن مسعود الثقفي عم المختار وكان عامل علي رضى الله تعالى عنه على المدائن فجاءه بطبيب فعالجه حتى صلح رضى الله تعالى عنه

[ 4808 ] حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق وعلي بن حمشاذ قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا أبو موسى قال سمعت الحسن يقول استقبل الحسن بن علي معاوية بكتائب أمثال الجبال فقال عمرو بن العاص والله إني لأرى كتائب لا تولى أو تقتل أقرانها فقال معاوية وكان خير الرجلين أرأيت إن قتل هؤلاء هؤلاء من لي بدمائهم من لي بأمورهم من لي بنسائهم قال فبعث معاوية عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس قال سفيان وكانت له صحبة فصالح الحسن معاوية وسلم الأمر له وبايعه بالخلافة على شروط ووثائق وحمل معاوية إلى الحسن مالا عظيما يقال خمس مائة ألف ألف درهم وذلك في جمادى الأولى سنة إحدى وأربعين وإنما كان ولي قبل أن يسلم الأمر لمعاوية سبعة أشهر وأحد عشر يوما

[ 4809 ] فأخبرنا عبد الرحمن بن حمدان والحسين بن الحسن قالا ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا أشعث بن عبد الملك عن الحسن عن أبي بكرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للحسن بن علي إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين عظيمتين

[ 4810 ] وحدثنا محمد بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل ثنا عفان وسليمان بن حرب قالا ثنا حماد بن زيد ثنا علي بن زيد عن الحسن عن أبي بكرة رضى الله تعالى عنه قال بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس إذ جاء الحسن بن علي فصعد إليه فضمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ألا أن ابني هذا سيد وإن الله عز وجل لعله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين

[ 4811 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا قراد أبو نوح أنبأ القاسم بن الفضل عن يوسف بن مازن قال عرض رجل للحسن بن علي حين بايع معاوية فأنبه وقال سودت وجوه المؤمنين وفعلت وفعلت فقال لا تؤنبني فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى بني أمية يتواثبون على منبره رجلا رجلا فشق ذلك عليه واهتم فأنزل الله عز وجل إنا أعطيناك الكوثر نهر في الجنة وإنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر يقضون بعدك

[ 4812 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا الأسود بن عامر شاذان ثنا زهير بن معاوية ثنا أبو روق الهمداني ثنا أبو العريف قال كنا في مقدمة الحسن بن علي اثني عشر ألفا تقطر أسيافنا من الحدة على قتال أهل الشام وعلينا أبو العمر طه فلما أتانا صلح الحسن بن علي ومعاوية كأنما كسرت ظهورنا من الحرد والغيظ فلما قدم الحسن بن علي الكوفة قام إليه رجل منا يكنى أبا عامر سفيان بن الليل فقال السلام عليك يا مذل المؤمنين فقال الحسن لا تقل ذاك يا أبا عامر لم أذل المؤمنين ولكني كرهت أن أقتلهم في طلب الملك

[ 4813 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق وعلي بن حمشاذ قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن مجالد بن سعيد عن الشعبي قال خطبنا الحسن بن علي بالنخلة حين صالح معاوية فقام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن أكيس الكيس التقي وإن أعجز العجز الفجور وإن هذا الأمر الذي اختلفت فيه أنا ومعاوية حق لامرئ وكان أحق لحقه مني أو حق لي فتركته لمعاوية إرادة استضلاع المسلمين وحقن دمائهم وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم

[ 4814 ] حدثنا إسحاق بن محمد بن خالد الهاشمي بالكوفة ثنا عيسى بن مهران القيسي ثنا عبيد الله بن موسى العبسي ثنا حماد بن واصل حدثتني فاطمة بنت الحارث عن أبيها أن عليا كان يقول للحسن رضى الله تعالى عنهما خالع سرباله

[ 4815 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق ثنا أحمد بن المقدام ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة بن دعامة السدوسي قال سمت ابنة الأشعث بن قيس الحسن بن علي وكانت تحته ورشيت على ذلك مالا

[ 4816 ] حدثنا علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا الفضل بن غسان الأنصاري ثنا معاذ بن معاذ وأشهل بن حاتم عن بن عون عن عمير بن إسحاق أن الحسن بن علي قال لقد بلت طائفة من كبدي ولقد سقيت السم مرارا فما سقيت مثل هذا

[ 4817 ] حدثنا أبو علي الحافظ ثنا عبد الله بن قحطبة ثنا الحسين بن أبي كبشة ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا سلام بن مسكين عن عمران بن عبد الله قال رأى الحسن بن علي فيما يرى النائم بين عينيه مكتوبا قل هو الله أحد فقصها على سعيد بن المسيب فقال إن صدقت رؤياك فقد حضر أجلك قال فسم في تلك السنة ومات رحمة الله عليه

أول فضائل أبي عبد الله الحسين بن علي الشهيد رضى الله تعالى عنهما بن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله
[ 4818 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الجوهري ببغداد ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي ثنا محمد بن مصعب ثنا الأوزاعي عن أبي عمار شداد بن عبد الله عن أم الفضل بنت الحارث أنها دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني رأيت حلما منكرا الليلة قال ما هو قالت إنه شديد قال ما هو قالت رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت خيرا تلد فاطمة إن شاء الله غلاما فيكون في حجرك فولدت فاطمة الحسين فكان في حجري كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلت يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعته في حجره ثم حانت مني التفاتة فإذا عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تهريقان من الدموع قالت فقلت يا نبي الله بأبي أنت وأمي مالك قال أتاني جبريل صلى الله عليه وسلم فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا فقلت هذا فقال نعم وأتاني بتربة من تربته حمراء هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4819 ] أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو الأشعث ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال ولدت فاطمة حسينا بعد الحسن لسنة وعشرة أشهر فولدته لست سنين وخمسة أشهر ونصف من التاريخ وقتل الحسين يوم الجمعة يوم عاشوراء لعشر مضين من المحرم سنة إحدى وستين وهو بن أربع وخمسين سنة وقد ذكرت هذه الأخبار بشرحها في كتاب مقتل الحسين وفيه كفاية لمن سمعه ووعاه

[ 4820 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان ثنا وهيب ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن أبي راشد عن يعلى العامري أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعام دعوا له قال فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إمام القوم وحسين مع الغلمان يلعب فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأخذه فطفق الصبي يفر ها هنا مرة وها هنا مرة فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضاحكه حتى أخذه قال فوضع إحدى يديه تحت قفاه والأخرى تحت ذقنه فوضع فاه على فيه يقبله فقال حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4821 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا علي بن الحسين الهلالي ثنا عبد الله بن الوليد ثنا سفيان وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وكيع عن سفيان عن أبي الجحاف عن أبي حازم عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حامل الحسين بن علي وهو يقول اللهم إني أحبه فأحبه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد روي بإسناد في الحسن مثله وكلاهما محفوظان

[ 4822 ] حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي من أصل كتابه ثنا محمد بن شداد المسمعي ثنا أبو نعيم وحدثني أبو محمد الحسن بن محمد السبيعي الحافظ ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ثنا حميد بن الربيع ثنا أبو نعيم وأخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن أخي طاهر العقيقي العلوي في كتاب النسب ثنا جدي ثنا محمد بن يزيد الآدمي ثنا أبو نعيم وأخبرني أبو سعيد أحمد بن محمد بن عمرو الأخمسي من كتاب التاريخ ثنا الحسين بن حميد بن الربيع ثنا الحسين بن عمرو العنقزي والقاسم بن دينار قالا ثنا أبو نعيم وأخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثني يوسف بن سهل التمار ثنا القاسم بن إسماعيل العزرمي ثنا أبو نعيم وأخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا عبد الله بن إبراهيم البزار ثنا كثير بن محمد أبو أنس الكوفي ثنا أبو نعيم ثنا عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت عن أبيه عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال أوحى الله تعالى إلى محمد صلى الله عليه وسلم إني قتلت بيحيى بن زكريا سبعين ألفا وإني قاتل بابن ابنتك سبعين ألفا وسبعين ألفا هذا لفظ حديث الشافعي وفي حديث القاضي أبي بكر بن كامل إني قتلت على دم يحيى بن زكريا وإني قاتل على دم بن ابنتك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4823 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا أبو عبيدة بن الفضيل بن عياض ثنا مالك بن سعير بن الخمس ثنا هشام بن سعد ثنا نعيم بن عبد الله المجمر عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال ما رأيت الحسين بن علي إلا فاضت عيني دموعا وذاك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوما فوجدني في المسجد فأخذ بيدي واتكأ علي فانطلقت معه حتى جاء سوق بني قينقاع قال وما كلمني فطاف ونظر ثم رجع ورجعت معه فجلس في المسجد واحتبى وقال لي ادع لي لكاع فأتى حسين يشتد حتى وقع في حجره ثم أدخل يده في لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتح فم الحسين فيدخل فاه في فيه ويقول اللهم إني أحبه فأحبه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4824 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ثنا محمد بن مصعب ثنا الأوزاعي عن أبي عمار عن أم الفضل قالت قال لي رسول الله والحسين في حجره إن جبريل صلى الله عليه وسلم أخبرني أن أمتي تقتل الحسين قد اختصر بن أبي سمينة هذا الحديث ورواه غيره عن محمد بن مصعب بالتمام

[ 4825 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة ثنا علي بن قادم ثنا عبد السلام بن حرب عن يحيى بن سعيد قال كنا عند علي بن الحسين فجاء قوم من الكوفيين فقال علي يا أهل العراق أحبونا حب الإسلام سمعت أبي يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أيها الناس لا ترفعوني فوق قدري فإن الله اتخذني عبدا قبل أن يتخذني نبيا فذكرته لسعيد بن المسيب فقال وبعد ما اتخذه نبيا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4826 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ثنا حجاج بن نصير ثنا قرة بن خالد ثنا عامر بن عبد الواحد عن أبي الضحى عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال ما كنا نشك وأهل البيت متوافرون أن الحسين بن علي يقتل بالطف

[ 4827 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا يحيى بن آدم ثنا سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسين حين ولدته فاطمة رضى الله تعالى عنها هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4828 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنا يحيى بن محمد بن صاعد ثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي ثنا حسين بن زيد العلوي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر فاطمة رضى الله تعالى عنها فقال زني شعر الحسين وتصدقي بوزنه فضة وأعطي القابلة رجل العقيقة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4829 ] أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو اليمان ثنا إسماعيل بن عياش ثنا عطاء بن عجلان عن عكرمة عن بن عباس عن أم الفضل رضى الله تعالى عنها قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أرضع الحسين بن علي بلبن بن كان يقال له قثم قالت فتناوله رسول الله صلى الله عليه وسلم فناولته إياه فبال عليه قالت فأهويت بيدي إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزرمي ابني قالت فرشه بالماء قال بن عباس بول الغلام الذي لم يأكل يرش وبول الجارية يغسل هذا حديث قد روي بأسانيد ولم يخرجاه فأما إسماعيل بن عياش وعطاء بن عجلان فإنهما لم يخرجاهما

[ 4830 ] أخبرنا أبو محمد عبد الله بن إسحاق بن الخراساني ببغداد ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يزيد الرياحي ثنا عبد العزيز بن أبان ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال لما ولدت فاطمة الحسن جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أروني ابني ما سميتموه وذكر الحديث قال قتادة قتل الحسين يوم عاشوراء يوم الجمعة قال الحاكم هذه الأخبار نشرحها في كتاب مقتل الحسين وفيه كفاية لمن سمعه قال الحاكم هذا آخر ما أدى إليه الاجتهاد من ذكر مناقب أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأسانيد الصحيحة مما لم يخرجه الشيخان الإمامان وقد أمليت ما أدى إليه اجتهادي من فضائل الخلفاء الأربعة وأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يصح منها بالأسانيد ثم رأيت الأولى لنظم هذا الكتاب الترتيب بعدهم على التواريخ للصحابة رضى الله تعالى عنهم أجمعين من أول الإسلام إلى آخر من مات منهم والله المعين على ذلك برحمته فمنهم إياس بن معاذ الأشهلي رضى الله تعالى عنه توفي بمكة قبل الهجرة

[ 4831 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني الحصين بن عبد الرحمن بن سعد بن عمرو بن معاذ أخو أبي عبد الرحمن الأشهلي عن محمود بن لبيد أخي أبي عبد الله الأشهلي قال لما قدم أبو الحيسر أنس بن رافع مكة ومعه فتية من بني عبد الأشهل فيهم إياس بن معاذ يلتمسون الحلف من قريش على قومهم من الخزرج فسمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاهم فجلس إليهم فقال هل لكم إلى خير مما جئتم له قالوا وما ذاك قال أنا رسول الله بعثني الله إلى العباد أدعوهم إلى أن يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئا وأنزل علي الكتاب ثم ذكر لهم الإسلام وتلا عليهم القرآن فقال إياس بن معاذ وكان غلاما حدثا أي قوم هذا والله خير مما جئتم له قال فأخذ أبو الحيسر حفنة من البطحاء فضرب بها وجه إياس بن معاذ وقال دعنا منك فلعمري لقد جئنا لغير هذا فصمت إياس فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وانصرفوا إلى المدينة فكانت وقعة بعاث بين الأوس والخزرج قال ثم لم يلبث إياس بن معاذ أن هلك قال محمود بن لبيد فأخبرني من حضره من قومي عند موته أنهم لم يزالوا يسمعونه يهلل الله ويكبره ويحمده ويسبحه حتى مات قال فما كانوا يشكون أن قد مات مسلما لقد كان استشعر الإسلام في ذلك المجلس حين سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما سمع هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ومنهم البراء بن معرور بن صخر بن خنساء أول نقيب كان في الإسلام رضى الله تعالى عنه
[ 4832 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن جهم ثنا الحسين بن الفرج عن محمد بن عمر عن يحيى بن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه عن جده قال كان موت البراء بن معرور في صفر قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم بشهر وكان أول من تكلم من النقباء

[ 4833 ] أخبرني الحسين بن علي التميمي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا عمرو بن زرارة ثنا زياد بن عبد الله عن محمد بن إسحاق عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان البراء بن معرور أول من ضرب على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم في البيعة له ليلة العقبة في السبعين من الأنصار فقام البراء بن معرور فحمد الله وأثنى عليه ثم قال الحمد لله الذي أكرمنا بمحمد صلى الله عليه وسلم وجاءنا به وكان أول من أجاب وآخر من دعا فأجبنا الله عز وجل وسمعنا وأطعنا يا معشر الأوس والخزرج قد أكرمكم الله بدينه فإن أخذتم السمع والطاعة والمؤازرة بالشكر فأطيعوا الله ورسوله ثم جلس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ومنهم خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزي رضى الله تعالى عنها
[ 4834 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ثنا علي بن الحسن الهلالي ثنا معلى بن أسد العمي ثنا حماد والربيع بن بدر عن أبي الزبير عن جابر رضى الله تعالى عنه قال استأجرت خديجة رضوان الله عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم سفرتين إلى جرش كل سفرة بقلوص هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4835 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن خالد بن خلي الحمصي ثنا الحجاج بن أبي منيع حدثني جدي عبيد الله بن أبي زياد عن الزهري قال إن أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى تزوجها في الجاهلية وأنكحها أبوها خويلد بن أسد

[ 4836 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي حدثني داود بن محمد بن أبي معشر عن أبيه عن جده قال توفيت خديجة رضى الله تعالى عنها قبيل الهجرة بسنة

[ 4837 ] أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق أن أبا طالب وخديجة بنت خويلد هلكا في عام واحد وذلك قبل مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بثلاث سنين ودفنت خديجة بالحجون ونزل في قبرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان لها يوم تزوجها ثمان وعشرون سنة قال محمد وكنية خديجة رضى الله تعالى عنها أم هند وكان لها بن وابنة حين تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم خديجة فاطمة بنت زائدة بن الأصم وأمها هالة بنت عبد مناف

[ 4838 ] حدثني أبو الوليد الإمام ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار ثنا محمد بن إسحاق المسيبي حدثني عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة بن الزبير عن هشام بن عروة قال توفيت خديجة بنت خويلد رضى الله تعالى عنها وهي ابنة خمس وستين سنة هذا قول شاذ فإن الذي عندي أنها لم تبلغ ستين سنة

[ 4839 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن يونس القرشي ثنا أبو زيد سعيد بن أوس ثنا شعبة عن الحاكم عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال ولدت خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلامين وأربع نسوة القاسم وعبد الله وفاطمة وزينب ورقية وأم كلثوم

[ 4840 ] حدثني بكير بن أحمد الحداد الصوفي بمكة حدثنا سهل بن سليمان النيلي بواسط ثنا منصور بن المهاجر ثنا محمد بن الحجاج ثنا سفيان بن حسين عن الزهري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي أطعمني الخمير وألبسني الحرير وزوجني خديجة وكنت لها عاشقا

[ 4841 ] أخبرني أبو سعيد أحمد بن محمد بن عمرو الأخمسي ثنا الحسين بن حميد بن الربيع ثنا مخول بن إبراهيم النهدي ثنا عبد الرحمن بن الأسود عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جده أبي رافع رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى يوم الإثنين وصلت معه خديجة رضى الله تعالى عنها وأنه عرض على علي يوم الثلاثاء الصلاة فأسلم وقال دعني أو آمر أبا طالب في الصلاة قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هو أمانة قال فقال علي فأصلي إذن فصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الثلاثاء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4842 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن حنبل وزهير بن حرب قالا ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثني أبي عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن أبي الأشعث عن إسماعيل بن إياس بن عفيف عن أبيه عن جده عفيف بن عمرو قال كنت امرئ تاجرا وكنت صديقا للعباس بن عبد المطلب في الجاهلية فقدمت لتجارة فنزلت على العباس بن عبد المطلب بمنى فجاء رجل فنظر إلى الشمس حين مالت فقام يصلي ثم جاءت امرأة فقامت تصلي ثم جاء غلام حين راهق الحلم فقام يصلي فقلت للعباس من هذا فقال هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن أخي يزعم أنه نبي ولم يتابعه على أمره غير هذه المرأة وهذا الغلام وهذه المرأة خديجة بنت خويلد امرأته وهذا الغلام بن عمه علي بن أبي طالب قال عفيف الكندي وأسلم وحسن إسلامه لوددت أني كنت أسلمت يومئذ فيكون لي ربع الإسلام هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وله شاهد معتبر من أولاد عفيف بن عمرو

[ 4843 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا يزيد بن الهيثم الدقاق حدثني محمد بن إسحاق المسيبي ثنا عبد الله بن معاذ الصنعاني حدثني معمر بن راشد عن الزهري قال أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم كان لا يرى رؤيا إلا جاءته مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء فكان يأتي جبل حراء فيحنث وهو التعبد حتى فاجأه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه فقال اقرأ قال فقلت ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال لي { اقرأ بسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم } قال فرجع بها ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال يا خديجة مالي فأخبرها الخبر وقال قد خشيت علي فقالت له كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتصدق في الحديث وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهو عم خديجة أخو أبيها وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب العربية ويكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب فكان شيخا كبيرا قد عمي قالت خديجة أي عم اسمع من بن أخيك قال ورقة بن نوفل يا بن أخي ماذا ترى فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى فقال ورقة هذا الناموس الذي أنزل على موسى صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4844 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عبد الله بن أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع حدثني عبيد الله بن أبي زياد عن الزهري قال كانت خديجة أول من آمن برسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء

[ 4845 ] أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال كانت خديجة رضى الله تعالى عنها أول من آمن بالله وصدق برسوله صلى الله عليه وسلم قبل أن تفرض الصلاة

[ 4846 ] حدثني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي حدثنا سعيد بن عجب الأنباري حدثني محمد بن يحيى بن الضريس ثنا محمد بن جعفر عن عبد الرحمن بن أبي الرجال عن أبي اليقظان عمران بن عبد الله عن ربيعة السعدي قال أتيت حذيفة بن اليمان وهو في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعته يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خديجة بنت خويلد سابقة نساء العالمين إلى الإيمان بالله وبمحمد صلى الله عليه وسلم

[ 4847 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا عبد الله بن نمير وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وكيع وعبد الله بن نمير قالا ثنا هشام بن عروة عن عبد الله بن جعفر عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة قد اتفق الشيخان على إخراجه وإنما أوردت

[ 4848 ] ما أخبرناه أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبو عمر ونصر بن علي ثنا وهب بن جرير حدثني أبي عن محمد بن إسحاق حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر رضى الله تعالى عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أمرت أن أبشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب

[ 4849 ] أخبرنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثني أبي عن بن إسحاق قال حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرت أن أبشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4850 ] أخبرني أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عامر بن صالح بن عبد الله بن عروة بن الزبير أبو الحارث حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أمرت أن أبشر خديجة ببيت في الجنة من قصب قال أبو عبد الرحمن فقلت لأبي إن يحيى بن معين يطعن على عامر بن صالح هذا قال تقول ماذا قلت رآه سمع من الحجاج قال قد رأيت أن الحجاج يسمع من هشيم وهذا عيب أن يسمع الرجل ممن هو أصغر منه أو أكبر

[ 4851 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن فضيل عن عمارة بن القعقاع عن أبي زرعة قال سمعت أبا هريرة رضى الله تعالى عنه يقول أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك ومعها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فأقرئ عليها السلام من ربها وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيها ولا نصب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة فأما قوله صلى الله عليه وسلم بشر خديجة فقد اتفقا على حديث إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله بن أبي أوفى مختصرا

[ 4852 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يونس بن محمد المؤدب ثنا داود بن أبي الفرات عن علباء بن أحمر عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال خط رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض أربعة خطوط وقال أتدرون ما هذا فقالوا الله ورسوله أعلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم بنت عمران وأحسبه قال وامرأة فرعون هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 4853 ] أخبرنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال وجدت في كتاب أبي بخط يده ثنا سعد بن إبراهيم بن سعد ويعقوب بن إبراهيم قالا ثنا أبي عن صالح عن بن شهاب عن عروة قال قالت عائشة لفاطمة رضى الله تعالى عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أبشرك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيدات نساء أهل الجنة أربع مريم بنت عمران وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخديجة بنت خويلد وآسية

[ 4854 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو عمار حدثنا الفضل بن موسى ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت ما حسدت امرأة ما حسدت خديجة وما تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بعد ما ماتت وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4855 ] أخبرنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت لم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم على خديجة رضى الله تعالى عنها حتى ماتت قالت عائشة ما رأيت خديجة قط ولا غرت على امرأة من نسائه أشد من غيرتي على خديجة وذلك من كثرة ما كان يذكرها هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4856 ] أخبرني أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا قيس بن أنيف ثنا قتيبة بن سعد ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه قال أتى جبريل صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعنده خديجة رضى الله تعالى عنها فقال إن الله يقرئ خديجة السلام فقالت إن الله هو السلام وعليك السلام ورحمة الله هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب أسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار رضى الله تعالى عنه
[ 4857 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن جهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الرحمن بن أبي الرجال قال مات أسعد بن زرارة في شوال على رأس تسعة أشهر من الهجرة ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يبني يومئذ وذلك قبل بدر فجاءت بنو النجار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا قد مات نقيبنا فنقب علينا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا نقيبكم قال بن عمر وحدثنا عبد الجبار بن عمارة عن عبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم قال أول من دفن بالبقيع أسعد بن زرارة

[ 4858 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال حدثني محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه أبي أمامة أن عبد الرحمن بن كعب بن مالك أخبره قال كنت قائد أبي بعدما ذهب بصره فكان لا يسمع الأذان يوم الجمعة إلا قال رحمة الله على أسعد بن زرارة فقلت بعد حين لو سألت أبي ما شأنه إذا سمع الأذان قال رحمة الله على أسعد بن زرارة فقلت يا أبت إنه لتعجبني صلاتك على أبي أمامة كلما سمعت الأذان بالجمعة قال أي بني كان أول من جمع لنا الجمعة بالمدينة في هزم من حرة بني بياضة في بقيع يقال له الخضمات قلت وكم أنتم يومئذ قال أربعون رجلا

[ 4859 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا أبو المثنى ومحمد بن أيوب قالا ثنا مسدد ثنا يزيد بن زريع عن معمر عن الزهري عن أنس رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كوى أسعد بن زرارة من الشوكة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4860 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن المزكي وأبو الحسين بن يعقوب الحافظ قالا ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا قتيبة بن سعيد ثنا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حلى أمها وخالتها وكان أبوهما أبو أمامة أسعد بن زرارة أوصى بهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فحلاهما رعاثا من تبر ذهب فيه لؤلؤ قالت زينب وقد أدركت الحلى أو بعضه صحيح الإسناد ولم يخرجاه

من مناقب عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب
[ 4861 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم حدثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن سعد عن محمد بن عمر قال أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم لحمزة بن عبد المطلب ثم لواء عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب إلى رابغ بين الجحفة وقديد

[ 4862 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال حدثني يزيد بن رومان عن عروة وغيره من علمائنا عن عبد الله عباس ذكر حديث المبارزة وأن عتبة بن ربيعة قتل عبيدة بن الحارث مبارزة ضربه عتبة على ساقه فقطعها فحمله رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات بالصفراء منصرفه من بدر فدفنه هنالك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4863 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني حدثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال اختلف عتبة وعبيدة بينهما ضربتين كلاهما أثبت صاحبه وكر حمزة وعلي عتبة فقتلاه واحتملا صاحبهما عبيدة فجاءا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد قطعت رجله ومخها يسيل فلما أتوا بعبيدة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ألست شهيدا يا رسول الله قال بلى فقال عبيدة لو كان أبو طالب حيا لعلم أنا أحق بما قال منه حيث يقول ونسلمه حتى نصرع حوله ونذهل عن أبنائنا والحلائل

ذكر مناقب عمير بن أبي وقاص أخي سعد قتل يوم بدر رضى الله تعالى عنه
[ 4864 ] أخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي ثنا محمد بن جرير الفقيه حدثني محمد بن عبد الله بن سعيد الواسطي ثنا يعقوب بن محمد الزهري أنا إسحاق بن جعفر بن محمد عن عبد الله بن جعفر عن إسماعيل بن محمد بن سعد عن عامر بن سعد عن أبيه قال عرض علي رسول الله صلى الله عليه وسلم جيش بدر فرد عمير بن أبي وقاص فبكى عمير فأجازه رسول الله صلى الله عليه وسلم وعقد عليه حمائل سيفه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ومن مناقب سعد بن خيثمة بن الحارث بن مالك بن كعب
وهو عقبي وأحد النقباء الأثني عشر قتله عمرو بن عبد ود يوم بدر
[ 4865 ] حدثنا بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا أحمد بن عبيد الله النرسي ثنا منصور بن سلمة الخزاعي ثنا عمر بن عبيد الله بن زيد بن حارثة الأنصاري المديني قال حدثني عمي عمر بن زيد بن حارثة حدثني أبي زيد بن حارثة قال استصغرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وسعد بن خيثمة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4866 ] أخبرني الحسن بن محمد الحكيمي بمرو أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا رجل عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال أن سليمان بن أبان حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى بدر أراد سعد بن خيثمة وأبوه جميعا الخروج معه فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأمر أن يخرج أحدهما فاستهما فقال خيثمة بن الحارث لابنه سعد إنه لا بد لأحدنا من أن يقيم فأقم مع نسائك فقال سعد لو كان غير الجنة لآثرتك به أني أرجو الشهادة في وجهي هذا فاستهما فخرج سهم سعد فخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر فقتله عمرو بن عبد ود

ذكر مناقب عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة
وكنيته أبو السائب هاجر الهجرتين وشهد بدرا ومات بعد بدر بأشهر رضى الله تعالى عنه

[ 4867 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن سعد عن محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرتاد لأصحابه مقبرة يدفنون فيها فكان قد طلب نواحي المدينة وأطرافها ثم قال أمرت بهذا الموضع يعني البقيع وكان يقال بقيع الخبخبة وكان أكثر نباتة الغرقد وكان أول من قبر هناك عثمان بن مظعون رضى الله تعالى عنه فوضع رسول الله حجرا عند رأسه وقال هذا قبر فرطنا وكان إذا مات المهاجر بعده قيل يا رسول الله أين ندفنه فيقول عند فرطنا عثمان بن مظعون

[ 4868 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا معاوية بن هشام ثنا سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن القاسم بن محمد عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن مظعون بعدما مات هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4869 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا حبان بن هلال ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال لما مات عثمان بن مظعون قالت امرأته هنيئا لك الجنة يا عثمان بن مظعون فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال وما يدريك قالت يا رسول الله فارسك وصاحبك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني رسول الله وما أدري ما يفعل بي فأشفق الناس على عثمان فلما ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألحقوها بسلفنا الخير عثمان بن مظعون فبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوطه فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يده وقال مهلا يا عمر

ذكر مناقب جعدة بن هبيرة المخزومي رضى الله تعالى عنه
[ 4870 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال جعدة بن هبيرة بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم وكانت أمه أم هانئ بنت أبي طالب نكحها هبيرة بن أبي وهب ولها يقول هبيرة حين أسلمت
أشاقتك هند إن أتاك سؤالها
كذاك النوى أسبابها وانفتالها
فإن كنت قد تابعت دين محمد
وقطعت الأرحام منك حبالها
وقد أرقت في رأس حصن ممرد
بنجران كسرى بعد يوم خيالها
فكوني على أعلى سحيق بهضبة
ممنعة لا يستطاع تلالها قال مصعب وجعدة الذي يقول ومن ذا الذي يأبى علي بخاله وخالي علي ذو الندى وعقيل قال مصعب ومات هبيرة بنجران مشركا وأما جعدة فإنه تزوج ابنة خاله أم الحسن بنت علي وولدت له عبد الله بن جعدة بن هبيرة الذي قيل فيه بخراسان
لولا بن جعدة لم يفتح هنبركم
ولا خراسان حتى ينفخ الصور قال مصعب واستعمل علي على خراسان جعدة بن هبيرة المخزومي وانصرف إلى العراق ثم حج وتوفي بالمدينة وقد روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا بصحة ما ذكر مصعب

[ 4871 ] حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عمرو البزار ببغداد ثنا أحمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن إدريس عن أبيه عن جده عن جعدة بن هبيرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم الآخرون أردى

[ 4872 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا محمد بن يونس ثنا يزيد بن هارون ثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق عن جعدة بن هبيرة قال قلت لعلي يا خال قتلت عثمان قال لا والله ما قتلته ولا أمرت به ولكني غلبت جعدة بن هبيرة توفي بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما اشتبه علي بوفاة أبيه هبيرة بن أبي هبيرة

ذكر مناقب سعد بن مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة عمرو بن الخزرج
كنيته أبو سهل رضى الله تعالى عنه

[ 4873 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عياش بن سهل بن سعد الساعدي عن أبيه عن جده قال تجهز سعد بن مالك ليخرج إلى بدر فمرض فمات فموضع قبره عند دار بن قارظ فضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره

ذكر عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخيه من الرضاعة
وأسد الله وأسد رسوله صلى الله عليه وسلم حمزة بن عبد المطلب كانت له كنيتان أبو يعلى وأبو عمارة لابنيه يعلى وعمارة أسلم حمزة في السنة السادسة من النبوة وكان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين وقتل يوم السبت في المغزى بأحد لسبع خلون من شوال سنة ثلاث من الهجرة

[ 4874 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال شهد بدرا من بني هاشم بن عبد مناف رسول الله صلى الله عليه وسلم وحمزة بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب وزيد بن حارثة وأنسة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو كبشة وأبو مرثد وابنه مرثد

[ 4875 ] وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر محمد بن عبيد الله بن أبي داود المنادي ثنا إسحاق بن يوسف الأزرق عن بن عون عن عمير بن إسحاق قال كان حمزة يقاتل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بسيفين ويقول أنا أسد الله

[ 4876 ] حدثنا أبو العباس ثنا أبو أسامة عبيد الله بن أسامة الحلبي ثنا محمد بن عمران بن أبي ليلى ثنا محمد بن سليمان بن الأصبهاني عن أبي إسحاق الشيباني عن علي بن الحزور عن الأصبغ بن نباتة عن علي قال إن أفضل الخلق يوم يجمعهم الله الرسل وأفضل الناس بعد الرسل الشهداء وإن أفضل الشهداء حمزة بن عبد المطلب

[ 4877 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر المخزومي عن أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها أن آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت في حجر عمها أهيب بن عبد مناف بن زهرة وإن عبد المطلب بن هاشم جاء بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوج عبد الله آمنة بنت وهب وتزوج عبد المطلب هالة أهيب بن عبد مناف بن زهرة وهي أم حمزة بن عبد المطلب في مجلس واحد وكان قريب السن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة

ذكر إسلام حمزة بن عبد المطلب
[ 4878 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال فحدثني رجل من أسلم وكان واعيه أن أبا جهل اعترض لرسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصفا فآذاه وشتمه وقال فيه ما يكره من العيب لدينه والتضعيف له فلم يكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومولاة لعبد الله بن جدعان التيمي في مسكن لها فوق الصفا تسمع ذلك ثم انصرف عنه فعمد إلى نادي قريش عند الكعبة فجلس معهم ولم يلبث حمزة بن عبد المطلب أن أقبل متوشحا قوسه راجعا من قنص له وكان إذا فعل ذلك لم يمر على نادي قريش وأشدها شكيمة وكان يومئذ مشركا على دين قومه فجاءته المولاة وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرجع إلى بيته فقالت له يا عمارة لو رأيت ما لقي بن أخيك محمد من أبي الحكم آنفا وجده ها هنا فآذاه وشتمه وبلغ ما يكره ثم انصرف عنه فعمد إلى نادي قريش عند الكعبة فجلس معهم ولم يكلم محمد فاحتمل حمزة الغضب لما أراد الله من كرامته فخرج سريعا لا يقف على أحد كما كان يصنع يريد الطواف بالبيت متعمدا لأبي جهل أن يقع به فلما دخل المسجد نظر إليه جالسا في القوم فأقبل نحوه حتى إذا قام على رأسه رفع القوس فضربه على رأسه ضربة مملوءة وقامت رجال من قريش من بني مخزوم إلى حمزة لينصروا أبا جهل فقالوا ما نراك يا حمزة إلا صبأت فقال حمزة وما يمنعني وقد استبان لي ذلك منه أنا أشهد أنه رسول الله وأن الذي يقول حق فوالله لا أنزع فامنعوني إن كنتم صادقين فقال أبو جهل دعوا أبا عمارة لقد سببت بن أخيه سبا قبيحا ومر حمزة على إسلامه وتابع يخفف رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أسلم حمزة علمت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عز وامتنع وأن حمزة سيمنعه فكفوا عن بعض ما كانوا يتناولونه وينالون منه فقال في ذلك سعد حين ضرب أبا جهل فذكر رجزا غير مستقر أوله ذق أبا جهل بما غشيت قال ثم رجع حمزة إلى بيته فأتاه الشيطان فقال أنت سيد قريش اتبعت هذا الصابئ وتركت دين آبائك للموت خير لك مما صنعت فأقبل على حمزة شبة فقال ما صنعت اللهم إن كان رشدا فاجعل تصديقه في قلبي وإلا فاجعل لي مما وقعت فيه مخرجا فبات بليلة لم يبت بمثلها من وسوسة الشيطان حتى أصبح فغدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بن أخي إني وقعت في أمر لا أعرف المخرج منه وأقامه مثلي على ما لا أدري ما هو أرشد هو أم غير شديد فحدثني حديثا فقد استشهيت يا بن أخي أن تحدثني فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره ووعظه وخوفه وبشره فألقى الله في نفسه الإيمان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أشهد إنك لصادق شهادة المصدق والمعارف فأظهر يا بن أخي دينك فوالله ما أحب أن لي ما ألمعت الشمس وأني على ديني الأول قال فكان حمزة ممن أعز الله به الدين

[ 4879 ] حدثنا أبو العباس ثنا سعيد بن محمد أبو عمر الخجواني ثنا وكيع بن الجراح ثنا قدامة بن موسى الجمحي عن عبد الله بن علي بن الحسين عن أبيه عن جده قال جاء علي وحمزة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد اغتسلا فقال النبي صلى الله عليه وسلم كيف صنعتما قال أحدهما يا رسول الله سترته بالثوب وقال الآخر فجعلت مثل ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو فعلتما غير ذلك لسترتكما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4880 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن شاذان الجوهري حدثنا معاوية بن عمرو عن بن إسحاق الفزاري عن بن عون عن عمير بن إسحاق عن سعد بن أبي وقاص قال كان حمزة بن عبد المطلب يقاتل يوم أحد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أنا أسد الله صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4881 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا لما أصيب حمزة جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لن أصاب بمثلك أبدا ثم قال لفاطمة ولعمته صفية رضى الله تعالى عنهما أبشرا أتاني جبريل صلى الله عليه وسلم فأخبرني أن حمزة مكتوب في أهل السماوات حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله

[ 4882 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران ثنا عبيد الله بن موسى ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ناد حمزة فكان أقربهم إلى المشركين من صاحب الجمل الأحمر فقال لي حمزة هو عتبة بن ربيعة وهو ينهي عن القتال وهو يقول يا قوم إني أرى قوما لا تصلون إليهم وفيكم خير يا قوم اعصبوها اليوم بي وقولوا جبن عتبة بن ربيعة ولقد علمتم أني لست بأجبنكم فسمع بذلك أبو جهل فقال أنت تقول هذا لو غيرك قال قد ملئت رعبا فقال إياي تعني يا مصفر إسته قال فبرز عتبة وأخوه شيبة وابنه الوليد فقالوا من يبارز فخرج فتية من الأنصار فقال عتبة لا نريد هؤلاء ولكن من يبارزنا من أعمام بني عبد المطلب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قم يا حمزة قم يا عبيدة قم يا علي فبرز حمزة لعتبة وعبيدة لشيبة وعلي للوليد فقتل حمزة عتبة وقتل علي الوليد وقتل عبيدة شيبة وضرب شيبة رجل عبيدة فقطعها فاستنقذه حمزة وعلي حتى توفي بالصفراء صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4883 ] أخبرنا أبو العباس المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا أسامة بن زيد عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فسمع نساء بني عبد الأشهل يبكين على هلكاهن فقال لكن حمزة لا بواكي له فجئن نساء الأنصار فبكين على حمزة عنده ورقد فاستيقظ وهن يبكين فقال يا ويلهن إنهن لها هنا حتى الآن مروهن فليرجعن ولا يبكين على هالك بعد اليوم صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4884 ] حدثني أبو علي الحافظ أنا أحمد بن محمد بن عمر بن بسطام المروزي ثنا أحمد بن سيار ومحمد بن الليث قالا ثنا رافع بن أشرس المروزي ثنا حفيد الصفار عن إبراهيم الصايغ عن عطاء عن جابر رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجل قال إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4885 ] أخبرنا أحمد بن عثمان بن يحيى المقري ببغداد ثنا إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا ثنا معلى بن عبد الرحمن الواسطي ثنا عبد الحميد بن جعفر ثنا محمد بن كعب القرظي عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قتل حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم جنبا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غسلته الملائكة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4886 ] أخبرنا أبو عمر وعثمان بن أحمد بن السماك ثنا عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا أحمد بن عبد الرحمن اللهبي ثنا عبد العزيز بن محمد عن حرام بن عثمان عن عبد الرحمن الأغر عن أبي سلمة عن أسامة بن زيد رضى الله تعالى عنهما قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد بنت حمزة قبيصة حتى وقف على الباب فقال السلام عليكم أثم أبو عمارة قال فقالت لا والله بأبي أنت وأمي خرج عامدا نحوك فأظنه أخطأك في بعض أزقة بني النجار أفلا تدخل بأبي أنت وأمي يا رسول الله قال فهل عندك شيء قالت نعم فدخل فقربت إليه حيسا فقالت كل بأبي أنت وأمي يا رسول الله هنيئا لك ومريئا فقد جئت وأنا أريد أن آتيك واهنيئك وأمرئك أخبرني أبو عمارة إنك أعطيت نهرا في الجنة يدعى الكوثر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وآنيته أكثر من عدد نجوم السماء وأحب وارده علي قومك صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4887 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عثمان بن عمر ثنا أسامة بن زيد عن الزهري عن أنس رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بحمزة يوم أحد وقد جدع ومثل به وقال لولا أن صفية تجد لتركته حتى يحشره الله من بطون الطير والسباع فكفنه في نمرة صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4888 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنا عبد الله بن صالح البخاري ثنا يعقوب بن حميد بن كاسب ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال ولد رجل منا غلام فقالوا ما نسميه فقال النبي صلى الله عليه وسلم سموه بأحب الأسماء إلي حمزة بن عبد المطلب صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4889 ] حدثناه عبد الله بن إسحاق بن الخرساني العدل ببغداد ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا يوسف بن سلمان المازني ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار سمع رجلا بالمدينة يقول جاء جدي بأبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا ولدي فما أسميه قال سمه بأحب الناس إلي حمزة بن عبد المطلب قد قصر هذا الراوي المجهول برواية الحديث عن بن عيينة والقول فيه قول يعقوب بن حميد وقد كان أبو أحمد الحافظ يناظرني أن البخاري قد روى عنه في الجامع الصحيح وكنت آبى عليه

[ 4890 ] أخبرني أحمد بن كامل القاضي ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا محمد بن المثنى حدثني عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي ثنا ربيعة بن كلثوم عن سلمة بن وهرام عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلت الجنة البارحة فنظرت فيها فإذا جعفر يطير مع الملائكة وإذا حمزة متكئ على سرير صحيح الإسناد ولم يخرجاه هذه أحاديث تركها في الإملاء

[ 4891 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة بن زيد عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فسمع نساء بني عبد الأشهل يبكين على هلكاهن فقال لكن حمزة لا بواكي له الحديث

[ 4892 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة رضى الله تعالى عنه في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة بن عبد المطلب وقتل يوم أحد وهو بن أربع وخمسين

[ 4893 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن عبد الوهاب الحضرمي ثنا هارون بن إسحاق الهمداني ثنا عبد الله بن نمير عن أبي حماد الحنفي عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر رضى الله تعالى عنه قال لما جرد رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة بكى فلما رأى إمثاله شهق

[ 4894 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا خالد بن خداش ثنا صالح المري عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر يوم أحد إلى حمزة وقد قتل ومثل به فرأى منظرا لم ير منظرا قط أوجع لقلبه منه ولا أوجل فقال رحمة الله عليك قد كنت وصولا للرحم فعولا للخيرات ولولا حزن من بعدك عليك لسرني أن أدعك حتى تجيء من أفواه شتى ثم حلف وهو واقف مكانه والله لأمثلن بسبعين منهم مكانك فنزل القرآن وهو واقف في مكانه لم يبرح وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين حتى ختم السورة وكفر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه وأمسك عما أراد

[ 4895 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد ثنا أحمد بن يونس ثنا بكر بن عياش ثنا يزيد بن أبي زياد عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال لما قتل حمزة أقبلت صفية تطلبه لا تدري ما صنع فلقيت عليا والزبير فقال علي للزبير أذكر لأمك وقال الزبير لعلي لا أذكر أنت لعمتك قالت ما فعل حمزة فأرياها أنهما لا يدريان فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني أخاف على عقلها فوضع يده على صدرها ودعا فاسترجعت وبكت ثم جاء فقام عليه وقد مثل به فقال لولا جزع النساء لتركته حتى يحصل من حواصل الطير وبطون السباع ثم أمر بالقتلى فجعل يصلي عليهم فيضع تسعة وحمزة رضى الله تعالى عنهم فيكبر عليهم سبع تكبيرات ثم يرفعون ويترك حمزة ثم يؤتوا تسعة فيكبر عليهم بسبع تكبيرات ثم يرفعون ويترك حمزة ثم يؤتوا بتسعة فيكبر عليهم سبع تكبيرات حتى فرغ منهم

[ 4896 ] حدثنا أبو العباس علي بن حمشاذ ثنا أبو المثنى ثنا عبد الواحد بن غياث ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى فيما يرى النائم قال رأيت كأني مردف كبشا وكأن ضبة سيفي انكسرت فأولت أن أقتل كبش القوم وأولت أن ضبة سيفي رجل من عترتي فقتل حمزة وقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم طلحة وكان صاحب لواء المشركين

[ 4897 ] حدثنا أبو العباس ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا عبد العزيز بن عمران عن عبد الله بن جعفر المخرمي عن أبي عون مولى المسور عن المسور بن مخرمة عن عبد الله بن عباس عن أبيه قال تزوج عبد المطلب هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة فولدت حمزة وصفية

[ 4898 ] أخبرني إسماعيل بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا حاتم بن إسماعيل عن يحيى بن عبد الرحمن بن أبي لبيبة عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال والذي نفسي بيده إنه لمكتوب عنده في السماء السابعة حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله صلى الله عليه وسلم

[ 4899 ] حدثنا جعفر بن الحارث ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا أحمد بن صالح ثنا بن وهب أخبرني أسامة بن زيد الليثي سمعت محمد بن كعب القرظي قال كان حمزة بن عبد المطلب يكنى أبا عمارة

[ 4900 ] حدثنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ إملاء في المحرم سنة ثلاث وأربع مائة أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ببغداد ثنا عبيد بن شريك ثنا أبو صالح الفراء ثنا أبو إسحاق الفزاري عن أبي حماد الحنفي عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال سمعت جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما يقول فقد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حمزة حين فاء الناس من القتال قال فقال رجل رأيته عند تلك الشجرة وهو يقول أنا أسد الله وأسد رسوله اللهم أني أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء لأبي سفيان وأصحابه وأعتذر إليك مما صنع هؤلاء من انهزامهم فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم نحوه فلما رأى جبهته بكى ولما رأى ما مثل به شهق ثم قال ألا كفن فقام رجل من الأنصار فرمى بثوب قال جابر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد الشهداء عند الله تعالى يوم القيامة حمزة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4901 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا إبراهيم بن عبد الله المصري ثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ثنا سفيان بن عيينة ثنا كثير النواء عن المسيب بن نجبة عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال كل نبي أعطي سبعة رفقاء وأعطيت بضعة عشر فقيل لعلي من هم فقال أنا وحمزة وابناي ثم ذكرهم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب عبد الله بن جحش بن رباب بن يعمر حليف حرب بن أمية رضى الله تعالى عنه
قتله أبو الحكم بن الأخنس بن شريق الثقفي وهو بن نيف وأربعين سنة يوم أحد
[ 4902 ] حدثني أبو بكر محمد بن داود الزاهد ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا أحمد بن صالح ثنا سفيان بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال قال عبد الله بن جحش اللهم إني أقسم عليك أن ألقى العدو غدا فيقتلوني ثم يبقروا بطني ويجدعوا أنفي وأذني ثم تسألني بما ذاك فأقول فيك قال سعيد بن المسيب أني لأرجو أن يبر الله آخر قسمه كما بر أوله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين لولا إرسال فيه

[ 4903 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا هناد بن السري ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله قال أول راية عقدت في الإسلام لعبد الله بن جحش هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب مصعب الخير وهو بن عمير بن هاشم
قتل يوم أحد رضى الله تعالى عنه

[ 4904 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن جهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني إبراهيم بن محمد العبدري عن أبيه قال كان مصعب بن عمير فتى مكة شبابا وجمالا وكان أبواه يحبانه وكانت أمه تكسوه أحسن ما يكون من الثياب وأرقه وكان أعطر أهل مكة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكره ويقول ما رأيت بمكة أحسن لمة ولا أرق حلة ولا أنعم نعمة من مصعب بن عمير

[ 4905 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد ثنا عبد الله بن عبد الوهاب الحجبي ثنا حاتم بن إسماعيل عن عبد الأعلى بن عبد الله بن أبي فروة عن قطن بن وهيب عن عبيد بن عمير عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال لما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد مر على مصعب الأنصاري مقتولا على طريقة فقرأ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب سعد بن الربيع بن عمرو الخزرجي العقبي
أحد النقباء الإثني عشر وكان كاتبا شهد بدرا وقتل يوم أحد رضى الله تعالى عنه

[ 4906 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن موسى البصري ثنا أبو صالح عبد الرحمن بن عبد الله الطويل ثنا معن بن عيسى عن مخرمة بن بكير عن أبيه عن أبي حازم عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد لطلب سعد بن الربيع وقال لي إن رأيته فأقرئه مني السلام وقل له يقول لك رسول الله كيف تجدك قال فجعلت أطوف بينا القتلى فأصبته وهو في آخر رمق وبه سبعون ضربة ما بين طعنة برمح وضربة بسيف ورمية بسهم فقلت له يا سعد إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ عليك السلام ويقول لك خبرني كيف تجدك قال على رسول الله السلام وعليك السلام قل له يا رسول الله أجدني أجد ريح الجنة وقل لقومي الأنصار لا عذر لكم عند الله أن يخلص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيكم شفر يطرف قال وفاضت نفسه رحمه الله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4907 ] أخبرناه الحسن بن حكيم المروزي أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا محمد بن إسحاق أن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة حدثه عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من ينظر لي ما فعل سعد بن الربيع فذكر الحديث بنحو منه وقال فقال سعد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أني في الأموات واقرئه السلام وقل له يقول سعد جزاك الله عنا وعن جميع الأمة خيرا

ذكر مناقب اليمان بن جابر أب حذيفة بن اليمان
وهو ممن شهد أحدا رضى الله تعالى عنه

[ 4908 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا عبيد الله بن موسى ثنا الوليد بن عبد الله بن جميع عن عامر بن واثلة عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال ما منعنا أن نشهد بدرا إلا أني وأبي أقبلنا نريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذتنا كفار قريش فقالوا إنكم تريدون محمدا فقلنا ما نريده إنما نريد المدينة فأخذوا علينا عهد الله وميثاقه لتصيرون إلى المدينة ولا تقاتلوا مع محمد صلى الله عليه وسلم فلما جاوزناهم أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا له ما قالوا وما قلنا لهم فما ترى فقال نستعين الله عليهم ونفي بعهدهم فانطلقنا إلى المدينة فذاك الذي منعنا أن نشهد بدرا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4909 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد قال لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أحد وقع اليمان بن جابر أب حذيفة وثابت بن وقش بن زعوراء في الآطام مع النساء والصبيان فقال أحدهما لصاحبه وهما شيخان كبيران لا أبا لك ما ننتظر فوالله ما بقي لواحد منا من عمره إلا ظمأ حمار إنما نحن هامة القوم ألا نأخذ أسيافنا ثم نلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلا في المسلمين ولا يعلمون بهما فأما ثابت بن وقش فقتله المشركون وأما أب حذيفة فاختلفت عليه أسياف المسلمين فقتلوه ولا يعرفونه فقال حذيفة أبي أبي فقالوا والله ما عرفناه وصدقوا فقال حذيفة يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يديه فتصدق به حذيفة على المسلمين فزاده ذلك عند رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة
يكنى أبا جابر وهو أب جابر بن عبد الله السلمي الأنصاري وأحد النقباء ممن بايع ليلة العقبة وأول قتيل قتل من المسلمين يوم أحد قتله سفيان بن عبد شمس أبو الأعور السلمي وصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهزيمة رضى الله تعالى عنه حدثني بجميع ما ذكرته أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه

[ 4910 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني وهب بن كيسان عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال اصطبح والله أبي يوم أحد الخمر ثم غدا فقاتل حتى قتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأحد شهيدا هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4911 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أحمد بن علي الخزاز ثنا فيض بن وثيق ثنا أبو عمارة الأنصاري أخبرني بن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجابر يا جابر ألا أبشرك قال بلى بشرني بشرك الله بالخير قال أشعرت أن الله عز وجل أحيى أباك فأقعده بين يديه فقال تمن علي عبدي ما شئت أعطيكه فقال يا رب ما عبدتك حق عبادتك أتمنى أن تردني إلى الدنيا فأقتل مع النبي صلى الله عليه وسلم مرة أخرى فقال سبق مني إنك إليها لا ترجع هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4912 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن عمرويه الصفار ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا حسن بن موسى الأشيب ثنا أبو هلال ثنا سعيد يكنى أبا سلمة عن أبي نضرة عن جابر رضى الله تعالى عنه قال قال لي أبي يا بني لا أدري لعلي أن أكون في أول من يصاب غدا وذلك يوم أحد فأوصيك ببنيات عبد الله خيرا فالتقوا فأصيب ذلك اليوم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4913 ] أخبرنا أبو بكر بن أحمد بن إسحاق ثنا أبو المثنى ثنا مسدد ثنا بشر بن المفضل ثنا أبو مسلمة ثنا أبو نضرة عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال لما حضر قتال أحد دعاني أبي من الليل فقال إني لا أراني إلا مقتولا في أول من يقتل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني والله ما أدع أحدا يعني أعز علي منك بعد نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن علي دينا فاقض عني ديني واستوص بأخواتك خيرا قال فأصبحنا فكان أول قتيل فدفنته مع آخر في قبر ثم لم تطب نفسي أن أتركه مع آخر في قبر فاستخرجته بعد ستة أشهر فإذا هو كيوم وضعته غير أذنه هذا حديث صحيح على شرط مسلم

[ 4914 ] بيانه ما أخبرنيه عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق الإمام أنا يحيى بن حبيب الحارثي وعبدة بن عبد الله الخزاعي قالا ثنا موسى بن إبراهيم بن كثير قال سمعت طلحة بن خراش يحدث عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى لا يكلم أحدا إلا من وراء حجاب وأنه كلم أباك كفاحا فقال تمن علي وذكرت الحديث هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4915 ] وحدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن جهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا وقال عبد الله بن عمرو بن حرام رأيت في النوم قبل أحد كأني رأيت مبشر بن عبد المنذر يقول لي أنت قادم علينا في الأيام فقلت وأين أنت قال في الجنة نسرح فيها كيف نشاء قلت له ألم تقتل يوم بدر قال بلى ثم أحييت فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الشهادة يا أبا جابر

ذكر مناقب حنظلة بن عبد الله
وكنية عبد الله أبو عامر بن عبد عمرو الأنصاري الذي غسلته الملائكة رضى الله تعالى عنه

[ 4916 ] حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن عيسى بن مسلمة بن سليمان بن عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر بن عبد عمرو حدثني أبي عن أبيه عن جده أن حنظلة بن أبي عامر تزوج فدخل بأهله الليلة التي كانت صبيحتها يوم أحد فلما صلى الصبح لزمته جميلة فعاد فكان معها فأنجب منها ثم أنه لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 4917 ] فأخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا سعيد بن يحيى الأموي حدثني أبي قال قال بن إسحاق حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله عن أبيه عن جده رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عند قتل حنظلة بن أبي عامر بعد أن التقي هو وأبو سفيان بن الحارث حين علاه شداد بن الأسود بالسيف فقتله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن صاحبكم تغسله الملائكة فسألوا صاحبته فقالت إنه خرج لما سمع الهائعة وهو جنب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك غسلته الملائكة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4918 ] أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم السياري بمرو ثنا عبد الله بن علي الغزال ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا بن المبارك ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه لما فرض للناس فرض لعبد الله بن حنظلة ألفي درهم فأتاه حنظلة بابن أخ له ففرض له دون ذلك فقال له يا أمير المؤمنين فضلت هذا الأنصاري على بن أخي فقال نعم لأني رأيت أباه يوم أحد يستن بسيفه كما يستن الجمل

ذكر مناقب عمرو بن الجموح بن زيد بن كعب الخزرجي وكان سيد قبيلته وكان أعرج فقتل هو وابنه خلاد بن عمرو يوم أحد حملا جميعا على المشركين وانكشف المشركون فقتلا جميعا ومعهما أبو أيمن مولى عمرو
[ 4919 ] حدثنا بذلك أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه

ذكر مناقب سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الخزرجي الأنصاري وكان سعد يكنى أبا عمرو وكان لواء الأوس معه يوم الخندق فرمي في أكحله بسهم فقطع ونزف وذلك في سنة خمس من الهجرة
[ 4920 ] حدثنا بذلك أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه

[ 4921 ] حدثنا أبو الحسن بن أحمد بن شبويه الرئيس بمرو ثنا جعفر بن محمد النيسابوري ثنا علي بن مهران ثنا سلمة بن الفضل حدثني محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الله بن كعب بن مالك أنه قال الذي رمى سعد بن معاذ يوم الخندق حبان بن قيس بن العرقة أحد بني عامر بن لؤي فلما أصابه قال خذها وأنا بن العرقة فقال سعد عرق الله وجهك في النار ثم عاش سعد بعد ما أصابه سهم نحوا من شهر حتى حكم في بني قريظة بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجع إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انفجر كلمه فمات ليلا فأتى جبريل صلى الله عليه وسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له من هذا الذي فتحت له أبواب السماء واهتز له عرش الرحمن فخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى سعد فوجده قد مات

[ 4922 ] حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور ثنا يحيى بن سعيد القطان عن عوف قال ثنا أبو نضرة عن أبي سعيد رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اهتز العرش لموت سعد بن معاذ هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وقد صح سنده عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما

[ 4923 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن عمرو عن يحيى بن سعيد عن معاذ بن رفاعة وأخبرنا عبد الله بن محمد بن علي بن زياد العدل ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو عمار ثنا الفضل بن موسى عن محمد بن عمرو بن علقمة عن يحيى بن سعيد ويزيد بن عبد الله بن أسامة الليثي عن معاذ بن رفاعة عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد وهو يدفن إن هذا العبد الصالح تحرك له العرش وفتحت له أبواب السماء

[ 4924 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا بن فضيل عن عطاء بن السائب عن مجاهد عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال اهتز لحب لقاء الله العرش يعني السرير قال ورفع أبويه على العرش تفسخت أعواده قال ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره فاحتبس فلما خرج قيل يا رسول الله ما حبسك قال ضم سعد في القبر ضمة فدعوت الله أن يكشف عنه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4925 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا إسماعيل بن أبي خالد عن إسحاق بن راشد عن أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية رضى الله تعالى عنها قالت لما مات سعد بن معاذ صاحت أمه فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا يرقأ دمعك ويذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله إليه واهتز له العرش صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4926 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن علي بن زياد ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا محمد بن يحيى وقد كان أبو موسى ثنا به عنه في الرحلة الأولى فلما قدمت سألت محمد بن يحيى فحدثني به قال ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة عن أنس رضى الله تعالى عنه قال لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون ما أخف جنازته وما ذاك إلا لحكمه في بني قريظة فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لا ولكن الملائكة كانت تحمله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4927 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي أنا يزيد بن هارون أنا محمد بن عمرو بن علقمة الليثي عن أبيه عن جده عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قدمنا من سفر فتلقونا بذي الحليفة وكان غلمان الأنصار يتلقون بهم إذا قدموا فلقوا أسيد بن حضير فنعوا إليه امرأته فتقنع يبكي قالت فقلت له سبحان الله أنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولك في السابقة مالك تبكي على امرأة فكشف عن رأسه فقال صدقت لعمرو الله والله ليحق لي أن لا أبكي على أحد بعد سعد بن معاذ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال قالت له وما قال قال قال لقد اهتز العرش لوفاة سعد بن معاذ قالت وهو يسير بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4928 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو موسى حدثني أبو المساور الفضل بن مساور ثنا أبو عوانة عن الأعمش ثنا أبو صالح ثنا جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ قال فقال رجل لجابر فإن البراء يقول إهتز السرير فقال إنه كان بين هذين الحيين الأوس والخزرج ضغائن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب حارثة بن النعمان
وهو بن نقع أحد بني غنم بن مالك يكنى أبا عبد الله شهد بدرا فاستشهد رضى الله تعالى عنه

[ 4929 ] أخبرنا أحمد بن سليمان الموصلي ثنا علي بن حرب ثنا سفيان عن الزهري عن عمرة عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة فقلت من هذا قالوا حارثة بن النعمان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلكم البر كذلكم البر هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4930 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن هشام بن جلاس ثنا مروان بن معاوية ثنا حميد عن أنس وحدثنا علي بن حمشاذ واللفظ له ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا أبو الوليد ثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه قال انطلق حارثة بن عمتي نظارا يوم بدر وما انطلق لقتال فأصابه سهم فقتله فجاءت عمتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ابني حارثة أن يكن في الجنة اصبر واحتسب وإلا فترى ما أصنع فقال يا أم حارثة أنها جنان كثيرة وإن حارثة في الفردوس الأعلى هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه بهذه السياقة التي رواها ثابت إنما اتفقا على رواية حميد عن أنس مختصرا

ذكر مناقب جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم
قتل بمؤتة شهيدا في سنة ثمان من الهجرة رضى الله تعالى عنه

[ 4931 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن جده رضى الله تعالى عنه قال ضرب جعفر بن أبي طالب رجل من الروم فقطعه بنصفين فوقع إحدى نصفيه في كرم فوجد في نصفه ثلاثون أو بضع وثلاثون جرحا وهاجر إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية ومعه امرأته أسماء بنت عميس فلم يزل بأرض الحبشة حتى هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ثم هاجر إليه وهو بخيبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أدري بأيهما أفرح بفتح خيبر أم بقدوم جعفر قال وكان جعفر يكنى أبا عبد الله

[ 4932 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن براد الأشعري ثنا عبد الله بن إدريس عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده قال أخبرني أبي الذي كان أرضعني من بني مرة قال كأني أنظر إلى جعفر بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه يوم مؤتة نزل عن فرس له فعرقبها ثم مضى فقاتل حتى قتل

[ 4933 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا محمد بن المثنى حدثني عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي ثنا زمعة بن صالح عن سلمة بن وهرام عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلت الجنة البارحة فنظرت فيها فإذا جعفر يطير مع الملائكة وإذا حمزة متكئ على سرير هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4934 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا محمد بن بشار ثنا عبد الوهاب بن خالد الحذاء عن عكرمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال ما احتذى النعال ولا انتعل ولا ركب المطايا ولا ركب الكور بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من جعفر بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 4935 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن غالب ثنا علي بن عبد الله بن جعفر المديني حدثني أبي ثنا العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت جعفر بن أبي طالب ملكا يطير مع الملائكة بجناحين هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4936 ] أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى العلوي بن أخي طاهر ثنا جدي ثنا إبراهيم بن يحيى بن عباد السجزي عن أبيه عن محمد بن إسحاق قال حدثني القاسم عن أبيه عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لما أتي نعي جعفر عرفنا في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الحزن هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4937 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا الحسن بن بشر ثنا سعدان بن الوليد بياع السابري عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس وأسماء بنت عميس قريبة منه إذ رد السلام ثم قال يا أسماء هذا جعفر بن أبي طالب مع جبريل وميكائيل وإسرافيل سلموا علينا فردي عليهم السلام وقد أخبرني أنه لقي المشركين يوم كذا وكذا قبل ممره على رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث أو أربع فقال لقيت المشركين فأصبت في جسدي من مقاديمي ثلاثا وسبعين بين رمية وطعنة وضربة ثم أخذت اللواء بيدي اليمنى فقطعت ثم أخذت بيدي اليسرى فقطعت فعوضني الله من يدي جناحين أطير بهما مع جبريل وميكائيل أنزل من الجنة حيث شئت وآكل من ثمارها ما شئت فقالت أسماء هنيئا لجعفر ما رزقه الله من الخير ولكن أخاف أن لا يصدق الناس فاصعد المنبر فأخبر به فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس إن جعفر مع جبريل وميكائيل له جناحان عوضه الله من يديه سلم علي ثم أخبرهم كيف كان أمره حيث لقي المشركين فاستبان للناس بعد اليوم الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن جعفر لقيهم فلذلك سمي الطيار في الجنة

[ 4938 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسحاق بن إبراهيم بن سنين ثنا المنذر بن عمار بن حبيب بن حسان ثنا معن بن زائدة الأسدي الكوفي قائد الأعمش عن الأعمش عن أبي صالح عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت كأني دخلت الجنة فرأيت لجعفر درجة فوق درجة زيد فقلت ما كنت أظن أن زيدا يدون أحدا فقيل لي يا محمد تدري بما رفعت درجة جعفر قال قلت لا قيل لقرابة ما بينك وبينه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4939 ] أخبرني أبو بكر محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن محمد بن نافع بن عجير عن أبيه نافع عن علي بن أبي طالب في قصة بنت حمزة قال فقال جعفر أنا أحق بها إن خالتها عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنت يا جعفر فأشبهت خلقي وخلقي وأنت من شجرتي التي أنا منها قال قد رضيت يا رسول الله بذلك وأما الجارية فاقضي بها لجعفر فإن خالتها عنده وإنما الخالة أم فكان أبو هريرة يقول ما أظلت الخضراء على وجه أحب إلي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من جعفر بن أبي طالب لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أشبهت خلقي وخلقي هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4940 ] أخبرني مكرم بن أحمد القاضي ثنا أبو بكر بن أبي العوام الرياحي ثنا سعد بن عبد الحميد ثنا عبد الله بن زياد اليمامي عن عكرمة بن عمار عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نحن بنو عبد المطلب سادة أهل الجنة أنا وعلي وجعفر وحمزة والحسن والحسين والمهدي هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4941 ] أخبرني علي بن عبد الرحمن بن عيسى السبيعي ثنا الحسين بن الحاكم الحيري ثنا الحسن بن الحسين العرني ثنا أجلح بن عبد الله عن الشعبي عن جابر رضى الله تعالى عنه قال لما قدم رسول الله من خيبر قدم جعفر رضى الله تعالى عنه من الحبشة تلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل جبهته ثم قال والله ما أدري بأيهما أنا أفرح بفتح خيبر أم بقدوم جعفر أرسله إسماعيل بن أبي خالد وزكريا بن أبي زائدة فيما حدثناه علي بن عيسى الحيري ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن بن أبي خالد وزكريا عن الشعبي قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر فذكر الحديث هذا حديث صحيح إنما ظهر بمثل هذا الإسناد الصحيح مرسلا وقد وصله أجلح بن عبد الله

[ 4942 ] أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا هلال المسعودي عن عدي بن ثابت عن أبي بردة عن أبي موسى رضى الله تعالى عنه قال لقي عمر أسماء بنت عميس فقال أنتم نعم القوم لولا أنكم سبقتم بالهجرة فنحن أفضل منكم كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل راجلكم ويعلم جاهلكم ففررنا بديننا فقالت لست براجعة حتى أدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلت عليه فقالت يا رسول الله إني لقيت عمر فقال كذا وكذا فقال بلى لكم هجرتان هجرتكم إلى الحبشة وهجرتكم إلى المدينة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4943 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن سلمة عن عبد الله بن المختار عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بي جعفر الليلة في ملأ من الملائكة وهو مخضب الجناحين بالدم أبيض الفؤاد هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4944 ] أخبرنا علي بن عبد الرحمن السبيعي ثنا الحسين بن الحاكم ثنا إسماعيل بن أبان ثنا أبو أويس عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال كنا بمؤتة مع جعفر بن أبي طالب فوجدناه في القتلى فوجدنا به بضعا وسبعين جراحة

[ 4945 ] أخبرنا الحسن بن علي بن محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا محمد بن علي بن العامري ثنا الحسن بن بشر بن سالم العجلي ثنا سعدان بن يحيى عن عطاء عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس وأسماء بنت عميس قريبة منه إذ رد السلام فأشار بيده ثم قال يا أسماء هذا جعفر بن أبي طالب مع جبريل صلى الله عليه وسلم وميكائيل مروا فسلموا علينا فردي عليهم السلام وقد أخبرني أنه لقي المشركين يوم كذا وكذا قبل ممره على رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث أو أربع فقال لقيت المشركين فأصبت في جسدي من مقاديمي ثلاثا وسبعين بين طعنة ورمية فأخذت اللواء بيدي اليمنى فقطعت ثم أخذته بيدي اليسرى فقطعت فعوضني الله من يدي جناحين أطير بهما في الجنة مع جبريل وميكائيل صلى الله عليهما فآكل من ثمارها ما شئت فقالت أسماء هنيئا لجعفر ما رزقه الله من الخير قال ثم صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فأخبر به الناس قال فاستبان للناس بعد ذلك ما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمي جعفر الطيار

[ 4945 ] أخبرنا الدراوردي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر قال ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر يوم بدر بسهمه وأجره

ذكر مناقب زيد الحب بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى
حب رسول الله صلى الله عليه وسلم أسره بنو القين فاشترته خديجة بنت خويلد بأربع مائة درهم فلما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهبته له

[ 4946 ] حدثني أبو زرعة أحمد بن الحسين الصوفي بالري ثنا أبو الفضل أحمد بن عبد الله بن نصر بن هلال الدمشقي بدمشق ثنا أبو زكريا يحيى بن أيوب بن أبي عقال بن زيد بن الحسن بن أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن امرئ القيس بن عامر بن عبد ود بن عون بن كنانة حدثني عمي زيد بن أبي عقال بن زيد حدثني أبي عن جده الحسن بن أسامة بن زيد عن أبيه قال كان حارثة بن شراحيل تزوج امرأة في طي من نبهان فأولدها جبلة وأسماء وزيدا فتوفيت وأخلفت أولادها في حجر جدهم لأبيهم وأراد حارثة حملهم فأتى جدهم فقال ما عندنا فهو خير لهم فتراضوا إلى أن حمل جبلة وأسماء وخلف زيدا وجاءت خيل من تهامة من بني فزارة فأغارت على طي فسبت زيدا فصيروه إلى سوق عكاظ فرآه النبي صلى الله عليه وسلم من قبل أن يبعث فقال لخديجة رضى الله تعالى عنها يا خديجة رأيت في السوق غلاما من صفته كيت وكيت يصف عقلا وأدبا وجمالا لو أن لي مالا لاشتريته فأمرت ورقة بن نوفل فاشتراه من مالها فقال يا خديجة هبي لي هذا الغلام بطيب من نفسك فقالت يا محمد أرى غلاما وضيئا وأخاف أن تبيعه أو تهبه فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا موفقة ما أردت إلا لأتبناه فقالت نعم يا محمد فرباه وتبناه فكان يقال له زيد بن محمد فجاء رجل من الحي فنظر إلى زيد فعرفه فقال أنت زيد بن حارثة قال لا أنا زيد بن محمد قال لا بل أنت زيد بن حارثة من صفة أبيك وعمومتك وأخوالك كيت وكيت قد أتعبوا الأبدان وأنفقوا الأموال في سبيلك فقال زيد
أحن إلى قومي وإن كنت نائيا
فإني قطين البيت عند المشاعر
وكفوا من الوجه الذي قد شجاكم
ولا تعملوا في الأرض فعل الأباعر
فإني بحمد الله في خير أسرة
خيار معد كابرا بعد كابر فقال حارثة لما وصل إليه
بكيت على زيد ولم أدر ما فعل
أحي فيرجى أم أتى دونه الأجل
فوالله ما أدري وإني لسائل
أغالك سهل الأرض أم غالك الجبل
فيا ليت شعري هل لك الدهر رجعة
فحسبي من الدنيا رجوعك لي بجل
تذكرنيه الشمس عند طلوعها
ويعرض لي ذكراه إذ عسعس الطفل
وأذهبت الأرواح هيجن ذكره
فيا طول أحزاني عليه ويا وجل
سأعمل نص العيش في الأرض جاهدا
ولا أسأم التطواف أو تسأم الإبل
فيأتي أو تأتي علي منيتي
وكل امرئ فان وإن غره الأمل فقدم حارثة بن شراحيل إلى مكة في إخوته وأهل بيته فأتى النبي صلى الله عليه وسلم في فناء الكعبة في نفر من أصحابه فيهم زيد بن حارثة فلما نظروا إلى زيد عرفوه وعرفهم ولم يقم إليهم إجلالا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا له يا زيد فلم يجبهم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم من هؤلاء يا زيد قال يا رسول الله هذا أبي وهذا عمي وهذا أخي وهؤلاء عشيرتي فقال له النبي صلى الله عليه وسلم قم فسلم عليهم يا زيد فقام فسلم عليهم وسلموا عليه ثم قالوا له امض معنا يا زيد فقال ما أريد برسول الله صلى الله عليه وسلم بدلا ولا غيره أحدا فقالوا يا محمد إنا معطوك بهذا الغلام ديات فسم ما شئت فإنا حاملوه إليك فقال أسألكم أن تشهدوا أن لا إله إلا الله وأني خاتم أنبيائه ورسله وأرسله معكم فتابوا وتلكئوا وتلجلجوا فقالوا نقبل منا ما عرضنا عليك من الدنانير فقال لهم ها هنا خصلة غير هذه قد جعلت الأمر إليه فإن شاء فليقم وإن شاء فليدخل قالوا ما بقي شيء قالوا يا زيد قد أذن لك الآن محمد فانطلق معنا قال هيهات هيهات ما أريد برسول الله صلى الله عليه وسلم بدلا ولا أؤثر عليه والدا ولا ولدا فأداروه وألاصوه واستعطفوه وأخبروه من ورائه من وجدهم فأبى وحلف أن لا يلحقهم قال حارثة أما أنا فأواسيك بنفسي أنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأبى الباقون

[ 4947 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قال كان حارثة بن شراحيل حين فقد ابنه زيدا يبكيه فيقول بكيت على زيد ولم أدر ما فعل ثم ذكر القصيدة بطولها

[ 4948 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا أحمد بن بشر المرثدي ثنا عبد الغفار بن عبيد الله بن الزبير الموصلي ثنا علي بن مسهر عن إسماعيل بن أبي خالد عن أبي عمرو الشيباني حدثني جبلة بن حارثة أخو زيد بن حارثة قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أبعث معي أخي زيدا فقال هو ذا هو إن أراد لم أمنعه فقال زيد لا والله لا أختار عليك أحدا قال جبلة فقلت إن رأي أخي أفضل من رأيي صحيح الإسناد ولم يخرجاه وهو شاهد للحديث الماضي

[ 4949 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق فيمن شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 4950 ] حدثنا أبو جعفر الرازي البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة أن أول من أسلم زيد بن حارثة

[ 4951 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا العلاء بن عمرو الحنفي ثنا سعيد بن مسلمة عن يحيى بن سعيد سمعت عمرة بنت عبد الرحمن تقول سمعت عائشة رضى الله تعالى عنها تقول لما قتل زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكيهم ويعرف فيه الحزن

[ 4952 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة رضى الله تعالى عنه قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثا إلى مؤتة فقاتل زيد بن حارثة براية رسول الله صلى الله عليه وسلم في جمادى الأولى سنة ثمان حتى شاط في رماح القوم ثم أخذها جعفر بن أبي طالب

[ 4953 ] أخبرنا أبو الطيب محمد بن أحمد الزاهد ثنا سهل بن عمار العتكي ثنا محمد بن عبيد الطنافسي ثنا وائل بن داود سمعت البهي يحدث أن عائشة رضى الله تعالى عنها كانت تقول ما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة في جيش قط إلا أمره ولو بقي بعده لاستخلفه صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 4954 ] حدثني علي بن عيسى ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلومونا على حب زيد يعني بن حارثة قال إسماعيل وسمعت الشعبي يقول ما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية قط وفيهم زيد بن حارثة إلا أمره عليهم

[ 4955 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عائذ بن يحيى عن أبي الحويرث عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله خير أمراء السرايا زيد بن حارثة أقسمهم بالسوية وأعدلهم في الرعية

[ 4956 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب من أصل كتابه ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة ثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أسامة بن زيد عن زيد بن حارثة رضى الله تعالى عنهما قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مردفي إلى نصب من الأنصاب فذبحنا له شاة ووضعناها في التنور حتى إذا نضجت استخرجناها فجعلناها في سفرتنا ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير وهو مردفي في أيام الحر من أيام مكة حتى إذا كنا بأعلى الوادي لقي فيه زيد بن عمرو بن نفيل فحيا أحدهما الآخر بتحية الجاهلية فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لي أرى قومك قد شنفوك قال أما والله إن ذلك لتغير ثائرة كانت مني إليهم ولكني أراهم على ضلالة قال فخرجت أبتغي هذا الدين حتى قدمت على أحبار يثرب فوجدتهم يعبدون الله ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبتغي فخرجت حتى أقدم على أحبار أيلة فوجدتهم يعبدون الله ولا يشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبتغي فقال لي حبر من أحبار الشام إنك تسأل عن دين ما نعلم أحدا يعبد الله به إلا شيخا بالجزيرة فخرجت حتى قدمت إليه فأخبرته الذي خرجت له فقال إن كل من رأيته في ضلالة إنك تسأل عن دين هو دين الله ودين ملائكته وقد خرج في أرضك نبي أو هو خارج يدعو إليه ارجع إليه وصدقه وأتبعه وآمن بما جاء به فرجعت فلم أحسن شيئا بعد فأناخ رسول الله صلى الله عليه وسلم البعير الذي كان تحته ثم قدمنا إليه السفرة التي كان فيها الشواء فقال ما هذه فقلنا هذه شاة ذبحناها لنصب كذا وكذا فقال إني لآكل ما ذبح لغير الله وكان صنما من نحاس يقال له أساف ونائلة يتمسح به المشركون إذا طافوا فطاف رسول الله صلى الله عليه وسلم وطفت معه فلما مررت مسحت به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تمسه قال زيد فطفنا فقلت في نفسي لأمسنه حتى أنظر ما يقول فمسحته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألم تنه قال زيد فوالذي أكرمه وأنزل عليه الكتاب ما استلمت صنما حتى أكرمه الله بالذي أكرمه وأنزل عليه الكتاب ومات زيد بن عمرو بن نفيل قبل أن يبعث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي يوم القيامة أمة وحده صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ومن تأمل هذا الحديث عرف فضل زيد وتقدمه في الإسلام قبل الدعوة

[ 4957 ] حدثنا جعفر بن محمد بن نصير إملاء ثنا علي بن سعيد بن بشير الرازي بمصر ثنا إسماعيل بن عبيد بن أبي كريمة الحراني ثنا محمد بن مسلمة ثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن محمد بن أسامة بن زيد عن أبيه أسامة بن زيد قال اجتمع جعفر وعلي وزيد بن حارثة فقال جعفر أنا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال علي أنا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال زيد أنا أحبكم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فانطلقوا بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فخرجت ثم رجعت فقلت هذا جعفر وعلي وزيد بن حارثة يستأذنون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائذن لهم فدخلوا فقالوا يا رسول الله جئناك نسألك من أحب الناس إليك قال فاطمة قالوا نسألك عن الرجال قال أما أنت يا جعفر فيشبه خلقك خلقي ويشبه خلقك خلقي وأنت إلي ومن شجرتي وأما أنت يا علي فأخي وأبو ولدي ومني وإلي وأما أنت يا زيد فمولاي ومني وإلي وأحب القوم إلي هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4958 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الله التاجر ثنا علي بن عثمان بن صالح ثنا أبي عثمان بن صالح ثنا بن لهيعة عن عقيل أن بن شهاب حدثه عن عروة عن أسامة عن زيد بن حارثة رضى الله تعالى عنهم عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه أتاه في أول ما أوحي إليه فأراه الوضوء والصلاة وعلمه الإسلام

[ 4959 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي بكر بن حزام وصالح بن أبي أمامة بن سهل عن أبيه قال لما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر بعث بشيرين إلى أهل مدينة بعث زيد بن حارثة إلى أهل السافلة وبعث عبد الله بن رواحة إلى أهل العالية يبشرونهم بفتح الله على نبيه صلى الله عليه وسلم فوافق زيد بن حارثة ابنه أسامة حين سوى التراب على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له ذاك أبوك حين قدم قال أسامة فجئت وهو واقف للناس يقول قتل عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وأبو جهل بن هشام ونبيه ومنبه وأمية بن خلف فقلت يا أبت أحق هذا قال نعم والله يا بني هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4960 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ثنا شريح بن مسلمة ثنا إبراهيم بن يوسف عن أبيه عن أبي إسحاق عن جبلة بن حارثة أخي زيد قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يغز لم لم يعط سلاحه إلا عليا أو زيدا رضى الله تعالى عنهما هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 4961 ] أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد القنطري ببردان ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم ثنا يزيد بن أبي عبيد عن سلمة بن الأكوع قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات ومع زيد بن حارثة تسع غزوات كان يؤمره رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4962 ] حدثنا أحمد بن سهل ببخارا ثنا سهل بن المتوكل ثنا حامد بن يحيى البلخي ثنا سفيان بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن مسروق عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت ما بعث النبي صلى الله عليه وسلم زيدا في سرية إلا أمره عليهم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4963 ] أخبرنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا أحمد بن موسى بن إسحاق التميمي بالكوفة ثنا العلاء بن عمرو الحنفي ثنا إبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق السبيعي عن أبيه عن أبي إسحاق عن جبلة بن حارثة أخي زيد بن حارثة قال أهدي للنبي صلى الله عليه وسلم حلتان فأخذ إحداهما وأعطى زيدا الأخرى صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

ذكر مناقب بشر بن البراء بن معرور رضى الله تعالى عنه
[ 4964 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا من بني سلمة ثم من بني عدي بن غنم بن سلمة بشر بن البراء بن معرور بن صخر بن خنساء

[ 4965 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن إسحاق الصنعاني ثنا محمد بن يعلى وأخبرنا أبو الطيب محمد بن علي الزاهد وأبو حامد محمد بن أحمد بن شعيب الفقيه قالا ثنا سهل بن عمار العتكي ثنا محمد بن يعلى ثنا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سيدكم يا بني سلمة قالوا الجد بن قيس إلا أن فيه بخلا قال وأي داء أدوى من البخل بل سيدكم بشر بن البراء بن معرور صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4966 ] أخبرنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا إبراهيم بن خالد ثنا رباح عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه عن أم مبشر رضى الله تعالى عنها قالت دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجعه الذي قبض فيه فقلت بأبي أنت يا رسول الله ما تتهم بنفسك فإني لا اتهم بابني إلا الطعام الذي أكله معك بخيبر وكان ابنها بشر بن البراء بن معرور مات قبل النبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا لا أتهم غيرها هذا أوان انقطاع أبهري هذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 4967 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا عبد العزيز بن داود الحراني ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو الليثي عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن امرأة يهودية دعت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابا له على شاة مصلية فلما قعدوا يأكلون أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم لقمة فوضعها ثم قال لهم أمسكوا إن هذه الشاة مسمومة فقال لليهودية ويلك لأي شيء سممتني قالت أردت أن أعلم إن كنت نبيا فإنه لا يضرك وإن كان غير ذلك أن أريح الناس منك وأكل منها بشر بن البراء فمات فقتلها رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب أبي مرثد الغنوي كناز بن الحصين العدوي
وقيل كناز بن حصن بن يربوع كان رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بينه وبين عبادة بن الصامت شهدا بدرا وأحدا والخندق ومرثد بن أبي مرثد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم على السرية التي وجهها إلى الرجيع فقتل بها

[ 4968 ] أخبرنا بجميع ما ذكرته أبو عبد الله الأصبهاني ثنا بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال مات أبو مرثد الغنوي كناز بن الحصين حليف حمزة بن عبد المطلب بالمدينة في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه وقيل الذي مات بالمدينة في خلافة أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه سنة اثنتي عشرة مرثد بن أبي مرثد وقال غيره قتل بأجنادين

[ 4969 ] أخبرنا الحسين بن حكيم أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني بشر بن عبيد الله سمعت أبا إدريس الخولاني يقول سمعت واثلة بن الأسقع يقول سمعت أبا مرثد الغنوي يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها

[ 4970 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو مرثد الغنوي حليف حمزة بن عبد المطلب

[ 4971 ] أخبرني أبو بكر بن بالويه ثنا موسى بن هارون سمعت مصعب بن عبد الله الزبيري يقول مات أبو مرثد الغنوي في سنة اثنتي عشرة من الهجرة وهو بن ست وستين سنة

[ 4972 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال أبو مرثد الغنوي اسمه كناز بن حصين بن يربوع بن عمرو بن يربوع بن خرشة بن سعد بن طريف بن جلان بن غنم بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان

[ 4973 ] أخبرني أبو الحسين بن يعقوب أنا محمد بن إسحاق الثقفي حدثني أبو يونس المديني حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامي قال مات أبو مرثد الغنوي كناز بن الحصين حليف حمزة بن عبد المطلب ودفن في المدينة في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه في سنة اثنتي عشرة

[ 4974 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا هارون بن سليمان الأصبهاني ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا بن المبارك ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر سمعت بشر بن عبيد الله الحضرمي سمعت أبا إدريس الخولاني يقول سمعت واثلة بن الأسقع سمعت أبا مرثد الغنوي رضى الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد تفرد به عبد الله بن المبارك بذكر أبي إدريس الخولاني فيه بين بشر بن عبيد الله وواثلة فقد رواه بشر بن بكر والوليد بن يزيد عن بشر سمعت واثلة بن الأسقع أما حديث بشر

[ 4975 ] فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا بشر بن بكر ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن بشر بن عبيد الله سمعت واثلة بن الأسقع صاحب النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها وقد تابعه صدقة بن خالد عليه

[ 4976 ] حدثناه أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا أبو مسهر ثنا صدقة بن خالد عن بن جابر عن بشر بن عبيد الله سمعت واثلة بن الأسقع سمعت أبا مرثد الغنوي رضى الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها

[ 4977 ] حدثنا مكي بن بندار الزنجاني ثنا أبو الحسن محمد بن يحيى بن خالد بن عمرو بن يحيى بن حمزة الدمشقي حدثني أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة حدثني أبي عن أبيه وبلغني عن أبي كبشة السلولي عن أبي مرثد الغنوي رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه حارسا حتى إذا كان وجه الصبح أقبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا صاحبكم قد أقبل يقطع عليكم ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له أنزلت الليلة عن فرسك قال لا والله يا نبي الله إلا قاضي حاجة فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تبال أن لا تعمل بعد هذا قال يحيى بن حمزة فذكرت هذا الحديث لأبي عمرو الأوزاعي فحدثني الأوزاعي أن حسان بن عطية كان يحدث بذلك هذه فضيلة سنية لأبي مرثد الغنوي تفرد به أولاد يحيى بن حمزة الدمشقي عن آبائهم عن الأوزاعي وكلهم ثقات

ذكر مناقب مرثد بن أبي مرثد الغنوي
قتل مع عاصم بن عدي وكانوا ستة نفر رضى الله تعالى عنهم

[ 4978 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة بن الزبير رضى الله تعالى عنه قال كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر فرسان أحدهما لمرثد بن أبي مرثد والآخر للزبير رضى الله تعالى عنهما

[ 4979 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني عاصم بن عمر بن قتادة أن ناسا من عضل والقارة وهما حيان من جديلة أتوا النبي صلى الله عليه وسلم بعد أحد فقالوا إن بأرضنا إسلاما فابعث معنا نفرا من أصحابك يقرئوننا القرآن ويفقهوننا في الإسلام فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معهم ستة نفر منهم مرثد بن أبي مرثد حليف حمزة بن عبد المطلب وهو أميرهم وخالد بن البكير الليثي حليف بني عدي وعبد الله بن طارق الظفري وزيد بن الدثنة وخبيب بن عدي وعاصم بن ثابت بن أبي الأفلح فخرجوا وأميرهم مرثد بن أبي مرثد حتى إذا كانوا بالرجيع أتتهم هذيل فلم يرع القوم في رحالهم إلا الرجال في أيديهم السيوف قد غشوهم بها فأخذ القوم أسيافهم ليقاتلوا فقالوا اللهم ما نريد قتلكم ولكنا نريد أن نصيب من أهل مكة فلكم عهد الله وميثاقه فأما عاصم ومرثد وخالد فقاتلوا حتى قتلوا وقالوا والله ما نقبل من مشرك عهدا ولا عقدا أبدا

[ 4980 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر حدثني سعيد بن مالك الغنوي عن أبيه أنه شهد مرثد بن أبي مرثد يوم بدر على فرس يقال له السبل قال محمد بن عمرو استشهد مرثد الغنوي فيما بين أحد والخندق في صفر سنة أربع هذا يدل على أن مرثد استشهد قبل أبيه أبي مرثد رضى الله تعالى عنهما بثمان سنين فإن أبا مرثد مات على فراشه بالمدينة في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه سنة اثنتي عشرة جهدت في طلب حديث يسنده مرثد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجد إلا الحديث الذي

[ 4981 ] أخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا يحيى بن يعلى عن القاسم الشيباني عن مرثد بن أبي مرثد الغنوي وكان بدريا قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن سركم أن تقبل صلاتكم فليؤمكم خياركم فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم عز وجل

ذكر مناقب جبار بن صخر رضى الله تعالى عنه
أحد البدريين

[ 4982 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جبار بن صخر بن أمية بن خنساء بن سنان

[ 4983 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال توفي جبار بن صخر بالمدينة سنة ثلاثين وهو بن اثنتين وستين سنة

[ 4984 ] أخبرنا أبو العباس المحبوبي ثنا أحمد بن سيار ثنا محمد بن خلف البزار العسقلاني ثنا معاذ بن خالد ثنا زهير بن محمد ثنا شراحيل بن سعد أنه سمع جبار بن صخر رضى الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنا نهينا أن نرى عوراتنا

ذكر مناقب أبي حذيفة
هو هشيم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف حبيب الله وابن عدو الله وعدو رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل يوم اليمامة سنة اثنتي عشرة من الهجرة وهو بن ثلاث أو أربع وخمسين سنة

[ 4985 ] حدثنا أبو عبد الله بإسناده عن محمد بن عمر قال كان إسلام أبي حذيفة قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وكان ممن هاجر الهجرتين وحدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال شهد أبو حذيفة بدرا ودعا أباه إلى البراز فقالت له أخته هند بنت عتبة لما دعا أباه إلى البراز الأحول الأثعل الملعون طائره أبو حذيفة شر الناس في الدين أما شكرت أبا رباك في صغر حتى شببت شبابا غير محجون

[ 4986 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود عن الواقدي قال وكان أبو حذيفة بن عتبة رجلا طوالا حسن الوجه وأمه أم صفوان

[ 4987 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا وهب بن جرير حدثني أبي سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن العباس بن معبد عن أبيه عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قتل أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة يوم اليمامة شهيدا

[ 4988 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن العباس بن معبد عن أبيه عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر من لقي منكم العباس فليكفف عنه فإنه خرج مستكرها فقال أبو حذيفة بن عتبة أنقتل آباءنا واخواننا وعشائرنا وندع العباس والله لأضربنه بالسيف فبلغت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لعمر بن الخطاب يا أبا حفص قال عمر رضى الله تعالى عنه إنه لأول يوم كناني فيه بأبي حفص يضرب وجه عم رسول الله بالسيف فقال عمر دعني فلأضرب عنقه فإنه قد نافق وكان أبو حذيفة يقول ما أنا بآمن من تلك الكلمة التي قلت ولا أزال خائفا حتى يكفرها الله عني بالشهادة قال فقتل يوم اليمامة شهيدا صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 4989 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي زرعة بن عمرو بن جابر عن سليمان بن مهران عن شقيق بن سلمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن معاوية دخل على أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة فوجده يبكي فقال ما يبكيك أوجع أو حرص على الدنيا فقال كلا إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلي عهدا فقلت ما هو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلك يدركك زمان ويجمعون جمعا وأنت فيه وإني قد جمعت كما قاله صلى الله عليه وسلم في الحديث وهم فاحش وهو أن أبا حذيفة عتبة بن ربيعة استشهد قبل أن يسلم معاوية وإنما قال ذلك معاوية هذا القول لعمه أبي هاشم بن عتبة بن ربيعة يوم صفين

[ 4990 ] حدثنا بصحة ما ذكرته أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أبو بكر بن بنت معاوية بن عمرو ثنا جدي ثنا زائدة عن منصور عن أبي وائل قال دخل معاوية على أبي هاشم فذكر القصة بمثله قد اختلفوا في اسم أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة فقال اسمه هشيم

[ 4991 ] كما أخبرناه أبو إسحاق بن يحيى وأبو الحسين بن يعقوب قالا أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا يونس حدثني إبراهيم بن المنذر قال أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة اسمه هشيم وقيل اسم أبي حذيفة حسل

[ 4992 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب سمعت العباس بن محمد الدوري سمعت يحيى بن معين يقول أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة اسمه حسل أنا أخشى أنه وهم فيه فإن اليمان والد حذيفة يلقب بحسل وقيل إن اسمه عسل

[ 4993 ] حدثناه أبو إسحاق وأبو الحسين قالا ثنا محمد بن إسحاق ثنا زياد بن أيوب ثنا هشيم ثنا يونس أنا عكرمة أن أبا حذيفة بن عتبة كان يقال له حسل أو عسل وقيل إن اسمه مقسم

[ 4994 ] أخبرنا أبو أحمد محمد بن هارون الفقيه ثنا محمد بن نصير بإسناده عن محمد بن سعد قال يقال أن اسم أبي حذيفة بن عتبة هشيم ويقال مقسم

[ 4995 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق أخبرني يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالقليب فطرحوا فيه فوقف عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا أهل القليب هل وجدتم ما وعد ربكم حقا فإني وجدت ما وعدني ربي حقا فقال أصحابه يا رسول الله تكلم أقواما موتى فقال لقد علموا أن ما وعدكم ربكم حق فلما أمر بهم فسحبوا عرف في وجه أبي حذيفة بن عتبة الكراهية وأبوه يسحب إلى القليب فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا حذيفة والله لكأنه ساءك ما كان في أبيك فقال والله يا رسول الله ما شككت في الله وفي رسول الله ولكن إن كان حليما سديدا ذا رأي فكنت أرجو أن لا يموت حتى يهديه الله عز وجل إلى الإسلام فلما رأيت أن قد فات ذلك ووقع حيث وقع أحزنني ذلك قال فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر قطبة بن عامر الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 4996 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال وقطبة بن عامر بن حديدة شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وهو الذي أنزل فيه ليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها وأخوه يزيد بن عامر بن حديدة ويزيد يكنى أبا المنذر

[ 4997 ] حدثنا أبو العباس ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن أشياخ من قومه قالوا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في الموسم الذي لقي فيه النفر من الأنصار فعرض نفسه على قبائل العرب ثم انصرفوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعين إلى بلادهم قد آمنوا وصدقوا منهم قطبة بن عامر بن حديدة

[ 4998 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني بن أبي سبرة حدثني إسحاق بن عبد الله حدثني بن كعب بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث قطبة بن عامر بن حديدة في عشرين رجلا إلى حي من خثعم في صفر سنة سبع

ذكر مناقب سالم مولى أبي حذيفة رضى الله تعالى عنه
[ 4999 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا هشام بن علي ثنا إبراهيم بن مهدي ثنا أبو سعيد المؤدب ثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خذوا القرآن من أربعة من عبد الله بن مسعود ومن معاذ ومن أبي ومن سالم مولى أبي حذيفة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5000 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا محمد بن رستة ثنا سليمان بن داود حدثني محمد بن عمر عن شيوخه قال سالم مولى أبي حذيفة بن عتبة كان مولى لثبيتة بنت يعار الأنصارية وكانت تحت أبي حذيفة فتبناه وكان يقال سالم بن أبي حذيفة فلما نزل القرآن ادعوهم لآبائهم قيل لسالم مولى أبي حذيفة قتل يوم اليمامة شهيدا سنة اثنتي عشرة ووجد رأسه عند رجل أبي حذيفة أو رجل أبي حذيفة عند رأسه وقال موسى بن عتبة هو سالم بن معقل من أهل أصطخر

[ 5001 ] أخبرنا عبد الصمد بن علي بن مكرم أنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا موسى بن هارون البردي ثنا الوليد بن مسلم ثنا حنظلة بن أبي سفيان أنه سمع عبد الرحمن بن سابط يحدث عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت أبطأت ليلة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العشاء ثم جئت فقال لي أين كنت قلت كنا نسمع قراءة رجل من أصحابك في المسجد لم أسمع مثل صوته ولا قراءة من أحد من أصحابك فقام وقمت معه حتى استمع إليه ثم التفت إلي فقال هذا سالم مولى أبي حذيفة الحمد لله الذي جعل في أمتي مثل هذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه هكذا إنما اتفقا على حديث عبيد الله عن نافع عن بن عمر أن المهاجرين لما أقبلوا من مكة إلى المدينة كان يؤمهم سالم مولى أبي حذيفة لأنه كان أكثرهم قرآنا

[ 5002 ] أخبرنا أبو العباس المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا يحيى بن سعيد أنه سمع عمرة بنت عبد الرحمن تحدث أن امرأة أبي حذيفة ذكرت وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب حدثني أبي ثنا سويد بن سعيد ثنا علي بن مسهر عن يحيى بن سعيد أنه سمع عمرة بنت عبد الرحمن تحدث عن عائشة أن امرأة أبي حذيفة ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم دخول سالم مولى أبي حذيفة عليها فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضعيه فأرضعته بعد أن شهد بدرا فكان يدخل عليها صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5003 ] حدثنا أبو الحسن محمد بن علي بن بكر العدل ثنا الحسين بن الفضل ثنا عفان بن مسلم ثنا حفص بن غياث حدثني أبي حدثني إبراهيم بن طهمان عن أبي العميس عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي الجهم عن عروة بن الزبير أنه قال جعلت أم سالم الأنصارية سالما مولى أبي حذيفة سائبة لله وأنه قتل يوم اليمامة وورثت سلاحا وفرسا فأرسل إليها عمر بن الخطاب أن خذيه فأنت أحق الناس به فقالت لا حاجة لي فيه إني كنت جعلته لله تعالى حين أعتقته فأخذه عمر رضى الله تعالى عنه فجعله في سبيل الله عز وجل

[ 5004 ] أخبرني أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران ثنا أبي ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن الزهري عن عبيد بن السباق عن زيد بن ثابت رضى الله تعالى عنه قال لما قتل سالم مولى أبي حذيفة قالوا ذهب ربع القرآن صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5005 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا بشر بن موسى ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا حيوة بن شريح أخبرني أبو صخر أن زيد بن أسلم حدثه عن أبيه عن عمر رضى الله تعالى عنه أنه قال لأصحابه تمنوا فقال بعضهم أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهبا أنفقه في سبيل الله وأتصدق وقال رجل أتمنى لو أنها مملوءة زبرجدا وجوهرا فأنفقه في سبيل الله وأتصدق ثم قال عمر تمنوا فقالوا ما ندري يا أمير المؤمنين فقال عمر أتمنى لو أنها مملوءة رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وسالم مولى أبي حذيفة وحذيفة بن اليمان

ذكر مناقب زيد بن الخطاب بن نفيل
أخي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وكنيته أبو عبد الرحمن وكان أسن من أخيه عمر وأسلم قبله آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين معن بن عدي وقتلا جميعا باليمامة شهيدين

[ 5006 ] حدثنا بذلك أبو عبد الله بن بطة ثنا الحسن بن الجهم أنا الحسين بن الفرج عن محمد بن عمر قال حدثني الجحاف عن عمر بن عبد الرحمن من ولد زيد بن الخطاب عن أبيه قال كان زيد بن الخطاب يحمل راية المسلمين يوم اليمامة وقد انكشف المسلمون حتى ظهرت حنيفة على الرجال فجعل زيد بن الخطاب يقول أما الرجال فلا رجال وأما الرجال فلا رجال ثم جعل يصيح بأعلى صوته اللهم إني اعتذر إليك من فرار أصحابي وأبرأ إليك مما جاء به مسيلمة ومحكم بن الطفيل وجعل يشد بالراية يتقدم بها في نحر العدو ثم ضارب بسيفه حتى قتل رحمة الله عليه ووقعت الراية فأخذها سالم مولى أبي حذيفة فقال المسلمون يا سالم إنا نخاف أن نؤتى من قبلك فقال بئس حامل القرآن أنا إن أتيتم من قبلي وقتل زيد بن الخطاب سنة اثنتي عشرة من الهجرة

[ 5007 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن عبد الملك بن نوفل بن مساحق قال بن عمر خامس خمسة رفقة في غزاة مسيلمة فقتلوا غيره قيل زيد بن الخطاب وعبد الله بن مخرمة واثنان آخران

[ 5008 ] أخبرني أبو علي الحافظ أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا محمد بن الصباح ثنا سفيان عن عمرو عن عمر بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال كان عمر يصاب بالمصيبة فيقول أصبت بزيد بن الخطاب فصبرت وأبصر عمر رضى الله تعالى عنه قاتل أخيه زيد فقال له ويحك لقد قتلت لي أخا ما هبت الصبا إلا ذكرته

ذكر مناقب عكاشة بن محصن بن قيس بن مرة بن كثير أبو محصن
شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5009 ] حدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا الواقدي ثنا عمر بن عثمان الحبشي عن آبائه عن أم قيس بنت محصن قالت توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعكاشة بن أربعين سنة وقتل بعد ذلك بسنة ببزاخة في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه سنة اثنتي عشرة وكان عكاشة من أجمل الناس

[ 5010 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أول زمرة تدخل الجنة وجوههم على ضوء القمر ليلة البدر ثم الذين يلونهم على أحسن كوكب دري أضاءت في السماء فقام عكاشة بن محصن فقال يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم فقال اللهم اجعله منهم فقام آخر فقال يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم فقال سبقك إليها عكاشة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5011 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن سليمان عن ضمرة بن سعيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي واقد الليثي قال كنا نحن المقدمة مائتي فارس وعلينا زيد بن الخطاب وكان ثابت بن أقرم وعكاشة بن محصن أمامنا فلما مررنا بهما مقتولين سرينا وخالد والمسلمون وراءنا فوقفوا عليهما فأمر خالد فحفر لهما ودفنهما بدمائهما

ذكر مناقب معن بن عدي بن عجلان الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5012 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال ومعن بن عدي بن الجد بن العجلان حليف بني عمرو بن عوف شهد العقبة وشهد بدرا وأحدا والخندق ومشاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم اليمامة شهيدا في خلافة أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه

[ 5013 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عبيد الله بن سعيد ثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا أبي عن صالح عن بن شهاب عن عروة بن الزبير قال قتل معن بن عدي باليمامة يوم مسيلمة الكذاب

ذكر مناقب عباد بن بشر بن وقش الأشهلي رضى الله تعالى عنه
[ 5014 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر قال كان عباد بن بشر بن وقش أحد بني عبد الأشهل يكنى أبا بشر ويقال أبا الربيع

[ 5015 ] وحدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عباد بن بشر بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل يكنى أبا بشر وقال عبد الله بن محمد بن بشر بن عمارة كان يكنى أبا الربيع أسلم بالمدينة على يدي مصعب بن عمير وذلك قبل إسلام سعد بن معاذ وشهد عباد بن بشر بدرا وكان فيمن قتل كعب بن الأشرف وشهد أيضا أحدا والخندق والمشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد أيضا يوم اليمامة وكان له يومئذ بلاء وعناء ومباشرة للقتال حتى قتل يومئذ شهيدا وذلك سنة اثنتي عشرة وهو بن خمس وأربعين سنة

[ 5016 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت كان في بني عبد الأشهل ثلاثة لم يكن أحد أفضل منهم سعد بن معاذ وأسيد بن حضير وعباد بن بشر قال عباد بن عبد الله بن الزبير والله ما سماني أبي عبادا إلا به هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب أبي دجانة سماك بن خرشة الخزرجي رضى الله تعالى عنه
[ 5017 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا اسم أبي دجانة سماك بن خرشة بن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عتبة بن غزوان وشهد أبو دجانة بدرا وأحدا وثبت يومئذ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبايعه على الموت وشهد اليمامة وكان فيمن شرك في قتل مسليمة وقتل أبو دجانة يومئذ شهيدا

[ 5018 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا محمد بن كثير وحدثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال قالا ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ سيفا يوم أحد وأصحابه حوله فقال من يأخذ هذا السيف فبسطوا أيديهم يقول هذا أنا ويقول هذا أنا فقال من يأخذه بحقه فأحجم القوم فقال سماك أبو دجانة أنا آخذه بحقه فدفعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ففلق به يومئذ هام المشركين

[ 5019 ] حدثنا أحمد بن كامل القاضي إملاء ثنا أبو قلابة الرقاشي ثنا عمرو بن عاصم الكلابي حدثني عبيد الله بن الوازع بن ثور ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن الزبير بن العوام رضى الله تعالى عنه قال عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفا يوم أحد فقال من يأخذ هذا السيف بحقه فقمت فقلت أنا يا رسول الله فأعرض عني ثم قال من يأخذ هذا السيف بحقه فقلت أنا يا رسول الله فأعرض عني ثم قال من يأخذ هذا السيف بحقه فقام أبو دجانة سماك بن خرشة فقال أنا آخذه يا رسول الله بحقه فما حقه قال أن لا تقتل به مسلما ولا تفر به عن كافر قال فدفعه إليه وكان إذا أراد القتال أعلم بعصابة قال قلت لأنظرن إليه اليوم كيف يصنع قال فجعل لا يرتفع له شيء إلا هتكه وأفراه حتى انتهى إلى نسوة في سفح الجبل معهن دفوف لهن فيهن امرأة وهي تقول
نحن بنات طارق
نمشي على النمارق
إن تقبلوا نعانق
ونبسط النمارق
أو تدبروا نفارق
فراق غير وامق قال فأهوى بالسيف إلى امرأة ليضربها ثم كف عنها فلما انكشف له القتال قلت له كل عملك قد رأيت ما خلا رفعك السيف على المرأة لم تضربها قال إني والله أكرمت سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقتل به امرأة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب ثعلبة بن عنمة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5020 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني عدي ثعلبة بن غنمة بن عدي واستشهد يوم الخندق

[ 5021 ] أخبرني إبراهيم بن محمد بن حاتم الزاهد ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن محمد عن حرام بن عثمان عن أبي عتيق وابن جابر عن جابر أن ثعلبة بن عنمة وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس فسلم وفي إصبعه خاتم من ذهب فلم يرد عليه ثم سلم عليه فلم يرد عليه فقيل يا رسول الله يسلم عليك ثعلبة ثلاث مرات فلم ترد عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم أو لا تراه ينضح وجهي بجمرة من نار في يده فرمى ثعلبة بالخاتم

ذكر مناقب رافع بن مالك الزرقي رضى الله تعالى عنه
[ 5022 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني زريق بن عامر ثم من بني العجلان رافع بن مالك بن العجلان الزرقي

[ 5023 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن شاذان ومحمد بن نعيم وأحمد بن سلمة قالوا ثنا قتيبة بن سعيد ثنا رفاعة بن يحيى بن عبد الله بن رفاعة بن رافع عن عم أبيه معاذ بن رفاعة عن جده رافع بن مالك قال صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست فقلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف فقال من المتكلم في الصلاة فقلت أنا يا رسول الله قال فكيف قلت قال قلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى فقال النبي صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لقد ابتدرها بضعة وثلاثون ملكا أيهم يصعد بها حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن سلمة ثنا محمد بن يحيى ثنا قتيبة بن سعيد وما كتبناه إلا عنه فذكر الحديث بمثله

[ 5024 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن الفضل الشعراني ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي أنا عبد العزيز بن عمران حدثني رفاعة بن يحيى عن معاذ بن رفاعة بن رافع عن رفاعة بن رافع بن مالك عن أبيه قال لما كان يوم بدر تجمع الناس على أمية بن خلف فأقبلت إليه فنظرت إلى قطعة من درعه قد انقطعت من تحت إبطه قال فأطعنته بالسيف فيها طعنة فقتلته ورميت بسهم يوم بدر ففقأت عيني فبصق فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعا لي فما آذاني منها شيء صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5025 ] حدثنا عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا أبو معشر عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة بن رافع بن مالك بن عجلان الأنصاري عن أبيه عن جده رافع بن مالك قال أقبلت يوم بدر ففقدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادت الرفاق بعضها بعضا أفيكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقفوا حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فقالوا يا رسول الله فقدناك فقال إن أبا حسن وجد مغصا في بطنه فتخلفت عليه

ذكر رفاعة بن رافع الزرقي رضى الله تعالى عنه
[ 5026 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا الأسود ثنا عروة في تسمية من شهد العقبة من الأنصار من بني زريق رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان بن زريق وهو نقيب وذكره أيضا في تسمية من شهد بدرا

[ 5027 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب العصفري قال رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق بن عبد حارثة أمه وأم أخيه خلاد بن رافع أم مالك بنت أبي بن سلول ومات رفاعة بن رافع حين قام معاوية

ذكر مناقب ثابت بن قيس بن الشماس الخزرجي الخطيب رضى الله تعالى عنه
[ 5028 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال ثابت بن قيس بن شماس بن امرئ القيس بن مالك خطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم اليمامة شهيدا

[ 5029 ] حدثنا أبو الحسين بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عمر بن محمد بن الحسن الأسدي ثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال استشهد ثابت بن قيس بن شماس يوم اليمامة وكان أبو بكر قدمه على الأنصار مع خالد بن الوليد رضى الله تعالى عنه

[ 5030 ] أخبرني محمد بن عيسى العطار بمرو سمعت أحمد بن سيار يقول كنية ثابت بن قيس بن شماس أبو عبد الرحمن

[ 5031 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق ثنا أبو المثنى ثنا عبد الرحمن بن المبارك ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم الرجل أبو بكر نعم الرجل عمر نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح نعم الرجل ثابت بن قيس بن شماس نعم الرجل معاذ بن جبل نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح بئس الرجل فلان وفلان سبعة رجال سماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسمهم لنا سهيل صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5032 ] أخبرنا أبو عبد الرحمن بن أبي الوزير التاجر ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا بن عون ثنا موسى بن أنس عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه قال لما كان يوم اليمامة جئت إلى ثابت بن قيس بن شماس وهو يتحنط فقلت يا عم ألا ترى ما يلقى الناس فلبس أكفانه ثم أقبل وهو يقول الآن الآن وجعل يقول بالحنوط هكذا وأومأ الأنصاري على ساقه هكذا في وجوه القوم يقارع القوم بئس ما عودتم أقرانكم ما هكذا كنا نقاتل مع النبي صلى الله عليه وسلم فقاتل حتى قتل صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5033 ] أخبرني الإمام أبو الوليد الفقيه وأبو بكر بن قريش الوراق قالا ثنا الحسين بن سفيان ثنا وهب بن بقية أنا خالد عن حميد عن أنس رضى الله تعالى عنه قال خطب ثابت بن قيس عند مقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فقال نمنعك مما نمنع منه أنفسنا وأولادنا فما لنا قال الجنة قال رضينا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5034 ] أخبرني أبو بكر بن محمد بن عيسى العطار بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ ثنا الفضل بن سهل البغدادي وكان يقال له الأعرج ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثني أبي عن بن شهاب قال أخبرني إسماعيل بن محمد بن ثابت الأنصاري عن أبيه أن ثابت بن قيس قال يا رسول الله لقد خشيت أن أكون قد هلكت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم قال نهانا الله أن نحب أن نحمد بما لم نفعل وأجدني أحب الحمد ونهانا عن الخيلاء وأجدني أحب الجمال ونهانا أن نرفع أصواتنا فوق صوتك وأنا جهير الصوت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ثابت ألا ترضى أن تعيش حميدا وتقتل شهيدا وتدخل الجنة قال بلى يا رسول الله قال فعاش حميدا وقتل شهيدا يوم مسيلمة الكذاب صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة إنما أخرج مسلم وحده حديث حماد بن سلمة وسليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه قال لما أنزلت { لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي } جاء ثابت بن قيس وذكر الحديث مختصرا

[ 5035 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت عن أنس أن ثابت بن قيس جاء يوم اليمامة وقد تحنط ولبس أكفانه وقد انهزم أصحابه وقال اللهم أني أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء وأعتذر إليك مما صنع هؤلاء فبئس ما عودتم أقرانكم خلوا بيننا وبين أقراننا ساعة ثم حمل فقاتل ساعة فقتل وكانت درعه قد سرقت فرآه رجل فيما يرى النائم فقال إن درعي في قدر تحت أكاف بمكان كذا وكذا وأوصى بوصايا فطلب الدرع فوجد حيث قال فأنفذوا وصيته صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ولحديث وصاياه قصة عجيبة

[ 5036 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر الخولاني ثنا بشر بن بكر حدثني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني عطاء الخراساني قال قدمت المدينة فأتيت ابنة ثابت بن قيس بن شماس فذكرت قصة أبيها قالت لما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي الآية وآية والله لا يحب كل مختال فخور جلس أبي في بيته يبكي ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن أمره فقال إني امرؤ جهير الصوت وأخاف أن يكون قد حبط عملي فقال بل تعيش حميدا وتموت شهيدا ويدخلك الله الجنة بسلام فلما كان يوم اليمامة مع خالد بن الوليد استشهد فرآه رجل من المسلمين في منامه فقال إني لما قتلت انتزع درعي رجل من المسلمين وخبأه في أقصى العسكر وهو عنده وقد أكب على الدرع برمة وجعل على البرمة رحلا فائت الأمير فأخبره وإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه وإذا أتيت المدينة فائت فقل لخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم إن علي من الدين كذا وكذا وغلامي فلان من رقيقي عتيق وإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه قال فأتاه فأخبره الخبر فوجد الأمر على ما أخبره وأتى أبا بكر فأخبره فأنفذ وصيته فلا نعلم أحدا بعد ما مات أنفذ وصيته غير ثابت بن قيس بن شماس

ذكر مناقب أبي العاص بن الربيع ختن رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 5037 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود الشاذكوني حدثني محمد بن عمر قال وأبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي واسم أبي العاص مقسم وأمه هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي وخالته خديجة بنت خويلد زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم زوجه ابنته زينب قبل الإسلام فولدت له عليا وأمامة فتوفي علي وهو صغير وبقيت أمامة إلى أن تزوجها علي بن أبي طالب بعد وفاة فاطمة رضى الله تعالى عنها وكان أبو العاص فيمن شهد بدرا مع المشركين فأسره عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري رضى الله تعالى عنهما فلما بعث أهل مكة في فداء أساراهم قدم في فداء أبي العاص أخوه عمرو بن الربيع بمال دفعت إليه زينب وقد ذكرت في ما تقدم ما وقع بينه وبين زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن استشهدت زينب فأسمع الآن حسن عاقبة أبي العاص وحسن إسلامه وانتقاله إلى المدينة حتى توفي بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5038 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم بعثت زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بمال وبعثت فيه بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك القلادة رق لها رقة شديدة وقال إن رأيتم أن تطلقوا أسيرها وتردوا عليها الذي لها فافعلوا فقالوا نعم يا رسول الله فأطلقوه وردوا عليه الذي لها ولم يزل أبو العاص مقيما على شركه حتى إذا كان قبيل فتح مكة خرج بتجارة إلى الشام بأموال من أموال قريش أبضعوها معه فلما فرغ من تجارته وأقبل قافلا لقيته سرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان هو الذي وجه السرية للعير التي فيها أبو العاص قافلة من الشام وكانوا سبعين ومائة راكب أميرهم زيد بن حارثة وذلك في جمادى الأولى في سنة ست من الهجرة فأخذوا ما في تلك العير من الأثقال وأسروا أناسا من العير فأعجزهم أبو العاص هربا فلما قدمت السرية بما أصابوا أقبل أبو العاص من الليل في طلب ماله حتى دخل على زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستجار بها فأجارته فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الصبح فكبر وكبر الناس معه قال بن إسحاق فحدثني يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قال صرخت زينب رضى الله تعالى عنها أيها الناس أني قد أجرت أبا العاص بن الربيع قال فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلاته أقبل على الناس فقال أيها الناس هل سمعتم ما سمعت قالوا نعم قال أما والذي نفس محمد بيده ما علمت بشيء كان حتى سمعت منه ما سمعتم إنه يجير على المسلمين أدناهم ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل على ابنته زينب فقال أي بنية أكرمي مثواه ولا يخلص إليك فإنك لا تحلين له قال بن إسحاق وحدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث إلى السرية الذين أصابوا مال أبي العاص وقال لهم إن هذا الرجل منا حيث قد علمتم وقد أصبتم له مالا فإن تحسنوا تردوا عليه الذي له فإنا نحب ذلك وإن أبيتم ذلك فهو فيىء الله الذي أفاءه عليكم فأنتم أحق به قالوا يا رسول الله بل نرده عليه قال فردوا عليه ماله حتى إن الرجل ليأتي بالحبل ويأتي الرجل بالشنة والأداوة حتى أن أحدهم ليأتي بالشطاط حتى ردوا عليه ماله بأسره لا يفقد منه شيئا ثم احتمل إلى مكة فأدى إلى كل ذي مال من قريش ماله ممن كان أبضع منه ثم قال يا معشر قريش هل بقي لأحد منكم عندي مال لم يأخذه قالوا لا فجزاك الله خيرا فقد وجدناك وفيا كريما قال فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وما منعني من الإسلام عنده إلا تخوفا أن تظنوا أني إنما أردت أخذ أموالكم فلما أداها الله عز وجل إليكم وفرغت منها أسلمت ثم خرج حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن إسحاق فحدثني داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال رد رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بالنكاح الأول لم يحدث شيئا بعد ست سنين ثم أن أبا العاص رجع إلى مكة بعد ما أسلم فلم يشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم مشهدا ثم قدم المدينة بعد ذلك فتوفي في ذي الحجة من سنة اثنتي عشر في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه وأوصى إلى الزبير بن العوام رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب ضرار بن الأزور الأسدي الشاعر رضى الله تعالى عنه
[ 5039 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه أن ضرار بن الأزور الشاعر اسم الأزور مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن أسد بن خزيمة وكان ضرار فارسا شاعرا شهد يوم اليمامة فقاتل أشد القتال حتى قطعت ساقاه جميعا فجعل يجثو على ركبتيه ويقاتل وتطأه الخيل حتى غلبه الموت

[ 5040 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال قتل ضرار بن الأزور الأسدي يوم أجنادين

[ 5041 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا محمد بن حسن بن علي بن البري ثنا أبي ثنا بن المبارك ثنا الأعمش عن يعقوب بن بحير عن ضرار بن الأزور رضى الله تعالى عنه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بلقوح من أهلي فقال لي احلبها فذهبت لأجهدها فقال لا تجهدها دع داعي اللبن صحيح الإسناد ولا يحفظ لضرار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير هذا فأما فضيلته فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم له لما أنشده قصيدته التي

[ 5042 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس أن ضرار بن الأزور رضى الله تعالى عنه لما أسلم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأنشأ يقول
تركت القداح وعزف القيان
والخمر تصلية وابتهالا
وكري المحبر في غمرة
وجهدي على المسلمين القتالا
وقالت جميلة بددتنا
وطرحت أهلك شتى شمالا
فيا رب لا أغبنن صفقتي
فقد بعت أهلي ومالي بدالا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما غبنت صفقتك يا ضرار

ذكر مناقب أبي كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 5043 ] أخبرني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط العصفري قال مات أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث عشرة

[ 5044 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمه سليم وكان من مولدي أرض دوس شهد أبو كبشة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وأحدا والمشاهد كلها وتوفي أول يوم استخلف فيه عمر بن الخطاب وذلك يوم الثلاثاء لثمان ليال بقين من جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة من الهجرة

[ 5045 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال وكان ممن شهد بدرا من بني هاشم بن عبد مناف أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب طليب بن عمير بن وهب بن كثير بن عبد بن قصي
يكنى أبا عدي وكان من مهاجرة الحبشة في قول جميع أهل السير وشهد بدرا وقتل يوم أجنادين بالشام شهيدا في جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة وهو بن خمس وثلاثين سنة

[ 5046 ] حدثنا بجميع ذلك أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه

[ 5047 ] أخبرنا محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي حدثني أبي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال أسلم طليب بن عمير في دار الأرقم ثم دخل فخرج على أمه وهي أروى بنت عبد المطلب فقال تبعت محمدا وأسلمت لله رب العالمين جل ذكره فقالت أمه إن أحق من وازرت ومن عاضدت بن خالك والله لو كنا نقدر على ما يقدر عليه الرجال لتبعناه ولذببنا عنه قال فقلت يا أماه وما يمنعك أن تسلمي وتتبعيه فقد أسلم أخوك حمزة فقالت أنظر ما يصنع أخواتي ثم أكون إحداهن قال قلت أسألك بالله ألا أتيته فسلمت عليه وصدقته وشهدت أن لا إله إلا الله قالت فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت بعد تعضد النبي صلى الله عليه وسلم بلسانها وتحض ابنها على نصرته وبالقيام بأمره صحيح غريب على شرط البخاري ولم يخرجاه

ذكر مناقب عمرو بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف
[ 5048 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عمرو بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف فحدثني عبد الحكيم بن عبد الله بن أبي فروة عن عبد الله بن عمرو بن سعيد بن العاص قال لما أسلم خالد بن سعيد وصنع به أبوه أبو أحيحة ما صنع فلم يرجع عن دينه ولزم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان ابنه عمرو بن سعيد على دينه فلما أسلم عمرو ولحق بأخيه خالد بأرض الحبشة ومعه امرأته فاطمة بنت صفوان بن أمية قال محمد بن عمر حدثني جعفر بن محمد بن خالد عن إبراهيم بن عقبة عن أم خالد بنت خالد بن سعيد قالت قدم علينا عمرو بن سعيد أرض الحبشة بعد مقدم أبي فلم يزل هنالك حتى حمل في السفينتين مع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا على النبي صلى الله عليه وسلم وهو بخيبر سنة سبع من الهجرة فشهد عمرو مع النبي صلى الله عليه وسلم الفتح وحنينا والطائف وتبوك فلما خرج اليهود إلى الشام كان فيمن خرج فقتل يوم أجنادين شهيدا في خلافة أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه في جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة وكان على الناس يومئذ عمرو بن العاص رضى الله تعالى عنه

[ 5049 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن عمرو الباهلي ثنا الأصمعي قال كان خالد بن سعيد وأبان بن سعيد وعمرو بن سعيد من أهل السوابق في الإسلام وأحيحة والعاص ابنا سعيد بن العاص قتلا يوم بدر كافرين وإنما قتلهما جميعا علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه لما ذكرته في ذكر خالد بن سعيد

ذكر مناقب هشام بن العاص بن وائل السهمي رضى الله تعالى عنه
[ 5050 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال هشام بن العاص أمه حرملة بنت هشام بن المغيرة بن عبد الرحمن بن عمر بن مخزوم

[ 5051 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا هشام بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم واسم أمه حرملة بنت هشام بن المغيرة وكان هشام قديم الإسلام بمكة قبل أخيه عمرو وهاجر إلى أرض الحبشة ثم قدم مكة حين بلغه مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وأراد اللحاق به فحبسه أبوه وقومه بمكة حتى قدم بعد الخندق على النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فشهد ما بعد ذلك من المشاهد كلها وكان أصغر سنا من أخيه عمرو بن العاص قال بن عمر فحدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان قال لما انهزمت الروم يوم أجنادين انتهوا إلى موضع ضيق لا يعبره إلا إنسان بعد إنسان فجعل الروم تقاتل عليه وقد تقدموه وعبروه فتقدم هشام بن العاص بن وائل فقاتلهم عليه حتى قتل وذلك في أول خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه سنة ثلاث عشرة

[ 5052 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل بن خلف القاضي ثنا محمد بن سعد العوفي ثنا أبي ثنا مخرمة بن بكير بن الأشج عن أم بكر بنت المسور بن مخرمة قالت كان هشام بن العاص بن وائل رجلا صالحا رأى يوم أجنادين من المسلمين بعض النكوص عن عدوهم فألقى المغفر ثم قال يا معشر المسلمين إن هؤلاء الغلفان لا صبر لهم على السيف فاصنعوا كما أصنع قال فجعل يدخل وسطهم فيقتل النفر منهم وجعل يتقدم في نحر العدو وهو يصيح إلي يا معشر المسلمين إلي أنا هشام بن العاص بن وائل أمن الجنة تفرون حتى قتل رضى الله تعالى عنه

[ 5053 ] أخبرني حامد بن محمد المذكر ثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمر عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنا العاص مؤمنان هشام وعمرو صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5054 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا جعفر بن محمد الفريالي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا عبد الرحمن بن بشير عن محمد بن إسحاق أخبرني نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال كنا نقول ما لأحد توبة إن ترك دينه بعد إسلامه ومعرفته فأنزل الله فيهم { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله } فكتبتها بيدي ثم بعثت بها إلى هشام بن العاص بن وائل فصاح بها فجلس على بعيره ثم لحق بالمدينة رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب عكرمة بن أبي جهل
واسم أبيه مشهور

[ 5055 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر أن أبا بكر بن عبد الله بن أبي سبرة حدثه موسى بن عقبة عن أبي حبيبة مولى عبد الله بن الزبير عن عبد الله بن الزبير قال لما كان يوم فتح مكة هرب عكرمة بن أبي جهل وكانت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام امرأة عاقلة أسلمت ثم سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمان لزوجها فأمرها برده فخرجت في طلبه وقالت له جئتك من عند أوصل الناس وأبر الناس وخير الناس وقد استأمنت لك فآمنك فرجع معها فلما دنا من مكة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت فلما بلغ باب رسول الله صلى الله عليه وسلم استبشر ووثب له رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما على رجليه فرحا بقدومه

[ 5056 ] أخبرناه محمد بن محمد البغدادي ثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال فر عكرمة بن أبي جهل يوم الفتح عامدا إلى اليمن وأقبلت أم حكيم بنت الحارث بن هشام وهي يومئذ مسلمة وهي تحت عكرمة بن أبي جهل فاستأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلب زوجها فأذن لها وآمنه فخرجت برومي لها فراودها عن نفسها فلم تزل تمنيه وتقرب له حتى قدمت على أناس من مكة فاستغاثتهم عليه فأوثقوه فأدركت زوجها ببعض تهامة وقد كان ركب في سفينة فلما جلس فيها نادى باللات والعزى فقال أصحاب السفينة لا يجوز ها هنا أحد يدعو شيئا إلا الله وحده مخلصا فقال عكرمة والله لئن كان في البحر وحده أنه في البر وحده أقسم بالله لأرجعن إلى محمد صلى الله عليه وسلم فرجع عكرمة مع امرأته فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعه فقبل منه ودخل رجل من هذيل حين هزمت بنو بكر على امرأته فارا فلامته وعجزته وعيرته بالفرار فقال
وأنت لو رأيتنا بالخندمة
إذ فر صفوان وفر عكرمة
وألحمونا بالسيوف المسلمة
يقطعن كل ساعد وجمجمة
لم تنطقي في اللوم أدنى كلمة
قال عروة واستشهد يوم أجنادين من المسلمين ثم من قريش ثم من بني مخزوم عكرمة بن أبي جهل

[ 5057 ] حدثنا أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا سهل بن المتوكل ثنا إسماعيل بن أبي أويس عن أبيه عن الزهري عن عروة بن الزبير قال قال عكرمة بن أبي جهل لما انتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت يا محمد إن هذه أخبرتني إنك آمنتني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت آمن فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنت عبد الله ورسوله وأنت أبر الناس وأصدق الناس وأوفى الناس قال عكرمة أقول ذلك وإني لمطأطيء رأسي استحياء منه ثم قلت يا رسول الله استغفر لي كل عداوة عاديتكها أو موكب أوضعت فيه أريد فيه إظهار الشرك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اغفر لعكرمة كل عداوة عادانيها أو موكب أوضع فيه يريد أن يصد عن سبيلك قلت يا رسول الله مرني بخير ما تعلم فأعلمه قال قل أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وتجاهد في سبيله ثم قال عكرمة أما والله يا رسول الله لا أدع نفقة كنت أنفقتها في الصد عن سبيل الله إلا أنفقت ضعفها في سبيل الله ولا قاتلت قتالا في الصد عن سبيل الله إلا أبليت ضعفه في سبيل الله ثم اجتهد في القتال حتى قتل يوم أجنادين شهيدا في خلافة أبي بكر رضى الله تعالى عنه وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمله عام حجته على هوازن يصدقها فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعكرمة يومئذ بتبالة

[ 5058 ] أخبرني أبو الحسن العمري ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن المثنى ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني أبو يونس القشيري حدثني حبيب بن أبي ثابت أن الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وعياش بن أبي ربيعة أرتأوا يوم اليرموك فدعا الحارث بماء ليشربه فنظر إليه عكرمة فقال الحارث ادفعوه إلى عكرمة فنظر إليه عياش بن أبي ربيعة فقال عكرمة ادفعوه إلى عياش فما وصل إلى عياش ولا إلى أحد منهم حتى ماتوا وماذاقوه

[ 5059 ] أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا أبو حذيفة النهدي ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد عن عكرمة بن أبي جهل قال قال لي النبي صلى الله عليه وسلم يوم جئت مهاجرا مرحبا بالراكب المهاجر مرحبا بالراكب المهاجر مرحبا بالراكب المهاجر فقلت والله يا رسول الله لا أدع نفقة أنفقتها إلا أنفقت مثلها في سبيل الله عز وجل صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5060 ] أخبرني أبو عبد الله الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رأيت في المنام كأن أبا جهل أتاني فبايعني فلما أسلم خالد بن الوليد قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم قد صدق الله رؤياك يا رسول الله هذا كان إسلام خالد فقال ليكونن غيره حتى أسلم عكرمة بن أبي جهل وكان ذلك تصديق رؤياه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5061 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا المطلب بن كثير ثنا الزبير بن موسى عن مصعب بن عبد الله بن أبي أمية عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت لأبي جهل عذقا في الجنة فلما أسلم عكرمة بن أبي جهل قال يا أم سلمة هذا هو قالت أم سلمة وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم شكا إليه عكرمة أنه إذا مر بالمدينة قيل له هذا بن عدو الله أبي جهل فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال إن الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا لا تؤذوا مسلما بكافر صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5062 ] أخبرني أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن إسحاق ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن بن أبي مليكة قال كان عكرمة بن أبي جهل يأخذ المصحف فيضعه على وجهه ويبكي ويقول كلام ربي كتاب ربي

ذكر مناقب أبي قحافة والد أبي بكر رضى الله تعالى عنهما
[ 5063 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال وأما أبو قحافة التيمي فإنه عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة أسلم يوم فتح مكة وتوفي بمكة في المحرم سنة أربع عشرة من الهجرة وهو بن سبع وتسعين سنة

[ 5064 ] حدثني القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سالم بن الجعابي الحافظ الأوحد ثنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني ثنا جدي أحمد بن أبي شعيب ثنا محمد بن أبي سلمة عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أنس قال جاء أبو بكر رضى الله تعالى عنه يوم فتح مكة بأبيه أبي قحافة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أقررت الشيخ في بيته لأتيناه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5065 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا حسين بن محمد المروزي ثنا عبد الله بن عبد الملك الفهري ثنا القاسم بن محمد بن أبي بكر عن أبيه عن أبي بكر رضى الله تعالى عنهم قال جئت بأبي أبي قحافة رضى الله تعالى عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هلا تركت الشيخ حتى آتيه فقلت بل هو أحق أن يأتيك قال إنا لنحفظه لأيادي ابنه عندنا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5066 ] حدثنا أبو محمد عبد الله بن جعفر الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان ثنا الحجاج بن أبي منيع ثنا جدي عن الزهري قال اسم أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر أسلم يوم الفتح ومات في المحرم سنة أربع عشرة وهو بن سبع وتسعين سنة

[ 5067 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا محمد بن عمر قال توفي أبو قحافة أبو أبي بكر رضى الله تعالى عنهما سنة سبع عشرة وهو بن مائة وأربع سنين

[ 5068 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب أخبرني بن جريج عن أبي الزبير عن جابر أن عمر بن الخطاب أخذ بيد أبي قحافة فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم فلما وقف به على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم غيروه ولا تقربوه سوادا قال بن وهب وأخبرني عمر بن محمد عن زيد بن أسلم رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هنأ أبا بكر بإسلام أبيه

[ 5069 ] حدثناه أبو العباس إسماعيل بن عبد الله ثنا عبدان الأهوزي ثنا عبيد الله بن معاذ ثنا خالد بن الحارث ثنا عزرة بن ثابت عن أبي الزبير عن جابر رضى الله تعالى عنه قال أتي النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح بأبي قحافة ورأسه ولحيته كالثغامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخضبوا لحيته

[ 5070 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن موسى القاضي بن القاضي حدثني أبي ثنا محمد بن شجاع ثنا الحسين بن زياد عن أبي حنيفة عن يزيد بن أبي خالد عن أنس رضى الله تعالى عنه قال كأني أنظر إلى لحية أبي قحافة كأنه ضرام عرفج من شدة حمرته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر لو أقررت الشيخ في بيته لأتيناه تكرمة لأبي بكر

[ 5071 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن الحسن النصرأباذي ثنا هارون بن يوسف ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن الوليد بن كثير عن عمارة بن عبد الله بن صياد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال لما قبض النبي صلى الله عليه وسلم بلغ أهل مكة الخبر قال فسمع أبو قحافة الهائعة فقال ما هذا قالوا توفي النبي صلى الله عليه وسلم قال أمر جليل فمن قام بالأمر من بعده قالوا ابنك قال ورضيت بنو مخزوم وبنو المغيرة قالوا نعم قال اللهم لا واضع لما رفعت ولا رافع لما وضعت فلما كان عند رأس الحول توفي أبو بكر رضى الله تعالى عنه قال فبلغ أهل مكة الخبر فسمع أبو قحافة الهائعة فقال ما هذا قالوا توفي ابنك قال أمر جليل والذي كان قبله أجل منه قال فمن قام بالأمر بعده قالوا عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال هو صاحبه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

ذكر مناقب نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف
وكان يكنى أبا الحارث بابنه الحارث وكان أسن من أسلم من بني هاشم ومن عميه حمزة والعباس ومن إخوته ربيعة وأبي سفيان وعبد شمس بني الحارث

[ 5072 ] حدثنا بذلك أبو عبد الله بن بطة بإسناده ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج قال فحدثنا محمد بن عمر عن شيوخه قال توفي نوفل بن الحارث بعد أن استخلف عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه بسنة وثلاثة أشهر فصلى عليه عمر ثم مشى معه إلى البقيع حتى دفن هنالك

[ 5073 ] حدثني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي أخبرني أبو يونس ثنا إبراهيم بن المنذر قال توفي نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ويكنى أبا الحارث لسنتين مضتا من خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه بالمدينة

[ 5074 ] حدثني أبو أحمد بن شعيب العدل ثنا أسد بن نوح ثنا هشام بن يحيى حدثني محمد بن سعد أنا علي بن عيسى النوفلي قال لما أسر نوفل بن الحارث ببدر قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أفد نفسك يا نوفل قال ما لي شيء أفدي به يا رسول الله قال أفد نفسك برماحك التي بجدة قال والله ما علم أحد أن لي بجدة رماحا بعد الله غيري أشهد أنك رسول الله ففدى نفسه بها وكانت ألف رمح قال وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين نوفل والعباس بن عبد المطلب وكانا قبل ذلك شريكين في الجاهلية متفاوضين في المالين متحابين وشهد نوفل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة وحنينا والطائف وثبت يوم حنين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كأني أنظر إلى رماحك تقصف في أصلاب المشركين

[ 5075 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا حسان بن عبد الله ثنا بن لهيعة ثنا يونس بن يزيد ثنا أبو إسحاق عن سعيد بن الحارث عن جده نوفل بن الحارث بن عبد المطلب أنه استعان رسول الله صلى الله عليه وسلم في التزويج فأنكحه امرأة فالتمس شيئا فلم يجده فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا رافع وأبا أيوب بدرعه فرهناه عند رجل من اليهود بثلاثين صاعا من شعير فدفعه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلي فطعمنا منه نصف سنة ثم كلناه فوجدناه كما أدخلناه قال نوفل فذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لو لم تكله لأكلت منه ما عشت وأما ربيعة بن الحارث وعبيدة بن الحارث فإنهم قتلوا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر

[ 5076 ] أخبرنا بصحة ما ذكرته أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال كان فيمن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش والأنصار ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا قال ومن بني عبد المطلب بن عبد مناف عبيدة والطفيل وحصين بنو الحارث بن عبد المطلب وقد اختلفوا في ربيعة بن الحارث فقيل إنه عاش بعد ذلك وأدرك أيام عمر بن الخطاب وروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5077 ] حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا موسى بن إسحاق القاضي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا بن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث بن عبد المطلب عن ربيعة قال بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن قوما نالوا منه وقالوا له إنما مثل محمد كمثل نخلة نبتت في كناس فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال أيها الناس إن الله خلق خلقه فجعلهم فرقتين فجعلني في خير الفرقتين ثم جعلهم قبائل فجعلني في خيرهم قبيلا ثم جعلهم بيوتا فجعلني في خيرهم بيتا ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا خيركم قبيلا وخيركم بيتا

[ 5078 ] قرأت في تاريخ أحمد بن عبد الله البرقي ثنا أبو عبيد القاسم بن سلام عن هشام بن الكلبي في قول النبي صلى الله عليه وسلم وإن أول دم أضعه دم ربيعة بن الحارث كان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل قال هشام لم يقتل ربيعة فإنه عاش بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى خلافة عمر والذي قتلته هذيل غيره

ذكر سعيد بن الحارث بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه
[ 5079 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن موسى بن جبير أن أبا أمامة بن سهل بن حنيف أخبره أنه قدم الشام في عهد معاوية فلقيه نفر من أهل الشام فقالوا أما قرابة ما بينك وبين معاذ قال فقلت بن عم قالوا أفلا نحدثك بحديث حدثنا به قبل موته ولم يكن حدثنا به قبل ذلك فقلت بلى فقال حدثنا قبل موته أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من لقي الله لا يشرك به دخل الجنة قال موسى بن جبير فحدثت سليمان الأغر بحديث أبي أمامة هذا فقال أشهد لحدثني سعيد بن الحارث بن عبد المطلب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حدث به الشاميون عن معاذ رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف رضى الله تعالى عنه
[ 5080 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال وممن خرج من أهل مكة مهاجرا إلى أرض الحبشة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني أمية بن عبد شمس خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف ومعه امرأته فولدت له بأرض الحبشة ابنه سعيد بن خالد

[ 5081 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال أم خالد بن سعيد العاص لبينة المعروفة بأم خالد بنت حباب بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن علي بن كنانة بن خزيمة

[ 5082 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني جعفر بن محمد بن خالد بن الزبير عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان قال كان إسلام خالد قديما وكان أول إخوته أسلم قبل وكان بدؤ إسلامه أنه رأى في النوم أنه وقف به على شفير النار كأن أباه يدفعه منها ويرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذ بحقوته لا يقع ففزع من نومه فقال أحلف بالله أن هذه لرؤيا حق فلقي أبا بكر بن أبي قحافة فذكر ذلك له فقال أبو بكر أريد بك خيرا هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعه فإنك ستتبعه وتدخل معه في الإسلام والإسلام يحجزك أن تدخل فيها وأبوك واقع فيها فلقي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بأجياد فقال يا محمد إلى ما تدعو فقال أدعو إلى الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وتخلع ما كنت عليه من عبادة حجر لا يضر ولا ينفع ولا يدري من عبده ممن لم يعبده قال خالد فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد إنك رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامه وأرسل أبوه في طلبه من بقي من ولده ممن لم يسلم ورافعا مولاه فوجده فأتوا به أباه أبا أحيحة فأنبه وبكته وضربه بصريمة في يده حتى كسرها على رأسه ثم قال اتبعت محمدا وأنت ترى خلاف قومه وما جاء به من عيب آلهتهم وعيبة من مضى من آبائهم فقال خالد قد صدق والله واتبعته فغضب أبوه أبو أحيحة ونال منه وشتمه ثم قال اذهب يا لكع حيث شئت والله لأمنعنك القوت فقال خالد إن منعتني فإن الله عز وجل يرزقني ما أعيش به فأخرجه وقال لبنيه لا يكلمه أحد منكم إلا صنعت به ما صنعت به فانصرف خالد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يكرمه ويكون معه

[ 5083 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة ثنا أبو يحيى عبد الله بن أحمد بن أبي ميسرة ثنا أحمد بن الوليد الأزرقي ثنا عمرو بن يحيى بن سعيد بن عمرو بن العاص عن جده عن عمه خالد بن سعيد أن سعيد بن العاص بن أمية مرض فقال لأن رفعني من مرضي هذا لا يعبد إله بن أبي كبشة ببطن مكة أبدا فقال خالد بن سعيد عند ذلك اللهم لا ترفعه فتوفي في مرضه ذلك

[ 5084 ] فأخبرناه أبو سعيد الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط حدثني الوليد بن هشام المخزومي عن أبيه عن جده قال استشهد يوم مرج الصفر خالد بن سعيد بن العاص قال خليفة وهو في سنة ثلاث عشرة قال وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عامله على اليمن

[ 5085 ] فحدثني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا سلم بن جنادة ثنا إبراهيم بن يوسف بن معمر بن حمزة بن عمر بن سعد بن أبي وقاص حدثني خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد حدثني أبي أن أعمامه خالدا وأبانا وعمرو بن سعيد بن العاص رجعوا عن أعمالهم حين بلغهم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر ما أحد أحق بالعمل من عمال رسول الله صلى الله عليه وسلم ارجعوا إلى أعمالكم فقالوا لا نعمل بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد فخرجوا إلى الشام فقتلوا عن آخرهم

[ 5086 ] أخبرني أبو نعيم محمد بن عبد الرحمن الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ سمعت عبد الله بن مسلم يذكر عن أبي اليقظان وغيره أن خالد بن سعيد بن العاص أسلم قبل أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما هذا وهم من قائله فقد قدمت الرواية أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه هو الذي دعاه إلى الإسلام حتى أسلم

[ 5087 ] وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير حدثني بن إسحاق عن محمد بن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه أن خالد بن سعيد حين ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم اليمن قدم بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتربص ببيعته شهرين يقول قد أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لم يعزلني حتى قبضه الله عز وجل وقد لقي علي بن أبي طالب وعثمان بن عبد مناف فقال يا بني عبد مناف طبتم نفسا عن أمركم يليه غيركم فنقلها عمر إلى أبي بكر فأما أبو بكر فلم يحملها عليه وأما عمر فحملها عليه ثم أبو بكر بعث الجنود إلى الشام فكان أول من استعمل على ربع منها خالد بن سعيد فأخذ عمر يقول أتؤمره وقد صنع ما صنع وقال ما قال فلم يزل بأبي بكر رضى الله تعالى عنه حتى عزله وأمر يزيد بن أبي سفيان صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5088 ] أخبرنا أبو نعيم الغفاري بمرو ومحمد بن عبد الرحمن ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ سمعت أحمد بن سيار يقول خالد بن سعيد بن العاص ولد لأبيه سعيد عشرون ابنا وعشرون ابنة فأما الخالد بن سعيد فإنه قتل يوم مرج الصفر في المحرم سنة أربع عشرة في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

[ 5089 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله المزني ثنا أحمد بن نجدة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أبيه سعيد بن عمرو عن خالد بن سعيد بن العاص رضى الله تعالى عنه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وفي يده خاتم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما هذا الخاتم فقال خاتم اتخذته قال فاطرحه فطرحته إليه فإذا هو خاتم من حديد فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما نقشته قلت محمد رسول الله فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فتختم به حتى مات فهو الخاتم الذي كان في يده صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5090 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا عبد الله بن عمر بن أبان ثنا خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد سمعت أبي يذكر عن عمه خالد بن سعيد الأكبر أنه قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم من أرض الحبشة ومعه ابنته أم خالد فجاء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليها قميص أصفر وقد أعجب الجارية قميصها وقد كانت فهمت بعض كلام الحبشة فراطنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلام الحبشة سنه سنه وهي بالحبشة حسن حسن ثم قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ابلي واخلقي ابلي واخلقي قال فأبلت والله ثم أخلقت ثم مالت إلى ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعت يدها على موضع خاتم النبوة فأخذها أبوها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعها صحيح الإسناد قد اتفق الشيخان على إخراج أحاديث لإسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد عن آبائه وعمومته وهذه أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص التي حملها أبوها صغيرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صحبت بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد روت عنه حدثني بصحة ذلك أبو بكر بن داود وأبو محمد البلاذري الحافظ وأبو سعيد الثقفي قالوا ثنا محمد بن أيوب أنا سهل بن عثمان العسكري ثنا جنادة بن سلم القرشي عن عبيد الله بن عمر سمعت أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص الأكبر تقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عذاب القبر

ذكر صفوان بن مخرمة الزهري
[ 5091 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومن بني زهير صفوان بن مخرمة بن نوفل وبه يكنى مخرمة وهو أخو المسور بن مخرمة وأمه عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف

[ 5092 ] حدثنا أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن عصام ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا بشير أبو إسماعيل سمعت القاسم بن صفوان الزهري يذكر عن أبيه وكانت له صحبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبردوا بصلاة الظهر فإن شدة الحر من فيح جهنم أخبرنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ قال

ذكر مناقب سلمة بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن مخزوم رضى الله تعالى عنه
كان قديم الإسلام بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة ثم رجع إلى مكة فحبسه أبو جهل وضربه وأجاعه وعطشه فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو له في الصلاة والقنوت

[ 5093 ] كما أخبرناه أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن سعد عن الواقدي

[ 5094 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود حدثني محمد بن عمر قال ثم إن سلمة بن هشام أفلت بعد ذلك فلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة وذلك بعد الخندق فقالت أمه ضباعة بنت عامر بن قرظ بن سلمة بن قشير بن كعب بن عامر بن ربيعة
لا هم رب الكعبة المحرمة
أظهر على كل عدو سلمه
له يدان في الأمور المبهمة
كف بها يعطي وكف منعمه فلم يزل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج مع المسلمين إلى الشام حين بعث أبو بكر رضى الله تعالى عنه الجيوش لجهاد الروم فقتل سلمة رضى الله تعالى عنه شهيدا بمرج الصفر في المحرم سنة أربع عشرة في خلافة عمر رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب سعد بن عبادة الخزرجي النقيب رضى الله تعالى عنه
[ 5095 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد العقبة من الأنصار من بني ساعدة بن كعب بن الخزرج سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن عبيدة بن حزيمة وهو نقيب وقد شهد بدرا

[ 5096 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد العقبة ومن بني ساعدة بن كعب بن الخزرج سعد بن عبادة كان حامل راية الأنصار مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر وغيره

[ 5097 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر حدثني يحيى بن عبد العزيز بن سعيد أن سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن النعمان بن أبي خزيمة بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج قال محمد بن عمر وكان سعد بن عبادة يكنى أبا ثابت وكان هو من أحد السبعين الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار ليلة العقبة في رواية جميعهم وأحد النقباء الإثني عشر وكان سيدا جوادا ولم يشهد بدرا ذكر أنه كان يتأهب للخروج إليهم ويأتي دور الأنصار يحضهم على الخروج فنهش قبل أن يخرج فأقام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لئن كان سعد لم يشهدها لقد كان عليها حريصا وقد شهد أحدا والخندق والمشاهد كلها

[ 5098 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال توفي سعد بن عبادة وكان يكنى أبا ثابت بحوران من أرض الشام لسنتين ونصف من خلافة عمر رضى الله تعالى عنه وذلك آخر خمس عشرة

[ 5099 ] أخبرني عبد الله بن محمد الحموي ثنا محمد بن إبراهيم العبدي سمعت يحيى بن عبد الله بن بكير يقول توفي سعد بن عبادة بحوران سنة ست عشرة

[ 5100 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني معبد بن كعب عن أخيه عن كعب بن مالك قال لما قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجوا إلي اثني عشر نقيبا فأخرجنا له سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة بن حزيمة بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة وكان نقيب بني ساعدة

[ 5101 ] حدثني أبو أحمد محمد بن إسحاق الحافظ ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا أبو الأشعث ثنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي ثنا عبد الحميد بن عيش بن جبر عن أبيه قال سمعت قريش قائلا يقول في الليل على أبي قبيس
فإن يسلم السعدان يصبح محمد
بمكة لا يخشى خلاف مخالف فظنت قريش أنهما سعد تميم وسعد هذيم فلما كانت في الليلة الثانية سمعوه يقول
أيا سعد سعد الأوس كن أنت ناصرا
ويا سعد سعد الخزرجيين الغطارف
اجيبا إلى داعي الهدى وتمنيا
على الله في الفردوس منية عارف
فإن ثواب الله للطالب الهدى
جنان من الفردوس ذات رفارف فلما أصبحوا قال سفيان هو والله سعد بن معاذ وسعد بن عبادة

[ 5102 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أبو مسلم ثنا بكار بن محمد ثنا بن عون عن محمد أن سعد بن عبادة أتى سباطة قوم فخر ميتا فقالت الجن
نحن قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة
ورميناه بسهمين فلم تخط فؤاده

[ 5103 ] أخبرنا محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال أقام سعد بن عبادة لا يبول ثم رجع فقال إني لأجد في ظهري شيئا فلم يلبث أن مات فناحت الجن فقالوا
نحن قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة
ورميناه بسهمين فلم تخط فؤاده

[ 5104 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا إسحاق بن الحسن ومحمد بن غالب قالا ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه إقبال أبي سفيان فتكلم أبو بكر رضى الله تعالى عنه فأعرض عنه ثم تكلم عمر رضى الله تعالى عنه فأعرض عنه فقال سعد بن عبادة يا رسول الله والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخوض البحر لخضناه ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا فندب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس فانطلقوا حتى نزلوا بدرا صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5105 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان سعد بن عبادة يقول اللهم هب لي مجدا ولا مجد إلا بفعال ولا فعال إلا بمال اللهم لا يصلحني القليل ولا أصلح عليه ولو كان مناديا ينادي على أطمة من كان يريد الشحم واللحم فليأت سعدا

[ 5106 ] أخبرني عبدان بن يزيد الدقاق بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا عتيق بن يعقوب ثنا عبد الملك بن محمد بن أبي بكر عن عمه عبد الله بن أبي بكر قال أخذ المشركون سعد بن عبادة فربطوا يده إلى عنقه وأدخلوه مكة يضربونه ويجرونه بناصيته وكان ذا جمة طويلة

[ 5107 ] حدثنا مكرم بن أحمد ثنا محمد بن عيسى المدايني ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس عن سعد بن عبادة رضى الله تعالى عنه أن أمه توفيت وعليها صوم قال فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أقضيه عنها قد اتفق الشيخان على إخراج هذا الحديث أن أم سعد بن عبادة توفيت ولم يصلاه عنه وهذا صحيح على شرطهما

ذكر مناقب أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه
[ 5108 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم وكان أخا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة وابن عمه أرضعته حليمة أياما فكان يألف رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عاداه وهجاه وهجا أصحابه فمكث عشرين سنة مغاضبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتخلف عن موضع تسير فيه قريش لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما ذكر شخوص رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة عام الفتح ألقى الله عز وجل في قلبه الإسلام فتلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل نزوله الأبواء فأسلم هو وابنه جعفر وخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فشهد فتح مكة وحنينا قال أبو سفيان فلما لقينا العدو بحنين اقتحمت عن فرسي وبيدي السيف صلتا والله يعلم أني أريد الموت دونه وهو ينظر إلي فقال العباس يا رسول الله هذا أخوك وابن عمك أبو سفيان بن الحارث فارض عنه قال قد فعلت يغفر الله له كل عداوة عادانيها ثم التفت إلي فقال أخي لعمري فقبلت رجله في الركاب قالوا ومات أبو سفيان بن الحارث بالمدينة بعد أخيه نوفل بن الحارث بأربعة أشهر إلا ثلاثة عشر ليلة ويقال مات سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب وقبر في دار عقيل بن أبي طالب بالبقيع وهو الذي حفر قبر نفسه قبل أن يموت بثلاثة أيام قد ذكرت إسلام أبي سفيان في فتح مكة فيما تقدم

[ 5109 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني سمعت إبراهيم بن المنذر يقول أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب اسمه المغيرة توفي سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب

[ 5110 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب سمعت العباس بن محمد الدوري سمعت يحيى بن معين يقول ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه أن أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه كان أحب قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان شديدا عليه فلما أسلم كان أحب الناس إليه

[ 5111 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ثنا علي بن الحسن الهلالي ثنا عمرو بن عاصم الكلابي ثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن أبي حبة البدري رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو سفيان بن الحارث خير أهلي صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5112 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد فتيان الجنة أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب قال حلقه الحلاق بمنى وفي رأسه ثؤلول فقطعه فمات فيرون أنه شهيد

[ 5113 ] حدثنا علي بن عيسى ثنا علي بن عبد المطلب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن الزهري عن كثير بن العباس بن عبد المطلب عن أبيه قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فلقد رأيته وما معه إلا أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب وهو آخذ بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راكبها وأبو سفيان لا يألوا أن يسرع نحو المشركين صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5114 ] حدثنا أبو زكريا العنبري وأبو الحسن بن موسى الفقيه قالا ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قالا ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن سماك بن حرب عن عبد الله بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال كان لرجل على النبي صلى الله عليه وسلم تمر فأتاه يتقاضاه فاستقرض النبي صلى الله عليه وسلم من خولة بنت حكيم تمرا فأعطاه إياه وقال أما إنه كان عندي تمر ولكنه كان عثريا ثم قال كذلك يفعل عباد الله المؤمنون وإن الله لا يترحم على أمة لا يأخذ الضعيف منهم حقه من القوي غير متعتع لم يسند أبو سفيان عن النبي صلى الله عليه وسلم غير هذا الحديث الواحد ولم يقم إسناده عن شعبة غير غندر

فقد أخبرناه أبو العباس السياري أنا أبو الموجه أنا عبدان أخبرني أبي عن شعبة عن سماك قال كنا مع مدرك بن المهلب بسجستان فسمعت شيخا يحدث عن أبي سفيان بن الحارث عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره ولم يسمع عبد الله بن أبي سفيان عن أبيه

[ 5115 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله بن الزبير قال وممن صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم من ولد الحارث بن عبد المطلب أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه من خير أهلي وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيد فتيان أهل الجنة وصبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فأبصره رسول الله صلى الله عليه وسلم في عماية الصبح فقال من هذا قال بن أمك يا رسول الله وقال حلقة الحلاق فقطع ثؤلولا من رأسه فلم يرقأ عنه الدم حتى مات وذلك في سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه وكان تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض الطريق ورسول الله صلى الله عليه وسلم خارج إلى مكة للفتح فأسلم قبل الفتح

[ 5116 ] أخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق حدثني أبي أبو يونس ثنا إبراهيم بن المنذر قال أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب اسمه المغيرة توفي سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب

[ 5117 ] أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا أحمد بن سيار ثنا عبد الله بن عثمان بن جبلة حدثني أبي أنبأ شعبة عن سماك بن حرب قال كنا مع مدرك بن المهلب بسجستان في سرادقة فسمعت شيخا يحدث عن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله لا يقدس أمة لا يأخذ الضعيف حقه من القوي وهو غير متعتع فإذا الشيخ الذي لم يسمه عثمان بن جبلة عن شعبة عن سماك قد سماه غندر غير أنه لم يذكر أبا سفيان في الإسناد

[ 5118 ] أخبرناه محمد بن صالح بن هانئ ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا أبو موسى وبندار قالا ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن سماك عن عبد الله بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب قال كان لرجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم تمر فأتاه يتقاضاه فاستقرض النبي صلى الله عليه وسلم من خولة بنت حكيم تمرا فأعطاه إياه وقال أما أنه قد كان عندي تمر لكنه قد كان عثريا ثم قال كذلك يفعل عباد الله المؤمنون إن الله لا يترحم على أمة لا يأخذ الضعيف منهم حقه غير متعتع

ذكر مناقب محمد بن عياض الزهري رضى الله تعالى عنه
[ 5119 ] حدثني أبو عبد الله بن أبي ذهل ثنا أحمد بن محمد بن ياسين ثنا محمد بن حبيب السماك ثنا عبد الله بن زياد الثوباني من ولد ثوبان عن بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن ليث مولى محمد بن عياض الزهري عن محمد بن عياض قال رفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في صغري وعلي خرقة وقد كشفت عورتي فقال غطوا حرمة عورته فإن حرمة عورة الصغير كحرمة عورة الكبير ولا ينظر الله إلى كاشف عورة

ذكر عتبة بن مسعود أخي عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنهما
[ 5120 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة فيمن هاجر إلى أرض الحبشة مع جعفر رضى الله تعالى عنه من بني زهرة بن كلاب عتبة بن مسعود وأخوه عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنهما

[ 5121 ] أخبرني أبو الحسين الحافظ أنا محمد بن إسحاق الحافظ أنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا داود بن رشيد ثنا محمد بن ربيعة ثنا أبو العميس عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن أبيه قال لما مات أبي عتبة بن مسعود بكى عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنهما فقيل له أتبكي فقال أخي وصاحبي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والثالث وأحب الناس إلي إلا ما كان من عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

[ 5122 ] حدثنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم المسعودي عن أبي العميس عن القاسم قال لما مات عتبة بن مسعود أنتظر عمر بن الخطاب أم عبد فجاءت فصلت عليه

[ 5123 ] أخبرنا محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري قال ما عبد الله بن مسعود أعلى عندنا من عتبة أخيه بن مسعود ولكنه مات سريعا

[ 5124 ] حدثنا أبو جعفر البغدادي ثنا محمد بن أحمد بن سعيد الرازي ثنا أبو زرعة الرازي ثنا محمد بن سعيد بن سابق ثنا عمرو بن أبي قيس عن سماك عن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الغداة فأهوى بيده قدامه فسأله رجل من القوم حين قضى الصلاة فقال جاء الشيطان فانتهرته ولو أخذته لربطته إلى سارية من سواري المسجد حتى يطوف به ولدان أهل المدينة

[ 5125 ] أخبرني عبد الله بن غانم ثنا أبو عبد الله البوشنجي سمعت يحيى بن بكير يقول توفي عتبة بن مسعود سنة أربع وأربعين وله حديث واحد

[ 5126 ] حدثنا بالحديث الذي ذكره بن بكير أبو علي الحافظ أنا أحمد بن يحيى بن زهير ثنا عبيد الله بن محمد الحارثي ثنا أبو عاصم ثنا أبو معدان المنقري يعني عامر بن مسعود ثنا عون بن عبد الله بن عتبة حدثني أبي عن جدي قال جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمة سوداء فقالت يا رسول الله إن علي رقبة مؤمنة أفتجزىء عني هذه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ربك قالت ربي الله قال فما دينك قالت الإسلام قال فمن أنا قالت أنت رسول الله قال فتصلين الخمس وتقرين بما جئت به من عند الله قالت نعم فضرب على ظهرها وقال أعتقيها وعبد الله بن عتبة بن مسعود أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه

[ 5127 ] حدثنا أبو جعفر البغدادي أنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا موسى بن عون بن عبد الله بن عون بن عبد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود حدثتني جدتي أم عبد الله بنت حمزة بن عبد الله بن عتبة سمعت أبي حمزة بن عبد الله يقول سألت أبي عبد الله بن عتبة بن مسعود أي شيء تذكر من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أذكر أنه أخذني وأنا خماسي أو سداسي فأجلسني في حجره ومسح رأسي ودعا لي ولذريتي بالبركة

ذكر مناقب نعيم النحام العدوي رضى الله تعالى عنه
[ 5128 ] أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه سمعت الحسن بن علي بن شبيب المعمري يقول سمعت مصعب بن عبد الله الزبيري يقول نعيم النحام هو نعيم بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن عبد عوف بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب أسلم قبل الهجرة ممن هاجر إلى أرض الحبشة وهو الذي يقال له النحام وإنما قيل له ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال سمعت نحمة من نعيم في الجنة والنحمة الصوت

[ 5129 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من استشهد يوم أجنادين من قريش ثم من بني عدي بن كعب نعيم بن عبد الله النحام قال وذلك سنة ثلاث عشرة فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني بإسناده عن محمد بن عمر أن نعيم النحام قتل يوم اليرموك شهيدا في رجب سنة خمس عشرة

[ 5130 ] أخبرني محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرزاق أنا بن جريج عن نافع عن عبد الله بن عمر عن نعيم النحام قال أذن مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فيها برد وأنا تحت لحافي فتمنيت أن يلقي الله تعالى على لسانه ولا حرج فلما فرغ قال ولا حرج صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب الطفيل بن عمرو الدوسي رضى الله تعالى عنه
[ 5131 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أسلم الطفيل بن عمرو وتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ثم رجع إلى قومه من أرض دوس فلم يزل مقيما بها حتى هاجر إلى المدينة بعد بدر وأحد والخندق حين قدم بمن أسلم معه من قومه ورسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر ثم لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر فأسهم لهم مع المسلمين

[ 5132 ] أخبرني محمد بن القاسم بن عبد الرحمن العتكي ثنا الفضل بن محمد ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا عبد الله بن جعفر المخزومي عن عبد الواحد بن أبي عون الدوسي عن الطفيل بن عمرو رضى الله تعالى عنه قال قلنا يا رسول الله اجعلنا ميمنتك واجعل شعارنا يا مبرور ففعل صلى الله عليه وسلم فشعار الأسد كلها إلى اليوم يا مبرور صحيح الإسناد ولم يخرجاه إن لم يكن مرسلا وقد أدرك عمرو بن الطفيل بن عمرو رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5133 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال وعمرو بن الطفيل بن عمرو بن طريف بن العاص بن ثعلبة الأزدي وكان أبوه الطفيل بن عمرو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض فلما ارتدت العرب خرج فجاهد حتى فرغ المسلمون من طليحة وأرض نجد كلها ثم سار مع المسلمين إلى اليمامة ومعه ابنه عمرو بن الطفيل فخرج عمرو بن الطفيل فجرح وقطعت يده ثم استبل وصحت يده فبينا هو عند عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه إذ أتي بطعام فتنحى عنه فقال عمر مالك تنحيت بمكان يدك قال أجل قال لا والله لا أذوقه حتى تسوط بيدك فيه فوالله ما في القوم أحد بعضه في الجنة غيرك ثم خرج عام اليرموك في عهد عمر رضى الله تعالى عنه مع المسلمين فقتل شهيدا رضى الله تعالى عنه

ذكر سعد القاري رضى الله تعالى عنه
[ 5134 ] حدثنا أبو عبد الله ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال سعد بن عبيد بن النعمان بن قيس بن عمرو بن زيد بن أمية بن زيد وهو الذي يقال له سعد القاري ويكنى أبا زيد وهو أحد الستة الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم القادسية شهيدا سنة ست عشرة وهو بن أربع وستين سنة رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب عتبة بن غزوان الذي بصر البصرة
[ 5135 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال عتبة بن غزوان بن جابر بن وهيب بن نسيب بن مالك بن الحارث بن مازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار

[ 5136 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر عن شيوخه في ذكر عتبة بن غزوان رضى الله تعالى عنه قالوا كنيته أبو عبد الله وقيل أبو غزوان وكان فيما ذكر رجلا طوالا جميلا وكان قديم الإسلام وهاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي بصر البصرة ومات في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه بمعدن بني سليم وهو ماض إلى البصرة واليا عليها من قبل عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه فقدم غلامه سويد على عمر بمتاعه وتركته قال بن عمر وإنما مات عتبة بن غزوان سنة خمس عشرة ويقال سبع عشرة وهو بن سبع وخمسين

[ 5137 ] أخبرنا أبو جعفر ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود أن عتبة بن غزوان شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5138 ] حدثني أبو بكر بن أبي دارم ثنا عبيد بن غنام وأخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة قالا ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات عتبة بن غزوان سنة سبع عشرة ومات وله سبع وخمسون سنة رضى الله تعالى عنه

[ 5139 ] أخبرني محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا أبو نعيم ثنا قرة بن خالد وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وكيع ثنا قرة بن خالد عن حميد بن هلال وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب واللفظ له ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا سليمان بن موسى عن حميد بن هلال عن خالد بن عمير العدوي قال خطبنا عتبة بن غزوان فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أما بعد فإن الدنيا قد آذنت بصرم وولت حذاء وإنما بقي منها صبابة كصبابة الإناء يصطبها صاحبها وإنكم منتقلون منها إلى دار لا زوال لها فانتقلوا منها بخير ما يحضركم فإنه قد ذكر لنا أن الحجر يلقى من شفير جهنم فيهوي بها سبعين عاما وما يدرك لها قعرا فوالله لتملأنه أفعجبتم وقد ذكر لنا أن مصراعين من مصاريع الجنة بينهما أربعون سنة وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام ولقد رأيتني وأني لسابع سبعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لنا طعام إلا ورق الشجر حتى قرحت أشداقنا وإني التقطت بردة فشققتها بيني وبين سعد بن أبي وقاص فارس الإسلام فاتزرت بنصفها واتزر سعد بنصفها وما أصبح منا اليوم أحد حي إلا أصبح أمير مصر من الأمصار وإنني أعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما وعند الله صغيرا وإنها لم تكن نبوة قط إلا تناقصت حتى يكون عاقبتها ملكا وستجربون أو ستبلون الأمراء بعدي صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5140 ] حدثني أبو بكر أحمد بن محمد بن بالويه وأنا سألته ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الملك بن بشير النسائي ثنا أبو حفص عمر بن الفضل السلمي ثنا عتبة بن إبراهيم بن عتبة بن غزوان عن أبيه عن جده عتبة بن غزوان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوما لقريش هل فيكم أحد من غيركم قالوا بن أختنا عتبة بن غزوان فقال إن بن أخت القوم منهم ذكر عتبة بن غزوان في هذا الحديث غريب جدا وفضائله كثيرة وهذا من أجل فضائله ومسانيد عتبة بن غزوان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عزيزة وقد كتبنا من ذلك حديثا استغربناه جدا فأنا ذاكره وإن لم يكن الغلابي من شرط هذا الكتاب

[ 5141 ] حدثناه أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الحافظ بهمدان ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا عبد الرحمن أنا عمر بن جبلة ثنا عمر بن الفضل السلمي ثنا غزوان بن عتبة بن غزوان عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

ذكر مناقب أبي عبيدة بن الجراح رضى الله تعالى عنه
[ 5142 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا موسى بن هارون ثنا الحسين بن علي بن يزيد الصيدلاني ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثني أبي عن محمد بن إسحاق بن بشار قال أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وأمه أم غنم بنت جابر بن العدل بن عامر بن عميرة بن وريعة بن الحارث بن فهر

[ 5143 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط فذكر هذا النسب وقال أدركت أم عبيدة الإسلام

[ 5144 ] حدثنا علي بن عيسى ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن بن أبي نجيح قال قال عمر رضى الله تعالى عنه لأصحابه تمنوا فجعل كل رجل منهم يتمنى شيئا فقال لكني أتمنى بيتا مملوءا رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح فقالوا له ما آلوت الإسلام خيرا قال ذلك أردت

[ 5145 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن إسحاق أنا محمد بن غالب ثنا أبو حذيفة ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن عبيدة قال كان عبد الله يقول كان أخلاي من أصحاب رسول الله ثلاثة ولم آل أبو بكر وعمر وأبو عبيدة

[ 5146 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن أيوب بن عائذ الطائي عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال أتانا كتاب عمر لما وقع الوباء بالشام فكتب عمر إلى أبي عبيدة أنه قد عرضت لي إليك حاجة لا غنى لي بك عنها فقال أبو عبيدة يرحم الله أمير المؤمنين يريد بقاء قوم ليسوا بباقين قال ثم كتب إليه أبو عبيدة إني في جيش من جيوش المسلمين لست أرغب بنفسي عن الذي أصابهم فلما قرأ الكتاب استرجع فقال الناس مات أبو عبيدة قال لا وكان كتب إليه بالعزيمة فأظهر من أرض الأردن فإنها عميقة وبية إلى أرض الجابية فإنها نزهة ندية فلما أتاه الكتاب بالعزيمة أمر مناديه أذن في الناس بالرحيل فلما قدم إليه ليركبه وضع رجله في الغرز ثنى رجله فقال ما أرى داءكم إلا قد أصابني قال ومات أبو عبيدة ورجع الوباء عن الناس رواة هذا الحديث كلهم ثقات وهو عجيب بمرة

[ 5147 ] أخبرني أبو عبد الله السياري في كتاب الرقاق لابن المبارك أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب حدثني عبد الرحمن بن غنم عن الحارث بن عميرة الحارثي قال أخذ معاذ بن جبل يرسل الحارث بن عميرة إلى أبي عبيدة بن الجراح يسأله كيف هو وقد طعن فأراه أبو عبيدة طعنة خرجت في كفه فنكأته شأنها وفرق منها حين رآها فأقسم أبو عبيدة له بالله ما يحب أن له مكانها حمر النعم

[ 5148 ] أخبرني علي بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ثنا أبي ثنا عمرو بن محمد العثماني ثنا عمرو بن خالد بن عاصم بن عمرو بن عثمان حدثني عبد الملك بن نوفل بن مساحق عن أبي سعيد المقبري قال لما طعن أبو عبيدة قال يا معاذ صل بالناس فصلى معاذ بالناس ثم مات أبو عبيدة بن الجراح فقام معاذ في الناس فقال يا أيها الناس توبوا إلى الله من ذنوبكم توبة نصوحا فإن عبد الله لا يلقى الله تائبا من ذنبه إلا كان حقا على الله أن يغفر له ثم قال إنكم أيها الناس قد فجعتم برجل والله ما أزعم أني رأيت من عباد الله عبدا قط أقل غمزا ولا أبر صدرا ولا أبعد غائلة ولا أشد حبا للعاقبة ولا أنصح للعامة منه فترحموا عليه رحمه الله ثم أصحروا للصلاة عليه فوالله لا يلي عليكم مثله أبدا فاجتمع الناس وأخرج أبو عبيدة وتقدم معاذ فصلى عليه حتى إذا أتى به قبره دخل قبره معاذ بن جبل وعمرو بن العاص والضحاك بن قيس فلما وضعوه في لحده وخرجوا فشنوا عليه التراب فقال معاذ بن جبل يا أبا عبيدة لأثنين عليك ولا أقول باطلا أخاف أن يلحقني بها من الله مقت كنت والله ما علمت من الذاكرين الله كثيرا ومن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ومن الذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما وكنت والله من المخبتين المتواضعين الذي يرحمون اليتيم والمسكين ويبغضون الخائنين المتكبرين

[ 5149 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا أبو أيوب سليمان بن داود الشاذكوني حدثني محمد بن عمر الواقدي ثنا ثور بن يزيد عن خالد بن معاذ عن مالك بن يخامر أنه وصف أبا عبيدة فقال رجل نحيف معروق الوجه خفيف اللحية طوال أحنى أثرم الثنيتين

[ 5150 ] أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر ثنا يحيى بن حمزة عن عروة بن رويم قال توفي أبو عبيدة بن الجراح بفحل من الأردن سنة ثمان عشرة

[ 5151 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال وممن شهد بدرا من بني الحارث بن فهر أبو عبيدة بن الجراح وهو بن إحدى وأربعين سنة

[ 5152 ] فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا ضمرة بن ربيعة عن عبد الله بن شوذب قال جعل أبو أبي عبيدة بن الجراح ينصب الأل لأبي عبيدة يوم بدر وجعل أبو عبيدة يحيد عنه فلما أكثر الجراح قصده أبو عبيدة فقتله فأنزل الله تعالى فيه هذه الآية حين قتل أباه لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم

[ 5153 ] حدثنا أبو بكر محمد بن داود الزاهد ثنا عبد الله بن قحطة ثنا العباس بن عبد العظيم ثنا وهب بن جرير بن حازم ثنا أبي سمعت بشار بن أبي سيف يحدث عن الوليد بن عبد الرحمن عن عياض بن غطيف قال دخلنا على أبي عبيدة بن الجراح نعوده وامرأته نحيفة جالسة عند رأسه وهو مقبل بوجهه على الجدار فقلنا لها كيف بات أبو عبيدة الليلة قالت بات بأجر فأقبل علينا بوجهه فقال إني لم أبت بأجر ثم قال ألا تسألوني عما قلت فقلنا ما أعجبنا ما قلت فنسألك عنه فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أنفق نفقة في سبيل الله فبسبع مائة ومن أنفق على نفسه وأهله أو عاد مريضا أو ما زاد فالحسنة بعشر أمثالها والصوم جنة ما لم يخرقها ومن ابتلاه الله ببلاء في جسده فهو له حطة

[ 5154 ] أخبرني خلف بن محمد البخاري ثنا محمد بن حريث ثنا عمرو بن علي سمعت يحيى بن سعيد يقول مات أبو عبيدة وهو بن ثمان وخمسين سنة

[ 5155 ] أخبرنا أحمد العنزي ثنا عثمان بن سعيد ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا الوليد بن مسلم الدمشقي عن سعيد بن عبد العزيز قال مات أبو عبيدة الجراح بالأردن سنة ثمان عشرة وصلى عليه معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنهما

[ 5156 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة ثنا عمر بن حمزة ثنا سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر أخبرهم أن عمر بن الخطاب قال ما تعرضت للإمارة وما أحببتها غير أن ناسا من أهل نجران أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتكوا إليه عاملهم فقال لأبعثن عليكم الأمين قال عمر فكنت فيمن تطاول رجاء أن يبعثني فبعث أبا عبيدة صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5157 ] أخبرنا حمزة بن العباس ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا الهيثم بن جميل ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من صحابي أحد إلا ولو شئت لأخذت عليه في بعض خلقه غير أبي عبيدة بن الجراح هذا مرسل غريب ورواته ثقات

[ 5158 ] أخبرني علي بن المؤمل ثنا أبي ثنا عمرو بن محمد العثماني ثنا عمرو بن خالد حدثني محمد بن يوسف بن ثابت عن سهل بن سعد قال قال أبو بكر الصديق لأبي عبيدة لما وجهه إلى الشام إني أحب أن تعلم كرامتك علي ومنزلتك مني والذي نفسي بيده ما على الأرض رجل من المهاجرين ولا غيرهم أعدله بك ولا هذا يعني عمر وله من المنزلة عندي إلا دون ما لك

[ 5159 ] أخبرنا أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو سلمة بن موسى بن إسماعيل ثنا عبد الله بن المبارك أنا إسحاق بن يحيى بن طلحة حدثني عيسى بن طلحة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت حدثني أبو بكر قال كنت في أول من فاء يوم أحد وبين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يقاتل عنه وأراه قال ويحميه قال فقلت كن طلحة حيث فاتني ما فاتني قال وبيني وبين المشرق رجل لا أعرفه وأنا أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه وهو يخطف السعي خطفا لا أخطفه فإذا هو أبو عبيدة بن الجراح فدفعنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا وقد كسرت رباعيته وشج في وجهه وقد دخل في وجنتيه حلقتان من حلق المغفر فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بصاحبكم يريد طلحة وقد نزف فلم ينظر إليه فأقبلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأردت ما أراد أبو عبيدة وطلب إلي فلم يزل حتى تركته وكان حلقته قد نشبت وكره أن يزعزعها بيده فيؤذي النبي صلى الله عليه وسلم فأزم عليه بثنيته ونهض ونزعها وابتدرت ثنيته فطلب إلي ولم يدعني حتى تركته فأكار على الأخرى فصنع مثل ذلك ونزعها وابتدرت ثنيته فكان أبو عبيدة اهتم الثنايا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5160 ] فحدثنا بشرح هذا الحديث أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر ثنا محمد بن صالح عن يزيد بن رومان قال أسلم أبو عبيدة عامر بن الجراح مع عثمان بن مظعون وعبد الرحمن بن عوف وأصحابهم قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم هاجر أبو عبيدة إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية وشهد أبو عبيدة بدرا وأحدا وثبت يوم أحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انهزم الناس وهو الذي نزع بثنيتيه حلقتي مغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم اللتين كانتا دخلتا في وجنتيه فسقطت ثنيتا أبي عبيدة رضى الله تعالى عنه بنزعه ذلك فكان أبو عبيدة أثرم الثنايا

[ 5161 ] حدثني أبو زرعة الرازي ثنا عمرو بن إدريس الضبعي بمصر ثنا إسحاق بن إبراهيم بن نصير ثنا أبو يحيى الوقار سمعت عبد الله بن وهب يقول كان نقش خاتم أبي عبيدة بن الجراح الوفاء عزيز

[ 5162 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا يحيى بن آدم ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن صلة بن زفر عن عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال جاء العاقب والسيد صاحبا نجران إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريدان أن يلاعناه فقال أحدهما لصاحبه لا تفعل فوالله لئن كان نبيا فلعننا لا نفلح نحن ولا عقبنا من بعدنا فقالا بل نعطيك ما سألت وابعث معنا رجلا أمينا حق أمين قال فاستشرف لها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قم يا أبا عبيدة بن الجراح فلما قفى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا أمين هذه الأمة قد اتفق الشيخان على إخراج هذا الحديث مختصرا في الصحيحين من حديث الثوري وشعبة عن أبي إسحاق عن صلة بن زفر عن حذيفة وقد خالفهما إسرائيل فقال عن صلة بن زفر عن عبد الله وساق الحديث أتم مما عند الثوري وشعبة فأخرجته لأنه على شرطهما صحيح

[ 5163 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه أن أهل اليمن قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ابعث معنا رجلا يعلمنا القرآن فأخذ بيد أبي عبيدة فأرسله معهم وقال هذا أمين هذه الأمة صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه بذكر القرآن

[ 5164 ] أخبرنا أبو عمرو بن إسماعيل ثنا محمد بن إسحاق ثنا زياد بن أيوب ثنا محمد بن فضيل ثنا إسماعيل بن سميع عن مسلم البطين عن أبي البحتري قال قال أبو بكر الصديق لأبي عبيدة رضى الله تعالى عنهما هل أبايعك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنك أمين هذه الأمة فقال أبو عبيدة كيف أصلي بين يدي رجل أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يؤمنا حين قبض صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5165 ] أخبرني محمد بن يعقوب المقري ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا قتيبة بن سعد ثنا كثير بن هاشم ثنا جعفر بن برقان ثنا ثابت بن الحجاج قال بلغني أن عمر بن الخطاب قال لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لاستخلفته وما شاورت فإن سألت عنه قلت استخلفت أمين الله وأمين رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5166 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن إسحاق أنا زياد بن الخليل ثنا سهل بن بكار ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم الرجل أبو بكر نعم الرجل عمر نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح نعم الرجل أسيد بن حضير نعم الرجل ثابت بن قيس نعم الرجل معاذ بن جبل نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5167 ] حدثنا بكر بن محمد الصيرفي ثنا أبو قلابة ثنا أبو ربيعة فهد بن عون ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بين أبي طلحة وبين أبي عبيدة صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب أحد الفقهاء الستة من الصحابة معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه
[ 5168 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد العقبة معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس بن عائذ بن عدي بن كعب بن غنم بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن يزيد بن جشم وكان في بني سلمة شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمشاهد كلها ومات بعمواس عام الطاعون في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه وإنما أدعته بنو سلمة لأنه كان آخى رجلا منهم

[ 5169 ] سمعت أبا العباس سمعت العباس سمعت يحيى بن معين يقول كنية معاذ بن جبل أبو عبد الرحمن

[ 5170 ] أخبرني عبد الله بن يعقوب الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان ثنا بن بكير سمعت مالك بن أنس يقول إن معاذ بن جبل هلك وهو بن ثمان وعشرين سنة وهو إمام العلماء برتوة

[ 5171 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال معاذ بن جبل بن عمرو بن عائذ بن عدي بن كعب بن عمرو بن أدى بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن يزيد بن جشم شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5172 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم الحزامي حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة قال معاذ بن جبل بن عمرو أحد بني سلمة بن الخزرج يكنى أبا عبد الرحمن مات سنة ثمان عشرة في طاعون عمواس وهو بن ثمان وثلاثين سنة

[ 5173 ] فحدثنا محمد بن الحسن ثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال رفع عيسى بن مريم وهو بن ثلاث وثلاثين سنة ومات معاذ بن جبل وهو بن ثلاث وثلاثين سنة رضى الله تعالى عنه

[ 5174 ] وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ثنا السدي بن خزيمة ثنا سعيد بن أبي مريم أنا يحيى بن أيوب عن عمارة بن غزية أنه أخبره عن يحيى بن سعيد الأنصاري قال توفي معاذ بن جبل وهو بن ثمان وعشرين سنة والذي يعرف في سنه أنه بن اثنتين وثلاثين سنة

[ 5175 ] أخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق ثنا يعقوب بن إبراهيم حدثني يحيى بن بكير سمعت مالك بن أنس يقول إن معاذ بن جبل هلك وهو بن ثمان وعشرين وهو إمام العلماء برتوة

[ 5176 ] أخبرني محمد بن المؤمل حدثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا إبراهيم عن يحيى بن سعيد قال قبض معاذ بن جبل وهو بن ثلاث أو أربع وثلاثين سنة هذا القول من يحيى بن سعيد أقرب إلى الصحة من الذي تقدم

[ 5177 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أخبرني مالك بن أنس عن أبي حازم بن دينار عن أبي إدريس الخولاني قال دخلت مسجد دمشق فإذا أنا برجل براق الثنايا طويل الصمت وإذا الناس معه إذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه

[ 5178 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا الثقفي ثنا علي بن سعيد البغدادي ثنا ضمرة عن يعقوب بن عطاء عن أبيه قال قبر معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه بقصر خالد

[ 5179 ] حدثني علي بن حمشاذ ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن أبي بن كعب بن مالك قال كان معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه شابا جميلا سمحا من خير شباب قومه لا يسأل شيئا إلا أعطاه حتى أدان دينا أغلق ماله

[ 5180 ] أخبرني أحمد بن محمد العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث عن الحارث بن يعقوب عن قيس بن رافع عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن عبد الله بن عمر أنه مر بمعاذ بن جبل وهو قائم على بابه يشير بيده كأنه يحدث نفسه فقال له عبد الله ما شأنك يا أبا عبد الرحمن كأنك تحدث نفسك

[ 5181 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم استخلف معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه على أهل مكة حين خرج إلى حنين وأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعلم الناس القرآن وأن يفقههم في الدين ثم صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم عامدا إلى المدينة وخلف معاذ بن جبل على أهل مكة

[ 5182 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا شاذ بن الفياض ثنا أبو قحذم النضر بن معبد عن أبي قلابة عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال مر عمر بمعاذ بن جبل رضى الله تعالى عنهما وهو يبكي فقال ما يبكيك فقال حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أدنى الرياء شرك وأحب العبيد إلى الله تبارك وتعالى الأتقياء الأخفياء الذين إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا شهدوا لم يعرف أولئك أئمة الهدى ومصابيح العلم صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5183 ] أخبرنا أبو نعيم محمد بن عبد الرحمن بن نصر الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ ثنا قتيبة بن سعد ثنا الليث عن معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن يزيد بن عمير قال لما حضر معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه الموت قيل له أوصنا يا أبا عبد الرحمن قال أجلسوني فإن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما يقول ذلك ثلاث مرات فالتمسوا العلم عند أربعة عند عويمر أبي الدرداء وعند سلمان الفارسي وعند عبد الله بن مسعود وعند عبد الله بن سلام الذي كان يهوديا فأسلم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أنه عاشر عشرة في الجنة

[ 5184 ] حدثنا الحسين بن علي ثنا محمد بن المسيب ثنا يوسف بن سعيد المصيصي حدثني عبيد بن تميم ثنا الأوزاعي عن عبادة بن نسي عن بن غنم سمعت أبا عبيدة وعبادة بن الصامت ونحن عند أبي عبيدة يقولان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل أعلم الأولين والآخرين بعد النبيين والمرسلين وإن الله يباهي به الملائكة

[ 5185 ] أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا المؤمل بن الحسن ثنا الحسن بن محمد الزعفراني ثنا بن علية عن أيوب عن حميد بن هلال أن معاذ بن جبل تفل عن يمينه ثم قال ما فعلت هذا منذ أسلمت وصحبت النبي صلى الله عليه وسلم

[ 5186 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر أنا بن وهب أخبرني عثمان بن عطاء عن أبيه أن معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه قام في الجيش الذي كان عليه حين وقع الوباء فقال يا أيها الناس هذه رحمة ربكم ودعوة نبيكم ووفاة الصالحين قبلكم ثم قال معاذ وهو يخطب اللهم أدخل على آل معاذ نصيبهم الأوفى من هذه الرحمة فبينا هو كذلك إذ أتي فقيل طعن ابنك عبد الرحمن فلما أن رأى أباه معاذا قال يقول عبد الرحمن يا أبت الحق من ربك فلا تكونن من الممترين قال يقول معاذ ستجدني إن شاء الله من الصابرين فمات من الجمعة إلى الجمعة آل معاذ كلهم ثم كان هو آخرهم

[ 5187 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا موسى بن علي بن رباح اللخمي عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه خطب الناس فقال من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أبي بن كعب ومن أراد أن يسأل عن الحلال والحرام فليأت معاذ بن جبل ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني فإن الله تعالى جعلني خازنا

[ 5188 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد ثنا مسدد ثنا إسماعيل بن علية عن منصور بن عبد الرحمن عن الشعبي حدثني فروة بن نوفل الأشجعي قال قال بن مسعود إن معاذا كان أمة قانتا لله حنيفا فقلت في نفسي غلط أبو عبد الرحمن إنما قال الله عز وجل إن إبراهيم كان أمة قانتا لله الآية قال أتدري ما الأمة وما القانت فقلت الله أعلم قال الأمة الذي يعلم الخير والقانت المطيع لله ولرسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك كان معاذ بن جبل كان معلم الخير وكان مطيعا لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم هكذا رواه شعبة عن فراس عن الشعبي عن مسروق عن عبد الله وأسنده في آخره

[ 5189 ] أخبرناه أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة سمعت فراسا يحدث عن الشعبي عن مسروق عن عبد الله قال إن معاذا كان أمة قانتا قال فقال له رجل من أشجع يقال له فروة بن نوفل إنما ذاك إبراهيم صلى الله عليه وسلم فقال عبد الله نسي من نسي إنا كنا نشبهه بإبراهيم وسئل عبد الله عن الأمة فقال معلم الخير والقانت المطيع لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5190 ] فحدثني أبو القاسم الحسن بن محمد السكوني بالكوفة ثنا عبيد بن غنام بن حفص بن غياث النخعي حدثني أبي عن أبيه عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال لما قبض النبي صلى الله عليه وسلم واستخلفوا أبا بكر رضى الله تعالى عنه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث معاذا إلى اليمن فاستعمل أبو بكر رضى الله تعالى عنهما عمر على الموسم فلقي معاذا بمكة ومعه رقيق فقال ما هؤلاء فقال هؤلاء أهدوا لي وهؤلاء لأبي بكر فقال له عمر إني أرى لك أن تأتي بهم أبا بكر قال فلقيه من الغد فقال يا بن الخطاب لقد رأيتني البارحة وأنا أنزو إلى النار وأنت آخذ بحجزتي وما أراني إلا مطيعك قال فأتى بهم أبا بكر فقال هؤلاء أهدوا لي وهؤلاء لك قال فإنا قد سلمنا لك هديتك فخرج معاذ إلى الصلاة فإذا هم يصلون خلفه فقال معاذ لمن تصلون قالوا لله عز وجل فقال فأنتم له فأعتقهم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5191 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا الحسن بن سهل المجوز ثنا أبو عاصم ثنا موسى بن علي بن رباح اللخمي عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه خطب الناس فقال من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أبي بن كعب ومن أراد أن يسأل عن الحلال والحرام فليأت معاذ بن جبل ومن أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيد بن ثابت ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني فإني له خازن صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5192 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن إسحاق الإمام أن الحسن بن علي بن زياد ثنا إبراهيم بن موسى ثنا هشام بن يوسف عن معمر عن الزهري عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن أبيه قال كان معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه شابا حليما سمحا من أفضل شباب قومه ولم يكن يمسك شيئا فلم يزل يدان حتى أغرق ماله كله في الدين فأتى النبي صلى الله عليه وسلم غرماؤه فلو تركوا أحدا من أجل أحد لتركوا معاذ من أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فباع لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماله حتى قام معاذ بغير شيء هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5193 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنا الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان بالرقة ثنا عمرو بن بكر السكسكي ثنا مجاشع بن عمرو الأسدي ثنا الليث بن سعد عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن معاذ بن جبل أنه مات له بن فكتب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعزيه عليه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى معاذ بن جبل سلام عليك فإني احمد الله إليك الذي لا إله إلا هو أما بعد فأعظم الله لك الأجر وألهمك الصبر ورزقنا وإياك الشكر فإن أنفسنا وأموالنا وأهلينا وأولادنا من مواهب الله عز وجل الهنيئة وعواريه المستودعة متعك به في غبطة وسرور وقبضه منك بأجر كبير الصلاة والرحمة والهدى أن احتسبته فاصبر ولا يحبط جزعك أجرك فتندم وأعلم أن الجزع لا يرد شيئا ولا يدفع حزنا وما هو نازل فكان قد والسلام غريب حسن إلا أن مجاشع بن عمرو ليس من شرط هذا الكتاب

[ 5194 ] أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو يحيى بن أبي ميسرة ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا حيوة بن شريح سمعت عقبة بن مسلم يقول حدثني أبو عبد الرحمن الحبلي عن الصنابحي عن معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه قال أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي يوما ثم قال يا معاذ والله أني لأحبك فقلت له بأبي وأمي يا رسول الله وأنا والله أحبك فقال وأوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك وأوصى بذلك معاذ الصنابحي وأوصى الصنابحي أبا عبد الرحمن الحبلي وأوصى أبو عبد الرحمن عقبة بن مسلم صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5195 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عيسى بن النعمان عن معاذ بن رفاعة عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال كان معاذ بن جبل من أحسن الناس وجها وأحسنهم خلقا وأسمحهم كفافا دان دينا كثيرا فلزمه غرماؤه حتى تغيب عنهم أياما في بيته حتى استعدى رسول الله صلى الله عليه وسلم غرماؤه فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى معاذ يدعوه فجاء ومعه غرماؤه فقالوا يا رسول الله خذ لنا حقنا منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رحم الله من تصدق عليه فتصدق عليه ناس وأبى آخرون وقالوا يا رسول الله خذ لنا بحقنا منه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اصبر لهم يا معاذ قال فخلعه رسول الله صلى الله عليه وسلم من ماله فدفعه إلى غرمائه فاقتسموه بينهم فأصابهم خمسة أسباع حقوقهم قالوا يا رسول الله بعه لنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خلوا عليه فليس لكم عليه سبيل فانصرف معاذ إلى بني سلمة فقال له قائل يا أبا عبد الرحمن لو سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أصبحت اليوم معدما فقال ما كنت لأسأله قال فمكث أياما ثم دعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعثه إلى اليمن وقال لعل الله أن يجبرك ويؤدي عنك دينك قال فخرج معاذ إلى اليمن فلم يزل بها حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافى السنة التي حج فيها عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه مكة فاستعمله أبو بكر رضى الله تعالى عنه على الحج فالتقيا يوم التروية بها فاعتنقا وعزى كل واحد منهما صاحبه برسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أخلدا إلى الأرض يتحدثان فرأى عمر عند معاذ غلمانا فقال ما هؤلاء ثم ذكر الأحرف التي ذكرتها فيما تقدم

ذكر مناقب الفضل بن عباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنهما
[ 5196 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال والفضل بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم يكنى أبا محمد غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وحنينا وثبت معه حين ولي الناس منهزمين وشهد معه حجة الوداع وكان فيمن غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي دفنه ثم خرج إلى الشام مجاهدا بناحية الأردن في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة من الهجرة وذلك في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

[ 5197 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب سمعت العباس يقول سمعت يحيى بن معين يقول قتل الفضل بن عباس يوم اليرموك في عهد أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه

[ 5198 ] أخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنا الثقفي ثنا عبيد الله بن سعد الزهري ثنا عمي يعقوب بن إبراهيم عن أبيه عن إسحاق قال الفضل بن عباس بن عبد المطلب كنيته أبو محمد وأمه أم الفضل واسمها لبابة بنت الحارث قتل في خلافة أبي بكر مع خالد بن الوليد قد حدث أبوه العباس بن عبد المطلب وأخوه عبد الله بن عباس عن الفضل بن عباس أما حديث أبيه العباس عنه

[ 5199 ] فأخبرناه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا أيوب بن سليمان بن بلال حدثني أبو بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال قال وقال يحيى بن سعيد أخبرني أبو الزبير أن أبا معبد مولى عبد الله بن عباس أخبره أنه سمع عبد الله بن عباس يحدث عن العباس بن عبد المطلب أنه قال لما كان يوم عرفة والفضل رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس كثير حول رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كثر الناس قلت سيحدثني الفضل عما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الفضل دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفع الناس معه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسك بزمام بعيره وجعل ينادي الناس عليكم السكينة فلما بلغ المزدلفة نزل فصلى المغرب والعشاء الآخرة جميعا حتى إذا طلع الفجر صلى الصبح ثم وقف بالمزدلفة عند المشعر الحرام ثم دفع ودفع الناس معه يمسك بزمام بعيره وجعل يقول أيها الناس عليكم السكينة حتى إذا بلغ محسرا أوضع شيئا وجعل يقول عليكم بحصى الخذف صحيح على شرط الشيخين فقد روى غير أبي الزبير عن أبي معبد ولم يخرجاه وأما حديث أخيه عبد الله بن عباس فإنه مخرج في الصحيحين من حديث عطاء وأبي معبد عن بن عباس بلفظتين عليكم السكينة وكان يرمي الجمرة وهذا لم يخرجاه

[ 5200 ] حدثنا أبو الطيب الحربي ثنا محمد بن عبد الله ثنا محمش بن عصام ثنا حفص بن عبد الله حدثني إبراهيم بن طهمان عن الحسن بن عمارة عن الحكم بن عتبة عن طاوس عن بن عباس رضي الله عنهما أن الفضل كان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة جمع فلما أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أيها الناس عليكم بالسكينة فإن البر ليس بإيضاع الخيل والإبل

ذكر مناقب شرحبيل بن حسنة رضى الله تعالى عنه
[ 5201 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال شرحبيل بن حسنة قيل أمه كانت تحت سفيان بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمع وهاجرت مع سفيان وأما أبو شرحبيل فهو عبد الله بن المطاع بن عمرو من اليمن وسفيان هذا هو جميل بن معمر وكان يقال لجميل ذو القلبين من عقله حتى قال الله ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينا ومات شرحبيل بن حسنة يوم اليرموك في خلافة عمر رضى الله تعالى عنه سنة ثمان عشرة

[ 5202 ] أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال وشرحبيل بن حسنة وحسنة أمه وهي عدولية وأبو شرحبيل عبد الله بن المطاع بن عمرو من كندة حليف لبني زهرة يكنى أبا عبد الله وهو من مهاجري الحبشة الهجرة الثانية

[ 5203 ] أخبرني الحسين بن علي التميمي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين بن عمر بن زرارة ثنا زياد بن عبد الله البكائي عن محمد بن إسحاق في تسمية من هاجر إلى الحبشة شرحبيل بن حسنة هاجرت أمه حسنة إلى أرض الحبشة مع زوجها سفيان بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمع

[ 5204 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو بن عبد العزيز وأمه حسنة وولاؤها لعثمان بن حبيب وتوفي شرحبيل بن حسنة في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة وهو بن سبع وستين سنة

[ 5205 ] أخبرنا محمد بن القاسم بن عبد الرحمن العتكي ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد ثنا بن المبارك عن معمر عن الزهري عن عروة أن النجاشي بعث أم حبيبة رضى الله تعالى عنها إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع شرحبيل بن حسنة

[ 5206 ] أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال كان شرحبيل بن حسنة رضى الله تعالى عنه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وغزا معه غزوات وهو أحد الأمراء الذين عقد لهم أبو بكر الصديق رضى الله تعالى عنه على الشام

[ 5207 ] أخبرني حامد بن محمد الهروي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا همام ثنا قتادة ومطر الوراق عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم قال وقع الطاعون بالشام فخطبنا عمرو بن العاص فقال إن هذا الطاعون رجس ففروا منه في الأودية والشعاب فبلغ ذلك شرحبيل بن حسنة فقال كذب عمرو صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمرو أضل من جمل أهله ولكنه رحمة ربكم ودعوة نبيكم صلى الله عليه وسلم ووفاة الصالحين قبلكم

ذكر مناقب أبي جندل بن سهيل بن عمرو رضى الله تعالى عنه
[ 5208 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال أبو جندل بن سهيل بن عمرو اسمه عبد الله بن سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن نضر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي وأم أبي جندل فاختة من بني نوفل بن عبد مناف شهد بدرا وكان مع المشركين فلما نزل ببدر هرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستشهد يوم اليمامة هكذا وجدت وفاته في تاريخ شباب وأظنه واهم في وقت وفاته

[ 5209 ] فقد حدثناه أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال أبو جندل بن سهيل بن عمرو أسلم قديما بمكة فحبسه أبوه سهيل بن عمرو وأوثقه في الحديد ومنعه الهجرة فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديبية وأتاه سهيل بن عمرو فقاضاه على ما قاضاه عليه أقبل أبو جندل يرسف في قيوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبيه لأن الصلح كان بينهم ثم أفلت بعد ذلك فلحق بأبي بصير وهو بالعيص وقد اجتمع إليه جماعة من المسلمين وكانوا كلما مرت بهم عير لقريش اعترضوها فقتلوا من قدروا عليه منهم وأخذوا ما قدروا عليه من متاعهم فلم يزل أبو جندل مع أبي بصير حتى مات أبو بصير فقدم أبو جندل ومن كان معه من المسلمين بالمدينة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل يغزو معه ويجاهد بعده في سبيل الله حتى مات بالشام في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب الحارث بن هشام المخزومي رضى الله تعالى عنه
[ 5210 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فحدثني سليط بن مسلم عن عبد الله بن عكرمة قال لما كان يوم الفتح دخل الحارث بن هشام وعبد الله بن أبي ربيعة على أم هانئ بنت أبي طالب رضى الله تعالى عنها فاستجارا بها فقالا نحن في جوارك فأجارتهما فدخل عليهما علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فنظر إليهما فشهر عليهما السيف فتفلت عليهما واعتنقته وقالت تصنع بي هذا من بين الناس لتبدأن بي قبلهما فقال تجيرين المشركين فخرج قالت أم هانئ فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله ما لقيت من بن أمي علي ما كدت أفلت منه آجرت حموين لي من المشركين فانفلت عليهما ليقتلهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان ذلك له قد آجرنا من أجرت وآمنا من آمنت فرجعت إليهما فأخبرتهما فانصرفا إلى منازلهما فقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم الحارث بن هشام وعبد الله بن أبي ربيعة جالسان في ناديهما متنضلين في الملأ المزعفرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا سبيل إليهما قد آمناهما قال الحارث بن هشام وجعلت استحيي أن يراني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأذكر رؤيته إياي في كل موطن من المشركين ثم أذكر بره ورحمته فألقاه وهو داخل المسجد فتلقاني بالبشر ووقف حتى جئته فسلمت عليه وشهدت شهادة الحق فقال الحمد لله الذي هداك ما كان مثلك يجهل الإسلام قال الحارث فوالله ما رأيت مثل الإسلام جهل قال بن عمر وحدثني الضحاك بن عثمان أخبرني عبد الله بن عبيد بن عمير سمعت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام يحدث عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته وهو واقف على راحلته وهو يقول والله إنك لخير الأرض وأحب الأرض إلى الله ولولا أني أخرجت منك ما خرجت قال فقلت يا ليتنا نفعل فارجع إليها فإنها منبتك ومولدك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني سألت ربي عز وجل فقلت اللهم إنك أخرجتني من أحب أرضك إلي فأنزلني أحب الأرض إليك فأنزلني المدينة قال بن عمر ولم يزل الحارث مقيما بمكة بعد أن أسلم حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء كتاب أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه يستنفر المسلمين إلى غزو الروم قدم بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وسهيل بن أبي عمرو على أبي بكر المدينة فأتاهم في منازلهم فرحب بهم وسلم عليهم وسر بمكانهم ثم خرجوا مع المسلمين غزاة إلى الشام فشهد الحارث بن هشام فحل وأجنادين ومات بالشام في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة فخلف عمر بن الخطاب على امرأته فاطمة بنت الوليد بن المغيرة وهي أم عبد الله بن الحارث وكان عبد الرحمن يقول ما رأيت ربيبا خير من عمر بن الخطاب وكان عبد الرحمن بن الحارث بن هشام من أشراف قريش

[ 5211 ] أخبرني الحسن بن حليم الدهقان بمرو ثنا محمد بن عمرو الفزاري أنا عبدان بن عثمان أنا عبد الله بن المبارك أنا الأسود بن شيبان عن أبي نوفل بن أبي عقرب قال خرج الحارث بن هشام رضى الله تعالى عنه من مكة فجزع أهل مكة جزعا شديدا ولم يبق أحد إلا خرج يشيعه حتى إذا كان بأعلى البطحاء أو حيث شاء من ذلك فوقف ووقف الناس حوله يبكون فلما رأى جزع الناس قال يا أيها الناس ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم ولا اختيار بلد على بلدكم ولكن هذا الأمر قد كان وخرج فيه رجال من قريش والله ما كانوا من ذوي أسنانها ولا من بيوتاتها فأصبحت والله لو أن جبال مكة ذهب فأنفقناها في سبيل الله ما أدركنا يوما من أيامهم وأيم الله لئن فاتونا في الدنيا لنلتمسن أن نشاركهم في الأخرى فاتقى الله امرؤ خرج غازيا فخرج غازيا إلى الشام فأصيب شهيدا

[ 5212 ] حدثنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد صاحب ثعلب ثنا الحسن بن علي العنزي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري عن أبيه قال كان الحارث بن هشام ممن شهد بدرا مع المشركين فانهزم فيمن انهزم فعيره حسان بن ثابت قال
إن كنت كاذبة الذي حدثتني
فنجوت منجا الحارث بن هشام
ترك الأحبة أن يقاتل دونهم
ونجا برأس طمرة ولجام فقال الحارث بن هشام رضى الله تعالى عنه يعتذر من فراره يومئذ
الله يعلم ما تركت قتالهم
حتى رموا فرسي بأشقر مزبد
فعلمت أني إن أقاتل واحدا
أقتل ولا ينكأ عدوي مشهد
فصدفت عنهم والأحبة بينهم
طمعا لهم بعقاب يوم مرصد ثم غزا أحدا مع المشركين ولم يزل متمسكا بالشرك حتى أسلم يوم فتح مكة رضى الله تعالى عنه قد روت عائشة عن الحارث

[ 5213 ] حدثنا أبو زكريا العنبري ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا أحمد بن حنبل ثنا عامر بن صالح الزبيري عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن الحارث بن هشام أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم كيف ينزل عليك الوحي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في مثل صلصلة الجرس فيفصم عني وقد وعيت ما قال وهو أشده علي وأحيانا يأتيني الملك فيتمثل لي فيكلمني فأعي ما يقول لا أعلم أحدا قال في هذا الحديث عن عائشة عن الحارث غير عامر بن صالح وقد رواه أصحاب هشام عن أبيه عن عائشة أن الحارث بن هشام سأل الحديث ذكر مناقب ثعلبة بن صعير العدوي رضى الله تعالى عنه

[ 5214 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا همام عن بكر بن وائل بن داود الزهري حدثهم عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العدوي عن أبيه رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام خطيبا وأمر بصدقة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير عن كل واحد أو عن كل رأس من الصغير والكبير صاع من تمر أو مدين من قمح هذا حديث رواه أكثر أصحاب الزهري عنه عن عبد الله بن ثعلبة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكروا أباه

ذكر مناقب عبد الله بن ثعلبة رضى الله تعالى عنه
[ 5215 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال وعبد الله بن ثعلبة بن صعير بن أبي صعير العدوي ولد قبل الهجرة بأربع سنين وحمل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح وجهه وبرك عليه عام الفتح وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن أربع عشرة وتوفي عبد الله بن ثعلبة وكنيته أبو محمد سنة تسع وثمانين وهو بن ثلاث وتسعين سنة

[ 5216 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا أبو اليمان ثنا شعيب عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على رأسه

[ 5217 ] حدثنا أبو عبد الله الشيباني ثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن إسحاق عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العدوي وكان ولد عام الفتح فأتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح وجهه وبرك عليه

ذكر مناقب عبد الله بن عدي بن الحمراء رضى الله تعالى عنه
[ 5218 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومن حلفاء قريش عبد الله بن عدي بن الحمراء الزهري وأمه بنت شريق بن عمرو بن وهب بن شريق وكنية عبد الله بن عدي أبو عمرو

[ 5219 ] حدثنا أبو عبد الله بن بطة ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال فحدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي عمرو عبد الله بن عدي بن الحمراء الخزاعي فذكر خطاب بنيان الكعبة قال بن عمرو توفي عبد الله بن عدي في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه

[ 5220 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا علي بن المديني وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي قالا ثنا عبد العزيز بن محمد عن بن أخي بن شهاب عن عمر عن محمد بن جبير بن مطعم عن عبد الله بن عدي بن الحمراء رضى الله تعالى عنه قال وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحزورة فقال والله إني لأعلم إنك خير أرض الله وأحب أرض الله إلي ولولا أني أخرجت منك ما خرجت

ذكر مناقب خالد بن عرفطة رضى الله تعالى عنه
[ 5221 ] حدثنا عبد الله بن بطة ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال وخالد بن عرفطة بن أبرهة بن شيبان بن حسل بن هند بن عبد الله بن غيلان بن أسلم بن عذرة حليف بني زهرة وكان سعد بن أبي وقاص ولاه القادسية

[ 5222 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البختري ثنا محمد بن بشر العبدي عن زكريا بن أبي زائدة عن خالد بن سلمة عن مسلم مولى خالد بن عرفطة قال للمختار هذا رجل كذاب فلقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

[ 5223 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا محمد بن غالب ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي عثمان النهدي عن خالد بن عرفطة رضى الله تعالى عنه قال قال لي النبي صلى الله عليه وسلم سيكون أحداث وفتنة وفرقة واختلاف فإذا كان ذلك فإن استطعت أن تكون المقتول لا القاتل فافعل

ذكر سهيل بن عمرو بن عبد شمس
[ 5224 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال سهيل بن عمرو يكنى أبا يزيد

[ 5225 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن ثنا الحسين ثنا محمد بن عمر قال سهيل بن عمرو من أشراف قريش ورؤسائهم وشهد بدرا مع المشركين فأسره مالك بن الدخشم فقال
أسرت سهيلا فلم أبتغي
به غيره من جميع الأمم
وخندف تعلم أن الفتى
سهيلا فتاها إذا ما انتظم
ضربت بذي الشفر حتى انحنى
وأكرهت نفسي على ذي النعم قال ومن ولده عبد الله وهو من المهاجرين الأولين وشهد بدرا وأبو جندل وقد صحب النبي صلى الله عليه وسلم وعتبة الأصغر قال بن عمر حدثني إسحاق بن حازم بن عبد الله بن مقسم عن جابر رضى الله تعالى عنه قال لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد ورسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته فأجلسه بين يديه وسهيل بن عمرو مجبوب يداه إلى عنقه قال سهيل ولما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة اقتحمت بيتي وأغلقت علي بأبي وأرسلت إلى عبد الله أن أطلب لي جوارا من محمد صلى الله عليه وسلم فإني لا آمن أن أقتل فذهب عبد الله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أبي تؤمنه قال نعم هو آمن بأمان الله فليظهر ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن حوله من لقي سهيل بن عمرو فلا يشد إليه فلعمري إن سهيلا له عقل وشرف وما مثل سهيل جهل الإسلام فخرج عبد الله بن سهيل إلى أبيه فخبره بمقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سهيل كان والله برا صغيرا وكبيرا وكان سهيل يقبل ويدبر آمنا وخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مشرك حتى أسلم بالجعرانة فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من غنائم حنين مائة من الإبل وقد روى سهيل بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5226 ] حدثنا إسحاق بن محمد الهاشمي بالكوفة ثنا أحمد بن حازم ثنا خالد بن مخلد القطواني ثنا عبد الحميد بن جعفر عن أبيه عن زياد بن ميناء عن أبي سعيد بن فضالة الأنصاري وكانت له صحبة رضى الله تعالى عنه قال اصطحبت أنا وسهيل بن عمرو ليالي أعزره أبو بكر رضى الله تعالى عنه فسمعت سهيلا يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مقام أحدكم في سبيل الله ساعة خير له من عمله عمره في أهله قال سهيل وأنا مرابط حتى أموت ولا أرجع إلى مكة أبدا فبقي مرابطا بالشام إلى أن مات بها في طاعون عمواس وإنما وقع هذا الطاعون بالشام سنة ثمان عشرة من الهجرة

[ 5227 ] أخبرنا الحسن بن حكيم المروزي أنا محمد بن عمرو الفزاري ثنا عبدان بن عثمان أنا عبد الله بن المبارك أنا جرير بن حازم سمعت الحسن يحدث يقول حضر أناس باب عمر وفيهم سهيل بن عمرو وأبو سفيان بن حرب والشيوخ من قريش فخرج آذنه فجعل يأذن لأهل بدر كصهيب وبلال وعمار قال وكان والله بدريا وكان يحبهم وكان قد أوصى به فقال أبو سفيان ما رأيت كاليوم قط أنه يؤذن لهذه العبيد ونحن جلوس لا يلتفت إلينا فقال سهل بن عمرو ويا له من رجل ما كان أعقله أيها القوم إني والله قد أرى الذي في وجوهكم فإن كنتم غضابا فاغضبوا على أنفسكم دعي القوم ودعيتم فأسرعوا وأبطأتم أما والله لما سبقوكم به من الفضل فيما يرون أشد عليكم فوتا من بابكم هذا الذي تنافسون عليه ثم قال إن هذا القوم قد سبقوكم بما ترون ولا سبيل لكم والله إلى ما سبقوكم إليه فانظروا هذا الجهاد فالزموه عسى الله عز وجل أن يرزقكم الجهاد والشهادة ثم نفض ثوبه فقام فلحق بالشام قال الحسن صدق والله لا يجعل الله عبدا أسرع إليه كعبد أبطأ عنه

[ 5228 ] حدثني علي بن عيسى ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن عمرو عن الحسن بن محمد قال قال عمر للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله دعني أنزع ثنيتي سهيل بن عمرو فلا يقوم خطيبا في قومه أبدا فقال دعه فلعله أن يسرك يوما قال سفيان فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم نفر أهل مكة فقام سهيل بن عمرو عند الكعبة فقال من كان محمد صلى الله عليه وسلم إلاهه فإن محمدا قد مات والله حي لا يموت

ذكر بلال بن رباح مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد روى عنه أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما
[ 5229 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة الأصبهاني ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا محمد بن عمر قال بلال بن رباح مولى أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما ويكنى أبا عبد الله وكان من مولدي السراة مات بدمشق سنة عشرين فدفن عند الباب الصغير في مقبرة دمشق وهو بن بضع وستين سنة

[ 5230 ] سمعت شعيب بن طلحة يقول كان بلال ترب أبي بكر وشعيب أعلم بميلاد بلال

[ 5231 ] وحدثنا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول قال حدثني من رأى بلالا كان رجلا شديد الأدمة نحيفا طوالا أحنأ له شعر كثير خفيف العارضين به شمط كثير ولا يغير وشهد بلال بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب

[ 5232 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا علي بن عبد الله عن حسين الحنفي قال بلال بن رباح أبو عمرو وأم بلال حمامة بلغ سبعا وستين سنة ودفن عند الباب الصغير في مقبرة دمشق

[ 5233 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق أن أبا بكر اشترى بلالا من أمية بن خلف وأنه شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أسود مولدا اشتراه أبو بكر رضى الله تعالى عنه من أمية بن خلف أعطاه أبو بكر غلاما وأخذ بدله بلالا وكانت أمه اسمها حمامة وكانا أسلما جميعا وكان يكنى أبا عبد الله توفي بدمشق سنة عشرين ويقال ثمان عشرة

[ 5234 ] أخبرنا الحسن بن محمد الأسفرائني ثنا محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن المديني ثنا محمد بن بشر سمعت إسماعيل بن أبي خالد يذكر عن قيس بن مدرك بن عوف الأحمسي قال مررت ببلال وهو في المسجد فقلت يا أبا عبد الله ما يجلسك فقال أنتظر طلوع الشمس

[ 5235 ] أخبرني أبو أحمد الحافظ أنبأ محمد بن سليمان سمعت محمد بن إسماعيل يقول بلال بن رباح أبو عبد الكريم ويقال أبو عبد الله ويقال أبو عمرو مولى أبي بكر رضى الله تعالى عنه

[ 5236 ] أخبرنا أبو إسحاق أنا الثقفي ثنا عبيد الله بن سعيد ثنا يعقوب عن أبيه عن بن إسحاق قال بلال بن رباح أمه حمامة وأخته عفرة يقال عمر بن عبد الله المدني مولى عفرة

[ 5237 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا عارم بن الفضل ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا عمرو بن ميمون أن أخا لبلال كان ينتمي إلى العرب ويزعم أنه منهم فخطب امرأة من العرب فقالوا إن حضر بلال زوجناك قال فحضر بلال فقال أنا بلال بن رباح وهذا أخي وهو امرؤ سيء الخلق والدين فإن شئتم أن تزوجوه فزوجوه وإن شئتم أن تدعوا فدعوا فقالوا من تكن أخاه نزوجه فزوجوه صحيح الإسناد ولم يخرجاه وأخو بلال هذا له رواية

[ 5238 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البختري عبد الله بن محمد بن شاكر ثنا الحسين بن علي الجعفي ثنا زائدة عن عاصم عن زر عن عبد الله قال إن أول من أظهر إسلامه سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعه الله بعمه أبي طالب وأما أبو بكر رضى الله تعالى عنه فمنعه الله تعالى بقومه وأما سائرهم فأخذهم المشركون فألبسوهم أدراع الحديد وأوقفوهم في الشمس فما من أحد إلا قد آتاهم كل ما أرادوا غير بلال فإنه هانت عليه نفسه في الله عز وجل وهان على قومه فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شعاب مكة وجعل يقول أحد أحد صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5239 ] حدثنا أبو عبد الله الصفار أحمد بن عبد الله ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا خالد بن مخلد وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب قالا ثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال عمر رضى الله تعالى عنه أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا يعني بلالا صحيح ولم يخرجاه

[ 5240 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا أحمد الثقفي ثنا قتيبة ثنا الليث عن يحيى بن سعيد قال ذكر عمر فضل أبي بكر رضى الله تعالى عنهما فجعل يصف ما فيه ثم قال وهذا سيدنا بلال حسنة من حسنات أبي بكر

[ 5241 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت أعتق أبو بكر رضى الله تعالى عنه سبعة ممن كان يعذب في الله عز وجل منهم بلال وعامر بن فهيرة صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5242 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا الحاكم عن الهقل بن زياد عن الأوزاعي حدثني أبو عمار عن واثلة بن الأسقع رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير السودان ثلاثة لقمان وبلال ومهجع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5243 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا محمد بن غالب ثنا أبو حذيفة ثنا عمارة بن زاذان عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم السباق أربعة أنا سابق العرب وسلمان سابق الفرس وبلال سابق الحبشة وصهيب سابق الروم تفرد به عمارة بن زاذان عن ثابت

[ 5244 ] أخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي ثنا محمد بن سلمة الواسطي ثنا يزيد بن هارون أنا حسام بن مصك عن قتادة عن القاسم بن ربيعة عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم المرء بلال هو سيد المؤذنين ولا يتبعه إلا مؤذن والمؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة تفرد به حسام

[ 5245 ] أخبرنا أبو العباس بن القاسم بن القاسم ثنا محمد بن موسى الباشاني ثنا علي بن الحسن بن شقيق أنا الحسين بن واقد ثنا عبد الله بن بريدة عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فدعا بلالا فقال يا بلال بم سبقتني إلى الجنة البارحة فسمعت خشخشتك أمامي فأتيت على قصر من ذهب مربع مشرف فقلت لمن هذا القصر فقالوا لرجل من قريش فقلت أنا قرشي لمن هذا القصر قالوا لعمر بن الخطاب فقال بلال يا رسول الله ما أذنت قط إلا صليت ركعتين وما أصابني حدث إلا توضأت عندها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5246 ] أخبرني إبراهيم بن فراس الفقيه بمكة ثنا بكر بن سهيل الدمياطي ثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن سليم بن عامر عن أبي أمامة عن عمرو بن عبسة رضى الله تعالى عنه قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نازل بعكاظ فقلت من معك على هذا الأمر فقال رجلان أبو بكر وبلال فأسلمت ولقد رأيتني وأنا ربع الإسلام صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5247 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال مات بلال رضى الله تعالى عنه سنة عشرين

[ 5247 ] وحدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا مصعب بن عبد الله قال وبلال بن رباح مات بالشام بدمشق سنة عشرين

ذكر مناقب أبي الهيثم بن التيهان الأشهلي رضى الله تعالى عنه
[ 5248 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد النسوي بمرو ثنا جعفر بن محمد بن الحارث ثنا عمار بن الحسن ثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق قال وشهد العقبة الأولى والثانية من الأنصار ثم من بني عبد الأشهل أبو الهيثم بن التيهان واسمه مالك حليف لهم وهو نقيب شهد بدرا ولا عقب له

[ 5249 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه أبو الهيثم بن تيهان اسمه مالك من بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة حليف لبني عبد الأشهل وقال وأبو الهيثم بن التيهان وأسعد بن زرارة من أول من أسلم من الأنصار بمكة ومن أول من لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل قومهم وقدموا المدينة بذلك وشهد أبو الهيثم العقبة مع المسلمين من الأنصار وهو أحد النقباء الإثني عشر لا خلاف بينهم في ذلك وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أبي الهيثم بن التيهان وعثمان بن مظعون وشهد أبو الهيثم بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5250 ] حدثنا سعيد بن راشد عن صالح بن كيسان قال توفي أبو الهيثم بن التيهان في خلافة عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه بالمدينة

[ 5251 ] وحدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة سمعت شيوخ أهل الدار يعني بني عبد الأشهل يقولون مات أبو الهيثم بن التيهان سنة عشرين بالمدينة

[ 5252 ] أخبرني محمد بن يزيد العدل ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا هلال بن بشر ثنا أبو خلف عبد الله بن عيسى عن يونس بن عبيد عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ذات يوم من بيته عند الظهيرة فرأى أبا بكر جالسا في المسجد فقال ما أخرجك يا أبا بكر هذه الساعة قال أخرجني الذي أخرجك يا رسول الله ثم جاء عمر فقال ما أخرجك يا بن الخطاب فقال الذي أخرجكما يا رسول الله فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحدث معهما ثم قال هل بكما من قوة فتنطلقان إلى هذه النخلة وأومى بيده إلى دور الأنصار تصيبان طعاما وشرابا وظلا إن شاء الله قلنا نعم فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وانطلقا معه وذكر الحديث

ذكر مناقب سعيد بن عامر بن حذيم رضى الله تعالى عنه
[ 5253 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال سعيد بن عامر بن حذيم بن سلامان بن ربيعة بن سعد بن جمح وكان ولاه عمر بعض أجناد الشام فمات وهو على عمله بالشام سنة عشرين

[ 5254 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ثنا محمد بن الطفيل ثنا شريك عن جامع بن أبي راشد عن زيد بن أسلم أن عمر رضى الله تعالى عنه قال لسعيد بن عامر بن حذيم ما لأهل الشام يحبونك قال أراعيهم وأواسيهم فأعطاه عشرة آلاف فردها وقال إن لي أعبدا وأفراسا وأنا بخير وأريد أن يكون عملي صدقة على المسلمين فقال عمر لا تفعل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاني ما لا دونها فقلت نحوا مما قلت فقال لي إذا أعطاك الله مالا لم تسأله ولم تشره نفسك إليه فخذه فإنما هو رزق الله أعطاك إياه

ذكر أنس بن مرثد بن أبي مرثد الغنوي رضى الله تعالى عنه
[ 5255 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وأنس بن مرثد بن أبي مرثد الغنوي يكنى أبا يزيد حليف حمزة بن عبد المطلب وكان موته سنة عشرين في شهر ربيع الأول وكان بينه وبين أبيه في السن إحدى وعشرين سنة قد ذكرت فيما تقدم أبا مرثد الغنوي وبعده أبنه مرثد وهذا الحفيد وكلهم من الصحابة رضى الله تعالى عنهم

ذكر أسد بن حضير الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5256 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد الرئيس بمرو ثنا جعفر بن محمد بن الحارث ثنا عمار بن الحسن ثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق قال وأسيد بن حضير بن سماك بن عتيك بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل ويكنى أبا يحيى توفي سنة عشرين

[ 5257 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر أحمد بن إسحاق ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات أبو يحيى أسيد بن حضير سنة عشرين وكان قد شهد العقبة ثم كان نقيبا صلى عليه عمر بن الخطاب بالمدينة ودفن بالبقيع وله كنيتان أبو يحيى وأبو حضير وأبوه حضير الكاتب ولم يعقب أسيد

[ 5258 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر وأسيد بن الحضير بن سماك يكنى أبا يحيى ويقال أبو الحصين ويقال أبا بحر وكان أسيد شريفا في قومه في الجاهلية والإسلام يعد من عقلائهم وذوي آرائهم وكان من الكتبة وكان أبوه الحضير الكاتب كذلك من قبله وكان رئيس الأوس يوم بعاث وقتل حضير يومئذ وأسيد بن حضير أحد السبعين من الأنصار الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة في رواية جميعهم وأحد النقباء الإثني عشر وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أسيد بن حضير وزيد بن حارثة ولم يشهد أسيد بدرا تخلف هو وغيره من أكابر الصحابة من النقباء وغيرهم عن بدر لأنهم لم يظنوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يلقى حربا ولا قتالا وشهد أسيد أحدا وجرح يومئذ سبع جراحات وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انكشف الناس وشهد الخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5259 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسيد بن حضير أنه كان يقرأ على ظهر بيته وهو حسن الصوت قال فبينا أنا أقرأ إذ غشيني شيء كالسحاب والمرأة في البيت والفرس في الدار فتخوفت أن تسقط المرأة فانصرفت فقال النبي صلى الله عليه وسلم اقرأ فإنما هو ملك استمع القرآن هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه لأن سفيان بن عيينة أرسله عن الزهري

[ 5260 ] حدثني محمد بن صالح ومحمد بن المؤمل ومحمد بن القاسم قالوا ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا سعيد بن أبي مريم أنا يحيى بن أيوب وابن لهيعة قالوا ثنا عمارة بن غزية عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن أمه فاطمة بنت حسين بن علي عن عائشة أنها قالت كان أسيد بن حضير من أفاضل الناس فكان يقول لو أني أكون كما أكون محل حال من أحوال ثلاث لكنت من أهل الجنة وما شككت في ذلك حين اقرأ القرآن وحين أسمعه وإذا سمعت خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذا شهدت جنازة فما شهدت جنازة قط فحدثت نفسي سوى ما هو مفعول بها وما هي صائرة إليه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5261 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا هشام بن علي وإسحاق بن الحسن قالا ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال كان أسيد بن حضير وعباد بن بشر عند النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة ظلماء حندس فلما انصرفا أضاءت عصا أحدهما فمشيا في ضوائها فلما افترقا أضاءت عصا الآخر صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5262 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا عمار بن عبد الجبار ثنا ورقاء عن حصين وأخبرني عبد الله بن محمد الصيدلاني ثنا محمد بن أيوب أنا يحيى بن المغيرة السعدي ثنا جرير عن حصين عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه قال كان أسيد بن حضير رجلا صالحا ضاحكا مليحا فبينما هو عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث القوم ويضحكهم فطعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في خاصرته فقال أوجعتني قال اقتص يا رسول الله إن عليك قميصا ولم يكن علي قميص قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه فاحتضنه ثم جعل يقبل كشحه فقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله أردت هذا هذا لفظ حديث جرير عن حصين فإن حديث ورقاء مختصر صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5263 ] حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة ثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم الرجل أسيد بن حضير هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5264 ] أخبرني الشيخ أبو بكر بن إسحاق فيما قرأته عليه من أصل كتابه قال أنا الحسن بن علي بن زياد ثنا أحمد بن الحصين اللهبي ثنا محمد بن طلحة التيمي عن محمد بن الحصين بن عبد الرحمن بن سعد بن معاذ عن أبيه عن جده عن أسيد بن حضير أنه كان تأوه وكان يؤمنا فصلى بنا قاعدا فعاده رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إن أسيد إمامنا وإنه مريض وإنه صلى بنا قاعدا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلوا وراءه قعودا فإن الإمام ليأتم به فإذا صلى قاعدا فصلوا خلفه قعودا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5265 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبيه عن جده عن عائشة قالت قدمنا من سفر فتلقينا بذي الحليفة وكان غلمان الأنصار يتلقون بهم إذا قدموا فتلقوا أسيد بن حضير فنعوا إليه امرأته فتقنع يبكي قالت فقلت له سبحان الله أنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولك السابقة مالك تبكي على امرأة فكشف عن رأسه ثم قال صدقت لعمر الله والله ليحق أن لا أبكي على أحد بعد سعد بن معاذ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال قلت له وما قال قال لقد اهتز العرش لوفاة سعد بن معاذ قالت عائشة وأسيد بن حضير يسير بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر عياض بن غنم الأشعري رضى الله تعالى عنه
[ 5266 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال عياض بن غنم بن زهير كان من أشراف قريش وذكره بن قيس الرقيات فقال
عياض وما عياض بن غنم
كان من خير ما أجن النساء هو أول من أجاز الدرب إلى الروم

[ 5267 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو بكر محمد بن النضر بن سلمة الجارودي ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال حدثني محمد بن عمر الواقدي عن شيوخه أنهم قالوا عياض بن غنم بن زهير بن أبي شداد بن ربيعة بن هلال بن أهيب بن ضبة عن الحارث بن فهر أسلم قبل الحديبية وشهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عنده أم الحكم بنت أبي سفيان بن حرب فلما حضرت أبا عبيدة بن الجراح الوفاة استخلف عياضا على ما كان يليه وكان عياض رجلا صالحا فلما نعي إلى عمر أبو عبيدة أكثر الاسترجاع والترحم عليه وقال لا يشد مشدك أحد وسأل من استخلف على عمله فقالوا عياض بن غنم فأقره وكتب إليه إني قد وليتك ما كان أبو عبيدة بن الجراح عليه فاعمل بالذي يحق لله عليك فمات عياض يوم مات وما له مال ولا لأحد عليه دين وتوفي بالشام سنة عشرين وهو بن ستين سنة

[ 5268 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال مات عياض بن غنم سنة عشرين

[ 5269 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي فيما اتفقا عليه ثنا أبو علي الحافظ ثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن زريق الحمصي ثنا أبي ثنا عمرو بن الحارث عن عبد الله بن سالم عن الزبيدي ثنا الفضل بن فضالة يرد إلى عائذ إلى جبير بن نفير أن عياض بن غنم الأشري وقع على صاحب دارا حين فتحت فأتاه هشام بن حكيم فأغلظ له القول ومكث هشام ليالي فأتاه هشام معتذرا فقال لعياض ألم تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن أشد الناس عذابا يوم القيامة أشد الناس عذابا للناس في الدنيا فقال له عياض يا هشام إنا قد سمعنا الذي قد سمعت ورأينا الذي قد رأيت وصحبنا من صحبت ألم تسمع يا هشام رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كانت عنده نصيحة لذي سلطان فلا يكلمه بها علانية وليأخذ بيده وليخل به فإن قبلها قبلها وإلا كان قد أدى الذي عليه والذي له وإنك يا هشام لأنت المجترىء أن تجترىء على سلطان الله فهلا خشيت أن يقتلك سلطان الله فتكون قتيل سلطان الله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5270 ] حدثنا الحسن بن محمد بن إسحاق الأزهري ثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا أزهر بن نوح ثنا عمرو بن الوليد قال سمعت معاوية بن يحيى الصدفي يقول ثنا يحيى بن جابر عن جبير بن نفير عن عياض بن غنم قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم يا عياض لا تزوجن عجوزا ولا عاقرا فإني مكاثر بكم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر البراء بن مالك الأنصاري أخ أنس بن مالك رضى الله تعالى عنهم
[ 5271 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار وأمه أم سليم بنت ملحان وهو أخو أنس بن مالك لأبيه وأمه شهد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان شجاعا له في الحرب مكانة ذكر عن بن سيرين أنه قال كتب عمر بن الخطاب أن لا تستعملوا البراء بن مالك على جيش من جيوش المسلمين فإنه مهلكة من المهالك يقدم بهم

[ 5272 ] أخبرنا أحمد بن عثمان بن يحيى المقري ببغداد ثنا أبو قلابة ثنا أزهر بن سعد ثنا عبد الله بن عون عن ثمامة بن أنس عن أنس بن مالك أنه دخل على أخيه البراء وهو مستلق واضعا إحدى رجليه على الأخرى يتغنى فنهاه فقال أترهب أن أموت على فراشي وقد تفردت بقتل مائة من الكفار سوى من شركني فيه الناس هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5273 ] أخبرني أبو معين محمد بن عيسى العطار بمرو ثنا عبدان بن محمد الحافظ ثنا إسحاق بن منصور ثنا عبد الرحمن بن معن أنبأ محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أنس قال سمعت أنس بن مالك يقول كان البراء بن مالك رجل حسن الصوت فكان يرجز لرسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره فبينما هو يرجز إذ قارب النساء فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إياك والقوارير قال فأمسك قال محمد كره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسمع النساء صوته هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5274 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد العدل ثنا محمد بن إسحاق قال حدثني محمد بن عزيز الأيلي إملاء علي قال حدثني سلامة بن روح عن عقيل بن خالد عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كم من ضعيف متضعف ذي طمرين لو أقسم على الله لأبر قسمه منهم البراء بن مالك فإن البراء لقي زحفا من المشركين وقد أوجع المشركون في المسلمين فقالوا يا براء إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنك لو أقسمت على الله لأبرك فاقسم على ربك فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم ثم التقوا على قنطرة السوس فأوجعوا في المسلمين فقالوا له يا براء أقسم على ربك فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم وألحقتني بنبيك صلى الله عليه وسلم فمنحوا أكتافهم وقتل البراء شهيدا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5275 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا موسى بن هارون ثنا أزهر بن جميل ثنا عمر بن حفص عن ثابت عن أنس بن مالك قال لما كان يوم العقبة بفارس وقد زوى الناس قام البراء بن مالك فركب فرسه وهي تزجي ثم قال لأصحابه بئس ما عودتم أقرانكم عليكم فحمل على العدو ففتح الله على المسلمين واستشهد البراء يومئذ قال أبو عمران موسى بن هارون إن البراء استشهد يوم تستر وهي من فارس وإنما استشهد البراء بن مالك سنة إحدى وعشرين من الهجرة

ذكر النعمان بن مقرن رضى الله تعالى عنه وهو النعمان بن عمرو بن مقرن المزني
[ 5276 ] أخبرني أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا أبو خليفة القاضي ثنا محمد بن سلام الجمحي عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال النعمان بن عمرو بن مقرن بن عامر بن بكر بن هجين بن نصر المزني

[ 5277 ] حدثني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن يحيى بن سليمان ثنا أحمد بن محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق أن النعمان بن مقرن المزني قتل وهو أمير الناس سنة إحدى وعشرين

[ 5278 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة قال حدثني شعبة عن علي بن زيد عن أبي عثمان قال أتيت بن عمر بنعي النعمان بن مقرن فوضع يده على وجهه وجعل يبكي وزاد فيه أبو عبد الله بن عطية بإسناده عن محمد بن عمر فقال بن مقرن بن عائذ بن ميجا بن هجير بن نصر بن حبشية بن كعب بن عبد بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن مزينة ويكنى أبا عمرو وكان هو وستة إخوة له شهدوا الخندق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان النعمان أحد من حمل إحدى ألوية رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5279 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة ثنا أبو عمران الجوني عن علقمة بن عبد الله المزني عن معقل بن يسار أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه شاور الهرمزان في أصبهان وفارس وأذربيجان فقال يا أمير المؤمنين أصبهان الرأس وفارس وأذربيجان الجناحان فإذا قطعت إحدى الجناحين فالرأس بالجناح وإن قطعت الرأس وقع الجناحان فابدأ بأصبهان فدخل عمر بن الخطاب المسجد فإذا هو بالنعمان بن مقرن يصلي فانتظره حتى قضى صلاته فقال له إني مستعملك فقال أما جابيا فلا وأما غازيا فنعم قال فإنك غاز فسرحه وبعث إلى أهل الكوفة أن يمدوه ويلحقوا به وفيهم حذيفة بن اليمان والمغيرة بن شعبة والزبير بن العوام والأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وعبد الله بن عمرو فأتاهم النعمان وبينه وبينهم نهر فبعث إليهم المغيرة بن شعبة رسولا وملكهم ذو الحاجبين فاستشار أصحابه فقال ما ترون أقعد لهم في هيئة الحرب أو في هيئة الملك وبهجته فجلس في هيئة الملك وبهجته على سريره ووضع التاج على رأسه وحوله سماطين عليهم ثياب الديباج والقرط والأسورة فجاء المغيرة بن شعبة فأخذ بضبعيه وبيده الرمح والترس والناس حوله سماطين على بساط له فجعل يطعنه برمحه فخرقه لكي يتطيروا فقال له ذو الحاجبين إنكم يا معشر العرب أصابكم جوع شديد وجهد فخرجتم فإن شئتم مرناكم ورجعتم إلى بلادكم فتكلم المغيرة فحمد الله وأثنى عليه وقال إنا كنا معشر العرب نأكل الجيفة والميتة وكان الناس يطئونا ولا نطأهم فابتعث الله منا رسولا في شرف منا أوسطنا وأصدقنا حديثا وأنه قد وعدنا أن ها هنا ستفتح علينا وقد وجدنا جميع ما وعدنا حقا وإني لأرى ها هنا بزة وهيئة ما أرى من معي بذاهبين حتى يأخذوه فقال المغيرة فقالت لي نفسي لو جمعت جراميزك فوثبت وثبة فجلست معه على السرير إذ وجدت غفلة فزجروني وجعلوا يحثونه فقلت أرأيتم إن كنت أنا استحمقت فإن هذا لا يفعل بالرسل وأنا لا نفعل هذا برسلكم إذا أتونا فقال إن شئتم قطعتم إلينا وإن شئتم قطعنا إليكم فقلت بل نقطع إليكم فقطعنا إليهم وصاففناهم فتسلسلوا كل سبعة في سلسلة وخمسة في سلسلة حتى لا يفروا قال فرامونا حتى أسرعوا فينا فقال المغيرة للنعمان أن القوم قد أسرعوا فينا فاحمل فقال إنك ذو مناقب وقد شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكني أنا شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يقاتل أول النهار أخر القتال حتى تزول الشمس وتهب الرياح وينزل النصر فقال النعمان يا أيها الناس اهتز ثلاث هزات فأما الهزة الأولى فليقض الرجل حاجته وأما الثانية فلينظر الرجل في سلاحه وسيفه وأما الثالثة فإني حامل فاحملوا فإن قتل أحد فلا يلوي أحد على أحد وإن قتلت فلا تلووا علي وإني داع الله بدعوة فعزمت على كل امرئ منكم لما أمن عليها فقال اللهم ارزق اليوم النعمان شهادة تنصر المسلمين وافتح عليهم فأمن القوم وهز لواءه ثلاث مرات ثم حمل فكان أول صريع رضى الله تعالى عنه فذكرت وصيته فلم ألو عليه وأعلمت مكانه فكنا إذا قتلنا رجلا منهم شغل عنا أصحابه يجرونه ووقع ذو الحاجبين من بغلته الشهباء فانشق بطنه وفتح الله على المسلمين فأتيت النعمان وبه رمق فأتيته بماء فجعلت أصبه على وجهه أغسل التراب عن وجهه فقال من هذا فقلت معقل بن يسار فقال ما فعل الناس فقلت فتح الله عليهم فقال الحمد لله اكتبوا بذلك إلى عمر وفاضت نفسه فاجتمع الناس إلى الأشعث بن قيس فقال فأتينا أم ولده فقلنا هل عهد إليك عهدا قالت لا إلا سفيط له فيه كتاب فقرأته فإذا فيه إن قتل فلان ففلان وإن قتل فلان ففلان قال حماد فحدثني علي بن زيد ثنا أبو عثمان النهدي أنه أتى عمر رضى الله تعالى عنه فقال ما فعل النعمان بن مقرن فقال قتل فقال إنا لله وإنا إليه راجعون ثم قال ما فعل فلان قلت قتل يا أمير المؤمنين وآخرين لا نعلمهم قال قلت لا نعلمهم لكن الله يعلمهم

ذكر أخيه سويد بن مقرن رضى الله تعالى عنه
[ 5280 ] حدثنا محمد بن علي الصنعاني ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا الثوري عن سلمة بن كهيل عن معاوية بن سويد بن مقرن عن سويد بن مقرن قال كنا بني مقرن سبعة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا خادم فلطمه أحدنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم اعتقوه

ذكر مناقب قتادة بن النعمان الظفري وهو أخو أبي سعيد الخدري لأمه
[ 5281 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن رستة الأصبهاني ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا محمد بن عمر قال وقتادة بن النعمان بن يزيد بن عمرو بن سواد بن ظفر واسم ظفر كعب بن الخزرج بن عمرو وهو النبيت بن مالك بن أوس وكان قتادة يكنى أبا عمرو وهو جد عاصم ويعقوب ابني عمر بن قتادة وكان عاصم بن عمر من العلماء بالسير وغيرها وشهد قتادة بن النعمان العقبة مع السبعين من الأنصار وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد بدرا وأحدا ورميت عينه يوم أحد فسالت حدقته على وجنته فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن عندي امرأة أحبها وإن هي رأت عيني خشيت تقذرها فردها رسول الله بيده فاستوت ورجعت وكانت أقوى عينيه وأصحهما بعد أن كبر وشهد أيضا الخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت معه راية بني ظفر في غزوة الفتح قال محمد بن عمر أخبرني محمد بن صالح بن هانئ عن عاصم بن عمر بن قتادة قال مات قتادة بن النعمان سنة ثلاث وعشرين وهو يومئذ بن خمس وستين سنة وصلى عليه عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه ونزل في قبره أخوه لأمه أبو سعيد الخدري ومحمد بن مسلمة والحارث بن خزمة

ذكر مناقب العلاء بن الحضرمي رضى الله تعالى عنه
[ 5282 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال اسم الحضرمي والد العلاء عبد الله بن عتاب بن جبير بن ربيعة بن مالك بن عويف بن مالك بن الخزرج وكان حليف حرب بن أمية وإنما قيل له الحضرمي لأنه أتى من حضرموت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمله على البحرين ثم أن عمر استعمله على البحرين فتوفي بها فاستعمل مكانه أبا هريرة الدوسي وإنما توفي العلاء بن الحضرمي بالبحرين سنة إحدى وعشرين

ذكر الأسود بن خلف بن عبد يغوث رضى الله تعالى عنه
[ 5283 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الحميد الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنبأ بن جريح أخبرني عبد الله بن عثمان بن خثيم أن محمد بن الأسود بن خلف أخبره أن أباه الأسود حدثه أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يبايع الناس يوم الفتح قال فجلس عند قرب دار سمرة قال الأسود فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم جلس فجاءه الناس الصغار والكبار والنساء فبايعوه على الإسلام والشهادة فقلت فما الإسلام قال الإيمان بالله فقلت وما الشهادة قال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله

[ 5284 ] أخبرنا معمر عن بن خثيم عن محمد بن الأسود بن خلف عن أبيه رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ حسينا فقبله ثم أقبل عليهم فقال إن الولد مبخلة مجبنة مجهلة محزنة

[ 5285 ] حدثني أبو أحمد الحافظ ثنا محمد بن سليمان ثنا محمد بن إسماعيل قال محمد بن الأسود بن خلف بن عبد يغوت القرشي عداده في المكيين

ذكر مناقب خالد بن الوليد رضى الله تعالى عنه
[ 5286 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر أن خالد بن الوليد مات سنة إحدى وعشرين بحمص

[ 5287 ] فحدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وأمه لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكان خالد يكنى أبا سليمان استعمله عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه على الرها وحران والرتة وآمد فمكث سنة واستعفى فأعفاه فقدم المدينة فأقام بها في منزله حتى مات بالمدينة سنة اثنتين وعشرين

[ 5288 ] أخبرني عبد الله بن غانم الصيدلاني ثنا أبو عبد الله البوشنجي سمعت يحيى بن بكير يقول خالد بن الوليد يكنى أبا سليمان

[ 5289 ] أخبرنا محمد بن علي الصنعاني ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن الأعمش عن أبي وائل قال قيل لعمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه أن نسوة من بني المغيرة قد اجتمعن في دار خالد بن الوليد يبكين وإنا نكره أن يؤذينك فلو نهيتهن فقال عمر ما عليهن أن يهرقن من دموعهن سجلا أو سجلين ما لم يكن لقع ولا لقلقة يعني باللقع اللطم وباللقلقة الصراخ

[ 5290 ] أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة الغزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني عقيل عن بن شهاب قال لما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم من الأحزاب أقام خالد بن الوليد بدار الأحزاب وأرسل إلى النبي صلى الله عليه وسلم بإسلامه حدثنا بصحة ما ذكره الزبيدي من إسلام خالد بن الوليد قبل خيبر

[ 5291 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا عبيد بن عبد الواحد أنا محمد بن السري ثنا محمد بن حرب عن سليمان بن سليم عن صالح بن يحيى بن المقدام بن معدي كرب عن أبيه عن جده عن خالد بن الوليد قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر فبعثني أنادي الصلاة جامعة لا تدخل الجنة إلا نفس مسلمة

[ 5292 ] أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة قال كان فتح خيبر سنة ست وأما الرواية بضد هذا

[ 5293 ] أخبرنا الحسين بن علي أنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا عمرو بن زرارة ثنا زياد بن عبد الله عن محمد بن إسحاق عن راشد مولى حبيب بن أبي أوس عن حبيب بن أبي أوس حدثني عمرو بن العاص من فيه قال خرجت عامدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيت خالد بن الوليد وذلك قبيل الفتح وهو مقبل من مكة فقلت أين تريد يا أبا سليمان فقال والله لقد استقام الميسم وإن الرجل لنبي أذهب فأسلم فحتى متى قال فقدمنا المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقدم خالد بن الوليد فأسلم وبايع ثم دنوت فبايعت وانصرفت

[ 5294 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار في جزء انتقاه الإمام أحمد بن حنبل عن علي بن بحر بن بري وثنا الحسن بن علي بن بحر بن بري ثنا أبي ثنا الوليد بن مسلم ثنا وحشي بن حرب بن وحشي عن أبيه عن جده أن أبا بكر الصديق وجه خالد بن الوليد في قتال أهل الردة فكلم في ذلك فأبى أن يرده وقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر خالد بن الوليد فقال نعم عبد الله وأخو العشيرة وسيف من سيوف الله

[ 5295 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي ثنا وهب بن جرير قال حدثني أبي عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن الحسن بن سعد عن عبد الله بن جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نعي أهل مؤتة قال ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله خالد بن الوليد ففتح الله عليه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5296 ] وقد أخبرناه أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أنس بن مالك قال نعي رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل مؤتة على المنبر ثم قال فأخذ اللواء خالد بن الوليد وهو سيف من سيوف الله هذا حديث عال صحيح غريب من حديث أيوب ولم يخرجاه

[ 5297 ] حدثناه علي بن حمشاذ ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا الربيع بن ثعلبة ثنا أبو إسماعيل المؤدب عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن عبد الله بن أبي أوفى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تؤذوا خالدا فإنه سيف من سيوف الله صبه على الكفار هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5298 ] أخبرنا أبو العباس إسماعيل بن عبد الله أنا عبدان الأهوازي ثنا أبو السكين زكريا بن يحيى الطائي ثنا عمران بن زحر بن حصن قال حدثني حميد بن منهب قال قال جدي أوس بن حارثة بن لام لم يكن أحد أعدى للعرب من هرمز فلما فرغنا من مسيلمة وأصحابه أقبلنا إلى ناحية البصرة فلقينا هرمز بكاظمة في جمع عظيم فبرز له خالد ودعا البراز فبرز له هرمز فقتله خالد بن الوليد وكتب بذلك إلى أبي بكر الصديق فنفله سلبه فبلغت قلنسوته مائة ألف درهم وكانت الفرس إذا شرف الرجل جعلوا قلنسوته مائة ألف درهم

[ 5299 ] حدثني علي بن عيسى أنا أحمد بن نجدة ثنا سعيد بن منصور ثنا هشيم ثنا عبد الحميد بن جعفر عن أبيه أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك فقال أطلبوها فلم يجدوها فوجدوها وإذا هي قلنسوة خلقة فقال خالد اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فحلق رأسه وابتدر الناس جوانب شعره فسبقتهم إلى ناصيته فجعلتها في هذه القلنسوة فلم أشهد قتالا وهي معي إلا رزقت النصر

[ 5300 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا شريك عن عاصم بن أبي النجود عن أبي وائل قال كتب خالد بن الوليد إلى رستم ومهران وملأ فارس سلام على من أتبع الهدى أما بعد فإنا ندعوكم إلى الإسلام فإن أبيتم فأعطوا الجزية عن يد وأنتم صاغرون وإن أبيتم فإن معي قوما يحبون القتل في سبيل الله كما تحب فارس الخمر والسلم قد اختلفوا في وقت وفاة خالد بن الوليد وقد قدمته عن الواقدي سنة إحدى وعشرين

[ 5301 ] فحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال توفي خالد بن الوليد بالمدينة سنة اثنتين وعشرين

[ 5302 ] وأخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال مات خالد بن الوليد بالشام وقيل بحمص سنة إحدى وعشرين قال يحيى بن بكير مات بالمدينة سنة سبع عشرة أو ثمان عشرة

ذكر حاطب بن أبي بلتعة اللخمي رضى الله تعالى عنه
[ 5303 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من أسد بن عبد العزي حاطب بن أبي بلتعة حليف لهم

[ 5304 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال كان حاطب بن أبي بلتعة يكنى أبا محمد

[ 5305 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال حاطب بن أبي بلتعة يكنى أبا محمد وهو فيما قيل من لخم ثم أحد بني راشدة شهد بدرا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى المقوقس صاحب الإسكندرية وكان فيما ذكر من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات بالمدينة وهو بن خمس وستين سنة وصلى عليه عثمان بن عفان وكان تاجرا يبيع الطعام وكان حسن الجسم خفيف اللحية أحنى إلى القصر ما هو شثن الأصابع

[ 5306 ] أخبرني عبد الله بن حمويه الصيدلاني ثنا أبو عبد الله البوشنجي قال سمعت يحيى بن بكير يقول توفي حاطب بن أبي بلتعة سنة ثلاثين وصلى عليه عثمان بن عفان وكان يكنى أبا محمد

[ 5307 ] أخبرني أبو نصر محمد بن أحمد بن عمر الخفاف ثنا محمد بن المنذر بن سعيد الهروي ثنا أبو الزبير علي بن الحسن بن علي بن مسلم المكي قال حدثني هارون بن يحيى بن هارون بن عبد الرحمن بن حاطب بن أبي بلتعة المدني قال حدثني أبو ربيعة الحراني عن عبد الحميد بن أبي أنس عن صفوان بن سليم عن أنس بن مالك أنه سمع حاطب بن أبي بلتعة المدني يقول أنه اطلع على النبي صلى الله عليه وسلم بأحد وهو يشتد وفي يد علي بن أبي طالب الترس فيه ماء ورسول الله صلى الله عليه وسلم يغسل وجهه من ذلك الماء فقال له حاطب من فعل بك هذا قال عتبة بن أبي وقاص هشم وجهي ودق رباعيتي بحجر رماني قلت إني سمعت صائحا يصيح على الجبل قتل محمد فأتيت إليك وكان قد ذهبت روحي قلت أين توجه عتبة فأشار إلى حيث توجه فمضيت حتى ظفرت به فضربته بالسيف فطرحت رأسه فهبطت فأخذت رأسه وسلبه وفرسه وجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم ذلك إلي ودعا لي فقال رضي الله عنك مرتين

[ 5308 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي ثنا أسد بن موسى ثنا الليث بن سعد ثنا أبو الزبير عن جابر أن عبدا لحاطب جاء نبي الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطبا فقال يا نبي الله ليدخلن حاطب النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبت لا يدخلنها أبدا وقد شهد بدرا والحديبية هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5309 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا موسى بن هارون ثنا هشام بن الحارث الحراني ثنا عبيد الله بن عمرو الرقي عن إسحاق بن راشد عن الزهري عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن حاطب بن أبي بلتعة أنه حدثه أن أباه كتب إلى كفار قريش كتابا وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شهد بدرا فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والزبير رضى الله تعالى عنهما فقال إنطلقا حتى تدركا امرأة ومعها كتاب فأتياني به فانطلقا حتى أتياها فقالا أعطينا الكتاب الذي معك وأخبراها إنهما غير منصرفين حتى ينزعا كل ثوب عليها فقالت ألستما رجلين مسلمين قالا بلى ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن معك كتابا فلما أيقنت أنها غير منفلتة منهما حلت الكتاب من رأسها فدفعته إليهما فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم حاطبا حتى قرأ عليه الكتاب قال أتعرف هذا الكتاب قال نعم قال فما حملك على ذلك قال كان هناك ولدي وذو قرابتي وكنت امرئ أعرابيا فيكم معشر قريش فقال عمر رضى الله تعالى عنه ائذن لي يا رسول الله في قتل حاطب فقال رسول الله لا إنه قد شهد بدرا وأنك لا تدري لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فإني غافر لكم

ذكر مناقب أبي بن كعب رضى الله تعالى عنه
[ 5310 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير قال أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار شهد بدرا

[ 5311 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط فذكر هذا النسب وزاد فيه وأم أبي بن كعب صهيلة بنت الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار وهي عمة أبي طلحة

[ 5312 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات أبي بن كعب في خلافة عمر بن الخطاب سنة اثنتين وعشرين

[ 5313 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر فذكر النسب بنحوه وزاد وشهد العقبة في السبعين من الأنصار وكان يكتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي وقد اختلف في وقت وفاته فقيل أنه مات في خلافة عمر سنة اثنتين وعشرين وقيل مات في خلافة عثمان سنة ثلاثين وهذا أثبت الأقاويل بأن عثمان أمره بأن يجمع القرآن

[ 5314 ] حدثني علي بن حمشاذ ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي ثنا هشيم عن يونس بن عبد ومبارك عن الحسن ثنا غني السدي قال رأيت أبي بن كعب أبيض الرأس واللحية لا يخضب

[ 5315 ] حدثني علي بن حمشاذ ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا الحسن بن صالح عن مطرف عن الشعبي عن مسروق قال كان أصحاب القضاء من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة عمر وعلي وعبد الله وأبي وزيد وأبو موسى رضى الله تعالى عنهم هكذا حدثنا وفي أكثر الروايات وأصحها معاذ بن جبل بدل أبي موسى

[ 5316 ] حدثني محمد بن مظفر ثنا أبو الجهم ثنا إبراهيم بن يعقوب قال سمعت أبا مسهر يقول أبي بن كعب سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد الأنصار فلم يمت حتى قالوا سيد المسلمين

[ 5317 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال ومات أبي في خلافة عمر سنة اثنتين وعشرين

[ 5318 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال مات أبي بن كعب في خلافة عثمان سنة اثنتين وثلاثين الخلاف ظاهر في وقت وفاة أبي بن كعب

[ 5319 ] فحدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال إن أبي بن كعب بن عمرو بن مالك بن النجار مات في خلافة عثمان وكان أبيض الرأس واللحية قتل سنة تسع وعشرين وقيل سنة اثنتين وعشرين وقيل أنه مات في خلافة عثمان سنة ثلاثين وذكر أنه كان يكنى أبا الطفيل وكانت له كنيتان وكانت وفاته بمدينة النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ظهر الطعن على عثمان

[ 5320 ] أخبرني أبو محمد المزني ثنا أبو جعفر الحضرمي ثنا محمد بن الحسن بن أشكاب ثنا محمد بن كثير الكوفي عن إسماعيل بن أبي خالد عن زر بن حبيش قال كانت في أبي شراسة

[ 5321 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا السري بن يحيى التميمي ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن أسلم المنقري قال سمعت عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى يحدث عن أبيه قال لما وقع الناس في أمر عثمان رضى الله تعالى عنه قلت لأبي بن كعب أبا المنذر ما المخرج من هذا الأمر قال كتاب الله وسنة نبيه ما استبان لكم فاعملوا به وما أشكل عليكم فكلوه إلى عالمه

[ 5322 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم ثنا يزيد بن هارون عن محمد بن إسحاق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بين أصحابه فآخى بين أبي بن كعب وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل

[ 5323 ] أخبرنا أبو النضر الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا الحسن بن بشر البجلي ثنا الحكم بن عبد الملك عن قتادة عن قيس بن عبادة قال شهدت المدينة فلما أقيمت الصلاة تقدمت فقمت في الصف الأول فخرج عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه فشق الصفوف ثم تقدم وخرج معه رجل آدم خفيف اللحية فنظر في وجوه القوم فلما رآني دفعني وقام مكاني واشتد ذلك علي فلما انصرف التفت إلي فقال لا يسوءك ولا يحزنك أشق عليك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يقوم في الصف الأول إلا المهاجرون والأنصار فقلت من هذا فقالوا أبي بن كعب هذا حديث تفرد به الحكم بن عبد الملك عن قتادة وهو صحيح الإسناد

[ 5324 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا السري بن يحيى ثنا قبيصة ثنا سفيان عن أسلم المنقري عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه عن أبي بن كعب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنزلت علي سورة وأمرت أن أقرئكها قال قلت أسميت لك قال نعم قلت لأبي أفرحت بذلك يا أبا المنذر قال وما يمنعني والله تعالى وتبارك يقول { قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا } هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5325 ] حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يزيد المقري الإمام بمكة في المسجد الحرام ثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن زيد الصائغ ثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن أبي بزة قال سمعت عكرمة بن سليمان يقول قرأت على إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين فلما بلغت والضحى قال لي كبر كبر عند خاتمة كل سورة حتى تختم وأخبره عبد الله بن كثير أنه قرأ على مجاهد فأمره بذلك وأخبره مجاهد أن بن عباس أمره بذلك وأخبره بن عباس أن أبي بن كعب أمره بذلك وأخبره أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره بذلك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5326 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا يزيد بن هارون أنا سعيد بن إياس الجريري عن أبي السليل عن عبد الله بن رباح عن أبي بن كعب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا المنذر أي آية في كتاب الله أعظم معك قال قلت الله لا إله إلا هو الحي القيوم قال فضرب صدري وقال ليهنك العلم أبا المنذر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5327 ] أخبرني أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد ثنا أبو قلابة قال حدثني أبي قال حدثني جعفر بن سليمان عن أبي عمران الجوني عن جندب قال قدمت المدينة لأطلب العلم فدخلت المسجد فإذا رجل والناس مجتمعون عليه فقلت من هذا قالوا هذا أبي بن كعب فتبعته فدخل منزله فضربت عليه الباب فخرج فزبرني وكهرني فاستقبلت القبلة فقلت اللهم إنا نشكوهم إليك ننفق نفقاتنا ونتعب أبداننا ونرحل مطايانا ابتغاء العلم فإذا لقيناهم كرهونا فقال لئن أخرتني إلى يوم الجمعة لا تكلمن بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أخاف فيه لومة لائم فلما كان يوم الخميس غدوت فإذا الطرق غاصة فقلت ما شأن الناس اليوم قالوا كأنك غريب قلت أجل قالوا مات سيد المسلمين أبي بن كعب

[ 5328 ] أخبرنا أبو النضر الفقيه ثنا معاذ بن نجدة القرشي ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان قال حدثني حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال قال عمر رضى الله تعالى عنه علي أقضانا وأبي أقرأنا وإنا لندع بعض ما يقول أبي وأبي يقول أخذت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أدعه وقد قال الله تبارك وتعالى { ما ننسخ من آية أو ننسها }

[ 5329 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو أسامة عن محمد بن عمرو ثنا أبو سلمة ومحمد بن إبراهيم التيمي قالا مر عمر بن الخطاب برجل وهو يقول السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين ابتعوهم بإحسان رضى الله تعالى عنهم ورضوا عنه إلى آخر الآية فوقف عليه عمر فقال انصرف فلما انصرف قال له عمر من أقرأك هذه الآية قال أقرأنيها أبي بن كعب فقال انطلقوا بنا إليه فانطلقوا إليه فإذا هو متكئ على وسادة يرجل رأسه فسلم عليه فرد السلام فقال يا أبا المنذر قال لبيك قال أخبرني هذا إنك اقرأته هذه الآية قال صدق تلقيتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمر أنت تلقيتها من رسول الله قال نعم أنا تلقيتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات كل ذلك يقوله وفي الثالثة وهو غضبان نعم والله لقد أنزلها الله على جبريل وأنزلها على محمد فلم يستأمر فيها الخطاب ولا ابنه فخرج عمر وهو رافع يديه وهو يقول الله أكبر الله أكبر

[ 5330 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل قال أخبرني الحارث بن أبي أسامة أنا روح بن عبادة ثنا حماد بن زيد عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب أتى على هذه الآية { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم } فأتى أبي بن كعب فسأله أينا لم يظلم فقال له يا أمير المؤمنين إنما ذاك الشرك أما سمعت قول لقمان لابنه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم

ذكر مناقب عبد الرحمن بن عوف الزهري رضى الله تعالى عنه
[ 5331 ] أخبرني أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة القاضي ثنا محمد بن سلام الجمحي عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال عبد الرحمن بن عوف بن عبد الرحمن بن عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك

[ 5332 ] وحدثني مصعب بن عبد الله قال عبد الرحمن بن عوف بن عبد الرحمن بن الحارث بن زهرة وأمه وأم أخيه الأسود بن عوف الشفاء بنت عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب وكانت قد هاجرت قبل الفتح وكان عبد الرحمن اسمه عبد عمرو فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن

[ 5333 ] حدثنا محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد قال مات عبد الرحمن بن عوف لتسع من سني عثمان وصلى عليه عثمان وكان قد بلغ خمسا وسبعين سنة

[ 5334 ] حدثنا عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم سمعت إبراهيم بن قارظ يقول سمعت عليا يقول حين مات عبد الرحمن بن عوف أدركت صفوها وسبقت رنقها

[ 5335 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط فذكر هذا النسب وزاد وكان عبد الرحمن يكنى أبا محمد وكان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن

[ 5336 ] فأخبرناه الشيخ أبو بكر بن إسحاق قال أنا علي بن عبد العزيز ثنا محمد بن أبي نعيم الواسطي ثنا إبراهيم بن سعد قال حدثني أبي عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف قال كان اسمي في الجاهلية عبد عمرو فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5337 ] أخبرني أبو بكر بن أبي نصر ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا عبد الله بن مسلمة فيما قرأ على مالك عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن ما صنعت يا أبا محمد في استلام الركن يعني الحجر الأسود فقال عبد الرحمن استلمت وتركت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبت قال الحاكم لست أشك في لقي عروة بن الزبير عبد الرحمن بن عوف فإن كان سمع منه هذا الحديث فإنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5338 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أبيه قال لقد رأيت سعد بن أبي وقاص في جنازة عبد الرحمن بن عوف قال اذهب بن عوف ببطنتك من الدنيا لم تتغضغض منها بشيء

[ 5339 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا هارون بن سليمان ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الرحمن كيف صنعت يا أبا محمد في استلام الحجر قال استلمت وتركت قال أصبت يا أبا محمد

[ 5340 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن عمر قال مات عبد الرحمن بن عوف ويكنى أبا محمد سنة اثنتين وثلاثين وهو بن خمس وسبعين سنة

[ 5341 ] أخبرني أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن الهيثم القاضي ثنا أبو اليمان قال أنا شعيب عن الزهري حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أنه غشي على عبد الرحمن بن عوف في وجعه غشية فظنوا أنها قد فاضت نفسه فيها حتى قاموا من عنده وجللوه ثوبا وخرجت أم كلثوم بنت عقبة امرأته إلى المسجد تستعين فيما أمرت به من الصبر والصلاة فلبثوا ساعة وهو في غشية ثم أفاق فكان أول ما تكلم به أن كبر فكبر أهل البيت ومن يليهم ثم قال لهم غشي علي آنفا فقالوا نعم فقال صدقتم فقال إنه انطلق بي في غشيتي رجلان أحدهما فيه شدة وفظاظة فقالا انطلق نحاكمك إلى العزيز العليم فقال ارجعاه فإنه من الذين كتب الله لهم السعادة والمغفرة في بطون أمهاتهم وأنه سيتمتع به بنوه إلى ما شاء الله فعاش بعد ذلك شهرا ثم توفي رضى الله تعالى عنه وأقام الحج فيها عثمان رضى الله تعالى عنه

[ 5342 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا أبو ثابت ثنا يوسف بن يعقوب الماجشون أنا صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن عبد الرحمن بن عوف قال قال أمية بن خلف كاتبني باسمك الذي كنت تكاتبنيه عبد عمرو

[ 5343 ] أخبرني أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا علي بن الجعد ثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جده قال سمعت سعد بن مالك حين مات عبد الرحمن بن عوف يقول واجبلاه

[ 5344 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا أبو أيوب ثنا محمد بن عمر ثنا عبد الله بن جعفر الزهري عن يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس قال ولد عبد الرحمن بن عوف بعد الفيل بعشر سنين ومات يرحمه الله سنة اثنتين وثلاثين وهو بن خمس وسبعين سنة وكانت كنيته أبو محمد ودفن بالبقيع وصلى عليه عثمان وكان رجلا طويلا رقيق البشرة يعني رقيق الجلد أبيض مشرب بحمرة

[ 5345 ] حدثني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق ثنا عبد الله بن سعد ثنا يعقوب عن أبيه قال بلغني أن عبد الرحمن بن عوف جرح يوم أحد إحدى وعشرين جراحة وجرح في رجله فكان يعرج منها

[ 5346 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود أنا يزيد بن هارون أنا حميد عن أنس وثنا أحمد بن سلمان الفقيه ثنا محمد بن الهيثم القاضي ثنا بن أبي مريم ثنا يحيى بن أيوب حدثني حميد قال سمعت أنس بن مالك يقول قدم عبد الرحمن بن عوف مهاجرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5347 ] أخبرني عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا محمد بن أحمد بن برد ثنا الهيثم بن جميل ثنا إبراهيم بن سعد قال سمعت أبي يحدث عن أبيه قال سمعت عليا رضى الله تعالى عنه يقول لعبد الرحمن بن عوف يوم مات اذهب يا بن عوف فقد أدركت صفوها وسبقت رنقها

[ 5348 ] حدثني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو هشام الحسين بن علي عن جعفر بن برقان قال بلغني أن عبد الرحمن بن عوف أعتق ثلاثين ألف بيت

[ 5349 ] أخبرنا أبو جعفر الفقيه ثنا أبو علاثة ثنا أبي أنا بن لهيعة عن أبي الأسود في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني زهرة بن كلاب بن مرة عبد الرحمن بن عوف بن زهير

[ 5350 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني أبو بكر بن أبي سبرة عن محمد بن أبي حرملة عن عثمان بن الشريد قال ترك عبد الرحمن بن عوف ألف بعير وثلاثة ألف شاة بالنقيع ومائة فرس ترعى بالنقيع وكان يزرع بالجرف على عشرين ناضحا وكان يدخر قوت أهله من ذلك سنة وأسلم عبد الرحمن بن عوف قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وقبل أن يدعو فيها وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولي الناس

[ 5351 ] حدثني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا عبيد الله بن سعد ثنا يعقوب عن أبيه أن عبد الرحمن بن عوف كان يقال له حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5352 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن المسور بن مخرمة قال كنت أسير في ركب بين عثمان وعبد الرحمن بن عوف فقال عثمان من صاحب الخميصة فقال عبد الرحمن أنا فقال عثمان ها يا مسور من زعم أنه خير من خالك عبد الرحمن في الهجرة الأولى فقد كذب

[ 5353 ] أخبرني أحمد بن علي المقري ثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا إبراهيم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف حدثني أبي عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن أمه أم كلثوم بنت عقبة قالت دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على بسرة وهي تمشط عائشة فقال يا بسرة من يخطب أم كلثوم قالت فسمعت رجلا أو رجلين قال فأين أنتم عن سيد المسلمين عبد الرحمن بن عوف هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5354 ] أخبرنا عبد الله بن إسحاق الخراساني العدل ثنا عبد الله بن روح المدائني ثنا يزيد بن هارون أنا أبو المعلى الجزري عن ميمون بن مهران عن بن عمر عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه أن عبد الرحمن بن عوف قال لأصحاب الشورى هل لكم أن أختار لكم وانتقل منها فقال علي أنا أول من رضي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك أنت أمين في أهل السماء أمين في أهل الأرض

[ 5355 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن سليمان البرنسي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي حدثني إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب عن سالم قال قلت لعبد الله بن عمر وأخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر الأسدي قال كنت محرما فرأيت ظبيا فرميته فأصبته فمات فوقع في نفسي من ذلك فأتيت عمر بن الخطاب أسأله فوجدت إلى جنبه رجلا أبيض رقيق الوجه فإذا هو عبد الرحمن بن عوف فسألت عمر فالتفت إلى عبد الرحمن فقال ترى شاة تكفيه قال نعم فأمرني أن أذبح شاة فلما قمنا من عنده قال صاحب لي إن أمير المؤمنين لم يحسن أن يفتيك حتى سأل الرجل فسمع عمر بعض كلامه فعلاه عمر بالدرة ضربا ثم أقبل علي ليضربني فقلت يا أمير المؤمنين إني لم أقل شيئا إنما هو قاله قال فتركني ثم قال أردت أن تقتل الحرام وتتعد بالفتيا ثم قال أمير المؤمنين رضى الله تعالى عنه أن في الإنسان عشرة أخلاق تسعة حسنة وواحد سيء ويفسدها ذلك السيء ثم قال إياك وعثرة الشباب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5356 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا أبو سلمة منصور بن سلمة الخزاعي ثنا عبد الله بن جعفر المخزومي حدثتني أم بكر بنت المسور أن عبد الرحمن بن عوف باع أرضا له بأربعين ألف دينار فقسمها في بني زهرة وفقراء المسلمين والمهاجرين وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلى عائشة رضى الله تعالى عنها بمال من ذلك فقالت من بعث هذا المال قلت عبد الرحمن بن عوف قال وقص القصة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحنو عليكن من بعدي إلا الصابرون سقى الله بن عوف من سلسبيل الجنة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5357 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا يونس بن محمد وأحمد بن محمد الأزرقي قالا ثنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن الحصين بن عوف بن الحارث عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأزواجه إن الذي يحنو عليكم بعدي هو الصادق البار اللهم أسق عبد الرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة فقد صح الحديث عن عائشة وأم سلمة رضى الله تعالى عنهما

[ 5358 ] حدثناه أبو النضر محمد بن محمد الفقيه وأبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل المقري قالا ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن عطاء بن أبي رباح عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال يا بن عوف إنك من الأغنياء ولن تدخل الجنة إلا زحفا فأقرض الله يطلق قدميك قال فما أقرض الله قال تتبرأ مما أنت فيه قال يا رسول الله من كله أجمع قال نعم فخرج بن عوف وهو يهم بذلك فأرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتاني جبريل فقال مر بن عوف فليضف الضيف وليطعم المسكين وليعط السائل وليبدأ بمن يعول فإنه إذا فعل ذلك كان تزكية ما هو فيه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5359 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا قريش بن أنس عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهلي من بعدي قال قريش فحدثني محمد بن عمرو عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن أباه وصى لأمهات المؤمنين بحديقة بيعت بعده بأربعين ألف دينار هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وله شاهد صحيح على شرط الشيخين

[ 5360 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن يوسف التنيسي ثنا بكر بن مضر ثنا صخر بن عبد الله بن حرملة عن أبي سلمة بن عبد الرحمن حدثه قال دخلت على عائشة رضى الله تعالى عنها فقالت لي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لي أمركن مما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن إلا الصابرون ثم قالت فسقى الله أباك من سلسبيل الجنة وكان عبد الرحمن بن عوف قد وصلهن بمال فبيع بأربعين ألف

ذكر مناقب عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه
[ 5361 ] أخبرني جعفر بن محمد بن نصير الخلدي رضى الله تعالى عنه ثنا أحمد بن محمد الحجاج بن رشد بن المهري بمصر قال املأ علي موسى بن عون بن عبد الله بن عون عبد الله بن مسعود بن كاهل بن حبيب بن تامر بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تيم بن سعد بن هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار

[ 5362 ] فحدثنا بهذا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا الحسن بن علي بن يزيد الصدائي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن محمد بن إسحاق قال عبد الله بن مسعود بن الحارث بن شمخ بن مخزوم بن كاهل بن الحارث بن سعد بن هذيل من حلفاء بني زهرة قد خالفهما الواقدي في هذا النسب كما حدثناه أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وعبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تيم بن سعد بن هذيل بن مدركة وكان يكنى بابنه عبد الرحمن أبا عبد الرحمن وكان أبوه مسعود بن غافل حالف عبد الحارث بن زهرة في الجاهلية وأسلم عبد الله بن مسعود قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وشهد عبد الله بن مسعود عند جميع أهل السير بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهاجر هجرتين وكان صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم وسواكه وسواده ونعله وطهوره وكان رجلا نحيفا قصيرا شديد الأدمة ومات بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين فدفن بالبقيع وكان يوم توفي فيما قيل بن بضع وستين سنة

[ 5363 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات عبد الله بن مسعود بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين حين قتل عثمان وكان أوصى الزبير بن العوام فصلى عليه وقد قيل أن عمار بن ياسر صلى عليه ودفن بالبقيع ليلا وهو بن بضع وستين سنة

[ 5364 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو كريب ثنا عبد الله بن موسى عن سليمان بن أبي سليمان عن أبي هاشم عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كناه أبا عبد الرحمن ولم يولد له

[ 5365 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا موسى بن هارون ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري عن أبيه قال أم عبد الله بن مسعود أم عبد بنت عبد بن الحارث بن زهرة

[ 5366 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول كنية عبد الله بن مسعود أبو عبد الرحمن وحدثنا أبو العباس ثنا سعيد بن عثمان التنوخي ثنا الخصيب بن ناصح ثنا سليمان بن أبي سليمان العاقلاني عن أبي هاشم عن إبراهيم النخعي أن بن مسعود كنى علقمة أبا شبل قبل أن يولد له قال فسئل فحدث علقمة عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كناه أبا عبد الرحمن قبل أن يولد له

[ 5367 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن اليمان ثنا الأعمش عن إبراهيم قال كان عبد الله بن مسعود لطيفا وطفا وكانت أمه أم عبد بنت عبد بن الحارث بن زهرة ويقال أنها كانت من القارة

[ 5368 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق الإمام أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن أبي عبيدة عن أبيه عن الأعمش عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال لقد رأيتني سادس ستة ما على الأرض مسلم غيرنا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5369 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من حلفاء بني زهرة بن كلاب عبد الله بن مسعود قال عروة وممن هاجر إلى الحبشة الهجرة الأولى قبل خروج جعفر بن أبي طالب عبد الله بن مسعود

[ 5370 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن شاذان الجوهري ثنا زكريا بن عدي ثنا حاتم بن إسماعيل عن بن أبي ذباب عن مجاهد عن عبد الله بن سخبرة قال كنت مع عبد الله بن مسعود وكان رجلا آدم عليه مسحة لطيف الجسم ضعيف اللحم

[ 5371 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خلف بن خليفة قال مات عبد الله بن مسعود بالمدينة وصلى عليه الزبير بن العوام

[ 5372 ] حدثني يحيى بن منصور القاضي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن يعلى بن مسلم عن جابر بن زيد عن بن عباس قال آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الزبير بن العوام وعبد الله بن مسعود صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5373 ] أخبرنا محمد بن يعقوب الشيباني ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا جعفر بن عون عن أبي العميس عن عامر بن عبد الله بن الزبير قال ذكر ما أوصى به عبد الله بن مسعود أن حدث به حدث في مرضه هذا أن يرجع وصيته إلى الله ثم إلى الزبير بن العوام وابنه عبد الله بن الزبير وإنهما في حل وبل مما وليا وقضيا ولا تتزوج بنات عبد الله إلا بإذنهما ولا يخص ذلك عن زينب

[ 5374 ] أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة حدثني أبو العميس عن مسلم البطين عن عمرو بن ميمون قال كان عبد الله تأتي عليه السنة لا يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدث ذات يوم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث فعلته كآبة وجعل العرق يتحادر على جبهته ويقول نحو هذا أو قريبا من هذا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5375 ] أخبرنا أبو إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو كريب ثنا إبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق عن أبيه عن أبي إسحاق السبيعي عن الأسود أنه سمع أبا موسى يقول قدمت أنا وأخي من اليمن فمكثنا حينا ما نرى إلا أن عبد الله بن مسعود رجل من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مما نرى من دخوله ودخول أمه عليه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5376 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال سمعت حذيفة يقول إن أشبه الناس هديا وسمتا ودلا بمحمد صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود من حين يخرج إلى حين يرجع فما أدري ما في بيته ولقد علم المحفوظون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن بن أم عبد من أقربهم وسيلة عند الله يوم القيامة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5377 ] أخبرني الحسن بن حليمة المروزي أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا مسعر قال حدثني معن بن عبد الرحمن عن عون بن عبد الله بن عتبة عن أبيه قال كان عبد الله إذا هدأت العيون سمعت له دويا كدوي النحل حتى يصبح

[ 5378 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن يونس الضبي ثنا أبو داود الطيالسي ثنا شعبة أنا جامع بن شداد قال سمعت عبد الله بن مرداس قال كان عبد الله يخطبنا كل خميس على رجليه فيتكلم بكلمات ونحن نشتهي أن يزيد

[ 5379 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن يونس الضبي ثنا أبو داود ثنا شعبة عن سلمة بن كهيل عن حبة العرني قال قرأت في كتاب عمر إلى أهل اليمن والكوفة أما بعد فأنتم رأس العرب وجمجمتها وأنتم سهمي الذي أرمي به إن جاء شيء من ها هنا وها هنا وقد بعثت إليكم عبد الله واخترته لكم وآثرتكم به على نفسي

[ 5380 ] حدثني أبو بكر أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن أبي إسحاق عن حبة العرني أن ناسا أتوا عليا فأثنوا على عبد الله بن مسعود فقال أقول فيه مثل ما قالوا وأفضل من قرأ القرآن وأحل حلاله وحرم حرامه فقيه في الدين عالم بالسنة

[ 5381 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن الأعمش عن مالك بن الحارث عن أبي مسعود عقبة بن عمرو قال ما أرى رجلا أعلم بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم من عبد الله بن مسعود فقال أبو موسى إن تقل ذلك فإنه كان يسمع حين لا نسمع ويدخل حين لا ندخل

[ 5382 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب قال أخبرني سفيان الثوري عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال قال عبد الله بن مسعود لو تعلمون ذنوبي ما وطئ عقبي رجلان ولحثيتم على رأسي التراب ولوددت أن الله غفر لي ذنبا من ذنوبي وإني دعيت عبد الله بن روثة

[ 5383 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة وأحمد بن نصر قالا ثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل ثنا إسرائيل عن المغيرة عن إبراهيم عن علقمة قال قدمت الشام فصليت ركعتين ثم قلت اللهم يسر لي جليسا صالحا فلقيت قوما فجلست فإذا بواحد جاء حتى جلس إلى جنبي فقلت من ذا قال أبو الدرداء فقلت إني دعوت الله أن ييسر لي جليسا صالحا فيسر لي فقال ممن أنت قلت من أهل الكوفة قال أوليس عندكم بن أم عبد صاحب النعلين والوسادة والمطهرة وفيكم الذي أجاره الله من الشيطان على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم وفيكم صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا يعلمه غيره هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه والأسانيد التي قبله كلها صحيحة ولم يخرجاها وإنما تركت الكلام عليها لأنها غير مسندة وهذا مسند

[ 5384 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز محمد بن غالب قالا ثنا أبو حذيفة وثنا دعلج بن أحمد السجزي ببغداد ثنا عبد العزيز بن معاوية النصري ثنا أبو حذيفة ثنا سفيان الثوري عن منصور عن هلال بن يساف عن عبد الله بن ظالم عن سعيد بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة في الجنة فذكر أبا بكر وعمر وعثمان وعليا وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وعبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنهم هذا حديث تفرد بذكر بن مسعود فيه أبو حذيفة وقد احتج البخاري بأبي حذيفة إلا أنهما لم يحتجا بعبد الله بن ظالم

[ 5385 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد قال قرأ علي عبد الملك بن محمد الرقاشي وأنا أسمع ثنا أبو عتاب سهل بن حماد ثنا شعبة عن معاوية بن قرة عن أبيه قال كان بن مسعود على شجرة يجتني لهم منها فهبت الريح وكشفت عن ساقيه فضحكوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أحد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5386 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه أنا أحمد بن سلمة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا جرير عن عبد الله بن يزيد الصهباني عن كميل بن زياد عن علي رضى الله تعالى عنه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر رضى الله تعالى عنه ومن شاء الله من أصحابه فمررنا بعبد الله بن مسعود وهو يصلي فقال النبي صلى الله عليه وسلم من هذا فقيل عبد الله بن مسعود فقال إن عبد الله يقرأ القرآن غضا كما أنزل فأثنى عبد الله على ربه وحمده فأحسن في حمده على ربه ثم سأله فأجمل المسألة وسأله كأحسن مسألة سألها عبد ربه ثم قال اللهم إني أسألك إيمانا لا يرتد ونعيما لا ينفذ ومرافقة محمد صلى الله عليه وسلم في أعلى عليين في جنانك جنان الخلد قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سل تعط سل تعط مرتين فانطلقت لأبشره فوجدت أبا بكر قد سبقني وكان سباقا بالخير هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5387 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر محمد بن علي الوراق بحمدان ثنا يحيى بن يعلى المحاربي ثنا زائدة عن منصور عن زيد بن وهب عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رضيت لأمتي ما رضي لها بن أم عبد هذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وله علة من حديث سفيان الثوري فأخبرنا محمد بن موسى بن عمران الفقيه ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا أبو كريب ثنا وكيع عن سفيان وأما حديث إسرائيل

[ 5388 ] فأخبرناه أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران ثنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل جميعا عن منصور عن القاسم بن عبد الرحمن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رضيت لأمتي ما رضي لها بن أم عبد

[ 5389 ] أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا المعافى بن سليمان الحراني ثنا القاسم بن معن عن منصور عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة عن علي رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كنت مستخلفا أحدا من غير مشورة لاستخلفت عليهم بن أم عبد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5390 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد القرشي بالكوفة ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا مصعب بن المقدام ثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عمر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأه على قراءة بن أم عبد هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5391 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى العدل ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال حدثني أبي عن الأعمش عن زيد بن وهب قال كنت جالسا عند عمر إذ جاءه رجل نحيف فجعل ينظر إليه ويتهلل وجهه ثم قال كيف ملىء علما كيف ملىء علما يعني عبد الله بن مسعود هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5392 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن علي رضى الله تعالى عنه قال قيل له أخبرنا عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن أيهم قال أخبرنا عن عبد الله بن مسعود قال علم الكتاب والسنة ثم انتهى وكفى به وذكر باقي الحديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5393 ] أخبرني أبو علي الحافظ أنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا محمد بن بشار ثنا مؤمل بن سفيان ثنا إسماعيل بن المقدام عن المقدام بن شريح عن أبيه عن سعد بن أبي وقاص في هذه الآية { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه } قال نزلت في خمس من قريش أنا وابن مسعود فيهم فقالت قريش للنبي صلى الله عليه وسلم لو طردت هؤلاء عنك جالسناك تدني هؤلاء دوننا فنزلت { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه } إلى قوله { بالشاكرين } هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5394 ] أخبرنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي أنا جعفر بن عون أنا المسعودي عن جعفر بن عمرو بن حريث عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن مسعود اقرأ قال اقرأ وعليك أنزل قال أني أحب أن أسمعه من غيري قال فافتتح سورة النساء حتى بلغ { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } فاستعبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكف عبد الله فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلم فحمد الله في أول كلامه وأثنى على الله وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد شهادة الحق وقال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا ورضيت لكم ما رضي الله ورسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رضيت لكم ما رضي لكم بن أم عبد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5395 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الله العمري ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو عمار ثنا الفضل بن موسى عن الأعمش قال كان شقيق يذكر صحابة النبي صلى الله عليه وسلم فلم يذكر بن مسعود فقلت له أراك لا تذكر بن مسعود قال ذاك رجل لا أفضل عليه أحدا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5396 ] حدثنا ميمون بن إسحاق الهاشمي مولاهم ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال كان عبد الله يشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم في هديه ودله وسمته قال إبراهيم وكان علقمة يشبه بعبد الله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5397 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنا عبد الرزاق أنا معمر عن إسحاق بن راشد عن عمرو بن وابصة الأسدي عن أبيه قال إني بالكوفة في داري إذ سمعت على باب الدار السلام عليكم أألج فقلت وعليك السلام فلج فلما دخل فإذا هو عبد الله بن مسعود فقلت يا أبا عبد الرحمن أية ساعة زيارة هذه وذلك في نحر الظهيرة قال طال علي النهار فتذكرت من أتحدث إليه قال فجعل يحدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحدثه ثم أنشأ يحدثني فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تكون فتنة النائم فيها خير من المضطجع والمضطجع فيها خير من القاعد والقاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي خير من الراكب قتلاها كلها في النار قلت يا رسول الله ومتى ذلك قال ذلك أيام الهرج قلت ومتى أيام الهرج قال حين لا يأمن الرجل جليسه قلت فبم تأمرني إن أدركت ذلك الزمان قال أكفف نفسك ويدك وادخل دارك قلت يا رسول الله أرأيت إن دخل علي داري قال فادخل بيتك قلت أرأيت إن دخل علي بيتي قال فادخل مسجدك فاصنع هكذا أو قبض بيمينه على الكوع وقل ربي الله حتى تموت على ذلك

ذكر مناقب العباس بن عبد المطلب بن هاشم
عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله أجمعين

[ 5398 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يوسف بن عدي ثنا جرير عن مغيرة بن أبي رزين قال قيل للعباس بن عبد المطلب أيما أكبر أنت أم النبي صلى الله عليه وسلم فقال هو أكبر مني وأنا ولدت قبله

[ 5399 ] فأخبرني عبد الله بن محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة ثنا جدي ثنا الزبير بن بكار قال كان العباس أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين أتي إلى أمي فقيل لها ولدت آمنة غلاما فخرجت بي حين أصبحت آخذة بيدي حتى دخلنا عليها فكأني أنظر إليه يمصع رجليه في عرصته وجعل النساء يحدثنني ويقلن قبل أخاك قال ومات العباس سنة أربع وثلاثين وهو بن ثمان وثمانين سنة

[ 5400 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر عن شيوخه أن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف عم رسول الله صلى الله عليه وسلم أمه نتيلة بنت خباب بن كليب بن مالك بن عمرو بن عامر بن زيد مناة بن عامر الخزرجية وكان العباس يكنى أبا الفضل وكان الفضل أكبر من ولده وكان العباس أكبر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين وشهد العباس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة وحنينا والطائف وتبوك ومكث معه يوم حنين في أهل بيته حين انكشف الناس عنه قال بن عمر ثنا خالد بن القاسم البياضي أخبرني شعبة مولى بن عباس قال كان العباس معتدل القناة وكان يخبرنا عن عبد المطلب أنه مات وهو أعدل قناة منه وتوفي العباس يوم الجمعة لأربع عشرة خلت من رجب سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه وهو بن ثمان وثمانين سنة ودفن بالبقيع في مقبرة بني هاشم

[ 5401 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال أم العباس بن عبد المطلب نتيلة بنت خباب بن كليب بن مالك بن عمرو بن عامر بن النمر بن قاسط ولد العباس قبل الفيل بثلاث سنين

[ 5402 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا زهير عن ليث عن مجاهد عن علي بن عبد الله بن عباس قال أعتق العباس عند موته سبعين مملوكا

ذكر إسلام العباس رضى الله تعالى عنه
واختلاف الروايات في وقت إسلامه
[ 5403 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه من أصل كتابه ثنا أبو عمران موسى بن هارون الحافظ ثنا إسحاق بن راهويه وحدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو سعيد محمد بن شاذان وإبراهيم بن أبي طالب ومحمد بن نعيم قالوا ثنا إسحاق بن إبراهيم قال أنا وهب بن جرير قال حدثني أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يقول حدثني حسين بن عبد الله عن عكرمة عن بن عباس عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت غلاما للعباس بن عبد المطلب وكنت قد أسلمت وأسلمت أم الفضل وأسلم العباس وكان يكتم إسلامه مخافة قومه وكان أبو لهب قد تخلف عن بدر وبعث مكانه العاص بن هشام وكان له عليه دين فقال له اكفني هذا الغزو واترك لك ما عليك ففعل فلما جاء الخبر وكبت الله أبا لهب وكنت رجلا ضعيفا أنحت هذه الأقداح في حجرة فوالله إني لجالس في الحجرة أنحت أقداحي وعندي أم الفضل إذ الفاسق أبو لهب يجر رجليه أراه قال عند طنب الحجرة وكان ظهره إلى ظهري فقال الناس هذا أبو سفيان بن الحارث فقال أبو لهب هلم إلي يا بن أخي فجاء أبو سفيان حتى جلس عنده فجاء الناس فقاموا عليهما فقال يا بن أخي كيف كان أمر الناس فقال لا شيء فوالله إن لقيناهم فمنحناهم أكتافنا يقتلوننا كيف شاءوا ويأسروننا كيف شاءوا وأيم الله ما لمت الناس قال ولم قال رأيت رجالا بيضا على خيل بلق لا والله ما تليق شيئا ولا يقوم لها شيء قال فرفعت طنب الحجرة فقلت والله تلك الملائكة فرفع أبو لهب يده فضرب وجهي وثاورته فاحتملني فضرب بي الأرض حتى برك على صدري فقامت أم الفضل فاحتجزت ورفعت عمودا من عمد الحجرة فضربته به فعلقت في رأسه شجة منكرة وقالت يا عدو الله استضعفته إن رأيت سيده غائبا عنه فقام ذليلا فوالله ما عاش إلا سبع ليال حتى ضربه الله بالعدسة فقتلته فلقد تركه ابناه ليلتين أو ثلاثة ما يدفنانه حتى أنتن فقال رجل من قريش لابنيه ألا تستحيان إن أباكما قد أنتن في بيته فقالا إنا نخشى هذه القرحة وكانت قريش تتقي العدسة كما تتقي الطاعون فقال رجل انطلقا فأنا معكما قال فوالله ما غسلوه إلا قذفا بالماء عليه من بعيد ثم احتملوه فقذفوه في أعلى مكة إلى جدار وقذفوا عليه الحجارة

[ 5404 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة قال حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير قال كان العباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه قد أسلم وأقام على سقايته ولم يهاجر

[ 5405 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أسامة عبد الله بن أسامة الحلبي ح وأخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا عيسى بن عبد الله الطيالسي ح وحدثني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا موسى بن هارون قالوا ثنا محمد بن عمران بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ثنا معاوية بن عمار الدهني عن أبيه عن أبي الزبير عن جابر قال حملني خالي جد بن قيس وما أقدر أن أرمي بحجر في السبعين راكبا من الأنصار الذين وفدوا على النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه عمه العباس فقال يا عم خذ لي على أخوالك فقال يا محمد سل لربك ولنفسك ما شئت فقال أما الذي أسألكم لنفسي فتمنعوني مما تمنعون منه أموالكم وأنفسكم قالوا فما لنا إذا فعلنا ذلك قال الجنة هذه الروايات كلها بلفظ واحد وفي حديث موسى بن عمران ولم يسمعه إلا منه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وليس للعباسية رضى الله تعالى عنهم في تقدم إسلام العباس أصح من هذا الحديث

[ 5406 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عمر أحمد بن عبد الله الجبار بن عمر العطاردي ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني الحسين بن عبد الله بن عبيد الله عن عكرمة عن بن عباس حدثني أبو رافع قال كنا آل العباس قد دخلنا الإسلام وكنا نستخفي بإسلامنا وكنت غلاما للعباس أنحت الأقداح فلما سارت قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر جعلنا نتوقع الأخبار فقدم علينا الضمان الخزاعي بالخبر فوجدنا في أنفسنا قوة وسرنا ما جاءنا من الخبر من ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم فوالله إني لجالس في صفة زمزم أنحت الأقداح وعندي أم الفضل جالسة وقد سرنا ما جاءنا من الخبر من ظهور رسول الله وبلغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أقبل الخبيث أبو لهب يجر رجليه قد أكبته الله وأخزاه لما جاءه من الخبر حتى جلس على طنب الحجرة وقال الناس هذا أبو سفيان بن الحارث قد قدم واجتمع عليه الناس فقال له أبو لهب هلم إلي يا بن أخي فجلس بين يديه فقال أخبرني عن الناس قال نعم والله ما هؤلاء إن لقينا القوم فمنحناهم أكتافنا يضعون السلاح فينا حيث شاؤوا والله مع ذلك ما لمت الناس لقينا رجالا بيضا على خيل بلق والله ما تبقي شيئا قال فرفعت طنب الحجرة فقلت تلك والله الملائكة قال فرفع أبو لهب يده فضرب وجهي ضربة منكرة وثاورته وكنت رجلا ضعيفا فاحتملني فضرب بي الأرض وبرك على صدري وضربني وقامت أم الفضل إلى عمود من عمد الخيمة فأخذته وهي تقول استضعفته إن غاب عنه سيده وتضربه بالعمود على رأسه وتدخله شجة منكرة فقام يجر رجليه ذليلا ورماه الله بالعدسة فوالله ما مكث إلا سبعا حتى مات فلقد تركه ابناه في بيته ثلاثا ما يدفنانه حتى أنتن وكانت قريش تتقي هذه العدسة كما تتقي الطاعون حتى قال لهما رجل من قريش ويحكما ألا تستحيان إن أباكما قد أنتن في بيته لا تدفنانه فقالا إننا نخشى عدوى هذه القرحة فقال انطلقا فأنا أعينكما عليه فوالله ما غسلوه إلا قذفا بالماء من بعيد ما يدنون منه ثم احتملوه إلى أعلى مكة فأسندوه إلى جدار ثم رضفوا عليه الحجارة

[ 5407 ] وأخبرني أبو أحمد التميمي ثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين ثنا عمرو بن زرارة قال أخبرنا زياد بن عبد الله عن محمد بن إسحاق حدثني حسين بن عبد الله عن عكرمة قال قال أبو رافع كنت غلاما للعباس بن عبد المطلب وكان الإسلام دخلنا أهل البيت فأسلم العباس وأسلمت أم الفضل وأسلمت وكان العباس يهاب قومه ويكره خلافهم وكان يكتم إسلامه ولم يزد أبو أحمد في هذا الإسناد على هذا المتن وأتى به مرسلا هذا الذي انتهى إلينا من الأخبار التي تدل على تقدم إسلام العباس بن عبد المطلب قبل بدر فأسلم وأسمع الآن التي تضادها

[ 5408 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا الحسين بن محمد بن حماد القباني والحسين بن علي بن زياد السري وصالح بن محمد الرازي قالوا ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة قال قال بن شهاب حدثه أنس بن مالك أن رجالا من الأنصار استأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا أئذن لنا فنترك لابن أختنا العباس فداءه فقال والله لا تذرون درهما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5409 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق ثنا يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة قالت لما جاءت أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص وبعثت فيه بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بني عليها فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة وقال إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها الذي لها فافعلوا قالوا نعم يا رسول الله وردوا عليه الذي لها قال وقال العباس يا رسول الله إني كنت مسلما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم بإسلامك فإن يكن كما تقول فالله يجزيك فافد نفسك وابني أخويك نوفل بن الحارث بن عبد المطلب وعقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب وحليفك عتبة بن عمرو بن جحدم أخا بني الحارث بن فهر فقال ما ذاك عندي يا رسول الله قال فأين المال الذي دفنت أنت وأم الفضل فقلت لها إن أصبت فهذا المال لبني الفضل وعبد الله وقثم فقال والله يا رسول الله إني أشهد أنك رسول الله إن هذا لشيء ما علمه أحد غيري وغير أم الفضل فاحسب لي يا رسول الله ما أصبتم مني عشرين أوقية من مال كان معي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفعل ففدى العباس نفسه وابني أخويه وحليفه وأنزل الله عز وجل يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم فأعطاني مكان العشرين الأوقية في الإسلام عشرين عبدا كلهم في يده مال يضرب به مع ما أرجو من مغفرة الله عز وجل هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5410 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبد الله بن عمرو بن أبي أمية ثنا بن أبي الزناد عن محمد بن عقبة عن كريب عن بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجل العباس إجلال الولد والده خاصة خص الله العباس بها من بين الناس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5411 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل عن عبد الأعلى عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العباس مني وأنا منه صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5412 ] أخبرني أبو قتيبة سالم بن الفضل الأدمي بمكة ثنا موسى بن هارون ثنا عبد القدوس بن محمد بن عبد الكبير بن شعيب بن الحبحاب ثنا الحسن بن عنبسة الوراق ثنا علي بن هاشم بن البريد حدثني محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جده أبي رافع رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا الفضل لك من الله حتى ترضى هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5413 ] أخبرني أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبيد الله بن صالح حدثني الليث بن سعد عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن أبان بن صالح عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن عباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه قال كنت يوما في المسجد فأقبل أبو جهل فقال إن لله علي إن رأيت محمدا ساجدا أن أطأ على رقبته فخرجت على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخلت عليه فأخبرته بقول أبي جهل فخرج غضبانا حتى جاء المسجد فعجل قبل أن يدخل من الباب فاقتحم الحائط فقلت هذا يوم شر فاتزرت ثم اتبعته فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ { اقرأ باسم ربك الذي خلق الإنسان من علق } فلما بلغ شأن أبي جهل { كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى } قال إنسان لأبي جهل يا أبا الحكم هذا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو جهل ألا ترون ما أرى والله لقد سد أفق السماء علي فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر السورة سجد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5414 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق وأبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه في آخرين قالوا حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني يحيى بن معين ثنا عبيد بن أبي قرة ثنا الليث بن سعد عن أبي قبيل عن أبي ميسرة مولى العباس قال سمعت العباس رضى الله تعالى عنه يقول كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقال لي أنظر في السماء فنظرت فقال هل ترى في السماء من شيء قلت نعم قال ما ترى قلت الثريا فقال أما أنه يملك هذه الأمة بعددها من صلبك هذا حديث تفرد به عبيد بن أبي قرة عن الليث وإمامنا أبو زكريا رحمه الله لو لم يرضه لما حدث عنه بمثل هذا الحديث

[ 5415 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري ثنا إسماعيل بن قيس بن سعد بن زيد بن ثابت عن أبي حازم عن سهل بن سعد رضى الله تعالى عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في زمان القيظ فنزل منزلا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل فقام العباس بن عبد المطلب فستره بكساء من صوف قال سهل فنظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من جانب الكساء وهو رافع رأسه إلى السماء وهو يقول اللهم استر العباس وولده من النار هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5416 ] أخبرني مكرم بن أحمد القاضي ببغداد ثنا أحمد بن الوليد الفحام ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني محمد بن طلحة حدثني إسحاق بن إبراهيم بن عبد الله بن حارثة بن النعمان عن أبيه عن عبد الله بن حارثة قال لما قدم صفوان بن خلف بن أمية الجمحي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا وهب على من نزلت قال على العباس قال نزلت على أشد قريش لقريش حبا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5417 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البختري عبد الله بن محمد بن شاكر ثنا زكريا بن يحيى الخزاز ثنا عم أبي زحر بن حصين عن جده حميد بن منهب قال سمعت جدي خريم بن أوس بن حارثة بن لام رضى الله تعالى عنه يقول هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منصرفه من تبوك فأسلمت فسمعت العباس بن عبد المطلب يقول يا رسول الله إني أريد أن أمتدحك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قل لا يفضفض الله فاك قال فقال العباس
من قبلها طبت في الظلال وفي
مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشر
أنت ولا مضغة ولا علق
بل نطفة تركب السفين وقد
ألجم نسرا وأهله الغرق
تنقل من صالب إلى رحم
إذا مضى عالم بدا طبق
حتى احتوى ببيتك المهين من
خندف علياء تحتها النطق
وأنت لما ولدت أشرقت الأرض
وضاءت بنورك الأفق
فنحن في ذلك الضياء وفي
النور وسبل الرشاد نخترق هذا حديث تفرد به رواته الأعراب عن آبائهم وأمثالهم من الرواة لا يضعون

[ 5418 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال أنا بن وهب أخبرني يونس عن الزهري حدثني كثير بن العباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنه قال العباس شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فلزمت أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم نفارقه ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة له بيضاء أهداها له فروة بن نعامة الجذامي فلما التقى المسلمون والكفار ولى المسلمون مدبرين فطفق رسول الله صلى الله عليه وسلم يركض بغلته قبل الكفار قال العباس وأنا آخذ بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكفها إرادة أن لا تسرع وأبو سفيان آخذ بركاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي عباس ناد يا أصحاب السمرة فناديتهم قال فوالله لكأنما عطفتهم حين ما سمعوا صوتي عطفة البقر على أولادها فقالوا يا لبيكاه يا لبيكاه قال فاقتتلوا هم والكفار والدعوة في الأنصار يقولون يا معشر الأنصار يا معشر الأنصار ثم قصرت الدعوة على بني الحارث بن الخزرج فقالوا يا بني الحارث بن الخزرج يا بني الحارث بن الخزرج فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته كالمتطاول عليها إلى قتالهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حين حمى الوطيس قال ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حصيات فرمى بهن في وجوه الكفار ثم قال انهزموا ورب محمد فذهبت أنظر فإذا القتال على هيئته فيما أرى والله ما هو إلا أن رماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بحصياته فما زلت أرى جدهم كليلا وأمرهم مدبرا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5419 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن سعد العوفي ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا محمد بن طلحة التيمي ثنا أبو سهل بن مالك عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهز أو كان يعرض جيشا ببقيع الخيل فاطلع العباس بن عبد المطلب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا العباس عم نبيكم أجود قريش كفا وأحناه عليها هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5420 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق وأبو بكر بن داود الزاهد قالا أخبرنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا أحمد بن صالح المصري ثنا محمد بن طلحة التيمي ثنا أبو سهل بن مالك عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنه قال خرج النبي صلى الله عليه وسلم يجهز جيشا فنظر العباس فقال هذا العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم أجود قريش كفا وأوصلها لها

[ 5421 ] أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو قال ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل عن عبد الأعلى عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رجلا ذكر أبا العباس فنال منه فلطمه العباس فاجتمعوا فقالوا والله لنلطمن العباس كما لطمه فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب فقال من أكرم الناس على الله قالوا أنت يا رسول الله قال فإن العباس مني وأنا منه لا تسبوا أمواتنا فتؤذوا به الأحياء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5422 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عقبة بن عبد الغافر قال دخل عبد الله بن العباس على معاوية بن أبي سفيان وقد تحلقت عنده بطون قريش فسأله معاوية عن آبائهم إلى أن قال فما تقول في أبيك العباس بن عبد المطلب فقال رحم الله أبا الفضل كان والله عم نبي الله وقرة عين رسول الله سيد الأعمام والأخدان جد الأجداد وآباؤه الأجواد وأجداده الأنجاد له علم بالأمور قد زانه حلم وقد علاه فهم كان يكسب حباله كل مهند ويكسب لرأيه كل مخالف رعديد تلاشت الأخدان عند ذكر فضيلته وتباعدت الأنساب عند ذكر عشيرته صاحب البيت والسقاية والنسب والقرابة ولم لا يكون كذلك وكيف لا يكون كذلك ومدبر سياسته أكرم من دبر وأفهم من نشأ من قريش وركب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5423 ] أخبرنا أبو أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا موسى بن سهل بن كثير ثنا هاشم بن القاسم ثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري أن العلاء بن الحضرمي بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من البحرين بثمانين ألفا فما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم مال أكثر منه لا قبلها ولا بعدها فأمر بها ونثرت على حصير ونودي بالصلاة فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يميل على المال قائما فجاء الناس وجعل يعطيهم وما كان يومئذ عدد ولا وزن وما كان إلا قبضا فجاء العباس فقال يا رسول الله إني أعطيت فدائي وفداء عقيل يوم بدر ولم يكن لعقيل مال اعطني من هذا المال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ فحثي في خميصة كانت عليه ثم ذهب ينصرف فلم يستطع فرفع رأسه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرفع علي فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول أما أحد ما وعد الله فقد أنجز لي ولا أدري الأخرى قل لمن في أيديكم من الأسارى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم هذا خير مما أخذ مني ولا أدري ما يصنع بالمغفرة أخبرنيه أبو علي الحسين بن علي الحافظ أخبرنا عبدان الأهوزي ثنا الحسين بن الحارث الأهوازي ثنا هاشم بن القاسم ثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن أبي بردة عن أبي موسى أن العلاء بن الحضرمي بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمال من البحرين فذكر الحديث بنحوه هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5424 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل قال ثنا موسى بن داود الضبي ثنا الحاكم بن المنذر عن محمد بن بشر الخثعمي عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن أبيه قال أقبل العباس بن عبد المطلب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه حلة وله ضفيرتان وهو أبيض فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم تبسم فقال العباس يا رسول الله ما أضحكك أضحك الله سنك فقال أعجبني جمال عم النبي فقال العباس ما الجمال في الرجال قال اللسان

[ 5425 ] أخبرنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن هارون ثنا شعيب بن عمرو ثنا سفيان بن عيينة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال كان العباس بالمدينة فطلبت الأنصار ثوبا يلبسونه فلم يجدوا قميصا يصلح عليه إلا قميص عبد الله بن أبي فكسوه إياه قال جابر وكان العباس أسير رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر وإنما أخرج كرها فحمل إلى المدينة فكساه عبد الله بن أبي قميصه فلذلك كفنه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قميصه مكافأة لما فعل بالعباس هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5426 ] فحدثني علي بن عيسى ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله قال لما أسر العباس لم يوجد له قميص يقدر عليه إلا قميص بن أبي هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5427 ] وحدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا أبو إسحاق محمد بن هارون بن عيسى الهاشمي ثنا موسى بن عبد الله بن موسى الهاشمي ثنا يعقوب بن جعفر بن سليمان قال سمعت أبي يقول دخلت على أبي جعفر المنصور فرأيت له جمة فجعلت أنظر إلى حسنها فقال كان لأبي محمد بن علي جمة وحدثني أن أباه علي بن عبد الله كانت له جمة وحدثني أن أباه عبد الله بن العباس كانت له جمة وكان للعباس جمة وحدثني أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت له جمة وكان لهاشم بن عبد مناف جمة فقلت لأبي لأعجب من حسنها فقال ذلك نور الخلافة قال حدثني أبي عن أبيه عن جده قال إن الله إذ أراد أن يخلق خلقا للخلافة مسح يده على ناصيته فلا تقع عليه عين أحد إلا أحبه رواة هذا الحديث عن آخرهم كلهم هاشميون معروفون بشرف الأصل

[ 5428 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن سليمان بن إبراهيم الإسكندراني بمصر ثنا أبو يحيى الضرير زيد بن الحسن البصري ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب أنه قال للعباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنهما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول نزد في المسجد ودارك قريبة من المسجد فاعطناها نزدها في المسجد واقطع لك أوسع منها قال لا أفعل قال إذا أغلبك عليها قال ليس ذاك لك فاجعل بيني وبينك من يقضي بالحق قال ومن هو قال حذيفة بن اليمان قال فجاءوا إلى حذيفة فقصوا عليه فقال حذيفة عندي في هذا خبر قال وما ذاك قال إن داود النبي صلوات الله عليه أراد أن يزيد في بيت المقدس وقد كان بيت قريب من المسجد ليتيم فطلب إليه فأبى فأراد داود أن يأخذها منه فأوحى الله عز وجل إليه أن نزه البيوت عن الظلم لبيتي قال فتركه فقال له العباس فبقي شيء قال لا قال فدخل المسجد فإذا ميزاب للعباس شارع في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسيل ماء المطر منه في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر بيده فقلع الميزاب فقال هذا الميزاب لا يسيل في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له العباس والذي بعث محمدا بالحق إنه هو الذي وضع الميزاب في هذا المكان ونزعته أنت يا عمر فقال عمر ضع رجليك على عنقي لترده إلى ما كان هذا ففعل ذلك العباس ثم قال العباس قد أعطيتك الدار تزيدها في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فزادها عمر في المسجد ثم قطع للعباس دارا أوسع منها بالزوراء هذا حديث كتبناه عن أبي جعفر وأبي علي الحافظ عليه ولم يكتبه إلا بهذا الإسناد والشيخان رضى الله تعالى عنهما لم يحتجا بعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وقد وجدت له شاهدا من حديث أهل الشام

[ 5429 ] حدثناه أبو أحمد الحسين بن علي التميمي رحمه الله أنا محمد بن المسيب ثنا أبو عميرة عيسى بن محمد بن النحاس ثنا الوليد بن مسلم ثنا شعيب الخراساني عن عطاء الخراساني عن سعيد بن المسيب أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه لما أراد أن يزيد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقعت منازعة على دار العباس بن عبد المطلب فذكر الحديث بنحو منه

[ 5430 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن موسى بن أبي عائشة عن عبد الله بن أبي رزين عن أبي رزين عن علي رضى الله تعالى عنه قال قلت للعباس سل النبي صلى الله عليه وسلم أن يستعملك على الصدقة فسأله فقال ما كنت لأستعملك على غسالة ذنوب الناس وبإسناده عن علي رضى الله تعالى عنه قال قلت للعباس سل لنا النبي صلى الله عليه وسلم الحجابة فقال أعطيكم ما هو خير لكم منها السقاية ترزأكم ولا ترزؤنها كلا الحديثين صحيحا الإسناد ولم يخرجاهما

[ 5431 ] حدثنا علي بن عيسى الحيري ثنا أحمد بن نجدة القرشي ثنا سعيد بن منصور ثنا إسماعيل بن زكريا عن الحجاج بن دينار عن الحكم عن حجية بن عدي عن علي رضى الله تعالى عنه أن العباس بن عبد المطلب سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تعجيل صدقته قبل أن تحل فرخص له في ذلك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5432 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا يحيى بن يحيى وإسحاق بن إبراهيم وأبو بكر بن أبي شيبة قالوا أنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن المطلب بن ربيعة قال جاء العباس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغضب فقال ما شأنك فقال يا رسول الله ما لنا ولقريش فقال مالك ولهم قال يلقي بعضهم بعضا بوجوه مشرقة فإذا لقونا لقونا بغير ذلك قال فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى استدر عرق بين عينيه قال فلما أسفر عنه قال والذي نفس محمد بيده لا يدخل قلب امرئ الإيمان حتى يحكم لله ولرسوله قال ثم قال ما بال رجال يؤذونني في العباس عم الرجل صنو أبيه هذا حديث رواه إسماعيل بن أبي خالد عن يزيد بن أبي زياد ويزيد وإن لم يخرجاه فإنه أحد أركان الحديث في الكوفيين

[ 5433 ] حدثناه أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك الزاهد ببغداد ثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور ثنا يحيى بن سعيد ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن العباس بن عبد المطلب قال قلت يا رسول الله إن قريشا إذا لقي بعضها بعضا لقوها ببشر حسن وإذا لقونا لقونا بوجوه لا نعرفها قال فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبا شديدا وقال والذي نفس محمد بيده لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم لله ولرسوله قد ذكرت في مناقب الحسن والحسين رضى الله تعالى عنهما طرفا في فضائل أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبينت علل هذا الحديث بذكر المطلب بن ربيعة ومن أسقطه من الإسناد فأغنى ذلك عن إعادته في هذا الموضع

[ 5434 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ثور بن يزيد عن مكحول عن سعيد بن المسيب أنه قال للعباس بن عبد المطلب خير هذه الأمة ووارث النبي وعمه

[ 5435 ] أخبرني أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن القاضي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت ذكوان أبا صالح قال أرسلني العباس بن عبد المطلب إلى عثمان رضى الله تعالى عنهما فأتيته فإذا هو يغدي الناس فدعوته فأتاه فقال أفلح الوجوه يا أبا الفضل فقال ووجهك يا أمير المؤمنين فقال ما زدت على أن أتاني رسولك وأنا أغدي فغديتهم ثم أقبلت

[ 5436 ] أخبرني أبو الحسين محمد بن محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جرير عن عمرو بن ثابت قال دخل رجل على الحسين بن علي رضى الله تعالى عنهما وهو يأكل فقال ادن فكل قال إني قد أكلت قال عند من قال عند بن عباس قال أما أن أباه كان سيد قريش

[ 5437 ] حدثنا أبو علي الحافظ ثنا محمد بن عبد الله البيروتي ثنا محمد بن عزيز حدثني سلامة بن روح عن عقيل بن خالد عن بن شهاب قال قال عبد الله بن ثعلبة رضى الله تعالى عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصاني الله بذي القربى وأمرني أن أبدأ بالعباس

[ 5438 ] أخبرنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسن بن علي بن نصر ثنا الزبير بن بكار حدثني ساعدة بن عبيد الله المزني عن داود بن عطاء المدني عن زيد بن أسلم عن بن عمر أنه قال استسقى عمر بن الخطاب عام الرمادة بالعباس بن عبد المطلب فقال اللهم هذا عم نبيك العباس نتوجه إليك به فاسقنا فما برحوا حتى سقاهم الله قال فخطب عمر الناس فقال أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرى للعباس ما يرى الولد لوالده يعظمه ويفخمه ويبر قسمه فاقتدوا أيها الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم في عمه العباس واتخذوه وسيلة إلى الله عز وجل فيما نزل بكم

ذكر مناقب عبد الله بن الأرقم رضى الله تعالى عنه
[ 5439 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق المزني ثنا مصعب بن عبد الله قال عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة أمه عمرة بنت الأرقم بن هاشم بن عبد مناف وكان قد عمي قبل وفاته توفي سنة خمس وثلاثين

[ 5440 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط فذكر نسب عبد الله بن الأرقم قال وكان كاتبا للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما

[ 5441 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد البيهقي ثنا عبد الله بن صالح ثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون عن عبد الواحد بن أبي عون عن القاسم بن محمد عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم كتاب رجل فقال لعبد الله بن الأرقم أجب عني فكتب جوابه ثم قرأه عليه فقال أصبت وأحسنت اللهم وفقه فلما ولي عمر كان يشاوره هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5442 ] أخبرني أبو زكريا العنبري ثنا الحسن بن علي بن نصر ثنا الزبير بن بكار قال كان عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث على بيت المال في زمن عمر وصدرا من ولاية عثمان إلى أن توفي وكانت له صحبة

[ 5443 ] أخبرنا محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري أنا عبد الرزاق عن بن جريج عن أيوب بن موسى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الأرقم رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقيمت الصلاة ويأخذ أحدكم الغائط فليبدأ بالغائط هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب عبد الله بن زيد بن عبد ربه الأنصاري
صاحب الأذان

[ 5444 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا والعقبة من بني جشم بن الحارث وزيد بن الحارث وهما التوأمان عبد الله بن زيد بن عبد ربه بن ثعلبة وهو الذي أري النداء بالصلاة فجاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمره به

[ 5445 ] أخبرني عبد الله بن حاتم ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن بكير قال عبد الله بن زيد صاحب النداء يكنى أبا محمد

[ 5446 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة فيمن شهد بدرا والعقبة من بني جشم بن الحارث وزيد بن الحارث وهما التوأمان عبد الله بن زيد بن عبد ربه بن ثعلبة بن زيد بن الحارث بن الخزرج وأخوه حارث بن زيد وعبد الله بن زيد هو الذي أري النداء بالصلاة

[ 5447 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عبد الله بن زيد بن عبد ربه بن ثعلبة بن زيد بن الحارث وكان يكنى أبا محمد وشهد عبد الله بن زيد في السبعين من الأنصار ليلة العقبة في رواية جميعهم وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت معه راية بني الحارث بن الخزرج في غزوة الفتح وهو الذي أري الأذان الذي تداوله فقهاء الإسلام بالقبول ولم يخرج في الصحيحين لاختلاف الناقلين في أسانيده وأمثل الروايات فيه رواية سعيد بن المسيب وقد توهم بعض أئمتنا أن سعيدا لم يلحق عبد الله بن زيد وليس كذلك فإن سعيد بن المسيب كان فيمن يدخل بين علي وبين عثمان في التوسط وإنما توفي عبد الله بن زيد في أواخر خلافة عثمان وحديث الزهري عن سعيد بن المسيب مشهور رواه يونس بن يزيد ومعمر بن راشد وشعيب بن أبي حمزة ومحمد بن إسحاق وغيرهم وأما أخبار الكوفيين في هذا الباب فمدارها على حديث عبد الرحمن بن أبي ليلى فمنهم من قال عن معاذ بن جبل أو عبد الله بن زيد ومنهم من قال عبد الرحمن عن عبد الله بن زيد وأما ولد عبد الله بن زيد عن آبائهم عنه فإنها غير مستقيمة الأسانيد وقد أسند عبد الله بن زيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث

[ 5448 ] حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن عمرو بن دينار وعبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عبد الله بن زيد بن عبد ربه الذي أري النداء أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله حائطي هذا صدقة وهو إلى الله ورسوله فجاء أبواه فقالا يا رسول الله كان قوام عيشنا فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهما ثم ماتا فورثهما ابنهما بعد

ذكر مناقب أبي الدرداء عويمر بن زيد الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5449 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وأبو الدرداء عويمر بن زيد بن قيس بن خناسة بن أمية بن مالك بن عامر بن عدي بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وقيل أن اسم أبي الدرداء عامر ولكنه صغر فقيل عويمر وأمه محبة بنت واقد بن عمرو بن الأظنابة بن عامر بن زيد مناة بن مالك بن ثعلبة بن كعب وكان أبو الدرداء فيما ذكر آخر داره إسلاما لم يزل متعلقا بصنم له وقد وضع عليه منديلا وكان عبد الله بن رواحة يدعوه إلى الإسلام فيأبى فيجيئه عبد الله بن رواحة وكان له أخا في الجاهلية عن الإسلام فلما رآه قد خرج من بيته خالفه فدخل بيته وأعجل امرأته وأنها لتمشط رأسها فقال أين أبو الدرداء فقالت خرج أخوك آنفا فدخل بيته الذي كان فيه الصنم ومعه القدوم فأنزله وجعل يقدده فلذا فلذا وهو يرتجز سرا من أسماء الشياطين كلها ألا كل ما يدعى مع الله باطل ثم خرج وسمعت امرأة صوت القدوم وهو يضرب ذلك الصنم فقالت أهلكتني يا بن رواحة فخرج على ذلك فلم يكن شيء حتى أقبل أبو الدرداء إلى منزله فدخل فوجد المرأة قاعدة تبكي شفقا منه فقال ما شأنك قالت أخوك عبد الله بن رواحة دخل علي فصنع ما ترى فغضب غضبا شديدا ثم فكر في نفسه فقال لو كان عند هذا خير لدفع عن نفسه فانطلق حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه بن رواحة فأسلم وقيل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى أبي الدرداء والناس منهزمون كل وجه يوم أحد فقال نعم الفارس عويمر غير أنه يعني غير نقيل قال بن عمر وسمعت من يذكر أنا أبا الدرداء لم يشهد أحدا وقد كان من جملة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شهد معه مشاهد كثيرة قال بن عمر وتوفي أبو الدرداء بدمشق سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه

[ 5450 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن بشر ثنا مطر ثنا أبو إبراهيم الترجماني قال رأيت شيخا بدمشق يقال له أبو إسحاق الأجرب مولى لبني هبار القرشي قال رأيت أبا الدرداء عويمر بن قيس بن خناسة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أشهل أقنى يخضب بالصفرة ورأيت عليه قلنسوة مضربة صغيرة ورأيت عليه عمامة قد ألقاها على كتفيه قال العباس فسمعت رجلا كان معي يقول له مذ كم رأيته قال رأيته منذ أكثر من مائة سنة قال وكان عليه جوربان ونعلان قال وكان أتى على أبي إسحاق نحو من عشرين ومائة سنة

ذكر مناقب أبي ذر الغفاري رضى الله تعالى عنه
[ 5451 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو ذر جندب بن جنادة وقيل يزيد بن جنادة توفي بالربذة سنة اثنتين وثلاثين واختلفوا فيمن صلى عليه فقيل عبد الله بن مسعود وقيل جرير بن عبد الله البجلي

[ 5452 ] أخبرنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق ثنا محمد بن أحمد بن النضر الأزدي ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن عبد الله بن عثمان بن خثيم ثنا مجاهد قال قال أبو ذر لنفر عنده أنه قد حضرني ما ترون من الموت ولو كان لي ثوب يسعني كفنا أو لصاحبي لم أكفن إلا في ذلك وإني أنشدكم أن لا يكفنني منكم رجل كان عريفا أو نقيبا أو أميرا أو بريدا وكان القوم أشرافا كان حجر المدري ومالك الأشتر في نفر فيهم رجل من الأنصار وكل قوم قد أصاب لذلك منزلا إلا الأنصاري فقال أنا اكفنك في ردائي هذا وفي ثوبين في عيبتي من غزل أمي حاكتهما لي حتى أحرم فيهما فقال أبو ذر كفاني

[ 5453 ] أخبرني أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة بن سفيان بن عبيد بن حرام قال بن سلام ويقال اسمه يزيد

[ 5454 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال أبو ذر جندب بن جنادة بن قيس بن عمرو بن صعير بن حرام بن غفار وأمه رملة بنت وقيعة بن غفار وأما ما ذكر من اسمه يزيد فقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم سماه به

[ 5455 ] حدثناه أبو بكر بن إسحاق أنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان ثنا يحيى بن بكير ثنا الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي ذر كيف بك يا يزيد في حديث طويل

[ 5456 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا أبو عاصم وسعد بن عامر قالا ثنا المثنى بن سعيد القصير حدثني أبو حمزة قال قال لنا بن عباس ألا أخبركم بإسلام أبي ذر قال قلنا بلى قال قال أبو ذر كنت رجلا من غفار فبلغنا أن رجلا خرج بمكة يزعم أنه نبي فقلت لأخي انطلق إلى هذا الرجل فكلمه وائتني بخبره فانطلق فلقيه ثم رجع فقلت ما عندك فقال والله لقد رأيت رجلا يأمر بالخير وينهى عن الشر قال فقلت له لم يشفني من الخبر قال فأخذت جرابا وعصا ثم أقبلت إلى مكة فجعلت لا أعرفه ولا أكره أن أسأل عنه واشرب من ماء زمزم وأكون في المسجد قال فمر بي علي فقال كأن الرجل غريب قلت نعم قال فانطلق إلى المنزل فانطلقت معه لا يسألني عن شيء ولا أخبره قال ثم لما أصبحت غدوت إلى المسجد لأسأل عنه وليس أحد يخبرني عنه بشيء فمر بي علي فقال أما آن للرجل أن يعرف منزله بعد قال قلت لا قال انطلق معي فقال ما أقدمك هذه البلدة قلت له إن كتمت علي أخبرتك قال فإني أفعل قلت له بلغنا أنه خرج من ها هنا رجل يزعم أنه نبي فأرسلت أخي ليكلمه فرجع ولم يشفني من الخبر فأردت أن ألقاه قال إما أنك قد رشدت هذا وجهي فاتبعني وادخل حيث أدخل فإني إن رأيت أحدا أخافه عليك قمت إلى الحائط أصلح نعلي وامض أنت قال فمضى ومضيت معه حتى دخل ودخلت معه على النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أعرض علي الإسلام فعرض علي الإسلام فأسلمت مكاني قال فقال لي يا أبا ذر اكتم هذا الأمر وارجع إلى بلدك فإذا بلغك ظهورنا فأقبل قال فقلت والذي بعثك بالحق لأصرخن بها بين أظهرهم فجاء إلى المسجد وقريش فيه فقال يا معشر قريش أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فقالوا قوموا إلى هذا الصابىء فقاموا فضربت لأموت فأدركني العباس فأكب علي ثم أقبل عليهم فقال ويلكم تقتلون رجلا من بني غفار ومتجركم وممركم على غفار فأقلعوا عني فلما أصبحت الغد رجعت فقلت مثل ما قلت بالأمس فقالوا قوموا إلى هذا الصابىء فأدركني العباس فأكب علي وقال مثل مقالته بالأمس فكان أول إسلام أبي ذر هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه فأما حديث مفسر في إسلام أبي ذر حديث الشاميين

[ 5457 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أحمد بن إبراهيم القرشي بدمشق ثنا محمد بن عائذ الدمشقي حدثني الوليد بن مسلم ثنا أبو طرفة عباد بن الريان اللخمي قال سمعت عروة بن رويم اللخمي الأشعري يقول حدثني عامر بن لدين الأشعري وكان مع عبد الملك بن مروان قال سمعت أبا ليلى الأشعري يقول حدثني أبو ذر قال إن أول ما دعاني إلى الإسلام أنا كنا قوما غرباء فأصابتنا السنة فأحملت أمي وأخي وكان اسمه أنيسا إلى أصهار لنا بأعلى نجد فلما حللنا بهم أكرمونا فلما رأى ذلك رجل من الحي مشى إلى خالي فقال تعلم أن أنيسا يخالفك إلى أهلك قال فخفق في قلبه فانصرفت في رعية إبلي فوجدته كئيبا حزينا يبكي فقلت ما أبكاك يا خال فاعلمني الخبر فقلت حجز الله من ذلك إنا نخاف الفاحشة وإن كان الزمان قد أخل بنا ولقد كدرت علينا صفو ما ابتدأتنا به ولا سبيل إلى اجتماع فاحتملت أمي وأخي حتى نزلنا بحضرة مكة فقال أخي إني رجل مدافع على الماء بشعر وكان رجلا شاعرا فقلت لا تفعل فخرج به اللجاج حتى دافع جريج بن الصمة إلى صرمته وأيم الله لجريج يومئذ أشعر من أخي فتقاضيا إلى خباء ففضلت أخي على جريج وذلك أن جريجا خطبها إلى أبيها فقالت شيخ كبير لا حاجة لي فيه فحقدت عليه فضممنا صرمته إلى صرمتنا فكانت لنا هجمة قال ثم أتيت مكة فابتدأت بالصفا فإذا عليها رجالات قريش ولقد بلغني أن بها صابىء أو مجنون أو شاعر أو ساحر فقلت أين هذا الذي تزعمونه فقالوا ها هو ذاك حيث ترى فانقلبت إليه فوالله ما جزت عنهم قيد حجر حتى اكبوا علي كل عظم وحجر ومدر فضرجوني بدمي وأتيت البيت فدخلت بين الستور والبناء وصمت فيه ثلاثين يوما لا آكل ولا أشرب إلا من ماء زمزم حتى كانت ليلة قمراء أضحيان أقبلت امرأتان من خزاعة طافتا بالبيت ثم ذكرتا أسافا ونائلة وهما وثنان كانوا يعبدونهما فأخرجت رأسي من تحت الستور فقلت احملا أحدهما على صاحبه فغضبتا ثم قالتا أما والله لو كانت رجالنا حضورا ما تكلمت بهذا ثم ولتا فخرجت أقفو آثارهما حتى لقيتا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما أنتما ومن أين أنتما ومن أين جئتما وما جاء بكما فأخبرتاه الخبر فقال أين تركتما الصابىء فقالتا تركناه بين الستور والبناء فقال لهما هل قال لكما شيئا قالتا نعم وأقبلت حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سلمت عليه عند ذلك فقال من أنت وممن أنت ومن أين أنت ومن أين جئت وما جاء بك فأنشأت أعلمه الخبر فقال من أين كنت تأكل وتشرب فقلت من ماء زمزم فقال أما إنه لطعام طعم ومعه أبو بكر رضى الله تعالى عنه فقال يا رسول الله ائذن لي أن أعشيه قال نعم ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي وأخذ أبو بكر بيدي حتى وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بباب أبي بكر ثم دخل أبو بكر بيته ثم أتى بزبيب من زبيب الطائف فجعل يلقيه لنا قبضا قبضا ونحن نأكل منه حتى تملأنا منه فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا ذر فقلت لبيك فقال لي إنه قد رفعت لي أرض وهي ذات مال ولا أحسبها إلا تهامة فأخرج إلى قومك فادعهم إلى ما دخلت فيه قال فخرجت حتى أتيت أمي وأخي فأعلمتهم الخبر فقالا ما لنا رغبة عن الدين الذي دخلت فيه فأسلما ثم خرجنا حتى أتينا المدينة فأعلمت قومي فقالوا إنا قد صدقناك ولعلنا نلقى محمدا صلى الله عليه وسلم فلما قدم علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم لقيناه فقالت له غفار يا رسول الله إن أبا ذر أعلمنا ما أعلمته وقد أسلمنا وشهدنا إنك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تقدمت أسلم وخزاعة فقالتا يا رسول الله إنا قد أسلمنا ودخلنا فيما دخل فيه إخواننا وحلفاؤنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها ثم أخذ أبو بكر بيدي فقال يا أبا ذر فقلت لبيك يا أبا بكر فقال هل كنت تأله في جاهليتك قلت نعم لقد رأيتني أقوم عند الشمس فلا أزل مصليا حتى يؤذيني حرها فأخر كأني خفاء فقال لي فأين كنت توجه قلت لا أدري إلا حيث وجهني الله حتى أدخل الله علي الإسلام

[ 5458 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عيسى اللخمي ثنا بشر ثنا عمرو بن أبي سلمة ثنا صدقة بن عبد الله عن نصر بن علقمة عن أخيه عن بن عائذ عن جبير بن نفير قال كان أبو ذر يقول لقد رأيتني ربع الإسلام لم يسلم قبلي إلا النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وبلال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5459 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا عبد الله بن الرومي ثنا النضر بن محمد ثنا عكرمة بن عمار عن أبي زميل سماك بن الوليد عن مالك بن مرثد عن أبيه عن أبي ذر قال كنت ربع الإسلام أسلم قبلي ثلاثة نفر وأنا الرابع أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت السلام عليكم يا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فرأيت الاستبشار في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5460 ] أخبرنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزني ثنا أحمد بن سلمة ثنا العباس بن عبد العظيم ثنا العنبري ثنا النضر بن محمد ثنا عكرمة بن عمار ثنا أبو زميل عن مالك بن مرثد عن أبيه عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تقل الغبراء ولا تظل الخضراء من ذي لهجة أصدق ولا أوفى من أبي ذر شبيه عيسى بن مريم فقام عمر بن الخطاب فقال يا رسول الله فنعرف ذلك له قال نعم فاعرفوه له هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وقد روى عن عبد الله بن عمرو وأبي الدرداء أما حديث عبد الله بن عمرو

[ 5461 ] فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو يحيى الحماني عن الأعمش وأخبرني أبو بكر بن محمد الصيرفي ثنا أبو قلابة ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن سليمان الأعمش عن عثمان بن قيس البجلي عن أبي حرب الديلي قال سمعت عبد الله بن عمرو يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء على رجل أصدق لهجة من أبي ذر وأما حديث أبي الدرداء

[ 5462 ] فحدثناه الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن بلال بن أبي الدرداء عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء من ذي لهجة أصدق من أبي ذر

محنة أبي ذر رضى الله تعالى عنه
[ 5463 ] قد صحت الرواية من أوجه عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أشد الناس بلاء الأنبياء ثم العلماء ثم الأمثل فالأمثل

[ 5464 ] أخبرنا أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد القاري الزاهد قالا ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو توبة الربيع بن نافع ثنا ربيعة بن يزيد عن أبي الأشعث الصنعاني عن أبي عثمان النهدي عن أبي ذر رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا ذر كيف أنت إذا كنت في حثالة وشبك بين أصابعه قلت يا رسول الله فما تأمرني قال اصبر اصبر اصبر خالقوا الناس بأخلاقهم وخالفوهم في أعمالهم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5465 ] أخبرناه أبو الحسين عبد الصمد بن علي بن مكرم بن أخي الحسن بن مكرم البزار ببغداد أنا عبد الوارث بن إبراهيم العسكري ثنا سيف بن مسكين الأسواري ثنا المبارك بن فضالة عن المنتصر بن عمارة بن أبي ذر الغفاري عن أبيه عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا اقترب الزمان كثر لبس الطيالسة وكثرت التجارة وكثر المال وعظم رب المال بماله وكثرت الفاحشة وكانت إمارة الصبيان وكثر النساء وجار السلطان وطفف في المكيال والميزان ويربي الرجل جرو كلب خير له من أن يربي ولدا له ولا يوقر كبير ولا يرحم صغير ويكثر أولاد الزنا حتى أن الرجل ليغشى المرأة على قارعة الطريق فيقول أمثلهم في ذلك الزمان لو اعتزلتما عن الطريق ويلبسون جلود الضأن على قلوب الذئاب أمثلهم في ذلك الزمان المداهن هذا حديث تفرد به سيف بن مسكين عن المبارك بن فضالة والمبارك بن فضالة ثقة

[ 5466 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ثنا محمد بن الهيثم القاضي ثنا الهيثم بن جميل الأنطاكي ثنا شريك عن أبي المحجل عن صدقة بن أبي عمران بن حطان قال أتيت أبا ذر فوجدته في المسجد مختبئا بكساء أسود وحده فقلت يا أبا ذر ما هذه الوحدة فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الوحدة خير من جليس السوء والجليس الصالح خير من الوحدة واملاء الخير خير من السكوت والسكوت خير من إملاء الشر

[ 5467 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو يحيى الحماني عن الأعمش عن سمرة بن عطية عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم قال كنت مع أبي الدرداء فجاء رجل من قبل المدينة فسأله فأخبره أن أبا ذر مسير إلى الربذة فقال أبو الدرداء إنا لله وإنا إليه راجعون لو أن أبا ذر قطع لي عضوا أو يدا ما هجنته بعدما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر

[ 5468 ] حدثنا أبو ذر أحمد بن كامل بن خلف القاضي ثنا أبو قلابة بن الرقاشي ثنا سعيد بن عامر ثنا أبو عامر وهو صالح بن رستم الخزاز عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت قال قالت أم ذر والله ما سير عثمان أبا ذر ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا بلغ البنيان سلعا فأخرج منها قال أبو ذر فلما بلغ البنيان سلعا وجاوز خرج أبو ذر إلى الشام وذكر باقي الحديث بطوله هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه والحديث المفسر في هذا الباب حديث الأعمش عن أبي وائل عن حرام بن جندل الغفاري تركته لألفاظ فيه ولطوله أيضا اقتصرت على الإسنادين الصحيحين

[ 5469 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال مات أبو ذر بالربذة سنة اثنتين وثلاثين وصلى عليه عبد الله بن مسعود وفيها أيضا مات عبد الله بن مسعود وصلاة عبد الله بن مسعود عليه لا تبعد فقد روي بإسناد آخر أنه كان في الرهط من أهل الكوفة الذين وقفوا للصلاة عليه

[ 5470 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا علي بن عبد الله المديني ثنا يحيى بن سليم الطائفي ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن مجاهد عن إبراهيم بن الأشتر عن أبيه عن أم ذر قالت لما حضرت أبا ذر الوفاة بكيت فقال لي ما يبكيك فقلت ومالي لا أبكي وأنت تموت بفلاة من الأرض وليس عندي ثوب يسعك كفنا لي ولا لك ولا بد منه لنعشك قال فابشري ولا تبكي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يموت بين امرأين مسلمين ولدان أو ثلاثة فيحتسبان فيريان النار أبدا وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنفر أنا فيهم ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض تشهده عصابة من المؤمنين وليس من أولئك النفر أحد إلا ومات في قرية وجماعة فأنا ذلك الرجل والله ما كذبت ولا كذبت فابصري الطريق فقلت أنى وقد ذهب الحاج وتقطعت الطريق فقال اذهبي فتبصري قال فكنت أشتد إلى الكثيب ثم ارجع فأمرضه فبينما أنا وهو كذلك إذا أنا برجال على حالهم كأنهم الرخم تجد بهم رواحلهم قال علي قلت ليحيى بن سليم تجد أو تخب قال بالدال قالت فألحت بثوبي فأسرعوا إلي حتى وقفوا علي فقالوا من هو قلت أبو ذر قالوا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت نعم ففدوه بآبائهم وأمهاتهم وأسرعوا إليه حتى دخلوا عليه فقال لهم أبشروا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنفر أنا فيهم ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض تشهده عصابة من المؤمنين ما من أولئك النفر رجل إلا وقد هلك في قرية وجماعة والله ما كذبت ولا كذبت أنتم تسمعون أنه لو كان عندي ثوب يسعني كفنا لي أو لامرأتي لم أكفن إلا في ثوب لي أو لها أني أنشدكم الله ثم أني أنشدكم الله أن لا يكفنني رجل منكم كان أميرا أو عريفا أو بريدا أو نقيبا وليس من أولئك النفر إلا وقد قارف ما قال إلا فتى من الأنصار فقال أن أكفنك يا عم أكفنك في ردائي هذا وفي ثوبين في عيبتي من غزل أمي قال أنت فكفني فكفنه الأنصاري في النفر الذين حضروه وقاموا عليه ودفنوه في نفر كلهم يمان

ذكر مناقب حبيب بن مسلمة الفهري رضى الله تعالى عنه
[ 5471 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قال حبيب بن مسلمة بن مالك الأكبر بن وهب بن ثعلبة بن وائلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر كان شريفا قد سمع من النبي صلى الله عليه وسلم وكان يقال له حبيب الروم من كثرة الدخول عليهم قال وفيه يقول شريح بن الحارث
ألا كل من يدعي حبيبا ولو بدت
مروءته تفدي حبيب بني فهر
همام يقود الخيل حتى كأنما
يطأن برضراض الحصى حاجم الجمر

[ 5472 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر الإمام أنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري ثنا أبو بكر الغساني عن عطية بن قيس وراشد بن سعد قال سارت الروم إلى حبيب بن مسلمة وهو بأرمينية فكتب إلى معاوية يستمده فكتب معاوية إلى عثمان بذلك فكتب عثمان إلى أمير العراق يأمره أن يمد حبيبا فأمده بأهل العراق وأمر عليهم سلمان بن ربيعة الباهلي فساروا يريدون غياث حبيب فلم يبلغوهم حتى لقي هو وأصحابه العدو ففتح الله لهم فلما قدم سلمان وأصحابه على حبيب سألوهم أن يشركوهم في الغنيمة قالوا قد أمددناكم وقال أهل الشام لم تشهدوا القتال ليس لكم معنا شيء فأبى حبيب أن يشركهم وحوى هو وأصحابه على غنيمتهم فتنازع أهل الشام وأهل العراق في ذلك حتى كاد أن يكون بينهم في ذلك فقال بعض أهل العراق
فإن تقتلوا سلمان نقتل حبيبكم
وإن ترحلوا نحو بن عفان نرحل قال أبو بكر الغساني وسمعت أنها أول عداوة وقعت بين أهل الشام والعراق

[ 5473 ] أخبرني محمد بن يوسف بن إبراهيم العدل ثنا محمد بن عمران النسوي ثنا أحمد بن زهير بن حرب قال سمعت أبي يقول كنية حبيب بن مسلمة أبو عبد الرحمن

[ 5474 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا بشر بن بكر ثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن يزيد بن حارثة عن حبيب بن مسلمة قال شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم نفل الثلث

[ 5475 ] حدثنا إسماعيل بن محمد الفقيه بالري ثنا أبو حاتم الرازي ثنا أبو اليمان ثنا إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن أبي اليمان عن عامر بن عبد الله بن يحيى أن أبا ذر الغفاري والناس كانوا يسمون حبيب بن مسلمة حبيب الروم لكثرة مجاهدته الروم

[ 5476 ] أخبرني عبد الله بن غانم ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن بكير قال توفي حبيب بن مسلمة بأرمينية سنة اثنتين وأربعين وهو بن خمسين سنة

[ 5477 ] حدثنا أحمد بن الحسن البزار ثنا بن أزهر بن رقة المصري ثنا أبو أسلم محمد بن مخلد الرعيني ثنا سليمان بن أبي كريمة عن مكحول عن قناعة بن يحيى عن حبيب بن مسلمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم زر غبا تزدد حبا

[ 5478 ] أخبرنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا بشر بن موسى ثنا أبو عبد الرحمن المقري ثنا بن لهيعة قال حدثني أبو هبيرة عن حبيب بن مسلمة الفهري وكان مجاب الدعوة أنه أمر على جيش فدرب الدروب فلما أتى العدو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يجتمع ملأ فيدعو بعضهم ويؤمن البعض إلا أجابهم الله ثم إنه حمد الله وأثنى عليه ثم قال اللهم احقن دماءنا واجعل أجورنا أجور الشهداء فبينما هم على ذلك إذ نزل الهنباط أمير العدو فدخل على حبيب سرادقه

مناقب المقداد بن عمرو الكندي وهو الذي قيل له بن الأسود
[ 5479 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال وممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني زهرة ومن حلفائهم المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن زمعة بن ثمامة بن مطرود بن عمرو بن ربيعة بن زهير بن نمر بن ثعلبة بن مالك

[ 5480 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني زهرة ومن حلفائهم المقداد بن عمرو

[ 5481 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب العصفري قال قال بن إسحاق نسب المقداد إلى الأسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن وهب بن عبد مناف بن زهرة تبناه ويقال إلى الأسود بن أبي قيس بن عبد مناف

[ 5482 ] فحدثنا بصحة ذلك أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ثنا سعيد بن عفير قال كنت صاحبا للمقداد بن الأسود في الجاهلية فأصاب فيهم دما فهرب إلى كندة فحالفهم ثم أصاب منهم دما فهرب إلى مكة فحالف الأسود بن عبد يغوث فلذلك نسب إليه

[ 5483 ] أخبرنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال المقداد بن الأسود يكنى أبا معبد مات سنة ثلاثين بلغ نحوا من سبعين سنة وكان يصفر لحيته مات بالجرف فحمل على رقاب الرجال وصلى عليه عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه ودفن بالبقيع

[ 5484 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة وذكر إلى قضاعة كان يكنى أبا معبد وكان حالف الأسود بن عبد يغوث الزهري في الجاهلية فتبناه وكان يقال له المقداد بن الأسود فلما نزل القرآن ادعوهم لآبائهم قيل له المقداد بن عمرو وهاجر المقداد إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية في رواية بن إسحاق وشهد المقداد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن عمر حدثنا موسى بن يعقوب عن عمته كريمة بنت المقداد أنها وصفت أباها لهم فقالت كان رجلا طوالا آدم أبطن كثير شعر الرأس يصفر لحيته وهي حسنة ليست بالعظيمة ولا بالخفيفة أعين مقرون الحاجبين أقنى قالت ومات المقداد بالجرف على ثلاثة أميال من المدينة فحمل على رقاب الرجال ودفن بالمدينة وصلى عليه عثمان بن عفان وذلك سنة ثلاث وثلاثين كان يوم مات بن سبعين سنة أو نحوها قال بن عمر وحدثني محمد عن عاصم بن عمر وعبد الله بن جعفر بالمؤاخاة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بين المقداد وجبر بن عتيك

[ 5485 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا أمية بن خالد عن شعبة عن سعد بن إبراهيم قال قدم المقداد بن الأسود مكة فقال لأحالفن أعز أهلها فحالف الأسود بن عبد يغوث فقيل له مقداد بن الأسود وإنما هو مقداد بن عمرو البهراوي وليس بابن الأسود الكندي

[ 5486 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل عن مخارق عن طارق عن عبد الله قال شهدت من المقداد مشهدا لأن أكون صاحبه أحب إلي مما عدل به أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يدعو على المشركين فقال إنا والله يا رسول الله لا نقول كما قال قوم موسى لموسى اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون ولكنا نقاتل عن يمينك وعن شمالك ومن بين يديك ومن خلفك فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يشرق لذلك وسره ذلك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5487 ] أخبرني الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا عبيد بن شريك ثنا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ثنا بقية بن الوليد عن جرير بن عثمان قال حدثني عبد الرحمن بن ميسرة الحضرمي حدثني أبو راشد الحراني قال رأيت المقداد بن الأسود حارس رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا على تابوت من توابيت الصيارفة بحمص قد أفضل على التابوت من عظمه يريد الغزو فقلت له لقد أعذر الله إليك فقال أبت علينا سورة البحوث انفروا خفافا وثقالا قال بقية سورة البحوث سورة التوبة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد ذكرت في أول مناقب أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه حديث عبد الله بن مسعود أول من أظهر الإسلام سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمار وأمه سمية وصهيب والمقداد وبلال

[ 5488 ] حدثناه أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن عاصم عن زر عن عبد الله ثنا إسماعيل بن علي الحطبي ببغداد ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني العباس بن الوليد النرسي ثنا بشر بن المفضل عن بن عون عن عمير بن إسحاق عن المقداد بن الأسود قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم مبعثا فلما رجعت قال لي كيف تجد نفسك قلت ما زلت حتى ظننت أن من معي خولى وأيم الله لا أعمل على رجلين بعدهما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب عبد الله أبي عبس بن جبر الأنصاري الخزرجي رضى الله تعالى عنه
[ 5489 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق فيمن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس أبو عبس بن جبر بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث

[ 5490 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو عبس بن جبر بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة

[ 5491 ] أخبرنا محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل قال قرأت على يعقوب فيمن شهد بدرا أبو عبس بن جبر واسمه عبد الرحمن بن جبر

[ 5492 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال أبو عبس عبد الله بن جبر بن عمرو بن زيد الأنصاري مات في سنة ثلاث وثلاثين

[ 5493 ] وأخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو يونس أخبرني إبراهيم بن المنذر قال مات أبو عبس عبد الرحمن بن جبر سنة أربع وثلاثين وهو بن سبعين سنة

[ 5494 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال كان أبو عبس بن جبر وخنيس بن حذافة السهمي من كبار الصحابة رضى الله تعالى عنهم وشهد أبو عبس بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فيمن قتل كعب بن الأشرف قال بن عمر فحدثني عبد الحميد بن أبي عبس من ولد أبي عبس بن جبر قال مات أبو عبس سنة أربع وثلاثين وهو بن سبعين سنة وصلى عليه عثمان ونزل في قبره أبو بردة بن نيار وقتادة بن النعمان ومحمد بن مسلمة وسلمة بن سلامة بن وقش

[ 5495 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو كريب ثنا زيد بن الحباب ثنا عبد الحميد بن أبي عبس الأنصاري من ولد أبي عبس كان يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلوات ثم يخرج إلى بني حارثة فخرج ذات ليلة مظلمة مطيرة فنور له في عصاه حتى دخل دار بني حارثة

[ 5496 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أمية القرشي بالساقة ثنا محمد بن أيوب ثنا سلمان بن النعمان الشيباني ثنا يحيى بن العلاء حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبيه عن أنس قال دعا أبو عبس بن جبر الأنصاري رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعه لهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اخلعوا نعالكم عند الطعام فإنها سنة جميلة

[ 5497 ] أخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله الجراحي العدل بمرو ثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عطية المروزي ثنا أبو عبد الله محمد بن عبدة بن الحكم بن مسلم بن بسطام بن عبد الله مولى سعد بن أبي وقاص ثنا أبو معاذ النحوي الفضل بن خالد الباهلي عن أبي حنيفة عن محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن أنس قال كان أبعد رجلين من رسول الله صلى الله عليه وسلم دارا أبو لبابة بن عبد المنذر وأهله بقباء وأبو عبس بن جبر ومسكنه في بني حارثة وكانا يصليان مع النبي صلى الله عليه وسلم العصر ثم يأتيان قومهما وما صلوا لتعجيل رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاته

ذكر مناقب أبي طلحة زيد بن سهل الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5498 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال أبو طلحة زيد بن سهل بن الأسود بن حرام بن زيد مناة بن عدي بن مالك بن النجار شهد بدرا وله عقب وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل إنه كان رجلا آدم مربوعا ومات بالمدينة سنة أربع وثلاثين وصلى عليه عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه وهو يومئذ بن سبعين سنة

[ 5499 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا بن لهيعة ثنا الأسود عن عروة في تسمية من شهد بيعة العقبة ثم شهد بدرا من بني عمرو بن مالك بن النجار أبو طلحة وهو زيد بن سهل بن الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة

[ 5500 ] أخبرني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا علي بن مسلم ثنا زياد البكائي عن محمد بن إسحاق عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده علي بن الحسين رضى الله تعالى عنهم في حديث الحفر قال كان أبو طلحة زيد بن سهل يحفر

[ 5501 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو طلحة الأنصاري زيد بن سهل

[ 5502 ] حدثنا أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد قال قرئ على عبد الملك بن محمد وأنا أسمع ثنا سعيد بن واصل ثنا شعبة عن يحيى بن صبيح عن محمد بن سيرين عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا خالي فمن شاء منكم فليخرج خاله يعني أبا طلحة زوج أم سليم قال في الكرم قال هذا سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول سمعت أبا العباس الدغولي يقول سمعت الحافظ صالح جزرة يقول قال لي فضلك الرازي إذا دخلت نيسابور يستقبلك شيخ حسن الوجه حسن الثياب حسن الركوب حسن الكلام فاعلم أنه محمد بن يحيى الذهلي فليكن أول ما تسأل عنه حديث شعبة عن يحيى بن صبيح وذكر الحديث قال فقضى أن أول ما دخلت نيسابور استقبلني رجل بهذا الوصف فسألت عنه فقالوا هذا محمد بن يحيى فسلمت عليه فرد الجواب فتبعته إلى أن نزل فقلت يخرج الشيخ إلي كتبه فأخرج أجزاء وقال انتظرني لخروجي لصلاة الظهر فلما خرج أذن وأقام وصلى وجلس في محرابه فقرأت عليه ما كتبته ثم قلت له ما حديث أفادني فضلك الرازي عن الشيخ فقال هات فقلت حدثكم سعيد بن عامر ثنا شعبة وذكرت الحديث فتبسم ثم قال لي يا فتى من ينتخب مثل هذا الانتخاب الذي انتخبه ويقرأ مثل ما قرأت يعلم أن سعيد بن عامر لا يحدث بمثل هذا فقلت نعم حدثكم سعيد بن واصل فقال نعم حدثناه سعيد بن واصل

[ 5503 ] أخبرني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا مطين ثنا محمد بن العلاء أبو كريب حدثنا قبيصة ثنا سفيان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر وأنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لصوت أبي طلحة في الجيش خير من ألف رجل لم يكتبه بهذا الإسناد ورواته عن آخرهم ثقات وإنما يعرف هذا المتن من حديث علي بن زيد بن جدعان عن أنس

[ 5504 ] حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي وثنا علي ثنا محمد بن أيوب أنا علي بن عبد الله المديني وإبراهيم بن بشار قالوا ثنا سفيان عن بن جدعان عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت أبي طلحة في الجيش خير من فئة

[ 5505 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة حدثني إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم أحد من قتل كافرا فله سلبه فقتل أبو طلحة يومئذ عشرين رجلا هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5506 ] أخبرني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عمر بن محمد بن الحسن ثنا أبي ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن أبا طلحة صام بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين سنة لا يفطر إلا يوم فطر أو أضحى هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5507 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا بهز بن أسد ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن أبا طلحة قال لا أتأمر على اثنين ولا أذمهما هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5508 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا الحسن بن عيسى ثنا بن المبارك أخبرنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد وثابت عن أنس بن مالك أن أبا طلحة قرأ هذه الآية انفروا خفافا وثقالا فقال استنفرنا الله وأمرنا الله واستنفرنا شيوخا وشبابا جهزوني فقال بنوه يرحمك الله إنك قد غزوت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر ونحن نغزو عنك الآن فغزا البحر فمات فطلبوا جزيرة يدفنونه فيها فلم يقدروا عليه إلا بعد سبعة أيام وما تغير هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5509 ] أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم السياري بمرو ثنا عبد الله بن علي الغزال ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا عبد الله بن المبارك أنا حميد الطويل عن أنس بن مالك أن أبا طلحة كان يرمي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرفع ظهره من خلفه لينظر أين يقع نبله فيتطاول أبو طلحة بصدره يقي به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول هكذا يا نبي الله جعلني الله فداك نحري دون نحرك هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

ذكر مناقب عبادة بن الصامت رضى الله تعالى عنه
[ 5510 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية السبعين الذين شهدوا العقبة قال ومن بني سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج عبادة بن الصامت بن قيس بن أصرم بن بهز بن ثعلبة بن غنم بن سالم نقيب شهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5511 ] سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن بالويه يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول عبادة بن الصامت بدري أحدي عقبي شجري وهو نقيب

[ 5512 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول عبادة بن الصامت بدري أحدي شجري عقبي نقيب

[ 5513 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا محمد بن عمرو بن خالد ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية الذين شهدوا العقبة فبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ومن بني عوف ثم من بني سالم بن جعفر عبادة بن الصامت وهو نقيب وقد شهد بدرا

[ 5514 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن بن طاوس عن أبيه عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه على الصدقات فقال يا أبا الوليد هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5515 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا عبد الله بن محمد الفرهاداني ثنا هناد بن السري ثنا عبدة بن سليمان عن محمد بن عمرو عن محمد بن يحيى عن حبان عن بن محيريز عن المخدجي قال قيل لعبادة بن الصامت يا أبا الوليد

[ 5516 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن ثور بن يزيد عن مكحول قال كان عبادة بن الصامت وشداد بن أوس يسكنان ببيت المقدس وكان عبادة يكنى أبا الوليد

[ 5517 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثني يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني معبد بن كعب بن مالك أخبرني سلمة عن أخيه عبد الله بن كعب عن أبيه كعب بن مالك قال خرجنا في الحجة التي بايعنا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم في العقبة فكان نقيب بني عوف بن الحارث عبادة بن الصامت

[ 5518 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني ثنا إبراهيم بن نائلة الأصبهاني ثنا عبيد بن عبيدة ثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن عطاء بن السائب عن عبادة بن الصامت عن أبيه أن معاوية قال لهم يا معشر الأنصار ما لكم لا تأتوني مع إخوانكم من قريش قال عبادة الحاجة قال فهلا على النواضح قال أمضيناها يوم بدر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5519 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن غالب ثنا هارون بن معروف ثنا ضمرة بن ربيعة عن يعقوب بن عطاء قال قبر عبادة بن الصامت وعمر بن عبد الله ببيت المقدس

[ 5520 ] حدثني أحمد بن عبيد الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا أبو مسهر ثنا عباد الخواص عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن أبي سلام الأسود قال كنت إذا أتيت بيت المقدس نزلت على عبادة بن الصامت

[ 5521 ] أخبرني عبد الله بن غانم ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير قال مات عبادة بن الصامت بالشام في أرض فلسطين بالرملة سنة أربع وثلاثين وهو بن اثنتين وسبعين سنة

[ 5522 ] حدثني أبو عبد الله محمد بن العباس الشهيد رحمه الله تعالى ثنا أحمد بن علي بن رزين ثنا محمد بن عمرويه ثنا الهيثم بن عدي قال توفي عبادة بن الصامت ببيت المقدس ودفن بها سنة أربع وثلاثين وهو بن اثنتين وسبعين سنة

[ 5523 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي ثنا محمد بن مبارك الغوري ثنا يحيى بن حمزة ثنا برد بن سنان عن إسحاق بن قبيصة بن ذؤيب عن أبيه أن عبادة بن الصامت أنكر على معاوية أشياء ثم قال له لا أساكنك بأرض فرحل إلى المدينة فقال له عمر ما أقدمك إلي لا يفتح الله أرضا لست فيها أنت وأمثالك فانصرف لا إمرة لمعاوية عليك

[ 5524 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير ثنا أبو أسامة ووكيع عن أسامة بن زيد عن عبادة بن الوليد عن عبادة بن الصامت قال وكان قد غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ست غزوات هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5525 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جرير عن منصور عن مجاهد عن جنادة بن أبي أمية الدوسي قال دخلت على عبادة بن الصامت وكان قد تفقه في دين الله

[ 5526 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا هشام بن علي ثنا حسين بن محمد ثنا شيبان عن قتادة عن سليمان اليشكري عن أبي الأشعث عن عبادة بن الصامت قال بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن لا نخاف في الله لومة لائم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5527 ] حدثني أبو عمرو بن إسماعيل ثنا يعقوب بن إسحاق المهرجاني حدثني أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة ثنا أبو المغيرة ثنا بشر بن عبد الله بن بشار حدثني عبادة بن نسي عن جنادة بن أبي أمية عن عبادة بن الصامت قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم شغل فإذا قدم الرجل وقد أسلم على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم دفعه إلى رجل منا ليعلمه القرآن فدفع إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا كان معي في البيت وكنت أقرأته القرآن فرأى أن لي عليه حقا فأهدى إلي قوسا ما رأيت أجود منها ولا أحسن منها عطافا فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت ما ترى يا رسول الله فيها فقال جمرة بي كتفيك تقلدتها أو تعلقتها هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5528 ] أخبرنا حمزة بن العباس العقبي ببغداد ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا محمد بن كثير المصيصي ثنا عبد الله بن واقد عن عبد الرحمن بن عثمان بن خثيم عن أبي الزبير عن جابر عن عبادة بن الصامت أنه دخل على عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيليكم أمراء بعدي يعرفونكم ما تنكرون وينكرون عليكم ما تعرفون فمن أدرك ذلك منكم فلا طاعة لمن عصى الله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد رواه زهير بن معاوية ومسلم بن خالد الزنجي عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة عن عبد الله بن عثمان بن خثيم بزيادات فيه

[ 5529 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى العدل ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا المعافى بن سليمان الحراني ثنا زهير عن إسماعيل بن عبيد بنحوه وأما حديث مسلم بن خالد

[ 5530 ] فأخبرناه أبو عون محمد بن ماهان الخزار بمكة ثنا علي بن عبد العزيز ثنا سعيد بن منصور ثنا مسلم بن خالد عن إسماعيل بن عبيد بن رفاعة عن أبيه أن عبادة بن الصامت قام قائما في وسط دار أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم محمدا أبا القاسم يقول سيلي أموركم من بعدي رجال يعرفونكم ما تنكرون وينكرون عليكم ما تعرفون فلا طاعة لمن عصى الله فلا تعتبوا أنفسكم فوالذي نفسي بيده أن معاوية من أولئك فما راجعه عثمان حرفا وقد روي هذا الحديث بإسناد صحيح على شرط الشيخين في ورود عبادة بن الصامت على عثمان بن عفان متظلما بمتن مختصر

[ 5531 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا خالد بن مخلد ثنا سليمان بن بلال حدثني شريك بن عبد الله بن أبي نمر عن عبد الرحمن بن مكمل عن أزهر بن عبد الله قال أقبل عبادة بن الصامت حاجا من الشام فحج ثم قدم المدينة فأتى عثمان بن عفان متظلما وذكر الحديث

ذكر مناقب عامر بن ربيعة رضى الله تعالى عنه
[ 5532 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق كان أول من قدم المدينة من المهاجرين أبو سلمة وكان أول من قدمها بعد أبي سلمة عامر بن ربيعة

[ 5533 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عامر بن ربيعة بن مالك بن عامر بن ربيعة بن مالك بن عامر بن ربيعة بن حجير بن سلامان وذكر النسب إلى معد بن عدنان وكان حليفا للخطاب بن نفيل ولما حالفه عامر بن ربيعة تبناه الخطاب وكان يقال له عامر بن الخطاب حتى أنزل الله تعالى ذكره أدعوهم لآبائهم فألحق بأبيه ورجع إلى نسبه قال بن عمر فحدثني محمد صالح بن رومان قال أسلم عامر بن ربيعة قديما قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وقبل أن يدعو فيها وهاجر عامر بن ربيعة إلى أرض الحبشة الهجرتين ومعه امرأته ليلى بنت أبي حثمة العدوية أخت سليمان بن أبي حثمة وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عامر بن ربيعة ويزيد بن المنذر بن شريح الأنصاري وكان عامر بن ربيعة يكنى أبا عبد الله وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي بعدما قتل عثمان رضى الله تعالى عنه وكان قد لزم بيته فلم يشعر الناس إلا بجنازته قد أخرجت

[ 5534 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب أنا جعفر بن عون أنا يحيى بن سعيد الأنصاري عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال لما أخذ الناس في الطعن على عثمان قام أبي من الليل ثم صلى ودعا وقال اللهم قني من الفتنة بما وقيت به الصالحين من عبادك فما خرج ولا أصبح إلا بجنازته

[ 5535 ] حدثني أبو زرعة الرازي ثنا أبو سفيان محمد بن عبد الرحمن بن معاوية العقبي بمصر حدثني أبي ثنا سعيد بن عفير قال مات سنة ثلاث وثلاثين وقيل سنة اثنتين وثلاثين عامر بن ربيعة العدوي

[ 5536 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا محمد بن عمر بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا عبد الله بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة ممن هاجر إلى الحبشة الذين خرجوا المرة الأولى قبل جعفر وأصحابه من بني عدي بن كعب عامر بن ربيعة من أهل اليمن شهد بدرا

[ 5537 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أحمد بن حبان بن ملاعب ثنا سعد بن سليمان ثنا خالد بن عبد الله ثنا عمرو بن يحيى ثنا عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عامر بن ربيعة قال كانت بدر صبيحة ست عشرة من رمضان وقد روى عبد الله بن عمر بن الخطاب عن عامر بن ربيعة حديثين اتفق الشيخان رضى الله تعالى عنهما على أحدهما إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها والحديث الثاني

[ 5538 ] أخبرناه أبو الفضل الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي أنا عبد الله بن عبد الجبار بحمص ثنا الحارث بن عبيدة ثنا الزهري عن سالم عن أبيه عن عامر بن ربيعة قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بجنازة فقال رجل من اليهود يا محمد تكلم هذه الجنازة فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اليهودي أنا أشهد أنها تكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حدثكم أهل الكتاب حديثا فقولوا آمنا بالله وملائكته وكتبه ورسله هذا حديث يعرف بالحارث بن عبيدة الرهاوي عن الزهري وقد كتبناه في آخر نسخة ليونس عن يزيد عن الزهري

[ 5539 ] حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بنيسابور ثنا القاسم بن عبد الله بن مهدي ثنا عمي ثنا رجل قد سماه أبو القاسم بن مبرور ثنا زيد بن يونس عن يزيد عن الزهري قال قال سالم إن عبد الله بن عمر قال حين وضعت جنازة رافع بن خديج وذكر الحديث

ذكر مناقب حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمته الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزي بن قصي
[ 5540 ] فحدثنا بذكر هذا النسب أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمر بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل بن عروة بن الزبير

[ 5541 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل وأخبرني أبو بكر بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي رحمه الله وعبد الله بن سعيد قالا ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه قال لما كان يوم اليرموك قيل للزبير بن العوام يا أبا عبد الله

[ 5542 ] حدثنا أبو بكر بن أبي جعفر الأصبهاني ثنا الحسن بن علي بن نصر ثنا الزبير بن بكار قال أم الزبير صفية بنت عبد المطلب وأمها هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة وأمها عالية بنت عبد المطلب بن عبد مناف

[ 5543 ] أخبرني عبد الحميد بن عبد الرحمن القاضي ثنا حماد بن أحمد القاضي قال سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول حدثني أبو أسامة عن هشام بن عروة قال أسلم الزبير وهو بن ستة عشر سنة وقتل وهو بن بضع وستين

[ 5544 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير أن طلحة والزبير بلغ كل واحد منهما أربعا وستين

[ 5545 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال قتل الزبير وهو بن سبع وستين سنة وكان يكنى أبا الطاهر

[ 5546 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة قال قال عروة بن الزبير فأخبرني نافع بن جبير بن مطعم قال سمعت العباس يقول للزبير يا عبد الله ها هنا أمرك رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تركز الراية

[ 5547 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان وثنا أبو زكريا العنبري ثنا محمد بن إبراهيم العبدي قالا ثنا بكير ثنا الليث بن سعد عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير قال أسلم الزبير بن العوام وهو بن ثمان سنين وهاجر وهو بن ثمان عشرة سنة وكان عم الزبير يعلق الزبير في حصير ويدخن عليه بالنار ويقول ارجع إلى الكفر فيقول الزبير لا أكفر أبدا

[ 5548 ] أخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي ثنا محمد بن جرير حدثني عمرو بن عبد الحميد الأيلي ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه قال أسلم الزبير وهاجر إلى أرض الحبشة الهجرتين معا ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بينه وبين بن مسعود وكان رجلا ليس بالطويل ولا بالقصير خفيف اللحية أسمر اللون أشعر

[ 5549 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال توجه الزبير إلى المدينة فتبعه عمرو بن جرموز وهو متوجه نحو المدينة فقتله غيلة بوادي السباع فبرأ الله عن دمه عليا وأصحابه وإنما قتله عمرو بن جرموز في رجب سنة ست وثلاثين وبنو مجاشع قد سيرهم العرب بإخفاء الزبير ولذلك يقول جرير وقد لبست بعد الزبير مجاشع ثياب التي حاضت ولم تغسل الدما

[ 5550 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسيد بن موسى ثنا مسكين بن عبد العزيز ثنا حفص بن خالد حدثني شيخ قدم علينا من الموصل قال صحبت الزبير بن العوام رضى الله تعالى عنه في بعض أسفاره فأصابته جنابة في أرض قفر فقال استرني فسترته فحانت مني التفاتة إليه فرأيته مجدعا بالسيوف فقلت والله لقد رأيت بك آثارا ما رأيتها بأحد قط فقال وقد رأيت ذاك فقال والله ما منها جراحة إلا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل الله

[ 5551 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال كانت نفحة من الشيطان أن محمدا صلى الله عليه وسلم قد أخذ فسمع بذلك الزبير وهو بن إحدى عشرة سنة فخرج بالسيف مسلولا حتى وقف على النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما شأنك فقال أردت أن أضرب من أخذك فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم ولسيفه وكان أول سيف سل في سبيل الله عز وجل

[ 5552 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أخبرني أبو صخر عن أبي معاوية البجلي هو عمار الدهني عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن علي رضى الله تعالى عنهما قال كانت أول غزوة في الإسلام بدر ما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد

[ 5553 ] حدثنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي الأسود عن عروة بن الزبير عن الزبير قال والله ما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مخرجا في غزوة غزاها ولا سرية إلا كنت فيها

[ 5554 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر الأزدي ثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن هشام بن عروة عن عباد بن عبد الله بن الزبير قال كانت على الزبير بن العوام يوم بدر عمامة صفراء معتجر بها فنزلت الملائكة عليهم عمائم صفر

[ 5555 ] أخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير حدثني سفيان بن عيينة قال قسم ميراث الزبير بن العوام على أربعين ألف ألف درهم

[ 5556 ] أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى وأبو الحسن بن يعقوب قالا ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا سفيان عن مجالد عن الشعبي قال قسم ميراث الزبير على أربعين ألف ألف درهم

[ 5557 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا أحمد بن يحيى الحلواني ثنا عتيق بن الزبير حدثني أبو يعقوب بن الزبير بن حبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال عبد الله بن الزبير لأبيه يا أبت حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أحدث عنك فإن كل أبناء الصحابة يحدث عن أبيه فقال يا بني ما من أحد صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بصحبة إلا وقد صحبته بمثلها أو أفضل منها ولقد علمت بأن أمك أسماء ابنة أبي بكر كانت تحتي وإن خالتك عائشة بنت أبي بكر ولقد علمت أن أمي صفية بنت عبد المطلب وأن أخوالي حمزة بن عبد المطلب وأبو طالب وعباس وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بن خالي ولقد علمت أن عمتي خديجة بنت خويلد كانت تحته وأن ابنتها فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد علمت أن خديجة أم أمها حبيبة بنت أسد بن عبد العزي ولقد علمت أن أم رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة ولقد صحبته بأحسن صحبة والحمد لله ولقد سمعته يقول من قال علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار

[ 5558 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن الزبير بن العوام قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إن لكل نبي حواري وأن حواري الزبير فقيل له يا أبا عبد الله أتعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالها لأحد غيرك قال لا والله ما أعلم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 5559 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو عبد الله الزبير بن بكار الزبيري ثنا أبو غزية محمد بن موسى حدثني عبد الله بن مصعب عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن جدتها أسماء بنت أبي بكر قالت مر الزبير بن العوام بمجلس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحسان ينشدهم من شعره وهم غير نشاط مما يسمعون منه فجلس معهم الزبير فقال مالي أراكم غير آذنين مما تسمعون منه شعر بن الفريعة فلقد كان يعرض به لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيحسن استماعه ويجزل عليه ثوابه ولا يشتغل عنه بشيء فقال حسان
أقام على عهد النبي وهديه
حواريه والقول بالفعل يعدل
أقام على منهاجه وطريقه
يوالي ولي الحق والحق أعدل
هو الفارس المشهور والبطل الذي
يصول إذا ما كان يوم محجل
وأن امرء كانت صفية أمه
ومن أسد في بيتها لمرفل
له من رسول الله قربى قريبة
ومن نصرة الإسلام مجد مؤثل
فكم كربة ذب الزبير بسيفه
عن المصطفى والله يعطي فيجزل
إذا كشفت عن ساقها الحرب حشها
بأبيض سباق إلى الموت يرفل
فما مثله فيهم ولا كان قبله
وليس يكون الدهر ما دام يذبل
ثناؤك خير من فعال معاشر
وفعلك يا بن الهاشمية أفضل

[ 5560 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا زكريا بن عدي ثنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه عن مروان قال أصاب عثمان رعاف سنة الرعاف حتى أوصى وتخلف عن الحج فدخل علينا رجل من قريش فقال استخلف فقال وقالوه قال نعم قال ومن هو فسكت ثم دخل عليه آخر فقال استخلف فذكر نحوا مما ذكر الأول فقال عثمان الزبير قال نعم فقال عثمان أما والذي نفسي بيده إن كان لا خيرهم ما علمت وأحبهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5561 ] أخبرنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي أنا جعفر بن عون أنا إسماعيل بن أبي خالد عن البهي عن عروة قال قالت لي عائشة يا بني إن أباك من الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5562 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو بكر محمد بن النضر الجارودي ثنا عبد الله بن سعيد الكندي ثنا أبو عبد الرحمن النضر بن منصور العنزي حدثني علقمة بن علاثة اليشكري قال سمعت عليا رضى الله تعالى عنه يقول سمعت أذني من في رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول طلحة والزبير جاراي في الجنة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5563 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا إبراهيم بن إسحاق بن أبي العنبس القاضي ثنا علي بن حكيم ثنا شريك بن عبد الله عن الأسود بن قيس عن نبيح العنزي عن أبي سعيد الخدري أنه قال لا تسبوا حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن كفارتهم القتل هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5564 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا إسحاق بن إدريس ثنا محمد بن حازم ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم في غداة باردة فأتيته وهو مع بعض نسائه في لحافه فأدخلني في اللحاف فصرنا ثلاثة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5565 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي أنا أبو نعيم ضرار بن صرد ثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي ثنا محمد بن عبد الله بن مسلم الزهري عن عمه عن عروة بن الزبير عن عبد الله بن الزبير عن الزبير بن العوام قال استعدى علي رجل من الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم في شراج الحرة فقال يا زبير أسق ثم أرسل الماء إلى جارك فقال الأنصاري يا رسول الله إن كان بن عمتك فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال يا زبير أسق ثم أحبس الماء حتى يبلغ الجدر ثم أرسل إلى جارك فاستوعب رسول الله صلى الله عليه وسلم للزبير حقه فقال الزبير أني لأحسب هذه الآية نزلت في خصومتي فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم الآية هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه فإني لا أعلم أحدا أقام هذا الإسناد عن الزهري يذكر عبد الله بن الزبير عن أخيه وهو عنه ضيق

ذكر مقتل الزبير بن العوام رضى الله تعالى عنه
[ 5566 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد العدل ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام ثنا عثام بن علي ثنا هشام بن عروة عن أبيه قال لما كان يوم الجمل دعا الزبير ابنه عبد الله فأوصى إليه فقال يا بني إن هذا يوم ليقتلن فيه ظالم أو مظلوم والله لئن قتلت لأقتلن مظلوما والله ما فعلت ولا فعلت انظر يا بني ديني فإني لا أدع شيئا أهم منه وهو ألف ألف ومائتا ألف

[ 5567 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب قال أخبرني يونس عن بن شهاب قال ولى الزبير يوم الجمل منهزما فأدركه بن جرموز رجل من بني تميم فقتله

[ 5568 ] أخبرني إسماعيل بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا عبد العزيز بن عمران قال أنا سعيد بن عبد العزيز السلمي عن أبيه قال لما انصرف الزبير يوم الجمل جعل يقول
ولقد علمت لو أن علمي نافعي
إن الحياة من الممات قريب ثم لم ينشب أن قتله بن جرموز

[ 5569 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران بن خالد قال سمعت الفضل بن دكين يقول قتل طلحة والزبير بن العوام في رجب سنة ست وثلاثين

[ 5570 ] أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن شيوخه قالوا خرج الزبير يوم الجمل وذلك يوم الخميس لعشر خلون من جمادى الآخرة من هذه السنة بعد الوقعة على فرس يقال له ذو الخمار منطلقا نحو المدينة فقتل بوادي السباع ودفن هناك وذكر عن عروة بن الزبير قال قتل أبي يوم الجمل وقد زاد على الستين أربع سنين قال بن عمر وسمعت مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير يقول شهد الزبير بن العوام بدرا وهو بن سبع وعشرين سنة

[ 5571 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق وأبو بكر بن بالويه قالا أنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله ثنا عبد الملك بن قريب الأصمعي قال سمعت عبد الله بن عون يقول هؤلاء الخيار قتلوا قتلا ثم بكى فقال أقبل الزبير على قاتله وقد ظفر به فقال أذكرك الله فكف عنه الزبير حتى فعل ذلك مرارا فلما غدر بالزبير وضربه قال الزبير قاتلك الله تذكرني الله ثم تنساه

[ 5572 ] أخبرنا عبد الباقي بن قانع ببغداد ثنا محمد بن موسى بن حماد البربري ثنا أبو السكين زكريا بن يحيى الطائي ثنا عمر بن زحر بن حصين قال حدثني جدي حميد بن منهب قال حججت في السنة التي قتل فيها عثمان فصادفت طلحة والزبير وعائشة رضى الله تعالى عنهم بمكة فلما ساروا إلى البصرة سرت معهم وسار علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه إليهم حتى التقوا وذلك يوم الجمل فاقتتلوا قتالا شديدا وأخذ بخطام الجمل يومئذ سبعون رجلا وذكر الحديث بطوله وقال في آخره وولى الزبير منهزما فأدركه بن جرموز وهو رجل من بني تميم فقتله

[ 5573 ] أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا عثمان بن خزرزاذ الأنطاكي ثنا ربيعة بن الحارث حدثني محمد بن سليمان العابد ثنا إسماعيل بن أبي حازم قال قال علي للزبير أما تذكر يوم كنت أنا وأنت في سقيفة قوم من الأنصار فقال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحبه فقلت وما يمنعني قال أما إنك ستخرج عليه وتقاتله وأنت ظالم قال فرجع الزبير

[ 5574 ] أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ببغداد ثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا أبو عاصم ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الملك الرقاشي عن جده عبد الملك عن أبي حرب بن أبي الأسود الديلي قال شهدت الزبير خرج يريد عليا فقال له علي أنشدك الله هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقاتله وأنت له ظالم فقال لم أذكر ثم مضى الزبير منصرفا هذا حديث صحيح عن أبي حرب بن أبي الأسود فقد روى عنه يزيد بن صهيب الفقير وفضل بن فضالة في إسناد واحد

[ 5575 ] حدثنا بذلك أبو عمرو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر العدل المأمون من أصل كتابه ثنا عبد الله بن محمد بن سوار الهاشمي ثنا منجاب بن الحارث ثنا عبد الله بن الأجلح حدثني أبي عن يزيد الفقير قال منجاب وسمعت فضل بن فضالة يحدث به جميعا عن أبي حرب بن أبي الأسود الديلي قال شهدت عليا والزبير لما رجع الزبير على دابته يشق الصفوف فعرض له ابنه عبد الله فقال ما لك فقال ذكر لي علي حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لتقاتلنه وأنت ظالم له فلا أقاتله قال وللقتال جئت إنما جئت لتصلح بين الناس ويصلح الله هذا الأمر بك قال قد حلفت أن لا أقاتل قال فأعتق غلامك جرجس وقف حتى تصلح بين الناس قال فأعتق غلامه جرجس ووقف فاختلف أمر الناس فذهب على فرسه وقد روي إقرار الزبير لعلي رضى الله تعالى عنهما بذلك من غير هذه الوجوه والروايات

[ 5576 ] أخبرني أبو الوليد الإمام وأبو بكر بن عبد الله قالا ثنا الحسن بن سفيان ثنا قطن بن بشير ثنا جعفر بن سليمان ثنا عبد الله بن محمد الرقاشي حدثني جدي عن أبي جروة المازني قال سمعت عليا والزبير وعلي يقول له أنشدتك بالله يا زبير أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنك تقاتلني وأنت ظالم لي قال بلى ولكني نسيت

[ 5577 ] حدثناه أبو بكر بن إسحاق الإمام أنا بشر بن موسى ثنا خالد بن يزيد العرني ثنا جعفر بن سليمان عن عبد الله بن محمد الرقاشي عن جده عبد الملك بن سلمة عن أبي جروة المازني قال سمعت عليا وهو يناشد الزبير يقول له نشدتك بالله يا زبير أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنك تقاتلني وأنت لي ظالم قال بلى ولكن نسيت

[ 5578 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا مطين ثنا عمر بن محمد الأسدي حدثني أبي ثنا شريك عن العباس بن دريج عن مسلم بن نذير قال كنا عند علي رضى الله تعالى عنه فجاء بن جرموز يستأذن عليه فقال علي أتقتل بن صفية تفخرا ائذنوا له وبشروه بالنار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكل نبي حواري وإن الزبير حواري وابن عمتي

[ 5579 ] فحدثنا الشيخ أبو كامل بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن عاصم عن زر بن حبيش قال قيل لعلي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه إن قاتل الزبير بالباب فقال علي ليهنك قاتل بن صفية النار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكل نبي حواري وإن حواري الزبير

[ 5580 ] حدثنا أبو بكر بن دارم الحافظ بالكوفة ثنا أبو جعفر الحضرمي ثنا حمزة بن عون المسعودي ثنا محمد بن القاسم الأسدي ثنا سفيان الثوري وشريك عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش قال كنت جالسا عند علي فأتي برأس الزبير ومعه قاتله فقال علي للآذن بشر قاتل بن صفية بالنار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكل نبي حواري وإن حواري الزبير هذه الأحاديث صحيحة عن أمير المؤمنين علي وإن لم يخرجاه بهذه الأسانيد

[ 5581 ] أخبرنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ثنا أبو حاتم الرازي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن طلحة التيمي ثنا إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان علي بن أبي طالب والزبير وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص كان يقال لهم عذار عام واحد قال إبراهيم لأنهم ولدوا في عام واحد

[ 5582 ] أخبرني أبو طاهر محمد بن أحمد الجويني ثنا أبو بكر بن رجاء بن السندي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه قال ورثت عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل الزبير وكانت زوجته فبلغ حصتها من الميراث ثمانين ألف درهم وقالت ترثيه
غدر بن جرموز بفارس نهمة
يوم اللقاء وكان غير معرد
يا عمرو لو نبهته لوجدته
لا طائشا رعش البنان ولا اليد
ثكلتك أمك إن ظفرت بفارس
فيما مضى مما يروح ويغتدي
كم غمرة قد خاضها لم يثنه
عنها طرادك يا بن فقع الفدفد

ذكر مناقب طلحة بن عبيد الله التيمي رضى الله تعالى عنه
[ 5583 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وكان بالشام فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم في سهمه فضرب له بسهمه فقال وأجري يا رسول الله قال وأجرك من يوم بدر

[ 5584 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن محمد بن جابر السندي ثنا عبد الله بن شبيب المزني إبراهيم بن يحيى السجزي ثنا أبي عن حازم بن الحسين عن عبد الله بن أبي بكر عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس قال أسلمت أم أبي بكر الصديق وأم عثمان وأم طلحة وأم عمار بن ياسر وأم عبد الرحمن بن عوف وأم الزبير وأسلم سعد وأمه في الحياة

[ 5585 ] أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال قدم طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم بن مرة من الشام بعدما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من بدر فكلم النبي صلى الله عليه وسلم في سهمه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لك سهمك قال وأجري يا رسول الله قال ولك أجرك

[ 5586 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن الضحاك بن عثمان حدثه مخرمة بن سليمان الوالبي عن إبراهيم بن محمد بن طلحة قال قال لي طلحة بن عبد الله حضرت سوق بصرى فإذا راهب في صومعته يقول سلوا أهل هذا الموسم أفيهم أحد من أهل الحرم قال طلحة قلت نعم أنا فقال هل ظهر أحمد بعد قال قلت ومن أحمد قال بن عبد الله بن عبد المطلب هذا شهره الذي يخرج فيه وهو آخر الأنبياء مخرجه من الحرم ومهاجره إلى نخل وحرة وسباح فإياك أن تسبق إليه قال طلحة فوقع في قلبي ما قال فخرجت سريعا حتى قدمت مكة فقلت هل كان من حدث قالوا نعم محمد بن عبد الله الأمين تنبأ وقد تبعه بن أبي قحافة قال فخرجت حتى دخلت على أبي بكر فقلت أتبعت هذا الرجل قال نعم فانطلق إليه فادخل عليه فاتبعه فإنه يدعو إلى الحق فأخبره طلحة بما قال الراهب فخرج أبو بكر بطلحة فدخل به على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم طلحة وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال الراهب فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أسلم أبو بكر وطلحة أخذهما نوفل بن خويلد بن العدوية فشدهما في حبل واحد ولم يمنعهما بنو تيم وكان نوفل بن خويلد يدعى أشد قريش فلذلك سمي أبو بكر وطلحة القرنين ولم يشهد طلحة بن عبيد الله بدرا وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان وجهه وسعيد بن زيد يتجسسان خبر العير فانصرفا وقد فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتال من لقيه من المشركين فلقياه فيما بين ظلل وسبالة على المحجبة منصرفا من بدر ولكنه شهد أحدا وغير ذلك من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان ممن ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حين ولى الناس وبايعه على الموت ورمى مالك بن زهير رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ فاتقى طلحة بيده وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصاب خنصره فشلت فقال حس حس حين أصابته الرمية فذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو قال بسم الله لدخل الجنة والناس ينظرون إليه وضرب طلحة يومئذ في رأسه الصلبة ضربه رجل من المشركين ضربتين ضربة وهو مقبل وضربة وهو معرض عنه وكان ضرار بن الخطاب الفهري يقول أنا والله ضربته يومئذ فقال بن عمر وكان طلحة يكنى أبا محمد وأمه الصعبة ابنة عبد الله الحضرمي وقتل طلحة يوم الجمل قتله مروان بن الحكم وكان له بن يقال له محمد وهو الذي يدعى السجاد وبه كان طلحة يكنى قتل مع أبيه طلحة يوم الجمل وكان طلحة قديم الإسلام

[ 5587 ] قال بن عمر فحدثني إسحاق بن يحيى عن جدته سعدى بنت عوف المرية أم يحيى بن طلحة قالت قتل طلحة بن عبيد الله وفي يد خازنه ألف ألف درهم ومئتا ألف درهم وقومت أصوله وعقاره بثلاثين ألف ألف درهم وكان فيما ذكر جوادا بالمال واللبس والطعام وقتل يوم قتل وهو بن اثنتين وستين سنة قال بن عمر وحدثنا أسد بن إبراهيم بن محمد بن طلحة عن محمد بن زيد بن المهاجر قال كان طلحة يوم قتل بن أربع وستين سنة

[ 5588 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ثنا علي بن عبد العزيز ثنا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن الجنيد عن عبد العزيز بن عمران حدثني إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان طلحة بن عبيد الله أبيض يضرب إلى الحمرة مربوعا هو إلى القصر أقرب رحب الصدر عريض المنكبين إذا التفت التفت جميعا ضخم القدمين حسن الوجه دقيق العرنين إذا مشى أسرع وكان لا يغير شعره

[ 5589 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عباد بن الوليد العنزي ثنا حبان ثنا شريك بن الحباب حدثني عتبة بن صعصعة بن الأحنف عن عكراش قال كنا نقاتل عليا مع طلحة ومعنا مروان قال فانهزمنا قال فقال مروان لا أدرك بثأري بعد اليوم من طلحة قال فرماه بسهم فقتله

[ 5590 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أشهل بن حاتم عن بن عون قال قال نافع طلحة بن عبيد الله قتله مروان بن الحكم

[ 5591 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن غالب ثنا يحيى بن سليمان الجعفي ثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال رأيت مروان بن الحكم حين رمى طلحة بن عبيد الله يومئذ فوقع في ركبته فما زال يسبح إلى أن مات

[ 5592 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أمية الطرسوسي ثنا عبيد الله بن محمد العبسي ثنا عبد الرحمن بن حماد الطلحي ثنا طلحة بن يحيى عن أبيه عن طلحة بن عبيد الله قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده سفرجلة فرماها إلي أو قال ألقاها إلي وقال دونكها أبا محمد فإنها تجم الفؤاد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5593 ] حدثني محمد بن ظفر الحافظ وأنا سألته حدثني الحسين بن عياش القطان ثنا الحسين ثنا يحيى بن عياش القطان ثنا الحسين بن يحيى المروزي ثنا غالب بن حليس الكلبي أبو الهيثم ثنا جويرية بن أسماء عن يحيى بن سعيد ثنا عمي قال لما كان يوم الجمل نادى علي في الناس لا ترموا أحدا بسهم ولا تطعنوا برمح ولا تضربوا بسيف ولا تطلبوا القوم فإن هذا مقام من أفلح فيه فلح يوم القيامة قال فتوافقنا ثم إن القوم قالوا بأجمع يا ثارات عثمان قال وابن الحنفية إمامنا بربوة معه اللواء قال فناداه علي قال فأقبل علينا يعرض وجهه فقال يا أمير المؤمنين يقولون يا ثارات عثمان فمد علي يديه وقال اللهم أكب قتلة عثمان اليوم بوجوههم ثم إن الزبير قال للأساورة كانوا معه قال أرموهم برشق وكأنه أراد أن ينشب القتال فلما نظر أصحابه إلى الإنتشاب لم ينتظروا وحملوا فهزمهم الله ورمى مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله بسهم فشك ساقه بجنب فرسه فقبض به الفرس حتى لحقه فذبحه فالتفت مروان إلى أبان بن عثمان وهو معه فقال لقد كفيتك أحد قتلة أبيك

[ 5594 ] أخبرني الوليد وأبو بكر بن قريش ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن عبدة ثنا الحسن بن الحسين ثنا رفاعة بن إياس الضبي عن أبيه عن جده قال كنا مع علي يوم الجمل فبعث إلى طلحة بن عبيد الله أن القني فأتاه طلحة فقال نشدتك الله هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من ولاه وعاد من عاداه قال نعم قال فلم تقاتلني قال لم أذكر قال فانصرف طلحة

[ 5595 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن سليمان النرسي ثنا يحيى بن معين ثنا هشام بن يوسف عن عبد الله بن مصعب أخبرني موسى بن عقبة قال سمعت علقمة بن وقاص قال لما خرج طلحة والزبير وعائشة لطلب دم عثمان رضى الله تعالى عنهم عرضوا من معهم بذات عرق فاستصغروا عروة بن الزبير وأبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فردوهما قال ورأيته وأحب المجالس إليه أخلاها وهو ضارب بلحيته على زوره فقلت له يا أبا محمد إني أراك وأحب المجالس إليك أخلاها وأنت ضارب بلحيتك على زورك أن تكره هذا اليوم فدعه فليس يكرهك عليه أحد قال يا علقمة بن وقاص لا تلمني كنا يدا واحدة على من سوانا فأصبحوا اليوم جبلين يزحف أحدنا إلى صاحبه ولكنه كان مني في أمر عثمان رضى الله تعالى عنه ما لا أرى كفارته إلا أن يسفك دمي في طلب دمه فقلت فمحمد بن طلحة لم تخرجه ولك ولد صغار دعه فإن كان أمرا خلفك في تركتك قال هو أعلم أكره أن أرى أحدا له في هذا الأمر نية فأرده فكلمت محمد بن طلحة في التخلف فقال أكره أن أسأل الرحال عن أبي

[ 5596 ] حدثنا أبو حفص أحمد بن لبيد الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا أبو صالح الحراني ثنا سليمان بن أيوب بن سليمان بن عيسى بن محمد بن طلحة عن أبيه عن جده قال كان طلحة سلف النبي في أربع كانت عند النبي صلى الله عليه وسلم عائشة بنت أبي بكر وكانت أختها أم كلثوم بنت أبي بكر عند طلحة فولدت له زكريا ويوسف وعائشة وكانت عند النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش وكانت حمنة بنت جحش تحت طلحة بن عبيد الله فولدت له محمدا وقتل يوم الجمل مع أبيه وكانت أم حبيبة بنت أبي سفيان تحت النبي صلى الله عليه وسلم وكانت أختها الرفاعة بنت أبي سفيان تحت طلحة بن عبيد الله وكانت أم سلمة بنت أبي أمية تحت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت أختها قريبة بنت أبي أمية تحت طلحة بنت عبيد الله فولدت له مريم بنت طلحة

[ 5597 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا الحسن بن حماد الوراق ثنا المحاربي عن ليث عن طلحة بن مصرف قال أجلس علي رضى الله تعالى عنه طلحة يوم الجمل فمسح التراب عن رأسه ثم التفت إلى الحسن بن علي فقال وددت أني مت قبل هذا بثلاثين سنة

[ 5598 ] أخبرني أبو عون محمد بن أحمد بن ماهان الجزار على الصفا ثنا علي بن عبد العزيز ثنا موسى بن إسماعيل ثنا مبارك بن فضالة عن الحسن عن أبي بكرة أن عليا رضى الله تعالى عنه قال يوم الجمل لما رأى القتلى والرؤوس تندر يا حسن أي خير يرجى بعد هذا قال نهيتك عن هذا قبل أن ندخل فيه

[ 5599 ] سمعت علي بن عيسى الحيري يقول سمعت محمد بن عمرو الجرشي يقول سمعت يحيى بن يحيى يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول سألت عمرو بن دينار قلت يا أبا محمد بايع طلحة والزبير عليا قال أخبرني حسن بن محمد ولم أر أحدا قط أعلم منه أنهما صعدا إليه فبايعاه وهو في علية ثم نزلا

[ 5600 ] أخبرني الحسن بن محمد بن إسحاق الأزهري ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا العباس بن بكار ثنا سهيل بن أبي سهيل التميمي عن أبيه قال مر علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه بطلحة بن عبيد الله وهو مقتول فوقف عليه وقال هذا والله كما قال الشاعر
فتى كان يدنيه الغنى من صديقه
إذا ما هو استغنى ويبعده الفقر
كأن الثريا علقت في جبينه
وفي خده الشعرى وفي الآخر البدر

[ 5601 ] أخبرنا علي بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ثنا محمد بن يونس ثنا جندل بن والق ثنا محمد بن عمر المازني عن أبي عامر الأنصاري عن ثور بن مجزأة قال مررت بطلحة بن عبيد الله يوم الجمل وهو صريع في آخر رمق فوقفت عليه فرفع رأسه فقال إني لأرى وجه رجل كأنه القمر ممن أنت فقلت من أصحاب أمير المؤمنين علي فقال أبسط يدك أبايعك فبسطت يدي وبايعني ففاضت نفسه فأتيت عليا فأخبرته بقول طلحة فقال الله أكبر الله أكبر صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى الله أن يدخل طلحة الجنة إلا وبيعتي في عنقه

[ 5602 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده عبد الله بن الزبير بن العوام قال كان على النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد درعان فنهض إلى الصخرة فلم يستطع فقعد طلحة تحته حتى استوى على الصخرة قال الزبير فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول أوجب طلحة

[ 5603 ] أخبرني الحسن بن حليم المروزي أنبأ أبو الموجه أنبأ عبدان أنبأ عبد الله أخبرني محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن جده عبد الله بن الزبير عن الزبير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أوجب طلحة هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5604 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن رجاء ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن طلحة عن إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة أن طلحة نحر جزورا وحفر بئرا يوم ذي قرد فأطعمهم وسقاهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا طلحة الفياض فسمي طلحة الفياض حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5605 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق ثنا علي بن عبد العزيز ثنا سليمان بن أيوب بن سليمان بن عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله حدثني أبي عن جدي عن موسى بن طلحة عن أبيه طلحة بن عبيد الله قال سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد طلحة الخير وفي غزوة العشيرة طلحة الفياض ويوم حنين طلحة الجواد

ذكر مناقب محمد بن طلحة بن عبيد الله السجاد رضى الله تعالى عنهما
كان محمد بن طلحة من الزهاد المجتهدين في العبادة وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبركون به وبدعائه وهو أول من لقب بالسجاد حدثنا بصحة ذلك أبو عبد الله الأصبهاني كما قدمت ذكره

[ 5606 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا أبو شيبة إبراهيم بن عثمان عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن عيسى بن طلحة حدثتني ظئر لمحمد بن طلحة قالت لما ولد محمد بن طلحة أتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما سميتموه فقلنا محمدا فقال هذا اسمي وكنيته أبو القاسم

[ 5607 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي قال سمعت مصعب الزبيري يقول محمد بن طلحة بن عبيد الله أمه حمنة بنت جحش

[ 5608 ] أخبرني الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا بشار بن موسى ثنا الحاطبي عن أبيه عن جده محمد بن حاطب قال لما فرغنا من قتال الجمل قام علي والحسين بن علي وعمار بن ياسر وصعصعة بن صوحان والأشتر ومحمد بن أبي بكر يطوفون في القتلى فأبصر الحسن بن علي قتيلا مكبوبا على وجهه فأكبه على قفاه فقال إنا لله وإنا إليه راجعون فرخ قريش والله فقال له أبوه ما هو يا بني قال محمد بن طلحة فقال إنا لله وإنا إليه راجعون إن كان ما علمته لشاب صالح ثم قعد كئيبا حزينا

[ 5609 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني محمد بن الضحاك بن عثمان الحزامي عن أبيه كان هو ومحمد بن طلحة مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهما ونهى علي عن قتله وقال من رأى صاحب البرنس الأسود فلا يقتله يعني محمدا فقال محمد لعائشة رضى الله تعالى عنها يومئذ يا أماه ما تأمريني قالت أرى أن تكون كخير ابني آدم أن تكف يدك فكف يده فقتله رجل من بني أسد بن خزيمة يقال له طلحة بن مدلج من بني منقذ بن طريف ويقال قتله شداد بن معاوية العبسي ويقال بل قتله عصام بن مسعر البصري وعليه كثرة الحديث وهو الذي يقول في قتله
وأشعث قوام بآيات ربه
قليل الأذى فيما يرى الناس مسلم
ولفت له بالرمح من تحت بزه
فخر صريعا لليدين وللفم
شككت إليه بالسنان قميصه
فأدراته عن ظهر طرف مشوم
أقمت له في دفعة الخيل صلبه
بمثل قدام النشر حيوان كيزم
يذكرني حم لما طعنته
فهلا تلا حم قبل التقدم
على غيره ذنب غير أن ليس تابعا
عليا ومن لا يتبع الحق يظلم قال فقال علي رضى الله تعالى عنه لما رآه صريعا صرعه هذا المصرع برأسه

[ 5610 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا محمد بن غالب ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا إسحاق بن يحيى بن طلحة حدثني عمي عيسى بن طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت قال أبو بكر الصديق رضى الله تعالى عنه كنت أول من فاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه طلحة بن عبيد الله وإذا طلحة قد غلبه البرد ورسول الله صلى الله عليه وسلم أمثل بللا منه فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بصاحبكم فتركناه وأقبلنا عليه وإذا مغفره قد علق بوجنتيه وبينه وبين المشرق رجل أنا أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو أبو عبيدة بن الجراح فذهبت لأنزع المغفر فقال أبو عبيدة أنشدك الله يا أبا بكر ألا تركتني فتركته فجذبها فانتزعت ثنية أبي عبيدة قال فذهبت لأنزع الحلقة الأخرى فقال لي أبو عبيدة مثل ذلك فانتزع الحلقة الأخرى فانتزع ثنية أبي عبيدة الأخرى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أن صاحبكم قد استوجب أو أوجب طلحة صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5611 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا ربيع بن سليمان حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني إسحاق بن يحيى عن عيسى بن طلحة بن عبيد الله قال دخلت على أم المؤمنين وعائشة بنت طلحة وهي تقول لأمها أسماء أنا خير منك وأبي خير من أبيك قال فجعلت أمها تشتمها وتقول أنت خير مني فقالت أم المؤمنين عائشة ألا أقضي بينكما قالت فإن أبا بكر رضى الله تعالى عنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا بكر أنت عتيق الله من النار قالت فمن يومئذ سمي عتيقا ولم يكن سمي قبل ذلك عتيقا قالت ثم دخل طلحة بن عبيد الله فقال أنت يا طلحة ممن قضى نحبه صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5612 ] حدثنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا مكي بن إبراهيم ثنا الصلت بن دينار عن أبي نضرة عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله تفرد به الصلت بن دينار وليس من شرط هذا الكتاب

[ 5613 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي أنبأ محمد بن عبيد الطنافسي ثنا أبو مالك الأشجعي عن أبي حبيبة مولى طلحة قال دخلت على علي مع عمر بن طلحة بعدما فرغ من أصحاب الجمل قال فرحب به وأدناه قال أني لأرجو أن يجعلني الله وأباك من الذين قال الله عز وجل ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين فقال يا بن أخي كيف فلانة كيف فلانة قال وسأله عن أمهات أولاد أبيه قال ثم قال لم نقبض أرضيكم هذه السنة إلا مخافة أن ينتهبها الناس يا فلان انطلق معه إلى بني قريظة فمره فليعطه غلته هذه السنة ويدفع إليه أرضه فقال رجلان جالسان إلى ناحية أحدهما الحارث الأعور الله أعدل من ذلك أن نقتلهم ويكونوا إخواننا في الجنة قال قوما أبعد أرض الله وأسحقها فمن هو إذا لم أكن أنا وطلحة يا بن أخي إذا كانت لك حاجة فأتنا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5614 ] أخبرني عبيد الله بن محمد بن أحمد البلخي ببغداد من أصل كتابه ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل الترمذي ثنا سليمان بن أيوب بن سليمان بن عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله القرشي حدثني أبي عن جدي عن موسى بن طلحة بن عبيد الله قال خطب عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه أم أبان بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس فأبته فقيل لها ولم قالت إن دخل دخل ببأس وإن خرج خرج ببأس قد أذهله أمر آخرته عن أمر دنياه كأنه ينظر إلى ربه بعينيه ثم خطب الزبير بن العوام فأبته فقيل لها ولم قالت ليس لزوجته منه الإشارة في قراملها ثم خطبها علي فأبت قيل لها ولم قالت ليس لزوجته منه إلا قضاء حاجته ويقول كيت وكيت وكان وكان ثم خطبها طلحة فقالت زوجي حقا قالوا وكيف ذاك قالت إني عارفة بخلائقه إن دخل دخل ضاحكا وإن خرج خرج بساما إن سألت أعطى وإن سكت ابتدأ وإن عملت شكر وإن أذنبت غفر فلما أن ابتنى بها قال علي يا أبا محمد إن أذنت لي أن أكلم أم أبان قال كلمها قال فأخذ بسجف الحجلة ثم قال السلام عليكم يا عزيزة نفسها قالت وعليك السلام قال خطبك أمير المؤمنين فأبيتيه قالت قد كان ذلك قال وخطبك الزبير بن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحد حواريه فأبيت قالت وقد كان ذلك قال وخطبتك أنا وقرابتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبيت قالت وقد كان ذلك قال أما والله لقد تزوجت أحسننا وجها وأبذلنا كفا يعطي هكذا وهكذا

[ 5615 ] حدثني علي بن عيسى بن إبراهيم الحربي ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن طلحة بن يحيى حدثتني جدتي سعدى بنت عوف المرية قالت دخل علي طلحة فوجدته مغموما فقلت مالي أراك كالح الوجه أرابك من أمرنا شيء قال لا والله ما رابني من أمرك شيء ولنعم الصاحبة أنت ولكن ما لا اجتمع عندي قالت فابعث إلى أهل بيتك وقومك فاقسم فيهم قالت ففعل فسألت الخازن كم قسم فقال أربع مائة ألف وكانت غلته كل يوم ألف درهم قال وكان يسمى طلحة الفياض

[ 5616 ] أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى أنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عمر بن محمد الأسدي ثنا أبي ثنا صالح بن موسى الطلحي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال لما وضعت الحرب أوزارها افتخر رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلحة ساكت وسماك بن خرشة أبو دجانة ساكت لا ينطق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد رأيتني يوم أحد وما في الأرض قربي مخلوق غير جبريل عن يميني وطلحة عن يساري فقيل في ذلك شعرا
وطلحة يوم الشعب آسى محمدا
لدى ساعة ضاقت عليه وشدت
وقاه بكفيه الرماح فقطعت
أصابعه تحت الرماح فشلت
وكان إمام الناس بعد محمد
أقر رحى الإسلام حتى استقرت

[ 5617 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا سفيان بن عيينة قال قال حسان بن ثابت في طلحة وما حاشى أحدا
أقام إذا سلم النبي وإذ
ولى جميع العباد وانكشفوا
يدفع عن مهجته النبي وقد دنا
إليه العدو وارتدفوا
مضمخ بالدماء مهجته
خشية أن قيل ثارهم عطفوا

[ 5618 ] حدثنا بصحة ما قاله حسان بن ثابت رضى الله تعالى عنه عبيد الله بن أحمد البلخي ببغداد ثنا أبو إسماعيل السلمي ثنا سليمان بن أيوب بن عيسى بن موسى بن طلحة حدثني أبي عن جده عن أخته أم إسحاق بنت طلحة قالت لقد سمعت أبي وهو يقول لقد عقرت يوم أحد في جميع جسدي حتى في ذكري

ذكر مناقب قدامة بن مظعون بن حبيب بن وهب الجمحي رضى الله تعالى عنه
[ 5619 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة وكان أبوه قد شهد بدرا أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه استعمل قدامة بن مظعون على البحرين وهو خال حفصة وعبد الله بن عمر

[ 5620 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن أيوب ثنا محمد بن عمر حدثني قدامة بن موسى عن عائشة بنت قدامة قالت توفي قدامة بن مظعون سنة ست وثلاثين وهو بن ثمان وستين سنة وكان لا يغير شيبه وقال بن عمر وهو قدامة بن مظعون وهاجر قدامة إلى أرض الحبشة للهجرة الثانية وكانت تحته صفية بنت الخطاب أخت عمر بن الخطاب وشهد قدامة بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب حذيفة بن اليمان رضى الله تعالى عنه
وإنما هو حذيفة بن حسيل وحذيفة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5621 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا عبد الله بن نمير ثنا الأعمش عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد قال أخذ حذيفة وأباه المشركون قبل بدر فأرادوا أن يقتلوهما فأخذوا عليهما عهد الله وميثاقه أن لا يعينان عليهم فحلفا لهم فأرسلوهما فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرا فقالا إنا قد حلفنا لهم فإن شئت قاتلنا معك فقال نفي لهم بعهدهم ونستعين الله عليهم

[ 5622 ] أخبرنا الحسن بن محمد الحليمي أنا أبو الموجه أنا عبدان أنا عبد الله أنا يونس عن الزهري قال قال عروة إن حذيفة بن اليمان كان أحد بني عبس وكان حليفا في الأنصار قتل أبوه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أخطأ المسلمون به يومئذ فحسبوه من المشركين فطفق حذيفة يقول أبي أبي فلم يفهموه حتى قتلوه فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فودي

[ 5623 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال حذيفة بن حسيل بن جابر بن ربيعة بن عمرو بن جروة وجروة هو اليمان الذي ولده حذيفة وإنما قيل له اليمان لأنه أصاب في قومه دما فهرب إلى المدينة فحالف بني عبد الأشهل فسماه قومه اليمان لأنه حالف اليمانية شهد حذيفة وأبوه حسيل وأخوه صفوان أحدا فأما أبوه فقتله بعض المسلمين يومئذ وهو يحسبه من المشركين فتصدق حذيفة بديته على المسلمين وأما حذيفة فشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مشاهده بعد بدر وعاش إلى أول خلافة علي رضى الله تعالى عنه سنة ست وثلاثين وزعم بعضهم أنه كان بالمدائن سنة خمس وثلاثين بعد مقتل عثمان بأربعين ليلة

[ 5624 ] أخبرناه الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل ثنا قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات حذيفة سنة ست وثلاثين وقيل أنه مات بعد عثمان بأربعين يوما

[ 5625 ] أخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي حدثنا محمد بن جرير قال هذا القول خطأ وأظن لصاحبه إما أن يكون لم يعرف الوقت الذي قتل فيه عثمان وإما أن يكون لم يحسن أن يحسب وذلك أنه لا خلاف بين أهل السير كلهم أن عثمان قتل في ذي الحجة من سنة خمس وثلاثين من الهجرة وقالت جماعة منهم قتل لاثنتي عشر ليلة بقيت منه فإذا كان مقتل عثمان في ذي الحجة وعاش حذيفة بعد أربعين ليلة فذلك في السنة التي بعدها

[ 5626 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن موسى ثنا سعد بن أوس عن بلال بن يحيى قال لما حضر حذيفة الموت وكان قد عاش بعد عثمان أربعين ليلة قال لنا أوصيكم بتقوى الله والطاعة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب

[ 5627 ] أخبرنا أبو إسحاق المزكي ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن الصباح ثنا سفيان عن منصور قال سمعت ربعي بن حراش قال جاء رجل إلى حذيفة فقال يا أبا عبد الله

[ 5628 ] وأخبرنا أبو إسحاق أنا محمد بن إسحاق أنا محمد بن الصباح أنا جرير عن إسماعيل عن قيس بن أبي حازم قال لما أتي حذيفة بكفنه وكان مسندا إلى بن مسعود قال فأتي بكفن جديد فقال ما تصنعون بهذا إن كان صاحبكم صالحا ليبدلن الله له وإن كان غير ذلك ليضربن الله به وجهه يوم القيامة

[ 5629 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنا مسعر بن كدام عن عبد الملك بن ميسرة عن النزال بن سبرة عن أبي مسعود الأنصاري قال أغمي على حذيفة من أول الليل ثم أفاق فقال أي الليل هذا قلت السحر الأعلى قال عائذ بالله من جهنم مرتين أو ثلاثا ثم قال ابتاعوا لي ثوبين فكفنوني فيهما ولا تغلوا علي فإن صاحبكم أن يرض عنه لبس خيرا منهما وإلا سلبهما سلبا سريعا

[ 5630 ] أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن بكر أنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أتاني جبريل صلى الله عليه وسلم فقال إن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ثم قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم غفر الله لك ولأمك يا حذيفة

[ 5631 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا موسى بن هارون ثنا إبراهيم بن يوسف الصيرفي ثنا علي بن عابس عن الأعمش عن عمرو بن مرة وإسماعيل عن قيس قال سئل علي رضى الله تعالى عنه عن بن مسعود فقال قرأ القرآن ثم وقف عند شبهاته فأحل حلاله وحرم حرامه وسئل عن عمار فقال مؤمن نسي وإذا ذكر ذكر وسئل عن حذيفة فقال كان أعلم الناس بالمنافقين وذكر باقي الحديث

ذكر مناقب خباب بن الأرت
ويكنى أبا عبد الله رضى الله تعالى عنه قد كثر الاختلاف في نسبه فقيل خباب حليف بني زهرة

[ 5632 ] كما أخبرناه أبو جعفر البغدادي أنا محمد بن عمرو بن خالد الحزامي ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال خباب بن الأرت بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد حليف بني زهرة وقيل أنه مولى بني زهرة

[ 5633 ] كما أخبرناه إبراهيم بن فراس الفقيه بمكة ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا عبد الله بن يوسف ثنا يحيى بن حمزة عن الزبيدي عن الزهري قال كان خباب بن الأرت مولى بني زهرة وقيل مولى ثابت بن أم أنمار

[ 5634 ] كما أخبرناه أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال خباب بن الأرت مولى ثابت بن أم أنمار وثابت مولى الأخنس بن شريق الثقفي وقيل خباب مولى عتبة بن غزوان

[ 5635 ] كما أخبرني أحمد بن علي المقري ثنا أبو عيسى الترمذي ثنا الحسين بن علي بن يزيد الصدائي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه قال خباب بن الأرت مولى عتبة بن غزوان وأصح هذه الأقاويل قول الزهري فإن الرواية إليه صحيحة

[ 5636 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن عتبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن فضيل بن غزوان عن أبيه قال سمعت كردوسا يقول إن خباب بن الأرت أسلم سادس ستة فكان سدس الإسلام

[ 5637 ] أخبرني أحمد بن سهل الفقيه ببخارا أنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا خالد بن سالم ثنا يحيى بن آدم عن وكيع بن الجراح عن أبيه عن أبي إسحاق عن معد يكرب قال خباب بن الأرت يكنى أبا عبد الله

[ 5638 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا قال خباب بن الأرت

[ 5639 ] أخبرنا أبو محمد بن محمد الأزهري ثنا محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن عبد الله المديني ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن عمه عن عبيد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال مات خباب بن الأرت سنة سبع وثلاثين وهو أول من قبره علي بالكوفة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول من صلى عليه بعد مرجع أمير المؤمنين من صفين

[ 5640 ] أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن الخراساني العدل ببغداد ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا علي بن عياش ثنا شعيب بن أبي حمزة عن عبيد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن عبد الله بن خباب عن أبيه خباب مولى بني زهرة وكان قد شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5641 ] حدثنا علي بن عبد الله الحكيمي ببغداد ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا طلق بن غنام النخعي ثنا محمد بن عكرمة عن أبيه حدثني عبد الله بن خباب بن الأرت قال كان الناس يدفنون موتاهم بالكوفة حتى جاء خبابا لهم فلما ثقل قال لي يا بني ادفني بالظهر فإنك لو دفنتني بالظهر قيل دفن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما مات خباب دفن بالظهر فكان أول مدفون دفن بالظهر فدفن الناس موتاهم بالظهر

[ 5642 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال خباب بن الأرت بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد من بني سعد بن زيد مناة كان فيما ذكر أنه سبي بمكة فاشترته أم أنمار بنت سباع الخزاعية وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين خباب وبين جبر بن عتيك وشهد خباب بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي خباب سنة سبع وثلاثين وهو يومئذ بن ثلاث وسبعين سنة

[ 5643 ] حدثنا عبد الباقي بن قانع ثنا إبراهيم بن أحمد بن عمر الوكيعي ثنا حسان بن إبراهيم ثنا محمد بن سلمة بن كهيل عن المغيرة بن عبد الله اليشكري عن قيس بن أبي حازم عن خباب قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع تحت شجرة واضع يده تحت رأسه فقلت يا رسول الله ألا تدعو الله على هؤلاء القوم الذين قد خشينا أن يردوننا عن ديننا فصرف عني وجهه ثلاث مرات كل ذلك أقول له فيصرف وجهه عني فجلس في الثالثة فقال أيها الناس اتقوا الله واصبروا فوالله إن كان الرجل من المؤمنين قبلكم ليوضع المنشار على رأسه فيشق باثنتين وما يرتد عن دينه اتقوا الله فإن الله فاتح لكم وصانع هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5644 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن خباب قال لقد خشيت أن يذهب بأجورنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصبنا بعده من الدنيا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب عمار بن ياسر رضى الله تعالى عنه
[ 5645 ] سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن بالويه يقول سمعت أبا مسلم إبراهيم بن عبد الله يقول سمعت مصعب بن عبد الله الزبيري يقول عمار بن ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة بن قيس بن الحصين بن الوذيم بن ثعلبة بن عمرو بن حارثة بن مالك بن عنس بن زيد

[ 5646 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال كان عمار بن ياسر وأبوه وأمه أهل بيت إسلام وكان بنو مخزوم يعذبونهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صبرا يا آل ياسر فإن موعدكم الجنة قال وكان اسم أم عمار بن ياسر سمية بنت مسلم بن لخم

[ 5647 ] أخبرني أحمد بن علي المقري ثنا أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي ثنا شريح بن يونس ثنا أبو معاوية عن محمد بن إسحاق عن أبي جعفر محمد بن علي قال قال علي رضى الله تعالى عنه لعمار يا أبا اليقظان

[ 5648 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الحميد الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن زياد بن جبل عن أبي كعب الحارثي أنه دخل على عثمان رضى الله تعالى عنه فجاء رجل طوال أصلع في مقدم رأسه شعرات فقلت من هذا فقالوا عمار بن ياسر

[ 5649 ] حدثني علي بن حمشاذ ثنا محمد بن غالب ثنا عمرو بن مرزوق أنا شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة قال رأيت عمار بن ياسر يوم صفين آدم طوالا بيده الحربة

[ 5650 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا أحمد بن نجدة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا الحارث بن مرة عن كليب بن منفعة عن أبيه قال رأيت عمار بن ياسر بالكناسة أسود جعدا وهو يقرأ هذه الآية { ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون }

[ 5651 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا محمد بن مسلمة الواسطي ثنا يزيد بن هارون أنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت عبد الله بن سلمة يقول رأيت عمار بن ياسر يوم صفين شيخا طوالا أخذ الحربة بيده ويده ترعد فقال والذي نفسي بيده لقد قاتلت بهذه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات وهذه الرابعة ثم قال والذي نفسي بيده لو ضربونا حتى يبلغوا بنا سعفات هجر لعرفت أنا على الحق وهم على الباطل

[ 5652 ] أخبرني أبو جعفر محمد بن عبد الله البغدادي حدثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من حلفاء بني مخزوم عمار بن ياسر

[ 5653 ] وأخبرنا أبو جعفر ثنا المقدام بن داود الرعيني ثنا خالد بن نزار عن عمر بن قيس عن عطاء بن أبي رباح قال هاجر أبو سلمة وأم سلمة وخرج معهم عمار بن ياسر وكان حليفا لهم

[ 5654 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عبيد الله بن سعد الزهري ثنا يعقوب بن إبراهيم عن أبيه قال بلغنا أن عمار بن ياسر قال كنت تربا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن أحد أقرب به سنا مني

[ 5655 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير ثنا عبد الرحمن بن عبد الله عن الحكم بن عتيبة قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أول ما قدمها فقال عمار بن ياسر ما لرسول الله صلى الله عليه وسلم بد من أن نجعل له مكانا إذا استيقظ من قائلته استظل فيه وصلى فيه فجمع عمار حجارة فسوى مسجد قباء فهو أول مسجد بني وعمار بناه

[ 5656 ] أخبرنا أبو عمرو بن السماك ثنا الحسن بن أبي معشر ثنا وكيع بن الجراح ثنا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن قال أول من بنى مسجدا فصلى فيه عمار بن ياسر

[ 5657 ] فحدثنا أبو عبد الله بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم بن التيمي عن أبيه وحدثني عبد الله بن جعفر المخرمي عن بن أبي عون وحدثني محمد بن صالح عن عاصم بن عمر في تسمية من آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم من المهاجرين والأنصار قالوا آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان قال عبد الله بن جعفر إن لم يكن حذيفة شهد بدرا فإن إسلامه كان قديما وقالوا جميعا شهد عمار بن ياسر بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن عمر وحدثني عبد الله بن نافع عن أبيه عن بن عمر قال رأيت عمار بن ياسر يوم اليمامة على صخرة وقد أشرف يصيح يا معشر المسلمين أمن الجنة تفرون أنا عمار بن ياسر أمن الجنة تفرون أنا عمار بن ياسر هلم إلي وأنا أنظر إلى أذنه قد قطعت فهي تذبذب وهو يقاتل أشد القتال قال بن عمر وحدثني عبد الله بن أبي عبيدة عن أبيه عن لؤلؤة مولاة أم الحكم ابنة عمار بن ياسر قالت لما كان اليوم الذي قتل فيه عمار بن ياسر والراية يحملها أبو هاشم بن عتبة وقد قتل أصحاب علي رضى الله تعالى عنه ذلك اليوم حتى كان العصر ثم تقدم عمار بن ياسر ورأى أبا هاشم يقدمه وقد جنحت الشمس للغروب ومع عمار ضيح من لبن ينتظر غروب الشمس أن يفطر فقال حين غربت الشمس وشرب الضيح سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول آخر زادك من الدنيا ضيح من لبن قال ثم أقرب فقاتل حتى قتل وهو بن أربع وتسعين سنة قال بن عمر وحدثني عبد الله بن الحارث عن أبيه عن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال شهد خزيمة بن ثابت الجمل وهو لا يسل سيفا وشهد صفين قال أنا لا أضل أبدا بقتل عمار فأنظر من يقتله فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتلك الفئة الباغية قال فلما قتل عمار قال خزيمة قد حانت له الضلالة ثم أقرب وكان الذي قتل عمارا أبو غادية المزني طعنه بالرمح فسقط فقاتل حتى قتل وكان يومئذ يقاتل وهو بن أربع وتسعين فلما وقع كب عليه رجل آخر فاحتز رأسه فأقبلا يختصمان كل منهما يقول أنا قتلته فقال عمرو بن العاص والله أن يختصمان إلا في النار فقال عمرو هو والله ذاك والله إنك لتعلمه ولوددت أني مت قبل هذا بعشرين سنة قال بن عمر وحدثني عبد الله بن جعفر عن بن أبي عون قال أقبل عمار وهو بن إحدى وتسعين سنة وكان أقدم في البلاد من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أقبل إليه ثلاثة نفر عقبة بن عامر الجهني وعمر بن الحارث الخولاني وشريك بن سلمة فانتهوا إليه جميعا وهو يقول والله لو ضربتمونا حتى تبلغوا بنا سعفات هجر لعلمنا أنا على الحق وأنتم على الباطل فحملوا عليه جميعا فقتلوه وزعم بعض الناس أن عقبة بن عامر الذي قتله ويقال بل قتله عمر بن الحارث الخولاني قال بن عمر والذي أجمع عليه في عمار أنه قتل مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهما بصفين في صفر سنة سبع وثلاثين وهو بن ثلاث وتسعين سنة ودفن هناك بصفين

[ 5658 ] حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا ربيعة بن كلثوم حدثني أبي قال كنت بواسط القصب في منزل عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر قال الآذن هذا أبو غادية الجهني يستأذن فقال عبد الأعلى أدخلوه فأدخل وعليه مقطعات فإذا رجل طوال ضرب من الرجال كأنه ليس من هذه الأمة فلما قعد قال كنا نعد عمار بن ياسر من خيارنا قال فوالله أني لفي مسجد قباء إذا هو يقول وذكر كلمة لو وجدت عليه أعوانا لوطئته حتى أقتله قال فلما كان يوم صفين أقبل يمشي أول الكتيبة راجلا حتى كان بين الصفين طعن رجل بالرمح فصرعه فانكفأ المغفر عنه فضربه فإذا رأس عمار بن ياسر قال يقول مولى لنا لم أر رجلا أبين ضلالة منه

[ 5659 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصنعاني ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنا عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه أخبره قال لما قتل عمار بن ياسر دخل عمرو بن حزم على عمرو بن العاص فقال قتل عمار وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتله الفئة الباغية فقام عمرو فزعا حتى دخل على معاوية فقال له معاوية ما شأنك فقال قتل عمار بن ياسر فقال قتل عمار فماذا قال عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتله الفئة الباغية فقال له معاوية أنحن قتلناه إنما قتله علي وأصحابه جاؤوا به حتى ألقوه بين رماحنا أو قال سيوفنا صحيح على شرطهما ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 5660 ] أخبرنا أبو زكريا العنبري ثنا محمد بن عبد السلام ثنا إسحاق ثنا عطاء بن مسلم الحلبي قال سمعت الأعمش يقول قال أبو عبد الرحمن السلمي شهدنا صفين فكنا إذا تواعدنا دخل هؤلاء في عسكر هؤلاء وهؤلاء في عسكر هؤلاء فرأيت أربعة يسيرون معاوية بن أبي سفيان وأبو الأعور السلمي وعمرو بن العاص وابنه فسمعت عبد الله بن عمرو يقول لأبيه عمرو قد قتلنا هذا الرجل وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه ما قال قال أي الرجل قال عمار بن ياسر أما تذكر يوم بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد فكنا نحمل لبنة لبنة وعمار يحمل لبنتين لبنتين فمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل لبنتين لبنتين وأنت ممن حضر قال أما إنك ستقتلك الفئة الباغية وأنت أهل الجنة فدخل عمرو على معاوية فقال قتلنا هذا الرجل وقد قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال فقال اسكت فوالله ما تزال ترحض في بولك أنحن قتلناه إنما قتله علي وأصحابه جاؤوا به حتى ألقوه بيننا

[ 5661 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا عبد الرحمن بن المبارك ثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو أن رجلين أتيا عمرو بن العاص يختصمان في دم عمار بن ياسر وسلبه فقال عمرو خليا عنه فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اللهم أولعت قريش بعمار إن قاتل عمار وسالبه في النار وتفرد به عبد الرحمن بن المبارك وهو ثقة مأمون عن معتمر عن أبيه فإن كان محفوظا فإنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وإنما رواه الناس عن معتمر عن ليث عن مجاهد

[ 5662 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا هارون بن سليمان الأصبهاني ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان وأخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي رضى الله تعالى عنه قال استأذن عمار بن ياسر على النبي صلى الله عليه وسلم وأنا عنده فقال ائذنوا له فلما دخل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مرحبا بالطيب المطيب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5663 ] أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد النحوي ببغداد ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال كتب إلينا عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه إني قد بعثت إليكم عمار بن ياسر أميرا وعبد الله بن مسعود معلما ووزيرا وهما من النجباء من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم من أهل بدر فاسمعوا وقد جعلت بن مسعود على بيت مالكم فاسمعوا فتعلموا منهما واقتدوا بهما وقد آثرتكم بعبد الله على نفسي صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5664 ] حدثني علي بن عيسى الحيري ومحمد بن موسى الصيدلاني قالا ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا أبو كريب ويعقوب الدورقي قالا ثنا وكيع عن سفيان عن عمار بن معاوية الدهني عن سالم بن أبي الجعد عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بن سمية ما عرض عليه أمران قط إلا أخذ بالأرشد منهما صحيح على شرط الشيخين إن كان سالم بن أبي الجعد سمع من عبد الله بن مسعود ولم يخرجاه وله متابع من حديث عائشة رضى الله تعالى عنها

[ 5665 ] أخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى ثنا عبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء بن يسار عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خير عمار بين أمرين إلا اختار أرشدهما

[ 5666 ] أخبرنا إبراهيم بن عصمة العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام بن أبي عبد الله عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بعمار وأهله وهم يعذبون فقال أبشروا آل عمار وآل ياسر فإن موعدكم الجنة صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5667 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا أبو داود الطيالسي ثنا شعبة أخبرني سلمة بن كهيل سمعت محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن الأشتر عن خالد بن الوليد قال كان بيني وبين عمار شيء فشكوته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يسب عمارا يسبه الله ومن يعاد عمارا يعاده الله صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5668 ] أخبرنا أبو الوليد الفقيه وأبو بكر بن قريش قالا ثنا الحسن بن سفيان ثنا حرملة بن يحيى ثنا عبد الله بن وهب أخبرني إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جده سمعت عمار بن ياسر بصفين في اليوم الذي قتل فيه وهو ينادي أزلفت الجنة وزوجت الحور العين اليوم نلقى حبيبنا محمدا صلى الله عليه وسلم عهد إلي إن آخر زادك من الدنيا ضيح من لبن صحيح على شرطهما ولم يخرجاه

[ 5669 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا أبو نعيم ومحمد بن كثير قالا ثنا سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي البختري أن عمار بن ياسر أتى بشربة من لبن فضحك فقيل له ما يضحكك فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال آخر شراب أشربه حين أموت هذا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5670 ] أخبرنا محمد بن صالح ثنا السري بن خزيمة ثنا عمر بن حفص بن غياث ثنا أبي عن الحسن بن عبيد الله عن محمد بن شداد عن عبد الرحمن بن يزيد عن الأشتر قال سمعت خالد بن الوليد يقول بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية ومعي عمار بن ياسر فأصبنا ناسا منهم أهل بيت قد ذكروا الإسلام فقال عمار إن هؤلاء قد وحدوا فلم ألتفت إلى قوله فأصابهم ما أصاب الناس قال فجعل عمار يتوعدني لو قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فلما رآه لا ينصره ولى وعيناه تدمعان قال فدعاني فقال يا خالد لا تسب عمارا فإنه من يسب عمارا يسبه الله ومن يبغض عمارا يبغضه الله ومن يسفه عمارا يسفهه الله قال خالد استغفر لي يا رسول الله فوالله ما منعني أن أجيبه إلا تسفيهي إياه قال خالد وما من شيء أخوف عندي من تسفيهي عمار بن ياسر يومئذ صحيح الإسناد ولم يخرجاه وهكذا رواه مسعود بن سعد الجعفي ومحمد بن فضيل بن غزوان عن الحسن بن عبيد الله النخعي أما حديث مسعود بن سعد

[ 5671 ] فأخبرناه علي بن عبد الرحمن بن عيسى الدهقان بالكوفة ثنا الحسين بن الحكم الجيزي ثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل ثنا مسعود بن سعد وأما حديث محمد بن فضيل

[ 5672 ] فأخبرناه محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد ثنا محمد بن فضيل عن الحسن بن عبيد الله عن محمد بن شداد عن عبد الرحمن بن يزيد عن الأشتر عن خالد بن الوليد قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فأصبناهم فقال عمار بن ياسر إنهم قد احتجبوا منا بالتوحيد فلم ألتفت إلى قوله وذكر الحديث بنحوه قال الحاكم قد قدمت حديث أبي داود عن شعبة عن سلمة بن كهيل عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن الأشتر أنه من أفراد أبي داود فوجده من حديث عمرو بن مرزوق عن شعبة

[ 5673 ] حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عمرو بن مرزوق أنا شعبة أخبرني سلمة بن كهيل عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن الأشتر عن خالد بن الوليد قال كان وقع بيني وبين عمار بن ياسر كلام فشكوته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا خالد من يساب عمارا يسبه الله ومن يعاد عمارا يعاده الله ومن يحقر عمارا يحقره الله رواه العوام بن حوشب عن سلمة بن كهيل وخالف شعبة في إسناده فإنه قال عن سلمة عن علقمة عن خالد بن الوليد

[ 5674 ] أخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون ثنا العوام بن حوشب حدثني سلمة بن كهيل عن علقمة عن خالد بن الوليد قال كان بيني وبين عمار بن ياسر كلام فأغلظت له فانطلق عمار يشكوني إلى النبي صلى الله عليه وسلم فجاء خالد وهو يشكوه فجعل يغلظ له ولا يزيده إلا غلظة والنبي صلى الله عليه وسلم ساكت فبكى عمار وقال يا رسول الله ألا تراه قال فرفع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه وقال من عاد عمارا عاداه الله ومن أبغض عمارا أبغضه الله قال خالد فخرجت فما كان شيء أحب إلي من رضى عمار فلقيته فرضي حديث العوام بن الحوشب هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين لاتفاقهما على العوام بن حوشب وعلقمة على أن شعبة أحفظ منه حيث قال عن سلمة بن كهيل عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن الأشتر والإسنادان صحيحان

[ 5675 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا أبو الجواب ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن عمران بن أبي الجعد عن الأشتر قال ابتدأنا خالد بن الوليد من غير أن أسأله قال ما أتى علي يوم قط كان أعظم علي من شأن عمار لما كان يوم بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه وأمرني عليهم وكان في القوم عمار فأصبنا قوما فيهم أهل بيت من المسلمين فكلمني فيهم عمار وناس من المسلمين قالوا خل سبيلهم قلت لا والله لا أفعل حتى يراهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرى فيهم رأيه فغضب علي عمار فلما قدمت استأذنت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو يستخبرني وأنا أحدثه فاستأذن عمار فأذن له فدخل عمار فقال يا رسول الله ألم تر خالدا فعل كذا وفعل كذا فقلت يا رسول الله أما والله لولا مجلسك ما سبني بن سمية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمار أخرج فخرج عمار وهو يبكي ويقول ما نصرني رسول الله صلى الله عليه وسلم على خالد فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أجبت الرجل قلت ما منعني إن أجبته إلا محقرة له فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنه من يبغض عمارا يبغضه الله ومن يسب عمارا يسبه الله ومن يحقر عمارا يحقره الله فخرجت من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أزل أطلب إلى عمار حتى استغفر لي

[ 5676 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البختري عبيد الله بن محمد بن شاكر ثنا أبو أسامة ثنا مسلم بن عبد الله الأعور عن حبة العرني قال دخلنا مع أبي مسعود الأنصاري على حذيفة بن اليمان أسأله عن الفتن فقال دوروا مع كتاب الله حيث مادار وانظروا الفئة التي فيها بن سمية فاتبعوها فإنه يدور مع كتاب الله حيث مادار قال فقلنا له ومن بن سمية قال عمار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له لن تموت حتى تقتلك الفئة الباغية تشرب شربة ضياح تكن آخر رزقك من الدنيا هذا حديث صحيح عال ولم يخرجاه

[ 5677 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا عبيد الله بن معاذ العنبري ثنا أبي ثنا بن عون عن الحسن قال قال عمرو بن العاص أني لأرجو أن لا يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم مات يوم مات وهو يحب رجلا أن يدخل النار أبدا قالوا إنا كنا نراه يحبك ويستعين بك ويستعملك فقال والله أعلم بحبي ولكن كفى به وكنا نراه يحب رجلا قال ومن ذاك قال عمار بن ياسر قالوا فذاك قتيلكم يوم صفين هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين إن كان الحسن بن أبي الحسن سمعه من عمرو بن العاص فإنه أدركه بالبصرة بلا شك

[ 5678 ] أخبرنا أبو عمرو عثمان بن محمد الدقاق ثنا عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا وهب بن جرير وأبو الوليد عن شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت عبد الله بن سلمة يقول رأيت عمار بن ياسر يوم صفين شيخا آدم طوالا أخذ الحربة بيده ويده ترعد قال والذي نفسي بيده لقد قاتلت بهذه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار وهذه الرابعة والذي نفسي بيده لو ضربونا حتى بلغوا بنا سعفات هجر لعرفنا أن مصلحنا على الحق وأنهم على الضلالة صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5679 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا يحيى بن حليم ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن خيثمة بن أبي سبرة الجعفي قال أتيت المدينة فسألت الله أن ييسر لي جليسا صالحا فيسر لي أبا هريرة فقال لي ممن أنت فقلت من أرض الكوفة جئت التمس العلم والخير فقال أليس فيكم سعد بن مالك مجاب الدعوة وعبد الله بن مسعود صاحب طهور رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعليه وحذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمار بن ياسر الذي أجاره الله من الشيطان على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم وسلمان صاحب الكتابين قال قتادة والكتابان الإنجيل والفرقان صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5680 ] أخبرني أبو علي الحافظ وهارون بن أحمد الجرجاني قالا ثنا إسماعيل ثنا علي بن الحسن بن سليم الحافظ الأصبهاني ثنا محمد بن أبي يعقوب ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ملىء عمار إيمانا إلى مشاشه هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إن كان محمد بن أبي يعقوب حفظ عن عبد الرحمن بن مهدي فإن أبا علي الحافظ أخبرني قال وثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو موسى ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

[ 5681 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا فضيل بن مرزوق عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن محمد بن علي بن الحنفية عن عمار بن ياسر أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أعلمك رقية رقاني بها جبريل قلت بلى يا رسول الله قال فعلمه بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل داء يؤذيك خذها فلتهنك صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5682 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن معين ثنا إسماعيل بن مجالد عن بيان عن عروة عن همام بن الحارث عن عمار بن ياسر قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر صحيح على شرط الشيخين

[ 5683 ] حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا أحمد بن القاسم بن مساور الجوهري ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا عبد الرحمن بن عبد الملك بن أبجر حدثني أبي عن واصل بن حبان عن أبي وائل قال خطبنا عمار بن ياسر فأبلغ وأوجز فقلنا يا أبا اليقظان لقد أبلغت وأوجزت فقال أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن طول الصلاة وقصر الخطبة مئنة من فقه الرجل فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 5684 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا محمد بن أبان الواسطي ثنا أبو شهاب الحناط ثنا عمرو بن قيس وسفيان الثوري عن أبي إسحاق عن عمرو بن غالب أن رجلا نال من عائشة رضى الله تعالى عنها عند علي رضى الله تعالى عنه فقال له عمار بن ياسر اسكت مقبوحا منبوحا أتؤذي حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5685 ] أخبرني أبو بكر بن أبي نصر المزكي بمرو ثنا عبد العزيز بن حاتم ثنا عبد الرحمن بن عبد الله الدشتكي ثنا عمرو بن أبي قيس عن شعيب بن خالد عن سلمة بن كهيل عن سالم بن أبي الجعد عن مسروق عن عائشة أنها قالت انظروا عمار بن ياسر فإنه يموت على الفطرة إلا أن تدركه هفوة من كبر صحيح الإسناد

[ 5686 ] أخبرنا أبو زكريا العنبري ثنا محمد بن عمرو الجرشي ثنا يحيى بن يحيى أنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال قال عبد الله ما أعلم أحد أخرج في الفتنة يريد به وجه الله تعالى والدار الآخرة إلا عمار بن ياسر صحيح الإسناد

[ 5687 ] حدثني أبو عبد الله محمد بن العباس بن محمد بن عاصم بن بلال الضبي الشهيد ثنا أحمد بن محمد بن علي بن رزين ثنا علي بن خشرم ثنا أبو مخلد عطاء بن مسلم ثنا الأعمش عن أبي عبد الرحمن السلمي قال شهدنا صفين مع علي رضى الله تعالى عنه وقد وكلنا رجلين فإذا كان من القوم غفلة حمل عليهم فلا يرجع حتى يخضب سيفه دما فقال اعذروني فوالله ما رجعت حتى نبأ علي سيفي قال ورأيت عمارا وهاشم بن عتبة وهو يسعى بين الصفين فقال عمار يا هاشم هذا والله ليخلفن أمره وليخذلن جنده ثم قال يا هاشم الجنة تحت الأبارقة اليوم ألقى الأحبة محمدا وحزبه يا هاشم أعور ولا خير في أعور لا يغشى البأس قال فهز هاشم الراية وقال
أعور يبغي أهله مجلا
قد عالج الحياة حتى ملى
لا بد أن يفل أو يفلا
قال ثم أخذ في واد من أودية صفين قال أبو عبد الرحمن ورأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يتبعون عمارا كأنه لهم علم

ذكر مناقب عبد الله بن بديل بن ورقاء رضى الله تعالى عنه
[ 5688 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عبد الله بن بديل بن ورقاء بن عبد العزي بن ربيعة بن جزي بن عامر بن مازن بن عدي بن عمرو بن ربيعة شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم فتح مكة وحنينا وتبوك وقتل مع علي رضى الله تعالى عنه يوم صفين

ذكر مناقب أبي عمرة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5689 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا عبادة بن زيادة الأسدي ثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله العزرمي ثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة عن محمد بن الحنفية قال رأيت أبا عمرة الأنصاري يوم صفين وكان بدريا عقيبا أحديا وهو صائم يلتوي من العطش وهو يقول لغلام له ويحك رشني فرشه الغلام ثم رمى بسهم فنزع نزعا ضعيفا حتى رمى بثلاثة أسهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من رمى بسهم في سبيل الله فبلغ أو قصر كان ذلك من السهم له نورا يوم القيامة فقتل قبل غروب الشمس

ذكر مناقب هاشم بن عتبة بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنه
هو أخو سعيد بن المبارز بن شباب من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5690 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن عتبة الشيباني بالكوفة ثنا محمد بن علي بن عفان العامري ثنا قبيصة بن عقبة ثنا يونس بن أبي إسحاق عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يظهر المسلمون على جزيرة العرب ويظهر المسلمون على فارس ويظهر المسلمون على الروم ويظهر المسلمون على الأعور الدجال

[ 5691 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال كان صاحب لواء علي بن أبي طالب يوم صفين هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وهو الذي يقول
أعور يبغي أهله محلا
قد عالج الحياة حتى ملا
لا بد أن يفل أو يفلا


[ 5692 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا موسى بن هارون ثنا الوليد بن شجاع السكوني ثنا خالد بن حيان ثنا جعفر عن ثابت بن الحجاج عن زفر بن الحارث قال كنت رسول معاوية إلى عائشة رضى الله تعالى عنها في وقعة صفين فقالت عائشة من قتل من الناس فقلت عمار بن ياسر فقالت عائشة ذاك الرأس يتبعه الناس لدينه قالت ومن قلت هاشم بن عتبة بن أبي وقاص الأعور قالت ذاك رجل ما كادت أن تزل دابته

[ 5693 ] حدثني محمد بن أحمد بن بطة ثنا عبد الله بن محمد بن رستة الأصبهاني ثنا داود بن سليمان المقري ثنا محمد بن عمر قال وأما هاشم الأعور فإنه بن عتبة بن أبي وقاص أسلم يوم فتح مكة وكان أعور فقئت عينه يوم اليرموك وهو بن أخي سعد بن أبي وقاص شهد صفين مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه وكان يومئذ على الرجالة

ذكر مناقب خزيمة بن ثابت الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5694 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال وخزيمة بن ثابت بن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن عامر بن خطمة بن جشم وهو ذو الشهادتين يكنى أبا عمارة صاحب راية خطمة يوم الفتح

[ 5695 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال خزيمة بن ثابت بن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن عامر بن خطمة وهو ذو الشهادتين جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى في المنام كأنه سجد على جبهة النبي صلى الله عليه وسلم فاضطجع له النبي صلى الله عليه وسلم حتى سجد على جبهته قال بن إسحاق قتل مع علي رضى الله تعالى عنه بصفين بعد قتل عمار بن ياسر

[ 5696 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال شهد خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه صفين وقتل يومئذ سنة سبع وثلاثين من الهجرة وكان لخزيمة أخوان يقال لأحدهما دحرج وللآخر عبد الله

[ 5697 ] حدثني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن بكار ثنا أبو معشر المدني عن محمد بن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال كان جدي كافا بسلاحه يوم الجمل ويوم صفين حتى قتل عمار بن ياسر فلما قتل عمار قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقتل عمارا الفئة الباغية قال فسل سيفه فقاتل حتى قتل

ذكر مناقب صهيب بن سنان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم
[ 5698 ] أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن عقيل بن عامر وكان أبوه سنان بن مالك عاملا لكسرى على الآيلة وكانت منازلهم بأرض الموصل في قرية على شط الفرات مما يلي الجزيرة والموصل فأغارت الروم على تلك الناحية فسبي صهيب وهو غلام صغير قال عمه
أنشد بالله الغلام النمري
دج به الروم وأهلي بالنبي قال والنبي اسم القرية التي كان بها أهله فنشأ صهيب بالروم فابتاعته منهم كلب ثم قدمت به مكة فاشتراه عبد الله بن جدعان التيمي فأعتقه فأقام معه بمكة حتى هلك عبد الله بن جدعان وبعث النبي صلى الله عليه وسلم قال بن عمر فحدثني عبد الله بن أبي عبيدة عن أبيه قال قال عمار بن ياسر لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقلت له ما تريد فقال لي ما تريد أنت فقلت أردت أن أدخل على محمد فأسمع كلامه قال وأنا أريد ذلك فدخلنا عليه فعرض علينا الإسلام فأسلمنا ثم مكثنا يومنا على ذلك حتى أمسينا ثم خرجنا ونحن مستخفون قال بن عمر وحدثني عاصم بن سويد من بني عمرو بن عوف عن محمد بن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال قدم آخر الناس في الهجرة إلى المدينة علي وصهيب بن سنان وذلك للنصف من ربيع الأول ورسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء لم يرم بعد وشهد صهيب بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قول جميعهم قال بن عمر وحدثني أبو حذيفة رجل من ولد صهيب عن أبيه عن جده قال توفي صهيب في شوال سنة ثمان وثلاثين وهو بن سبعين سنة بالمدينة ودفن بالبقيع وكان يكنى أبا يحيى

[ 5699 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة أنا محمد بن عبد الله بن نمير قال صهيب يكنى أبا يحيى وهو صهيب بن سنان النمري من النمر بن قاسط وكان أصابه سبي فوقع بأرض الروم فقيل صهيب الروم بلغ سبعين سنة وكان يخضب بالحناء مات بالمدينة في شوال سنة ثمان وثلاثين ودفن بالبقيع

[ 5700 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة قال لما خرج صهيب مهاجرا تبعه أهل مكة فنثل كنانته فأخرج منها أربعين سهما فقال لا تصلون إلي حتى أضع في كل رجل منكم سهما ثم أصير بعد إلى السيف فتعلمون أني رجل وقد خلفت بمكة قينتين فهما لكم قال وحدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس نحوه ونزلت على النبي صلى الله عليه وسلم ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال أبا يحيى ربح البيع قال وتلا عليه الآية صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5701 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الله العمري ثنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي حدثني أبي ثنا محمد بن عمرو ثنا يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال قال عمر بن الخطاب لصهيب ما وجدت عليك في الإسلام إلا ثلاثة أشياء اكتنيت أبا يحيى وقال الله عز وجل لم نجعل له من قبل سميا قال أنه قال وإنك لا تمسك شيئا إلا أنفقته قال إنه قال وإنك تدعي إلى النمر بن قاسط وأنت من المهاجرين ممن أنعم الله عليه فقال صهيب أما القول أني تكنيت أبا يحيى فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كناني أبا يحيى وأما القول أني لا أمسك شيئا إلا أنفقته فإن الله تعالى يقول وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين وأما القول أني أدعى إلى النمر بن قاسط فإن العرب تسبي بعضها بعضا فسباني طائفة من العرب بعد أن عرفت أهلي ومولدي فباعوني بسواد الكوفة فأخذت لسانهم ولو كنت من روثة ما انتسبت إلا إليها قال صدقت

[ 5702 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا علي بن عبد الحميد بن زياد بن صيفي عن جده عن صهيب بن سنان قال ما جعلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبين العدو وما كنت إلا عن يمينه أو أمامه أو عن شماله صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5703 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن شاذان الجوهري ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا عبد الله بن المبارك أخبرني عبد الحميد بن صيفي من ولد صهيب عن أبيه عن جده صهيب قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهجرة وهو يأكل تمرا فأقبلت آكل من التمر وبعيني رمد فقال أتأكل التمر وبك رمد فقلت إنما آكل على شقي الصحيح ليس به رمد قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5704 ] حدثني أبو عمرو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر العدل الزاهد وأنا سألته ثنا أبو حبيب العباس بن أحمد بن محمد بن عيسى القاضي ثنا أبو بكر عبد الله بن عبيد الله الطلحي ثنا عبد الله بن محمد بن إسحاق بن موسى بن طلحة بن عبيد الله حدثني أبو حذيفة الحصين بن حذيفة بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في المهاجرين الأولين هم السابقون الشافعون المدلون على ربهم تبارك وتعالى والذي نفسي بيده إنهم ليأتون يوم القيامة وعلى عواتقهم السلاح فيقرعون باب الجنة فتقول لهم الخزنة من أنتم فيقولون نحن المهاجرون فتقول لهم الخزنة هل حوسبتم فيجثون على ركبهم وينثرون ما في جعابهم ويرفعون أيديهم إلى السماء فيقولون أي رب وماذا نحاسب فقد خرجنا وتركنا الأهل والمال والولد فيمثل الله لهم أجنحة من ذهب مخوصة بالزبرجد والياقوت فيطيرون حتى يدخلوا الجنة فذلك قوله { وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن } الآية إلى لغوب قال أبو حذيفة قال حذيفة قال صيفي قال صهيب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلهم بمنازلهم في الجنة أعرف منهم بمنازلهم في الدنيا غريب الإسناد والمتن ذكرته في مناقب صهيب لأنه من المهاجرين الأولين والراوي للحديث أعقابه والحديث لأصحابه ولم نكتبه إلا عن شيخنا الزاهد أبي عمرو رحمه الله

[ 5705 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ثنا يوسف بن عدي ثنا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب قال لقد صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يوحى إليه صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5706 ] أخبرنا أبو العباس إسماعيل بن عبد الله بن محمد بن ميكال أنا عبدان الأهوازي ثنا زيد بن الحريش ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا حصين بن حذيفة بن صيفي بن صهيب حدثني أبي وعمومتي عن سعيد بن المسيب عن صهيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريت دار هجرتكم سبخة بين ظهراني حرة فإما أن تكون هجرا أو تكون يثرب قال وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وخرج معه أبو بكر رضى الله تعالى عنه وكنت قد هممت بالخروج معه فصدني فتيان من قريش فجعلت ليلتي تلك أقوم ولا أقعد فقالوا قد شغله الله عنكم ببطنه ولم أكن شاكيا فقاموا فلحقني منهم ناس بعدما سرت بريدا ليردوني فقلت لهم هل لكم أن أعطيكم أواقي من ذهب وتخلون سبيلي وتفون لي فتبعتهم إلى مكة فقلت لهم أحفروا تحت أسكفة الباب فإن تحتها الأواق واذهبوا إلى فلانة فخذوا الحلتين وخرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يتحول منها يعني قباء فلما رآني قال يا أبا يحيى ربح البيع ثلاثا فقلت يا رسول الله ما سبقني إليك أحد وما أخبرك إلا جبريل عليه السلام هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5707 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا علي بن المبارك الصنعاني ثنا زيد بن المبارك ثنا محمد بن ثور عن بن جريج في قول الله عز وجل { ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله } نزلت في صهيب بن سنان وأبي ذر وإن الذي أدرك صهيبا بطريق المدينة قنفذ بن عمرو بن جدعان قال بن جريج وزعم عكرمة مولى بن عباس أن صهيبا افتدى من مكة أهله بماله ثم خرج مهاجرا فأدركوه بالطريق فأخرج لهم ما بقي من ماله

[ 5708 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم العبدي ثنا عمرو بن الحصين العقيلي ثنا فضيل بن سليمان النميري ثنا موسى بن عقبة عن عطاء بن أبي مروان عن أبيه عن عبد الرحمن بن مغيث عن كعب الأحبار حدثني صهيب بن سنان قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو اللهم إنك لست بإله استحدثناه ولا برب ابتدعناه ولا كان لنا قبلك أحد نلجأ إليه ونذرك ولا أعانك على خلقنا أحد فنشركه فيك تباركت وتعاليت قال كعب الأحبار كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5709 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا علي بن عبد الحميد بن زياد بن صهيب حدثني أبي عن أبيه عن جده عن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تبغضوا صهيبا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5710 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي بنيسابور ثنا أبو الزنباع ثنا يوسف بن عدي ثنا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده صهيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحبوا صهيبا حب الوالدة لولدها

[ 5711 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب عن جرير بن حازم عن سليمان بن أبي عبد الله قال كان صهيب يقول لنا هلموا نحدثكم عن مغازينا فأما أن نقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا قال الحاكم بيان هذا الحديث

[ 5712 ] ما حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا سيار بن حاتم ثنا جعفر بن سليمان ثنا عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن صيفي بن صهيب قال قلت لأبي صهيب مالك لا تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يحدث أصحابك قال أي بني قد سمعت كما سمعوا ولكن يمنعني من الحديث أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كذب علي متعمدا كلف يوم القيامة أن يعقد طرفي شعيرة ولن يعقدها

[ 5713 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر الآدمي القاري ببغداد ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث عن عبيد الله بن عمر عن بن شهاب عن المسور بن مخرمة قال لما طعن عمر رضى الله تعالى عنه أمر صهيبا مولى بني جدعان أن يصلي بالناس

[ 5714 ] حدثنا أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن عبدوس بن كامل ثنا أبو حيان الزيادي ثنا هشام الكلبي قال صهيب بن سنان حليف عبد الله بن جدعان التيمي

[ 5715 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو حذيفة ثنا عمارة بن زاذان عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم السباق أربعة أنا سابق العرب وصهيب سابق الروم وسلمان سابق فارس وبلال سابق الحبش

ذكر مناقب أويس بن عامر القرني رضى الله تعالى عنه
أويس راهب هذه الأمة ولم يصحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ودل على فضله فذكرته في جملة من استشهد بصفين بين يدي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه

[ 5716 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول قتل أويس القرني بين يدي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب يوم صفين

[ 5717 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو نعيم ثنا شريك عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال لما كان يوم صفين نادى مناد من أصحاب معاوية أصحاب علي أفيكم أويس القرني قالوا نعم فضرب دابته حتى دخل معهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير التابعين أويس القرني

[ 5718 ] أخبرني أحمد بن كامل القاضي ببغداد ثنا عبد الله بن روح المدايني ثنا عبيد الله بن محمد العبسي حدثني إسماعيل بن عمرو البجلي عن حبان بن علي العنزي عن سعد بن طريف عن الأصبغ بن نباتة قال شهدت عليا رضى الله تعالى عنه يوم صفين وهو يقول من يبايعني على الموت أو قال على القتال فبايعه تسع وتسعون قال فقال أين التمام أين الذي وعدت به قال فجاء رجل عليه أطمار صوف محلوق الرأس فبايعه على الموت والقتل قال فقيل هذا أويس القرني فما زال يحارب بين يديه حتى قتل رضى الله تعالى عنه قال الحاكم وقد صحت الرواية بذلك عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5719 ] أخبرناه أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن زرارة بن أوفى عن أسير بن جابر قال كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه إذا أتت عليه امداد اليمن سألهم أفيكم أويس بن عامر حتى أتى عليه أويس فقال أنت أويس بن عامر قال نعم قال من مراد ثم قرن قال نعم قال كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم قال نعم قال ألك والدة قال نعم قال عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يأتي عليكم أويس بن عامر مع امداد اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل قال فاستغفر لي فاستغفر له ثم قال عمر أين تريد قال الكوفة قال ألا أكتب لك إلى عمالها فيستوصوا بك خيرا فقال لا لأن أكون في غبراء الناس أحب إلي فلما كان في العام المقبل حج رجل من أشرافهم فسأل عمر عن أويس كيف تركته فقال تركته رث البيت قليل المتاع قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يأتي عليكم أويس بن عامر مع إمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل فلما قدم الرجل أتى أويسا فقال استغفر لي فقال أنت أحدث الناس بسفر صالح فاستغفر لي فقال لقيت عمر بن الخطاب فقال نعم قال فاستغفر له قال فقطن له الناس فانطلق على وجهه قال أسير فكسوته بردا فكان إذا رآه عليه إنسان قال من أين لأويس هذا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 5720 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا الحسين بن الفضل البجلي ومحمد بن غالب الضبي قالا ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة عن سعيد الجريري عن أبي نضرة عن أسير بن جابر قال لما أقبل أهل اليمن جعل عمر رضى الله تعالى عنه يستقري الرفاق فيقول هل فيكم أحد من قرن حتى أتى عليه قرن فقال من أنتم قالوا قرن فرفع عمر بزمام أو زمام أويس فناوله عمر فعرفه بالنعت فقال له عمر ما اسمك قال أنا أويس قال هل كان لك والدة قال نعم قال هل بك من البياض قال نعم دعوت الله تعالى فأذهبه عني إلا موضع الدرهم من سرتي لأذكر به ربي فقال له عمر استغفر لي قال أنت أحق أن تستغفر لي أنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن خير التابعين رجل يقال له أويس القرني وله والدة وكان به بياض فدعا ربه فأذهبه عنه إلا موضع الدرهم في سرته قال فاستغفر له قال ثم دخل في أغمار الناس فلم يدر أين وقع قال ثم قدم الكوفة فكنا نجتمع في حلقة فنذكر الله وكان يجلس معنا فكان إذ ذكرهم وقع حديثه من قلوبنا موقعا لا يقع حديث غيره ففقدته يوما فقلت لجليس لنا ما فعل الرجل الذي كان يقعد إلينا لعله اشتكى فقال رجل من هو فقلت من هو قال ذاك أويس القرني فدللت على منزله فأتيته فقلت يرحمك الله أين كنت ولم تركتنا فقال لم يكن لي رداء فهو الذي منعني من إتيانكم قال فألقيت إليه ردائي فقذفه إلي قال فتخاليته ساعة ثم قال لو أني أخذت رداءك هذا فلبسته فرآه علي قومي قالوا انظروا إلى هذا المرائي لم يزل في الرجل حتى خدعه وأخذ رداءه فلم أزل به حتى أخذه فقلت انطلق حتى أسمع ما يقولون فلبسه فخرجنا فمر بمجلس قومه فقالوا انظروا إلى هذا المرائي لم يزل بالرجل حتى خدعه وأخذ رداءه فقبلت عليهم فقلت ألا تستحيون لم تؤذونه والله لقد عرضته عليه فأبى أن يقبله قال فوفدت وفود من قبائل العرب إلى عمر فوفد فيهم سيد قومه فقال لهم عمر بن الخطاب أفيكم أحد من قرن فقال له سيدهم نعم أنا فقال له هل تعرف رجلا من أهل قرن يقال له أويس من أمره كذا ومن أمره كذا فقال يا أمير المؤمنين ما تذكر من شأن ذاك ومن ذاك فقال له عمر ثكلتك أمك أدركه مرتين أو ثلاثا ثم قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا إن رجلا يقال له أويس من قرن من أمره كذا ومن أمره كذا فلما قدم الرجل لم يبدأ بأحد قبله فدخل عليه فقال استغفر لي فقال ما بدا لك قال إن عمر قال لي كذا وكذا قال ما أنا بمستغفر لك حتى تجعل لي ثلاثا قال وما هن قال لا تؤذيني فيما بقي ولا تخبر بما قال لك عمر أحدا من الناس ونسي الثالثة

[ 5721 ] حدثنا أبو العباس أحمد بن زياد الفقيه بالدامغان ثنا محمد بن أيوب أنا أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا أبو بكر بن عياش عن هشام عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من ربيعة ومضر قال هشام فأخبرني حوشب عن الحسن أنه أويس القرني قال أبو بكر بن عياش فقلت لرجل من قومه أويس بأي شيء بلغ هذا قال فضل الله يؤتيه من يشاء

[ 5722 ] أخبرني أبو العباس قاسم بن القاسم السياري بمرو ثنا عبد الله بن علي ثنا علي بن الحسن ثنا عبد الله بن المبارك أنا سفيان الثوري قال كان لأويس القرني رداء إذا جلس مس الأرض وكان يقول اللهم إني اعتذر إليك من كل كبد جائعة وجسد عار وليس لي إلا ما على ظهري وفي بطني

[ 5723 ] أخبرنا أبو العباس السياري ثنا عبد الله بن علي ثنا علي بن الحسن ثنا عبد الله بن المبارك أنا يزيد بن يزيد البكري قال أويس القرني كن في أمر الله كأنك قتلت الناس كلهم

[ 5724 ] حدثنا أحمد بن زياد الفقيه الدامغاني ثنا محمد بن أيوب أنا أحمد بن يونس ثنا أبو الأحوص حدثني صاحب لنا قال جاء رجل من مراد إلى أويس القرني فقال السلام عليكم قال وعليكم قال كيف أنتم يا أويس قال الحمد لله قال كيف الزمان عليكم قال لا تسأل الرجل إذا أمسى لم ير أنه يصبح وإذا أصبح لم ير أنه يمسي يا أخا مراد إن الموت لم يبق لمؤمن فرحا يا أخا مراد إن عرفان المؤمن بحقوق الله لم تبق له فضة ولا ذهبا يا أخا مراد إن قيام المؤمن بأمر الله لم يبق له صديقا والله إنا لنأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنكر فيتخذوننا أعداء ويجدون على ذلك من الفاسقين أعوانا حتى والله لقد يقذفوننا بالعظائم ووالله لا يمنعني ذلك أن أقول بالحق

[ 5725 ] أخبرني إسماعيل بن أحمد الجرجاني أنا أبو يعلى ثنا زهير بن حرب ثنا الوليد بن مسلم عن بن جابر حدثني عطاء الخراساني قال ذكروا الحج فقالوا لأويس القرني أما حججت قال لا قالوا ولم قال فسكت فقال رجل منهم عندي راحلة وقال آخر عندي نفقة وقال آخر عندي جهاز فقبله منهم وحج به

[ 5726 ] أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم بن عبد الله بن معاوية السياري شيخ أهل الحقائق بخراسان رحمه الله قال أنا أبو الموجه محمد بن عمرو بن الموجه الفزاري أنا عبدان بن عثمان أنا عبد الله بن الشميط بن عجلان عن أبيه أنه سمع أسلم العجلي يقول حدثني أبو الضحاك الجرمي عن هرم بن حيان العبدي قال قدمت الكوفة فلم يكن لي بها هم إلا أويس القرني أطلبه وأسأل عنه حتى سقطت عليه جالسا وحده على شاطئ الفرات نصف النهار يتوضأ ويغسل ثوبه فعرفته بالنعت فإذا رجل لحم آدم شديد الأدمة أشعر محلوق الرأس يعني ليس له جمة كث اللحية عليه إزار من صوف ورداء من صوف بغير حذاء كبير الوجه مهيب المنظر جدا فسلمت عليه فرد علي ونظر إلي فقال حياك الله من رجل فمددت يدي إليه لأصافحه فأبى أن يصافحني وقال وأنت فحياك الله فقلت رحمك الله يا أويس وغفر لك كيف أنت رحمك الله ثم خنقتني الغيرة من حبي إياه ورقتي له لما رأيت من حاله ما رأيت حتى بكيت وبكى ثم قال وأنت فرحمك الله يا هرم بن حيان كيف أنت يا أخي من دلك علي قلت الله قال لا إله إلا الله سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا حين سماني والله ما كنت رأيته قط ولا رآني ثم قلت من أين عرفتني وعرفت اسمي واسم أبي فوالله ما كنت رأيتك قط قبل هذا اليوم قال نبأني العليم الخبير عرفت روحي روحك حيث كلمت نفسي نفسك أن الأرواح لها أنفس كأنفس الأحياء إن المؤمنين يعرف بعضهم بعضا ويتحدثون بروح الله وإن لم يلتقوا وإن لم يتكلموا ويتعارفوا وأن نأت بهم الديار وتفرقت بهم المنازل قال قلت حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث أحفظه عنك قال إني لم أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن لي معه صحبة ولقد رأيت رجالا قد رأوه وقد بلغني من حديثه كما بلغكم ولست أحب أن أفتح هذا الباب على نفسي أن أكون محدثا أو قاضيا ومفتيا في النفس شغل يا هرم بن حيان قال فقلت يا أخي أقرأ علي آيات من كتاب الله اسمعهن منك فإني أحبك في الله حبا شديدا وأدع بدعوات وأوص بوصية أحفظها عنك قال فأخذ بيدي على شاطئ الفرات وقال أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم قال فشهق شهقة ثم بكى مكانه ثم قال قال ربي تعالى ذكره وأحق القول قوله وأصدق الحديث حديثه وأحسن الكلام كلامه وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين ما خلقناهما إلا بالحق حتى بلغ إلى من رحم الله إنه هو العزيز الرحيم ثم شهق شهقة ثم سكت فنظرت إليه وأنا أحسبه قد غشي عليه ثم قال يا هرم بن حيان مات أبوك وأوشك أن تموت ومات أبو حيان فإما إلى الجنة وإما إلى النار ومات آدم ومات حواء يا بن حيان ومات نوح وإبراهيم خليل الرحمن يا بن حيان ومات موسى نجي الرحمن يا بن حيان ومات داود خليفة الرحمن يا بن حيان ومات محمد رسول الرحمن ومات أبو بكر خليفة المسلمين يا بن حيان ومات أخي وصفيي وصديقي عمر بن الخطاب ثم قال واعمراه رحم الله عمر وعمر يومئذ حي وذلك في آخر خلافته قال فقلت له رحمك الله إن عمر بن الخطاب بعد حي قال بلى إن تفهم فقد علمت ما قلت أنا وأنت في الموتى وكان قد كان ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ودعا بدعوات خفاف ثم قال هذه وصيتي إليك يا هرم بن حيان كتاب الله واللقاء بالصالحين من المسلمين والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم ولقد نعيت على نفسي ونعيتك فعليك بذكر الموت فلا يفارقن عليك طرفة وأنذر قومك إذا رجعت إليهم وانصح أهل ملتك جميعا وأكدح لنفسك وإياي إياك أن تفارق الجماعة فتفارق دينك وأنت لا تعلم فتدخل النار يوم القيامة قال ثم قال اللهم إن هذا يزعم أنه يحبني فيك وزارني من أجلك اللهم عرفني وجهه في الجنة وأدخله علي زائرا في دارك دار السلام واحفظه ما دام في الدنيا حيث ما كان وضم عليه ضيعته ورضه من الدنيا باليسير وما أعطيته من الدنيا فيسره له واجعله لما تعطيه من نعمتك من الشاكرين واجزه خير الجزاء استودعتك الله يا هرم بن حيان والسلام عليك ورحمة الله ثم قال لي لا أراك بعد اليوم رحمك الله فإني أكره الشهرة والوحدة أحب إلي لأني شديد الغم كثير الهم ما دمت مع هؤلاء الناس حيا في الدنيا ولا تسئل عني ولا تطلبني وأعلم إنك مني على بال ولم أرك ولم ترني فاذكرني وادع لي فإني سأذكرك وأدعو لك إن شاء الله تعالى انطلق ها هنا حتى أخذ ها هنا قال فحرصت على أن أسير معه ساعة فأبى علي ففارقته يبكي وأبكي قال فجعلت أنظر في قفاه حتى دخل في بعض السكك فكم طلبته بعد ذلك وسألت عنه فما وجدت أحدا يخبرني عنه بشيء فرحمه الله وغفر له وما أتت علي جمعة إلا وأنا أراه في منامي مرة أو مرتين أو كما قال

[ 5727 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا علي بن حكيم ثنا شريك قال ذكروا في مجلسه أويس القرني فقال قتل مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه في الرجالة

[ 5728 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن معين حدثني أبو عبيدة الحداد ثنا أبو مكين قال رأيت امرأة في مسجد أويس القرني قالت كان يجتمع هو وأصحاب له في مسجدهم هذا يصلون ويقرؤون في مصاحفهم فآتى غداءهم وعشاءهم ها هنا حتى يصلوا الصلوات قالت وكان ذلك دأبهم ما شهدوا حتى غزوا فاستشهد أويس وجماعة من أصحابه في الرجالة بين يدي علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهم أجمعين

[ 5729 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا محمد بن عبد السلام ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا عبد الوهاب الثقفي ثنا خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن أبي الجدعاء أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يدخل الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بني تميم قال الثقفي قال هشام سمعت الحسن يقول إنه أويس القرني صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب سهل بن حنيف الأنصاري
وكنيته أبو ثابت رضى الله تعالى عنه

[ 5730 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني ضبيعة سهل بن حنيف بن واهب بن غانم بن ثعلبة بن مجدعة بن الحارث بن عمرو وعمرو الذي يقال له بجدع

[ 5731 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد المصري ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من الأنصار سهل بن حنيف بن واهب بن عكيم بن ثعلبة بن مجدعة بن الحارث بن عمرو وزعموا أنه يقال له بجدع

[ 5732 ] أخبرنا أبو بكر بن إسحاق الإمام أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال سهل بن حنيف بن واهب بن عكيم بن ثعلبة أبو ثابت مات بالكوفة سنة ثمان وثلاثين وصلى عليه علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهما

[ 5733 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله المنادي ثنا يونس بن محمد بن المؤدب ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا عثمان بن حكيم حدثتنا الرباب جدتي عن سهل بن حنيف قال مررت بسيل فدخلت فاغتسلت فيه فخرجت منه محموما فنمي ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال مروا أبا ثابت فليتصدق

[ 5734 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه وعبد الله بن جعفر ومحمد بن عون وسعد بن إبراهيم عن صالح عن عاصم بن عمر في مؤاخاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار من بني هاشم علي بن أبي طالب وسهل بن حنيف رضى الله تعالى عنهما قال بن عمر وشهد سهل بن حنيف بدرا وأحدا وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حين انكشف الناس عنه وبايعه على الموت وجعل ينضح يومئذ بالنبل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نبلوا سهلا فإنه سهل قال وشهد أيضا الخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه صفين قال بن عمر حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز عن محمد بن أبي أمامة بن سهل عن أبيه قال مات سهل بن حنيف بالكوفة بعد انصرافهم من صفين سنة ثمان وثلاثين وصلى عليه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه

[ 5735 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن عبد الله بن معقل أن عليا رضى الله تعالى عنه صلى على سهل بن حنيف فكبر عليه ستا ثم التفت إلينا فقال إنه من أهل بدر

[ 5736 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حدثني محمد بن يحيى بن زكريا الحميدي ثنا العلاء بن كثير حدثني أبو بكر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة حدثني أبو أمامة بن سهل قال قال لي أبي يا بني لقد رأيتنا يوم بدر وأن أحدنا يشير بسيفه إلى رأس المشرك فيقع رأسه عن جسده قبل أن يصل إليه صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5737 ] حدثنا أبو علي الحافظ أنا إسحاق بن إبراهيم المصري ثنا أحمد بن صالح ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن بن عباس قال دخل علي بسيفه على فاطمة رضى الله تعالى عنهما وهي تغسل الدم عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال خذيه فلقد أحسنت به القتال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كنت قد أحسنت القتال اليوم فلقد أحسن سهل بن حنيف وعاصم بن ثابت والحارث بن الصمة وأبو دجانة هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه وفيه تأديب لمن يرى هو أفضل منه

[ 5738 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنا إسحاق بن إبراهيم المصري ثنا أحمد بن صالح ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن بن عباس قال دخل علي رضى الله تعالى عنه على فاطمة رضى الله تعالى عنها وهي تغسل الدم عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث كما أمليته سمعت أبا علي الحافظ يقول لم نكتبه موصولا إلا عن أبي يعقوب بإسناده والمشهور من حديث بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة مرسلا وإنما يعرف هذا المتن من حديث أبي معشر عن أيوب بن أبي أمامة بن سهل عن أبيه عن جده

[ 5739 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا أبو معشر عن أيوب بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه عن سهل بن حنيف قال جاء علي إلى فاطمة رضى الله تعالى عنهما يوم أحد فقال أمسكي سيفي هذا فلقد أحسنت به الضرب اليوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كنت أحسنت به القتال فقد أحسنه عاصم بن ثابت وسهل بن حنيف والحارث بن الصمة

[ 5740 ] حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد الله الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا أبو اليمان أخبرني شعيب عن الزهري أخبرني أبو أمامة بن سهل بن حنيف وكان من كبار الأنصار الذين شهدوا بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5741 ] أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد بن سلمة العنزي حدثني عثمان بن سعيد الدارمي ثنا يحيى بن صالح الوحاظي ثنا الجراح بن المنهال عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أن عامر بن ربيعة رجل من بني عدي بن كعب رأى سهل بن حنيف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل بالخرار فقال والله ما رأيت كاليوم قط ولا جلد مخبأة فلبط سهل وسقط فقيل يا رسول الله هل لك في سهل بن حنيف فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامر بن ربيعة فتغيظ عليه وقال لم يقتل أحدكم أخاه أو صاحبه ألا يدعو بالبركة اغتسل له فاغتسل له عامر فراح سهل وليس به بأس والغسل أن يؤتى بقدح فيه ماء فيدخل يديه في القدح جميعا ويهريق على وجهه من القدح ثم يغسل فيه يده اليمنى ويغتسل من فيه في القدح ويدخل يده فيغسل ظهره ثم يأخذ بيده اليسار فيفعل مثل ذلك ثم يغسل صدره في القدح ثم يغسل ركبته اليمنى في القدح وأطراف أصابعه ويفعل ذلك بالرجل اليسرى ويدخل داخل إزاره ثم يغطي القدح قبل أن يضعه على الأرض فيحثو منه ويتمضمض ويهريق على وجهه ثم يصب على رأسه ثم يلقي القدح من ورائه قد اتفق الشيخان رضى الله تعالى عنهما على إخراج هذا الحديث مختصرا كما حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب أخبرني يونس عن بن شهاب قال أخبرني أبو أمامة بن سهل بن حنيف أن عامر بن ربيعة مر على سهل بن حنيف الأنصاري وهو يغتسل في الخرار فقال والله ما رأيت كاليوم قط ولا جلد مخبأة فلبط سهل فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له يا رسول الله هل لك في سهل بن حنيف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تتهمون به من أحد فقالوا نعم مر به عامر بن ربيعة فتغيظ عليه وقال ألا بركت اغتسل له فاغتسل له عامر فراح سهل مع الركب قال الحاكم فأما الجراح بن المنهال فإنه أبو العطوف الجزري وليس من شرط الصحيح وإنما أخرجت هذا الحديث لشرح الغسل كيف هو وهو غريب جدا مسندا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أتى عبد الله بن وهب على أثر حديثه هذا بإسناد آخر بزيادات فيه

[ 5742 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا بن وهب أخبرني يوسف بن طهمان عن محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أنه سمع أباه يقول اغتسل أبي سهل بن حنيف فنزع جبة كانت عليه يوم حنين حين هزم الله العدو وعامر بن ربيعة ينظر قال وكان سهل رجلا أبيض حسن الخلق فقال له عامر بن ربيعة ما رأيت كاليوم قط ونظر إليه فأعجبه حسنه حين طرح جبته فقال ولا جارية في سترها بأحسن جسدا من جسد سهل بن حنيف فوعك سهل مكانه واشتد وعكه فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن سهل بن حنيف وعك وأنه غير رائح معك فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه بالذي كان من شأن عامر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما يقتل أحدكم أخاه ألا بركت إن العين حق توضأ له ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى أحدكم شيئا يعجبه فليبرك فإن العين حق هذه الزيادات في الحديثين جميعا مما لم يخرجاه

[ 5743 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن أحمد بن أنيس القرشي ثنا أبو عاصم أنا بن جريج أخبرني عبد الكريم بن أبي المخارق عن الوليد بن أبي مالك رجل من عبد القيس عن محمد بن قيس مولى سهل بن حنيف عن سهل بن حنيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت رسولي إلى مكة فأقرأهم مني السلام وقل لهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم بثلاث لا تحلفوا بآبائكم وإذا خلوتم فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها ولا تستنجوا بعظم ولا ببعر

ذكر مناقب خوات بن جبير الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5744 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال خوات بن جبير بن النعمان بن امرئ القيس وهو البرك بن ثعلبة بن عمرو بن عوف ضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر سهمه وأجره

[ 5745 ] حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن محمد بن رجاء ثنا الجراح بن مخلد ثنا وهيب بن جرير ثنا أبي قال سمعت زيد بن أسلم يحدث عن خوات بن جبير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له يا أبا عبد الله

[ 5746 ] أخبرني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الثقفي أخبرني أبو يونس ثنا إبراهيم بن المنذر قال خوات بن جبير بن النعمان بن أمية بن البرك بن امرئ القيس بن ثعلبة بن عمرو بن عوف بن مالك مات بالمدينة سنة أربعين وهو بن أربع وسبعين سنة

[ 5747 ] أخبرني محمد بن القاسم بن عبد الرحمن العتكي ثنا الحسين بن الفضل ثنا عبد العزيز بن يحيى عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث خوات بن جبير إلى بني قريظة على فرس له يقال له الجناح صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 5748 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط ثنا عبد الله بن صالح بن إسحاق بن صالح بن خوات بن جبير قال حدثني أبي عن أبيه عن جده خوات بن جبير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما أسكر كثيره فقليله حرام قال عبد الله بن صالح بن إسحاق عن آبائه أن خوات بن جبير مات سنة أربعين

[ 5749 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر أخبرني عبد الملك بن أبي سليمان عن خوات بن صالح عن أبيه قال وأنبأ أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن المسور بن رفاعة عن عبد الله بن مكنف أن خوات بن جبير ممن خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر فلما كان بالروحاء أصابه نصيل حجر فكسر ساقه فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وضرب له بسهم وأجره فكان كمن شهدها قالوا وشهد خوات أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن عمر وحدثني صالح بن خوات بن صالح عن أهله قالوا مات خوات بن جبير بالمدينة في سنة أربعين وهو بن أربع وسبعين سنة وكان ربعة من الرجال

[ 5750 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب بن خياط قال أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن صالح بن خوات بن جبير عن أبيه عن جده قال قال أبي خوات بن جبير مرضت فعادني النبي صلى الله عليه وسلم فلما برأت قال صح جسمك يا خوات ف لله تعالى بما وعدته قلت وما وعدت الله شيئا قال إنه ليس من مريض يمرض إلا نذر شيئا أو نوى فف لله عز وجل بما وعدته

ذكر مناقب عبد الله بن سلام الإسرائيلي رضى الله تعالى عنه
[ 5751 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول كان اسم عبد الله بن سلام الحصين فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله

[ 5752 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بطة ثنا أبو جعفر بن رستة ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا محمد بن عمر قال عبد الله بن سلام يكنى أبا يوسف وكان اسمه قبل الإسلام الحصين فلما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله وهو من بني إسرائيل من ولد يوسف بن يعقوب عليهما الصلاة والسلام وحليف للقواقلة من بني عوف بن الخزرج وتوفي عبد الله بن سلام بالمدينة في أقاويل جميعهم سنة ثلاث وأربعين في خلافة معاوية

[ 5753 ] أخبرني خلف بن محمد الكرابيسي ببخارا ثنا محمد بن حريث ثنا عمرو بن علي عن يحيى بن سعيد قال كان ولاء عبد الله بن سلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومات سنة ثلاث وأربعين قد اتفق الشيخان رضى الله تعالى عنهما على حديث سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل لأحد يمشي على وجه الأرض أنه من أهل الجنة غير عبد الله بن سلام

[ 5754 ] أخبرنا أبو أحمد بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أبو الموجه ثنا محمد بن علي بن شقيق ثنا الفضل بن خالد ثنا عبيد الله بن سليمان عن الضحاك في قوله عز وجل { وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله } قال الشاهد عبد الله بن سلام وكان من الأخيار من علماء بني إسرائيل

[ 5755 ] أخبرنا الإمام أبو الوليد حسان بن محمد وأبو بكر بن قريش قالا ثنا الحسن بن سفيان ثنا أبو بكر بن أبي شيبة وقتيبة بن سعيد قالا ثنا جرير عن الأعمش عن سليمان بن مسهر عن خرشة بن الحر قال كنت جالسا في حلقة في مسجد المدينة فيها شيخ حسن الهيئة وهو عبد الله بن سلام قال فجعل يحدثهم حديثا حسنا فلما قام قال القوم من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا قلت والله لأتبعنه فلأعلمن مكان بيته فتبعته فانطلق حتى كاد أن يخرج من المدينة ثم دخل منزله فاستأذنت عليه فأذن لي فقال ما حاجتك يا بن أخي قلت له سمعت القوم يقولون كذا وكذا فأعجبني أن أكون معك قال الله أعلم بأهل الجنة وسأحدثك مم قالوا قالوا ذلك إني بينما أنا نائم إذ أتاني رجل فقال لي قم فأخذ بيدي فانطلقت معه فإذا أنا بجواد عن شمالي فأخذت لآخذ فيها فقال لي لا تأخذ فيها فإنها طريق أهل الشمال فإذا جواد منهج عن يميني فقال لي خذ ها هنا فإذا أنا بجبل فقال لي اصعد قال فجعلت إذا أردت أن أصعد خررت على أستي قال حتى فعلت ذلك مرارا قال ثم انطلق حتى أتى بي عمودا رأسه في السماء وأسفله في الأرض في أعلاه حلقة فقال لي اصعد فوق هذا قال قلت كيف أصعد ورأسه في السماء قال فأخذ بيدي فزجل بي فإذا أنا متعلق بالحلقة حتى أصبحت فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقصصتها عليه فقال أما الطريق التي رأيت عن يسارك فهي طريق أهل الشمال وأما الطريق التي عن يمينك فهي طريق أهل اليمن وأما العروة فهي عروة الإسلام فلن تزال متمسكا بها حتى تموت هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5756 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عوف بن سفيان ثنا أبو المغيرة عبد القدوس بن الحجاج ثنا صفوان بن عمرو حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي قال انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأنا معه حتى دخلنا كنيسة اليهود فقال يا معشر اليهود أروني اثني عشر رجلا يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله يحط الله عن كل يهودي تحت أديم السماء الغضب الذي غضب عليهم قال فأسكتوا ما أجابه منهم أحد ثم رد عليهم فلم يجبه منهم أحد فقال أبيتم فوالله لأنا الحاشر وأنا العاقب وأنا النبي المصطفى آمنتم أو كذبتم ثم انصرف وأنا معه حتى كدنا أن نخرج فإذا رجل من خلفنا يقول كما أنت يا محمد فقال ذلك الرجل أي رجل تعلموني فيكم يا معشر اليهود قالوا والله ما نعلم أنه كان فينا رجل أعلم بكتاب الله منك ولا أفقه منك ولا من أبيك قبلك ولا من جدك قبل أبيك قال فإني أشهد له بالله أنه نبي الله الذي تجدونه في التوراة فقالوا كذبت ثم ردوا عليه قوله وقالوا فيه شرا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبتم لن يقبل قولكم أما آنفا فتثنون عليه من الخير ما أثنيتم وأما إذا آمن فكذبتموه وقلتم فيه ما قلتم فلن يقبل قولكم قال فخرجنا ونحن ثلاثة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا وعبد الله بن سلام وأنزل الله تعالى فيه قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به الآية صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه إنما اتفقا على حديث حميد عن أنس أي رجل عبد الله بن سلام فيكم مختصرا

[ 5757 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل حدثني سالم بن إبراهيم صاحب المصاحف ثنا عكرمة بن عمار ثنا محمد بن القاسم عن عبد الله بن حنظلة أن عبد الله بن سلام مر في السوق وعلى رأسه حزمة حطب فقال ادفع به الكبر إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر صحيح الإسناد ولم يخرجاه في ذكر عبد الله بن سلام

[ 5758 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا عبيد بن شريك ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث عن معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن يزيد بن عميرة قال لما حضر معاذ بن جبل الموت قيل له يا أبا عبد الرحمن أوصنا قال أجلسوني ثم قال إن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما يقوله ثلاث مرات والتمسوا العلم عند أربعة رهط عويمر أبي الدرداء وعند سلمان الفارسي وعند عبد الله بن مسعود وعند عبد الله بن سلام الذي كان يهوديا ثم أسلم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنه عاشر عشرة في الجنة صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5759 ] حدثنا يحيى بن منصور القاضي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة ثنا عاصم بن بهدلة عن مصعب بن سعد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بقصعة فأكل منها ففضل منها فضلة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يجيء رجل من هذا الفج من أهل الجنة فيأكل هذه قال سعد وكنت تركت عميرا أخي يتوضأ فقلت هو عمير فجاء عبد الله بن سلام فأكلها صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب سلمة بن سلامة بن وقش الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5760 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال سلمة بن سلامة بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل بن جمح بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس

[ 5761 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد العقبة من الأنصار ثم من الأوس ثم من بني عبد الأشهل سلمة بن وقش شهد بدرا

[ 5762 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال وسلمة بن سلامة بن وقش ويكنى أبا عوف شهد العقبة الأولى والعقبة الآخرة مع السبعين في قول جميعهم وقال بأجمعهم شهد سلمة بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات سنة خمس وأربعين وهو بن سبعين سنة ودفن بالمدينة

[ 5763 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب بن خياط قال مات أبو عوف سلمة بن سلامة بن وقش سنة خمس وأربعين ودفن بالمدينة رضى الله تعالى عنه

[ 5764 ] أخبرنا الحسين بن علي التميمي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا عمرو بن زرارة ثنا زياد بن عبد الله عن محمد بن إسحاق عن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن محمود بن لبيد عن سلمة بن سلامة بن وقش قال كان لنا جار من يهود في بني عبد الأشهل قال فخرج علينا يوما من بيته حتى وقف على بني عبد الأشهل قال سلمة وأنا يومئذ حدث علي بردة لي مضطجع فيها بفناء أهلي فذكر القيامة والبعث والحساب والميزان والجنة والنار قال فقال ذلك في أهل يثرب والقوم أصحاب أوثان لا يرون بعثا كائنا عند الموت فقالوا له ويحك أترى هذا كائنا يا فلان إن الناس يبعثون بعد موتهم إلى جنة ونار ويجزون فيها بأعمالهم قال نعم والذي يحلف به قالوا يا فلان ويحك ما آية ذلك قال نبي مبعوث من نحو هذه البلاد وأشار بيده إلى مكة قالوا ومتى نراه قال فنظر إلي وأنا أصغرهم سنا فقال أن يستنفذ هذا الغلام عمره يدركه قال سلمة فوالله ما ذهب الليل والنهار حتى بعث الله تبارك وتعالى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حي بين أظهرنا فآمنا به وكفر بغيا وحسدا فقلنا له ويحك يا فلان ألست الذي قلت لنا فيه ما قلت قال بلى ولكنه ليس به صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5765 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني زيد بن جبيرة بن محمود بن أبي جبيرة الأنصاري من بني عبد الأشهل عن أبيه جبيرة بن محمود عن سلمة بن سلامة بن وقش صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم على وضوء فأكلوا ثم خرجوا فتوضأ سلمة فقال له جبيرة ألم تكن على وضوء قال بلى ولكن رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرجنا من دعوة دعينا لها ورسول الله صلى الله عليه وسلم على وضوء فأكل ثم توضأ فقلت له ألم تكن على وضوء يا رسول الله قال بلى ولكن الأمر يحدث وهذا مما قد حدث قال الليث بن سعد فحدثني زيد بن جبيرة عن أبيه جبيرة بن محمود أن جده سلمة كان آخر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وفاة إلا أن يكون أنس بن مالك فإنه بقي بعده

[ 5766 ] أخبرني الإمام أبو الوليد وأبو بكر بن أبي فديك حدثني بن أبي حبيبة عن عون بن سلمة بن عون بن سلمة بن سلامة بن وقش عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار ولموالي الأنصار

[ 5767 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني يزيد بن رومان وعاصم بن عمر بن قتادة عن عروة بن الزبير وأخبرنا أبو جعفر البغدادي واللفظ له ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من أهل البادية وهو يتوجه إلى بدر لقيه بالروحاء فسأله القوم عن خبر الناس فلم يجدوا عنده خبرا فقالوا له سلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أوفيكم رسول الله قالوا نعم قال الأعرابي فإن كنت رسول الله فأخبرني ما في بطن ناقتي هذه فقال له سلمة بن سلامة بن وقش وكان غلاما حدثا لا تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا أخبرك نزوت عليها ففي بطنها سخلة منك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحشت على الرجل يا سلمة ثم أعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل فلم يكلمه كلمة حتى قفلوا واستقبلهم المسلمون بالروحاء يهنؤونهم فقال سلمة بن سلامة يا رسول الله ما الذي يهنؤونك والله إن رأينا عجائز صلعا كالبدن المعلقة فنحرناها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لكل قوم فراسة وإنما يعرفها الأشراف صحيح الإسناد وإن كان مرسلا وفيه منقبة شريفة لسلمة بن سلامة

ذكر مناقب عاصم بن عدي الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5768 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد البغدادي ثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال خرج عاصم بن عدي بن الجد بن عجلان يوم بدر فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم وضرب له بسهم مع أصحاب بدر

[ 5769 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال وخرج عاصم بن عدي بن الجد بن عجلان بن ضبيعة وهو من بلي حليف لبني عبد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس إلى بدر فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم وضرب له بسهمه

[ 5770 ] وحدثناه محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وعاصم بن عدي بن الجد بن عجلان بن حارثة بن ضبيعة بن حرام بن جعل بن عمرو بن خثيم بن ودم بن ذبيان بن هميم بن هتم بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة وكان يكنى أبا عمرو ويقال أبو عبد الله قال بن عمر وحدثنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن المسور بن رفاعة عن عبد الله بن مكنف وثنا أفلح بن سعيد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن قيس عن أبي البداح عن عاصم بن عدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أراد الخروج إلى بدر خلف عاصم بن عدي على قباء وأهل العالية لشيء بلغه عنهم فضرب له بسهم وأجره فكان ممن شهدها قال بن عمر وشهد عاصم بن عدي أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عاصم إلى القصر ما هو ومات سنة خمس وأربعين في خلافة معاوية وهو بن خمس عشرة ومائة

[ 5771 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أحمد بن خباب ثنا عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان السلولي عن عاصم بن أبي البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه عن جده قال اشتريت أنا وأخي مائة سهم من سهام حنين فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا عاصم ما ذئبان عاديان أصابا فريسة غنم أضاعها ربها بأفسد فيها من حب المال والشرف لديه الحديث مشهور لعاصم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي

[ 5772 ] حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أن مالكا حدثه عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه أن أبا البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص لرعاء الإبل في البيتوتة يرمون يوم النحر ثم يرمون من الغد ثم يرمون يوم النفر صحيح الإسناد جوده مالك بن أنس وزلق غيره فيه ولم يخرجاه

[ 5773 ] فسمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول في حديث أبي البداح بن عاصم بن عدي يرويه مالك بن أنس عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه عن أبي البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص للرعاء أن يرموا يوما ويرعوا يوما قال يحيى وهذا خطأ إنما هو كما قال مالك قال يحيى وكان سفيان إذا حدثنا بهذا الحديث قال ذهب علي في هذا الحديث شيء قال الحاكم وقد أسند أبو البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه

[ 5774 ] حدثناه أبو بكر إسماعيل بن محمد الفقيه بالري ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عائذ الدمشقي ثنا الوليد بن مسلم عن عبد الله بن يزيد عن أبي البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الإثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول فأقام بالمدينة عشر سنين

ذكر مناقب زيد بن ثابت
كاتب النبي صلى الله عليه وسلم

[ 5775 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق فيمن شهد الخندق زيد بن ثابت بن الضحاك بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار وكان فيمن ينقل التراب يومئذ مع المسلمين

[ 5776 ] حدثنا أبو بكر محمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو سعيد ويقال أبو خارجة زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري توفي سنة خمس وأربعين

[ 5777 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال ومات أبو سعيد زيد بن ثابت بن الضحاك سنة خمس وأربعين

[ 5778 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة قال قال زيد بن ثابت كانت وقعة بعاث وأنا بن ست سنين وكانت قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس سنين فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا بن إحدى عشرة سنة وأتي بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا غلام من الخزرج قد قرأ ست عشرة سورة فلم أجز في بدر ولا أحد وأجزت في الخندق قال بن عمر وكان زيد بن ثابت يكتب الكتابين جميعا كتاب العربية وكتاب العبرانية وأول مشهد شهده زيد بن ثابت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق وهو بن خمسة عشر سنة وكان فيمن ينقل التراب يومئذ مع المسلمين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنه نعم الغلام وغلبته عيناه يومئذ فرقد فجاء عمارة بن حزم فأخذ سلاحه وهو لا يشعر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا رقاد نمت حتى ذهب سلاحك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من له علم بسلاح هذا الغلام فقال عمارة بن حزم أنا يا رسول الله أخذته فرده فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يروع المؤمن وأن يؤخذ متاعه لاعبا وجدا وكانت راية بني مالك بن النجار في تبوك مع عمارة بن حزم فأدركه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذها منه فدفعها إلى زيد بن ثابت فقال عمارة يا رسول الله بلغك عني شيء قال لا ولكن القرآن يقدم وكان زيد أكثر أخذا منك للقرآن قال بن عمر ومات زيد بن ثابت وابنه إسماعيل صغير لم يسمع منه شيئا واختلف في وقت وفاته قال بن عمر والذي عندنا أنه مات بالمدينة سنة خمس وأربعين وهو بن ست وخمسين سنة وصلى عليه مروان بن الحكم

[ 5779 ] أخبرنا بصحته الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن المديني قال زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار مات سنة أربع أو خمس وأربعين

[ 5780 ] فحدثناه أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود حدثني محمد بن عمر حدثني إسماعيل بن مصعب عن إبراهيم بن يحيى بن خارجة بن زيد عن أبيه قال توفي أبي زيد بن ثابت قبل أن تصفر الشمس وكان من رأيي دفنه قبل أن أصبح فجاءت الأنصار فقالت لا يدفن إلا نهارا ليجتمع له الناس فسمع مروان الأصوات فأقبل يمشي حتى دخل علي فقال عزيمة مني أن لا يدفن حتى يصبح فلما أصبحنا غسلناه ثلاثا الأولى بالماء والثانية بالماء والسدر والثالثة بالماء والكافور وكفناه في ثلاثة أثواب أحدها برد كان كساه إياه معاوية وصلينا عليه بعد طلوع الشمس وصلى عليه مروان بن الحكم وأرسل إليه مروان بجزور فنحرت وأطعم الناس والنساء بكين ثلاثا

[ 5781 ] حدثنا الإمام أبو الوليد وأبو بكر بن قريش قالا ثنا الحسن بن سفيان ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جرير عن الأعمش عن ثابت بن عبيد عن زيد بن ثابت قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحسن السريانية فقلت لا قال فتعلمها فإنه يأتينا كتب فتعلمتها في سبعة عشر يوما قال الأعمش كانت تأتيه كتب لا يشتهي أن يطلع عليها إلا من يثق به صحيح إن كان ثابت بن عبيد سمعه من زيد بن ثابت ولم يخرجاه

[ 5782 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عبيد الله بن سعيد ثنا يحيى بن سعيد عن أبي جعفر الخطمي حدثني خالي عبد الرحمن عن جدي عتبة بن الفاكه قال قلت لزيد بن ثابت يا أبا خارجة

[ 5783 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي القاضي ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا روح بن عبادة ثنا أبو عامر الخزاز عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال شهدت جنازة زيد بن ثابت فلما دفن في قبره وذكر الحديث

[ 5784 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا أبو المثنى ومحمد بن أيوب قالا ثنا مسدد ثنا عبد الوهاب الثقفي ثنا خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ارحم أمتي بأمتي أبو بكر وأشدهم في أمر الله عمر وأصدقهم حياء عثمان وأقرؤهم لكتاب الله أبي بن كعب وأفرضهم زيد بن ثابت وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ إلا أن لكل أمة أمينا وأن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح هذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة وإنما اتفقا بإسناده هذا على ذكر أبي عبيدة فقط وقد ذكرت علته في كتاب التلخيص

[ 5785 ] أخبرني أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الله التاجر ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عبد الله بن المثنى الأنصاري ثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن بن عباس أنه أخذ بركاب زيد بن ثابت فقال له تنح يا بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنا هكذا نفعل بكبرائنا وعلمائنا صحيح الإسناد على شرط مسلم ولم يخرجاه كان من حكم مناقب زيد بن ثابت أن أبدأ فيه بحديث جمع القرآن فإنه له مناقب كثيرة لكن الشيخين رضى الله تعالى عنهما قد اتفقا على إخراجه فلذلك تركته

ذكر مناقب يعلى بن منية رضى الله تعالى عنه
[ 5786 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومن حلفاء بني نوفل بن عبد مناف يعلى بن منية ومنية أمه وهي منية بنت غزوان بن جابر من بني مازن وأبوه أمية بن أبي عبيد بن همام بن الحارث بن بكر

[ 5787 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول يعلى بن أمية أمية أبوه ومنية أمه

[ 5788 ] حدثني أبو بكر محمد بن عبد الله الشيباني يقول سمعت أبا حاتم السلمي يقول سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو المرازم يعلى بن أمية الثقفي له صحبة خالف مسلم رحمه الله يحيى بن معين في هذا فإني سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس يقول سمعت يحيى يقول كنية يعلى بن أمية الثقفي أبو المرازم وقد روى عن يعلى بن أمية ثلاثة من ولده صفوان وعثمان وعبد الرحمن

[ 5789 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا عبيد بن شريك ثنا سعيد بن أبي مريم أنا يحيى بن أيوب عن عقيل عن بن شهاب قال أخبرني عمرو بن عبد الرحمن بن أمية أن أباه أخبره أن يعلى قال كلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أبي أمية يوم الفتح فقلت يا رسول الله بايع أبي على الهجرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبايعه على الجهاد فقد انقطعت الهجرة

[ 5790 ] أخبرني محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا أحمد بن حنبل ثنا روح بن عبادة ثنا زكريا بن إسحاق ثنا عمرو بن دينار قال أول من أرخ الكتب يعلى بن أمية وهو باليمن فإن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة في شهر ربيع الأول وأن الناس أرخوا لأول السنة وإنما أرخ الناس لمقدم النبي صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب سلمة بن أمية أخي يعلى بن أمية رضى الله تعالى عنهما
[ 5791 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن عبد الله بن صفوان عن عميه يعلى وسلمة ابني أمية قالا خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك ومعنا صاحب لنا فقاتله رجل فعض ذراعه فاجتذبها من فيه فسقطت ثنيتاه فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يلتمس العقل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ينطلق أحدكم إلى أخيه فيعضه كعضيض الفحل ثم يأتي بعد ذلك يلتمس العقل انطلق فلا عقل لك فأبطلها رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب معاذ بن عمرو بن الجموح رضى الله تعالى عنه
[ 5792 ] حدثنا أبو بكر بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومن بني جشم بن الخزرج ثم من بني سلمة بن سعد بن ساردة بن يزيد بن جشم معاذ ومعوذ وخلاد بنو عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام بن كعب شهدوا بدرا ومعاذ قتل أبا جهل وقطع عكرمة بن أبي جهل يده فعاش إلى زمن عثمان رضى الله تعالى عنه وأمه هند بنت عمرو بن ثعلبة بن حرام وعمه جابر بن عبد الله الأنصاري عقبي بدري

[ 5793 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال ومعاذ بن عمرو بن الجموح أصابته نكبة يوم بدر فبقي عليلا إلى عهد عثمان ثم توفي بالمدينة سنة أربع عشرة وصلى عليه عثمان بن عفان ودفن بالبقيع

[ 5794 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة بن الزبير في تسمية الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة من بني حرام بن كعب معاذ بن عمرو بن الجموح

[ 5795 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن شاذان وأحمد بن سلمة قالا ثنا قتيبة بن سعيد ثنا عبد العزيز بن محمد عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5796 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم العبدي وثنا علي بن حمشاذ العدل واللفظ له ثنا أبو المثنى العبدي قالا ثنا مسدد ثنا يوسف بن الماجشون عن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن جده قال بينما أنا واقف في الصف يوم بدر فنظرت عن يميني وشمالي فإذا أنا بين غلامين من الأنصار حديثة أسنانهما تمنيت أن أكون بين أضلع منهما فغمزني أحدهما فقال يا عماه هل تعرف أبا جهل قلت نعم وما حاجتك إليه يا بن أخي قال أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت إلا عجل منا فتعجبت لذلك فغمزني الآخر فقال لي مثلها فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يدور في الناس فقلت لهما ألا أن هذا صاحبكما الذي تسألان عنه فابتدراه بسيفيهما فضرباه حتى قتلاه ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال أيكما قتله فقال كل واحد منهما أنا قتلته فقال هل مسحتما سيفيكما قالا لا فنظر في السيفين فقال كلاكما قتله وقضى بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح وكان الآخر معاذ بن عفراء فأما أخوه خلاد بن عمرو بن الجموح

[ 5796 ] فأخبرناه أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة أن خلاد بن عمرو بن الجموح قتل بأحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب عمير بن الحمام بن الجموح رضى الله تعالى عنه
[ 5797 ] أخبرنا أبو جعفر ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة أن عمير بن الحمام من بني سلمة ثم من بني حرام بن كعب بن غنم بن سلمة ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5798 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو النضر ثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض قال عمير بن الحمام الأنصاري يا رسول الله عرضها السماوات والأرض بخ بخ لا والله يا رسول الله لا بد أن أكون من أهلها قال فإنك من أهلها فأخرج تميرات فجعل يأكل ثم قال لئن حييت حتى آكل تمراتي إنها لحياة طويلة قال فرمى بما كان معه من التمر ثم قاتلهم حتى قتل صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

ذكر مناقب خراش بن الصمة بن عمرو بن الجموح رضى الله تعالى عنه
[ 5799 ] حدثنا أبو العباس أحمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني جشم بن الخزرج خراش بن الصمة بن عمرو بن الجموح

ذكر مناقب الحباب بن المنذر بن الجموح رضى الله تعالى عنه
[ 5800 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة فيمن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني حرام بن كعب الحباب بن المنذر بن الجموح بن زيد بن حرام

[ 5801 ] حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي ثنا أبو العباس بن سعيد الحافظ ثنا يعقوب بن يوسف بن زياد ثنا أبو حفص الأعشى أخبرني بسام الصيرفي عن أبي الطفيل الكناني أخبرني حباب بن المنذر الأنصاري قال أشرت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر بخصلتين فقبلهما مني خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة بدر فعسكر خلف الماء فقلت يا رسول الله أبوحي فعلت أو برأي قال برأي يا حباب قلت فإن الرأي أن تجعل الماء خلفك فإن لجأت لجأت إليه فقبل ذلك مني

[ 5802 ] فحدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثنا بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال نزل جبريل صلى الله عليه وسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الرأي ما أشار إليه الحباب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا حباب أشرت بالرأي

[ 5803 ] حدثني أبو إسحاق المزكي ثنا أبو العباس بن سعيد الحافظ ثنا يعقوب بن يوسف بن زياد الضبي ثنا أبو حفص الأعشى ثنا بسام الصيرفي عن أبي الطفيل الكناني عن حباب بن المنذر قال ونزل جبريل صلى الله عليه وسلم على محمد صلى الله عليه وسلم فقال أي الأمرين أحب إليك تكون في دنياك مع أصحابك أو ترد على ربك فيما وعدك من جنات النعيم من الحور العين والنعيم المقيم وما اشتهت نفسك وما قرت به عينك فاستشار أصحابه فقالوا يا رسول الله تكون معنا أحب إلينا وتخبرنا بعورات عدونا وتدعو الله لينصرنا عليهم وتخبرنا من خبر السماء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مالك لا تتكلم يا حباب فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم اختر حيث أختار لك ربك فقبل ذلك مني

[ 5804 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا أبو المثنى ثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ثنا جويرية عن مالك عن الزهري سمع سعيد بن المسيب يزعم أن الذي قال يوم السقيفة أنا جذيلها المحكك رجل من بني سلمة يقال له الحباب بن المنذر

يلحق بفضائل زيد بن ثابت
[ 5805 ] أنبأنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد قال لما مات زيد بن ثابت قال أبو هريرة مات اليوم حبر هذه الأمة ولعل الله يجعل في بن عباس منه خلفا

[ 5806 ] أخبرنا محمد بن عبد الله الجوهري أنا محمد بن إسحاق الإمام ثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ثنا عباد بن العوام ثنا الشيباني عن الشعبي قال يؤخذ العلم عن ستة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان عمر وعبد الله وزيد يشبه علمهم بعضه بعضا فكان يقتبس بعضهم من بعض قال فقلت للشعبي وكان الأشعري إلى هؤلاء قال كان أحد الفقهاء

[ 5807 ] حدثنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا أبو همام ثنا ضمرة قال قال بن شوذب وسمعته يذكر قال سمعت الصلت بن بهرام ونحن في جنازة فقال حدثني صاحب السرير أنه شهد جنازة زيد بن ثابت فلما دفن دمع بن عباس على قبره وقال هكذا ذهاب العلم

[ 5808 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا أبو سعيد محمد بن شاذان ثنا أبو همام ثنا خالد بن حيان ثنا علي بن عروة الدمشقي عن بن جريج عن عمرو بن دينار أن بن عباس وزيد بن ثابت شهدا جنازة فلما أراد زيد أن يركب أخذ بن عباس بركابه فقال تنح يا بن أخي فقال هكذا يصنع بالعلماء

[ 5809 ] أخبرنا محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن علي بن زيد بن جدعان أن بن عباس لما دفن زيد بن ثابت حثا عليه التراب ثم قال هكذا يدفن العلم

[ 5810 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل أنا علي بن عبد العزيز وأبو مسلم أن حجاج بن منهال حدثهم ثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار قال لما مات زيد بن ثابت جلسنا مع بن عباس في ظل قصر فقال هكذا ذهاب العلم لقد دفن اليوم علم كثير

ذكر مناقب صفوان بن أمية الجمحي رضى الله تعالى عنه
[ 5811 ] أخبرنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال ومات أبو أهيب صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح وكان إسلامه عند الفتح مات سنة ثلاث وأربعين

ذكر مناقب عثمان بن طلحة بن أبي طلحة
[ 5812 ] حدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال عثمان بن طلحة بن أبي طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار وأمه بنت سعيد بن سمية من بني عمرو بن عوف من أهل قباء وكان إسلامه وإسلام عمرو بن العاص وخالد بن الوليد في وقت واحد وتوفي بمكة سنة ثلاث وأربعين

[ 5813 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومن بني عبد الدار بن قصي فذكر هذا النسب وأمه سلامة بنت سعيد من بني عمرو بن عوف من أهل قباء وكان إسلامه قبل الفتح مع إسلام عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وقدم المدينة في صفر سنة ثمان من الهجرة ومات بمكة سنة اثنتين وأربعين حين قام معاوية

[ 5814 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب أنا يونس عن الزهري عن سالم عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة لم يدخلها معهم أحد فأخبرني بلال أنه سأل عثمان بن طلحة أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بين العمودين اليمانيين وقد روى شيبة بن عثمان عن عمه عثمان بن طلحة

[ 5815 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب من أصل كتابه ثنا بكار بن قتيبة القاضي ثنا أبو المطرف بن أبي الوزير ثنا موسى بن عبد الملك بن عمير عن أبيه عن شيبة بن عثمان الحجبي حدثني عمي عثمان بن طلحة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثلاث يصفين لك ود أخيك تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه أبو المطرف محمد بن أبي الوزير من ثقات البصريين وقدمائهم لا أعلم أني علوت له في حديث غير هذا

ذكر مناقب عبد الله بن مالك بن بحينة رضى الله تعالى عنه
[ 5816 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول يروي عن عبد الله بن مالك بن بحينة عن أبيه هكذا يرويه عن إبراهيم بن سعد وهو خطأ ليس يروي أبوه عن النبي صلى الله عليه وسلم إنما عبد الله الذي رأى النبي صلى الله عليه وسلم وبحينة أمه

[ 5817 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال ومن حلفائهم عبد الله بن مالك بن بحينة وبحينة أمه وهي بحينة بنت الحارث بن المطلب بن عبد مناف تزوجها مالك وهو رجل من أزد شنوءة حليف لبني عبد المطلب فولدت له عبد الله بن مالك فكان يقال له بن بحينة لا نعرف لعبد الله بن مالك من التابعين راويا غير عبد الرحمن بن هرمز الأعرج أبو محمد أولها حديث السهو وله طرق كثيرة وكان صلى الله عليه وسلم إذا سجد جافى عضديه عن جنبيه واحتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحي جمل وقد روى أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين الباقر رضى الله تعالى عنهم ومحمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن عبد الله بن مالك بن بحينة أما حديث الباقر رضى الله تعالى عنه

[ 5818 ] فحدثناه أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا خالد بن مخلد القطواني ثنا سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد عن أبيه عن عبد الله بن مالك بن بحينة قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صلاة الصبح ومعه بلال فأقام الصلاة فمر بي وقال تصلي الصبح أربعا أنبأ الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا الحسن بن علي بن زياد ثنا أبو فحمة ثنا أبو قرة عن بن جريج وسفيان الثوري عن جعفر بن محمد فذكر الحديث بنحوه وأما حديث محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان

[ 5819 ] فأخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي أنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنبأ هشام عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن عبد الله بن مالك بن بحينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر به وهو منتصب يصلي بين يدي صلاة الصبح فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تجعلوا هذه الصلاة قبل الظهر وبعدها واجعلوا بينهما فصلا

ذكر مناقب نافع بن عتبة بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنه
[ 5820 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال نافع بن عتبة بن مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة وأمه من كنانة واسمها زينب بنت جابر

[ 5821 ] حدثناه أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال نافع بن عتبة بن أبي وقاص أمه زينب بنت خالد بن عبيد بن سويد بن جابر بن تيم بن عامر بن عوف بن الحارث بن عبد مناة بن عدي بن كنانة ويقال أمه عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف

[ 5822 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا عمر بن حفص ثنا عاصم بن علي ثنا موسى بن عبد الملك بن عمير عن أبيه عن جابر بن سمرة عن نافع بن عتبة قال قدم ناس من العرب على رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلمون عليه عليهم الصوف فقمت فقلت لأحولن بين هؤلاء وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قلت في نفسي هو نجي القوم ثم أبت نفسي إلا أن أقوم إليه قال فسمعته يقول يغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم يغزون فارس فيفتحها الله ثم يغزون الدجال فيفتحه الله

ذكر مناقب عبد الرحمن بن أزهر رضى الله تعالى عنه
[ 5823 ] أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عبد الرحمن بن أزهر بن عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب ويكنى أبا زبير وأمه بكيرة بنت عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف شهد حنينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5824 ] أخبرني أبو الحسين عبيد الله بن محمد بن البلخي ببغداد ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا نافع بن يزيد حدثني جعفر بن ربيعة عن عبد الله بن عبد الرحمن بن السائب أن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن أزهر حدثه عن أبيه عبد الرحمن بن أزهر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما مثل العبد حين يصيبه الوعك أو الحمى كمثل حديدة أدخلت النار فيذهب خبثها ويبقى طيبها

ذكر مناقب عبد الله بن عدي بن الحمراء الثقفي رضى الله تعالى عنه
[ 5825 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال وعبد الله بن عدي بن الحمراء بن ربيعة بن أبي عمرو بن أهيب بن علاج بن عبد العزى وأمه بنت شريق بن عمرو بن أهيب أخت الأخنس بن شريق

[ 5826 ] حدثني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال وعبد الله بن عدي بن الحمراء الثقفي يكنى أبا عمرو

[ 5827 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن خالد بن خلي ثنا بشر بن شعيب عن أبيه عن الزهري أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن عبد الله بن عدي بن الحمراء أخبره أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو واقف بالحزورة بمكة والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض إلى الله ولولا أني أخرجت منك ما خرجت

ذكر مناقب حبيب بن مسلمة الفهري رضى الله تعالى عنه
[ 5828 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال وأبو عبد الرحمن حبيب بن مسلمة بن مالك بن وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن سنان الفهري وروي أن أبا ذر وغيره كانوا يسمونه حبيب الروم لمجاهدته لهم أناف على أربعين سنة ولم يبلغ الخمسين قد كانت له صحبة توفي سنة ثلاث وأربعين

[ 5829 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي ثنا محمد بن شعيب ثنا سعيد بن عبد العزيز قال سمعت مكحولا يقول سمعت زياد بن جارية التميمي يقول سمعت حبيب بن مسلمة يقول شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم نفل الثلث

ذكر مناقب أبي رفاعة عبد الله بن الحارث العدوي رضى الله تعالى عنه
[ 5830 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال لما افتتح عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب سجستان وكان معه أبو رفاعة عبد الله بن الحارث بن أسد بن عدي بن مالك بن تميم بن الدؤل بن جبل بن عدي بن عبد منات بن أد بن طابخة وله صحبة فسار في الجيش فلما كان في الليل قام يصلي ثم رقد في آخر الليل ونسيه أصحابه فأتاه نفر من العدو فذبحوه

ذكر مناقب عقبة بن الحارث القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 5831 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف أبو سروعة سمع منه عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة

[ 5832 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب بن عطاء أنبأ بن جريج عن عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث بن عامر أنه تزوج أم يحيى بن أبي إهاب فجاءت أمه ثويبة فقالت أني قد أرضعتكما فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك وذكر باقي الحديث

ذكر مناقب محمد بن مسلمة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5833 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني زعوراء بن عبد الأشهل محمد بن مسلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث

[ 5834 ] أخبرني الحسين بن علي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا عمرو بن زرارة ثنا زياد بن عبد الله البكائي عن محمد بن إسحاق في ذكر من شهد بدرا قال ومن الأوس ثم من حلفائهم من بني عبد الأشهل محمد بن مسلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن عمرو بن مالك بن الأوس كان حليفا لبني عبد الأشهل توفي سنة ثلاث وقيل سنة ست وأربعين وهو يومئذ بن سبع وسبعين سنة وكان يكنى أبا عبد الرحمن وصلى عليه مروان بن الحكم

[ 5835 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات محمد بن مسلمة الأنصاري سنة ثلاث وأربعين

[ 5836 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا إبراهيم بن جعفر عن أبيه قال مات محمد بن مسلمة بالمدينة سنة ست وأربعين وهو يومئذ بن سبع وسبعين سنة وكان طويلا أصلع قال بن عمر كان محمد بن مسلمة يكنى أبا عبد الرحمن أسلم بالمدينة على يد مصعب بن عمير قبل إسلام أسيد بن الحضير وسعد بن معاذ وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي عبيدة بن الجراح وشهد بدرا وأحدا وكان فيمن ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حين ولى الناس وشهد الخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خلا تبوك فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه بالمدينة حين خرج إليها وكان فيمن قتل كعب بن الأشرف

[ 5837 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق البصري بمصر ثنا أبو داود الطيالسي ثنا شعبة عن أشعث عن أبي الشعثاء قال سمعت أبا بردة يحدث عن ثعلبة بن ضبيعة قال سمعت حذيفة يقول إني لأعرف رجلا لا تضره الفتنة محمد بن مسلمة فأتينا المدينة فإذا فسطاط مضروب وإذا فيه محمد بن مسلمة الأنصاري فسألته فقال لا أستقر بمصر من أمصارهم حتى تنجلي هذه الفتنة عن جماعة المسلمين

[ 5838 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن ثنا سفيان عن أشعث بن أبي الشعثاء عن أبي بردة قال قال حذيفة إني لأعرف رجلا لا تضره الفتنة فأتينا المدينة فإذا فسطاط مضروب وإذا محمد بن مسلمة الأنصاري فسألناه فقال لا نشتمل على سيء من أمصارهم حتى ينجلي الأمر عن ما انجلى هذه فضيلة كبيرة بإسناد صحيح

[ 5839 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الله بن موسى بن شيبة الأنصاري ثنا إبراهيم بن صرمة عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن سليمان بن أبي حثمة عن عمه سهل بن أبي حثمة قال كنت جالسا مع محمد بن مسلمة فمرت ابنة الضحاك بن خليفة فجعل يطاردها ببصره فقلت سبحان الله تفعل هذا وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ألقى الله خطبة امرأة في قلب رجل فلا بأس أن ينظر إليها هذا حديث غريب وإبراهيم بن صرمة ليس من شرط هذا الكتاب

[ 5840 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني إبراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة عن أبيه عن جده عن جابر بن عبد الله أن محمد بن مسلمة وأبا عبس بن جبر وعباد بن بشر قتلوا كعب بن الأشرف فقال النبي صلى الله عليه وسلم حين نظر إليهم أفلحت الوجوه صحيح الإسناد ولم يخرجاه قد اتفق الشيخان رضى الله تعالى عنهما على حديث عمرو بن دينار عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله ولم يخرجاه بالسياقة التامة التي

[ 5841 ] حدثناه أبو الفضل محمد بن إبراهيم المزكي ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا محمد بن عباد المكي ثنا محمد بن طلحة التيمي عن عبد الحميد بن أبي عبس بن محمد بن أبي عبس عن أبيه عن جده قال كان كعب بن الأشرف يقول الشعر ويخذل عن النبي صلى الله عليه وسلم ويخرج في غطفان فقال النبي صلى الله عليه وسلم من لي بابن الأشرف فقد آذى الله ورسوله فقال محمد بن مسلمة الحارثي أنا يا رسول الله أتحب أن أقتله فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال إئت سعد بن معاذ فاستشره قال فجئت سعد بن معاذ فذكرت ذلك له فقال امض على بركة الله واذهب معك بابن أخي الحارث بن أوس بن معاذ وبعباد بن بشر الأشهلي وبأبي عبس بن جبر الحارثي وبأبي نائل سلكان بن قيس الأشهلي قال فلقيتهم فذكرت ذلك لهم فجاءوني كلهم إلا سلكان فقال يا بن أخي أنت عندي مصدق ولكن لا أحب أن أفعل من ذلك شيئا حتى أشافه رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال امض مع أصحابك قال فخرجنا إليه ليلا حتى جئناه في حصن فقال عباد بن بشر في ذلك شعرا شرح في شعر قتلهم ومذهبهم فقال
صرخت به فلم يعرض لصوتي
ووافى طالعا من فوق جدر
فعدت له فقال من المنادي
فقلت أخوك عباد بن بشر
وهذي درعنا رهنا فخذها
لشهران وفي أو نصف شهر
فقال معاشر سغبوا وجاعوا
وما عدموا الغنى من غير فقر
فأقبل نحونا يهوي سريعا
وقال لنا لقد جئتم لأمر
وفي إيماننا بيض حداد
مجربة بها نكوي ونفري
فقلت لصاحبي لما بداني
تبادره السيوف كذبح عير
وعانقه بن مسلمة المرادي
يصيح عليه كالليث الهزبر
وشد بسيفه صلتا عليه
فقطره أبو عبس بن جبر
وكان الله سادسنا وليا
بأنعم نعمة وأعز نصر
وجاء برأسه نفر كرام
أتاهم هود من صدق وبر

[ 5842 ] حدثني علي بن عيسى الحيري ثنا إبراهيم بن أبي طالب بن أبي عمر ثنا سفيان عن عمرو بن دينار سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري يقول بعثني عثمان رضى الله تعالى عنه في خمسين فارسا إلى ذي خشب وأميرنا محمد بن مسلمة الأنصاري فجاء رجل في عنقه مصحف وفي يده سيف وعيناه تذرفان فقال إن هذا يأمرنا أن نضرب بهذا على ما في هذا فقال له محمد بن مسلمة اجلس فقد ضربنا بهذا على ما في هذا قبل أن تولد فلم يزل يكلمه حتى رجع صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5843 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني أبو ليلى عبد الله بن سهل أحد بني حارثة عن جابر بن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لهذا الخبيث مرحب فقال محمد بن مسلمة أنا يا رسول الله فقال قم إليه اللهم أعنه فقام محمد بن مسلمة قال جابر فوالله ما رأيت حربا بين رجلين شهدته مثلهما لما دنا أحدهما من صاحبه وقعت بينهما شجرة فجعل أحدهما يلوذ به من صاحبه فإذا استتر منها بشيء وجد صاحبه ما يليه منها حتى يخلص إليه فما زالا يتحرفانه بأسيافهما فضرب محمد بن مسلمة سيفه بالدرقة فوقع فيها سيفه ولم يقدر مرحب أن ينزع سيفه فضربه محمد فقتله هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه على أن الأخبار متواترة بإسناد كثيرة أن قاتل مرحب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فمنها

[ 5844 ] ما حدثناه أحمد بن كامل القاضي ثنا أحمد بن عبيد الله النرسي وعبد الملك بن محمد الرقاشي قالا ثنا روح بن عبادة القيسي ثنا عوف بن أبي جميلة عن ميمون أبي عبد الله بن بريدة الأسلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بحضرة خيبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأعطين اللواء غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فلما كان من الغد تطاول له جماعة من أصحابه فدعا عليا وهو أرمد فتفل في عينيه وأعطاه اللواء ونهض معه الناس فلقوا أهل خيبر فإذا مرحب بين أيديهم يرتجز وإذا هو يقول
قد علمت خيبر أني مرحب
شاكي السلاح بطل مجرب
إذا السيوف أقبلت تلهب
أطعن أحيانا وحينا أضرب فاختلف هو وعلي بضربتين فضربه علي على رأسه حتى عض السيف بأضراسه وسمع أهل العسكر صوت ضربته فقتله فما أتى آخر الناس حتى فتح لأولهم هذا باب كبير قد خرجته في الأبواب

ذكر مناقب سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل عاشر العشرة رضى الله تعالى عنه
[ 5845 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثني محمد بن عمر الواقدي حدثني عبد الملك بن زيد بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي أن عمرو بن نفيل والخطاب بن نفيل والد عمر أخوان لأب

[ 5846 ] أخبرني أبو جعفر البغدادي ثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قدم من الشام بعدما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فضرب له بسهمه قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك

[ 5847 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق في تسمية من شهد بدرا من المسلمين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني عدي بن كعب بن فهر بن مالك قال وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك وأمه فاطمة بنت بعجة من خزاعة قدم من الشام بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك

[ 5848 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا محمد بن إسماعيل السليمي ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير عن زيد بن أسلم أن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل يكنى أبا الأعور

[ 5849 ] أخبرني خلف بن محمد البخاري ثنا محمد بن حريث ثنا عمرو بن علي قال كان سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل آدم طوالا أشعر وكان يكنى أبا الأعور

[ 5850 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا أحمد بن سهل ثنا محمد بن الصباح ثنا هشيم عن يحيى بن سعيد عن نافع عن بن عمر أنه استصرخ في جنازة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وهو خارج من المدينة يوم الجمعة فخرج إليه ولم يشهد الجمعة حدثنا أبو علي الحافظ أنا عبد الله بن محمد بن ناجية ثنا محمد بن الصباح ثنا هشيم فذكره بنحوه

[ 5851 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل كان أبوه زيد بن عمرو بن نفيل قد فارق دين قومه من قريش وتوفي وقريش تبني الكعبة وذلك قبل أن يوحى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس سنين فروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال يبعث أمة واحدة وأسلم سعيد بن زيد بن عمرو قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وقبل أن يدعو فيها الناس إلى الإسلام وشهد سعيد بن زيد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يشهد بدرا قال بن عمر فحدثني عبد الملك بن زيد من ولد سعيد بن زيد عن أبيه قال توفي سعيد بن زيد بالعقيق فحمل على رقاب الرجال ودفن بالمدينة ونزل في حفرته سعد بن أبي وقاص وابن عمر وذلك سنة خمسين أو إحدى وخمسين وكان يوم مات له بضع وسبعون سنة قال بن عمر وأمه فاطمة بنت بعجة بن أمية بن خويلد بن المعوذ بن حيان بن غنيم

[ 5852 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا نعيم بن حماد ثنا بن المبارك ثنا عبد الله بن جعفر عن زيد بن عبد الله بن جعفر عن زيد بن عبد الرحمن بن سعيد بن زيد عن أبيه أن سعد بن أبي وقاص غسل سعيد بن زيد بالشجرة

[ 5853 ] حدثنا أبو بكر بن مصلح الفقيه بالري ثنا محمود بن محمد الواسطي ثنا وهب بن بقية ثنا خالد عن عطاء بن السائب عن محارب بن دثار حدثني بن سعيد بن زيد قال بعث معاوية إلى مروان بن الحكم بالمدينة ليبايع لابنه يزيد وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل غائب فجعل ينتظره فقال رجل من أهل الشام لمروان ما يحبسك قال حتى يجيء سعيد بن زيد فإنه كبير أهل المدينة فإذا بايع بايع الناس قال فأبطأ سعيد بن زيد حتى أخذ مروان البيعة وأمسك سعيد عن البيعة

[ 5854 ] حدثني محمد بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا محمد بن عثمان بن كرامة ثنا أبو أسامة عن عبيد الله بن عمر عن أبي عبد الغفار عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص قالت غسل سعد سعيد بن زيد وحنطه ثم أتى البيت فاغتسل ثم قال أما أني لم أغتسل من غسلي إياه ولكني اغتسلت من الحر

[ 5855 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن المسعودي عن نفيل بن هشام بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل عن أبيه أن جده سعيد بن زيد سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبيه زيد فقال يا رسول الله إن أبي زيد بن عمرو بن نفيل كان كما رأيت وكما بلغك ولو أدركك لآمن بك فاستغفر له قال نعم فاستغفر له وقال فإنه يجيء يوم القيامة أمة واحدة فكان فيما ذكروا يطلب الدين ومات وهو في طلبه

[ 5856 ] حدثنا أبو العباس ثنا أحمد بن يونس عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن جعفر بن الزبير أن محمد بن عبد الله بن الحصين حدثه أن عمر بن الخطاب وسعيد بن زيد قالا يا رسول الله تستغفر لزيد قال نعم فاستغفر له وقال إنه يبعث أمة واحدة

[ 5857 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال لقد رأيتني وأن عمر لموثقي وأمي يعني أم سعيد بن زيد يريدني على الإسلام ولو أن أحدا انفض أو ارفض لكان حقيقا بما فعلتم بعثمان رضى الله تعالى عنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5858 ] حدثنا أبو علي الحافظ ثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي حدثني أبي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن موسى بن يعقوب الزمعي عن عمر بن سعيد بن شريح أن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن حدثه أظنه عن أبيه أن سعيد بن زيد حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عشرة في الجنة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والزبير وطلحة وعبد الرحمن وسعد وأبو عبيدة بن الجراح وهؤلاء تسعة ثم سكت فقالوا ننشدك الله ألا أخبرتنا من العاشر فقال نشدتموني بالله أبو الأعور في الجنة

[ 5859 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر قالت لقد رأيت زيد بن عمرو بن نفيل قائما مسندا ظهره إلى الكعبة يقول يا معشر قريش ما منكم اليوم أحد على دين إبراهيم غيري وكان يحيى الموؤودة يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته مهلا لا تقتلها أنا أكفيك مؤونتها فيأخذها فإذا ترعرعت قال لأبيها إن شئت دفعتها إليك وإن شئت كفيتك مؤونتها صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

ذكر مناقب كعب بن مالك الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5860 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة حدثني أبو الأسود عن عروة بن الزبير في ذكر من تخلف من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في تبوك كعب بن مالك بن القين بن كعب بن سواد بن غنم بن سعد حدثنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5861 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال وكعب بن مالك بن أبي كعب بن القين بن كعب بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة وهو شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فيما قيل يكنى أبا عبد الله وشهد كعب أحدا فجرح بها بضعة عشر جرحا وارتث ولم يشهد بدرا وشهد الخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خلا تبوك فإنه تخلف عنها وهو أحد الثلاثة الذين تخلفوا في غزوة تبوك ثم تيب عليهم ومات كعب بن مالك سنة خمسين في إمارة معاوية بن أبي سفيان وهو يومئذ بن سبع وسبعين سنة

[ 5862 ] أخبرني أبو نعيم محمد بن عبد الرحمن الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ ثنا زكريا بن أبي كنانة ثنا عبد الرحمن بن عمرو ثنا يحيى بن المثنى المدني أخبرني سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر كعب بن مالك حين تيب عليه وعلى أصحابه أن يصلي ركعتين أو سجدتين

[ 5863 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني معبد بن كعب بن مالك بن أبي كعب بن القين أخو بني سلمة أن أخاه عبيد الله بن كعب وكان من أعلم الأنصار حدثه أن أباه كعبا حدثه وكان كعب بن مالك شهد العقبة وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بها قال خرجنا في حجاج من المدينة فقال لنا البراء بن معرور يا هؤلاء إني قد رأيت رؤيا والله ما أدري أتوافقوني عليها أم لا قال قلنا وما ذاك قال قد رأيت أن لا أدع هذه البنية مني بظهر وذكر الحديث بطوله وأظنني أني قد أخرجته في ذكر البراء بن معرور رضى الله تعالى عنه

ذكر مناقب الحكم بن عمرو الغفاري رضى الله تعالى عنه
[ 5864 ] أخبرني أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ببخارا أنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي حدثني أبو عبيدة معمر بن المثنى قال الحكم بن عمرو بن مجدع بن جذيم بن الحارث بن نعيلة بن مليك بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة

[ 5865 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال الحكم بن عمرو بن مجدع بن جذيم بن حلوان بن الحارث بن نعيلة بن مليك بن ضمرة وأمه أمامة بنت مالك بن الأشهل بن عبد الله بن غفار مات بخراسان وهو وال عليها سنة إحدى وخمسين

[ 5866 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال والحكم بن عمرو بن مجدع بن جذيم بن الحارث بن نعيلة بن مليك بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة ونعيلة أخو غفار بن مليك صحب النبي صلى الله عليه وسلم حتى قبض ثم تحول إلى البصرة فنزلها فولاه زياد بن أبي سفيان على خراسان حتى مات بها سنة خمسين

[ 5867 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الله التاجر ثنا يحيى بن عثمان بن صالح السهمي ثنا محمد بن أبي السري العسقلاني ثنا المعتمر بن سليمان حدثني أبي عن أبي حاجب قال كنت عند الحكم بن عمرو الغفاري إذ جاءه رسول علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه فقال إن أمير المؤمنين يقول لك إنك أحق من أعاننا على هذا الأمر فقال إني سمعت خليلي بن عمك رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان الأمر هكذا أو مثل هذا أن اتخذ سيفا من خشب

[ 5868 ] أخبرني محمد بن عبد الرحمن الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد الحافظ سمعت أحمد بن شيبان يقول الحكم بن عمرو ورافع بن عمرو وعلية بن عمرو صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم ثم إن زيادا ولي الحكم على خراسان وكان سبب وفاته أنه دعا على نفسه وهو بمرو في كتاب قرئ عليه ورد عليه من زياد وآخر من معاوية فاستجيبت دعوته ومات بمرو وكان مات قبله بريدة الأسلمي فدفنا جميعا في مقبرة حصين بمرو مقابل حمام أبي حمزة السكري قد زرت قبريهما

[ 5869 ] فحدثني أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن هشام عن الحسن قال بعث زياد الحكم بن عمرو الغفاري على خراسان فأصابوا غنائم كثيرة فكتب إليه أما بعد فإن أمير المؤمنين كتب أن يصطفي له البيضاء والصفراء ولا تقسم بين المسلمين ذهبا ولا فضة فكتب إليه الحكم أما بعد فإنك كتبت تذكر كتاب أمير المؤمنين وإني وجدت كتاب الله قبل كتاب أمير المؤمنين وإني أقسم بالله لو كانت السماوات والأرض رتقا على عبد فاتقى الله لجعل له من بينهم مخرجا والسلام أمر الحكم مناديا فنادى أن اغدوا على فيئكم فقسمه بينهم وأن معاوية لما فعل الحكم في قسمة الفيء ما فعل وجه إليه من قيده وحبسه فمات في قيوده ودفن فيها وقال إني مخاصم

[ 5870 ] حدثنا الشيخ أبو بكر أحمد بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال أنا حماد بن سلمة ثنا حميد ويونس بن حبيب بن الشهيد عن الحسن أن زيادا استعمل الحكم بن عمرو الغفاري على جيش فلقيه عمران بن حصين في دار الإمارة فيما بين الناس فقال له أتدري في ما جئتك أما تذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بلغه الذي قال له أميره قم فقع في النار فقام الرجل ليقع فيها فأدركه فأمسكه فقال النبي صلى الله عليه وسلم لو وقع فيها لدخل النار لا طاعة في معصية الله قال الحكم بلى قال عمران إنما أردت أن أذكرك هذا الحديث هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5871 ] أخبرنا الحسن بن محمد بن إسحاق المهرجاني ثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا عبد الله بن معاوية الجمحي ثنا جميل بن عبيد الطائي ثنا أبو المعلى عن الحسن قال قال الحكم بن عمرو الغفاري يا طاعون خذني إليك فقال له رجل من القوم لم تقول هذا وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به قال قد سمعت ما سمعتم ولكني أبادر ستا بيع الحكم وكثرة الشرط وإمارة الصبيان وسفك الدماء وقطيعة الرحم ونشوا يكونون في آخر الزمان يتخذون القرآن مزامير

ذكر مناقب رافع بن عمرو الغفاري أخو الحكم رضى الله تعالى عنهما
[ 5872 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال ورافع بن عمرو بن مجدع بن جذيم بن الحارث الغفاري ومات بالبصرة سنة خمسين

[ 5873 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيكون بعدي قوم من أمتي يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه سيماهم التحليق قال عبد الله بن الصامت فلقيت رافع بن عمرو أخا الحكم بن عمرو الغفاري فقلت له ما حديث سمعته من أبي ذر كذا وكذا فذكرت له الحديث فقال وما أعجبك من هذا وأنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5874 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا معتمر بن سليمان حدثني بن الحكم بن عمرو الغفاري عن عمه رافع بن عمرو الغفاري قال كنت أرمي نخلا للأنصار وأنا غلام فرآني النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا غلام لم ترمي النخل فقلت آكل قال فلا ترم النخل وكل مما يسقط في أسفلها ثم مسح رأسي وقال اللهم أشبع بطنه

[ 5875 ] وأخبرناه عبد الله بن إسحاق الخزاعي بمكة ثنا أبو يحيى بن أبي ميسرة ثنا معاذ بن أسد المروزي ثنا الفضل بن موسى ثنا صالح بن أبي جعفر عن أبيه عن رافع بن عمرو الغفاري قال كنت أرمي نخلا للأنصار فأخذوني فذهبوا بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا هذا يرمي نخلنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا رافع لم ترمي نخلهم قلت يا رسول الله الجوع قال فكل ما وقع أشبعك الله وأرواك

ذكر مناقب عبد الرحمن بن سمرة القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 5876 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو سعيد عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس وأمه أروى بنت أبي الفرعة بن كعب بن عمرو بن طريف بن خزيمة بن علقمة بن خداش بن غنم بن مالك بن كنانة توفي بالبصرة سنة خمسين وصلى عليه زياد ومشى في جنازته

[ 5877 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا بشر بن موسى ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا عيينة بن عبد الرحمن بن جوشن عن أبيه قال خرجت في جنازة عبد الرحمن بن سمرة وزياد يمشي أمام الجنازة فجعل رجال من مواليه يمشون على أعقابهم أمام الجنازة ويقولون رويدا رويدا بارك الله فيكم قال فلحقنا أبو بكرة في بعض طريق المربد فلما رأى أولئك وما يصنعون حمل عليهم بالغلبة وأهوى إليهم بالسوط فقال خلوا فوالذي كرم وجه أبي القاسم صلى الله عليه وسلم لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا لنكاد أن نرمل بها رملا

[ 5878 ] حدثنا علي بن حمشاذ وأبو بكر بن إسحاق قالا حدثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن أبي موسى سمع الحسن يقول ثنا عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس

ذكر مناقب عبد الرحمن بن عثمان التيمي رضى الله تعالى عنه
[ 5879 ] حدثني أبو بكر بن بالويه حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال عبد الرحمن بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وهو بن أخي طلحة بن عبيد الله وأمه عميرة بنت جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وهو بن أخت عبد الله بن جدعان القرشي

[ 5880 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن محمد بن رجاء ثنا إسحاق بن وهب العلاف ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا محمد بن طلحة التيمي ثنا عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان التيمي عن أبيه قال أسلمت يوم الفتح فبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 5881 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد ثنا محمد بن طلحة التيمي ثنا عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان أخبرني أخي قال أصيب أبي عبد الرحمن مع بن الزبير فأمر به بن الزبير فدفن في مسجد الكعبة ثم أمر الخيل على قبره ليلا ليخفي أثره

[ 5882 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا بن أبي ذئب عن سعيد بن خالد القارظي عن عبد الرحمن بن عثمان التيمي أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر عنده طيب الدواء وذكر الضفدع يكون الدواء فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتله

ذكر مناقب عثمان بن أبي العاص الثقفي رضى الله تعالى عنه
[ 5883 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال عثمان بن أبي العاص بن عبد رهمان بن عبد الله بن همام الثقفي يكنى أبا عبد الله توفي سنة خمسين

[ 5884 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي ثنا حامد بن سهل الثغري ثنا مسلم بن إبراهيم عن شعبة عن عيينة بن عبد الرحمن عن أبيه كان في جنازة عثمان بن أبي العاص قال فكنا نمشي مشيا خفيفا قال فرفع أبو بكرة سوطه وقال لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نرمل رملا

ذكر مناقب سفيان بن عوف الغامدي
[ 5885 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال وسفيان بن عوف الغامدي من أهل حمص صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان له بأس ونجدة وسخاء وهو الذي أغار على هيت والأنبار في أيام علي فقتل وسبى وكان ممن قتل حسان بن حسان البكري أخا الحارث بن حسان الوافد على النبي صلى الله عليه وسلم مع قيلة بنت مخرمة فخطب علي رضى الله تعالى عنه وقال في خطبته إن أخا غامد قد أغار على هيت والأنبار وكان على الصوائف في أيام معاوية وكان معاوية يعظم أمره ويقول إنه كان يحمل في المجلس الواحد على ألف قارح واستعمل معاوية بعده على الصوائف بن مسعود الفزاري فقيل
أقم يا بن مسعود قناة صليبة
كما كان سفيان بن عوف يقيمها
وسم يا بن مسعود مداين قيصر
كما كان سفيان بن عوف يسومها
وسفيان قرم من قروم قبيلة
به تيم وما في الناس حي يضيمها

ذكر مناقب المغيرة بن شعبة رضى الله تعالى عنه
[ 5886 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال المغيرة بن شعبة يكنى أبا عبد الله ولي الكوفة ومات بها سنة خمسين

[ 5887 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي أخبرنا الحسن بن محمد الأزهري ثنا محمد بن أحمد بن البراء ثنا علي بن المديني قال المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن متعب بن مالك بن عمرو بن سعد بن عمرو بن قيس بن شيبة بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس

[ 5888 ] أخبرني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق حدثني الحسن بن شجاع ثنا أحمد بن أبي رافع ثنا القاسم بن يزيد الجرمي وكان من أخير أهل زمانه عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن المغيرة بن شعبة قال كناني رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي عيسى

[ 5889 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف واسمه قصي بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن غيلان بن مضر بن نزار وكان يكنى أبا عبد الله وكان يقال له مغيرة الرأي وكان داهية لا يجد في صدره أمرين إلا وجد في أحدهما مخرجا قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقام معه حتى اعتمر عمرة الحديبية في ذي القعدة سنة ست من الهجرة قال المغيرة فكانت أول سفرة خرجت معه فيها وكنت أكون مع أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنه وألزم النبي صلى الله عليه وسلم فيمن يلزمه وشهد المغيرة بعد ذلك المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقدم وفد ثقيف فأنزلهم عليهم وأكرمهم وبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا سفيان بن حرب إلى الطائف فهزموا ألوية

[ 5890 ] حدثنا أبو أحمد إسحاق بن محمد الهاشمي بالكوفة ثنا الحسين بن الحكم الحيري ثنا أبو نعيم ثنا يونس بن الحارث الطائفي حدثني أبو عون الثقفي عن أبيه عن المغيرة بن شعبة قال لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني أبو بكر الصديق رضى الله تعالى عنه إلى أهل البحيرة ثم شهدت اليمامة ثم شهدت فتوح الشام مع المسلمين ثم شهدت اليرموك فأصيبت عيني يوم اليرموك ثم شهدت القادسية وكنت رسول سعد إلى رستم ووليت لعمر بن الخطاب فتوحا وفتحت همدان وكنت على ميسرة النعمان بن مقرن يوم نهاوند وكان عمر قد كتب إن هلك النعمان فالأمير حذيفة وإن هلك حذيفة فالأمير المغيرة وكنت أول من وضع ديوان البصرة وجمعت الناس ليعطوا ووليت الكوفة لعمر بن الخطاب وقتل عمر وأنا عليها ثم وليتها لمعاوية

[ 5891 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن جده قال قال علي رضى الله تعالى عنه لما ألقى المغيرة بن شعبة خاتمه في قبر النبي صلى الله عليه وسلم لا يتحدث الناس إنك نزلت في قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا تحدث أنت الناس أن خاتمك في قبره فنزل علي رضى الله تعالى عنه وقد رأى موقعه فتناوله فدفعه إليه قال بن عمر وحدثنا موسى الثقفي عن أبيه قال مات المغيرة بن شعبة بالكوفة في شعبان سنة خمسين وهو بن سبعين سنة في خلافة معاوية

[ 5892 ] حدثنا أبو بكر محمد بن داود بن سليمان الزاهد ثنا عبد الله بن محمد بن قحطبة بن مرزوق الطلحي ثنا محمد بن نافع الكرابيسي البصري ثنا أبو عتاب سهل بن حماد ثنا أبو كعب صاحب الحرير عن عبد العزيز بن أبي بكرة قال كنا جلوسا عند باب الصغير الذي في المسجد يعني باب غيلان أبو بكرة وأخوه نافع وشبل بن معبد فجاء المغيرة بن شعبة يمشي في ظلال المسجد والمسجد يومئذ من قصب فانتهى إلى أبي بكرة فسلم عليه فقال له أبو بكرة أيها الأمير ما أخرجك من دار الأمارة قال أتحدث إليكم فقال له أبو بكرة ليس لك ذلك الأمير يجلس في داره ويبعث إلى من يشاء فتحدث معهم قال يا أبا بكرة لا بأس بما أصنع فدخل من باب الأصغر حتى تقدم إلى باب أم جميل امرأة من قيس قال وبين دار أبي عبد الله وبين دار المرأة طريق فدخل عليها قال أبو بكرة ليس لي على هذا صبر فبعث إلى غلام له فقال له ارتق من غرفتي فانظر من الكوة فانطلق فنظر فلم يلبث أن رجع فقال وجدتهما في لحاف فقال للقوم قوموا معي فقاموا فبدأ أبو بكرة فنظر فاسترجع ثم قال لأخيه انظر فنظر قال ما رأيت قال رأيت الزنا ثم قال ما رابك انظر فنظر قال ما رأيت قال رأيت الزنا محصنا قال أشهد الله عليكم قالوا نعم قال فانصرف إلى أهله وكتب إلى عمر بن الخطاب بما رأى فأتاه أمر فظيع صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يلبث أن بعث أبا موسى الأشعري أميرا على البصرة فأرسل أبو موسى إلى المغيرة أن أقم ثلاثة أيام أنت فيها أمير نفسك فإذا كان اليوم الرابع فارتحل أنت وأبو بكرة وشهوده فيا طوبى لك إن كان مكذوبا عليك وويل لك إن كان مصدوقا عليك فارتحل القوم أبو بكرة وشهوده والمغيرة بن شعبة حتى قدموا المدينة على أمير المؤمنين فقال هات ما عندك يا أبا بكرة قال أشهد أني رأيت الزنا محصنا ثم قدموا أبا عبد الله أخاه فشهد فقال أشهد أني رأيت الزنا محصنا ثم قدموا شبل بن معبد البجلي فسأله فشهد كذلك ثم قدموا زياد فقال ما رأيت فقال رأيتهما في لحاف وسمعت نفسا عاليا ولا أدري ما وراء ذلك فكبر عمر وفرح إذ نجا المغيرة وضرب القوم إلا زيادا قال كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه ولي عتبة بن غزوان البصرة فقدمها سنة ست عشرة وكانت وفاته في سنة تسع عشرة وكان عتبة يكره ذلك ويدعو الله أن يخلصه منها فسقط عن راحلته في الطريق فمات رحمه الله ثم كان من أمر المغيرة ما كان

[ 5893 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا محمد بن يحيى بن سليمان ثنا أحمد بن محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق قال فتحت مصر سنة عشرين وفيها كان فتح الفرات عنوة وقيل افتتحها المغيرة بن شعبة وكان استخلفه عتبة بن غزوان وتوجه إلى عمر وأمر عمر المغيرة بن شعبة على البصرة وكتب إليه بعده فكان من أمره وأمر أم جميل القيسية ما كان

[ 5894 ] فحدثني الزبير بن عبد الله البغدادي ثنا محمد بن حماد ثنا محمد بن أبي السري ثنا هشام بن الكلبي حدثني عبد الرحمن بن سعيد الكندي قال شهدنا جنازة المغيرة بن شعبة فلما دلي في حفرته وقف عليها رجل فقال من هذا المرموس فقلنا أمير الكوفة المغيرة بن شعبة فوالله ما لبث أن قال
أرسم ديار بالمغيرة تعرف
عليه روابي الجن والإنس تعرف
فإن كنت قد أبقيت هامان بعدنا
وفرعون فاعلم أن ذا العرش ينصف قال فأقبلوا عليه يشتمونه فوالله ما أدري أي طريق أخذ وكانت ولاية المغيرة بن شعبة الكوفة سبع سنين

[ 5895 ] حدثنا أبو محمد المزني ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أخبرني عبد الحميد ثنا شريك عن زياد بن علاقة سمعت جريرا يقول في جنازة المغيرة بن شعبة استغفروا لأميركم فإنه كان يحب العافية

[ 5896 ] حدثنا أحمد بن يعقوب ثنا أبو مسلم ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن زيد بن أسلم أن رجلا جاء فنادى يستأذن أبو عيسى على أمير المؤمنين عمر فقال عمر ومن أبو عيسى قال المغيرة بن شعبة أنا فقال عمر وهل لعيسى من أبي أما في كنى العرب ما تكتنون بها أبو عبد الله وأبو عبد الرحمن فقال رجل أشهد لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى بها المغيرة فقال عمر إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأنا في خلج ما ندري ما يفعل بنا فكناه بأبي عبد الله

[ 5897 ] أخبرنا الحسن بن محمد الأزهري ثنا أبو بكر بن رجاء ثنا داود بن رشيد ثنا الهيثم بن عدي عن مجالد بن سعيد وابن عياش وإسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال أقام المغيرة بن شعبة على الكوفة عشر سنين ومات في سنة خمسين فضم الكوفة معاوية إلى زياد وقد صحت الروايات أن المغيرة ولي الكوفة سنة إحدى وأربعين وهلك سنة خمسين

[ 5898 ] فحدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا موسى بن إسحاق الأنصاري القاضي ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو بكر بن عياش عن حصين عن هلال بن يساف عن عبد الله بن ظالم قال كان المغيرة بن شعبة ينال في خطبته من علي وأقام خطباء ينالون منه فبينا هو يخطب ونال من علي وإلى جنبي سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي قال فضربني بيده وقال ألا ترى ما يقول هذا أو قال هؤلاء أشهد على التسعة أنهم في الجنة ولو حلفت على العاشر لصدقت كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بحراء أنا وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير ومسعد وعبد الرحمن بن عوف فتزلزل الجبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم أثبت حراء فليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد

[ 5899 ] حدثنا إبراهيم بن فراس الفقيه بمكة ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا عبد الله بن يوسف التنيسي ثنا الحكم بن هشام الثقفي حدثني عبد الملك بن عمير عن وارد مولى المغيرة بن شعبة عن المغيرة بن شعبة قال سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فضرب بيده على عنق راحلتي ثم قال معك ماء قلت نعم هذه سطيحة من ماء معي قال فنزل فقضى الحاجة ثم أتاني فقال أتريد الحاجة قلت لا فغسل يديه ثلاثا وتمضمض ثلاثا واستنشق ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا ثم أراد أن يخرج ذراعيه وكانت عليه جبة من صوف ضيقة فلم يقدر أن يخرج ذراعيه منها فأخرج يديه من تحت الجبة ثم غسل ذراعيه ثلاثا ثلاثا ثم مسح برأسه ومسح على الخفين ثم سرنا فلحقنا القوم فصلى بهم عبد الرحمن بن عوف فأردت أن أؤذنه بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعني فصلينا ثم قضينا الثانية غريب صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 5900 ] حدثنا أبو بكر بن بالويه ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الله بن حماد بن نمير حدثني حصين بن عبد الرحمن عن أبي وائل قال شهدت القادسية فانطلق المغيرة بن شعبة فلما أتى بن رستم على السرير وثب فجلس معه على سريره فتحيروا فقال لهم المغيرة بن شعبة ما الذي تفزعون من هذا أنا أنا الآن أقوم فأرجع إلى ما كنت عليه ويرجع صاحبكم إلى ما كان عليه قالوا أخبرنا ما جاء بكم فقال المغيرة كنا ضلالا فبعث الله فينا نبيا فهدانا إلى دينه ورزقنا فكان فيما رزقنا حبة يكون في بلادكم هذا فلما أكلنا منها وأطعمناها أهلنا قالوا لا صبر لنا حتى تنزلونا هذه البلاد قالوا إذا نقتلكم قالوا إن قتلتمونا دخلنا الجنة وإن قتلناكم دخلتم النار

[ 5901 ] حدثنا علي بن حمشاذ ويحيى بن محمد العنبري قالا ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا أمية بن بسطام ثنا يزيد بن زريع ثنا حجاج الصواف حدثني إياس بن معاوية بن قرة عن أبيه قال لما كان يوم القادسية بعث بالمغيرة بن شعبة إلى صاحب فارس فقال بعثوا معي عشرة فبعثوا فشد عليه ثيابه ثم أخذ حجفة ثم انطلق حتى أتوه فقال ألقوا لي ترسا فجلس عليه فقال العلج إنكم معاشر العرب قد عرفت الذي حملكم على المجيء إلينا أنتم قوم لا تجدون في بلادكم من الطعام ما تشبعون منه فخذوا نعطيكم من الطعام حاجتكم فإنا قوم مجوس وإنا نكره قتلكم إنكم تنحبسون علينا أرضنا فقال المغيرة والله ما ذاك جاء بنا ولكنا كنا قوما نعبد الحجارة والأوثان فإذا رأينا حجرا أحسن من حجر القيناه وأخذنا غيره ولا نعرف ربا حتى بعث الله إلينا رسولا من أنفسنا فدعانا إلى الإسلام فاتبعناه ولم نجئ للطعام إنا أمرنا بقتال عدونا ممن ترك الإسلام ولم نجئ للطعام ولكنا جئنا لنقتل مقاتلتكم ونسبي ذراريكم وأما ما ذكرت من الطعام فإنا لعمري ما نجد من الطعام ما نشبع منه وربما لم نجد ريا من الماء أحيانا فجئنا إلى أرضكم هذه فوجدنا فيها طعاما كثيرا وماء كثيرا فوالله لا نبرحها حتى تكون لنا أو لكم فقال العلج بالفارسية صدق قال وأنت تفقأ عينك ففقئت عينه من الغد أصابته نشابة غريب صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب ركانة بن عبد يزيد رضى الله تعالى عنه
[ 5902 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال مات ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بالمدينة في أول إمارة معاوية سنة أربعين

[ 5903 ] حدثنا الشيخ أبو الوليد الفقيه وأبو بكر بن قيس قالا ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن عمار ثنا محمد بن ربيعة ثنا أبو العسقلاني ثنا أبو جعفر محمد بن ركانة بن عبد يزيد عن أبيه أنه صارع رسول الله صلى الله عليه وسلم فصرعه النبي صلى الله عليه وسلم وقال ركانة سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول فرق ما بيننا وبين المشركين العمائم على القلانس

ذكر مناقب عمرو بن العاص
[ 5904 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب وأمه النابغة بنت حرملة بن الحارث بن كلثوم بن جوشن بن عمرو بن عبد الله بن خزيمة بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار وكان قصيرا يخضب بالسواد وقد قيل النابغة بنت حرملة بن سبية من عنزة وأخوه من أمه عروة بن أمامة العدوي وكان من مهاجرة الحبشة وأخوه هشام بن العاص قتل يوم أجنادين شهيدا وقد قيل أن عمرو بن العاص توفي سنة إحدى وخمسين والله أعلم

[ 5905 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا علي بن عبد العزيز وموسى بن الحسن وعبد الله بن مهران الضرير قالوا ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنا العاص مؤمنان هشام وعمرو

[ 5906 ] حدثني الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا عبد الله بن أحمد بن أبي ميسرة المكي ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا حرملة بن عمران حدثني يزيد بن أبي حبيب عن أبي فراس مولى عمرو بن العاص أن عمرا لما حضرته الوفاة قال لابنه عبد الله إذا أنا مت فاغسلني وكفني وشد علي إزاري أو أزري فإني مخاصم فإذا أنت غسلتني فأسرع بي المشي فإذا أنت وضعتني في المصلى وذلك يوم عيد إما فطر أو أضحى فانظر في أفواه الطرق فإذا لم يبق أحد واجتمع الناس فابدأ فصل علي ثم صل العيد فإذا وضعتني في لحدي فأهيلوا علي التراب فإن شقي الأيمن ليس أحق بالتراب من شقي الأيسر فإذا سويتم علي التراب فاجلسوا عند قبري نحو نحر جزور وتقطيعها استأنس بكم

[ 5907 ] أخبرني إبراهيم بن عصمة العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا أبو هلال الراسبي عن قتادة قال لما حضرت عمرو بن العاص الوفاة قال كيلوا مالي فكالوه فوجدوه اثنين وخمسين مدا فقال من يأخذه بما فيه يا ليته كان بعرا قال وكان المد ستة عشر أوقية الأوقية منه مكوكان ومات عمرو بن العاص يوم الفطر وقد بلغ أربعا وتسعين سنة وصلى عليه ابنه عبد الله ودفن بالمقطم في سنة ثلاث وأربعين ثم استعمل معاوية على مصر وأعمالها أخاه عتبة بن أبي سفيان

[ 5908 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم ويكنى أبا عبد الله وأمه النابغة بنت حرملة سبية من عنزة وأخواه لأمه عمرو بن أثاثة بن عباد بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصي وعنيف بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس واختلف في وقت وفاته

[ 5909 ] فحدثني عبد الله بن أبي يحيى عن عمرو بن شعيب قال توفي عمرو بن العاص يوم الفطر بمصر سنة اثنتين وأربعين وهو وال عليها وسمعت من يذكر أنه توفي سنة ثلاث وأربعين وسمعت بعض أهل العلم يذكر أنه توفي سنة إحدى وخمسين وأصح ما سمعت في وقت وفاة عمرو بن العاص

[ 5910 ] إني سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول مات عمرو بن العاص سنة ثلاث وأربعين ودفن بمصر

[ 5911 ] فحدثني محمد بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق الثقفي أخبرني أبو يحيى أخبرني إبراهيم بن المنذر قال عمرو بن العاص بن وائل قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثمان يكنى أبا عبد الله وتوفي بمصر يوم الفطر سنة اثنتين وأربعين وهو وال عليها

[ 5912 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني يزيد بن أبي حبيب عن راشد مولى حبيب بن أوس حدثني عمرو بن العاص من فيه قال خرجت عامدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسلم فلقيت خالد بن الوليد وذلك قبل الفتح وهو مقبل من مكة فقلت أين تريد يا أبا سليمان فقال والله لقد استقام الميسم وأن الرجل لنبي أذهب والله أسلم فحتى متى فقلت وأنا والله ما جئت إلا لأسلم فقدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقدم خالد بن الوليد فأسلم وبايع ثم دنوت فبايعته ثم انصرفت

[ 5913 ] حدثنا عبد الصمد بن علي بن مكرم ببغداد ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي ثنا سعيد بن عفير عن بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة قال كان عمرو بن العاص قصيرا دحداحا

[ 5914 ] حدثنا عبد الصمد بن علي ثنا أبو الأحوص القاضي ثنا سعيد بن أبي مريم قال أخبرني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن عبد الرحمن بن الحارث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه رأى عمرو بن العاص وقد سود شيبه فهو مثل جناح الغراب فقال ما هذا يا أبا عبد الله فقال أمير المؤمنين أحب أن ترى في بقية فلم ينهه عمر رضى الله تعالى عنه عن ذلك ولم يعبه عليه وتوفي عمرو بن العاص وسنه نحو من مائة سنة

[ 5915 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن هشام بن الكلبي عن عوانة بن الحكم قال كان عمرو بن العاص يقول عجبا لمن نزل به الموت وعقله معه كيف لا يصفه فلما نزل به الموت قال له ابنه عبد الله فصف لنا الموت وعقلك معك فقال يا بني الموت أجل من أن يوصف ولكني سأصف لك منه شيئا أجدني كأن على عنقي جبال رضوى وأجدني كأن في جوفي شوك السلاح وأجدني كأن نفسي تخرج من ثقب إبرة

[ 5916 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا الليث وابن لهيعة قالا أنبأ بن أبي حبيب عن سويد بن قيس التجيبي عن زهير بن قيس البلوي عن علقمة بن رمثة البلوي أنه قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص إلى البحرين ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية وخرجنا معه فنعس رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استيقظ فقال رحم الله عمرا قال فتذاكرنا كل إنسان اسمه عمرو فنعس ثانيا فاستيقظ فقال رحم الله عمرا ثم نعس الثالثة ثم استيقظ فقال رحم الله عمرا فقلنا من عمرو يا رسول الله قال عمرو بن العاص قالوا ما باله قال ذكرته أني كنت إذا ندبت الناس إلى الصدقة فجاء بالصدقة فأجزل فأقول له من أين لك هذا فيقول من عند الله وصدق عمرو أن لعمرو خيرا كثيرا قال زهير فلما كانت الفتنة قلت أتبع هذا الذي قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه ما قال فلم أفارقه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5917 ] أخبرني أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا إبراهيم بن معقل النسفي ثنا صفوان بن صالح ثنا الوليد بن مسلم عن يحيى بن عبد الرحمن عن حبان بن أبي جبلة عن عمرو بن العاص قال ما عدل بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبخالد بن الوليد أحدا من أصحابه في حربه منذ أسلمنا

ذكر مناقب قيس بن مخرمة رضى الله تعالى عنه
[ 5918 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال بن بني المطلب بن عبد مناف قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف وأمه أسماء بنت عامر امرأة من الأنصار

[ 5919 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني المطلب بن عبد الله بن قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف عن أبيه عن جده قال ولدت أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل فنحن لدان

ذكر مناقب عبد الله بن هشام بن زهرة القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 5920 ] أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال عبد الله بن هشام بن زهرة بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وأمه امرأة من بني أسد بن خزيمة بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة ذهبت به أمه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير فمسح رأسه ولم يبايعه

[ 5921 ] حدثنا الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا عبد الله بن أحمد بن زكريا بن أبي ميسرة ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا سعيد بن أبي أيوب عن أبي عقيل زهرة بن معبد عن عبد الله بن هشام وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم أن أمه أتت به النبي صلى الله عليه وسلم فمسح رأسه ودعا له فكان يضحي بالشاة الواحدة عن جميع أهله

[ 5922 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد البغدادي ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج ثنا يحيى بن بكير ثنا رشدين بن سعد وابن لهيعة عن زهرة بن معبد عن جده عبد الله بن هشام قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال عمر والله يا رسول الله إنك لأحب إلي من كل شيء إلا نفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم الآن يا عمر

ذكر مناقب المنكدر بن عبد الله أبي محمد القرشي
[ 5923 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال المنكدر بن عبد الله بن الهدير بن محرز بن عبد العزي بن عامر بن الحارث بن حارثة بن سعد بن تيم بن مرة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه

[ 5924 ] أخبرني أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسن بن علي ثنا الزبير بن بكار قال كان المنكدر بن عبد الله جاء إلى عائشة أم المؤمنين رضى الله تعالى عنها فشكا إليها الحاجة فقالت أول شيء يأتيني أبعث به إليك فجاءها عشرة ألف درهم فبعثت بها إليه فأخذ منها جارية فولدت له بنية محمدا وأبا بكر وعمر وذكروا كلهم بالصلاح وحمل عنهم الحديث

[ 5925 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا حريث بن السائب ثنا محمد بن المنكدر عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من طاف حول البيت أسبوعا لا يلغو فيه كان كعدل رقبة يعتقها

[ 5926 ] حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن القاضي بهمدان من أصل كتابه ثنا محمد بن المغيرة اليشكري ثنا القاسم بن الحكم العرني ثنا عبد الله بن عمرو بن مرة حدثني محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خرج ذات ليلة وقد أخر صلاة العشاء حتى ذهب من الليل هنيهة أو ساعة والناس ينتظرون في المسجد فقال ما تنتظرون فقالوا ننتظر الصلاة فقال إنكم لن تزالوا في صلاة ما انتظرتموها ثم قال أما أنها صلاة لم يصلها أحد ممن كان قبلكم من الأمم ثم رفع رأسه إلى السماء فقال النجوم أمان لأهل السماء فإن طمست النجوم أتى السماء ما يوعدون وأنا أمان لأصحابي فإذا قبضت أتى أصحابي ما يوعدون وأهل بيتي أمان لأمتي فإذا ذهب أهل بيتي أتى أمتي ما يوعدون

ذكر مناقب أبي أيوب الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 5927 ] أخبرني أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي بنيسابور ثنا علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا الأسود عن عروة أن من تسمية أصحاب العقبة الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم من بني غنم بن مالك بن النجار أبو أيوب وهو خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة

[ 5928 ] أخبرني أبو سهل بن زياد القطان ببغداد حدثني علي بن الحسن الأزرق ثنا أحمد بن الوليد ثنا الوليد بن مسلم ثنا عبد الله بن لهيعة والليث بن سعد قالا ثنا يزيد بن أبي حبيب عن أبي عمران التجيبي قال غزونا القسطنطينية ومعنا أبو أيوب الأنصاري فصففنا صفين ما رأيت صفين قط أطول منهما ومات أبو أيوب الأنصاري في هذه الغزاة وكان أوصى أن يدفن في أصل سور القسطنطينية وأن يقضي دين عليه ففعل

[ 5929 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أبي أيوب وبين مصعب بن عمير وشهد أبو أيوب بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي عام غزا يزيد بن معاوية القسطنطينية في خلافة أبيه معاوية سنة اثنتين وخمسين وقبره بأصل حصن القسطنطينية بأرض الروم فيما ذكر يتعاهدون قبره ويزورونه ويستسقون به إذا قحطوا

[ 5930 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا مسدد ثنا بن علية ثنا أيوب عن محمد بن سيرين قال شهد أبو أيوب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا ثم لم يتخلف عن غزاة المسلمين إلا هو فيها إلا عاما واحدا فإنه استعمل على الجيش رجل شاب فقعد ذلك العام فجعل بعد ذلك يتلهف ويقول ما علي من استعمل فمرض وعلى الجيش يزيد بن معاوية فدخل عليه يعوده فقال ما حاجتك فقال حاجتي إذا أنا مت فاركب ثم أسع في أرض العدو ما وجدت مساغا فإذا لم تجد مساغا فادفني ثم ارجع قال وكان أبو أيوب يقول قال الله عز وجل انفروا خفافا وثقالا فلا أجدني إلا خفيفا أو ثقيلا

[ 5931 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا أحمد بن حنبل ثنا أبو داود ثنا شعبة قال قلت للحكم ما شهد أبو أيوب من حرب علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنهما قال شهد معه يوم حروراء

[ 5932 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن بكر المؤذن ببيت المقدس ثنا عبد العزيز بن موسى اللاخوني ثنا يوسف بن محمد ثنا إبراهيم بن مسلم عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نازلا على أبي أيوب الأنصاري في غرفة وكان طعامه في سلة من المخدع فكانت تجيء من الكوة السنور حتى تأخذ الطعام من السلة فشكا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك الغول فإذا جاءت فقل لها عزم عليك رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا ترجعي قال فجاءت فقال لها أبو أيوب عزم عليك رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا ترجعي فقالت يا أبا أيوب دعني هذه المرة فوالله لا أعود فتركها فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره قالت ذلك مرتين ثم قالت هل لك أن أعلمك كلمات إذا قلتهن لا يقرب بيتك شيطان تلك الليلة وذلك اليوم ومن غد قال نعم قالت اقرأ آية الكرسي الله لا إله إلا هو الحي القيوم قال فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال صدقت وهي كذوب

[ 5933 ] وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا عبد الله بن وهب أنا بن لهيعة عن عمارة بن غزية عن عبد الرحمن بن أبي عمرة عن أبيه أن أبا أيوب الأنصاري كان له مربد للتمر في حديقة في بيته فذكر الحديث بنحو منه

[ 5934 ] حدثناه أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنا عبدان الأهوازي ثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا سفيان عن بن أبي ليلى عن أخيه عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبي أيوب أنه كانت له سهوة فكانت الغول تجيء فتأخذ منه فذكر الحديث بنحو منه هذه الأسانيد إذا جمع بينهما صارت حديثا مشهورا والله أعلم

[ 5935 ] أخبرني أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو حاتم الرازي ثنا إبراهيم بن موسى ثنا محمد بن أنس ثنا الأعمش عن الحكم عن مقسم أن أبا أيوب أتى معاوية فذكر له حاجة قال ألست صاحب عثمان قال أما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أنه سيصيبنا بعده أثرة قال وما أمركم قال أمرنا أن نصبر حتى نرد عليه الحوض قال فاصبروا قال فغضب أبو أيوب وحلف أن لا يكلمه أبدا ثم أن أبا أيوب أتى عبد الله بن عباس فذكر له فخرج له عن بيته كما خرج أبو أيوب لرسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيته وقال أيش تريد قال أربعة غلمة يكونون في محلي قال لك عندي عشرون غلاما هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5936 ] وقد حدثناه أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا حامد أبي حامد المقري ثنا إسحاق بن سليمان عن بن سنان عن حبيب بن أبي ثابت أن أبا أيوب الأنصاري قدم على بن عباس البصرة ففرغ له بيته وقال لأصنعن بك كما صنعت برسول الله صلى الله عليه وسلم وقال كم عليك من الدين قال عشرون ألفا قال فأعطاه أربعين ألفا وعشرين مملوكا وقال لك ما في البيت

[ 5937 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان ثنا بن بكير حدثني عبد الله بن لهيعة عن حيي عن أبي عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو أن أبا أيوب كان في مجلس وهو يقول ألا يستطيع أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن قال فجاء إليهم النبي صلى الله عليه وسلم فسمع أبا أيوب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق أبو أيوب

[ 5938 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو داود ثنا شعبة وحماد بن سلمة عن سماك قال سمعت جابر بن سمرة يقول نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي أيوب وكان إذا أكل طعاما بعث إليه بفضله فينظر إلى موضع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأكل من حيث موضع يده فصنع ذات يوم طعاما فيه ثوم فأرسل به إليه فرده رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله لم أر أثر أصابعك فقال إنه كان فيه ثوم قال شعبة في حديثه أحرام هو فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا وقال حماد في حديثه يا رسول الله بعثت إلي بما لم تأكل فقال إنك لست مثلي إنه يأتيني الملك هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5939 ] حدثنا أبو الوليد الإمام رحمه الله تعالى ثنا محمد بن نعيم ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ثنا وهب بن جرير حدثني أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يقول حدثني يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن عبد الله اليزني عن أبي أمامة الباهلي عن أبي أيوب قال لما نزل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت بأبي أنت وأمي أني أكره أن أكون فوقك وتكون أسفل مني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أرفق بي أن أكون في السفلى لما يغشانا من الناس قال فلقد رأيت جرة لنا انكسرت فاهريق ماؤها فقمت أنا وأم أيوب بقطيفة لنا ما لنا لحاف غيرها ننشف بها الماء فرقا أن يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء يؤذيه هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 5940 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا سعيد بن أبي مريم قال أنا يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن زحر عن علي بن يزيد عن القاسم بن أبي أمامة عن أبي أيوب الأنصاري قال نزل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا فنقبت في عمله كله فرأيته إذا زالت أو زاغت الشمس أو كما قال إن كان في يده عمل الدنيا رفضه وإن كان نائما فكأنما يوقظ له فيقوم فيغسل أو يتوضأ فيصلي ثم يركع أربع ركعات يتمهن ويحسنهن ويتمكن فيهن فلما أراد أن ينطلق قلت يا رسول الله مكثت عندي شهرا وددت أنك مكثت أكثر من ذلك فنقبت في عملك كله فرأيتك إذا زالت الشمس أو زاغت فإن كان في يدك عمل الدنيا رفضته وأخذت في الصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أبواب السماء يفتحن في تلك الساعة فلا يرتجن أبواب السماء وأبواب الجنة حتى تصلي هذه الصلاة فأحببت أن يصعد إلى ربي في تلك الساعات خير وأن يرفع عملي في أول عمل العابدين

[ 5941 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا محمد بن عبد الله المخرمي ثنا أبو كريب ثنا فردوس الأشعري ثنا مسعود بن سليم عن حبيب بن أبي ثابت عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس أن أبا أيوب خالد بن زيد الذي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل في داره غزا أرض الروم فمر على معاوية فجفاه معاوية ثم رجع من غزوته فجفاه ولم يرفع به رأسا قال أبو أيوب إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنبأنا أنا سنرى بعده أثرة قال معاوية فبما أمركم قال أمرنا أن نصبر قال فاصبروا إذا فأتى عبد الله بن عباس رضى الله تعالى عنهما بالبصرة وقد أمره علي رضوان الله عليه عليها فقال يا أبا أيوب إني أريد أن أخرج لك من مسكني كما خرجت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر أهله فخرجوا وأعطاه كل شيء كان في الدار فلما كان وقت انطلاقه قال حاجتك قال حاجتي عطائي وثمانية أعبد يعملون في أرضي وكان عطاؤه أربعة ألف فأضعفها له خمس مرارا وأعطاه عشرين ألفا وأربعين عبدا قد تقدم هذا الحديث بإسناد متصل صحيح وأعدته للزيادات فيه بهذا الإسناد

[ 5942 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا محمد بن الصلت ثنا عمر بن مسكين عن نافع عن بن عمر عن أبي أيوب الأنصاري قال ما صليت وراء نبيكم صلى الله عليه وسلم إلا سمعته حين ينصرف من صلاته يقول اللهم اغفر لي أخطائي وذنوبي كلها انعمني وأحييني وارزقني واهدني لصالح الأعمال والأخلاق فإنه لا يهدي لصالحها إلا أنت ولا يصرف عن سيئها إلا أنت

[ 5943 ] أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا يحيى بن العلاء عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي أيوب أنه أخذ من لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا فقال لا يكن بك السوء يا أبا أيوب هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5944 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق الإمام أنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إسماعيل بن أويس حدثني أخي عن سليمان بن بلال عن أسامة بن زيد عن بن شهاب عن إبراهيم بن عبد الله بن حنين أن عبد الله بن عباس والمسور بن مخرمة اختلفا في المحرم يغسل رأسه بالماء من غير جنابة فأرسلاني إلى أبي أيوب الأنصاري وهو في بعض مياه مكة أسأله عن ذلك فذكر الحديث بطوله هذه فضيلة لأبي أيوب أن بن عباس والمسور بن مخرمة رجعا إليه في السؤال وأظن أن الشيخين رضى الله تعالى عنهما قد خرجاه أو أحدهما في كتاب الطهارة

ذكر مناقب الطفيل بن عبد الله بن سخبرة رضى الله تعالى عنه
[ 5945 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء ثنا علي بن سعيد ثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش قال قال الطفيل بن عبد الله بن أخي عائشة لأمها أنه رأى في المنام أنه لقي رهطا من النصارى فقال إنكم القوم لولا أنكم تزعمون أن المسيح بن الله فقال وأنتم القوم لولا أنكم تقولون ما شاء الله وما شاء محمد قال ثم لقي ناسا من اليهود فقال إنكم القوم لولا أنكم تزعمون أن العزيز بن الله فقال وأنتم القوم لولا أنكم تقولون ما شاء الله وما شاء محمد فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فحدثه فقال النبي صلى الله عليه وسلم حدثت بهذا الحديث أحدا فقال نعم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن أخاكم قد رأى ما بلغكم فلا تقولوا ما شاء الله وما شاء محمد ولكن قولوا ما شاء الله وحده لا شريك له خالفه حماد بن سلمة عن عبد الملك بن عمير

[ 5946 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا علي بن عبد العزيز وأبو مسلم قالا حدثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن الطفيل بن عبد الله بن سخبرة أخي عائشة لأمها فقال رأيت فيما يرى النائم فذكر الحديث بمثله سواء هذا أولى بالمحفوظ من الأول

ذكر مناقب نبيشة الخير رضى الله تعالى عنه
[ 5947 ] أخبرنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ببخارا ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال نبيشة بن عبد الله بن شيبان بن عتاب بن الحارث بن حصين بن الحارث بن عبد العزى وهو نبيشة الخير يكنى أبا طريف نزل البصرة

[ 5948 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى العدل ثنا محمد بن أيوب ثنا عيسى بن إبراهيم المزكي ثنا المعلى بن راشد النبال أبو اليمان حدثتني أم عاصم وكانت أم ولد سنان بن سلمة بن المحبق الهذلي قالت دخل علينا نبيشة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سماه نبيشة الخير دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده أسارى فقال يا رسول الله أما أن تمن عليهم وأما أن تفاديهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرت بخير أنت نبيشة الخير بعد ذلك

ذكر مناقب أبي أيوب الأزدي
صحابي من الزهاد

[ 5949 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال وأبو أيوب خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف من بني تميم بن مالك بن النجار شهد العقبة وبدرا والمشاهد كلها وفتوح العراق وشهد مع علي رضى الله تعالى عنه صفين ثم صار إلى الشام فدخل أرض الروم غازيا ونزل القسطنطينية

[ 5950 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا عمارة بن غزية أن أبا أيوب الأزدي مر على معاوية فذكر الحديث الذي تقدم لأبي أيوب الأنصاري بطوله هذا حديث مرسل فإن بين عمارة بن غزية وبين أبي أيوب ومعاوية مفازة وحديث أبي أيوب الأنصاري متصل مسند

ذكر مناقب جرير بن عبد الله البجلي رضى الله تعالى عنه
[ 5951 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال وجرير بن عبد الله بن مالك بن نصر بن ثعلبة بن جشم بن عوف بن شليل بن خزيمة بن سكن بن علي بن مالك بن زيد بن قيس بن عبقر بن أنمار كان قد أقام في الفتنة بقرقيسا ثم انتقل منها إلى الكوفة وبها توفي رضى الله تعالى عنه سنة إحدى وخمسين

ذكر مناقب أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري رضى الله تعالى عنه
[ 5952 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال أبو موسى الأشعري عبد الله بن قيس حليف آل عتبة بن ربيعة بن عبد شمس

[ 5953 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أبو موسى الأشعري اسمه عبد الله بن قيس بن سليم بن حضار بن حريث بن عامر بن بكر بن عامر بن عذر بن وائل بن ناجية بن المهاجر بن الأشعري وهو نبت بن أدد بن يشجب بن يعرب بن قحطان وأم أبي موسى طيبة بنت وهب بن عتيك وقد كانت أسلمت وماتت بالمدينة وكان أبو موسى قدم مكة فحالف أبا أحيحة سعيد بن العاص وأسلم بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة ثم قدم مع أهل السفينتين ورسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر

[ 5954 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال كان أبو موسى الأشعري ممن هاجر إلى أرض الحبشة وأقام بها حتى بعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي عمرو بن أمية الضمري فحملهم في سفينتين فقدم بهم عليه بخيبر بعد الحديبية

[ 5955 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن يونس ثنا روح بن عبادة ثنا حسين المعلم عن أبي بردة أنه وصف الأشعري أبا موسى فقال رجل خفيف الجسم قصير قط

[ 5956 ] أخبرنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات أبو موسى الأشعري سنة اثنتين وخمسين وهو بن ثلاثة وستين سنة

[ 5957 ] وسمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس يقول سمعت يحيى بن معين يقول اسم أبي موسى الأشعري عبد الله بن قيس

[ 5958 ] حدثني أبو زرعة الرازي ثنا محمد بن عمير ثنا بن البرقي ثنا عمرو بن أبي سلمة عن سعيد بن عبد العزيز التنوخي قال قدم أبو موسى الأشعري على النبي صلى الله عليه وسلم فدعا النبي صلى الله عليه وسلم لأكبر أهل السفينة وأصغرهم قال أبو عامر الأشعري أنا أكبر أهل السفينة وابني أصغرهم قال سعيد وكان فيهم أبو عامر وأبو مالك وأبو موسى وكعب بن عاصم أظنهم خرجوا بالأبواء

[ 5959 ] أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد الأحمسي أنا الحسين بن عبيد الله أنا أبو غسان ثنا عباد عن الشيباني سمعت الشعبي يقول القضاء في ستة نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة بالمدينة وثلاثة بالكوفة فبالمدينة عمر وأبي وزيد بن ثابت وبالكوفة علي وعبد الله وأبو موسى قال الشيباني فقلت للشعبي أبو موسى يضاف إليهم قال كان أحد الفقهاء فحدثنيه أبو عبد الله محمد بن العباس بن أحمد بن محمد بن عاصم الشهيد رضى الله تعالى عنه

[ 5960 ] حدثنا أحمد بن محمد بن علي بن بدين ثنا محمد بن عمرويه الهروي ثنا الهيثم بن عدي ثنا مجالد بن سعيد عن الشعبي عن مسروق قال انتهى علم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى هؤلاء النفر عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبي الدرداء وأبي موسى الأشعري قال مسروق القضاة أربعة عمر وعلي وزيد بن ثابت وأبو موسى الأشعري رضى الله تعالى عنهم

[ 5961 ] حدثنا علي بن عيسى ثنا أحمد بن نجدة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا قيس بن الربيع عن عاصم عن شقيق بن سلمة قال خطبنا أبو موسى الأشعري فقال والله لئن أطعتم الله باديا وعبد الله بن قيس ثانيا لأحملنكم على الطريقة

[ 5962 ] أخبرني محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا أحمد بن حنبل رضى الله تعالى عنه ثنا أبو داود أنا شعبة عن أبي التياح قال سمعت الحسن يقول ما قدم البصرة راكب خير لأهلها من أبي موسى الأشعري

[ 5963 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا حسين بن عطية ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن محمد بن علي عن بن عباس قال قال أبو موسى الأشعري إن عليا أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه والغرض من إخراجه براءة ساحة أبي موسى من نقص علي ثم رواية بن عباس عنه

[ 5964 ] فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بكار بن قتيبة القاضي ثنا أبو داود ثنا شعبة عن أبي التياح قال سمعت رجلا أسود كان مع بن عباس بالبصرة حدث بأحاديث عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم فكتب إليه بن عباس يسأله عنها فكتب إليه الأشعري انك رجل من أهل زمانك وإني لم أحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم منها بشيء إلا أني كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأراد أن يبول فقام إلى دمث حائط هناك وقال إن بني إسرائيل كان إذا أصاب أحدهم البول قرضه بالمقراض فإذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5965 ] أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو يحيى بن أبي ميسرة ثنا بدل بن المحبر ثنا شعبة عن عمرو بن مرة سمع أبا وائل يقول شهدت أبا موسى الأشعري وعمار بن ياسر وأبا مسعود البدري فسمعت أبا موسى وأبا مسعود يقولان لعمار ما رأيت منك في الإسلام أمرا أكره إلينا من تسارعك في هذا الأمر قال عمار وأنا ما رأيت منكما منذ أسلمتما أمرا أكره إلي من إبطائكما عنه ثم خرجوا إلى المسجد جميعا

[ 5966 ] حدثنا أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا محرز بن هشام الكوفي ثنا خالد بن نافع الأشعري عن سعيد بن أبي بردة عن أبي بردة بن أبي موسى قال مر النبي صلى الله عليه وسلم بأبي موسى ذات ليلة ومعه عائشة وأبو موسى يقرأ فقاما فاستمعا لقراءته ثم مضيا فلما أصبح أبو موسى وأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم مررت بك يا أبا موسى البارحة وأنت تقرأ فاستمعنا لقراءتك فقال أبو موسى يا نبي الله لو علمت بمكانك لحبرت لك تحبيرا هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5967 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا الفضل بن عبد الجبار ثنا النضر بن شميل أنا عوف عن أبي جميلة عن معاوية بن قرة عن أبي بردة قال قال لي بن عمر أتدري ما قال أبي لأبيك قلت لا قال قال أبي لأبيك هل يسرك أن إسلامنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهجرتنا معه وجهادنا معه وعلمنا معه يرد لنا وأن كل عمل عملناه بعده نجونا منه كفافا رأسا برأس قال أبوك لأبي لا والله لقد جاهدنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلينا وصمنا وعملنا خيرا كثيرا وإنا لنرجو ذلك قال فقال أبي لأبيك والذي نفسي بيده لوددت أنه يرد لي وأن كل شيء بعد ذلك نجونا منه رأسا برأس قال قلت إن أباك خير من أبي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5968 ] أخبرني أحمد بن محمد بن مسلمة العنزي ثنا معاذ بن نجدة القرشي ثنا حماد بن يحيى ثنا عبد الله بن المؤمل عن عطاء عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل أبا موسى على سرية البحر فبينا هي تجري بهم في البحر في الليل إذ ناداهم مناد من فوقهم ألا أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه أنه من يعطش لله في يوم صائف فإن حقا على الله أن يسقيه يوم العطش الأكبر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب عقبة بن عامر أبي عمرو الجهني رضى الله تعالى عنه
[ 5969 ] أخبرني محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد ثنا محمد بن العباس الكاملي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثني زيد بن الحباب عن عبد الله بن لهيعة قال حدثني أبو الأسود عن عروة أن معاوية استعمل على مصر بعد وفاة أخيه عتبة بن أبي سفيان عقبة بن عامر الجهني وذلك سنة أربع وأربعين فأقام الحج فيها معاوية قال أبو بكر فحدثني أبو بكر بن عياش ثنا معروف بن خربوذ المكي قال بينما عبد الله بن عباس جالس في المسجد ونحن بين يديه إذ أقبل معاوية فجلس إليه فأعرض عنه بن عباس فقال له معاوية مالي أراك معرضا ألست تعلم أني أحق بهذا الأمر من بن عمك قال لم لأنه كان مسلما وكنت كافرا لا ولكني بن عم عثمان قال فإن عمي خير من بن عمك قال إن عثمان قتل مظلوما قال وعندهما بن عمر فقال بن عباس فإن هذا والله أحق بالأمر منك فقال معاوية إن عمر قتله كافر وعثمان قتله مسلم فقال بن عباس ذاك والله أدحض لحجتك

[ 5970 ] حدثني محمد بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق الثقفي أخبرني أبو يونس ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال عقبة بن عامر الجهني يكنى أبا عمرو توفي سنة اثنتين وخمسين

[ 5971 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا يزيد بن عبد الصمد الدمشقي ثنا أبو النضر إسحاق بن إبراهيم بن يزيد القرشي ثنا خالد بن يزيد حدثني هشام العابد حدثني عبادة بن نسي وكان عاملا لعبد الملك بن مروان على الأردن قال مررت بناس قد اجتمعوا على شيخ وهو يحدث ففرجوا عني فإذا شيخ يحدث يقول يا أيها الناس إن ثلاثا عندكم أمانة من حافظ عليهن فهو مؤمن ومن لم يحافظ عليهن فليس بمؤمن إن قال صليت ولم يصل وصمت ولم يصم واغتسلت من الجنابة ولم يغتسل قال فقال من يميني من هذا قال عقبة بن عامر الجهني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذكر مناقب حجر بن عدي رضى الله تعالى عنه
وهو راهب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وذكر مقتله

[ 5972 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عارم أبو النعمان محمد بن الفضل ثنا حماد بن زيد عن محمد بن الزبير الحنظلي حدثني مولى زياد قال أرسلني زياد إلى حجر بن عدي ويقال فيه بن الأدبر فأبى أن يأتيه ثم أعادني الثانية فأبى أن يأتيه قال فأرسل إليه أني أحذرك أن تركب أعجاز أمور هلك من ركب صدورها

[ 5973 ] حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا أبو كريب ثنا يحيى بن آدم عن أبي بكر بن عياش عن الأعمش عن زياد بن علاثة قال رأيت حجر بن الأدبر حين أخرج به زياد إلى معاوية ورجلاه من جانب وهو على بعير

[ 5974 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال حجر بن عدي الكندي يكنى أبا عبد الرحمن كان قد وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وشهد القادسية وشهد الجمل وصفين مع علي رضى الله تعالى عنه قتله معاوية بن أبي سفيان بمرج عذراء وكان له ابنان عبد الله وعبد الرحمن قتلهما مصعب بن الزبير صبرا وقتل حجر سنة ثلاث وخمسين

[ 5975 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا معاذ بن المثنى بن معاذ العنبري حدثني أبي ثنا أبي عن بن عون عن نافع قال لما كان ليالي بعث حجر إلى معاوية جعل الناس يتحيرون ويقولون ما فعل حجر فأتى خبره بن عمر وهو مختبىء في السوق فأطلق حبوته ووثب وانطلق فجعلت أسمع نحيبه وهو مول

[ 5976 ] حدثنا أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف ثنا أبو كريب ثنا معاوية بن هشام عن سفيان عن أبي إسحاق قال رأيت حجر بن عدي وهو يقول ألا إني على بيعتي لا أقيلها ولا أستقيلها سماع الله والناس

[ 5977 ] حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا المفضل بن غسان الغلابي ثنا يحيى بن معين وهشام ثنا داود بن عمرو عن بشر بن عبد الحضرمي قال لما بعث زياد بحجر بن عدي إلى معاوية أمر معاوية بحبسه بمكان يقال له مرج عذراء ثم استشار الناس فيه قال فجعلوا يقولون القتل القتل قال فقام عبد الله بن زيد بن أسد البجلي فقال يا أمير المؤمنين أنت راعينا ونحن رعيتك وأنت ركننا ونحن عمادك إن عاقبت قلنا أصبت وإن عفوت قلنا أحسنت والعفو أقرب للتقوى وكل راع مسؤول عن رعيته قال فتفرق الناس عن قوله

[ 5978 ] أخبرني أحمد بن عثمان بن يحيى المقري ببغداد ثنا عبيد الله بن محمد البريدي ثنا سليمان بن أبي شيخ ثنا محمد بن الحسن الشيباني ثنا أبو مخنف أن هدبة بن فياض الأعور أمر بقتل حجر بن عدي فمشى إليه بالسيف فارتعدت فرائصه فقال يا حجر أليس زعمت إنك لا تجزع من الموت فإنا ندعك فقال ومالي لا أجزع وأنا أرى قبرا محفورا وكفنا منشورا وسيفا مشهورا وإنني والله لن أقول ما يسخط الرب قال فقتله وذلك في شعبان سنة إحدى وخمسين

[ 5979 ] حدثنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أحمد بن عبيد الله النرسي ثنا موسى بن داود الضبي ثنا قيس بن الربيع عن أشعث عن محمد بن سيرين قال قال حجر بن عدي لا تغسلوا عني دما ولا تطلقوا عني قيدا وادفنوني في ثيابي فإنا نلتقي غدا بالجادة

[ 5980 ] حدثنا أبو علي مخلد بن جعفر ثنا أبو الحسن محمد بن محمد الكارزي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا حرملة بن قيس النخعي حدثني أبو زرعة بن عمرو بن جرير قال ما وفد جرير قط إلا وفدت معه وما دخل على معاوية إلا دخلت معه وما دخلنا معه عليه إلا ذكر قتل حجر بن عدي

[ 5981 ] حدثني علي بن عيسى الحيري ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا إسحاق بن إبراهيم البغوي ثنا إسماعيل بن علية عن هشام بن حسان عن بن سيرين أن زيادا أطال الخطبة فقال حجر بن عدي الصلاة فمضى في خطبته فقال له الصلاة وضرب بيده إلى الحصى وضرب الناس بأيديهم إلى الحصى فنزل فصلى ثم كتب فيه إلى معاوية فكتب معاوية أن سرح به إلي فسرحه إليه فلما قدم عليه قال السلام عليك يا أمير المؤمنين قال وأمير المؤمنين أنا إني لا أقيلك ولا استقيلك فأمر بقتله فلما انطلقوا به طلب منهم أن يأذنوا له فيصلي ركعتين فأذنوا له فصلى ركعتين ثم قال لا تطلقوا عني حديدا ولا تغسلوا عني دما وادفنوني في ثيابي فإني مخاصم قال فقتل قال هشام كان محمد بن سيرين إذا سئل عن الشهيد ذكر حديث حجر

[ 5982 ] حدثنا أبو علي الحافظ أنا محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني ثنا محمد بن مسكين اليمامي ثنا عباد بن عمر ثنا عكرمة بن عمار ثنا مخشي بن حجر بن عدي عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم خطبهم فقال أي يوم هذا قالوا يوم حرام قال فأي بلد هذا قالوا البلد الحرام قال فأي شهر قالوا شهر حرام قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا كحرمة شهركم هذا كحرمة بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض

[ 5983 ] سمعت أبا علي الحافظ يقول سمعت بن قتيبة يقول سمعت إبراهيم بن يعقوب يقول قد أدرك حجر بن عدي الجاهلية وأكل الدم فيها ثم صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمع منه وشهد مع علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه الجمل وصفين وقتل في موالاة علي

[ 5984 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب العبدي ببغداد ثنا أحمد بن عبيد الله النرسي ثنا عمرو بن عاصم الكلابي ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن مروان بن الحكم قال دخلت مع معاوية على أم المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها فقالت يا معاوية قتلت حجرا وأصحابه وفعلت الذي فعلت وذكر الحكاية بطولها

ذكر مناقب عمران بن الحصين الخزاعي رضى الله تعالى عنه
[ 5985 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن عيسى ثنا السكن الواسطي ثنا عمرو بن عون الواسطي ثنا هشيم ثنا أبو بشر عن معاوية بن قرة قال قال زياد لعمران بن حصين يا أبا نجيد

[ 5986 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وعمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن حزمة بن جهمة بن غاضرة ويكنى أبا نجيد أسلم قديما هو وأبوه وأخته وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوات ولم يزل في بلاد قومه ثم تحول إلى البصرة فنزل بها إلى أن مات بها وولده بها وتوفي عمران بن الحصين بالبصرة قبل زياد بسنة وتوفي زياد سنة خمس وخمسين

[ 5987 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال مات أبو نجيد عمران بن الحصين بن خلف بن عبد نهم الخزاعي بالبصرة سنة اثنتين وخمسين

[ 5988 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الوهاب ثنا يعلى بن عبيد ثنا الأعمش عن هلال بن يساف قال انطلقت إلى البصرة فدخلت المسجد فإذا شيخ مستند إلى إسطوانة يحدث يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يأتي أقوام يعطون الشهادة قبل أن يسألوها فقلت من هذا الشيخ قالوا عمران بن حصين هذا حديث عال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5989 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا الفضل بن إسحاق الدوري ثنا أبو قتيبة عن إبراهيم بن عطاء عن أبيه أن زيادا أو بن زياد بعث عمران بن حصين ساعيا فجاء ولم يرجع معه درهم فقال له أين المال قال وللمال أرسلتني أخذناها كما كنا نأخذها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعناها في الموضع الذي كنا نضعها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 5990 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن أيوب أنا علي بن الحسن ثنا هشيم أنا أبو بشر عن معاوية بن قرة قال كان عمران بن الحصين من أشد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اجتهادا في العبادة

[ 5991 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عارم بن الفضل ثنا حماد بن زيد ثنا هشام بن حسان عن محمد بن المنكدر قال ما قدم أحد البصرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يفضل على عمران بن حصين

[ 5992 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا مسدد ثنا بن علية عن سعيد عن قتادة عن مطرف قال خرجنا مع عمران بن الحصين من البصرة إلى الكوفة فما أتى عليه يوم إلا يناشد الشعر

[ 5993 ] أخبرني أبو العباس المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنا إبراهيم بن عطاء بن أبي ميمونة عن أبيه أن ناقة لنجيد بن عمران بن حصين رميت وعمران مريض فتأذى بها فلعنها عمران فخرج نجيد وهو يسترجع وكانت ناقته تعجبه فقيل له مالك فقال لعن أبو نجيد ناقتي فما لبث إلا قليلا حتى اندق عنقها

[ 5994 ] أخبرني أبو الفضل محمد بن إبراهيم بن الفضل ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا أبو الوليد بن شجاع السكوني ثنا روح بن أسلم ثنا حماد عن أبي التياح عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين أنه قال أعلم يا مطرف أنه كانت تسلم الملائكة علي عند رأسي وعند البيت وعند باب الحجر فلما اكتويت ذهب ذلك فلما برئ كلمه قال أعلم يا مطرف أنه عاد إلي الذي كنت أفقد أكتم علي يا مطرف حتى أموت

[ 5995 ] أخبرني أبو الحسن محمد بن علي بن بكير العدل ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان بن مسلم ثنا حاجب بن عمر عن الحكم بن الأعرج عن عمران بن حصين قال ما مسست فرجي بيميني منذ بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 5996 ] حدثنا محمد بن إبراهيم بن الفضل ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا سوار بن عبد الله العنبري ثنا يحيى بن سعيد حدثني حميد ثنا رافع بن سحبان أن رجلا أتى عمران بن حصين وهو في المسجد فقال رجل طلق امرأته وهو في مجلس ثلاثا فقال إثم لزمه وحرمت عليه امرأته فانطلق فذكر ذلك لأبي موسى يريد عيبه فقال أبو موسى أكثر الله فينا مثل أبي نجيد

ذكر مناقب فضالة بن عبيد الأنصاري وأخيه زياد بن عبيد رضى الله تعالى عنهما
وله أيضا صحبة

[ 5997 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال أبو محمد فضالة بن عبيد بن الناقد بن صهيب بن جحجبا بن كلفة بن عوف الأنصاري وأمه ابنة محمد بن عقبة بن أحيحة بن الجلاح مات بدمشق سنة ثلاث وخمسين وفيها مات أخوه زياد بن عبيد ويقال بعده بسنة

[ 5998 ] فحدثني أبو الحسين محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن عبد الله البيروتي ثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال مات زياد بن عبيد أخو فضالة بن عبيد بالكوفة ودفن بالثوى وكان يكنى أبا المغيرة فرثاه حارثة بن بدر فقال
صلى الإله على قبر وطهره
عند الثوية يسقى فوقه المور
زفت إليه قريش نعش سيدها
فالجود والحزم فيه اليوم مقبور
أبا المغيرة والدنيا مفجعة
وإن من غرة الدنيا المغرور
قد كان عندك للمعروف معروف
وكان عندك للنكراء تنكير
وكنت تغشى وتعطي المال من سعة
إن كان بابك أضحى وهو محجور
والناس بعدك قد حفت حلومهم
كأنها نسجت فيها العصافير

ذكر مناقب عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما
[ 5999 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال قال كان اسم عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق في الجاهلية عبد العزى فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن

[ 6000 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قال كان عبد الرحمن بن أبي بكر يكنى أبا عبد الله وقيل أبا محمد وأمه وأم عائشة أم رومان بنت عامر بن عويمر بن عبد شمس بن عبد مناف أسلمت أم رومان وحسن إسلامها وقال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان توفيت أم رومان في ذي الحجة سنة ست من الهجرة

[ 6001 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي أنا المعمري قال سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول كان اسم عبد الرحمن بن أبي بكر عبد العزي فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن ويكنى أبا محمد وكان شهد فتح دمشق فنفله عمر ليلى بنت الجودي حين فتح دمشق وكان لها عاشقا

[ 6002 ] حدثنا أبو بكر بن إسحاق الإمام وعلي بن حمشاذ العدل قالا ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان حدثني عمير بن يحيى الغساني قال سمعت عروة بن الزبير يقول أخبرني عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق أنهم خرجوا إلى الشام في ركب من أهل مكة يمتارون فأتوا امرأة يقال لها ليلى فرأوا من هيئتها وجمالها فرجع عبد الرحمن بن أبي بكر وهو يشبب بها
تذكرت ليلى والسماوة دونها
فما لابنة الجودي ليلى وماليا
وإني أعاطي قبلة حارثية
تحل ببصرى أو تحل الجوابيا فلما كان زمن خالد بن الوليد وافتتح الشام أصابوها فيما أصابوا من السبي فكلم عبد الرحمن بن أبي بكر فيها خالدا فكتب في ذلك إلى أبي بكر رضى الله تعالى عنه فكتب أبو بكر يعطوها إياه

[ 6003 ] أخبرنا الحسن بن محمد الأزهري ثنا محمد بن أحمد بن البراء أنبأ علي بن عبد الله المديني ثنا سفيان بن عيينة عن علي بن زيد بن جدعان أن عبد الرحمن بن أبي بكر في فتية من قريش هاجروا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل الفتح

[ 6004 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وعبد الرحمن بن أبي بكر الصديق لم يزل على دين قومه في الشرك حتى شهد بدرا مع المشركين ودعا إلى البراز فقام إليه أبوه أبو بكر رضى الله تعالى عنه ليبارزه فذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر متعنا بنفسك ثم إن عبد الرحمن أسلم في هدنة الحديبية وكان يكنى أبا عبد الله ومات سنة ثلاث وخمسين في إمارة معاوية بن أبي سفيان وكان لعبد الرحمن ولد يقال له أبو عتيق ويقال لولده بنو أبي عتيق

[ 6005 ] أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم السياري بمرو ثنا عبد الله بن علي الغزال ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن أيوب قال قال عبد الرحمن بن أبي بكر لأبي بكر رضى الله تعالى عنه قد رأيتك يوم أحد فصفحت عنك فقال أبو بكر لكني لو رأيتك لم أصفح عنك

[ 6006 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال مات عبد الرحمن بن أبي فجاءة وكنيته أبو عبد الله مات سنة ثلاث وخمسين

[ 6007 ] أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن منصور بن عبد الرحمن عن أمه صفية بنت شيبة قالت قدمت عائشة رضى الله تعالى عنها فأتيتها أعزيها بأخيها عبد الرحمن بن أبي بكر فقالت رحم الله أخي إن أكثر ما أجد في نفسي أنه لم يدفن حيث مات قالت وكان أخوها قد توفي بالحبشة فخرجت إليه فئة قريش فحملوه إلى أعلى مكة

[ 6008 ] أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن سليمان بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل ثنا عبد الرحمن بن شيبة ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق عن موسى بن عقبة قال ما نعلم في الإسلام أربعة أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم الآباء مع الأبناء إلا أبو قحافة وأبو بكر وعبد الرحمن بن أبي بكر وابنه أبو عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر رضى الله تعالى عنهم

[ 6009 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال مات عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما فجاءة

[ 6010 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا نعيم بن حماد ثنا موسى بن ثور عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال ما تعلق على عبد الرحمن بن أبي بكر بكذبة في الإسلام

[ 6011 ] حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني سليمان بن بلال عن علقمة بن أبي علقمة عن أمه أن امرأة دخلت بيت عائشة فصلت عند بيت النبي صلى الله عليه وسلم وهي صحيحة فسجدت فلم ترفع رأسها حتى ماتت فقالت عائشة الحمد لله الذي يحيى ويميت إن في هذه لعبرة لي في عبد الرحمن بن أبي بكر رقد في مقيل له قاله فذهبوا يوقظونه فوجدوه قد مات فدخل نفس عائشة تهمة أن يكون صنع به شرا وعجل عليه فدفن وهو حي فرأت أنه عبرة لها وذهب ما كان في نفسها من ذلك

[ 6012 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال مات عبد الرحمن بن أبي بكر سنة ثلاث وخمسين وشهد الجمل مع أخته عائشة وقدم على بن عامر البصرة

[ 6013 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي بنيسابور ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا عيسى بن يونس عن بن جريج عن بن أبي مليكة قال توفي عبد الرحمن بن أبي بكر بالحبشى على بريد من مكة فلما حجت عائشة رضى الله تعالى عنها أتت قبره فبكت وقالت
وكنا كندماني جذيمة حقبة
من الدهر حتى قيل لن يتصدعا
فلما تفرقنا كأني ومالكا
لطول اجتماع لم نبت ليلة معا ثم ردت إلى مكة وقالت أما والله لو شهدتك لدفنتك حيث مت

[ 6014 ] أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم السياري بمرو ثنا عبد الله بن علي الغزال ثنا علي بن الحسن بن شقيق أخبرنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال ما تعلق على عبد الرحمن بن أبي بكر بكذبة في الإسلام

[ 6015 ] حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا محمد بن النضر بن سلمة الجارودي ثنا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن جده قال بعث معاوية إلى عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما بمائة ألف درهم بعد أن أبى البيعة ليزيد بن معاوية فردها عبد الرحمن وأبى أن يأخذها وقال أبيع ديني بدنياي وخرج إلى مكة حتى مات بها

[ 6016 ] أخبرني أحمد بن عبد الله المزني بنيسابور ومحمد بن العدل ثنا إبراهيم بن شريك الأسدي بالكوفة ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو شهاب عن عمرو بن قيس عن بن أبي مليكة عن عبد الرحمن بن أبي بكر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائتني بدواة وكتف اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ثم ولانا قفاه ثم أقبل علينا فقال يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر

[ 6017 ] أخبرني عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم الخزاعي بمكة ثنا أبو يحيى بن أبي ميسرة ثنا أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي ثنا داود بن عبد الرحمن العطار حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم عن يوسف بن ماهك عن حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر عن أبيها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له أردف أختك عائشة فاعمرها من التنعيم فإذا هبطت الأكمة فمرها فلتحرم فإنها عمرة متقبلة

ذكر مناقب عبد الله بن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما
[ 6018 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال وقتل يوم الطائف من المسلمين من بني تيم بن مرة عبد الله بن أبي بكر رمي بسهم فمات بعد ذلك بخمسين يوما

[ 6019 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان الذي يختلف بالطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر في الغار عبد الله بن أبي بكر

[ 6020 ] أخبرني محمد بن الحسن الشيباني ثنا أحمد بن حماد بن زغبة ثنا سعيد بن عقبة قال مات عبد الله بن أبي بكر في السنة التي ماتت فيها فاطمة رضى الله تعالى عنها بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6021 ] أخبرني أبو عبد الله محمد بن العباس الشهيد رحمه الله تعالى ثنا أبو العباس الدغولي ثنا محمد بن عبد الكريم ثنا الهيثم بن عدي ثنا أسامة بن زيد عن القاسم بن محمد قال رمي عبد الله بن أبي بكر بسهم يوم الطائف فانتقضت به بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربعين ليلة فمات فدخل أبو بكر على عائشة فقال أي بنية والله لكأنما أخذ بأذن شاة فأخرجت من دارنا فقالت الحمد لله الذي ربط على قلبك وعزم لك على رشدك فخرج ثم دخل فقال أي بنية أتخافون أن تكونوا دفنتم عبد الله وهو حي فقالت إنا لله وإنا إليه راجعون يا أبت فقال أستعيذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم أي بنية إنه ليس أحد إلا وله لمتان لمة من الملك ولمة من الشيطان قال فقدم عليه وفد ثقيف ولم يزل ذلك السهم عناه فأخرج إليهم فقال هل يعرف هذا السهم منكم أحد فقال سعد بن عبيد أخو بني العجلان هذا سهم أنا بريته ورشته وعقبته وأنا رميت به فقال أبو بكر فإن هذا السهم الذي قتل عبد الله بن أبي بكر فالحمد لله الذي أكرمه بيدك ولم يهنك بيده فإنه واسع الحمى

[ 6022 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في بردي حبرة كانا لعبد الله بن أبي بكر ولف فيهما ثم نزعا عنه فكان عبد الله بن أبي بكر قد أمسك تلك الحلة لنفسه حتى يكفن فيها إذا مات ثم قال بعد أن أمسكها ما كنت لأمسك لنفسي شيئا منع الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يكفن فيه فتصدق بها عبد الله

[ 6023 ] حدثنا عبد الله بن إسحاق الخراساني العدل ببغداد ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا عثمان بن الهيثم ثنا الهيثم بن الأشعث عن محمد بن عمارة الأنصاري عن جهم بن عثمان السلمي عن محمد بن عبد الله عن عمرو بن عثمان عن عبد الله بن أبي بكر الصديق قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بلغ المرء المسلم أربعين سنة صرف الله عنه ثلاث أنواع من البلاء الجنون والجذام والبرص وإذا بلغ خمسين سنة غفر له ذنبه ما تقدم منه وما تأخر وكان أسير الله في الأرض والشفيع في أهل بيته يوم القيامة

ذكر مناقب أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضى الله تعالى عنهم
[ 6024 ] حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن سليمان بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل البخاري ثنا عبد الرحمن بن شيبة ثنا محمد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر عن موسى بن عقبة قال ما نعلم في الإسلام أربعة أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم الآباء مع الأبناء إلا أبو قحافة وأبو بكر وعبد الرحمن بن أبي بكر وأبو عتيق محمد بن عبد الرحمن

ذكر مناقب المهاجر بن قنفذ القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 6025 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال المهاجر بن قنفذ بن عمير بن جدعان بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وكان قنفذ بن عمير من أشراف قريش وكان يقال له شارب الذهب أمه هند بنت الحارث من بني غنم بن مالك بن عبد مناة بن علي بن لبانة أتى المهاجر إلى البصرة ومات بها

[ 6026 ] حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا محمد بن يحيى القزاز ثنا العباس بن طالب ثنا يزيد بن زريع عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن عن حصين بن المنذر عن المهاجر بن قنفذ قال مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ فسلمت عليه فلم يرد علي فلما فرغ رده علي واعتذر إلي وقال إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كرهت أن أذكر الله عز وجل وأنا على غير طهارة

ذكر مناقب كعب بن عجرة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6027 ] أخبرنا أبو نعيم محمد بن عبد الرحمن الغفاري بمرو ثنا عبدان بن محمد بن عيسى الحافظ قال سمعت أحمد بن زهير يقول كعب بن عجرة بن عدي بن عبد الحارث بن عمرو بن عوف بن غنم بن سوادة ويقال لآبائه القواقل وكان أحرم من الشام حين خرج النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى الحديبية يريد العمرة فوافق قدومه خروج النبي صلى الله عليه وسلم فخرج معه وكعب بن عجرة حليف بني عوف بن الحارث بن الخزرج

[ 6028 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا أنس بن عياض حدثني سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة عن أبيه فقلت يا أبا محمد ما الذي أمرك رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية في إحرامك فقال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم احلق احلق

[ 6029 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن ربيعة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال مات كعب بن عجرة بالمدينة سنة اثنتين وخمسين وهو يومئذ بن خمس وسبعين سنة

[ 6030 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا علي بن الحسن الهلالي ثنا معلى بن أسد ثنا وهيب عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الرحمن بن سابط عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكعب بن عجرة يا كعب بن عجرة إني أعيذك بالله من إمارة السفهاء قال يا رسول الله وما إمارة السفهاء قال أمراء يكونون من بعدي من دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ولن يرد علي الحوض

ذكر مناقب أبي قتادة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6031 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أبو قتادة الحارث بن ربعي بن بلدمة بن خناس بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن يزيد بن جشم بن الجراح واختلف في اسمه فكان محمد بن إسحاق يقول اسمه النعمان بن ربعي وقال بعضهم عمرو بن ربعي شهد أحدا والخندق وما بعد ذلك من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6032 ] قال بن عمر حدثنا يحيى بن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه عن أبي قتادة قال أدركني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم ذي قرد فنظر إلي فقال اللهم بارك له في شعره وبشره وقال أفلح وجهك قلت ووجهك يا رسول الله قال قتلت مسعدة قلت نعم قال فما هذا الذي بوجهك قلت سهم رميت به يا رسول الله قال فادن فدنوت منه فبصق عليه فما ضرب علي قط ولا قاح قال بن عمر وحدثني يحيى بن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه قال توفي أبو قتادة بالمدينة سنة أربع وخمسين وهو بن سبعين قال بن عمر ولم أر بين أبي قتادة وأهل البلد عندنا اختلافا إن أبا قتادة توفي بالمدينة وقد روى أهل الكوفة أن أبا قتادة مات بالكوفة

[ 6033 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي أخبرني أبو يونس أنا إبراهيم بن المنذر قال أبو قتادة بن ربعي أحد بني سلمة توفي بالمدينة أربع وخمسين وهو بن سبعين

ذكر مناقب ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم رضى الله تعالى عنه
[ 6034 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري سمعت يحيى بن معين يقول ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أبو عبد الله

[ 6035 ] أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصله من اليمن أصابه سبي فمن عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى أبا عبد الله مات بحمص سنة أربع وخمسين

[ 6036 ] حدثنا محمد بن المظفر الحافظ ثنا بكر بن أحمد بن حفص الوصابي بحمص ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى صاحب التاريخ قال ومما انتهى إلينا من خبر حمص ومن نزلها من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن موالي قريش ثوبان بن بجدد يكنى أبا عبد الله رجل من الألهان أصابه السبي فأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له يا ثوبان إن شئت أن تلحق من أنت منه فأنت منهم وإن شئت أن تثبت وأنت منا أهل البيت على ولاء رسول الله قال بل أثبت على ولاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات بحمص في إمارة عبد الله بن قرط عليها سنة أربع وخمسين

[ 6037 ] أخبرني الشيخ أبو بكر بن إسحاق رحمه الله تعالى أنا علي بن عبد العزيز أنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ثنا مسعدة بن إليسع عن الخصيب بن جحدب عن النضر بن شفي عن أبي أسماء عن ثوبان قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حلفت على معصية فدعها واقذف ضغائن الجاهلية تحت قدمك وإياك وشرب الخمر فإن الله تبارك وتعالى لم يقدس شاربها

[ 6038 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا عمران بن عبد الرحيم ثنا علي بن قرين الباهلي ثنا سعيد بن راشد عن الخليل بن مرة عن حميد الأعرج عن مجاهد عن بن عباس عن ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الدعاء يرد القضاء وإن البر يزيد في الرزق وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه

[ 6039 ] أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو حاتم الرازي وحدثنا مكرم بن أحمد القاضي ثنا أبو إسماعيل السلمي قالا ثنا أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي ثنا معاوية بن سلام عن زيد بن سلام أخبره أنه سمع أبا سلام حدثني أبو أسماء الرحبي أن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه قال كنت واقفا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه حبر من أحبار اليهود فقال السلام عليك يا محمد فدفعته دفعة كاد يصرع منها فقال لم تدفعني فقلت ألا تقول يا رسول الله فقال اليهودي أما أنا ندعوه باسمه الذي سماه به أهله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن اسمي الذي سماني به أهلي محمد قال اليهودي جئت أسألك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أينفعك إن حدثتك قال أسمع بأذني فنكت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعود معه فقال سل فقال اليهودي أين يكون الناس يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظلمة دون الحشر قال فمن أول الناس إجازة قال فقراء المهاجرين قال فما تحفتهم يوم يدخلون الجنة قال زيادة كبد النون قال فما غذاؤهم في أثره قال ينحر لهم ثور الجنة الذي كان يأكل من أطرافها قال فما شرابهم عليه قال نهر يسمى سلسبيلا قال صدقت وجئت أسألك عن شيء لا يعلمه أحد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان قال أينفعك إن حدثتك قال أسمع بأذني قال جئت أسألك عن الولد قال ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة أذكر بإذن الله وإذا علا مني المرأة مني الرجل أنث بإذن الله قال اليهودي صدقت وأنك لنبي ثم انصرف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سألني هذا عن الذي سألني عنه ولا علم لي بشيء منه حتى أتاني الله تعالى به هذا حديث صحيح على شرط الشيخين

ذكر مناقب حكيم بن حزام القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 6040 ] حدثني علي بن حمشاذ العدل ثنا الفضل بن محمد بن المسيب قال سمعت إبراهيم بن المنذر الحزامي يقول حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي يكنى أبا خالد مات سنة أربع وخمسين وهو بن مائة وعشرين سنة ولد قبل الفيل بثلاث عشرة سنة ومات بالمدينة

[ 6041 ] سمعت أبا الفضل الحسن بن يعقوب يقول سمعت أبا أحمد محمد بن عبد الوهاب يقول سمعت علي بن غنام العامري يقول ولد حكيم بن حزام في جوف الكعبة دخلت أمه الكعبة فمخضت فيها فولدت في البيت

[ 6042 ] أخبرنا الحسين بن علي التميمي ثنا محمد بن سليمان بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامي قال مات أبو خالد حكيم بن حزام سنة ستين وهو بن عشرين ومائة سنة

[ 6043 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر حدثني المنذر بن عبد الله عن موسى بن عقبة عن أبي حبيبة مولى الزبير قال سمعت حكيم بن حزام يقول ولدت قبل قدوم أصحاب الفيل بثلاث عشرة سنة وأنا أعقل حين أراد عبد المطلب أن يذبح ابنه عبد الله وذلك قبل مولد النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين قال بن عمر وشهد حكيم بن حزام مع أبيه الفجار وقتل أبوه حزام بن خويلد في الفجار الأخير وكان حكيم يكنى أبا خالد وكان له من الولد عبد الله وخالد ويحيى وهشام وأمهم زينب بنت العوام بن خويلد بن عبد العزى بن قصي ويقال بل أم هشام بن حكيم مليكة بنت مالك بن سعد من بني الحارث بن فهر وقد أدرك ولد حكيم بن حزام كلهم النبي صلى الله عليه وسلم وأسلموا يوم الفتح وصحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان حكيم بن حزام فيما ذكر قد بلغ عشرين ومائة سنة ومر به معاوية عام حج فأرسل إليه بلقوح يشرب من لبنها وذلك بعد أن سأله أي الطعام تأكل فقال أما مضغ فلا مضغ في فأرسل إليه باللقوح وأرسل إليه بصلة فأبى أن يقبلها وقال لم آخذ من أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم شيئا ودعاني أبو بكر وعمر إلى حقي فأبيت عليهما أن آخذه قال بن عمر ثنا بن أبي الزناد عن أبيه قال قيل لحكيم بن حزام ما المال يا أبا خالد فقال قلة العيال قال وقدم حكيم بن حزام المدينة فنزلها وبنى بها دارا ومات بالمدينة سنة أربع وخمسين وهو بن مائة وعشرين سنة

[ 6044 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله فذكر نسب حكيم بن حزام وزاد فيه وأمه فاختة بنت زهير بن أسد بن عبد العزى وكانت ولدت حكيما في الكعبة وهي حامل فضربها المخاض وهي في جوف الكعبة فولدت فيها فحملت في نطع وغسل ما كان تحتها من الثياب عند حوض زمزم ولم يولد قبله ولا بعده في الكعبة أحد قال الحاكم وهم مصعب في الحرف الأخير فقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة

[ 6045 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق الإمام رحمه الله أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه أن حكيم بن حزام لم يقبل من أبي بكر شيئا حتى قبض ولا من عمر حتى قبض ولا من عثمان ولا من معاوية حتى مات

[ 6046 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن حكيم بن حزام قال أعتقت أربعين محررا في الجاهلية فسألت النبي صلى الله عليه وسلم هل لي فيهم من أجر فقال أسلمت على ما سبق لك صحيح على شرط الشيخين

[ 6047 ] أخبرنا أبو جعفر أحمد بن عبيد الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا منجاب بن الحارث ثنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان حكيم بن حزام أعتق مائة رقبة وحمل على مائة بعير في الجاهلية فلما أسلم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت شيئا كنت أصنعه في الجاهلية أتحنث به هل لي فيه من أجر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلمت على ما سلف لك من أجر

[ 6048 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب قال أخبرني بن أبي ذئب عن مسلم بن جندب عن حكيم بن حزام قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاني وألحفت عليه فقال ما أنكر مسألتك يا حكيم إنما هذا المال خضرة حلوة وإنما هو ذلك أوساخ أيدي الناس ويد الله فوق يد المعطي ويد المعطي فوق يد السائل ويد السائل أسفل الأيدي هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6049 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عابد بن بحير عن أبي الحويرث عن عمارة بن أكيمة الليثي عن حكيم بن حزام قال لقد رأيتني يوم بدر وقد وقع بالوادي بخار من السماء قد سد الأفق فإذا الوادي يسيل ماء فوقع في نفسي أن هذا شيء من السماء أيد به محمد صلى الله عليه وسلم فما كانت إلا الهزيمة وكانت الملائكة

[ 6050 ] أخبرنا أبو النضر محمد بن محمد الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو صالح حدثني الليث حدثني عبيد الله بن المغيرة عن عراك بن مالك أن حكيم بن حزام قال كان محمد النبي أحب الناس إلي في الجاهلية فلما تنبأ وخرج إلى المدينة خرج حكيم بن حزام الموسم فوجد حلة لذي يزن تباع بخمسين درهما فاشتراها ليهديها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم بها عليه وأراده على قبضها فأبى عليه قال عبيد الله حسبت أنه قال إنا لا نقبل من المشركين شيئا ولكن أخذناها بالثمن فأعطيتها إياه حتى أتى المدينة فلبسها فرأيتها عليه على المنبر فلم أر شيئا قط أحسن منه فيها يومئذ ثم أعطاها أسامة بن زيد فرآها حكيم على أسامة فقال يا أسامة أنت تلبس حلة ذي يزن قال نعم لأنا خير من ذي يزن ولأبي خير من أبيه ولأمي خير من أمه قال حكيم فانطلقت إلى مكة أعجبهم بقول أسامة وهذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6051 ] أخبرنا أحمد بن سليمان بن الحسن الفقيه ببغداد ثنا جعفر بن أبي عثمان الطيالسي ثنا إسماعيل بن إبراهيم قال سمعت أبي يحدث عن سويد بن أبي حاتم صاحب الطعام ثنا مطر الوراق عن حسان بن بلال عن حكيم بن حزام أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بعثه واليا إلى اليمن قال لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر مناقب خالد بن حزام
[ 6052 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني محمد بن صالح عن عاصم بن عمر بن قتادة قال محمد بن عمر وحدثني محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن الزبير وحدثني موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه وحدثني بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين فيمن هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية خالد بن حزام فنهشته حية في الطريق فمات قال محمد بن عمر فحدثني المغيرة بن عبد الرحمن الأسدي أخبرني أبي قال فيه نزلت { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }

ذكر مناقب هشام بن حكيم بن حزام رضى الله تعالى عنه
[ 6053 ] قد اتفق الشيخان رضى الله تعالى عنهما على إخراج حديث الزهري عن عروة وعبد الرحمن بن عبد القاري أنهما سمعا عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه يقول مررت بهشام بن حكيم بن حزام وهو يقرأ سورة البقرة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث بطوله قال ومن رسم ترتيب هذا الكتاب أن يكون ذكر خالد بن حزام قبل حكيم وأن يكون ذكر هشام بن حكيم بعدهما لكني جمعت بينهم في هذا الموضع عند ذكر حكيم ليكون أقرب إلى فهم المستفيد

ذكر مناقب حسان بن ثابت الأنصاري رضى الله تعالى عنه
الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجماعة المسلمين في هجاء الشرك والمشركين

[ 6054 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال عاش حسان بن ثابت في الجاهلية ستين سنة وكنيته أبو الوليد وفي الإسلام ستين سنة وهو حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم حسان الفريعة بنت خالد بن خنيس بن لوذان بن عبد ود قيل إنه توفي قبل الأربعين وقيل توفي سنة خمس وخمسين

[ 6055 ] أخبرنا محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبد الملك بن سعد الزهري ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن أبي إسحاق عن سعيد بن عبد الرحمن عن حرملة راوية حسان بن ثابت قال أتيت حسان فقلت يا أبا الحسام

[ 6056 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير حدثني محمد بن إسحاق حدثني صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة حدثني الثبت من رجال قومي عن حسان بن ثابت قال والله إني لغلام يفعة بن سبع أو ثمان سنين أعقل ما سمعت إذ سمعت يهوديا وهو على أطمة يثرب يصرخ يا معشر اليهود فلما اجتمعوا قالوا ويلك مالك فقال قد طلع نجم الذي يبعث الليلة

[ 6057 ] حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى إملاء ثنا أبو العباس السراج حدثني أبو بكر محمد بن خلف الحدادي حدثني إسحاق بن إبراهيم الرازي حدثني سلمة ثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق حدثني سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت قال عاش جدنا حرام أبو المنذر عشرين ومائة سنة وعاش ابنه المنذر عشرين ومائة سنة وعاش ابنه ثابت عشرين ومائة سنة وعاش ابنه حسان بن ثابت عشرين ومائة سنة ولما احتضر حسان أجج نارا وجمع عشيرته ثم أنشأ يقول
وإن امرء أمسى وأصبح سالما
من الناس إلا ما جنى لسعيد قال ثم عاش بعد عبد الرحمن بن حسان بن ثابت نيفا وثمانين سنة فلما حضرته الوفاة أجج نارا وجمع عشيرته ثم أنشأ يقول
وإن امرء نال الغنى ثم لم ينل
صديقا له من فضله لكفور ثم عاش بعده سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت نيفا وثمانين سنة فلما حضرته الوفاة قال
وإن امرء دنياه يطلب راغبا
لمستمسك منها بحبل غرور

[ 6058 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب أخبرني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه وهشام بن عروة عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع لحسان منبرا في المسجد يقوم عليه قائما يفاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يؤيد حسان بروح القدس ما نافح أو فاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6059 ] حدثنا أبو العباس ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب أخبرني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6060 ] حدثنا الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو يحيى بن أبي سبرة ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأوسي ثنا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب عن عروة قال كانت عائشة رضى الله تعالى عنها تكره أن يسب حسان بن ثابت عندها وتقول أليس الذي قال
فإن أبي ووالدتي وعرضي
لعرض محمد منكم وقاء

[ 6061 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر أحمد بن إسحاق أنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن يزيد بن أبي حازم عن سليمان بن يسار قال رأيت لحسان بن ثابت وله ناصية قد شدها بين عينيه

[ 6062 ] أخبرنا علي محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا الهيثم بن خالد ثنا أبو نعيم ثنا عيسى بن عبد الرحمن حدثني عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت إن روح القدس معك ما هاجيتهم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6063 ] أخبرني محمد بن إبراهيم بن الفضل المزكي ثنا أحمد بن سلمة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبدة بن سلمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت استأذن حسان بن ثابت رسول الله صلى الله عليه وسلم في هجاء المشركين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف بنسبي فيهم فقال حسان لأسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجين قال هشام قال أبي وذهبت أسب حسان عند عائشة فقالت لا تسب حسانا فإنه كان ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه هكذا إنما أخرجه مسلم بطوله من حديث الليث عن خالد بن يزيد وذكر فيه القصيدة بطولها
هجوت محمدا فأجبت عنه
وعند الله في ذاك الجزاء

[ 6064 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن الوليد بن كثير عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي الحسن مولى بني نوفل أن عبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزلت طسم الشعراء يبكيان وهو يقرأ عليهم والشعراء يتبعهم الغاوون حتى بلغ وعملوا الصالحات قال أنتم وذكروا الله كثيرا قال أنتم وانتصروا من بعد ما ظلموا قال أنتم

[ 6065 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن أحمد بن أنس ثنا عبد الله بن بكر السهمي ثنا حاتم بن أبي صغيرة أبو يونس القشيري عن سماك بن حرب رفع الحديث وعن جابر عن السدي عن البراء بن عازب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي فقيل يا رسول الله إن أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب يهجوك فقام بن رواحة فقال يا رسول الله ائذن لي فيه فقال أنت الذي تقول ثبت الله قال نعم قلت يا رسول الله
فثبت الله ما أعطاك من حسن
تثبيت موسى ونصرا مثل ما نصروا قال وأنت يفعل الله بك خيرا مثل ذلك قال ثم وثب كعب فقال يا رسول الله ائذن لي فيه قال أنت الذي تقول همت قال نعم قلت يا رسول الله
همت سخينة أن تغالب ربها
فليغلبن مغالب الغلاب قال أما أن الله لم ينس ذلك لك قال ثم قام حسان فقال يا رسول الله ائذن لي فيه وأخرج لسانا له أسود فقال يا رسول الله ائذن لي إن شئت أفريت به المزاد فقال اذهب إلى أبي بكر ليحدثك حديث القوم وأيامهم وأحسابهم ثم اهجهم وجبريل معك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة إنما أخرجه مسلم بطوله ومن حديث الليث بن سعد عن خالد بن يزيد

ذكر مناقب مخرمة بن نوفل القرشي رضى الله تعالى عنه
[ 6066 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف وكان من المؤلفة قلوبهم

[ 6067 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أسلم مخرمة بن نوفل عند فتح مكة وكان عالما بنسب قريش وأحاديثها وكانت له معرفة بأنصاب الحرم فولد مخرمة صفوان وبه كان يكنى وهو الأكبر من ولده

[ 6068 ] فسمعت أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن إبراهيم العبدي يقول سمعت يحيى بن عبد الله بن بكير يقول مخرمة بن نوفل يكنى أبا المسور

[ 6069 ] حدثنا أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا محمد بن إسماعيل الترمذي ثنا مخلد بن مالك ثنا الليث بن سعد وعطاف بن خالد عن بن أبي مليكة قال أخبرني المسور بن مخرمة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي يا أبا صفوان

[ 6070 ] وحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال شهد مخرمة بن نوفل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فأعطاه من غنائم حنين خمسين بعيرا ومات مخرمة بالمدينة سنة أربع وخمسين وكان يوم مات بن مائة وخمس عشرة سنة

[ 6071 ] فحدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا أحمد بن مهران بن خالد قال سمعت سعيد بن عقبة يقول توفي مخرمة بن نوفل القرشي وهو بن خمس عشرة ومائة وكان أسلم يوم الفتح وهو من المؤلفة قلوبهم

[ 6072 ] حدثنا محمد بن إبراهيم بن الفضل المزكي ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا الزبير بن بكار حدثني عبد الرحمن بن عبد الله الزهري قال قال معاوية بن أبي سفيان وعنده عبد الرحمن بن أزهر من لي لمخرمة بن نوفل ينصفني من لسانه تنقصا فقال له عبد الرحمن بن أزهر أنا أكفيكه فبلغ ذلك مخرمة فقال جعلني عبد الرحمن يتيما في حجره يزعم بقوته أنه يكفيه إياي فقال له بن البرصاء الليثي إنه عبد الرحمن بن أزهر فرفع عصا في يده وضربه فشجه وقال أعدوانا في الجاهلية وتحسدنا في الإسلام وتدخل بيني وبين بن الأزهر

[ 6073 ] حدثنا محمد بن إبراهيم بن الفضل ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا الزبير بن بكار قال لما حضرت مخرمة بن نوفل الوفاة بكته ابنته فقالت وابتاه كان هينا لينا فأفاق فقال من النادبة فقالوا ابنتك فقال تعالي فجاءت فقال ليس هكذا يندب مثلي قولي وابتاه كان سهما مصيبا كان أبا حصينا

[ 6074 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق ثنا علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا حاتم بن وردان ثنا أيوب عن بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم أقبية فقسمها بين أصحابه فقال لي أبي انطلق بنا إليه فإنه أتته أقبية فتكلم أبي على الباب فعرف النبي صلى الله عليه وسلم صوته فخرج ومعه قباء فجعل يقول خبأت لك هذا خبأت لك هذا

[ 6075 ] أخبرنا أبو محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان الفارسي ثنا سعيد بن عفير وسعيد بن أبي مريم وعبد الله بن صالح ويحيى بن بكير المصريون بمصر ثنا بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة الزهري عن أبيه قال لما أظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام أسلم أهل مكة كلهم وذلك قبل أن يفرض الصلاة حتى إذا كان يقرأ السجدة ما يستطيع أن يسجد حتى قدم رؤساء قريش الوليد بن المغيرة وأبو جهل بن هشام وغيرهما وكانوا بالطائف في أراضيهم فقالوا تدعون دين آبائكم فكفروا قال يعقوب بن سفيان ولا نعلم لمخرمة بن نوفل حديثا مسندا غير هذا

ذكر مناقب سعيد بن يربوع المخزومي رضى الله تعالى عنه
[ 6076 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم ويكنى أبا هود أسلم يوم فتح مكة وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينا وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من غنائم حنين خمسين بعيرا قال محمد بن عمر سمعت عبد الله بن جعفر يقول جاء عمر بن الخطاب يوما إلى منزل سعيد بن يربوع فعزاه بذهاب بصره وقال لا تدع الجمعة ولا الصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ليس لي قائد قال نحن نبعث إليك بقائد قال فبعث إليه بغلام من السبي قال وتوفي سعيد بن يربوع بالمدينة سنة أربع وخمسين وكان يوم توفي بن مائة وعشرين سنة

[ 6077 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال مات سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر المخزومي سنة خمس وخمسين وهو بن مائة وثمان عشرة سنة قال مصعب وكان اسمه في الجاهلية صرما فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيدا واسم أمه هند

ذكر مناقب أبي اليسر كعب بن عمرو الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6078 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا الهيثم ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة من بني عمرو بن سوادة أبو اليسر كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن تميم بن سواد بن غانم بن كعب بن سلمة من أهل بدر شهد العقبة وهو الذي أسر العباس بن عبد المطلب

[ 6079 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو اليسر كعب بن عمرو توفي سنة خمس وخمسين بالمدينة وهو آخر أهل بدر وفاة

[ 6080 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات أبو اليسر كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد بن غانم بن كعب بن سلمة بن سعد بن غانم بن أسد بن جشم بن الخزرج سنة خمس وخمسين بالمدينة

[ 6081 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو اليسر كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد بن غانم بن كعب بن سلمة بن غانم بن أسد بن جشم بن الخزرج

ذكر مناقب عبد الله بن حوالة الأزدي
قال الواقدي مات سنة ثمان وخمسين وهو بن ثلاث وتسعين سنة

ذكر مناقب حويطب بن عبد العزى العامري رضى الله تعالى عنه
[ 6082 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال حويطب بن عبد العزى العامري رضى الله تعالى عنه بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل من مسلمة الفتح مات في آخر إمارة معاوية وهو بن عشرين ومائة سنة أمه وأم حبيبة وأم أخيه رهم بن عبد العزى زينب بنت علقمة بن غزوان بن يربوع بن منقذ بن عمرو بن محيص وكان حويطب باع من معاوية دارا بالمدينة بأربعين ألف دينار فاستشرف الناس لذلك فقال وما أربعون ألف دينار لرجل له أربعة من العيال

[ 6083 ] حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق ثنا أحمد بن علي الخزاز ثنا داود بن مهران الرباع ثنا مسلم بن خالد الزنجي عن بن أبي نجيح عن أبيه عن حويطب بن عبد العزى قال كنا قعودا يوما بفناء الكعبة في الجاهلية إذ جاءت امرأة تعوذ بالكعبة من زوجها فجاء زوجها فمد يده إليها فيبست يده فلقد رأيته في الإسلام وإنه لأشل

[ 6084 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال حدثني إبراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن سلمة الأشهلي عن أبيه قال كان حويطب بن عبد العزى قد عاش عشرين ومائة سنة ستين في الجاهلية وستين في الإسلام فلما ولي مروان بن الحكم المدينة في عمله الأول دخل عليه حويطب مع مشايخ جلة حكيم بن حزام ومخرمة بن نوفل فتحدثوا عنده وتفرقوا فدخل عليه حويطب يوما بعد ذلك فتحدث عنده فقال له مروان ما شأنك فأخبره فقال له مروان تأخر إسلامك أيها الشيخ حتى سبقك الأحداث فقال حويطب والله لقد هممت بالإسلام غير مرة كل ذلك يعوقني أبوك عنه وينهاني ويقول تضع شرف قومك ودين آبائك لدين محدث وتصير تابعه قال فأسكت مروان وندم على ما كان قال له ثم قال حويطب أما كان أخبرك عثمان ما لقي من أبيك حين أسلم فازداد مروان غما ثم قال حويطب ما كان في قريش أحد من كبرائها الذين بقوا على دين قومهم إلى أن فتحت مكة أكره لما فتحت عليه مني ولكن المقادير ولقد شهدت بدرا مع المشركين فرأيت عبرا فرأيت الملائكة تقتل وتأسر بين السماء والأرض فقلت هذا رجل ممنوع ولما ذكر ما رأيت أحدا فانهزمنا راجعين إلى مكة فأقمنا بمكة وقريش تسلم رجلا رجلا فلما كان يوم الحديبية حضرت وشهدت الصلح ومشيت فيه حتى تم وكل ذلك يزيد الإسلام ويأبى الله عز وجل إلا ما يريد فلما كتبنا صلح الحديبية كنت آخر شهوده وقلت لا ترى قريش من محمد إلا ما يسوءها قد رضيت إن دافعته بالرماح ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرة القضاء وخرجت قريش من مكة كنت فيمن تخلف بمكة أنا وسهيل بن عمرو لأن نخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مضى الوقت فلما انقضت الثلاث أقبلت أنا وسهيل بن عمرو فقلنا قد مضى شرطك فاخرج من بلدنا فصاح يا بلال لا تغب الشمس وأحد من المسلمين بمكة ممن قدم معنا قال بن عمر وأخبرني إبراهيم بن جعفر بن محمود عن أبيه وحدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن موسى بن عقبة عن المنذر بن جهم قال قال حويطب بن عبد العزى لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عام الفتح خفت خوفا شديدا فخرجت من بيتي وفرقت عيالي في مواضع يأمنون فيها فانتهيت إلى حائط عوف فكنت فيه فإذا أنا بأبي ذر الغفاري وكانت بيني وبينه خلة والخلة أبدا مانعة فلما رأيته هربت منه فقال أبا محمد فقلت لبيك قال مالك قلت الخوف قال لا خوف عليك أنت آمن بأمان الله عز وجل فرجعت إليه فسلمت عليه فقال اذهب إلى منزلك قلت هل لي سبيل إلى منزلي والله ما أراني أصل إلى بيتي حيا حتى ألفي فأقتل أو يدخل على منزلي فأقتل وأن عيالي لفي مواضع شتى قال فاجمع عيالك في موضع وأنا أبلغ معك إلى منزلك فبلغ معي وجعل ينادي على أن حويطبا آمن فلا يهج ثم انصرف أبو ذر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال أوليس قد أمن الناس كلهم إلا من أمرت بقتلهم قال فاطمأننت ورددت عيالي إلى منازلهم وعاد إلي أبو ذر فقال لي يا أبا محمد حتى متى وإلى متى قد سبقت في المواطن كلها وفاتك خير كثير وبقي خير كثير فأت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم تسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم أبر الناس وأوصل الناس وأحلم الناس شرفه شرفك وعزه عزك قال قلت فأنا أخرج معك فآتيه فخرجت معه حتى أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبطحاء وعنده أبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فوقفت على رأسه وسألت أبا ذر كيف يقال إذا سلم عليه قال قل السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته فقلتها فقال وعليك السلام حويطب فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي هداك قال وسر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامي واستقرضني مالا فأقرضته أربعين ألف درهم وشهدت معه حنينا والطائف وأعطاني من غنائم حنين مائة بعير قال بن عمر وحدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال باع حويطب بن عبد العزى داره بمكة من معاوية بأربعين ألف دينار فقيل له يا أبا محمد بأربعين ألف دينار قال وما أربعون ألف دينار لرجل عنده خمسة من العيال قال عبد الرحمن بن أبي الزناد وهو يومئذ يوفر عليه القوت كل شهر قال ثم قدم حويطب بعد ذلك المدينة فنزلها وله بها دار بالبلاط عند أصحاب المصاحف قال ومات حويطب بن عبد العزى بالمدينة سنة أربع وخمسين وكان له يوم مات مائة وعشرون سنة

ذكر مناقب يزيد بن شجرة الرهاوي رضى الله تعالى عنه
[ 6085 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال مات أبو شجرة يزيد بن شجرة الرهاوي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالروم في سنة ثمان وخمسين

[ 6086 ] حدثنا أبو الظفر أحمد بن الفضل الكاتب ثنا إبراهيم بن الحسن ثنا أبو اليمان ثنا إسماعيل بن عياش عن عبد العزيز بن حمزة قال سمعت يزيد بن شجرة بأرض الروم يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم السيوف مفاتيح الجنة

[ 6087 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا محمد بن المثنى ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن منصور سمع مجاهدا يحدث عن يزيد بن شجرة الرهاوي وكان من أمراء الشام وكان معاوية يستعمله على الجيوش فخطبنا ذات يوم فقال أيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم لو ترون ما أرى من أسود وأحمر وأخضر وأبيض وفي الرحال ما فيها أنها إذا أقيمت الصلاة فتحت أبواب السماء وأبواب الجنة وأبواب النار وزين الحور ويطلعن فإذا أقبل أحدهم بوجهه إلى القتال قلن اللهم ثبته اللهم انصره وإذا ولى احتجبن منه وقلن اللهم اغفر له اللهم ارحمه فانهكوا وجوه القوم فداكم أبي وأمي فإن أحدكم إذا أقبل كانت أول نفحة من دمه تحط عنه خطاياه كما تحط ورق الشجرة وتنزل إليه اثنتان من الحور العين فتمسحان الغبار عن وجهه فيقول لهما أنا لكما وتقولان إنا لك ويكسى مائة حلة لو حلقت بين إصبعي هاتين يعني السبابة والوسطى لوسعتاه ليس من نسج بني آدم ولكن من ثياب الجنة إنكم مكتوبون عند الله بأسمائكم وسيماءكم وحلاكم ونجواكم ومجالسكم فإذا كان يوم القيامة قيل يا فلان هذا نورك ويا فلان لا نور لك وأن لجهنم ساحل كساحل البحر فيه هوام وحيات كالنخل وعقارب كالبغال فإذا استغاث أهل جهنم أن يخفف عنهم قيل اخرجوا إلى الساحل فيخرجون فيأخذ الهوام بشفاههم ووجوههم وما شاء الله فيكشفهم فيستغيثون فرارا منها إلى النار ويسلط عليهم الجرب فيحك واحد جلده حتى يبدو العظم فيقول أحدهم يا فلان هل يؤذيك هذا فيقول نعم فيقول ذلك بما كنت تؤذي المؤمنين

ذكر مناقب مسلمة بن مخلد الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6088 ] حدثنا أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ومسلمة بن مخلد بن الصامت بن نيار بن لوذان بن خزرج يكنى أبا معن قيل مات بمصر وقيل بالمدينة سنة ستين شهد أحدا والمشاهد كلها وفيه يقول حسان بن ثابت
ها إن ذا خالي أباهي به
فليرني كل امرئ خاله

[ 6089 ] حدثنا علي بن حمشاذ ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا إبراهيم بن ميسرة قال سمعت مجاهدا يقول صليت خلف مسلمة بن مخلد بمصر فقرأ البقرة فما أسقط منها واوا ولا ألفا

[ 6090 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال وفيها مات يعني سنة اثنتين وستين أبو سعيد مسلمة بن مخلد الأنصاري بمصر وكان أميرها هو أول من جمعت له مصر والمغرب من الأمراء وله رواية ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد وهو بن عشر سنين

ذكر مناقب أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص رضى الله تعالى عنه
[ 6091 ] حدثنا أحمد بن سليمان الموصلي ثنا علي بن حرب الموصلي ثنا سفيان بن عيينة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله من أنا فقال أنت سعد بن مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة فمن قال غير ذلك فعليه لعنة الله

[ 6092 ] حدثني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال سعد بن أبي وقاص ولاه عمر وعثمان الكوفة أمه حمنة بنت أبي سفيان بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف

[ 6093 ] حدثني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال قال عمر لسعد يا أبا إسحاق

[ 6094 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن بشر ثنا مطر ثنا إسحاق بن أبي كامل ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد قال سمعت سعد بن أبي وقاص وعمير وعامر وعقبة إخوة وأبو وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف بن الحارث بن زهرة

[ 6095 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا نوح بن يزيد ثنا إبراهيم بن سعد قال توفي سعد بن أبي وقاص في زمن معاوية بعد حجته الأولى وهو بن ثلاث وثمانين

[ 6096 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات أبو إسحاق سعد بن أبي وقاص وهو بن خمس وسبعين سنة بالمدينة وصلى عليه مروان بن الحكم وهو واليها

[ 6097 ] أخبرنا أحمد بن كامل القاضي ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا أيوب بن سليمان بن بلال حدثني أبو بكر عن سليمان قال قال يحيى بن سعيد الأنصاري أخبرني بن شهاب عن عامر بن سعد قال كان أبي آخر المهاجرين وفاة

[ 6098 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر ثنا بكر بن مسمار عن عائشة بنت سعد قالت كان أبي رجلا قصيرا دحداحا غليظا ذا هامة شثن الأصابع وكان يكنى أبا إسحاق مات في قصره بالعقيق على عشرة أميال من المدينة فحمل إلى المدينة على رقاب الرجال قال بن عمر وحدثتنا عبيدة بنت نائل عن عائشة بنت سعد قالت مات أبي سنة خمس وخمسين وصلى عليه مروان بن الحكم وهو والي المدينة

[ 6099 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد ثنا رشدين عن يونس عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب كان سعد يخضب بالسواد

[ 6100 ] أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح ثنا الليث عن عقيل عن بن شهاب الزهري أن سعد بن أبي وقاص لما حضره الموت دعا بخلق جبة له من صوف فقال كفنوني فيها فإني لقيت المشركين فيها يوم بدر وإنما كنت أخبأها لهذا اليوم

[ 6101 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا أيوب بن سليمان بن بلال قال قال يحيى بن سعيد الأنصاري وأخبرني بن شهاب عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال كان سعد بن أبي وقاص آخر المهاجرين وفاة

[ 6102 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي ثنا نوح بن يزيد ثنا إبراهيم بن سعد قال كان سعد بن أبي وقاص آخر المهاجرين وفاة

[ 6103 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي نوح بن يزيد ثنا إبراهيم بن سعد قال توفي سعد بن أبي وقاص في زمن معاوية بعد حجته الأولى وهو بن ثلاث وثمانين سنة قال أبو عبد الله وأسلم سعد وهو بن تسع عشرة سنة

[ 6104 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أم سعد وأم أخويه عمير وعامر حمنة بنت أبي سفيان بن أمية بن عبد شمس واستشهد عمير ببدر وكان عامر من مهاجري الحبشة وكان يخضب بالسواد يعني سعدا

[ 6105 ] حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وهب بن جرير عن أبيه قال سمعت النعمان بن راشد يحدث عن الزهري قال كان سعد آخر المهاجرين وفاة قال أبي وتوفي سعد على عشرة أميال من المدينة فحمل على رقاب الرجال إلى المدينة وكان مروان يومئذ واليا عليها

[ 6106 ] حدثنا أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال ولد سعد بن أبي وقاص عمر بن سعد قتله المختار بن أبي عبيد ومحمد بن سعد قتله الحجاج بن يوسف وكان ممن أسر من أصحاب عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث وأمهما مارية بنت قيس بن معدي كرب من كندة وعامر بن سعد وأمه بهراء وصالح بن سعد وكان نزل بالحيرة لشيء وقع بينه وبين أخيه عمر بن سعد وأمه خولة بنت عمير بن تغلب بن وائل وإبراهيم بن سعد وإسحاق بن سعد ويحيى بن سعد وعائشة بنت سعد

[ 6107 ] حدثني إسماعيل بن محمد الفقيه بالري ثنا أبو حاتم قال حدثني إبراهيم بن المنذر حدثني محمد بن طلحة التيمي حدثني إسحاق بن طلحة التيمي حدثني إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان علي وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص يقال لدات عام واحد قال إبراهيم ولدوا في عام واحد

[ 6108 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن بكير بن عبد الله بن الأشج حدثه عن بشر بن سعيد أنه قال كنا نجالس سعد بن أبي وقاص وكنا نتحدث حديث الناس والجهاد وكان يتساقط في ذلك الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6109 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن العباس الشهيد ثنا أحمد بن محمد بن علي بن رزين ثنا علي بن خشرم ثنا عبد الله بن إدريس ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم حدثني أبي أو حدثني خالي أن سعدا سئل عن شيء أو حديث فاستعجم ثم قال إني لأكره أن أحدثكم حديثا تزيدون فيه مائة

[ 6110 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أخبرني الليث بن سعد عن يحيى بن سعيد عن السائب بن يزيد قال صحبت سعد بن أبي وقاص كذا وكذا سنة فلم أسمعه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا حديثا واحدا

[ 6111 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني أبو بكر بن إسماعيل بن محمد بن سعد حدثه عن المهاجر بن مسمار عن سعد قال أسلمت يوم أسلمت وما فرض الله الصلاة قال بن عمر وشهد معه بدرا وأحدا وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولى الناس وشهد الخندق والحديبية وخيبر وفتح مكة وكانت معه يومئذ إحدى رايات المهاجرين الثلاث وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاهد كلها وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6112 ] فحدثني محمد بن نجاد عن عائشة بنت سعد عن أبيها سعد بن أبي وقاص أنه قال
ألا أنبىء رسول الله أني
حميت صحابتي بصدور نبلي
أذود بها عدوهم ذيادا
بكل حزونة وبكل سهل
فما يعتد رام من معد
بسهم مع رسول الله قبلي

[ 6113 ] حدثنا أبو علي الحسن بن علي الحافظ أنا عبد الله بن محمد بن ناجية ثنا علي بن سعيد الكندي ثنا أبو أسامة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن جابر قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل سعد بن أبي وقاص فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا خالي فليرني امرؤ خاله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6114 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن الحكم أنبأ بن وهب أخبرني حفص بن ميسرة عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن سعد بن أبي وقاص أول من أهراق دما في سبيل الله هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6115 ] حدثنا محمد بن أحمد بن بالويه العقصي ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا محمد بن أبي عبيدة بن معن ثنا أبي عن الأعمش عن أبي خالد الوالبي عن جابر بن سمرة قال أول من رمى بسهم في سبيل الله سعد بن أبي وقاص هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6116 ] أخبرنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل ثنا مكي بن إبراهيم أخبرني هاشم بن هاشم عن عامر بن سعد عن أبيه قال لقد رأيتني وأنا لثلث الإسلام قال وحدثنا هاشم بن هاشم عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص قال ما أسلم أحد في اليوم الذي أسلمت فيه ولقد مكثت سبع ليال ثالث الإسلام هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6117 ] أخبرنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا الخصيب بن ناصح ثنا عبدة بن نائل عن عائشة بنت سعد عن أبيها أن النبي صلى الله عليه وسلم جلس في المسجد ثلاث ليال يقول اللهم أدخل من هذا الباب عبدا يحبك وتحبه فدخل منه سعد هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6118 ] أخبرنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب العدل ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي ثنا جعفر بن عون ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال سمعت سعدا يقول قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم استجب له إذا دعاك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6119 ] أخبرنا الحسين بن علي التميمي ثنا محمد بن إسحاق الإمام أنبأ يونس بن عبد الأعلى أنبأ بن وهب أخبرني بكر بن مضر عن سعيد بن عبد الرحمن قال قال سعد بن أبي وقاص
أنا بن مستجاب الدعاء والساد
للثلمة للمصطفى من العرب
يكلأها للنبي محتسبا
خص بها دون كل محتسب
واختلف الناس بينهم فأبى
قتال أهل التوحيد والكتب
سلمة الله لم يصب أحد
منهم بسهم إذا ولم يصب

[ 6120 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا سعيد بن عامر ثنا شعبة عن أبي بلج عن مصعب بن سعد عن سعد أن رجلا نال من علي رضى الله تعالى عنه فدعا عليه سعد بن مالك فجاءته ناقة أو جمل فقتله فأعتق سعد نسمة وحلف أن لا يدعو على أحد

[ 6121 ] فحدثنا بشرح هذا الحديث الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا الحسن بن علي بن زياد السري ثنا حامد بن يحيى البلخي بمكة ثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال كنت بالمدينة فبينا أنا أطوف في السوق إذ بلغت أحجار الزيت فرأيت قوما مجتمعين على فارس قد ركب دابة وهو يشتم علي بن أبي طالب والناس وقوف حواليه إذ أقبل سعد بن أبي وقاص فوقف عليهم فقال ما هذا فقالوا رجل يشتم علي بن أبي طالب فتقدم سعد فأفرجوا له حتى وقف عليه فقال يا هذا على ما تشتم علي بن أبي طالب ألم يكن أول من أسلم ألم يكن أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ألم يكن أزهد الناس ألم يكن أعلم الناس وذكر حتى قال ألم يكن ختن رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنته ألم يكن صاحب راية رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزواته ثم استقبل القبلة ورفع يديه وقال اللهم إن هذا يشتم وليا من أوليائك فلا تفرق هذا الجمع حتى تريهم قدرتك قال قيس فوالله ما تفرقنا حتى ساخت به دابته فرمته على هامته في تلك الأحجار فانفلق دماغه ومات هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6122 ] وحدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إبراهيم بن يحيى الشجري عن أبيه حدثني موسى بن عقبة حدثني إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن سعد بن أبي وقاص قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم سدد رميته وأجب دعوته هذا حديث تفرد به يحيى بن هانئ بن خالد الشجري وهو شيخ ثقة من أهل المدينة

[ 6123 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بكار بن قتيبة القاضي ثنا صفوان بن عيسى ثنا هاشم بن هاشم الزهري عن سعيد بن المسيب قال كنت جالسا مع سعد فجاء رجل يقال له الحارث بن برصاء وهو في السوق فقال له يا أبا إسحاق إني كنت آنفا عند مروان فسمعته وهو يقول إن هذا المال مالنا نعطيه من شئنا قال فرفع سعد يده وقال أفأدعو فوثب مروان وهو على سريره فأعتنقه وقال أنشدك يا أبا إسحاق أن تدعو فإنما هو مال الله

[ 6124 ] حدثناه أبو أحمد بكر بن محمد بن أحمد الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل البلخي ثنا مكي بن إبراهيم ثنا هاشم بن هاشم عن سعد بن المسيب عن سعد قال جاء الحارث بن البرصاء وهو في السوق فقال له يا أبا إسحاق إني سمعت مروان يزعم أن مال الله ماله من شاء أعطاه ومن شاء منعه فقال له أنت سمعته يقول ذلك قال نعم قال سعيد فأخذ بيدي سعد وبيد الحارث حتى دخل على مروان فقال يا مروان أنت تزعم أن مال الله مالك ما شئت أعطيته ومن شئت منعته قال نعم قال فأدعو ورفع سعد يديه فوثب إليه مروان وقال أنشدك الله أن تدعو هو مال الله من شاء أعطاه ومن شاء منعه

[ 6125 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي أنبأ يزيد بن هارون أنا يحيى بن سعيد عن عبد الله بن عامر عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت أرق رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقال ليت رجلا يحرسني من أصحابي الليلة قالت فسمعنا صوت السلاح فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا فقال سعد بن أبي وقاص أنا يا رسول الله جئت أحرسك قالت عائشة فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى سمعت غطيطه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6126 ] حدثني علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد القباني وإبراهيم بن أبي طالب قالا ثنا عمران بن موسى القزاز ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا محمد بن جحادة عن نعيم بن أبي هند عن أبي حازم عن حسين بن خارجة قال لما جاءت الفتنة الأولى أشكلت علي فقلت اللهم أرني من الحق أمرا أتمسك به فأريت فيما يرى النائم الدنيا والآخرة وكان بينهما حائط غير طويل وإذا أنا تحته فقلت لو تسلقت هذا الحائط حتى أنظر إلى قتلى أشجع فيخبروني قال فأهبطت بأرض ذات شجر فإذا نفر جلوس فقلت أنتم الشهداء قالوا نحن الملائكة قلت فأين الشهداء قالوا تقدم إلى الدرجات فارتفعت درجة الله أعلم بها من الحسن والسعة فإذا أنا بمحمد صلى الله عليه وسلم وإذا إبراهيم شيخ وهو يقول لإبراهيم استغفر لأمتي وإبراهيم يقول إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك اهراقوا دماءهم وقتلوا إمامهم فهلا فعلوا كما فعل سعد خليلي فقلت والله لقد رأيت رؤيا لعل الله ينفعني بها أذهب فأنظر مكان سعد فأكون معه فأتيت سعدا فقصصت عليه القصة قال فما أكثر بها فرحا وقال لقد خاب من لم يكن إبراهيم خليله قلت مع أي الطائفتين أنت قال ما أنا مع واحدة منهما قال قلت فما تأمرني ألك غنم قلت لا قال فاشتر شاء فكن فيها حتى تنجلي أخبرنا الشيخ أبو بكر محمد بن عبد العزيز بن أحمد بن محمد بن شاذان الجوهري رحمه الله تعالى بقراءتي عليه سنة تسع وأربعين وأربعمائة قال أنبأني الحاكم الإمام أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه الحافظ رضى الله تعالى عنه قال

ذكر الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي رضى الله تعالى عنه
[ 6127 ] أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير في تسمية من شهد بدرا من قريش ثم من بني مخزوم الأرقم بن أبي الأرقم واسم أبي الأرقم عبد مناف بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وهو من أهل بدر أسلم هو وأبو عبيدة بن الجراح وعثمان بن مظعون في وقت واحد وكان الأرقم من آخر أهل بدر وفاة

[ 6128 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال وقال المخزوميون أم الأرقم بن أبي الأرقم تماضر بنت حذيم من بني سهم بن عمرو بن هصيص

[ 6129 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عثمان بن هند بن عبد الله بن عثمان بن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي قال أخبرني أبي عن يحيى بن عثمان بن الأرقم حدثني جدي عثمان بن الأرقم أنه كان يقول أنا بن سبع الإسلام أسلم أبي سابع سبعة وكانت داره على الصفا وهي الدار التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يكون فيها في الإسلام وفيها دعا الناس إلى الإسلام فأسلم فيها قوم كثير وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الإثنين فيها اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام فجاء عمر بن الخطاب من الغد بكرة فأسلم في دار الأرقم وخرجوا منها وكبروا وطافوا بالبيت ظاهرين ودعيت دار الأرقم دار الإسلام وتصدق بها الأرقم على ولده فقرأت نسخة صدقة الأرقم بداره بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما قضى الأرقم في ربعه ما حاز الصفا أنها صدقة بمكانها من الحرم لا تباع ولا تورث شهد هشام بن العاص وفلان مولى هشام بن العاص قال فلم تزل هذه الدار صدقة قائمة فيها ولده يسكنون ويؤاجرون ويأخذون عليها حتى كان زمن أبي جعفر قال محمد بن عمر فأخبرني أبي عن يحيى بن عمران بن عثمان بن الأرقم قال إني لأعلم اليوم الذي وقع في نفس أبي جعفر إنه يسعى بين الصفا والمروة في حجة حجها ونحن على ظهر الدار فيمر تحتنا لو أشاء أن آخذ قلنسوته لأخذتها وأنه لينظر إلينا من حين يهبط الوادي حتى يصعد إلى الصفا فلما خرج محمد بن عبد الله بن حسن بالمدينة كان عبد الله بن عثمان بن الأرقم ممن بايعه ولم يخرج معه فتعلق عليه أبو جعفر بذلك فكتب إلى عامله بالمدينة أن يحبسه ويطرحه في الحديد ثم بعث رجلا من أهل الكوفة يقال له شهاب بن عبد رب وكتب معه إلى عامله بالمدينة أن يفعل ما يأمره فدخل شهاب على عبد الله بن عثمان الحبس وهو شيخ كبير بن بضع وثمانين سنة وقد ضجر في الحديد والحبس فقال هل لك أن أخلصك مما أنت فيه وتبيعني دار الأرقم فإن أمير المؤمنين يريدها وعسى إن بعته إياها أن أكلمه فيك فيعفو عنك قال إنها صدقة ولكن حقي منها له ومعي فيها شركاء إخوتي وغيرهم فقال إنما عليك نفسك اعطنا حقك وبرئت فاشهد له وكتب عليه كتاب شراء على سبعة عشر ألف دينار ثم تتبع إخوته ففتنهم كثرة المال فباعوه فصارت لأبي جعفر ولمن أقطعها ثم صيرها المهدي للخيزران أم موسى وهارون فبنتها وعرفت بها ثم صارت لجعفر بن موسى الهادي ثم سكنها أصحاب السطوى والعدني ثم اشترى عامتها أو أكثرها غسان بن عباد ولد جعفر بن موسى وأما دار الأرقم بالمدينة في بني زريق فقطيعة من النبي صلى الله عليه وسلم قال بن عمر وحدثني محمد بن عمران بن هند عن أبيه قال حضرت الأرقم بن أبي الأرقم الوفاة فأوصى أن يصلي عليه سعد فقال مروان أتحبس صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل غائب أراد الصلاة عليه فأبى عبد الله بن الأرقم ذلك على مروان وقامت معه بنو مخزوم ووقع بينهم كلام ثم جاء سعد فصلى عليه وذلك سنة خمس وخمسين بالمدينة وهلك الأرقم وهو بن بضع وثمانين سنة

[ 6130 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا العطاف بن خالد المخزومي عن عثمان بن عبد الله بن الأرقم عن جده الأرقم وكان بدريا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم آوى في داره عند الصفا حتى تكاملوا أربعين رجلا مسلمين وكان آخرهم إسلاما عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنهم فلما كانوا أربعين خرجوا إلى المشركين قال الأرقم فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأودعه وأردت الخروج إلى بيت المقدس فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أين تريد قلت بيت المقدس قال وما يخرجك إليه أفي تجارة قلت لا ولكن أصلي فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة ها هنا خير من ألف صلاة ثم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6131 ] حدثنا علي بن عيسى الحيري ثنا علي بن إبراهيم النسوي ثنا أبو مصعب ثنا يحيى بن عمران بن عثمان عن جده عثمان بن الأرقم بن أبي الأرقم عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر ضعوا ما كان معكم من الأثقال فرفع أبو أسيد الساعدي سيف بن عائذ المرزبان فعرفه الأرقم بن أبي الأرقم فقال هبه لي يا رسول الله فأعطاه إياه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6132 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أحمد بن بكار ثنا عباد بن المهلبي عن هشام بن زياد عن عمار بن سعد عن عثمان بن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي عن أبيه الأرقم رضى الله تعالى عنه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الذي يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة ويفرق بينهم كالجار قصبه في النار

كعب بن عمرو أبو اليسر الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6133 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا أحمد بن سلمة بن عبد الله قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي يقول أبو اليسر الأنصاري اسمه كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن تميم بن شداد بن عثمان بن كعب بن سلمة من أهل بدر وشهد العقبة وهو الذي أسر العباس بن عبد المطلب

[ 6134 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من الأنصار أبو اليسر كعب بن عمرو

[ 6135 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو اليسر اسمه كعب بن عمرو أخو بني سلمة مات سنة خمس وخمسين بالمدينة وكان رجلا قصيرا دحداحا ذا بطن

[ 6136 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال أبو اليسر اسمه كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن غزية بن سواد وشهد أبو اليسر العقبة في جميع الروايات وشهد بدرا وهو بن عشرين سنة وشهد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رجلا قصيرا دحداحا ذا بطن وتوفي بالمدينة سنة خمس وخمسين

[ 6137 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير ثنا محمد بن إسحاق حدثني بريدة بن سفيان الأسلمي عن أبيه عن أبي اليسر كعب بن عمرو قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبايع الناس فقلت يا رسول الله أبسط يدك حتى أبايعك واشترط علي فأنت أعلم بالشرط قال أبايعك على أن تعبد الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتناصح المسلم وتفارق المشرك

ذكر معتب بن الحمراء المخزومي رضى الله تعالى عنه
[ 6138 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم معتب بن عوف بن عامر بن الفضل بن عفيف وهو الذي يقال له معتب بن الحمراء ويكنى أبا عوف حليف لبني مخزوم وكان من مهاجرة الحبشة الهجرة الثانية وقالوا آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين معتب بن الحمراء وثعلبة بن حاطب وشهد معتب بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات سنة سبع وخمسين وهو يومئذ بن ثمان وسبعين سنة

ذكر شداد بن أوس الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6139 ] أخبرني أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال شداد بن أوس بن ثابت بن المنذر بن حرام يكنى أبا يعلى وكان نزل بفلسطين ومات سنة ثمان وخمسين وهو بن خمس وسبعين

[ 6140 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يحيى بن معين ثنا حجاج بن محمد الأعور قال قال أبو معشر وهلك أبو هريرة وشداد بن أوس سنة ثمان وخمسين

ذكر أبي هريرة الدوسي رضى الله تعالى عنه
وقد كثر الخلاف في اسمه واسم أبيه

[ 6141 ] فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق قال حدثني بعض أصحابي عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال كان اسمي في الجاهلية عبد شمس بن صخر فسميت في الإسلام عبد الرحمن وإنما كنوني بأبي هريرة لأني كنت أرعى غنما لأهلي فوجدت أولاد هرة وحشية فجعلتها في كمي فلما رجعت عنهم سمعوا أصوات الهر من حجري فقالوا ما هذا يا عبد شمس فقلت أولاد هر وجدتها قالوا فأنت أبو هريرة فلزمتني بعد قال بن إسحاق وكان أبو هريرة وسيطا في دوس حيث يحب أن يكون منهم

[ 6142 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا سفيان بن حمزة الأسلمي عن كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوني أبا هر ويدعوني الناس أبا هريرة

[ 6143 ] حدثني أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا أبو معشر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوني أبا هر ويدعوني الناس أبا هريرة

[ 6144 ] حدثني أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا عاصم بن علي ثنا أبو معشر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال لأن تكنوني بالذكر أحب إلي من أن تكنوني بالأنثى

[ 6145 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن مندة الأصبهاني ثنا بكر بن بكار ثنا عمر بن علي بن مقدم ثنا سفيان بن حسين عن الزهري عن المحرر بن أبي هريرة قال كان اسم أبي عبد عمرو بن عبد غنم

[ 6146 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني بعض أصحابي عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال كان اسمي في الجاهلية عبد شمس بن صخر فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن

[ 6147 ] وحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عيسى التنيسي ثنا عمرو بن أبي سلمة عن سعيد بن عبد العزيز قال كان اسم أبي هريرة عبد غانم

[ 6148 ] سمعت أبا علي الحافظ يقول سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يقول سمعت محمد بن يحيى يقول سمعت أبا مسهر يقول أبو هريرة اسمه علي بن عبد شمس قال محمد بن يحيى وسمعت أحمد بن حنبل يقول ثنا أبو عبيدة الحداد قال اسم أبي هريرة عبد الله

[ 6149 ] أخبرني الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو حاتم الرازي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال اسم أبي هريرة عبد نهم بن عامر

[ 6150 ] أخبرني عبد الله بن غانم الصيدلاني ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن بكير قال مات أبو هريرة بالعقيق واسمه عبد الله بن عمرو ومن الناس من يقول بن عبد العزى

[ 6151 ] أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل قال وأبو هريرة يقال عبد شمس ويقال عبد نهم ويقال عبد غانم ويقال سكين

[ 6152 ] فأخبرني محمد بن يعقوب الحافظ ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه ثنا بن عائشة قال اسم أبي هريرة سكين فقد استقر هذا الخلاف في اسم أبي هريرة على تسعة أوجه أصحها عندي في الجاهلية عبد شمس وفي الإسلام عبد الرحمن وكذلك سنة وفاته مختلف فيها

[ 6153 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يحيى بن معين ثنا حجاج الأعور ثنا أبو معشر قال هلك أبو هريرة في إمارة معاوية سنة ثمان وخمسين ومات في تلك السنة سعيد بن العاص وعائشة وسعد بن مالك

[ 6154 ] أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن سليمان بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل ثنا الحسن بن واقع ثنا ضمرة بن ربيعة قال مات أبو هريرة سنة ثمان وخمسين ويقال مات سنة تسع وخمسين وهو بن ثمان وسبعين سنة

[ 6155 ] أخبرني قاضي القضاة أبو الحسن محمد بن صالح ثنا عبد الله بن محمد المستعيني ثنا عبد الله بن علي بن المديني ثنا أبي ثنا سفيان بن عيينة عن هشام بن عروة قال مات أبو هريرة سنة سبع وخمسين

[ 6156 ] حدثني محمد بن العباس الشهيد ثنا هاشم بن محبوب الشامي ثنا عبد الجبار بن العلاء ثنا سفيان عن هشام بن عروة قال مات أبو هريرة سنة خمس وخمسين

[ 6157 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال توفي أبو هريرة سنة تسع وخمسين في آخر إمارة معاوية وكان له يوم توفي ثمان وسبعون سنة وصلى عليه الوليد بن عتبة وهو أمير المدينة ومروان يومئذ معزول عن عمل المدينة فحدثني ثابت بن قيس عن ثابت بن مشحل قال كتب الوليد إلى معاوية يخبره بموت أبي هريرة فكتب إليه انظر من ترك فادفع إلى ورثته عشرة آلاف درهم وأحسن جوارهم وافعل إليهم معروفا فإنه كان ممن نصر عثمان وكان معه في الدار رحمه الله تعالى

[ 6158 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني ثنا الحسين بن حفص ثنا حماد بن شعيب عن إسماعيل بن أمية أن محمد بن قيس بن مخرمة حدثه أن رجلا جاء زيد بن ثابت فسأله عن شيء فقال له زيد عليك بأبي هريرة فإنه بينا أنا وأبو هريرة وفلان في المسجد ذات يوم ندعو الله تعالى ونذكر ربنا خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس إلينا قال فجلس وسكتنا فقال عودوا للذي كنتم فيه قال زيد فدعوت أنا وصاحبي قبل أبي هريرة وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤمن على دعائنا قال ثم دعا أبو هريرة فقال اللهم إني أسألك مثل الذي سألك صاحباي هذان وأسألك علما لا ينسى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم آمين فقلنا يا رسول الله ونحن نسأل الله علما لا ينسى فقال سبقكما بها الدوسي صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6159 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو النضر ثنا أبو الأحوص عن زيد العمي عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو هريرة وعاء العلم

[ 6160 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الله بن صالح الأزدي ثنا خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أبيه عن عائشة أنها دعت أبا هريرة فقالت له يا أبا هريرة ما هذه الأحاديث التي تبلغنا إنك تحدث بها عن النبي صلى الله عليه وسلم هل سمعت إلا ما سمعنا وهل رأيت إلا ما رأينا قال يا أماه إنه كان يشغلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم المرآة والمكحلة والتصنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإني والله ما كان يشغلني عنه شيء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6161 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا معاذ بن المثنى العنبري ثنا يحيى بن معين ثنا كيع عن الأعمش عن أبي صالح قال كان أبو هريرة رضى الله تعالى عنه من أحفظ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6162 ] أخبرني أبو بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أحمد بن سعيد الجمال ثنا أبو ربيعة فهد بن عوف حدثنا عبد العزيز بن المختار عن عبد الله بن فيروز الداناج قال أنبأني أبو رافع قال سمعت أبا هريرة رضى الله تعالى عنه يقول حفظت من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث ما حدثتكم بها ولو حدثتكم بحديث منها لرجمتموني بالأحجار هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6163 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا هوذة بن خليفة ثنا عوف عن سعيد بن أبي الحسن قال لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أكثر حديثا عنه من أبي هريرة رضى الله تعالى عنه وأن مروان بعثه على المدينة وأراد حديثه فقال ارو كما روينا فلما أبى عليه تغفله فاقعد له كاتبا فجعل أبو هريرة يحدث ويكتب الكاتب حتى استفرغ حديثه أجمع فقال مروان تعلم إنا قد كتبنا حديثك أجمع قال أوقد فعلتم وإن تطيعني تمحه قال فمحاه

[ 6164 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن سليمان النرسي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد ثنا عمرو بن عبيد ثنا أبو الزعيزعة كاتب مروان بن الحكم أن مروان دعا أبا هريرة فأقعدني خلف السرير وجعل يسأله وجعلت أكتب حتى إذا كان عند رأس الحول دعا به فأقعده وراء الحجاب فجعل يسأله عن ذلك فما زاد ولا نقص ولا قدم ولا أخر هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6165 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا محمد بن أيوب أنا يحيى بن المغيرة السعدي حدثنا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة رضى الله تعالى عنه قال قال رجل لابن عمر إن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بن عمر أعيذك بالله أن تكون في شك مما يجيء به ولكنه اجترأ وجبنا

[ 6166 ] أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبي بن كعب عن أبيه عن جده عن أبي بن كعب قال كان أبو هريرة جريئا على النبي صلى الله عليه وسلم يسأله عن أشياء لا نسأله عنها

[ 6167 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن عيسى بن السكن ثنا عمرو بن عون ثنا هشيم عن يعلى بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه مر بأبي هريرة رضى الله تعالى عنه وهو يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم من تبع جنازة فله قيراط فإن شهد دفنها فله قيراطان أعظم من أحد فقال بن عمر يا أبا هريرة انظر ما تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام إليه أبو هريرة حتى انطلق إلى عائشة رضى الله تعالى عنها فقال لها يا أم المؤمنين أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من تبع جنازة فصلى عليها فله قيراط وإن شهد دفنها فله قيراطان فقالت اللهم نعم فقال أبو هريرة إنه لم يكن يشغلنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرس ولا صفق بالأسواق إنما كنت أطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمة يعلمنيها أو أكلة يطعمنيها فقال بن عمر يا أبا هريرة كنت ألزمنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلمنا بحديثه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6168 ] حدثني أبو زرعة الرازي ثنا بكر بن أحمد بن حفص ثنا محمد بن العباس الصيدلاني ثنا أبو مروان عبد الملك بن صالح القرشي ثنا صالح بن قدامة عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال المداد في ثوب طالب العلم مثل الخلوق في ثوب الجارية البكر

[ 6169 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا بن وهب أخبرني بن لهيعة عن عبيد الله بن أبي جعفر عن الفضل بن الحسن بن عمرو بن أمية الضمري عن أبيه قال حدثت عن أبي هريرة بحديث فأنكره فقلت إني قد سمعته منك قال إن كنت سمعته مني فإنه مكتوب عندي فأخذ بيدي إلى بيته فأراني كتابا من كتبه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد ذلك الحديث فقال قد أخبرتك إني إن كنت حدثتك به فهو مكتوب عندي

[ 6170 ] أخبرني أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران ثنا أبي ثنا عمرو بن عثمان ثنا بقية عن سليمان الأنصاري عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال إذا سمعت في الحديث كان يقول فهو رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6171 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني بن أبي الزناد عن أبيه عن محمد بن عمرو بن حزم أنه قعد في مجلس فيه أبو هريرة يحدثهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ينكره بعضهم ويعرفه البعض حتى فعل ذلك مرارا فعرفت يومئذ أن أبا هريرة أحفظ الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6172 ] حدثني محمد بن عبيد الفقيه أنبأ أبو حامد الشرقي ومكي بن عبدان قالا ثنا أبو الأزهر ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبي أنس مالك بن أبي عامر قال كنت عند طلحة بن عبيد الله فدخل عليه رجل فقال يا أبا محمد والله ما ندري هذا اليماني أعلم برسول الله صلى الله عليه وسلم أم أنتم تقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل يعني أبا هريرة فقال طلحة والله ما يشك أنه سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم نسمع وعلم ما لم نعلم إنا كنا قوما أغنياء لنا بيوت وأهلون كنا نأتي نبي الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار ثم نرجع وكان أبا هريرة رضى الله تعالى عنه مسكينا لا مال له ولا أهل ولا ولد إنما كانت يده مع يد النبي صلى الله عليه وسلم وكان يدور معه حيث ما دار ولا يشك أنه قد علم ما لم نعلم وسمع ما لم نسمع ولم يتهمه أحد منا أنه تقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6173 ] حدثنا أحمد بن كامل بن خلف القاضي ثنا عبد الله بن روح المدايني ثنا شبابة بن سوار ثنا عاصم بن محمد عن أبيه قال رأيت أبا هريرة رضى الله تعالى عنه يخرج يوم الجمعة فيقبض على رمانتي المنبر قائما ويقول حدثنا أبو القاسم رسول الله الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم فلا يزال يحدث حتى إذا سمع فتح باب المقصورة لخروج الإمام للصلاة جلس هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه قد تحريت الابتداء من فضائل أبي هريرة رضى الله تعالى عنه لحفظه لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وشهادة الصحابة والتابعين له بذلك فإن كل من طلب حفظ الحديث من أول الإسلام وإلى عصرنا هذا فإنهم من أتباعه وشيعته إن هو أولهم وأحقهم باسم الحفظ

[ 6174 ] وقد أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد العدل قال سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق الإمام يقول وذكر أبا هريرة فقال كان من أكثر أصحابه عنه رواية فيما انتشر من روايته ورواية غيره من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع مخارج صحاح قال أبو بكر وقد روى عنه أبو أيوب الأنصاري مع جلالة قدره ونزول رسول الله صلى الله عليه وسلم عنده

[ 6175 ] حدثنا إبراهيم بن بسطام الزعفراني ثنا سعيد بن سفيان الجحدري ثنا شعبة عن أشعث بن أبي الشعثاء قال سمعت أبي يحدث قال قدمت المدينة فإذا أبو أيوب يحدث عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه فقلت تحدث عن أبي هريرة وأنت صاحب منزلة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لأن أحدث عن أبي هريرة أحب إلي من أن أحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الإمام أبو بكر فمن حرص أبي هريرة على العلم روايته عن من كان أقل رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم منه حرصا على العلم فقد روى عن سهل بن سعد الساعدي

[ 6176 ] حدثنا إبراهيم بن المستمر البصري ثنا علي بن مرحوم العطار ثنا حاتم بن إسماعيل عن أبي بكر بن يحيى عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشهرن أحدكم على أخيه السيف لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من حفر النار قال أبو هريرة سمعته من سهل بن سعد الساعدي سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر فحرصه على العلم يبعثه على سماع خبر لم يسمعه من النبي صلى الله عليه وسلم منه وإنما يتكلم في أبي هريرة لدفع أخباره من قد أعمى الله قلوبهم فلا يفهمون معاني الأخبار إما معطل جهمي يسمع أخباره التي يرونها خلاف مذهبهم الذي هو كفر فيشتمون أبا هريرة ويرمونه بما الله تعالى قد نزهه عنه تمويها على الرعاء والسفل أن أخباره لا تثبت بها الحجة وإما خارجي يرى السيف على أمة محمد صلى الله عليه وسلم ولا يرى طاعة خليفة ولا إمام إذا سمع أخبار أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف مذهبهم الذي هو ضلال لم يجد حيلة في دفع أخباره بحجة وبرهان كان مفزعه الوقيعة في أبي هريرة أو قدري اعتزل الإسلام وأهله وكفر أهل الإسلام الذين يتبعون الأقدار الماضية التي قدرها الله تعالى وقضاها قبل كسب العباد لها إذا نظر إلى أخبار أبي هريرة التي قد رواها عن النبي صلى الله عليه وسلم في إثبات القدر لم يجد بحجة يريد صحة مقالته التي هي كفر وشرك كانت حجته عند نفسه أن أخبار أبي هريرة لا يجوز الاحتجاج بها أو جاهل يتعاطى الفقه ويطلبه من غير مظانة إذا سمع أخبار أبي هريرة فيما يخالف مذهب من قد اجتبى مذهبه وأخباره تقليدا بلا حجة ولا برهان كلم في أبي هريرة ودفع أخباره التي تخالف مذهبه ويحتج بأخباره على مخالفته إذا كانت أخباره موافقة لمذهبه وقد أنكر بعض هذه الفرق على أبي هريرة أخبارا لم يفهموا معناها أنا ذاكر بعضها بمشيئة الله عز وجل ذكر الإمام أبو بكر رحمه الله تعالى في هذا الموضع حديث عائشة رضى الله تعالى عنها الذي تقدم ذكري له وحديث أبي هريرة عذبت امرأة في هرة ومن كان مصليا بعد الجمعة وما يعارضه من حديث بن عمر وبالوضوء مما مست النار ذكرها والكلام عليها يطول قال الحاكم رحمه الله وأنا ذاكر بمشيئة الله عز وجل في هذا رواية أكابر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين عن أبي هريرة فقد روى عنه زيد بن ثابت وأبو أيوب الأنصاري وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير وأبي بن كعب وجابر بن عبد الله وعائشة والمسور بن مخرمة وعقبة بن الحارث وأبو موسى الأشعري وأنس بن مالك والسائب بن يزيد وأبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو أمامة بن سهل وأبو الطفيل وأبو نضرة الغفاري وأبو رهم الغفاري وشداد بن الهاد وأبو حدرد عبد الله بن حدرد الأسلمي وأبو رزين العقيلي وواثلة بن الأسقع وقبيصة بن ذؤيب وعمرو بن الحمق والحجاج الأسلمي وعبد الله بن عكيم والأغر الجهني والشريد بن سويد رضى الله تعالى عنهم أجمعين فقد بلغ عدد من روى عن أبي هريرة من الصحابة ثمانية وعشرين رجلا فأما التابعون فليس فيهم أجل ولا أشهر وأشرف وأعلم من أصحاب أبي هريرة وذكرهم في هذا الموضع يطول لكثرتهم والله يعصمنا من مخالفة رسول رب العالمين والصحابة المنتخبين وأئمة الدين من التابعين ومن بعدهم من أئمة المسلمين رضى الله تعالى عنهم أجمعين في أمر الحافظ علينا شرائع الدين أبي هريرة رضى الله تعالى عنه

[ 6177 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي ثنا هشيم عن سيار عن جبر بن عبيدة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال وعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الهند فإن استشهدت كنت من خير الشهداء وإن رجعت فأنا أبو هريرة المحرر

ذكر أبي محذورة الجمحي
وهو أحد مؤذني رسول الله صلى الله عليه وسلم واختلف في اسمه

[ 6178 ] فحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال أبو محذورة أوس بن معير بن وهب بن دعموص بن سعد بن جمح وأمه خزاعية قال إبراهيم الحربي هكذا قال مصعب الزبيري وقد قيل اسمه سمرة بن معير

[ 6179 ] فحدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال أبو محذورة أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة قال شباب وقال أبو اليقظان أوس بن معير قتل يوم بدر كافرا واسم أبي محذورة سلمان بن سمرة قال شباب ويقال اسمه سمرة بن معير

[ 6179 ] وحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أبو محذورة اسمه أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة بن عويج بن سعد بن جمح وكان له أخ من أبيه وأمه يقال له أنيس قتل يوم بدر كافرا وتوفي أبو محذورة بمكة حرسها الله تعالى سنة تسع وخمسين ولم يهاجر ولم يزل مقيما بمكة

[ 6180 ] أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن رافع القشيري قال سألت أبا سعيد بن أبي محذورة المؤذن في المسجد الحرام عن اسم جده فقال معير بن محيريز

[ 6181 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو حذيفة ثنا أيوب بن ثابت عن صفية بنت مجزأة أن أبا محذورة كانت له قصة في مقدم رأسه إذا قعد أرسلها فتبلغ الأرض فقالوا له ألا تحلقها فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح عليها بيده فلم أكن لأحلقها حتى أموت فلم يحلقها حتى مات

[ 6182 ] أخبرني جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ثنا محمد بن علي بن زيد المكي ثنا محمد بن معاوية ثنا الهذيل بن بلال قال سمعت بن أبي محذورة يحدث عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لبني عبد المطلب السقاية ولبني عبد الدار الحجابة وجعل الأذان لنا ولموالينا

[ 6183 ] حدثنا أبو أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل البلخي ثنا خالد بن عبد الرحمن ثنا كامل بن العلاء عن أبي صالح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا محذورة أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة

[ 6184 ] أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم أنبأ بن جريج أخبرني عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة أن عبد الله بن محيريز أخبره وكان يتيما في حجر أبي محذورة بن معير حتى جهزه إلى الشام

[ 6185 ] أخبرني محمد بن إسماعيل المقري ثنا أبو العباس الثقفي ثنا محمد بن رافع ثنا عبد الرزاق أنبأ بن جريج قال سمعت أصحابنا يقولون عن بن أبي مليكة قال أذن مؤذن معاوية فاحتمله أبو محذورة فألقاه في زمزم

ذكر أبي أسيد الساعدي رضى الله تعالى عنه
[ 6186 ] أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا بن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال اسم أبي أسيد الساعدي مالك بن ربيعة

[ 6187 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن الحسين عن بن إسحاق قال أبو أسيد مالك بن ربيعة بن البدن بن عامر بن عمرو بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة

[ 6188 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا الحسين بن علي بن يزيد الصدائي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن بعض بني ساعدة عن أبي أسيد مالك بن ربيعة وكان قد شهد بدرا ثم ذهب بصره بعد

[ 6189 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عارم أبو النعمان ثنا حماد بن زيد عن يزيد بن حازم عن سليمان بن يسار أن أبا أسيد الساعدي أصيب ببصره قبل قتل عثمان رضى الله تعالى عنه فقال الحمد لله الذي متعني ببصري في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أراد الله الفتنة في عباده كف بصري عنها

[ 6190 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال في السنة الجماعة سنة أربعين مات أبو أسيد مالك بن ربيعة بن عامر بن عوف بن الخزرج بن ساعدة وهو آخر من مات من أهل بدر وكان ممن أبصر الملائكة يوم بدر فكف بصره فكان أمين رسول الله صلى الله عليه وسلم على نسائه

[ 6191 ] أخبرني عبد الله بن غانم الصيدلاني ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن بكير قال توفي أبو أسيد الساعدي سنة ستين وهو بن اثنتين وتسعين سنة

[ 6192 ] حدثنا أبو عبد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني أبي عن العباس بن سهل بن سعد الساعدي قال رأيت أبا أسيد الساعدي بعد أن ذهب بصره قصيرا دحداحا أبيض الرأس واللحية ورأيت رأسه كثير الشعر ومات أبو أسيد بالمدينة سنة ستين وهو بن ثمان وتسعين سنة وهو آخر من مات من أهل بدر

[ 6193 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ بن وهب أخبرني بن أبي ذئب وأنس بن عياض عن جعفر بن محمد عن أبيه أن أبا أسيد الأنصاري قدم بسبي من البحرين فصفوا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إليهم فإذا امرأة تبكي فقال ما يبكيك فقالت بيع ابني في بني عبس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي أسيد لتركبن فلتجيئن به فركب أبو أسيد فجاء به هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6194 ] حدثنا يحيى بن منصور القاضي إملاء ثنا أبو عبد الله البوشنجي ثنا يحيى بن بكير ثنا بن لهيعة عن عمارة بن غزية عن أبيه أنه حدث أن فتية سألوا أبا أسيد الساعدي عن تخيير رسول الله صلى الله عليه وسلم الأنصار فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير قبائل الأنصار دور بني النجار ثم بني عبد الأشهل ثم بني الحارث بن الخزرج ثم بني ساعدة وفي كل دور الأنصار خير قال أبو أسيد لو كنت قابلا غير الحق لبدأت بفخذي بنو ساعدة

ذكر بلال بن الحارث المزني رضى الله تعالى عنه
[ 6195 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد المزني أن بلال المزني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم هو بلال بن الحارث بن مازن بن صبيح بن خلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عمرو بن مزينة

[ 6196 ] حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا إبراهيم بن إسحاق الأنماطي قال سمعت هارون بن عبد الله يقول بلال بن الحارث المزني يكنى أبا عبد الرحمن

[ 6197 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال مات بلال بن الحارث المزني سنة ستين

[ 6198 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال كان بلال بن الحارث المزني أحد من يحمل لواء من ألوية الثلاثة التي عقدها لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وكان بلال يكنى أبا عبد الرحمن وكان يسكن جبلي مزينة الأشعر والأجرد ويأتي المدينة كثيرا وتوفي سنة ستين وهو يومئذ بن ثمانين سنة

[ 6199 ] أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان الفارسي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا حميد بن صالح عن الحارث وبلال ابني يحيى بن بلال بن الحارث عن أبيهما عن جدهما بلال بن الحارث المزني قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطعه القطيعة وكتب له هذا ما أعطى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال بن الحارث أعطاه معادن القبلية غوريها وجلسيها والجشيمة وذات النصب وحيث يصلح الذرع من قدس إن كان ضاريا وكتب معاوية

[ 6200 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا التغلبي ثنا عبد العزيز بن محمد بن عمرو عن أبيه عن جده عن بلال بن الحارث رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

[ 6201 ] أخبرني إسماعيل بن علي الحطبي ببغداد ثنا محمد بن العباس المؤدب ثنا سريج بن النعمان الجوهري أنبأ عبد العزيز بن محمد الدراوردي حدثني ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن الحارث بن بلال بن الحارث المزني عن أبيه قال قلت يا رسول الله فسخ الحج لنا خاصة أم للناس عامة قال بل لنا خاصة وبإسناده عن بلال بن الحارث المزني رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد

ذكر صفوان بن المعطل السلمي رضى الله تعالى عنه
[ 6202 ] أخبرني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي الزاهد ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال صفوان بن المعطل بن رحضة بن خزاعي بن محارب بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهتة بن سليم وله دار بالبصرة في سكة المربد توفي بالجزيرة بناحية شمشاط وقبره هناك

[ 6203 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال وكان صفوان بن المعطل يكنى أبا عمرو وأسلم قبل غزوة المريسيع وشهدها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدها الخندق والمشاهد كلها وكان مع كرز بن جابر الفهري في طلب العرنيين الذين أغاروا على لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الجدر ومات صفوان بن المعطل بشمشاط سنة ستين

[ 6204 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ يوسف بن يعقوب القاضي ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ثنا حميد بن الأسود ثنا الضحاك بن عثمان عن سعيد المقبري عن صفوان بن المعطل السلمي أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله إني سائلك عن أمر أنت به عالم وأنا به جاهل قال ما هو قال هل من ساعات الليل والنهار من ساعة تكره فيها الصلاة قال فإذا صليت الصبح فدع الصلاة حتى تطلع الشمس فإنها تطلع لقرني شيطان ثم صل فالصلاة متقبلة حتى تستوي الشمس على رأسك كالرمح فإذا كانت على رأسك كالرمح فدع الصلاة فإنها الساعة التي تسجر فيها جهنم وتفتح فيها أبوابها حتى تزيغ الشمس فإذا زاغت فالصلاة محضورة متقبلة حتى تصلي العصر ثم دع الصلاة حتى تغرب الشمس صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6205 ] حدثنا عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا إسماعيل بن عياش ثنا أبو وهب عن مكحول عن صفوان بن المعطل قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنادي أن لا تنتبذوا في الجرة

[ 6206 ] أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني أبي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت وقعد صفوان بن المعطل لحسان بن ثابت فضربه وقال صفوان حين ضربه
تلق ذباب السيف مني فإنني غلام
إذا هوجيت لست بشاعر
ولكنني أحمي حماي وأشتفي
من الباهت الرامي البراء الطواهر قالت عائشة رضى الله تعالى عنها وفر صفوان وجاء حسان يستعدي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يهب منه ضربة صفوان إياه فوهبها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فعوضه رسول الله صلى الله عليه وسلم حائطا من نخل عظيم وجارية رومية تدعى سيرين فباع حسان الحائط من معاوية بن أبي سفيان في ولايته بمال عظيم هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه

[ 6207 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن بشر بن مطر ثنا أبو هريرة محمد بن فراس الصيرفي ثنا سالم بن قتيبة ثنا عمر بن سنان حدثني سلام أبو عيسى ثنا صفوان بن المعطل السلمي قال خرجنا حجاجا فلما كنا بالعرج إذا نحن بحية تضطرب فلم تلبث أن ماتت فأخرج لها رجل منا خرقة من عيبته له فلفها فيها وغيبها في الأرض فدفنها ثم قدمنا مكة فإنا لبالمسجد الحرام إذ وقف علينا شخص فقال أيكم صاحب عمرو بن جابر فقلنا ما نعرف عمرو بن جابر قال أيكم صاحب الجان قالوا هذا قال أما أنه جزاك الله خيرا أما أنه قد كان آخر التسعة موتا الذين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يستمعون القرآن

ذكر حمزة بن عمرو الأسلمي رضى الله تعالى عنه
[ 6208 ] أخبرني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري ثنا سفيان بن حمزة الأسلمي عن كثير بن زيد عن محمد بن حمزة بن عمرو الأسلمي عن أبيه حمزة بن عمرو قال كان بدؤ طعام أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على يدي أصحابه هذه الليلة وهذه الليلة قال فدار علي فصنعت طعام أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبت به إليه قال سفيان بن حمزة وكان حمزة بن عمرو الأسلمي يكنى أبا محمد مات سنة إحدى وستين وهو بن إحدى وسبعين سنة

[ 6209 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سفيان بن داود ثنا محمد بن عمر عن أسامة بن زيد عن محمد بن حمزة الأسلمي أن حمزة كان يكنى أبا محمد ومات سنة إحدى وستين

ذكر عبد الله بن زيد بن عاصم الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6210 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني الزاهد ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن عمرو بن يحيى عن عباد بن تميم أن عبد الله بن زيد بن عاصم قتل يوم الحرة

[ 6211 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عبد الله بن زيد بن عاصم بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنيم بن مازن بن النجار وأمه عمارة واسمها نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول شهد أحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عم عباد بن تميم وكان عبد الله بن زيد فيمن قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة وقتل عبد الله بن زيد يوم الحرة وكان آخر ذي الحجة من سنة ثلاث وستين في إمارة يزيد بن معاوية

[ 6212 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن شاذان الجوهري ثنا معلى بن منصور ثنا أبو أويس عن عبد الله بن أبي بكر عن عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد أنه كان شهد بدرا

[ 6213 ] حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن سلمة حدثني إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال عبد الله بن زيد بن عاصم هو خزرجي من بني مازن بن النجار وهو قاتل مسيلمة

[ 6214 ] أخبرني محمد بن يوسف المؤذن ثنا محمد بن عمران ثنا أحمد بن زهير بن حرب قال سمعت أبي يقول عبد الله بن زيد يكنى أبا محمد

[ 6215 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا محمد بن غالب ثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي ثنا وهيب ثنا عمرو بن يحيى عن عباد بن تميم قال لما كان زمن الحرة جاء رجل إلى عبد الله بن زيد فقال هذا بن حنظلة يبايع الناس على الموت فقال لا أبايع على هذا أحدا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

ذكر ربيعة بن كعب الأسلمي رضى الله تعالى عنه
[ 6216 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال ربيعة بن كعب الأسلمي أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلم قديما من أهل الصفة وكان يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يزل ربيعة بن كعب يلزم النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة ويغزو معه حتى قبض فخرج ربيعة من المدينة فنزل بئر بلاد أسلم وهي على بريد من المدينة وبقي ربيعة إلى أيام الحرة فهلك فيها وكانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين

[ 6217 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عفان ثنا المبارك بن فضالة قال حدثني أبو عمران الجوني حدثني ربيعة بن كعب الأسلمي رضى الله تعالى عنه قال كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي يا ربيعة ألا تزوج فقلت لا والله ما أريد أن أتزوج

ذكر معاذ بن الحارث القاري
[ 6218 ] أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال معاذ بن الحارث القاري من بني النجار يكنى أبا الحارث بن الحباب بن الأرقم بن عوف بن مالك بن النجار وهو معاذ القاري يكنى أبا الحارث قتل يوم الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين رضى الله تعالى عنه

ذكر معقل بن سنان الأشجعي رضى الله تعالى عنه
[ 6219 ] سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول معقل بن سنان الأشجعي شهد الفتح مع النبي صلى الله عليه وسلم وقتل يوم الحرة سنة ثلاث وستين

[ 6220 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال كان معقل بن سنان بن مطهر بن عركي بن فتيان بن سبيع بن بكر بن أشجع شهد الفتح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدثني أبو عبد الرحمن بن عثمان بن زياد الأشجعي عن أبيه قال كان معقل بن سنان الأشجعي قد صحب النبي صلى الله عليه وسلم وحمل لواء قومه يوم الفتح وكان شابا طريا وبقي بعد ذلك حتى بعثه الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وكان على المدينة فاجتمع معقل بن سنان ومسلم بن عقبة الذي يعرف بمسرف فقال معقل لمسرف وقد كان آنسه وحادثه إلى أن ذكر معقل يزيد بن معاوية فقال معقل إني خرجت كرها لبيعة هذا الرجل وقد كان من القضاء والقدر خروجي إليه هو رجل يشرب الخمر ويزني بالحرم ثم نال منه وذكر خصالا كانت فيه ثم قال لمسرف أحببت أن أصنع ذلك عندك فقال مسرف أما أن أذكر ذلك لأمير المؤمنين يومي هذا فلا والله لا أفعل ولكن لله علي عهد وميثاق لا تمكنني يداي منك ولي عليك مقدرة إلا ضربت الذي فيه عيناك فلما قدم مسرف المدينة وأوقع بهم أيام الحرة وكان معقل بن سنان يومئذ صاحب المهاجرين فأتى به مسرف مأسورا فقال له يا معقل بن سنان أعطشت قال نعم أصلح الله الأمير قال خوضوا له مشربة بلور قال فخاضوها له فقال أشربت ورويت قال نعم قال أما والله لا تشتهي بعدها بما يفرح يا نوفل بن مساحق قم فاضرب عنقه فقام إليه فقتله صبرا وكانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين فقال شاعر الأنصار ألا تلكم الأنصار تنعي سراتها وأشجع تنعي معقل بن سنان

ذكر الأشعث بن قيس الكندي رضى الله تعالى عنه
[ 6221 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن نمير قالا مات أبو محمد الأشعث بن قيس الكندي من بني الحارث بن معاوية بالكوفة والحسن بن علي بها بعد صلح معاوية إياه فصلى عليه الحسن بن علي رضى الله تعالى عنهما

[ 6222 ] حدثنا علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا محمود بن خداش ثنا عبدة بن حميد حدثني إسماعيل بن أبي خالد عن حفص بن جابر قال لما مات الأشعث بن قيس قال الحسن بن علي إذا غسلتموه فلا تهيجوه حتى تأتوني به قال فأتي به فدعا بحنوط فوضأ به يديه ووجهه ورجليه ثم قال ادرجوا

ذكر المسور بن مخرمة الزهري رضى الله تعالى عنه
[ 6223 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال المسور بن مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة أمه عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف

[ 6224 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن الوليد بن كثير حدثني محمد بن عمرو بن حلحلة الديلي أن بن شهاب حدثه أن علي بن الحسين حدثه أنهم حين قدموا المدينة من عند يزيد بن معاوية بعد مقتل الحسين بن علي رضوان الله وسلامه عليهما لقيه المسور بن مخرمة فقال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب على منبره وأنا يومئذ محتلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6225 ] حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال مات المسور بن مخرمة بمكة سنة أربع وستين ويقال إنه مات بالحجون أصابه حجر المنجنيق وهو في الحجر بمكة فمكث خمسا ثم مات وصلى عليه عبد الله بن الزبير وهو بن ثمان وستين سنة

[ 6226 ] أخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير قال ولد المسور بن مخرمة بمكة بعد الهجرة بسنتين وتوفي لهلال شهر ربيع الآخر سنة أربع وستين وكان يحيى بن معين فيما حدثت عنه يقول مات المسور بن مخرمة سنة ثلاث وسبعين وهذا غلط من القول

[ 6227 ] حدثنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن زكريا الفقيه ثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا عبد العزيز بن محمد بن الحسن بن زبالة المخزومي حدثني أبو بكر بن عبد الله بن جعفر المخزومي حدثني أخي المسور بن عبد الله عن أبيه قال حدثتني أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها رضى الله تعالى عنهما قال أطعمني رسول الله صلى الله عليه وسلم تمرا في طبق ليس بي من برنيكم هذا وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بن إحدى عشرة سنة

[ 6228 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا حاتم بن وردان ثنا أيوب عن بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة رضى الله تعالى عنه قال قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم أقبية فقسمها بين أصحابه فقال لي أبي انطلق بنا إليه فإنه أتته أقبية فتكلم أبي على الباب فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم صوته فخرج ومعه قباء فجعل يقول خبأت هذا لك خبأت هذا لك هذا الحديث مخرج في كتاب مسلم وإنما أعدته ليعلم أنه كان يأتي مع أبيه النبي صلى الله عليه وسلم وقد حفظ المسور خطب النبي صلى الله عليه وسلم

[ 6229 ] كما حدثناه علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا عبد الرحمن بن المبارك ثنا عبد الوارث بن سعيد عن شعبة عن بن جريج عن محمد بن قيس عن المسور بن مخرمة قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفات فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أما بعد فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من هذا الموضع إذا كانت الشمس على رؤوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها وإنا ندفع بعد أن تغيب وكانوا يدفعون من المشعر الحرام إذا كانت الشمس منبسطة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه قد صح وثبت بما ذكرته سماع المسور بن مخرمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا كما يتوهمه رعاع أصحابنا أنه ممن له رواية بلا سماع

ذكر الضحاك بن قيس الأكبر رضى الله تعالى عنه
[ 6230 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال الضحاك بن قيس بن خالد بن وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن سنان بن محارب بن فهر وأمه أميمة بنت ربيعة من كنانة وهي أيضا أم أخته فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس هما لأب وأم

[ 6231 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب العصفري ثنا الوليد بن هشام القحذمي عن أبيه عن جده وأبي اليقظان وغيرهما قالوا قدم بن زياد الشام وقد بايع أهل الشام عبد الله بن الزبير ما خلا أهل الجابية فبايع بن زياد ومن هناك كان من بني أمية ومواليهم مروان بن الحكم ومن بعده لخالد بن يزيد بن معاوية وذلك للنصف من ذي القعدة سنة أربع وستين ثم سار إلى الضحاك بن قيس فالتقوا بمرج راهط فاقتتلوا عشرين يوما ثم كانت الهزيمة على الضحاك بن قيس وأصحابه وذلك في ذي الحجة من سنة أربع وستين فقتل الضحاك بن قيس وناس كثير من قيس

[ 6232 ] فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال كان الضحاك بن قيس الأكبر يكنى أبا أنيس قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم والضحاك غلام لم يبلغ فأخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير قال زعم الواقدي أن الضحاك بن قيس لم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم فنقول وبالله التوفيق أن الصواب قول أبي جعفر محمد بن جرير رحمه الله فقد صحت له عن رسول الله صلى الله عليه وسلم روايات ذكر فيها سماعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6233 ] ما حدثناه أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ من أصل كتابه ثنا أبو محمد الفضل بن محمد البيهقي ثنا سنيد بن داود المصيصي ثنا حجاج بن محمد عن بن جريج حدثني محمد بن طلحة عن معاوية بن أبي سفيان حدثني الضحاك بن قيس وهو عدل مرضي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يزال وال من قريش ومنها

[ 6234 ] ما حدثناه الشيخ أبو محمد المزني إملاء ثنا أبو خليفة القاضي ثنا أحمد بن يحيى بن حميد الطويل ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن أن الضحاك بن قيس كتب إلى قيس بن الهيثم حيث مات يزيد بن معاوية سلام عليك أما بعد فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الدخان يموت منها قلب الرجل كما يموت بدنه يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع فيها أقوام دينهم بعرض من الدنيا قليل وأن يزيد قد مات وأنتم إخواننا وأشقاؤنا ومنها

[ 6235 ] ما أخبرناه علي بن حمشاذ العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا حماد بن سلمة أنبأ سعيد بن إياس الجريري عن أبي العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير قال سمعت أبا سعيد الضحاك بن قيس الفهري يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا أتى الرجل القوم فقالوا مرحبا فمرحبا به يوم يلقى ربه وإذا أتى الرجل القوم فقالوا له قحطا فقحطا له يوم القيامة ومنها

[ 6236 ] ما حدثناه أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عبد الملك بن عمير عن الضحاك بن قيس قال كانت بالمدينة امرأة تخفض النساء يقال لها أم عطية فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم اخفضي ولا تنهكي فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج

ذكر عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل السهمي رضى الله تعالى عنه
[ 6237 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب أسلم عبد الله بن عمرو قبل أبيه وكان مما ذكر رجلا طوالا أحمر عظيم الساقين أبيض الرأس واللحية وكان قد عمي في آخر عمره توفي عبد الله بن عمرو بالشام سنة خمس وستين وهو يومئذ بن اثنتين وسبعين سنة وكان يكنى أبا محمد

[ 6238 ] فحدثني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال وكانت وفاة أبي محمد عبد الله بن عمرو بن العاص وأمه ريطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة بن سعد بن سهم سنة خمس وستين وكان يخضب بالسواد وكان عمرو بن العاص أكبر من ابنه باثنتي عشرة سنة

[ 6239 ] حدثني أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا داود بن رشيد ثنا إسماعيل بن عياش حدثني سالم بن عبد الله الكلاعي عن أبي عبد الله القرشي قال دخل عبد الله بن عمر على عبد الله بن عمرو وقد سود لحيته فقال عبد الله بن عمر السلام عليك أيها الشويب فقال له بن عمرو أما تعرفني يا أبا عبد الرحمن قال بلى أعرفك شيخا فأنت اليوم شاب إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الصفرة خضاب المؤمن والحمرة خضاب المسلم والسواد خضاب الكافر

[ 6240 ] حدثنا أبو علي الحافظ أنا إسماعيل بن الحسن العلاف بمصر ثنا أحمد بن صالح ثنا بن وهب أخبرني حميد بن هانئ أبو هانئ أنه سمع أبا عبد الرحمن الحبلي يقول جاء ثلاثة نفر إلى عبد الله بن عمرو فقالوا يا أبا محمد

[ 6241 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال عبد الله بن عمرو بن العاص أمه ريطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي

[ 6242 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن داود بن شابور عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو رضى الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال خذوا القرآن من أربعة رجلين من المهاجرين ورجلين من الأنصار من عبد الله بن مسعود وسالم مولى أبي حذيفة وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل وقال وخص عبد الله بن مسعود بكلمة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6243 ] أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنبأ عبد الملك بن قدامة الجمحي حدثني عمرو بن شعيب بالشام عن أبيه عن جده قال كانت أم عبد الله بن عمرو ريطة بنت منبه بن الحجاج تلطف برسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاها ذات يوم فقال كيف أنت يا أم عبد الله قالت بخير وعبد الله رجل قد ترك الدنيا قال له أبوه يوم صفين أخرج فقاتل قال يا أبتاه أتأمرني أن أخرج فأقاتل وقد كان من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قد سمعت قال أنشدك بالله أتعلم أن ما كان من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إليك أنه أخذ بيدك فوضعها في يدي فقال أطع أباك عمرو بن العاص قال نعم قال فإني آمرك أن تقاتل قال فخرج يقاتل فلما وضعت الحرب قال عبد الله
لو شهدت جمل مقامي ومشهدي
بصفين يوما شاب منها الذوائب
عشية جاء أهل العراق كأنهم
سحاب ربيع زعزعته الجنائب
إذا قلت قد ولوا سراعا ثبتت لنا
كتائب منهم وأرجحنت كتائب
فقالوا لنا إنا نرى أن تبايعوا
عليا فقلنا بل نرى أن تضاربوا

[ 6244 ] حدثني الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ أحمد بن إبراهيم بن ملحان ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث بن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن علي بن يحيى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو رضى الله تعالى عنهما قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة له ففزع الناس فخرجت وعلي سلاحي فنظرت إلى سالم مولى أبي حذيفة عليه سلاحه يمشي وعليه السكينة فقلت لأقتدين بهذا الرجل الصالح حتى أتى فجلس عند باب رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلست معه فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مغضبا فقال أيها الناس ما هذه الخفة ما هذا الترف أعجزتم أن تصنعوا كما صنع هذان الرجلان المؤمنان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6245 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عتبة الحمصي ثنا محمد بن حمير أخبرني عمرو بن قيس السكوني قال كنت مع والدي بحوارين إذ أقبل رجل فلما رآه الناس ابتدروه قال وكنت فيمن ابتدر مجلسه فقلت من هذا الرجل قالوا هذا عبد الله بن عمرو بن العاص

[ 6246 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا محمد بن مسلم ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله أتأذن لي فأكتب ما أسمع منك قال نعم قلت في الرضاء والغضب قال نعم فإنه لا ينبغي أن أقول عند الرضاء والغضب إلا حقا صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6247 ] أخبرنا عبد الله بن محمد الصيدلاني ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا يحيى بن يحيى أنا جرير عن عمارة عن الأخنس بن خليفة الضبي قال رأى كعب الأحبار عبد الله بن عمرو يفتي الناس فقال من هذا قالوا هذا عبد الله بن عمرو بن العاص فأرسل إليه رجلا من أصحابه قال قل له يا عبد الله بن عمرو لا تفتر على الله كذبا فيسحتك بعذاب وقد خاب من افترى قال فأتاه الرجل فقال له ذلك قال بن عمر وصدق كعب قد خاب من افترى ولم يغضب قال فأعاد عليه كعب الرجل فقال سله عن الحشر ما هو وعن أرواح المسلمين أين تجتمع وأرواح أهل الشرك أين تجتمع فأتاه فسأله فقال أما أرواح المسلمين فتجتمع بأريحاء وأما أرواح أهل الشرك فتجتمع بصنعاء وأما أول الحشر فإنها نار تسوق الناس يرونها ليلا ولا يرونها نهارا فرجع رسول كعب إليه فأخبره بالذي قال فقال صدق هذا عالم فسلوه

ذكر أسماء بن حارثة الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6248 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أسماء بن حارثة بن هند بن عبد الله بن غياث بن سعد بن عمرو بن عامر بن أفصى مولى بني حارثة

[ 6249 ] حدثني سعيد بن عطاء بن أبي مروان عن أبيه عن جده عن أسماء بن حارثة الأسلمي رضى الله تعالى عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء فقال أصمت اليوم يا أسماء قلت لا قال فصم قلت قد تغديت يا رسول الله قال صم ما بقي ومر قومك فليصوموا قال أسماء فأخذت نعلي بيدي فأدخلت رحلي حتى وردت على قومي فقلت إن نبي الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تصوموا فقالوا قد تغدينا فقلت إنه قد أمركم أن تصوموا بقية يومكم

[ 6250 ] أخبرني محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن إسحاق أخبرني أبو يونس حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامي قال توفي أسماء بن حارثة سنة ست وستين وهو بن ثمانين سنة

[ 6251 ] أخبرني الزبير بن عبد الواحد الحافظ بإستراباذ ثنا عبدان الأهوزي ثنا زيد بن الحريش قال أبو همام محمد بن الزبرقان ثنا يزيد بن إبراهيم عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال ما كنت أرى أسماء وهندا ابني حارثة إلا خادمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم من طول لزومهما بابه وخدمتهما إياه وكانا محتاجين

هند بن حارثة الأسلمي رضى الله تعالى عنه
[ 6252 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال هند بن حارثة الأسلمي شهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات هند بن حارثة بالمدينة في خلافة أمير المؤمنين علي رضى الله تعالى عنه وقيل إنهم ثمانية إخوة كلهم صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم وشهدوا بيعة الرضوان وهم أسماء وهند وخراش وذؤيب وحمران وفضالة وسلمة ومالك بنو حارثة بن سعيد

[ 6253 ] أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن الأصم بقنطرة بردان ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم ثنا يزيد بن أبي عبد الله بن غياث حدثنا سلمة بن الأكوع رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلا من أسلم يوم عاشوراء فقال من أكل وشرب فليتم صومه ومن لم يكن أكل فليصم بقية يومه قد تقدمت الرواية بأن أسماء هو الرسول بذلك وروي أنه هند

[ 6254 ] أخبرناه بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم ثنا أبو هشام المخزومي ثنا وهيب عن عبد الرحمن بن حرملة الأسلمي عن يحيى بن هند بن حارثة عن أبيه هند بن حارثة رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه يوم عاشوراء قال مر قومك فليصوموا هذا اليوم قال أرأيت يا رسول الله إن وجدتهم قد طعموا قال فليتموا آخر يومهم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر سليمان بن صرد بن الجون الخزاعي رضى الله تعالى عنه
[ 6255 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا مصقلة ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون وهو عبد العزى بن منقذ بن ربيعة ويكنى أبا مطرف أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلم وكان اسمه يسار فلما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سليمان وكانت له سن عالية وشرف في قومه ونزل الكوفة حين نزلها المسلمون وشهد مع أمير المؤمنين علي رضى الله تعالى عنه صفين ثم أنه خرج يطلب دم الحسين بن علي رضى الله تعالى عنهما وتحت رايته أربعة آلاف رجل فقتل سليمان بن صرد في تلك الوقعة وحمل رأسه إلى مروان بن الحكم وكان سليمان يوم قتل بن ثلاث وتسعين سنة

[ 6256 ] سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول سمعت أبا العباس محمد بن إسحاق يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول قتل المختار بن أبي عبيد سليمان بن صرد هذا بعد أن قتل سليمان بن صرد عبيد الله بن زياد

[ 6257 ] حدثناه يحيى بن منصور القاضي ثنا محمد بن رجاء ثنا علي بن عبد الله المديني قال قتل سليمان بن صرد عبيد الله بن زياد

ذكر أبي شريح الخزاعي رضى الله تعالى عنه
[ 6258 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير أن أبا شريح كعب بن عمرو الخزاعي مات سنة ثمان وستين واسمه مختلف فيه فقد قيل خويلد بن عمرو

ذكر النعمان بن بشير بن سعد الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6259 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه الجلاب رحمه الله ثنا إمام عصره بالعراق إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال النعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن زيد بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وأمه عمرة بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة فولد لنعمان عبد الله وبه كان يكنى أبا عبد الله

[ 6260 ] حدثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن عبد الله بن أبي بكر أن محمد بن عمرو بن حزم قال جلسنا عنده فذكر أول مولود من الأنصار بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فقال النعمان بن بشير ولد بعد أن قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة بسنة أو أقل من سنة قال فذكروا عبد الله بن أبي طلحة فقال لو كانت أم سليم حاملا به فولدت بعد أن قدمت المدينة

[ 6261 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا سليمان بن أحمد قال سمعت أبا مسهر يقول قتل النعمان بن بشير فيما بين سلمية وحمص قتل غيلة

[ 6262 ] فأخبرني قاضي القضاة محمد بن صالح الهاشمي ثنا علي بن محمد المدايني ثنا يعقوب بن داود الثقفي ومسلمة بن محارب وغيرهما قالوا لما قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط وكان للنصف من ذي الحجة سنة أربع وستين في خلافة مروان بن الحكم فأراد النعمان بن بشير أن يهرب من حمص وكان عاملا عليها فخاف ودعا لابن الزبير فطلبه أهل حمص فقتلوه واحتزوا رأسه وقد صحت الروايات في الصحيحين بسماع النعمان بن بشير من رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 6263 ] حدثنا عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص ثنا عاصم بن علي ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن عن النعمان بن بشير رضى الله تعالى عنهما قال صحبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعناه يقول إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أقوام خلاقهم فيها بعرض من الدنيا يسير قال الحسن والله لقد رأيناهم صورا بلا عقول أجساما بلا أحلام فراش نار وذبان طمع يغدون بدرهمين ويروحون بدرهمين يبيع أحدهم دينه بثمن العنز

ذكر أبي واقد الليثي رضى الله تعالى عنه
[ 6264 ] أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال أبو واقد الليثي اسمه الحارث بن عوف بن أسيد بن جابر بن عبدة مناة بن يشجع بن عامر بن ليث

[ 6265 ] فحدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال أبو واقد الحارث بن مالك وأخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي قال سمعت سعيد بن كثير بن عفير يقول أبو واقد الليثي الحارث بن عوف بن أسيد بن جابر بن عوثرة بن عبد مناة بن يشجع بن عامر وكان قديم الإسلام وكان معه لواء بني ليث وضمرة وسعد بن بكر يوم الفتح وبقي أبو واقد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم زمانا ثم خرج إلى مكة فجاور بها سنة ومات بها

[ 6266 ] حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا بن جريج عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن نافع بن سرجس قال عدنا الليثي في مرضه الذي مات فيه ومات فدفناه بمكة في مقبرة المهاجرين بفخ وإنما سميت مقبرة المهاجرين لأنه دفن فيها من مات ممن كان أتى المدينة ثم حج وجاور فمات بمكة فكان يدفن في هذه المقبرة منهم أبو واقد الليثي وعبد الله بن عمر وغيرهما ومات أبو واقد الليثي سنة ثمان وستين وهو بن خمس وثمانين سنة

[ 6267 ] حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران حدثني أبي ثنا هشام بن عمار ثنا عبد الله بن يزيد البكري ثنا إسحاق بن يحيى بن طلحة حدثني عمي موسى بن طلحة حدثني أبو واقد الليثي قال كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم تمس ركبتي ركبته فأتاه آت فالتقم أذنه فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وثار الدم إلى أساريره صلى الله عليه وسلم ثم قال هذا رسول عامر بن الطفيل يتهددني ويتهدد من يأوي إلي وقد كفانيه الله عز وجل بولد إسماعيل وبني قيلة يعني الأنصار

[ 6268 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو يحيى الحماني ثنا عبد الرحمن بن أمين عن سعيد بن المسيب أنه سمع أبا واقد الليثي يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن قوائم منبري رواتب في الجنة

ذكر زيد بن الأرقم الأنصاري رضى الله تعالى عنه
[ 6269 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج وكان يكنى أبا عمرو وتوفي بالكوفة زمن المختار بن أبي عبيد سنة ثمان وستين

[ 6270 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا وهب بن جرير ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال قلت لزيد بن أرقم يا أبا عمرو

[ 6271 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال خرج الناس يستسقون وفيهم زيد بن أرقم ما بيني وبينه إلا رجل فقلت له يا أبا عمرو كم غز النبي صلى الله عليه وسلم قال تسع عشرة قلت فأنت كم غزوت معه قال سبع عشرة هذا حديث صحيح على شرط الشيخين

[ 6272 ] أخبرني محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا أبو نعيم ثنا كامل أبو العلاء قال سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر عن يحيى بن جعدة عن زيد بن أرقم رضى الله تعالى عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهينا إلى غدير خم فأمر بروح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حرا منه فحمد الله وأثنى عليه وقال يا أيها الناس أنه لم يبعث نبي قط إلا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله وإني أوشك أن أدعى فأجيب وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده كتاب الله عز وجل ثم قام فأخذ بيد علي رضى الله تعالى عنه فقال يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم قالوا الله ورسوله أعلم ألست أولى بكم من أنفسكم قالوا بلى قال من كنت مولاه فعلي مولاه هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ذكر عبد الله بن عباس بن عبد المطلب رضى الله تعالى عنهما
[ 6273 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ وأبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ قالا ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد رضى الله تعالى عنه ثنا عبيد الله بن معاذ العنبري ثنا أبي ثنا شعبة عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال توفي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة وهكذا رواه إبراهيم بن طهمان وأبو داود الطيالسي والوليد بن خالد عن شعبة أما حديث أبي داود

[ 6274 ] فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا أبو داود ثنا شعبة وأما حديث إبراهيم بن طهمان

[ 6275 ] فأخبرناه محمد بن عبد الله الشعيري ثنا محشر بن عصام ثنا حفص بن عبد الله ثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عباد بن الوليد العنزي ثنا الوليد بن خالد بن الأعرابي ثنا شعبة أخبرني أبو إسحاق قال سمعت سعيد بن جبير يحدث عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال توفي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة هكذا رواه سعيد بن أبي عروبة وإدريس بن يزيد الأودي عن بن إسحاق أما حديث سعيد

[ 6276 ] فأخبرناه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا خالد بن الحارث ثنا سعيد بن أبي عروبة عن بن إسحاق عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة وقد ختنت قال القاضي رحمه الله اختلف أبو إسحاق وأبو علي سعيد بن جبير في سن بن عباس ورواية أبي إسحاق أقرب إلى الصواب هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وهو أولى من سائر الاختلاف في سنه

[ 6277 ] حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال مات أبو العباس عبد الله بن عباس وهو بن إحدى وسبعين سنة وولد في الشعب قبل الهجرة بثلاث سنين

[ 6278 ] أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا سليمان بن داود الهاشمي ثنا بن أبي الزناد عن القاسم بن محمد بن عبد الله بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان يكنى أبا العباس قال علي وحدثنا حجاج ثنا شعبة عن أبي نوفل قال قلت لابن عباس يا أبا العباس

[ 6279 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا مسدد بن مسرهد ثنا يحيى بن سعيد عن أبي يونس وهو حاتم بن أبي صغيرة عن عمرو بن دينار عن أبي كريب عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي من آخر الليل فقمت وراءه فأخذني فأقامني حذاءه فلما أقبل على صلاته انخنست فلما انصرف قال مالك أجعلك حذائي فتخنس قلت ما ينبغي لأحد أن يصلي حذاءك وأنت رسول الله فأعجبه فدعا الله أن يزدني فهما وعلما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة

[ 6280 ] حدثنا علي بن حمشاذ العدل ثنا هشام بن علي السدوسي ثنا سليمان بن حرب وأبو سلمة قالا ثنا حماد بن سلمة عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت ميمونة فوضعت له وضوءا فقالت له ميمونة وضع لك عبد الله بن العباس وضوءا فقال اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6281 ] حدثنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن يزيد بن سنان الرهاوي ثنا الكوثر بن حكيم أبو محمد الحلبي عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أرأف أمتي بها أبو بكر وإن أصلبها في أمر الله عمر وإن أشدها حياء عثمان وإن أقرأها أبي بن كعب وإن أفرضها زيد بن ثابت وإن أقضاها علي بن أبي طالب وإن أعلمها بالحلال والحرام معاذ بن جبل وإن أصدقها لهجة أبو ذر وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح وإن حبر هذه الأمة لعبد الله بن عباس

[ 6282 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا سليمان بن حرب وعارم بن الفضل قالا ثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار قال ذكر عند جابر لحوم الحمر الأهلية فقال أبي ذاك البحر يعني بن عباس وتلا قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما

[ 6283 ] وأخبرنا أبو عبد الله ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا بن نمير ثنا أبو أسامة ثنا الأعمش عن مجاهد قال كان بن عباس يسمى البحر لكثرة علمه

[ 6284 ] وحدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عمر بن محمد بن الحسن ثنا أبي ثنا شريك عن منذر الثوري عن محمد بن الحنفية قال كان بن عباس حبر هذه الأمة قال وحدثنا محمد بن الصباح ثنا سفيان عن بن أبي نجيح عن مجاهد قال ما رأيت مثل بن عباس قط ولقد مات يوم مات وهو حبر هذه الأمة وقال محمد بن علي يوم مات بن عباس اليوم مات رباني هذه الأمة

[ 6285 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة ثنا الأعمش عن مجاهد قال كان بن عباس يسمى البحر من كثرة علمه

[ 6286 ] حدثنا الشيخ أبو بكر بن يونس بن أبي إسحاق حدثني المنهال بن عمرو قال حدثني علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه قال أمرني العباس رضى الله تعالى عنه قال بت بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فانطلقت إلى المسجد فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء الآخرة حتى لم يبق في المسجد أحد غيره قال ثم مر بي فقال من هذا فقلت عبد الله قال فمه قلت أمرني أبي أن أبيت بكم الليلة قال فالحق فلما دخل قال أفرشوا لعبد الله قال فأتيت بوسادة من مسوح قال وتقدم إلي العباس أن لا تنامن حتى تحفظ صلاته قال فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنام حتى سمعت غطيطه قال ثم استوى على فراشه فرفع رأسه إلى السماء فقال سبحان الملك القدوس ثلاث مرات ثم تلا هذه الآية من آخر سورة آل عمران حتى ختمها إن في خلق السماوات والأرض ثم قام فبال ثم استن بسواكه ثم توضأ ثم دخل مصلاه فصلى ركعتين ليستا بقصيرتين ولا طويلتين قال فصلى ثم أوتر فلما قضى صلاته سمعته يقول اللهم اجعل في بصري نورا واجعل في سمعي نورا واجعل في لساني نورا واجعل في قلبي نورا واجعل عن يميني نورا واجعل عن شمالي نورا واجعل أمامي نورا واجعل من خلفي نورا واجعل من فوقي نورا واجعل من أسفل مني نورا واجعل لي يوم لقاءك نورا وأعظم لي نورا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6287 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عاصم بن علي حدثتنا زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس حدثني أبي قال سمعت أبي يقول قال بعث العباس ابنه عبد الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم فنام وراءه وعند النبي صلى الله عليه وسلم رجل فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فقال متى جئت يا حبيبي قال مذ ساعة قال هل رأيت عندي أحدا قال نعم رأيت رجلا قال ذاك جبريل صلى الله عليه وسلم ولم يره خلق إلا عمي إلا أن يكون نبيا ولكن إن يجعل ذلك في آخر عمرك ثم قال اللهم علمه التأويل وفقهه في الدين واجعله من أهل الإيمان هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6288 ] حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا أبو عاصم ثنا شبيب بن بشر ثنا عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المخرج فإذا تور مغطى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صنع هذا قلت أنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم علمه تأويل القرآن هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6289 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن مسلم بن صبيح عن مسروق قال قال عبد الله لو أن بن عباس أدرك أسناننا ما عاشره منا أحد هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6290 ] أخبرني محمد بن يعقوب بن إسماعيل ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا عبد الله بن عمر ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال خطب بن عباس وهو على الموسم فافتتح سورة النور فجعل يقرأ ويفسر فجعلت أقول ما رأيت ولا سمعت كلام رجل مثله لو سمعته فارس والروم لأسلمت

[ 6291 ] أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا أحمد بن سيار ثنا محمد بن كثير عن سفيان عن سليمان عن مسلم أبي الضحى عن مسروق عن عبد الله قال نعم ترجمان القرآن بن عباس هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6292 ] أخبرني بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا الحسين بن جعفر القرشي ثنا علي بن حكيم ثنا مالك بن سعيد بن الحسن ثنا الأعمش عن أبي وائل قال حججت أنا وصاحب لي وابن عباس على الحج فجعل يقرأ سورة النور ويفسرها فقال صاحبي يا سبحان الله ماذا يخرج من رأس هذا الرجل لو سمعت هذا الترك لأسلمت هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 6293 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير ثنا أبو حمزة الثمالي عن أبي صالح قال لقد رأيت من بن عباس مجلسا لو أن جميع قريش فخرت به لكان لها فخرا لقد رأيت الناس اجتمعوا حتى ضاق بهم الطريق فما كان أحد يقدر على أن يجيء ولا يذهب قال فدخلت عليه فأخبرته كأنهم على بابه فقال لي ضع لي وضوءا قال فتوضأ وجلس وقال لي أخرج وقل لهم من كان يريد أن يسأل عن القرآن وحروفه وما أراد منه أن يدخل قال فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة قال فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم عنه وزادهم مثل ما سألوا عنه أو أكثر ثم قال إخوانكم قال فخرجوا ثم قال لي أخرج فقل من أراد أن يسأل عن الحلال والحرام والفقه فليدخل فخرجت فقلت لهم قال فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله ثم قال إخوانكم قال فخرجوا ثم قال لي أخرج فقل من أراد أن يسأل عن الفرائض وما أشبهها فليدخل قال فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله ثم قال إخوانكم قال فخرجوا ثم قال لي أخرج فقل من أراد أن يسأل عن العربية والشعر والغريب من الكلام فليدخل قال فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله قال أبو صالح فلو أن قريشا كلها فخرت بذلك لكان فخرا لها قال فما رأيت مثل هذا لأحد من الناس

[ 6294 ] أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أخبرني جرير بن حازم عن يعلى بن حكيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت لرجل من الأنصار هلم يا فلان فلنطلب العلم فإن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أحياء قال عجبا لك يا بن عباس ترى الناس يحتاجون إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من فيهم قال فتركت ذاك وأقبلت أطلب إن كان الحديث ليبلغني عن الرجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم فآتيه فأجلس ببابه فتسفي الريح على وجهي فيخرج إلي فيقول يا بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جاء بك ما حاجتك فأقول حديث بلغني ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول ألا أرسلت إلي فأقول أنا أحق أن آتيك قال فبقي ذلك الرجل حتى أن الناس اجتمعوا علي فقال هذا الفتى كان أعقل مني هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 6295 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا أيوب السختياني عن عكرمة أن ناسا ارتدوا على عهد علي رضى الله تعالى عنه فأحرقهم بالنار فبلغ ذلك بن عباس رضى الله تعالى عنهما فقال لو كنت أنا كنت قتلتهم لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدل دينه فاقتلوه ولم أكن أحرقهم لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تعذبوا بعذاب الله فبلغ ذلك عليا رضى الله تعالى عنه فقال ويح بن عباس هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه

[ 6296 ] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا وهب بن جرير وأبو داود قالا ثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله عنهما قال كان عمر رضى الله تعالى عنه يسألني مع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال له عبد الرحمن بن عوف أتسأله ولنا بنون مثله قال فقال عمر إنه من حيث علمتم قال فسألهم عن إذا جاء نصر الله والفتح فقال بعضهم أمرنا الله أن نحمده ونستغفره وقال بعضهم لا ندري فقال لي يا بن عباس ما تقول قال فقلت هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأ السورة إلى آخرها إنه كان توابا قال فقال عمر والله ما أعلم منها إلا ما تعلم هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

[ 6297 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا يوسف بن كامل ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كان عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه إذا دعا الأشياخ من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم دعاني معهم فدعانا ذات يوم أو ذات ليلة فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في ليلة القدر ما قد علمتم فالتمسوها في العشر الأواخر ففي أي الوتر ترونها فقال بعضهم تاسعه وقال بعضهم سابعه وخامسه وثالثه فقال مالك يا بن عباس لا تتكلم قلت إن شئت تكلمت قال ما دعوتك إلا لتكلم فقال أقول برأي فقال عن رأيك أسألك فقلت إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تبارك وتعالى أكثر ذكر السبع فقال السماوات سبع والأرضون سبع وقال إنا شققنا الأرض شقا فأنبتنا فيها حبا وعنبا وقضبا وزيتونا ونخلا وحدائق غلبا وفاكهة وأبا فالحدائق ملتف وكل ملتف حديقة والأب ما أنبتت الأرض مما لا يأكل الناس فقال عمر رضى الله تعالى عنه أعجزتم أن تقولوا مثل ما قال هذا الغلام الذي لم تستو شؤون رأسه ثم قال إني كنت نهيتك أن تكلم فإذا دعوتك معهم فتكلم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه